رواية زوجة الشيطان الفصل السابع 7 بقلم امل حماده

 رواية زوجة الشيطان الفصل السابع 7 بقلم امل حماده

رواية زوجة الشيطان البارت السابع 

رواية زوجة الشيطان الجزء السابع 

رواية زوجة الشيطان الفصل السابع 7 بقلم امل حماده


رواية زوجة الشيطان الحلقة السابعة

البارت السابع من رواية "زوجة الشيطان"
عبد الرحمن :روحي مع جوزك ياسيلا ....
سيلا :نظرت بخوف إلي زين .....وكادت أن تتحدث ...
بابا اسمعني بس ...
عبد الرحمن:يلا ياسيلا ....روحي مع زين .....وبكرة ياحبيبتي هتكلم معاكي .....
سما:معلش ياحبيبتي ......بكرة هاخدك تقعدي معايا بس مينفعش تكسري كلامك جوزك .....
سيلا باستسلام:حاضر .....
زين :يلا .....وجذبها من ذراعها ......إلي أن وصلوا الي السيارة ....
الجميع كانوا يستعجبون من ذلك الأمر .....
سلمي :هو في اي ياجماعه ....انا حاسه ان في حاجه مش مظبوطه ....
سما :مش عارفه ياسلمي ....بس سيلا متغيره جدا .....حتي طريقة زين مش كويسه معاها....
ادم :انا هتكلم معاه....واعرف في اي .......
اثناء الطريق ....
زين لم يتحدث ......وايضا سيلا ولكنها كانت ترتعب خوفا ......حيث أن ملامح زين غير مبشرة .....
عم الصمت طوال الطريق حتي وصلوا الي منزلهم......وتوجهوا الي المنزل ....
زين :اتفضلي ....
سيلا :.......
زين :بس حلوه اوي اللعبه اللي عملتيها .....
سيلا:لعبة اي ؟؟؟
زين :عاوزه تقعدي عند ابوكي ...عشان حبيب القلب وحشك ومش عارفه توصليله ....
سيلا :انت بتقول اي .....فوق بقي من اللي انت فيه.....انت متجوزني ليه ....عشان تعذبني ...
زين بغضب وقد امسك شعرها بقوه :لا مكنتش مجوزك عشان اعذبك .....كنت مجوزك عشان بحبك ...عشان اهنيكي ....بس واضح انك ماتستاهليش .....انتي خاينه ياسيلا ....
سيلا :سيب شعري .....انت فعلا مريض .....انا عمري ماكنت خاينه وعمري ماعرفت حد غيرك ....بس الظاهر أن دي كانت غلطتي الوحيده .....يارب ياخدني عشان ارتاح بقي ....انا تعبت منك ومن العيشه معاك ..خلتني اتمني الموت وانا لسه عروسه ....سبني بقي حرام عليك ....
زين :عايزاني اسيبك عشان تروحي تتجوزي اللي انتي بتكلميه ....لا ياسيلا ....انتي بتاعتي بتاعه زين وبس ....فاهمه بتاعه زين وبس ....ويكون في علمك ....معتش في خروج الا كل فين وفين ....وعلي رجلي كمان ....
ظلت تبكي بغزارة.....الي أن غلبها النوم ....ونامت علي الارض....
فقام زين بحملها ووضعها علي الفراش ....وظل ينظر إليه .....
زين في نفسه :نفسي اتاكد انك بريئة ....بس مش قادر ....لازم اعرف الحقيقه .....
......استغفروا الله......
في منزل رامي ...
كانت لمياء جالسه في الفراش ومازالت علي حالها عندما علمت بماذا حدث ......
توجه رامي نحوها وجلس بجانبها واضمها الي صدره : لمياء...انا عارف ان اللي حصل دا صعب ....أن يكون ابننا الوحيد يعمل كده ..صدقيني يالمياء.....انا مقصرتش في تربيته لا انا ولا انتي ....انا عايزك تبقي قوية شويه ....
لمياء:قويه ....عاوزني اكون قويه يارامي ...
اعتقد معتش ينفع خلاص .....ابني ضاع .....واخويا زعلان مني ....ومعتش في حاجه ابكي عليها وانت السبب انت اللي صيغته يارامي ....انا عاوزه ابني ....
رامي :ارجوكي يالمياء....اهدي ...انا مش عارف أوصله ....صدقيني بعده احسن ....لو رجع هيتسجن .....
لمياء ارتمت في أحضانه وظلت تبكي :اه يابني ....ليه عملت كده بس ....يارب كتير عليا يارب اللي بيحصلي دا .....
رامي :لو بتحبيني كفايه ....انتي كده هتروحي مني .....
لمياء:ياريت اموت وارتاح ....ياريت يارامي .....
رامي :عاوزه تسبيني بالمياء.....دا انا اموت بعدك .....والله كل حاجه هتتحل بس ارجوكي خليكي جمبي.....
......اذكروا الله......
اتي صباح يوم جديد......
كان زين جالسا في شركته ...لتدخل إليه شيماء.....
شيماء بدلع :زين بيه ....ممكن تمضيلي هنا .....
زين ولم يلتفت إليه:مش وقته ..اجلي اي حاجه ....
شيماء:بس حضرتك فاضي ...ودا ورق لازم يتمضي عليه ....
زين بعصبية :ماقولتلك مش فاضي ..اطلعي بره .....
شيماء:حاضر ....
زين :استني عندك .....
شيماء:نعم ....
زين :انا قولت قبل كده نلتزم بلبس الشركة ....اي اللي انتي لبساه دا ...
شيماء:حضرتك انا لابسه الزي بتاع الشركة ....
زين :لبسك يتظبط ومش عاوز مياصه وتركزي في شغلك .....ولو مش عجبك مع السلامه ....
شيماء:حاضر .....توجهت شيماء للخارج وهي في غاية الغضب ....بقي انا تكلمني كده ....انسان واطي صحيح ....
جاء خالد في ذلك الوقت .....
خالد :زين جوه ....
شيماء:ايوه حضرتك ......
توجه خالد الي مكتب زين .....
زين :كويس انك جيت كنت عاوزك ...
خالد :خير يارب ....
زين :انا عاوزك تجيب جيسي من الكلية ....وهو السواق هيوديها وانت تجبها منعا للمشاكل ....
خالد بسعاده :ماشي.....بس قولي هي كويسه ؟؟
زين وقد خلع نظارته الطبيه :مش هرتاح....غير لما أوصله .....مبقتش اعمل اي حاجه غير أن ادور علي أعدائي....
خالد :نعم....انت لسه ماصالحتش سيلا ....
زين :لا .....لما اعرف الحقيقه .....
خالد :يازين ....مفروض يكون عندك ثقه فيها ...انا شايف انها بتحبك اوي ....بدليل انها مستحمله معاك كل دا .....
زين :مش قادر .....مش قادر انسي المكالمات اللي بتجيلها ولا الرسائل ....طب هو عرفها ازاي وجاب تليفونها ازاي ....
خالد :انا هقولك كلمة واسمعها مني .....انت لو فضلت كده مراتك هتضيع من ايدك ومش هتعرف ترجعها تاني .....حافظ عليها يازين وانسي اي حاجه .....افتكر كلامي كويس ....
زين :يعني اعمل اي ؟؟
خالد :هقولك انت تروح تجيلها هديه حلوه وورد كمان ....وتروح تعملها مفاجاه وتصالحها ......
زين:هشوف ....يلا بس عشان معاد خروج جيسي من الامتحان الوقتي ....
خالد :ماشي ....بس هتفكر في كلامي .....
زين :أن شاء الله.......
كانت شيماء تسمع الحديث بالكامل .. وأثناء خروج خالد .....
خالد :انتي واقفه كده ليه ....
شيماء بارتباك :مفيش ....قولت أقف شويه ...
خالد :طب شوفي شغلك .....
شيماء:وبعدين لازم ابلغ ايمن .......
قامت شيماء بالاتصال باايمن ....
ايمن :خير ....
شيماء:اسمعني كويس ....زين شكله هينسي الموضوع ويصالح مراته ....احنا لازم نتصرف .....
ايمن :طب اسمعي اللي هقولك عليه بالظبط .....احنا لازم تركب صوتها علي مكالمه بيني وبينك علي اساس انها اللي بتكلمني ونبعتله التسجيل ....
شيماء:ماشي ...بس ازاي ....
ايمن :انا هقولك .......
.......صلوا على النبي........
من امام الجامعه تخرج جيسي .....
خالد :انسه جاسمين ....
جاسمين:مين حضرتك ؟؟
خالد :انا خالد صديق زين .....انا جاي عشان اوصلك للبيت ...ممكن تتفضلي معايا ....
جاسمين :لا لا ..شكرا انا هكلم السواق ......
خالد :ع فكره ....انا واخد أمر من زين .....مينفعش اسيبك تروحي لوحدك ....تعالي ....
جاسمين وتوجهت الي أن ركبت معه السياره ...كانت السعاده تغمر قلبه ....
خالد :تحبي اشغلك اغنيه معينه ....
جيسي :شكرا ....
خالد :طب عملتي اي في الامتحان ؟؟؟
جيسي:الحمدلله .....
خالد :جاسمين انتي احسن دلوقتي ولا لسه تعبانه .....
نظرت اليه جيسي باستغراب :انا كويسه ....بس
خالد :بس اي .....مستغربه ....
جاسمين :ايوه ....
خالد :عادي بدردش معاكي .....
تذكرت جاسمين ماحدث لها وبكت .....
خالد :ساكته ليه .....اي دا انتي بتعيطي ؟؟؟
توقف خالد بالسيارة .....وامسك وجهها بيده ...
خالد :ممكن الطلب عياط ....انا عاوزك تنسي اللي حصل ....وابدي من جديد ....مش عاوز اشوفك ضعيفه ....
اكتفت جاسمين بهز رأسها ....
خالد :ممكن اخد رقمك ...عشان ابقي اطمن عليكي ....
جاسمين :ملوش لزوم ...انا كويسه .....
خالد :ماتخافيش انا زي زين بالظبط ....وهخاف عليكي ....
جاسمين :اوك.....اتفضل ....
خالد :خلي بالك من نفسك ....وانا هبقي اكلمك اطمن عليكي ...
ادم :جاسمين .....
نظرت جاسمين الي والدها .....
ادم باستغراب :خالد ....اتفضل ....
خالد :لا ياادم بيه ....انا كنت جايب جاسمين بس من الكليه .....هروح انا عشان شغلي .....
جاسمين :........
ادم :انتي كويسه .....عملتي اي النهاردة ....
جاسمين :الحمدالله يابابا.....
ادم :قوليلي ياجيسي....انتي قابلتي خالد فين ؟
جاسمين :انا كنت خارجه من الكليه ولقيته...وقالي أن زين هو اللي باعته....
ادم :زين ....ماشي ياحبيبتي ....تعالي ندخل ....
........صلوا على النبي.......
في الشركة ....
خالد :كله تمام يازين ....
زين :اتاكدت انها دخلت الفيلا .....
خالد :ايوه يابني ....دا والدك اللي مستلمها كمان .....
زين :تمام .....احنا بقينا العصر....انا تعبت عاوز اقوم اروح ...
خالد :ماتنساش اللي قولتلك عليه ....
دلفت شيماء في ذلك الوقت ......ووجهت حديثها إلي زين. .
شيماء:زين بيه. ....في حد ساب لحضرتك ظرف. ....وقال إن محدش يفتحه غيرك. ....
زين :حد مين ....هاتيه.....
أعطت شيماء الظرف إلي زين ......عاوز مني حاجه تانيه ...
زين :لا اطلعي انتي ....
خالد :في اي يازين ....ماتفتح تشوف في اي الظرف دا ....
فتح زين الظرف ولكنه صدم بما راي ....
خالد :اي يابني ....في اي ؟؟؟
لكن الذي راي هو صور سيلا مع شخص لم يعرفه .....وراي فلاشه صوتيه .....
زين :دي سيلا مراتي مين اللي معاها دا ......
خالد :اي الفلاشه دي ....شوف عليها اي .....
وضع زين الفلاشه في اللاب توب ......وقام بسماعها وكان خالد يستمع ايضا ......مكالمات صوتيه بين سيلا وبين ذلك الرجل الذي يتصل دائما .....
خالد :يانهار اسود ......معقول دا .....
زين:يابنت ال.......
نهض زين سريعا من مجلسه وتوجه للخارج ....الي أن وصل الي سيارته وبدأ في قيادتها ......طوال الطريق عقله واقف عن التفكير ........
.......وحدوا الله.......
في منزل عبد الرحمن....
كانت سما جالسه تفكر في أمر سيلا .....ولكنها رأت أنها لابد أن تذهب لها ......
عبد الرحمن وقد عاد من عمله ....رايحه فين ياسما ....
سما :هروح لسيلا .....انا عايزه اعرف في اي بالظبط ....كل يوم تليفونها مقفول ....ومش عارفه اكلمها .....
عبد الرحمن:طب انا هكلم زين ونروحلها ممكن مش يبقوا في البيت .....
اعد عبد الرحمن الاتصال بزين ولكنه لم يرد .....
سما:في اي ....مابيردش هو كمان .....
عبد الرحمن بحده:اهدي ياسما ......ممكن بعيد عنه ولا حاجه .....
سما :انا هروح ....ماليش دعوه ...
عبد الرحمن:يابنتي اصبري .....ماينفعش حد يطب علي حد كده ......
سما :انا قلقانه عليها اوي .......مش مرتاحه ........
........اذكروا الله.........
كانت جاسمين جالسه في غرفتها تفكر في خالد .....
صراع بين القلب والعقل....
العقل:ماحرمتبش من اللي حصلك ......ماانتي حبيتي وكانت اي النتيجه ....
القلب :بس انا ....مش عارفه منجذبه ليه ....
العقل :ماانتي كنتي كده مع ادم ......ولا نسيتي اللي عمله فيكي ....
القلب :طب مش جايز يكون خالد غيرهم ......
العقل :كلهم زي بعض .....
القلب :انا حاسه أنه مختلف ...
العقل :عاوزه يحصل فيكي اي تاني ....انسي كل دا وركزي في مستقبلك وبس .....
القلب :بس ......
جاسمين كفايه بقي .....انا لازم انسي الموضوع دا ومشغلش بالي ......
................
عندما وصل زين الي البيت ....فتح الباب بعنف ......وكانت سيلا في المطبخ تفعل الطعام مع سعاد ......بمجرد أن رأته قلبها ظل يخفق بشده ...وكادت أن يغمي عليها من مظهره....
توجه زين نحوها وقبض علي شعرها بقوه حتي كاد أن ينقلع في يده ....
سيلا:اه ....اه ....سيب شعري يازين ...في اي .....
توجه زين الي داخل الغرفه وقام بقفل الباب.......
زين :انا اتاكدت خلاص وقد القي إليها الصور ......
سيلا بصدمه :اي دا ....مش انا والله يازين ...والله مااعرف حاجه عن الكلام دا
زين وقد خلع حزائه :امال مين اللي يعرف ها .....بتضحكي عليا يابنت ال.........

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent