رواية تزوجت منتقبة الفصل التاسع 9 بقلم عاشقة الورد

 رواية تزوجت منتقبة الفصل التاسع 9 بقلم عاشقة الورد

رواية تزوجت منتقبة البارت التاسع 

رواية تزوجت منتقبة الجزء التاسع 

رواية تزوجت منتقبة الفصل التاسع 9 بقلم عاشقة الورد


رواية تزوجت منتقبة الحلقة التاسعة

الفصل التاسع من رواية " تزوجت منتقبة " 
فتحت فاطمة الباب ولقيت أحمد في وشها فقالت بعصبية : كنت فين يا أحمد 
أحمد بكل هدوء : فاطمة خلي بالك من صوتك ميعلاش عليا 
فاطمة أدركت خطأها بسرعة وقالت معتذرة : آسفة عشان صوتي علي بس أنت اللي غلطان يا أحمد أنا أعصابي سابت كنت فين ؟ 
أحمد بلامبالاة : مش لازم تعرفي 
فاطمة بتحذير : يعني مش هتقولي
أحمد قعد عشان يتسحر : لا مش هقول 
فاطمة ببرود : تمام ومشيت وسابته 
أحمد بصوت عالي : فاطمة تعالي هنا انتي مش هتتسحري مش كنتي عملتي ليا قبل كده محاضرة عن السحور 
فاطمة بضيق منه : ما أنا هتسحر لوحدي مش عايزة أتسحر معاك ولا أكلمك وراحت تاكل في المطبخ أما أحمد كمل سحوره عادي ولما الفجر أذن نزل يصلي
بعد ما نزل أحمد فاطمة صلت الفجر هى كمان وبعدين قعدت تكلم نفسها : يا ترى راح فين هو طيب ليه رفض يقولي طيب دلوقتي تليفونه هنا أروح أشوف مين آخر شخص كلمه يمكن الشخص ده هو اللي خلاه يروح المشوار السري بتاعه ومسكت التليفون بس كان ليه كلمة سر فضحكت وقالت : ده ميعرفش إن أنا هكرز محترفة بس لا أنا مش هعمل كده حتى ولو هموت وأعرف عشان ربنا قال في القرآن  وَلَا تَجَسَّسُوا
استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحى القيوم وأتوب إليه يارب سامحني ايه اللي كنت هعمله ده وبالنسبة لموضوع أحمد هو هيقولي بنفسه كان فين انا هعرف أخليه يتكلم ويقول على كل حاجة بطريقتي 
أحمد جه عادي جداً دخل الشقة وما نطق بأى كلمة ودخل أوضته وقفل على نفسه أما فاطمة قرأت أذكار الصباح وبعدين فضلت تقرأ القرآن لحد تقريباً الساعة 6 الصبح ريحت ساعتين وصحيت الساعة 8 توضأت وصلت الضحى ولبست عشان تروح شغلها في الجامعة 
أول ما دخلت راحت عند الدكتور إياد عشان يعرفها المهام اللي عندها طول شهر رمضان من محاضرات واجتماعات وتدريبات وتدريس للطلبة 
فاطمة بصوت منخففض : صباح الخير يا دكتور 
الدكتور إياد بترحيب : صباح النور اتفضلي اقعدي 
قعدت فاطمة فقال الدكتور : كل سنة وانتي طيبة رمضان مبارك عليكي 
فاطمة وهى مستعجلة : وحضرتك طيب ورمضان مبارك عليك ممكن جدول بتاعي الشهر ده 
دكتور إياد : آه طبعاً اتفضلي وعطاها الجدول وفاطمة أخدته منه وبدأت تقرأه 
فاطمة وهى متوترة : يا دكتور الشهر ده حضرتك عطيني شغل كتير كده أنا همشي آخر واحدة في الجامعة ممكن تقلل عدد المحاضرات 
دكتور إياد : ليه يا دكتورة ما أنا مش هخليكي تصححي ورق كتير والمحاضرات بس زادوا اتنين عن الأول 
فاطمة : انا مستعدة أصحح كل ورق الامتحانات وأقيمهم في البيت بس بلاش المحاضرات الكتير دي انا المفروض أرجع بيتي في العصر عشان أحضر الفطار كده أنا هرجع على المغرب 
دكتور إياد بتفهم : تمام عدد المحاضرات هيرجع زى الأول بس انتي المسئولة عن كل حاجة تخص الطلاب اتفقنا 
فاطمة بتعب : اتفقنا 
دكتور إياد : ايه رأيك النهارده تيجي تفطري معانا أنا وأسرتي ؟ 
فاطمة بتعب : معلش يا دكتور مش هينفع أصل 
قاطعها إياد قائلاً : لا أصل ولا فصل حبيبة جاية النهارده هى وابنها وجوزها تفطر معانا وكانت عايزة تكلمك تعزمك بنفسها بس أنا قولتلها لا انا هعزمها وهى هتوافق هتكسفيني 
فاطمة بلطف : لا والله مقدرش أكسفك هحاول آجي ولو معرفتش اعرف إن في سبب قهري منعني تمام 
دكتور إياد بسعادة : تمام 
فاطمة استأذنت منه ومشيت راحت قاعة المحاضرات 
الحقيقة دكتور إياد هو أبو صاحبتي حبيبة من إعدادي كان دائماً بيجيب حبيبة من المدرسة أما أنا كنت بروح مشى بس لما عرف إن احنا ساكنين جنب بعض بقا ياخدني معاهم في طريقهم حبيبة دي أصلاً روحي أنا مش متخيلة حياتي من غيرها الوحيدة اللي عارفه كل حاجة عني حتى مشاكلي مع بابا وماما هى أكتر حد بيعرف يحتويني لما اتجوزت هى كنت ببكي والله عشان مش هعرف أكلمها في أى وقت زى ما كنت بعمل وعمو إياد ده بحسه أكتر من أبويا والله يوم نتيجة الثانوية العامة كان قلقان عليا أكتر من حبيبة عشان أنا ذاكرت وتعبت وكان نفسي أجيب مجموع كلية الطب حبيبة مكنش قلقان عليها عشان دخلها ثانوي بالعافية ومكنتش بتحب تذاكر بس هو كان بيذاكر لها وكان طاير من الفرحة إن هى أصلاً دخلت فنون جميلة وحبيبة أصلاً كانت مبسوطة بالكلية دي عشان هى فنانة في الرسم عكسي انا تماما واتخرجت من فنون جميلة قسم عمارة وبتحضر ماجستير وهى أصلاً مش بتحب الدكاتره بسبب عمو إياد عشان هو حد بيهتم بالصحة وكانت بيمنعها تاكل الاندومي من ورا أبوها بس يا عيني انا كنت حد بيهتم بالصحة فكنت بمنعها اتجوزت دكتور أسنان أكبر منها بسنة خلاها تبطل الاندومي خالص ودلوقتي معاها زين عنده كام شهر 
خلصت محاضرات الحمد لله وروحت البيت قرب العصر كده عديت على ماما وسلمت عليها وسألتها لو محتاجه حاجه بعد كده طلعت شقتي وأحمد مكنش موجود فيها رنيت عليه عشان أقوله إن أنا معزومة عند صاحبتي بس ايه ده أنا مقولتش لحبيبة إن أنا وأحمد اتجوزنا ولا لعمو إياد لو أحمد راح معايا هيعرفوا وسعتها هيزعلوا جدا طب خلاص مش هروح بس أنا بقالي كتير مشفتش حبيبة نفسي أشوفها هى وزين أنا هروح ومش هيعرفوا إن أنا وأحمد اتجوزنا وكده كده أصلاً أنا وهو هنطلق وهو هقوله يفطر تحت مع مامته 
اتصلت فاطمة على أحمد فرد وقال : سلام عليكم ازيك يا فاطمة 
فاطمة : وعليكم السلام أنا الحمد لله تمام 
أحمد : بقولك يا فاطمة أنا النهارده هفطر في المستشفى عشان عندي حالات كتير عمليات قلب مفتوح معلش انتي افطري لوحدك النهارده 
فاطمة وهى متوترة : طيب أنا صحبتي عزمتني ينفع أروح أفطر عندها 
أحمد : طيب اديني اللوكشين عشان آجي أخدك بعد ما تخلصي 
فاطمة برفض : لا بلاش تيجي وتتعب نفسك أنا أصلاً كده كده مش هتأخر وأنت هتكون في العمليات مشغول بلاش تيجي أنا هعرف أروح وآجي لوحدي 
أحمد بنبرة حنونة : ماشي خلي بالك من نفسك مع السلامة 
فاطمة : سلام وقفلت مع أحمد وراحت تفطر عند صحبتها حبيبة 
راحت فاطمة عند صاحبتها حبيبة وأول ما شافتها حضنوا بعض جامد كانهم ما شافوا بعض من سنين لدرجة إن زوج حبيبة قال : لا أنا كده هغير انتي يا حبيبة عمرك ما حضنتيني حضن زى اللي حضنتيه لفاطمة دلوقتي 
حبيبة بضحك : متزعلش نفسك يا علي المرة الجاية هحضنك حضن زى حضن فاطمة 
ضحك الكل وسلمت على مامت حبيبة وجه حازم أخوها الصغير سلمت عليه من بعيد لبعيد ولقيت أخو على الكبير موجود هو بيعمل ايه هنا المهم سلمت عليه من بعيد وقعدنا ناكل أنا وحبيبة وطنط منال في أوضة وهما قعدوا في أوضة ما أصل حبيبة منتقبة زيي 
حبيبة بخبث : ايه رأيك يا فاطمة في زين أخو على ؟ 
نسيت أقولكم إن على مسمي ابنه على اسم أخوه الكبير عشان بيحبه وبيعتبره سنده 
فاطمة بصدمة : ايه ده يا حبيبة انتي متجوزة على وبتبصي لأخوه 
ضربتها حبيبة في كتفها : انتي هبلة يا بنتي بقولك ايه رأيك في زين ليكي انتي على فكره انا لسه عند وعدي ليكي أيام الثانوية أنا وانتي هنتجوز اتنين اخوات 
فاطمة بضيق : حبيبة أظن قبل كده قولتلك مستحيل اتجوز انتي عايزاني أعيش نفس تجربة ماما واتجوز واحد زى بابا 
حبيبة : على فكرة يا فاطمة مش كل الرجالة زى أبوكي 
فاطمة بابتسامة عريضة : أيوه عندك حق دول أوحش من بابا 
حبيبة بضيق : على فكرة يا فاطمة زين حد كويس جداً مهندس شاطر بنى نفسه بنفسه عنده شركته الخاص أحسن شركة حالياً في مصر متدين وحافظ القرآن وبيصلي ومش بيسمع أغاني ولا مسلسلات أو إن جيتي للحقيقة هو معندوش وقت أصلاً عشان يسمع مش عصبي وهادي وعاقل زيك تعرفي ليه هو ما اتجوز لحد دلوقتي عشان بيحبك وانتي عارفه كويس إنه بيحبك بقاله 3 سنين وكل شوية نكلم فيكي وانتي رفضاه وقبل كده كان في ناس كتير معجبين بيكي وكانوا كويسين وانتي رفضتيهم بس دول راحوا لحالهم واتجوزوا ومعاهم أطفال دلوقتي لحد امتى هتفضلي ترفضي الكويسين ويا فاطمة متقوليش ليا مش هتجوز لا هتتجوزي يعني هتتجوزي فاتجوزي زين دلوقتي أحسن ما ربنا يرزقك بواحد يطلع عينك 
فاطمة بلامبالاة : خلصتي الاسطوانة بتاعت كل مرة يا حبيبة 
حبيبة بتودد : فاطمة انتي عارفه كويس إن أنا عايزه مصلحتك 
فاطمة ببرود : حبيبة أنا اتجوزت 
يا ترى ردة فعل حبيبة هتكون عاملة ازاى

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية تزوجت منتقبة
google-playkhamsatmostaqltradent