رواية احببت صعيديا الفصل السادس 6 بقلم ملك اسامه

 رواية احببت صعيديا الفصل السادس 6 بقلم ملك اسامه

رواية احببت صعيديا البارت السادس

رواية احببت صعيديا الجزء السادس

رواية احببت صعيديا الفصل السادس 6 بقلم ملك اسامه


رواية احببت صعيديا الحلقة السادسة

أحببت صعيديآ 
بارت 6🤍) 
أدهم  دخل أوضة  ملك من غير استئذان  و فجأة  من غير مقدمات  ضربها بالقلم  
ملك بصدمة: إيه  ده!!! إيه  اللي عملته  ده!!!!!! 
هدي: أنت  اتجننت  يا أدهم  !!! إزاي تضرب بنتي كده!!!! 
أدهم  حدف ظرف كان في إيده علي وش ملك و اللي كان في الظرف وقع و كانت الصدمه للكل إن صور لملك و كريم في وضع لا يستحب أبدا 
ملك بصدمه و عياط: ده ده مش أنا أنت صدقت الصور دي؟؟؟ أنت أكيد بتهزر يا أدهم أنت صدقت 
أدهم بصلها بقرف و قال: تليفونك فين!!!! 
هدير بصدمه: أدهم أنت مصدق بجد!!!! 
أدهم بزعيق: فين الزفتتتتت 
كانت كل العيله موجوده في الأوضة 
ملك سحبت موبايلها في صمت و فتحته اديته لأدهم 
أدهم فتح الواتساب و كان في بينها و بين كريم رسايل غراميه كتير 
أدهم ضحك باستهزاء: مش عيزاني أصدق و أنا شايف ده!!! لا بجد المفروض مصدقش 
و مسك ملك من شعرها و شدها لبرا الأوضة هدي و امنيه حاولوا يخلصوا ملك من إيده لكن زقهم و نزل بيها لتحت 
ملك بصراخ:سيبني يا أدهم والله ما عملت حاجه والله ما حبيت غيرك سيبني اعااااا 
أدهم مكانش سامع حاجه أصلا كل اللي في عقله إنها خانته وبس و إنها مش أول واحده تخونه أدهم كمل و شدها و نزل بيها السلم بين صراخ الكل و الجد وقع في الأرض من تعبه أما إبراهيم مش موجود أصلا 
أدهم و هو بيضربها:أنا غلطت لما حبيتك اساسا حبيت واحده زباااله اتفوو 
و كمل ضرب 
إبراهيم بصراخ و هو جاي بيجري :أنتتتت بتعمل إيه 
إبراهيم حاول يخلص ملك من ايد أدهم و اللس ساعده في كده سليم و أخيرا أدهم بعد عن ملك و هو بيزعق 
أدهم:كلكوا زبااااله اوساخ متستهلوش الحب ده 
ملك فقدت الوعي أصلا و تعتبر مغيبه عن الواقع لكن كل اللي بتقوله:أنا معملتش حاجه أنا بحبك يا أدهم 
أدهم بقرف:بنتك اهي و بقت عندك مش كنت عايزها متتجوزش صعيدي اديها مش هتتجوز جوزها للي شبهها بقي 
و علي صوته و قال:الكل يسمعععع بقي من النهارده بنت الصاوي ملهاش علاقه بيا ميشرفنيش يتنسب إسمي لواحده وسخه أصلا.
إبراهيم بصراخ و هو شايل بنته و هدي وراه:هتندم يا أدهم أقسم بالله لتندم 
و جري هو و هدي ركبوا العربية و وصلوا للمستشفي و كان صالح وراهم هو و هدير امنيه و صلاح دخلوا الجد أوضة و اتصلوا بالدكتور إنجي مش موجوده ولا هي ولا كريم ولا سارة أدهم جري برا البيت زي المجنون عشان يدور علي كريم و سليم وراه 
«           »        «               »
بعد مرور خمس سنين 
قاعده في المطار مستنيه أبن عمها يخلص الإجراءات عشان تطلع لوالدتها برا خلصوا و خرجوا جريت علي والدتها و حضنتها 
ملك:وحشتني أوي أوي يا ماما 
هدي:و أنتي كمان يا قلب ماما يلا عشان بابا مستنينا في البيت 
ملك:تمام يلا يا طارق!!!
طارق:خلاص آخر شنطه 
خلص طارق الشنط و ركب و بدأ سواقه وصلوا قدام ڤيلا و هي تبقي ڤيلا إبراهيم الصاوي نزلوا و دخلت ملك تجري حضنت والدها بكل شوق فيها 
إبراهيم:أخيرا 
ملك بأبتسامه:أخيرا و المرادي للأبد كمان 
هدي زغرطت و حضنت ملك و طارق دخل و حضن عمه 
طارق:عمللنا أكل إيه يا مرات عمو 
هدي بقرف:مش عامله 
ملك:ليه يا ماما!!!
هدي:لا ياحبيبتي طبعآ عامله يلا خدي دش و أنزلي 
ملك طلعت و أخدت دش و سرحت شعرها لبست دريس لونه أسود و طرحه بيضه و فيها الوان و قعدت قدام المرايا فتحت درج و خرجت منه صورتها هي و أدهم و بدأت تعيط 
ملك بعياط:عارف رغم الكسره لسه بحبك رغم إنك صدقت عليا كل الكلام ده بس برضو لسه بحبك ياتري عامل إيه دلوقتي أكيد كويس لما ظلمت حب عمرك بقيت كويس أوي 
و ضحكت بأستهزاء و حطت الصورة و نزلت تأكل مع أهلها
«        »         «           »
في مكان آخر تحديدا في شركه الدميري 
يجلس أدهم بين الموظفين 
أدهم:الاجتماع انتهي يا شباب و زي ما قولت مش عايز تقصير و خلينا ماشيين كويس اتفضلوا مها هاتيلي قهوه و ابعتيلي سليم  
مها:حاضر يافندم 
خرجت مها و قعد أدهم علي مكتبه طلع من درجه صورتها اللي محفوره في خياله و عقله
أدهم بوجع:اه لو ترجعي والله هعوضك هعوضك عن الكسرة اللي كسرتهالك و الوجع ده كله أنا آسف يا ملاكي و غمض عينه و سرح في ذكرياتهم 
فلااش باك*
ملك:عارف يا أدهم أنا بحبك أوي أوي 
أدهم:و أنا كمان يا روح أدهم بس في إيه يعني!!!
ملك بضحك:لا يا بوب عيب عليك هو لازم يكون في حاجه عشان اقولك بحبك 
أدهم:هههه ماشي يا ست قلبي 
ملك:ست قلبك!!!
أدهم:اه ست قلبي و عقلي و دنيتي كمان بحبك 
و باس إيدها 
باك*
سليم:إيه يابني فينك!!!
أدهم بتوهان:وحشتني أوي 
سليم بحزن علي صديقه و في نفس الوقت زعلان منه:أنت السبب 
أدهم بوجع:ما أنا عارف و حاولت ادور عليها لكن اديك شوفت محدش راضي يقول هي فين سافرت لفرنسا و مكنتش موجوده أنا بحبها و نفسي اعوضها والله عن اللي عملته 
سليم قام و حضن أدهم و أدهم ترك العنان لدموعه إنها تنزل لو مش هتنزل علي حبيبته يبقي مش هتنزل علي حد تاني 
أدهم بعد عن حضن سليم و قام 
أدهم:يلاا
سليم هز رأسه بحزن و مشي وراه 
«         »         «            »
بعد مده 
وصلوا لمكان مهجور و دخلوه 
أدهم:عايش ولا مات!!!
الراجل:بيتنفس أنفاسه الأخيرة 
أدهم:كويس 
أدهم رمي الجاكت و دخل لجوا 
أدهم:أهلا أهلا أنت لسه عايش مش ناوي تموت بقي 
: أنت فاكر كده هتخلص مني و من شري لااا في الف واحد و واحده يتمنوا ليك و ليها الشر...

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية احببت صعيديا
google-playkhamsatmostaqltradent