رواية نغم حياتي الفصل الثامن 8 بقلم هدى سامح

 رواية نغم حياتي الفصل الثامن 8 بقلم هدى سامح

 رواية نغم حياتي البارت الثامن

 رواية نغم حياتي الجزء الثامن

رواية نغم حياتي الفصل الثامن 8 بقلم هدى سامح

 رواية نغم حياتي الحلقة الثامنة

مراد: ههههه لاا دا فى تطور اى كميه انا اسفه دى بس تعرفى انتى وحشتينى اووى ي مجنونه.
نغم بصدمه فى سرها معقول أهذا انت يا الله كم اشتقت له كم اود ان احضنه مهلا انا فى احضانه بين يديه يالله ساعدنى لا تنسى ما فعله بك ي نغم .
نغم : احم لو سمحت اعدل نفسى بس ثم توقفت وقالت بأبتسامه ببعض البرود
نغم: اذيك ي مراد عامل اى وطنط عايده عامله اى سلملى عليها كتير امانه عليك ي مراد.
مراد بصدمه من رده فعلها بعد هذه السنوات كان متوقع ان تغضب وتلومه وتعتب عليه اين نغمه اين نغم المرحه التى لا تفارق الضحكه وجهها الذئ يعشقه اين نغم الشقيه الطفله يا الله كم انا غبى غبى ولكن سوف ارجعكى كما كنتى ي طفلتي 
نغم : إ اا مراد سورى بجد بس لازم امشى علشان عندى سكشن فرصه سعيده .
كادت ترحل ولكن امسكها مراد مراد: استنى انتى راحه فين نغم انا لازم اتكلم معاكى نغم انا عايز اقولك اى السبب إلى خلانى اسافر السنين دى ...نغم اسمعيني ارجوكى.
نغم ببرود : سبب اى ي مراد أحب اقولك انى نسيت نسيت كل حاجه ي مراد وبعد اذنك علشان متاخره وعندى معاد مهم.
مراد بغيره : معاد مع مين ان شاء الله. 
نغم بنفس البرود: سورى ي مراد فى إلى هقوله بس انت مين علشان تكلمنى بالطريقه دى او تتد خل فى حياتى يارب تحافظ على الحدود إلى بنا ي مراد وعن اذنك ثم رحلت .
....
كان مراد مصدوم تمزق قلبه وهوا السبب اااه. ي نغم لو تعرفى كم أعشقك انا تعزبت اكثر بسبب فراقنا ولكن لم ايأس ولن افقد الامل وستسامحينى ي نغمى ثم اتبعها 
.....
نغم تركت دموعها العنان بكت بقهر كم هوا شخص بارد ويرجع بعد خمس سنوات  بعد ان خزلها وخلف وعده معها ويتوقع منها ان تأخذه بالأحضان ما هذه لانانيه سوف اجعلك تندم ي مراد هذا وعد من القلب الذى كسرته ثم توجهت إلى المدرج لكى تودى محاضرتها ولم تنتبه لى مراد الذى يجلس فى نصف الطلاب وينظر لها بفخر لان طفلته أصبحت معيده ناجحه كم تمنا ان يأخذها فى احضانه ويدخلها بين ضلوعه ولا يراها أحد غيره ولاكن التفت بغضب إلى.. .. 
...........
فى مطعم فاخر كان زياد وشرى يتناولون لايس كريم.
زياد: هههههههههههه انا لو كان معايا بنت اختى مش هتعمل فى نفسها إلى انتى عملاه فى وشك دا هههههههه.
شيرى بعبوس اطفال: الله فى اي ي زياد انا لما باكل لازم ابهدل نفسى كده اعمل اى يعنى.
زياد جلس بجانبها: ههههههه براحتك يحببتى ثم اخد بيده يمسح الايس كريم من شفتيها بس انا دلوقت بمسح بايدى ثم اكمل بخبث بعد كده همسحهولك بحاجه تانيه بقولك اهو .
شيرى بتوتر: ح ح حاجه اى .
زياد بضحك : لااا منا مش هينفع اعملهالك هنا علشان لو عملتها بوليس الآداب هيشرف معانا هههههههههه .
شيرى بغضب وهيا تزيل يده: تصدق ي زيااااد انو انتا مشفتش نص ساعه تربيه نص ساعه اى ولا دقيقه .
زياد وهوا يغمز لها : لا ما اهلى كانو مش فاضين يربونى هههههههههه.
نغم وقد احمر وجهها : زياد بطل بقا .
زياد بضحك : إلى يشوفك دلوقت ميشوفكيش اول مره اتقابلنا ههههههههه الله خلاص بقا متحمريش كده والا وللهى مش هيهمنى حد .ههههههههه.
كادت تتحدث ولكن قاطع جلستهم فتاه سمجه الفتاه: اوووه مايجاد زيااد عامل اى وحشتنى اووى ي زيد و.
شيرى: نعم يرووووححححمك .
الفتاه : وتط.
شيرى بغضب : بظغط بط يختشى ما تطظبطى كده يبت ولا انتى علشان حفظالنا كلمتين هتقرفى امنا بيهم.
كان زياد يكتم ضحكته لان قطته الشرسه تغار عليه جدن .
الفتاه: لا لا ثم توجهت إلى زياد مين دى ي زياد .
شيرى بغضب: اااه يبنتلورمه وللهى افرج المحل عليكى كلمينى هنا يبت انتى وملكيش دعوا بيه او امشى انا زهقت منك .
زياد: احم إهدى ي حببتى ثم توجه إلى الفتاه فى حاجه سيدرا .
سيدرا بغيره: اى دا انت بتقولها حببتى .
زياد: مش حببتى بس دى عشقى الوحيد ممكن بقاتتفضلى علشان انا وخطبتى عايزين نقعد لوحدنا .
سيدرا بحقد ثم قالت بميوعه وتضع يدها على كتف زياد 
الف مبروك ي زيدو هبقى ارن عليك ي حبيبى ونتكلم زى لأول ولا خطيبتك عندها مشكله.
كانت شيرى تشيط من الغضب ثم رأت العامل مع كوب من العصير فأخذته ورمته كله فى وجهها وملابسها : لا معنديش مشكله ي يروحمك ثم جرجت من المكان .
اما سيدرا أصبح وجهها خريطه بسبب  الميكب الالوان التى فى وجهاا
زياد انفجر ضاحكا : هههههههههه اي ي سيدرا كل الالوان إلى فى وشك دى انتى بقيتى شبه البغبغاء هههههههههههه ههههههه ثم أتبع حبيبته .
........
شيرى بغضب : تتك البلا فى منظرك ااه يبتلجزمه ماااااشى مبقاش انا شيرى اما وريتك ي حزيبونه انتى..
زياد وهوا يركد خلفها ويضحك: هههههه شششييرى استنى يبت الله هجرى وراكى كتيير هههههه.
توقفت شيرى : لااا متجريش ورايا أجرى ورا البرص إلى هناك دى تتكو القرف كلكم .
زياد : خلاص بقا يحببتى متخليش وحده زى دى تأثر عليكى هههههه وبعدين انتى شوهتيها بقت عامله زى الخريطه هههههه
شيرى : من الحطاه فى وشها الحزيبونه وللهى لو شفتها هنتفلها شعرها علبه السردين دى.
زياد يحاول تهداتها : هههههه بس انت طلعتى واقعه اوى ي شيرى مش تتقالى كده يبت هههههه .
شيري بخجل : بطل بقا ي زياد وروحنى يلا علشان انا اتأخرت. 
زياد اخذها إلى السيار:ا لااااا لازم اصالحك مقدرش تبقى قطتى زعلانه منى لازم اراضيها هههههه
وشك جاب الوان كده ليه انا كده لازم اصالحك بضمير.
شيرى : زياد بس بقا روحنى يلا وانا مش زعلانه مش على آخر الزمن السحليه دى هيا إلى تزعلنى.
زياد بحب امسك يدها : يحببتى ولا اى حد يزعلك انتى جوا قلبى ومربعه ولا اى واحده تاخد مكانك انا بالنسبه ليا الجنس التانى فيكى انتى بس مش بشوف حد غيرك وللهى ينور عينى ثم قبل يديها .
شيرى بتاثر: غيرت اووى ي زياد مستحملتش ان السنكوحه تحط ايدها عليك  لما شوفتها بتتكلم معاك بالطريقه دى ثم بكت انا بحبكك اووى ي زياد .
زياد بصدمه: بتقولى اى ي روحى.
شيرى احتضنته : بححححبكككك كانت تضحك بين بكائها.
زياد قد شدد من احتضانها : ياااااه ي شيرى خمس سنين بتشحتف على شان تقوليهالى وانا كمان بموت فيكى ي مجنونه هههههه.
خرجت شيرى من حضنه وتقول: مكنتش عايزه اقولها دلوقت كانت هتبقى احلى لو قولتها وانا مراتك وحلالك بس يلا بقا ههههه.
زياد بمزااح:  عندك حق وللهى مش لو كنتى مراتى كان زمانى رقعتك بوسه دلوقت بس يلا عمر الشقى بقا انا هتكلم مع حمايا اخليه يكتب الكتاب علشان انا معتش قادر والا هخطفك واعملوا فضيحه بخدودك الطماطم دى ههههه.
شيرى تضحك بخجل: طب روحنى علشان كدا انا إلى هبوسك واعملك فضيحه.
انفجر زياد من الضحك: هههههههههههههه لا إلى الشرف هههههههههه بقيتى منحرفه ي شيرى هههههههههه يلا يقطتى.
شيرى بضحك : يلا ي بعلى هههههههه.
زياد : هههههههههه ربنا يصبرنى عليكى ي مجنونه ههههه
...................
التفت مراد إلى شبان يتكلمو على نغم.
الشاب 1: دى الدكتوره نغم دى صاروخ. 
الشاب 2: دى بطل. 
الشاب 1: انا بعد ما المحاضره تخلص هروحلها واعمل نفسى يستفسر في المنهج وكده هههههه.
الشاب  2: ي ابن العيبه ايوا مش هتكسفك دى جاده فى شغلها اوى وهتساعدك.
الشاب 1: يارب تكون سنجل. 
الشاب 2: انتا اهبل يبنى بقا القمر دى تكون لسه سنجل دا الدكتور يوسف رايح جاى معاها بيفطرو مع بعض ويشتغلو مع بعض دا لازق فيها وللهى هتلقيه جاى دلوقت هههههه.
الشاب 1: من حقه دى لو خطيبتى مطلعهاش من البيت .
لم يعد عند مراد قدره على التحمل فذهب عند الشابان واخذهم كى يلقنهم درسا .
اما نغم فصدمت من وجود مراد 
مراد: لو سمحتى ي دكتورا عايز الشباب فى حاجه فذهب دون سماع رأيها. 
اما نغم فظلت على صدمتها........
 ............
عند انتهاء العمل ذهبت نغم إلى المصعد لتذهب إلى يوسف 
عندما فتحت المصعد تفاجأت بمراد يضحك ضحكه خبيثه 
توترت نغم: ا ااا سورى خلاص هنزل انا على السلم وكادت تذهب ولكن سمعته يقول 
مراد: اى خايفه لنكون مع بعض فى حته واحده علشان خايفه لتقعى فى حبى تانى وتضعفى اعترفى ي نغمى .  
التفت إليه ببرود: ههههه احلم على قد ما تقدر ي أستاذ مراد 
احب اقولك انك خلاص معتش ليك وجود فى حياتى نهأئى 
وبطل تمشى ورايا فى كل مكان علشان انا بتخنق بسرعه عن اذنك.
امسكها مراد وادخلها المصعد ثم اوقفه : لا مش هبطل امشى وراكى بطلى انتى إلى بتعمليه ي نغم ارجوكى ادينى فرصه ابرر فيها واعتذر اول مره احس انك قاسيه اووى  كده ي نغم. 
نغم بعصبيه: لااااا مشششش عااايزك تبر ررلى حااااجه ومش عايزه اشوووووفك ولاااا اسمممع صصصوتك فففاااهم انا  بككرهك بكرررهك افههم بقا ثم جلست على ارضيه المصعد وتبكى اى إلى جابك قولى جيت تانى لييه 
مراد بحزن ولكنه سعيد لأنه يريد أن يخرجها من حاله البرود التى هيا بها ويريد أن يخرج كل الحزن إلى فى قلبها اقترب منها وحاوط وجهها بيديه : زعقى ي حببتى طلعى كل الى جواكى لو عايزه تقتلينى انا قدامك اهو بس متبعديش عنى ودينى فرصه اششرحلك ارجوكى.
أبعدت نغم يده ثم وقفت وتقول بغضب : اتأخرت اووى ي مراد اتأخرت انتا كسرتنى وكسرت قلبى وانا مستحيل اسامحك ثم فتحت لاصانصير ووجدت يوسف يتحدث مع لامن فرقدت عليه واحتضنته بكل قوه 
انصدم يوسف من فعلتها المحببه لقلبه واحتضنها هوا لاخر يوسف : نغم مالك ي حببتى .
نغم: ............
اما عند مراد:............
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent