رواية حب الفرسان الفصل التاسع 9 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الفصل التاسع 9 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان البارت التاسع

 رواية حب الفرسان الجزء التاسع

رواية حب الفرسان الفصل التاسع 9 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الحلقة التاسعة

في قصر الحديدي وفي مكتب رعد الحديدي... بالتحديد... كان رعد مجتمع مع مهاب عز الدين. وشهاب..وفادي.. وچواد..وياسوو...وريان

الكل في هدوء وحالة غضب مكتوم....

مهاب بضيق: انا عارف ان اختفاء وخطف ماسة مش هين...بس كمان اللي حصل. مع لمار مش قليل ويهمني زيك واكتر يا رعد...قرار زي اللي اخدته بخصوص جوازها ده.مش من حقك لوحدك...كان لازم تبلغني قبل ما تقرر..

رعد اتنهد بثقة: صدقني يا مهاب الموضوع مالوش علاقة بعناد معاك او اي مشاكل بينا...بس انا عملت اللي متأكد انه صح وفي مصلحتها....لمار محتاجة قائد يكون في حياتها راجل يقدر يمسك زمام امورها....لمار الكل دلعها بما فيهم انا بس ما تخيلتش ان الدلع ممكن يوصلها لكدة...

مهاب بغيظ من رامي : اااااه بس انا اطول رقبته هاخد روحه...ابن الكلب يعمل في حفيدتي انا كدة!!؟

رعد بغضب ووعيد: انا السبب حازم رشدي تاره معايا انا من سنين حاول يوقعني ما عرفش حاول ياذيني في فادي زمان وكان هيضيعه من ايدي واستخدم شوية كلاب علشان يوصل لهدفه بس كمان ما قدرش....جاي النهاردة بيحاول يضيع عيلتي واحفادي....بس وعد ليكم كلكم كل مصيبة اتسبب فيها لحد من عيلتي هدفعه تمنها غااالي اوي......

مهاب اتنهد: ما تلومش نفسك يا رعد كلنا ولينا اعداء يتمنوا نهايتنا...بس المهم نفضل كلنا مع بعض...احنا قوتنا في جمعتنا مش فرقتنا...

فادي بعصبية: هو الكلب حازم ده ممكن يكون ورا خطف ماسة!!؟

رعد بص لمهاب بحيرة واتنهد...

مهاب بجدية : ايوة يا فادي انا كمان اتأكدت من كدة...حازم عامل زي السرطان بيتوغل في العيلة دي علشان يوقعها...بس ربنا يستر مش عارفين الدور علي مين بعد ماسة ولمار....

فادي بغضب لرعد: انت عارف ايه تاني ومخبيه عليا...قولي وريحني دي بنتي ؟؟

رعد اتنهد: فارس..

فادي بدهشة : فارس مين!!؟

رعد بجدية: الشاب اللي انقذها وجابها هنا..كان مكلف بخطفها....ودي كانت لعبة مش اكتر....وهو اللي خطفها واخدها....

فادي بعصبية وجنون: فااارس...ااااه يا ابن ال....انا.!! يخطف بنتي انا!!!؟ ده انا هقتله بس الاقيه هقتله....

رعد بتفكير وهدوء: اهدي يا فادي الموضوع مش سهل فارس قاتل محترف...مش اي واحد واسأل اخوك وفارس وجواد عن اللي عرفوه عنه....الواد ده مش سهل وهنتعب لحد ما نرجع ماسة...بس الاكيد انها مش هترجع بسهولة واحنا لازم نكون هادين وبنفكر..ما ينفعش عدوك يلاقيك متوتر وخايف ومرعوب...كل ما يشوف هدوئك وعقلك وسكوتك...بيخاف ويترعب...ويفضل منتظر رد فعلك وخطوتك الجديدة....

فادي موجوع وخايف علي بنته هو عارف انها جميلة اوي وتفتن اي حد ومخطوفة مع واحد زي فارس واللي معاه...يبقي ممكن يحصلها ايه!!؟

ياسوو قاعد بيفكر وعقله بيذكره بمواقف كتيير مرت قصاده خلته يكره نفسه وضعفه قصاد اكبر عدو ليه وهو المخدرات....

ريان قاعد مهموم وساكت وقلبه محتار.....يا تري حياته معاها هتوصل لفين!!؟ هتدوم لحد امتي!!؟ وهل هو هيستحمل نفورها ليه وكرهها ليه بالشكل ده لحد امتي!؟؟

شهاب ساكت وهادي وبيفكر...وفونه رن كانت تمارا...رد عليها بتعب..

شهاب: ايوة يا تمارا في ايه....

تمارا بعصبية : انت تطلعلي هنا حااالا في اوضة لمار...ابوك باعتلها دكتورة تكشف عليها انت مستوعب..ايوة بنتي غلطت بس مش بالشكل ده...البنت خايفة ومنهارة وانا لو علي جثتي مش هخليها تكشف عليها انت سامع!!؟

شهاب اتعصب وقام ولرعد وقرب منه وبصوت عالي: انت باعت دكتورة للمار فوق!!!؟

رعد سند ظهره بثقة وبهدوء: ايوة بعتها ليها علشان تطمني هي لسة عذراء ولا لا...!!! ليه متعصب!!؟

شهاب بجنون : انت بتسألني البنت لسة بتفوق من صدمة اللي حصل بعد ما عرفت الكلب ده عمل فيها ايه...وانت كملت عليها بجوازها غصب من ريان....جاي كمان تبعتلها دكتورة تكشف عليها. بجد كدة كتيير...وانا مش هسمح بده يحصل.
.

رعد ابتسم بثقة: اولا انا ماحدش هيمنعني من اي خطوة انا قررت اعملها لا انت..ولا مراتك....

شهاب بغضب: ازاي!! انا هاخد بنتي وهمشي من هنا كفاية لحد كدة كفاااية...

رعد قام من مكانه وقرب من شهاب : انت عارف انك لو عملت كدة تبقي بتفك اول الخيط وتجره وبعدك غيرك يكمل جر ويفضل الخيط يتفك ويتفك لحد ما نتكعبل واحد ورا واحد ورجلنا تزل وندوس علي بعض ووقتها تبقي العيلة دي وقعت وانتهت للابد...ولعلمك مش انت اللي في ايدك تكرر اذا كانت الدكتورة تكشف عليها ولا لا..فيه شخص واحد هو اللي في ايده القرار ده لا انا ولا انت!!

شهاب استغرب وبص لمهاب اللي لقاه ساكت ومأيد رعد في كلامه ودي اول مرة يكونوا متفقين فيها علي اي حاجة...

شهاب بدهشة: ولما لا انا ولا انت هيكون مين...!!؟

رعد سابه وقرب بخطوات هادية لريان ووقف قصاده وعيونه في عنيه: ريان هو اللي يحدد اذا كان عايز يتطمن قبل فرحه ولا لا..

ريان بصله بصدمة : ااانا!!!

رعد ابتسم : ايوة انت....انت اللي هتتجوزها ولازم تكون عارف ومتأكد من كل حاجة..

شهاب لرعد بعصبية : انت ليه بتعمل كدة!!! ليه عايز ترخص بنتي بالشكل ده لييييه!!؟

رعد لفله بغرور: انا بعزها واكبرها...لانها ببساطة حفيدة رعد الحديدي..ولعلمك من مصلحتك انها تكشف عليها الليلة والكلام يكون قصاد ريان وقصادنا علشان انت لما تسلمهاله يكون هو عرف وفهم من البداية كل شئ...

مهاب ساكت ومتعصب....وافتكر يوم ما اتوجع ونغم اتخطفت وواحساسه وقتها كان ايه وشكه انها تكون اتلمست من اي حد غيره...الجنون والغيرة والنار كانت بتقتله وقتها بص للريان وصعب عليه حاله...وشاف في عيونه حب للمار لاول مرة...واتاكد ان مافيش واحد يقبل الوضع ده الا اما مجبر او عاشق...واللي هو متأكد منه ان ريان مش الشخص اللي يتغصب علي اي حاجة مهما كانت مهما كانت النتائج والعواقب...

رعد بتأكيد: ريان انت دلوقتي اللي هتحدد اذا كانت الدكتورة تكشف علي لمار وتطمنك انها لسة بكر او فقدت عذريتها علي ايد الكلب ده...بس اتمني ان قرار جوازك منها ما يتغيرش تحت اي ظرف او صدمة الي حد ما انت متوقعها وحاسب حسابها..

كلهم بصوا للريان بترقب منتظرين منه الرد وهو كان محتار عايز يتأكد ويتطمن...وفي نفس الوقت خايف من الشك الي بيقتله انه صح...مش عارف يعمل ايه!!!؟ اتنهد بتعب ووجع وغمض عيونه بغيرة ونااار...

ريان هز راسه بنفي: لا...مش موافق....كفاية علي لمار صدمتها في الكلب ده بعد ما حبته ووثقت فيه وعرفت اللي عمله فيها واللي كان لسة ناوي يعمله..
مش ممكن كمان تتحط في الموقف ده قصاد كل العيلة....لمار هتبقي مراتي وتخصني انا...وانا الوحيد اللي هستفاد او انضر من الحقيقة....بس الاكيد اني مش هتخلي عنها وهفضل جنبها لحد ما تبقي كويسة وكل حاجة تتنسي....

چواد قرب منه بخجل من موقف اخته وغيرة ووجع: لو عايز ترفض... ارفض دلوقتي وما حدش يقدر يجبرك علي الجوازة دي!!؟..

ريان بصله وابتسم بوجع : خلاص يا صاحبي ما بقاش ينفع...انا وعدتك هفضل احافظ عليها نفس وعدك ليا انك تحافظ وتحمي نچمة...

شهاب قرب من ريان بضيق: انا عايز اقولك اني لو كانت بنتي فيها عيوب الدنيا عمري ما كنت هرخصها كدة ولا افرضها عليك....بس انت عارف الملك للاسف ده ابويا وانا مش قادر اعارضه والاهم اني مش عارف سبب تصميمه عليك انت بالاخص...بس يمكن زي ما انت لسة قايل ما فيش حد هيقدر يحافظ عليها ويحميها غيرك...

ريان غصب عنه نطق بصدق: ولا حد حيحبها زيي..ومش عايزك تحس بالكسرة دي ولا اني مغصوب عليها..لا..لا..انا ما حدش غصبني كل شئ بقدر وده ترتيب ربنا...وانا عارف لمار كويس وواثق فيها وعارف ان اللي حصل ذلة ممكن اي حد يقع فيها وهي مهما كانت لسة صغيرة ومتهورة..

فادي بعصبية : بس انا مش قادر اشوفكم بتفرحوا وبنتي مخطوفة ازاي انا مش عارف اقتنع..!!!!

مهاب قرب من فادي بيطمنه: فادي ماسة زيها زي لمار احنا عيلة واحدة واظن هي كمان بنتك زي ما ماسة بنتك....احنا مفتوح علينا ابواب جهنم ولازم نقفلها باب..باب...الباب اللي نعرف ديته نقفله ونرتاح ونشوف غيره....وموضوع ماسة كلنا هنشتغل عليه انا وشهاب ومهاب وريان وجواد وابوك كمان معانا...يعني احنا جبهة مش قليلة وماسة هترجع اوعدك...

فادي بخوف واضح: ماسة جمييييلة وبنت يتطمع فيها...دي هيتعمل فيها قد اللي اتعمل في لمار الف مرة..انتم ليه مش حاسين بوجعي...مش مقدرين ناااري وحرقة قلبي دي بنتي اللي عرضها ممكن يضيع في لمحة بصر....

رعد قعد بثقة وهدوء : لا من الناحية دي تطمن..ما تقلقش..ماسة ماحدش هيقرب منها لو فضلت في ايديهم سنة..

كلهم بصولوا وبإستغراب واولهم فادي : ازاي!!! وانت ليه متأكد وواثق بالشكل ده!!؟ فهمني انت عارف ايه ومخبيه عليا!!؟

رعد اتنهد : فارس بيحب ماسة انا متأكد شوفت خوفه عليها وفهمته بس اللي كان محيرني ولسة محيرني هو ليه خطفها وكمل اتفاقه معاهم..

فادي بغضب: فارس!!! فارس ده كلب لو طولته هقطع كل شبر في ناحية وادفعه الثمن غالي..بس انا عايز افهم لما انت امتي عرفت ان حازم الزفت ده هو اللي ورا كل اللي بيحصل...وكمان ساكت ده لازم يتعاقب يموووت علي اللي عمله..

شهاب بتعب: كل واحد مننا دلوقتي ليه تار عند حازم رشدي....مش بس الملك يا فادي....بس حازم مش لوحده معاه جبهات كتير متورتين في بلاوي كبيرة تخصنا وتخص غيرنا....واللي حصل لامار وبيحصل لماسة ده ورق ضغط علينا وعليك انت والملك بالاخص...الطلبات لسة ما عرفنهاش بس هتتعرف يعني كل ده مش لمجرد الفضيحة اللي تهز صورة العيلة وبس لا....العيلة بنفوذها ومكسبها وامالكها مطمع من حازم واللي معاه...

فادي بتفكير بص لرعد: العقد الجديد!!!!

رعد اتنهد وهز راسه : ايوة...العقد الجديد...العقد ده مش مجرد عقد بتوقعه المجموعة..ده جبهة قوة بينا وبين بلد عظمي بلد سابت كل جهات الدولة وكمان الشركات الكبيرة واختارت رعد الحديدي يكون هو منفذ كل اعمالها واستثمارتها في الشرق الاوسط. يعني انت مش بس بنفوذك وقوتك الفردية..انت بقي ليك نفوذ وقوة دولية تحط رقبة اي حد مهما كان تحت السيف....

مهاب: فادي الموضوع كبير وداخل فيه مافيا عايزة تجبر ابوك يتنازل ويرفض القعد ده...واظن لا انت ولا هو ولا احنا كلنا هنسمح بده الموضوع مش فلوس ولا استثمار لا..دي كرامة وعزة عيلة شايلة اسم الكل...لو ابوك وانت وقعته العيلة كلها بكل اطرافها هتقع...اهدي وخالينا نخلص من جواز لمار وريان ونتفرغ لموضوع ماسة الموضوع هياخد مننا وقت ربنا وحده اعلم بيه....

چواد : عمو ارجوك اهدي واعرف اننا كلنا مش هنسيب ماسة في ايديهم كتيير ماسة هترجع وزي ما خرجت هترجع...

ياسووو بقلق: بس لازم نبقي عارفين كل خطوة بتحصل احنا متكتفين بالشكل ده محتاجين نطمن...

ريان قرب من ياسوو بهدوء: اظن ده اهم وقت اختك وعيلتك محتجالك فيه وانت لازم تفوق علشانهم..

ياسوو بصله بضعف وغمض عنيه بندم وتأنيب للسنين اللي ضيعها في ضعف وانهازام بسبب المخدرات وقتها اتأكد ان اللي حصله ماكنش بدون سبب...كان فخ منظم ووقع فيه وللاسف كل ما نغم تساعده يخرج منه...بيرجع هو برجليه ويقع فيه من تاني.....

فادي قعد بتعب وتفكير وبص لرعد: انت متأكد ان فارس مش هيسبهم يأذوها....

رعد بحيرة : اهدي يا فادي...اهدي وخالينا نتفائل...

************************************

الجو متوتر بسبب كل الاحداث اللي بتمر بالعيلة....بس زي ما قال رعد فيه اولويات وحسابات كتير. محتاجة عقل وتفكير وهدوء......همس وتمارا جهزوا لمار للفرح وطبعااا چنا كانت اصلا مجهزة لفرحها وكل شئ بيتم صح...ايوة الفرحة قلت وانطفت بفضيحة لمار و بإختفاء ماسة.... بس لسة فيه امل... ولسة فيه فرحة....ولسة فيه قلوب مستنية الليلة دي من سنين ليلة بكل الحياة والعمر....

في قاعدة افراح ضخمة في احدي فنادق المملوكة للملك..رعد الحديدي كانت العيلة كلها بالاصحاب والمعارف متجمعين... وكمان الأشخاص ذات المصلحة مع كل اطراف العيلة سواء جهات رسمة او جهات اعمال واستثمار....كل دول في انتظار نزول العرسان....برا القاعة كان كل عريس من الاتنين واقف قصاد باب مقفول مستني عروسته تخرجله منه.... بس في كل جنب فيه حكاية وقصة.....جنب فيه فارس فرحان سعيد مبتسم وضحكته من قلبه وعيونه بترقص من السعادة واقف قلبه بيدق وهو منتظر الباب يتفتح وتخرج منه اميرة قلبه وحياته...وخلف الباب ده كمان عروسة بتضحك من قلبها ضحكة كبيرة وحاوليها اصحابها وبنات العيلة متقسمين بينها وبين الباب التاني...عروسة مستنية الباب يتفتح وتشوف فارس احلام الصبي والمراهقة والشباب...فارس حبها اللي كبرت وكبر معاها حبه وعشقه...والليلة هتكون ملكه وليه للابد....

اما الباب الثاني كان واقف عنده فارس مهزوم....مكسور القلب....قلبه بينزف ويبكي بوجع...لكنه بالرغم من ده واقف زي الاسد رافع راسه منتظر اللي قلبه اختارها وعشقها بس للاسف اللي قلبه مستني طلتها عليه من خلف الباب..مش عارزاه ولا متقبلاه....رافضة حتي تفتح باب قلبها وتسمع دقات قلبه يمكن تحن وتلين...

وخلف الباب ده عروسة تايهة متلخبطة طائشة مش مدركة ولا مستوعبة كم الخطأ والمصيبة اللي هي وقعت حالها فيها....عروسة معمية وعلي عيونها غشاوة مغمية عنيها...مش شايفة قلبه ونقائه وعشقه...مش شايفة فارس مستعد يقتل جيش كبير تحت رجليها بس هي ترضي...للاسف سابت الفارس وقلبها اتعلق بكلب من الكلاب...بس لامتي هتفضل كدة وايه ممكن يخليها تشيل الغشاوة دي وتفوق لنفسها!!!؟ كل شئ له وقت ومعاد!!!.

الباب اتفتح وخرجت الاميرات كل واحدة ماشية في ايد ابوها ناحية فارسها...اللي منتظرها...

چنا خطوتها سريعة.بتشد حمزة بسرعة عايزة توصله.....عنيها في عيونه بتضحك...واكمل بيبادلها الضحكة بسعادة ما قدرش يفضل مكانه مستنيها توصل لعنده قرب بخطوة سريعة واخدها من حمزة وشالها ولف بيها بسعادة...

أكمل : قلبي..قلبي...واميرتي انا مش مصدق..بجد مش مصدق...

چنا بتضحك: ههههههههههه...كفااية هدوخ منك الناس بتتفرج عليا نزلني...

أكمل وقفها ونزلها.بهدوء وعيونه في عيونها بحب : ااااه يا چنا بقيتي عروستي واميرتي...فاكرة كام مرة واحنا صغيرين مثلنا الليلة دي وانتي عملتي فيها عروسة وانا عريس وعملنا فرح!!!؟ كانت احلام طفولة وبريئة والليلة الحلم اتحقق وبقيتي عروستي واميرة مملكتي..بحبك...انا ببببحبك

چنا بسعادة: انا اللي بحبك يا اجمل واحلي عريس...انت حلم عمري يا اكمل انا فرحااانة اكتر منك بكتيير. اوي...بحبك..

هي كانت خطواتها تقيلة وخجولة جنب شهاب المسافة بينها وبين ريان مش كبيرة بس هي حساها طريق طويلة مش عايزاه يخلص ولا توصله...وشهاب كان لسة موجوع مش عارف يفرح حاسس انه مكسور قصاد ريان وانه بيجوزه بنته غصب...مايعرفش انه بيتمني الليلة دي من يوم ما قلبها كبر وحبها وعشقها.....

وصل شهاب بلمار لعند ريان...ريان اخد ايديها بهدوء وباسها برقة سحبت ايديها منه بضيق وملامح غاضبة....ريان اتعصب واتحرج وضغط علي اسنانه بغيظ..وقتها اي ضعف وحنان جواه وظاهر عليه اتحول لجدية وعنف...شد ايديها بقوة وعنف وحطها في ايده بالغصب..

ريان بجدية : ايدك تفضل في ايدي قصاد الناس خالي الليلة المهببة دي تعدي وتمر علي خير بدل اقسم بالله هخليها دفنة مش زفة سامعة..!؟؟؟

لمار بغيظ بتخلص ايديها منه من غير ماحد يلاحظ بس مش عارفة...: اانت مستفز بجد...بقولك ايه انا مش طايقاك ولا طايقة نفسي..سيب ايدي...

ريان بلامبلاه : يخلص الفرح الزفت ده وارميلك ايدك بعيد عني لا هي ولا انتي تلزميني فاهمة!!! اتهدي واسكتي بقي خالي الليلة الغبرة دي تعدي علي خير...

مشيوا لحد باب القاعة وكانت والدة كل واحدة منهم منتظراها جوا القاعة وبدأ الفرح والمزيكا والناس بتبارك وتهني.....

چواد واقف هيتجنن طلع فونه وبعت رسالة ليها..

چواد : ممههههههرة..انتي فيييين لحد دلوقتي😡😡😡.

مهرة قاعدة في العربية مع مامتها والسواق...والعربية التانية فيها مدحت عمها وراجي...ردت عليه برسالة

مهرة: انا في العربية اهو مع ماما وجاين..انت مالك متعصب ليه بس!!!؟☺☺.

چواد بلهفة : بتسألي!! علشان انا بقالي اسبوع بحاله غرقان في مشاكل العيلة ومش عارف اشوفك...عرفتي يا دكتورة!!؟ 😒😒.

مهرة بفرحة بلهفته عليها : 😇😇 خلاص احنا قربنا من الاوتيل باي بقي..

چواد : استني بس اقولك..

مهرة : نعم!!

چواد اول ما تدخلي القاعة تعرفيني انتي فين فاهمة!!؟

مهرة براحة : حاضر هبعتلك...باي..☺

چواد ابتسم: باي 😉.

وصلت مهرة مع والدتها وعمها مدحت وراجي وزيهم زي كل الشخصيات الكبيرة دخلوا واترحب بيهم وقعدوا.وبلغت چواد انها وصلت.....چواد عنيه عليها من وقت دخولها ابتسم من جمالها ورقتها....شاف راجي ومدحت مشغولين في حوار مع شخصيات قعدت معاهم....بعتلها

چواد : مهرة!! رررررردي بقي!؟😡😡.

مهرة : هههههه..يوووه انت دايما عصبي كدة هو انا لحقت افتح الشات ما تصبر!!!🙈

چواد : اعمل ايه معاكي الصبر خلص...بقولك ايه قومي بسرعة واخرجي برا القاعة..

مهرة بخوف : اخرج!؟😯😯..وعمو وراجي!؟؟

چواد بضيق : يتفلقوا 100فلقة تفلقهم نصين!! 😡 ما تعصبنيش لحسن والله اجي اخدك قصادهم واخليه ميتمهم الليلة انتي سامعة!!؟

مهرة بتضحك من جنونه وتعلقه بيها هو لسة ما نطقهاش بس واضحة في صوته وعيونه وتصرفاته....: طيب..طيب اهدي...هقوم بس بطل عصبيتك دي!؟؟

چواد بضيق: اووووف..طب قومي ياللا...

مهرة قفلت الشات وبصت لمامتها بهمس..: مامي هدخل التواليت...مش هتأخر...

قامت مهرة واستغلت ان مدحت وراجي مشغولين في الكلام وخرجت برا القاعة..اول ما خرجت ولسة بتتلفت علي چواد كان هو مسك ايديها و شدها بسرعة واخدها لبعيد مكان هادي في الجنينة...

مهرة وقفت بتاخد نفسها : والله انت مفتري ساحبني وراك كدة ولا فارق معاك الفستان اللي مكتفني ده ولا الجزمة اللي كانت هتكعبلني 100مرة دي...لو كنت وقعت دلوقتي كنت هعمل فيك ايه بس!!!؟

چواد قرب منها بهدوء وابتسم: وجالك قلب تقوليها!!! تقعي!!! تقعي وانتي معايا وايدك في ايدي!! قبل ما رجلك تزل هتلاقي دراعتي مفتوحالك مش ممكن اسيبك تقعي ابدااا ..

مهرة ابتسمت بخجل: طب ده وانت جنبي!! لكن لو انت بعيد ومش معايا اعمل ايه!!؟

چواد اتنهد بغيرة: انتي اللي خايفة علشان مامتك...بس وعد انا مش هسيبك...انا وعدتك هخلصك انتي وامك...من عمك وراجي وححميكي...ولا انتي مش واثقة فيا!!؟

مهرة بخجل وحزن: انا بس شايفة بعنيا الدوامة اللي انت فيها.....اللي حصل مع لمار اختك...وخطف بنت عمك...يعني انت مش متحمل ولا ناقص مشاكلي انا كمان!!؟ خايفة اكون بضايقك وانت تكون جنبي بس علشان كلمتك ووعدك ليا!!؟

چواد قرب منها اكتر ولف ايده علي خصرها بقوة وتملك : مهرة انا قولتلك قبل كدة كلمة انت تقريبا لسة ما فهمتهاش...!!؟ قولتلك انتي بقيتي ملكي وتخصيني....يعني وعدي وكلمتي ليكي ده ختم چواد الحديدي عليكي يا مهرة....انتي خلاص مش ممكن هتخلصي مني ولا تكوني لغيري فاهمة...

مهرة بسعادة وقلب بيدق بجنون: چواد انت...ااا

چواد حط ايده علي شفايفها وبهمس: كل كلمة عايزة تسمعيها هتسمعيها وانا هسمع ردها منك.
..بس مش الليلة ولا هنا...انتي الليلة اللاميرة سندريلا بتحضر حفلة الامير وكلها شوية والساعة تجري وتبقي عايزة ترجعي البيت...يعني كل لحظة وكل ثانية لازم استغلها واشبع منك ومن ملامحك وقربك...

مهرة ابتسمت : وانا عمري ما كنت سعيدة زي الليلة...

چواد سحبها لحضنه اكتر وبهمس بيتمايل بيها علي انغام المزيكا اللي مالية المكان كله..: تعرفي ان دي اول مرة اضم بنت لحضني وارقص معاها!!

مهرة بغيرة : اومال كنت بتضم ايه ستات!! اكيد ظابط زيك ليه ماضي مع ستات كتيير.!!؟

چواد لمح ملامحها ونبرة صوتها اللي كلها غيرة وجنون ضحك بقوة: ههههههههههه....ايه ده بنغير اهو!!..بس لا يا ستي لا كنت بعرف بنات ولا ستات...انا وريان طول عمرنا طوب..زلط...جوز اقفال مصدية قصاد الستات تقولي بينا وبينهم تار!!؟ مش عارف عمرنا ما اتغرينا بيهم ولا جرينا وراهم...لحد ما شوفتك انتي...غيرتي كل حاجة....صحيتي الميت يا مهرة!!

مهرة دفنت وشها في حضنه بخجل وابتسمت: مش لوحدك...انا كمان كل حاجة جوايا ماتت صحيت بسببك...يارتني صادفتك وقابلتك من سنين كانت حاجات كتير. اتغيرت..وحاجات كتيير. ماحصلتش من اصله...

چواد غمض عنيه واتنهد وضمها بقوة وهمس بحنان: انسي...انسي اي حد واي حاجة وانتي في حضني يا مهرة....

مهرة اتنهدت براحة وكملت رقص معاه بحب وسعادة..

******************************************

في القاعة دخل فراس بجنونه ومعجبينه ورحب بالعرسان وبدأت الاغنية بتاعته واللي شايف نجمة فيها وفي كل كلمة بيغنيها عيونه عليها مش قادر يشيلها....واخد أكمل يرقص مع چنا وريان يرقص مع لمار....

(محسودين)(سعد رمضان)..

أكمل ضامن چنا برقة : كل الناس في الفرح الليلة بيحسدوني عليكي انا عارف....الكل بيحسدنا علي حبنا لبعض وجنونا ببعض..

چنا بحنان: الناس دي كلها ما تعرفش يعني ايه حب..الحب الحقيقي هو اللي بينا يا حبيبي لا حد حاسه ولا صادفه..

محسودين.....علمنا الناس كيف يكونوا المغرومين...من نضرة حب وسعادة واحسااااس....

فصاره يقوله عنا مجااااانين...ماحدا خصه فينا..نحنا حرين.....نحنا من الحب خلقنا وهما خلقه من طين....

أكمل بهمس: انا وانتي اتخلقنا علشان نحب ونكون لبعض...كان مستحيل تكوني لغيري او انا اكون لغيرك...

چنا بغيرة: تكون لغيري ده ايه!! انا كنت اقتلك...وادبحك...

أكمل ابتسم وغمزها: اسمعي الليلة مش هتنغني في الفرح الليلة شهرزاد هتغني لشهريار في جناحه وبس فاهمة!!! صوتك الليلة ليا انا وبس!؟؟

چنا بخجل و مكر: امممممم...وبعد ما شهرزاد تخلص غنا هتعمل ايه!!؟

أكمل ضمها اكتر وباسها من خدها برقة وبهمس:شهرزاد هتسكت عن الكلام المباح...وتسمع شهريار الكلام الغير مباح وغمزها. بوعيد.

چنا ضحكت: ههههههههههه...انت شكلك ناويها الليلة بقي...

أكمل ضحك: ههههههههههه.. اااااه ناوي اطبق كل اللي اتعلمته نظري سنين...هموت بقي كدة كفاية وحدة...بس وحياة غلاوة خالي اللي هو ابوكي الغالي براحة عليا يا شيخة... علشان انا لسة بالتكت بتاعي ودي اول مرة اسلم نفسي لواحدة ست..

چنا: ههههههههههه...همووووت بجد...انت مش ممكن..ثم يعني هو انا اللي عندي خبرة ما انا زيك...ده انا اللي المفروض اقولك الكلام ده!!!

أكمل غمزها : تؤ تؤ انا اللي اقول لما يتقفل عليا باب واحد مع واحدة بجمالك يبقي لازم استجمع كل اسلحتي وتستعد...بس اوعي الكلام ده يغرك ولا يقولك ده هيقضيها خوف وقلق..لا لا.. انا اسد عيب عليكي..

چنا : هههههه..هنشوف الكلام مش بفلوس...

أكمل بخجل مصتنع:تشوفي!! اااه يا سافلة وانا اللي كنت فاكرك مؤدبة!!؟

چنا : ههههههههههه...تؤ تؤ انا مش مؤدبة واحدة بتحبك كل السنين دي...ومتربية معاك عايزني اجيب الادب منين بس..ده انت تفسد بلااااد يا حبيبي...

أكمل اتنهد بسعادة وضمها براحة: ااااه يا چنا لو اقولك انا فرحان الليلة ازاي!! ربنا يخليكي ليا حبيبتي ولا يحرمني منك ابدااااا

چنا بفرحة : ويخليك لقلبي يا رووووح قلبي...

فراس مشي خطوات لعند نچمة وابتسم بحب ومد ايده ليها علشان تشاركه وترقص معاه....كانت خجلانة ومكسوفة...من نظرات الكل وخصوصا البنات والمعجبات اشمعن دي اللي فراس حداد ساب كل البنات وراحلها علشان ترقص معاه....

فراس ضمها بخفة ورقص معاها وهو بيغني وغمزها وبص لكل الناس اللي مستغربة وبتسأل 100سؤال وسؤال..

صدقيني تلات تربعن من بعض زهقانين..ليصيروا متلي ومتلك بدون يا حياتي سنين...

ماحدا خصوا فينا...نحنا حرين...نحنا من الحب خلقنا وهما خلقوا من طين...ليصيروا متلي ومتلك بدون يا حياتي سنين...

ماليكة واقفة بعيد شوية بتحاول تبان طبيعية وتخفي زعلها وحزنها علي اختها وده كان بأمر من رعد ماحدش ينشر خبر خطف ماسة لاطول وقت ممكن واي حد يسأل عنها يقولوا انها سافرت...

مالك شافها واقفة بعيد حزينة قرب منها وسحبها لبعيد شوية عن الزحمة...

مالك بحنان: مالك يا قلبي انا مش انتي قولتي ان جدك طمنكم وانها ان شاء الله هترجع مالك بقي..!!!

ماليكة بدموع وضعف رمت نفسها في حضنه : انا تعبانة اوي اوي يا مالك وخايفة عليها...ماسة عنيدة وممكن يأذوها..

مالك ضمها بحنان وشفقة: حبيبتي والله هتبقي بخير وزي الفل...بس انتي اهدي علشان خاطري...

وخرجها من حضنه بهدوء وابتسم بإعجاب: بس تعالي هنا قوليلي ايه الجمال والاناقة دي...اول مرة اشوفك بفستان وسواريه كمان...ووووواو بجد جميلة اوي.....

ماليكة بخجل :يوووووه انت رايق اوي...ده وقته....احنا كلنا مغصوبين علي اليوم ده من جدو...لو عليا لا كنت لبست ولا عملت حاجة...

مالك ابتسم وضمها بحب: طب تعالي لحضني بقي ونرقص شوية وانا اوعدك حضن مالك حبيب قلبك هينسيكي كل الزعل والعياط ده..

ماليكة بخجل واحراج: لا لا...اخاف حد يشوفنا بنرقص...يقول علينا ايه.!!!..وانا بالاخص!!!؟.

مالك ضمها بتصميم : ولا حد ليه عندنا حاجة...انا بس ماسة ترجع وهتقدملك وهتجوزك...انتي حبيبتي وهتبقي مراتي غصب عنك وعن الناس...فاهمة!!؟

والله قليل اللي انحكي عنا قليل..عملنا كل شي قاله عنه مستحيل...

عشنا حياة ماشافوها بالاحلام...فصاروا يقولوا عنا مچانين....

ماليكة بحب: احنا فعلا مجانين...

مالك ابتسم: بحبك يا احلي واجمل مجنونة بالعالم كله..

ماليكة ابتسمت بتعب: وانا بحبك اوي...مالك خاليك جنبي ارجوك...انا محتجالك الفترة دي اوي اكتر من اي وقت..

مالك ضم ايديها وباسها بحنان : حياتي انا جنبك ومعاكي ومش هسيبك...وهفضل جنبك لحد ما تزهقي مني...انتي روحي يا ماليكة قلبي...

ضاممها غصب عنها وبيرقص معاها وهو وهي مش باين عليهم الفرحة...هو شايف الكل بيرقص وكل اتنين بيحبوا في بعض..وبيتحسر علي حاله في ليلة المفروض انها اجمل ليلة ممكن تعدي عليه...بس للاسف هي شايفاها ليلة اعدامها....

ريان غصب عنه من قربها منه اللي اتمناه سنين.. غمض عنيه بشوق واتنهد وضمها بقوة لحضنه..: ااااااه لو تعرفي قلبي مخبيلك حب شكله ايه يا لمار....كنتي اشفقتي عليه من عذابه معاكي.....بحبك والله بحبك بس انتي غبية وعمية...

لمار في عالم تاني كل عقلها في رامي....هي متخيلة انهم ظلموه واخدوها منه..وانه بيحبها...لسة مش مصدقة انه حقير وواطي....من ليلة اللي حصل وهما منعنها تكلم اي حد من اصحابها او حتي تستخدم فونها او اي تعامل مع حد....لسة هتكتشف الحقيقة اكتر وتعرف مدي الكارثة اللي حصلت...

الجزء الثاني

كان واقف بعيد بيشرب سيجارة بغيظ وضيق قربت منه بهدوء واخدتها منه ورمتها وابتسمت بعتاب.

نغم اتنهدت : تاااني يا ياسوو..امتي هتستغني عنها بقي امتي!! انت الفترة دي محتاج كل تركيزك ودماغك وعقلك...محتاج تكون جنب ابوك والعيلة كلها...ماسة محتاجالك اكتر من اي وقت فات...

ياسوو غمض عنيه بتعب واتنهد : اااااااه يا نغم ااااه....عمري ما حسيت بالضعف. والانهزام الا من وقت الادمان ده....نفسي ابطل كل حاجة...نفسي استغني عن كل حاجة....بس..بس بضعف لا ببقي مركز ولا عارف افكر...

نغم بجدية: ياسو انت هتدخل المصحة بكرة او بعده بالكتير انا كلمت دكتور عصمت وقالي انه مستنيك....لازم تلحق نفسك وتفوق وتخرج بسرعة قبل ما الدنيا تتأزم اكتر من كدة..

ياسو بقلق وحيرة: ايوة بس..بس التوقيت صعب انا كل مرة بقول لبابا مسافر اغير جو لوحدي
..او .مسافر مع اصحابي...واختفي براحتي...لكن المرة دي في الظروف دي...اقولهم ايه!! مين هيتقبل سفري واني اسيبهم في الوضع ده!!

نغم بتفكير : لا لازم نتصرف ونشوف اي حجة...بص شوف اي مشروع خاص بالمجموعة بعيد في اي مكان وقولهم هتشوفه وابقي سافر واختفي ولما ترجع يبقي يحلها ربنا...ابقي قول ماتحملتش غياب ماسة وانا متكتف ومش عارف اعمل حاجة فضلت اكون لوحدي...اي حاجة المهم يا. ياسو ارجوك لازم تستعجل بسرعة...

ياسوو سحب ايديها وقربها ليه بضعف وبص في عنيها : هتفضلي جنبي!! اوعي تتخلي عني يا نغم...اني املي الوحيد...مش هقدر اعدي اي حاجة من غيرك ..مش هقدر..

نغم ضمت وشه وملامحه بحنان وابتسمت : مستحيل اتخلي عنك...انا وعدتك انا معاك وجنبك...بس المهم انت تكون متمسك بيا ما تتخلاش عني..

ياسو ضم ايديها بقوة : انا متمسك بيكي لاقصي درجة..وانتي عارفة انا بترجاكي تفضلي جنبي..وانا عمري ما اترجيت مخلوق..

نغم اتنهدت بتعب: تمسكك بيا مش كلام ورجاء...لو فضلت تترجي وتتكلم طول الوقت...وافعالك بتقول عكس كدة يبقي مالهوش لازمة الكلام...تمسكك بيا بفعلك وايرادتك انك تخف وترجعلي ترجع اماني وحمايتي والحبيب اللي اتسند عليه وقت ضعفي...انا اللي بترجاك تفضل معايا بس معايا بوعيك وعقلك...

ياسو اتنهد بحب وابتسم وضم ايديها وباسها برقة: بحبك...وعمري ما حبيت ولا ححب غيرك..ولا عايز حد من الدنيا دي الا انتي..

نغم ابتسمت: بحنان: وانا حبيبي بحبك...ومش عايزة غيرك...ياسوو انت بالنسبة ليا ابني...برغم انك اكبر مني بس عمري ما حسيت بكدة...دايما بحس انك ابني ومحتاج لحضني وحنيتي عليك...

ياسوو ابتسم اكتر : طب ما تيجي كدة نخطف حضن في اي حتة مدارية..احسن ابنك يا ماما حالته صعب اوي..اوي...

نغم بتكتم ضحكتها : هههههه...انت مش هتبطل سفالة بقي...تؤ مش هتاخد حاجة...لما تخف وتخرج من المستشفي...هديك حضن.كبيييييير اااد كدة...

ياسو شد ايديها وسحبها معاه بلهفة وسخرية: لا يا شيخة.!!بعد ما اخف!! مالك قلبك طيب وجاية علي نفسك ليه كدة!!؟ وحياة ابوكي وامك اللي مرزوعين هناك دول انا هاخد حضن وحاااالا...وحضن اربيكي فيه علشان ما تبقيش تتشرطي عليا تاني....تعااالي معايا...

نغم ماشية معاه بتضحك : هههههه...والله قليل الادب اتكلم عن بابي ومامي بشكل احسن من كدة...

ياسو اخدها لمكان هادي وبعيد ووقفها قصاده وقربها بهمس: يعني ده اللي لفت نظرك في كلامي!! ما همكيش اني قولت هربيكي في حضني...!!! مش خايفة اوجعك !!؟

نغم بصت في عيونه بحنان واستسلام: عمري ما اخاف وانا في حضنك...ده مكاني وراحتي فيه....ممكن يقسي ويوجع اي حد الا نغم...نغم حبيبته

حطت ايديها علي صدره بخفة: حضنك ده مش مجرد حضن...حضنك ده بيخليني احس اني ملكتك...وانك ليا وبتاعي لوحدي...انا بحبك...بحبك يا ياسين بحبك...

ياسوو غمض عنيه بجنون وضمها لحضنه بقوة : ااااه يا نغم....مش عارف لو انتي مش موجودة في حياتي كان حالي وصل فين!!! انا بحبك...بحبك بجنون...بحبك...
*****************************************

ديمة شايفة سامر قاعد مع جنب ريهام ومتعمد يغيظها بكلامهم وضحكهم....الغيرة بتاكل فيها بجنون...عايزة تروح لحد عنده وتشده بقوة وتفضل تضرب فيه بغيظ وتقوله انت ليا...انت تخصني...ضحك معايا...فرحتك في فرحي انا مش حد غيري....وشايفة ريهام ونفسها تضربها قلم وجع
.قلم غدر....الغدر اللي هي ما قدرتش عليه ومنعت نفسها منه بسبب وفائها ليها...هي اول ما جتلها الفرصة باعتها...وهي واقفة بتغلي شافت شاب وسيم جدااا بيقرب منها..

خالد: هو انا ممكن اعرف انتي اسمك ايه وبنت مين!!؟ واسف اني كلمتك كدة واحنا ما نعرفش بعض..بس انتي مختلفة اوي بصراحة غير كل البنات هنا...حتي لبسك مختلف هو لذيذ وشيك بس مش زي كل البنات سوارية ولبس ووواو وكدة...بس انتي فعلا جميلة وتجذبي...

ديمة كانت لابسة بنطلون جلد اسود وبلوزة بيضاء حرير ورافعة شعرها ببساطة والاكيد الميك أب هادي وناعم..هي بطبعها زي تمارا عمتها...ما بتحبش المبالغة....وقتها فضلت باصة لخالد بتفكير الاول كانت هتتعصب وتمشي وتسيبه بس بصت لسامر وابتسمت بخبث ورجعت بصت لخالد..

ديمة بجنون: بتعرف ترقص زومبا شعبي!!!

خالد ابتسم وعقد حاجة: امممم يعني ليييه!!؟

ديمة قلعته چاكت بدلته بسرعة : طب اقلع الچاكت ده بسرعة وتعالي معايا

ومسكت ايده ومشيت للدي چي وطلبت منه اغنية شعبي هو وسامر عارف انها بتحبها. وكتييير رقصه عليها سوا...واخدت خالد وبدأو يرقصوا سوا...خالد كان مبسوط منها جميلة ومجنونة...وبدأوو الرقص يزيد بجنون وشجع كتيير من الموجودين وانضموا ليهم والمكان بقي شعلة نار والصوت والضحك زاد...

سامر شافها اتعصب وبيغلي..: كدة يا بنت المجانين...وحياة امي لربيكي يا ديمة الزفت انتي.

ريهام بغيرة من عيونه اللي مش سايبها : سيبها تتفلق هي حرة...انت خلاص بعدت عنها

سامر بصلها بغيظ: انتي تسكتي خالص...فاهمة علشان انتي سبب كل المصايب دي...ولعلمك لو حابة تكملي في اللعبة دي ماشي هتعملي فيها حبيبة وتاخديها جد...هزعلك وكل واحد من طريق...اختاري بقي مع نفسك...عن اذنك...

سابها ومشي اتجاه ديمة بجنون وغيرة وقلع چاكت بدلته بسرعة وشمر اكمام قميصة بغل..وقرب منها وشدها بهمجية علشان ترفص معاه...

سامر: بتستهبلي صح!! اتهدي وكفاية رقص الناس كلها عيونها عليكي!!

ديمة ابتسمت بنصر : تؤتؤ
..اانا مبسوطة اوي...وناوية اكمل لحد اخر الفرح...عايز ترقص ارقص...مش عايز خالد موجود ورقصة احسن منك...

سابته وراحت لخالد اللي غار من سامر وقربه وكلامه معاها.... عايز يشدها قصاد الناس ويكسر دماغها بس مش عايز فضايح...قرب من مهاب ابوها...

سامر بعصبية: هو مش سيادتك شايف اللي بنتك بتعمله ولا ايه!!؟ ما تقولها حاجة....

مهاب شايف الغيرة في عيونه ابتسم : هي مش صغيرة ثم انت شوفتها متحزمة وبترقص بلدي!! دي عاملة زي اللي بيرقص في خناقة هي كانت واد وجات غلط...خاليها يمكن حد ينطس في نظره ويحبها ويتجوزها..وهي مسترجلة كدة...

چودي صعبان عليها سامر ابن اخوها مهما كان بضيق: اااااه منك انت وبنتك تفوروا دم بلد...معلش يا سامر حبيبي الليلة فرح سيبها تنبسط...اديك شايف جو العيلة والضغط اللي الكل فيه...خاليها تفك شوية...

سامر بعصبية سابهم ومشي وراحلها تاني وسحبها من وسط الناس وخرج بيها برا القاعة...

ديمة بعصبية وانفجار: انت بتستهبل مالك بيا...انت ازاي تعمل اللي عملته ده وتشدني قصاد الناس كدة....انت مستفز...انا حرة...اعمل اللي يعجبني...انت تخرج من حياتي..نهااائي وتركز مع حبيبة القلب خطيبة المستقبل...ابعد عني مش عايزاك...فاهم مش عايزاااك...

سامر متعصب وغيران ..والاهم عاشق وحشاه ووحشه قربها وجنونها اللي هو شايف انه ليه وحقه هو وبس.. ومش سامع منها. ولا كلمة كل اللي مركز فيه هي بملامحها وشراستها شدها بسرعة ومفاجأة وباسها بغضب وشوق...حب وغيظ...لهفة وجنون...
.

اتفاجأت منه وعلي قد شوقها ليه وجنونها بيه وعليه...الا انها زقته بقوة وبعدت عنه بغضب..

ديمة: اياااك....ايااااك تعملها تاني وتلمسني انت سامع...انا مش تحت امرك تخطب الهانم وتيجي تحب فيا...ابعد عني..

سامر قرب منها بخطوات هادية وواثقة وابتسم بإستفزاز: انتي ملكي ومش هتبقي لغيري...لو خطبت واتجوزت الف واحدة...هتفضلي ملكي...وغصب عنك..

ديمة بغيظ: ده عن امك...عارف امك حياة مش انا يا سامر..واتعدل معايا في الكلام علشان انا لساني ما لهوش كاتلوج...هزعلك..

سامر ضحك بقوة :ههههههههههههه...عسل وانتي متعصبة...عارفة بحب لسانك الدبش ده وهو بيحدف طوب...شبهك..

ديمة بعصبية: الدبش ده هكسر بيه دماغك لو اتدخلت في حياتي تاني...ابعد احسنلك...

سامر بهز. راسه بتصميم ونفي وبيقرب منها بخفة: تؤتؤتؤ..مش هبعد...وهقرب...واقرب...واقرب...

ديمة بسرعة قلعت الشوز بتاعها وكانت جزمة بكعب وجريت بسرعة...بتغيظة...طب قرب ولو جدع حصلني وانا انفخك...

سامر ضحك وجري وراها:هههههه وحياة امك العسلية دي لهجيبك واربيكي يا ديمة..

ديمة بتضحك: هههههه....ما قولتلك عن الست الوالدة الكلام ده مش هتقدر تحصلني...

*************************************

رعد قاعد جنب همس وشايفها حزينة ومهمومة قرب منها بحنان وضمها لحضنه بخفة : مالك حبيبتي!! مش قولنا ما تحمليش هم...واني هرجعها ان شاء الله..انتي مش واثقة فيا ولا ايه!!؟

همس بدموع : لا طبعااا واثقة فيك...انا متأكدة انك هتعمل المستحيل علشان ترجعها...بس غصب عني..دي حفيدتي..احنا ليه بيحصلنا كدة...ليه الكل بيحقد علينا وعايز يهدنا...ليه اللي بيحصل للبنات ده ليه بس!!؟

رعد ضمها بحنان وملامح غاضبة : ده قدر ان ربنا يسلط علينا ناس حقودة وبتكرهنا...واحنا لازم نصمد ونقوي...بس انا مش هسكت هرجعها واخد من الكلاب..دول حق كل واحد من العيلة دي اتاذي..بس انا المهم عندي قبل اي حد انتي يا ملكة قلبي. عايزك تهدي...صحتك عندي بالدنيا واللي فيها..

همس بصتله بحب: لسة بتحبني وتخاف عليا يا رعد..حتي بعد العمر ده وكل المشاكل دي!؟؟

رعد ابتسم وباس ايديها بحنان: يا همستي انتي حبك بيجري جوايا زي شريان الدم...لا ينفع يبطل يجري جوايا ويخليني اعيش ولا انا اقدر اتحمل لحظة في الدنيا دي وهو مش موجود...يوم ما اموت الشريان ده هيختفي. فهمتي...!!؟ انتي بالنسبة ليا حياة...حياة يا همسة قلبي...

همس ابتسمت بحب: بحبك يا ملك..بحبك...

رعد همسلها بمكر: بقولك ايه...اوعي تفتكري خطف ماسة..ولا مشكلة لمار... والليلة دي هتخليني اتنازل او اغير طقس مهم في حياتي..!!؟ الليلة جناحنا مستنينا فوق كعادتنا كل فرح ومناسبة جاهزة!!؟

همس بصدمة من جنونه : انت مش معقول!! احنا في ايه ولا ايه!!؟ مش هتتغير يارعد انا عارفة...

رعد ضحك بثقة: هههههه...ماينفعش رعد الحديدي يتغير...ثم لمار انا كدة خلاص اتطمنت عليها وسلمتها لراجل هيربيها ويخليها تبقي لمار الحديدي بحق...وانا نظرتي ما تخيبش...وماسة مع عاشق مجنون...لو حد قرب منها هيجيب رقبته...اطمني انتي بس وروقي علي نفسك وعليا الليلة...

همس ضحكت بحب: ربنا يخليك لينا...من غيرك كانت العيلة كلها ضاعت..انت الجبل يا ملك...

رعد باسها من خدها بحب: وانتي قلب الملك...وقلب الجبل..وقولتهالك وهفضل اقولها....لو ضعفتي وانكسرتي...القلب هيقف وينطفي...ويتهد. والملك يقع..والجبل يزل...انتي اللي موقفة رعد الحديدي علي رجله....من غيرك انا ما استاهلش اعيش...

همس بدموع: بحبك...

رعد ابتسم ومسح دموعها بحنان: بعشقك يا همستي..

**************************************

شهاب مهموم وبيفكر وعنيه علي لمار وريان : شايفة ولا باين عليهم فرحة...الاتنين زي ما يكونوا في عزا مش ليلة فرحهم...

تمارا بثقة وامل في ريان: ريان راجل يا شهاب ومتربي معاها وعارفها وعارف اخلاقها...هو مش ممكن يأذيها...ريان اكتر واحد هيحافظ عليها ويحميها من الدنيا والناس ومن نفسها هي كمان ...

شهاب اتنهد: ااااه يا تيمو كان نفسي اشوفها فرحانة وبتتنطط من السعادة زي عادتها وزي ما اتمنيت اشوفها ليلة فرحها من يوم ما اتولدت..

تمارا قربت منه بحنان: انا متأكدة قريب اوي هتلاقيها جاية بتشكرك انك جوزتها ريان وحمتها من الكلب رامي....ريان يتحب...بس هي لسة ما شافتوش...هو لحد دلوقتي مش شايفة غير ريان الشديد الجد اللي اتربت معاه وبتعتبره زي چواد....العشرة والايام هتخليها تشوفه عن قرب وتعرفه وانا متأكدة انها هتحبه وتدوب فيه..زي ما انا دايبة فيك كدة...

شهاب رفع حاجبه بمكر: شوف الولية.!!! ده وقت نحنحة يا ختي!!؟

تمارا ضحكت : ههههههههههه...اه وقته...انا بنتي واطمنت عليها واتجوزت..والليلة فرحها...يرضيك تعدي الليلة وامها سنجل!!!

شهاب بسخرية : سنجل!!؟ ليه ان شاء الله كنتي لاقتيها هي واخوها في دار الايتام!!؟

تمارا اتنهدت بضعف مصتنع: اعمل ايه بس نصيبي كدة...ما انت سايبني وناسيني...ياللا اقضيها سنجل وامري لله...

شهاب بوعيد وخبث قام واخدها..: طب تعالي معايا ساعة كدة عايزك في كلمة بس..

تمارا بدهشة: علي فين!!؟

شهاب بهمس وجنون: علي جناحك يا سنجل هقتل برائتك وانتهك خصوصيتك...واغتصبك!؟

تمارا بتضحك: ههههههههههه..لا لا هو انت يا اقصي اليمين يا اقصي الشمال!!.. طب استني الفرح وبنتك...والناس...

شهاب ماشي بيها ولا همه: ماتخقيش مش هنتاخر هقرص ودنك بس علي تقطيمك ليا ده.وننزل نكمل الفرح...لسة الليلة طويلة...وبعد الفرح...هدبحك دبح...وهتشوفي...

كانوا خرجوا ووصلوا للاسانسير...تمارا وقفته ووقفت قصاده وبحب: بحبك...

شهاب فتح الباب ودخل ودخلها معاه وسند ظهرها بتملك وباسها بشوق لايام عدت كان مخطوف ومهموم ومش عارف يفوق....وهي كانت مشتقاله ما اتعودتش علي بعده وانشغاله عنها طول الوقت ده.....

شهاب بهمس من بين شوقه ولهفته: بحبك يا تمارتي...بحبك ومافيش حاجة تشغلني ولا تمنعني عنك...اسف...بس بجد وحششتيني...

تمارا بلهفة : انت ماينفعش تبعد عني تاني كدة...انت بتوحشني...يا بوب انا روحي فيك....وقرب ده الهوا والنفس....ما اقدرش اعيش من غيرك...

شهاب ضممها بقوة وخاطف شفايفها بجنون : وانا هخليكي تتنفسي النفس والهوا لحد ما تقولي كفاية ارتويت...

تمارا بضعف: عارف هخليك تندم علي بعدك ده...الليلة هعذبك وهسيب علامة علي كل حتة فيك...تثبت انني عاقبتك....بحبك....يا بوب بحبك

شهاب: بمووووت فيكي يا شرسة...بعشقك...

************************************

حلا تعبانة وموجوعة وحزينة وبتبكي...فادي بهدوء: كفاية يا حلا...كفاية حبيبتي ارجوكي...الناس هتاخد بالها كدة

حلا بضعف: غصب عني..دي بنتي يا فادي...بنتي...قلبي موجوع عليها اوي اوي..

فادي اتنهد بضيق : احنا مش ساكتين..وهنرجعها..ادينا خلصنا من لمار..لما نشوف اخرتها معاهم...

حلا بخوف: تفتكر بيعذبوها!! تفتكر حد بيأذيها...ماسة عنيدة ودماغها حجر...انا مرعوبة حد يتهور عليها..مرعوبة...

فادي بضيق قام : انا بغلي ومش قادر اقعد انا هروح ياللا بينا...

حلا : ببس اونكل رعد مش هزعل..

فادي بغضب: انا مش هقعد اكتر من كدة...اللي طلبه نفذناه واحنا متضررين...يبقي كفاية لحد كدة ياللا بينا..

***********************************

أكمل الكبير قاعد مع مروان وريما وتسنيم وحمزة وفتون..

أكمل التهامي: الف مبروك يا مروان...أكمل عريس زي القمر الليلة...

مروان ابتسم بسعادة وعيونه علي اكمل وفرحته بعروسته: الله يبارك فيك مبروك عليك...ده حفيدك انت وبيحبك اكتر مني...انت ابوه مش انا..

أكمل التهامي : لا يا جدع ده ابنك وحتة منك...ربنا يهديه يا مروان ادعيله...

ريما صعبان عليها مروان : لا حبيبي ما تقولش كدة..انت ابوه واكمل بيحبك..وكل ما يكبر هيفهم ويعرف انك عمرك ما اذيته لا هو ولا چنا الله يرحمها...

تسنيم : ربنا يعلم عمرنا ما قسناه عليك...هو اللي دايما حاسس انك...انك...يعني...

مروان اتنهد بوجع: اني السبب في حرمانه من امه مش كدة...بس عنده حق انا فعلا كنت اناني...وقتلتها بايدي...الله يرحمها...

أكمل التهامي بدموع: حبيبتي لو كانت معانا كانت هتبقي اسعد واحدة في العالم....ربنا يرحمك يا قلبي...

ريما بتهون علي مروان: هون علي نفسك...وسيب ربنا والايام يعرفوه غلطه.وانا واثقة هيعرف قيتك قريب..

مروان بدموع الحنين لحبية قلبه وفرحته بإبنه منها : المهم يكون مبسوط وسعيد انا مش عايز اكتر من كدة..

***********************************

خلص الفرح بعد ليلة طويلة مرت بأحداث وكلام وافراح ودموع وحزن...كتييير...طلع كل واحد من العرسان جناحه...

في جناح أكمل وچنا...

اكمل قرب منها بهدوء وشال طرحتها برقة وفرد شعرها بحرية..وبهمس...

أكمل: مبروك يا اجمل...وارق...واحلي...واطعم حبيبة وعروسة في العااالم...

چنا بتوتر وخجل مهما كانت بتحبه ومتعودة عليه.الليلة دي ليها رهبتها وخوفها الكبير اللي لازم يمر علي كل بنت في الدنيا...

چنا بخجل: مبروك عليا انت حبيبي...

أكمل قرب وباسها بنعومة من خدها: انتي مكسوفة بجد!!

چنا بخجل واضح: اكيد طبعااا..اومال ايه...

أكمل بوعيد: بس احنا اتفقنا الليلة مافيش خجل..ولا كسوف..فيه حب..وحنية.. وشوق...ولا ايه...

چنا بعدت عنه بتوتر : لا لا بص..احنا لسة الوقت معانا يعني براحتنا...الليلة..بكرة..بعده...عادي اهدي كدة وقول هديت...

أكمل ضحك بسخرية وهو بيقلع بدلته وبيفك قميصة بحماس : ههههههههههه...لا والنبي.!!؟ بكرة.! بعده!؟ ده مين هيسيلك بقي حتي ابعد ساعة واحدة...دبحك هيتم وقتي يا عروسة...

چنا جريت ومسكت فستانها وطلعت علي السرير وكل ما يقرب من اتجاه تروح هي الاتجاه التاني بخوف حقيقي ورجاء.

چنا بخوف: وحياتي يا اكمل مش عايزة...الله يخليك اجلها...وحياتي..وحياتي....

أكمل بيضحك بقوة : ههههههههههه.والله مايحصل عيب علي رجولتي يا بت تعالي بس هطمنك والله مش هتحسي بحاجة..وشدها وقعت في حضنه وضمها برقة..

چنا برعب: لا لا..ااانت بتضحك عليا...هي الليلة دي اصعب ليلة انا عارفة...

أكمل قربها اكتر بإشتياق وهو بيحرك خصلات شعرها وبهمس باسها من خدها اكتر من مرة كل مرة معاها كلمة تطمنها..

أكمل: تؤتؤ...مين ضحك عليكي وقالك كدة!!؟ الليلة اجمل...والطف...واسعد...وامتع..
ليلة...الليلة انتي ملك حبيبك...وحتة منك...هو انتي فاكرة اني ممكن اوجعك...!! او اتعبك!؟

چنا بتهدي في حضنه وتضعف: تؤ...انا عارفة انك بتحبني..مش ممكن تأذيني...

أكمل مستغل توترها وانشغالها بيه وبيفتح سحابة فستانها بخفة...حست بيه حاولت تبعد..اكمل ثبتها في حضنه..

أكمل بمكر: انا بس هفكلك الفستان ده علشان تاخدي راحتك مش اكتر اهدي...

چنا بخوف : لا اااانا...اانا هقوم افكه لوحدي سيبني...

أكمل بتصميم وعصبية: تعملي ايه!؟ بقي انا طالع عيني سنين مستني اللحظة دي علشان تيجي سيادتك تقوليلي افكه لوحدي!! ده بعينك يا عروستي...

چنا بتحاول تفلت منه ومن تملكه ليها بالتصميم ده....بس هو كان مستميت في حصاره ليها....قربها اكتر وصمم علي فك فستانها وانه يبعده نهائي برغم مقاومتها وخجلها....وهي استخبت في حضنه بتهرب من عيونه ونظراته ليها اللي بتخجلها وتكسفها....وقتها ابتسم وضمها بحنان..

أكمل : دلوقتي بس اقدر اقول انك مراتي وعروستي وحبيبتي.....انا بحبك....ومستحيل اذيكي يا چنا..

چنا بحب وخجل: وانا بحبك...وواثقة فيك...

أكمل رفع راسها ليه برقة وعيونه علي شفايفها بحوع وشوق: مستعدة يا حلم عمري نحقق حلم السنين!!! واثقة ومش خايفة...

چنا برغم خجلها وخوفها الطبيعي الا انها واثقة فيه هزت راسها وابتسمت..: مستعدة...علشان بحبك...

اكمل قرب من شفايفها وعوض لفة ليالي وحرمان سنين...حلم طويل وجميل اتمناه يقرب والليلة حلمه معاه وبين ايديه.... كانت كل لمسة منه ليه طعم مختلف كل نفس بيكون مشترك بينهم....اكنهم بقوا شئ واحد....جسم واحد....قلب واحد....اللمسة بقت لمسات... والهمسة بقت همسااات...والدقيقة بقت ساعات لا عارفين يبعدوا ولا يستكفوا ولا يشبعوا...
*************************************

في جناح ريان ولمار...

لمار اول ما دخلت الجناح فكت طرحتها بعصبية وضيق ولفت لريان اللي كان واقف شايفها ومستغرب عصبيتها الزيادة دي..لفت ليه بتحذير.

لمار بعصبية: اسمع بقي انت تعتبر جوازنا ده حبر القلم علي ورقة مالهاش اي ستين لزمة...يعني تروح يمين تروح شمال مش هتقرب مني ولا تلمسني...انت ساامع..

ريان بيتوجع وكل كلمة ونظرة منها كأنها سهم بيخرج منها لقلبه بيقطع فيه...بس فضل ساكت هادي مستنيها تخلص كل تحذيراتها....

لمار قربت منه بضيق: وعارفة انك هتجري لبابي وجدو تشتكيني...بس مش هيهمني...هيعملوا فيا ايه اكتر من انهم جوزوني ليك. مافيش عقاب بعد كدة...

ريان ساكت وهادي بدأ يقلع بدلته بهدوء ويفك قميصة وهو بيقرب منها بملامح جامدة خالية من اي احساس.

لمار بتبعد وخايفة منه هيئته وملامحه تقلق.. : ااانت هتعمل ايه!! ااااسمع والله افضل اصرخ وافضحك...انت فاهم ابعد عني..

ريان رمي قميصه بعيد بإهمال ولسة بيقرب منها بنفس الملامح والنظرة وفك حذامه بعنف وقرب منها وشدها وكتف ايديها وزقها علي السرير وربط ايديها بالحذام وهي بتعافر وتصرخ.

لمار برعب : لا لا والله هفضحك....الحقوووني...
هيموتتتني...ابعد عني..ابعد يا همجي يا متخلف...

ريان قرب منها بغضب ووجع وهو مكتفها بإحكام...: اولا انا مش هشتكي لحد..لا جدك ولا ابوكي..ولا حتي چواد...عارفة ليه!!؟ علشان انا راجل واقدر اخد حقي منك وغصب عنك ولا انتي ولا الجن الازرق يقدر يقف قصادي ولا يمنعني....وانا اللي هكسر دماغك دي واخليكي تندمي علي كل حاجة عملتيها فيا....

لمار بعصبية: وهي الرجولة انك تغتصبني!وانا متكتفة!؟

ريان اتوجع للمرة المليون علي ايديها....ضغط علي سنانه بقوة وغيظ ومسك فكها وضغط عليه بقوة : انا يا غبية لو عايزك هخدك وحالا وانتي متكتفة كدة وغصب عنك وهيبقي حقي ومش اغتصاب...بس انا ببينلك ضعفك قصادي...انتي قصادي اهو سهلة واقدر اعمل اللي علي مزاجي...لكن لازم تعرفي ان ريان ما بياكلش من طبق غيره مد ايده فيه وبهدله بمنتهي الارف والرخص...انتي بالنسبة ليا زيك زي نجمة متحرمة عليا...انا اللي بيني وبينك عيلة واسم وعشرة سنين كنت بنقذها من الوساخة اللي انتي رمتيهم فيها ولسة بتعاندي وتكابري...يعني لا هلمسك ولا هتكوني مراتي...انا اصلا بقرف منك....

وشد الحذام اللي مكتفها بيه وفكه وقام بعيد عنها وبص بعيد عنها...

ريان بجمود: بس ده بيني وبينك...قصاد الناس انتي مراتي وتصرفاتك وافعالك محسوبة عليا....يعني اي غلطة تهز اسمي وسمعتي هقتلك بدم بارد ولا هتفرقي معايا...ولعلمك كلها كام شهر الفضيحة تعدي والناس تسكت وتنسي انا هطلق ما تلزمنيش...ولا تستحقي تكوني علي ذمتي.... خصوصا اني لازم اخلص منك علشان اقدر اتجوز حبيبتي...

لمار بتبكي من كلامه واهانته ليها بس وقفت عند كلمة حبيبتي واتجوز...

لمار بصدمة: ااانت!!؟ انت بتحب!؟ وليه ما اتجوزتهاش..!؟

ريان بجدية: مع انه ما يخصكيش...بس هقولك...لان هي مش مصرية وكانت بتدرس برا...وهتنزل مصر بعد كام شهر علشان نتجوز...واهو اكون خلصت منك.....لفلها بضيق...ياريت بقي تكوني فهمتي وضعك وحجمك ايه في حياتي..وياريت ما تتخطيش حدودك معايا تاني علشان مش كل مرة هقدر امسك نفسي عنك....انا داخل اخد شاور اخرج الاقيكي نايمة في اي مكان ما بحبش انام جنب حد ومش هنام الا جنب مراتي وبس...يارب تكون وصلت...

سابها ودخل الحمام واول ما دخل كان هبنفجر من الغضب والوجع...بص في المرايا بناار : ااااااه يا لمار...خلتيني اوجعك..وادوس عليكي ليه.!!! انتي السبب انتي اللي جيتي علي جرحي وضغطي وشايفاه بينزف قصادك ومكملة...انا عملت فيكي ايه لكل الكره ده... ده انا حبيتك...وطول عمري بخاف عليكي...عمرك ما شوفتي مني حاجة تجرح او توجع...ليييه بس..ليييه...

هي برا الاوضة راحت للكنبة وقعدت وضمت نفسها بزل ووجع وبتبكي : للدرجة دي الكل شايفني وحشة!!! كدة يا ريان ده انت متربي معايا ليييه تعمل فيا كدة...وتوجعني كدة!! ثم مين دي اللي انت بتحبها!! وحبتها امتي وفين!! بس مش مهم المهم اني اخلص من الجوازة دي....انا بكرهك...بكرهك...

خلص الفصل واسفة للتأخير بس صدقوني غصب عني وربي يعلم...وكلمة بس اي حد بيتكلم ان الرواية هتقف...ده كدب وغباء..انا مش هوقف الرواية وهتكمل...واي كلام من اي حد انا قولتلكم قبل كدة تحت رجلي ولا هيفرق معايا المهم انتم عندي..😊😊😊😊.


يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent