رواية ملكة قلبي الفصل السابع 7 بقلم ندى شعبان

 رواية ملكة قلبي الفصل السابع 7 بقلم ندى شعبان

رواية ملكة قلبي البارت السابع 

رواية ملكة قلبي الجزء السابع 

رواية ملكة قلبي الفصل السابع 7 بقلم ندى شعبان


رواية ملكة قلبي الحلقة السابعة

- فوقوها !
- ‏رشوا علي ندي مياة وهي فاقت وكانت مربوطة وبتستوعب واحدة واحدة   " انا فين ! وبصت قصادها انت !
- ‏جاسر كان قاعد قصادها علي كرسي 
" قبل ذلك بساعات " 
جاسر قاعد فالاوضة وفي حد جية ووراه حاجة  وهو فجأة كسر كوباية الخمرة " مريم ! وراح عشان يشوفها بص لقي باب الاوضة مفتوح وهي مش موجودة ولا شنطتها 
- جاسر رجع علي اوضة وهو علي السرير اتصل بجو " الو ، أيوة ي جو ، جهز المخزن انا هجيب حد معايا دلوقتي تمام ، ماشي وبعدين جاسر قام ولبس وخرج بالعربية بسرعه ***
ندي قاعدة بتستريح من المشي فجأة في عربية جات وهي بتبص بخضة ونزل منها جاسر ووقف قصادها وهي لسة هتقوم وتصوت قرب منها وخدرها وخدها علي المخزن كان جو مستني هناك ودخلوها وربطوها 
" باك " 
قام وقرب قعد علي ركبته علي الارض قصادها ومسكها من شعرها " انتي كنتي رايحة فين ؟
- ‏ا..انا 
- ‏كنتي هربانة من اية خايفه من اية !
- ‏ا.ا
- ‏وبيشد اجمد " ما تنطقي " 
- ‏منك ، خوفت من تهديداتك 
- ‏حط التليفون قصادها ، ودة يتسمي اية !
- ‏ندي برقت فالتليفون 
- ‏كنتي واقفه وبتتصنتي علي كلامي وكنتي بتسرقي كمان مفتاح شرين عشان تهربي وفاكرة اني مش هوصلك، وضربها بالقلم ، انتي مين وعايزة مني اية انطقي ؟
- ‏ندي وبتتوجع من القلم  وهو رجع مسكها من شعرها تاني   اه ، اه انا مكدبتيش عليك 
- ‏جاسر ماسك ندي من شعرها وفجأة سابها وقام وهي بتبصله بخوف وبتتنهد من الوجع 
- ‏جاسر طلع المسدس من جيبة وحطها  قصاد ندي وبعصبية  " هتنطقي ولا تموتي " 
- ‏ندي برقتله بخوف " انت هتعمل اية انا مكدبتيش عليك انا هحكيلك هقولك عملت كدة لية هقولك " 
- ‏شال المسدس فجيبة ، وقعد قصادها تاني " قولي مين زاقك عليا " وقام وقعد علي الكرسي  وحط رجل علي رجل " انطقي !
- ‏ا..ا انا محدش زققني " برقلها بعصبية " والله هي دية الحقيقه  كنت رايحة علي اوضة دلال هانم وبعدين شفت الراجل اللي اسمو لطفي افتكرت اني شوفته فحتة معرفش لية اتصنت بس قلت يمكن اعرف انا شوفته فين هو دة اللي حصل والله 
- ‏جاسر قام بعصبية وضرب ندي بالقلم تاني " بتكدبي عليا وقلتلك انا بكره الكدب بكره الكدب وشدها من شعرها انطقي مين زقك عليا **
- ‏هي فضلت تعيط بصوت مسموع " هسيبك لحد ما تفتكري مين اللي زقك عليا بس  اعرفي اني دخلتي المره الجاية  ياما بموتك ياما انك تقولي الحقيقه 
- ي باشا 
- ‏جاسر واقف وحاطط أيده فجيبة سرحان ، طلع ايدة من جيبة وبص علي جو 
- ‏اية ي جو 
- ‏احنا والرجاله جاهزين للعملية 
- ‏تمام ، انا هتكل عليك انت ي جو مش عايز غلطة مينفعش اسيب البت اللي جوا دية  وحدها 
- ‏تمام ي باشا متقلقش !
- جاسر دخل وقعد علي الكرسي اللي قصاد ندي وولع سيجارة وبصلها بتحدي " ها افتكرتي " 
- ‏ندي وهي تعبانه ومش قادرة تصلب طولها " ميه عايزة ميه
- ‏جاسر بصلها بلامبالاه وعصبية " انطقي انتي مين زاقك علياااا " 
- ‏ميه ميه !وفجأة اغمي عليها 
- ‏هو قام بخضة وقعد جنبها " فوقي فوقي " جري وجاب ميه  وحط رأسها علي رجلة وفضل يرش عليها مية فاقت واحدة واحدة رفع رأسها اشربي اشربي شربت وهي بدأت تصلب طولها شوية هو فجأة سابها وقام وطلع برا 
- ‏واقف وهو بيمسح في شعرة بايدة " اية اللي بيحصل دة ، جاسر فوووق !
- دخل وملامحة كلها غضب " اظن بقيتي كويسة وتقديري تتكلمي !
- ‏بصتله بملامح بهتانه " انا قلتلك الحقيقه انا محدش زققني ولا حاجة ..واللي قلته هو الحقيقه مفيش كلام تاني هقوله ..لو مش مصدقني وبصتله بتحدي " موتني وخلصني من الدنيا دية انا مش عايزة اصلا اعيش ، وهعيش لية ولمين وفضلت تعيط 
- ‏جاسر بصصلها بعدم فهم وبنظرة حنية لأول مرة وبعدين ملامحه اتغيرت " مليون مرة قلتلك دموع التماسيح دية مش بتدخل عليا !
- ‏بصتله بحزن واستمرت فالبكاء 
" من جهه أخري "
- جو والرجاله وصلوا علي مخزن وكل واحد ماسك سلاح ومستخبي وفجأة هجموا و فضلوا يضربوا الرجالة اللي واقفين علي المخزن ودخلوا علي المخزن وفجأة ناس تانين طلعوا عليهم بالسلاح وهما جوا المخزن وخلاص هيحملوا البضاعه ووقفوهم بالسلاح وجو والرجاله اللي معاه استسلمو 
" في مخزن جاسر " 
جاسر قاعد فوق الكرسي وحاطط رجل علي رجل وندي قاعده علي الارض ومربوطة وملامحها بهتانة 
-‏عايزة تفهميني انك وقعتي قدام عربيتي صدفة ودخلتي بيتي صدفة وكمان انك تشوفي لطفي صدفة وتتصنتي عليا اكتر من مرة عشان بس قبلتي لطفي دة فحتة صدفة وسرقتي المفتاح وهربتي من بيت جاسر العطار عشان خوفتي من تهديداتي ، وخبط في صندوق كان فالارض برجلة جامد " ما تنطقي وقولي مين زاقك وطلع المسدس تاني ولا انتي عايزة تموتي " 
-‏ندي قاعدة وهي مدمرة علي الاخر " قلتلك الحقيقه وقلتلك بردو  لو مش مصدق اقتلني ومش فارقه " 
-‏بصلها بعصبية وقرب منها وبعدين قام وطلع برا 
" جاسر طلع وقرب من الحيطة وفضل يخبط فيها بكف ايدة " 
- ندي قاعدة ومش عارفه تعمل اية وبتبص يمين وشمال وبدات تفكر " اللعبة طلعت كبيرة دة بيراقبني وبيصورني وعنده رجاله دة رئيس عصابة بجد  انا عملت فنفسي اية عملت اية فنفسي بس ياريت يقتلني عالاقل هرتاح من الدنيا دية مين ليا عشان ارجعله حتي الشخص الوحيد اللي ممكن كنت بعافر فحياتي عشانة مش لاقياها يبقا علي اية كل دة يبقا الموت اريح ليا "
- جاسر دخل وبص علي ندي 
- ‏ندي بصتله بتحدي " عالفكرة انا معنديش كلام تاني أقوله ولو مش مصدق اقتلني انا مش هممني 
- ‏بصلها بغيظ وقرب منها وهي ابتديت تتنفس بصعوبة وخوف وقرب منها وهي بتخاف وتبعد اكتر " وشبة أنه حضنها " 
-بعصبية "  ‏ابعد عني انت بتعمل اية !
-جاسر قرب جامد  ‏ شد أيدها من ورا وبدأ يفكها ، فكها وقام وقف قصادها وحط أيده في جيبه ، وهي بتتنفس بخوف ومسكت أيدها وبتمسح فيها من الوجع 
- ‏بصلها بلامبالاه " انا قررت هترجعي البيت معايا وعايزك تفهمي حاجة لو حاولتي تهربي هعرف وهمنعك في طرق كتير  فشيلي فكرة الهرب دة من دماغك خالص وكمان مرة  خالص ،  لو حاولتي تعملي اي حاجة هعرف وانتي شوفتي بنفسك انا ممكن اعمل اية ، هتفضلي فالبيت لحد ما اعرف انتي حكايتك اية وهعرف عشان جاسر العطار مفيش حاجة حطها فدماغه الا وجاب الناهيه بتاعتها ، بعصبية " قومي " 
- ‏ندي بتقوم بالعافية بصتله بغيظ " بس أنا عايزة امشي ومش عايزة اروح معاك ولا ارجع البيت انا عايزة امشي  
- ‏ملامحة كلها اتغيرت وبعصبية قرب منها ومسك دراعها " قلتلك قبل كدة دخول بيت جاسر العطار مش زي خروجة " 
-" ‏من جهة أخري "
-‏جو والرجاله بيضربوا الرجاله اللي فالمخزن وجو هرب بصعوبة وركب العربية وبيجري بالعربية ومسك التليفون 
" في مخزن جاسر " 
تليفون جاسر بيرن 
- الو أيوة ي جو اية خلصتوا 
- ‏ي باشا سيب المخزن اللي عندك بسرررعاه للاسف عرفوا الخطة معرفش مين اللي قلهم في خاين وسطنا واحنا منعرفهوش لازم تسيب المخزن بسرعه 
- ‏انت بتقول ايه 
- ‏ي باشااا سيب المخزن وانا هبقا اقولك 
" فجأة في صوت ضرب نار " 
- جاسر ماسك التليفون ومصدوم قفل التليفون وحطه فجيبة 
- ‏ندي سمعت صوت ضرب النار وهي مصدومة " اية دة مين دول " 
- ‏جاسر قرب من ندي " عايزك مهما يحصل متخرجيش من هنا ووداها وراء كراتين فالمخزن متتحركيش من هنا فهمتي 
- ‏ندي بتهز رأسها  بخوف 
- جاسر مسك مسدسة ووقف مستخبي ورا كراكيب فالمخزن  وفجأة كسروا المخزن ودخلوا بيدوروا عليه جاسر طلع بنص راسة براحة وضرب بالرصاص وهما فضلوا يضربوا وفجأة جاسر مد ايدة واستسلم وطلع براحة ورما المسدس وندي قاعده ورا الكراتين وهي مغمضة عينها وشوية وهتموت من الخوف فجأة مبقاش في صوت ضرب نار هي طلعت بنص رأسها براحة شافت جاسر طالع من ورا الكراكيب وبيسلم نفسة  وندي باصة بخضة وخوف ومصدومة من المنظر وفجأة جو والرجاله وصلو براحة وجم من وراهم وجاسر فضل يتقلب علي الارض ووقف ورا واحد ومسكه وفضلوا يضربوا بعض و فجأة جاسر واقف وندي بتبص عليه لقيت واحد بيتسحب و جاي من ورا جاسر ومسك المسدس فاتجاة جاسر ندي بصت عليه 
- ‏استاذ جاسر وجريت عليه ووقفت قصاده وخدت الرصاص عنة جاسر وقف مصدوم وندي خدت الرصاصة وبصت علي جاسر  وقعت بين ايدة و
•••••••••••••••••••••••

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية ملكه قلبي
google-playkhamsatmostaqltradent