رواية بريئه اذابت قسوتي الفصل الخامس 5 بقلم إحسان علي

 رواية بريئه اذابت قسوتي الفصل الخامس 5 بقلم إحسان علي

رواية بريئه اذابت قسوتي البارت الخامس

رواية بريئه اذابت قسوتي الجزء الخامس

رواية بريئه اذابت قسوتي الفصل الخامس 5 بقلم إحسان علي


رواية بريئه اذابت قسوتي الحلقة الخامسة

#بريئه اذابت قسوتي🤍🌍
#Ehsan ali 🤍🌍
مروان: مين قال انها بتكرهك
عمرو: ايييييه 
مروان:هي مش بتكرهك هي كانت بتحترمك ومعجبه بشخصيتك كنت بشوف دا في عنيها لما بكلمها عنك او بحكلها عنك وعن انجازاتك وقد اي انت اتعذبت عشان توصل للي انت في ومعاملتك ليا طول عمركوافعال الخير الي بتعملها انا المفروض مقولكش الكلام دا بس عشان شايف حبك ليها في عينك قولتلهولك عشان تاخد الخطوه وانت مطمن 
عمرو: خطوه اي 
مروان: يولا دنا حفظك قولتلك روح قلها بطريقه شيك كدا يولا ها وانت مطمن يعمرو هي هتعذبك شويه او كتير مش متأكد بس في الاخر هتسامحك 
عمرو بأمل: يعني هتسامحني مش هتسبني 
مروان بطمأنينه: متقلقش يحبيبي 
عمرو: طب انا همشي دلوقتي 
وقام يجري وخرج من البيت ركب عربيته بسرعه والحراسه وراه 
مرزان بضحك: مجنون اتجوز مجنونه هستني اي حفيد اهبل 
..................................................
#في شركه الراشد 
 قاعد في مكتبه  في دماغه مليون فكره اذاي يخلي سيلا تسامحه واخيرآ وصل لفكره 
قطع تفكيره دخول امير المكتب من غير  استأذان
امير: اخبارك يابووس
عمرو: انت لسه فيك العاده دي نفسي تخبط مره علي الباب زي الناس 
امير: يباااي يااخي عليك مش بعرف اخبط انا 
المهم قولي مالك شكلك مهموم لي كدا
عمرو بتنهيده طويله: مش عارف اراضي سيلا اذاي انا اذتها ولازم تسامحني 
امير: اعملها مفاجأه حلو هيتحل الحوار 
عمرو: مش سيلا الي يراضيها كلمتيني وهديه 
امير: لا انا هقولك.......... 
عمرو: يبن اللعيبه نفذ حالا 
امير وهو يضع ساق علي ساق: الجامد مبيحكيش عن جمدانه يبني 
عمرو ببرود: قوم يحبيبي نفذ عشان مقوملكش 
امير بخضه وهو يقف: وعلي اي انا خارج 
..................................................
#في قصر الراشد 
سيلا قاعده في جناح عمرو بعد ما الخدم نقلوا حاجتها زي ماهو طلب 
ياترا بيفكر في اي  وبيخطط لأي عمال يتصرف تصرفات غريبه رن عليا فوق ال5مرات وكل مره يقول كلمتين ويتوتر ويقفل انا مش ف
قطع صوت تفكيرها صوت خبط علي الباب دخلت الخادمه 
علا: سيلا  احم قصدي صغيره هانم عمرو باشا باعتلك البوكس دا وبيقولك الساعه 8بظبط تكوني جاهزه 
ضحكت سيلا علي غيرت عمرو: اوكي سيبي الحاجه هنا وانا هجهز 
علا سابت الحاجه وسابتها وخرحت 
سيلا قامت تفته البوكس كان كبيرر اووي 
سيلا بصراااخ: واووو 
الهديه كانت عباره عن فستان ضيق من الصدر ونازل بوسع للأخر كان لونه بدرجات الازرق  شبه لون عنيها وكل مستلزمات الفستان 
وورقه صغننه مكتوب فيها'متأكد ان الفستان اتعمل عشانك عشان كدا اكيد هتطلعي زي الأميره زي اميرات الروايات يلا يااميرتي اجهزي اميرك مستنيكي'
ضحكت سيلا واخدت الفستان وفضلت تلف بيه زي الاطفال 
وراحت تلبس 
.................................................
في المساء 
وقفت سيلا امام المرأه تلقي نظره اخيره علي شكلها قبل النزول لأسفل بعد ان ابلغتها الخادمه بوحود عمرو في الاسفل 
هبطت سيلا سلالم القصر  
كان عنرو في الاسفل متألق ببدله سوداء وقميص ابيض ابرز عضلاته 
سمع عمرو خطوات علي السلم  فرفع نظرة فتجمدت اوصاله من جمال وبرائه هذه الحوريه الذي امامه فكانت في كامل اناقتها في هذا الفستان لم يتخيل ان يكون بهذا الجمال عليها 
سيلا تقدمت من عمرو: عمرو احمم
عمرو بتوهان: هااا
سيلا بخجل واصبح وجهها كحبات الطماطم: بطل تبصلي كدا لو سمحت 
عمرو بمشاكسه: معقوله اشوف كل الجمال دا ومش اسرح فيه داا انا ابقي غبي 
سيلا بسخريه بصوت منخفض: من زمان وانت غبي مش جديده 
عمرو وقد سمعها: بتقولي حاجه 
سيلا بجرأه استغربها عمرو: اه بقول انت فاكر بالفستان والورقه الي كتبتها هسامحك تبقي غلطانن 
 عمرو بهدوء: عارف ان غلطتي متتغفرش بس ممكن ننسي الي فات وتسبيلي نفسك النهارده وهفهمك كل حاجه وساعتها تقرري هتفضلي معايا ولا نتطلق 
ومد يده لها 
سيلا وضعت يدها بيده دليل علي الموافقه 
عمرو بسعاده غامره: اوعدك مش هتندمي انك سمعتيني
سيلا وهي تنظر لعيونه: يارب مندمش 
سحبها عمرو من يديها الي السياره وفتح لها الباب بطريقه مسرحيه: مولاتي الاميره اتفضلي 
سيلا بطفوله: الله بحب الحركات دي اوي 
عمرو بمرح: طب يلا ياطفله اركبي 
ركبت سيلا وعمرو استدار وركب جمبها
وانطلق الي وجهته 
...........Ehsan Ali 🤍🌍...........
وصل عمرو الي وجهته المطلوبه وكانت امام النيل وورائه سيارات الحراسه وكان يترأسها محمد 
نزل عمرو من السياره واستدار وفتح الباب لسيلا وانزلها واخرج قطعه من القماش الحريري حمراء اللون من جيبه سيلا بنظرات برئيه:خليني اشوف متغميش عيني بليززز 
عمرو بضحكه ساحره:مهما عملتي هتغمضي عينك 
وراح وربط لها قطعه القماش علي عينيها وامسك يدها ودخل بها 
وبعد فتره قصيره اوقفها عمرو وبدأ بنزع قطعه القماش من علي عينيها 
فتحت سيلا عينيها علي مسرعيها 
فقط كان المكان مزين بطريقه مبهره تخطف القلوب وتحول من مكان امام النيل الي ماكانت تتمني في زفافها  تمامآ  فقد كان ملئ بالاضاءه ومزين باورد الياسمين الي تعشقه وكان هناك اصدقاءها ووالدها وكل من تحب
بعد مباركات كثير من الناس وبعض الاحتفالات  
نظرت لعمرو بنظرات حب: كل دا عشاني شكرا بجد انا مبسوطه اووي
عمرو وهو يقبل رأسها: معنديش اغلا منك ولو كان معايا وقت اكتر كنت عملت اكتر من كدا عشانك  
اقترب منهم مروان "والد سيلا" عنده حق الواد مرمطني انا والواد امير الغلبان من الصبح في كل التجهيزات دي مبارك يحببتي حياتك الجديده 
سيلا:بس انا 
مروان:عارف كل حاجه بس صدقيني مش هتلاقي حد يحبك ولا يعشقك قدوا سامحي ياسيلا وبعد ماتسمعي الحقيقه اكيد هتسامحي 
احتضنت سيلا والدها بدموع رغم غيره عمرو ولكنه فضل عدم مقاطعتهم 
مروان بمرح:اومال الواد امير راح فين
امير من خلفهم: بتجيبوا في سيرتي لي ها هااا 
عمرو: احنا عندنا اعز منك نجيب في سيرته بردو 
امير: انت هتقولي  مبارك ياسي قصدي الصغيره مبارك ياصغيره هااانم 
 عمرو: لحقت نفسك صدقني كنت هتروح علي نقاله 
سيلا ضحكت حتي ادمعت عيناها من غيره هذا العمرو المفرطه 
عمرو وقد تناسا وجود اي احد من بجانبهم وسرح في ضحكات سيلا مروان وامير انسحبوا بهدوء وتركوهم في سرحانهم  
واكملوا ليلتهم بسعاده غامره  وكان عمرو بين الثانيه والاخري ينظر لسيلا ولا يصظق وجودها بجانبه ويحمدلله كثيرا علي هذه النعمه 
بعد ان انتهي الزفاف اخذ عمرو سيلا الي القصر 
................................................
في جناح عمرو في القصر 
كان سيلا تتوسط السيري وكان عمرو يضع رأسه علي رجليها بعد ان ابدلوا ملابسهم بأخري بيتيه مريحه وصلوا ركعتين لله ليبدؤا حياتهم  
عمرو: من اول مره شفتك فيها وانتي خطفتي قلبي شفت طفله صغيره بضفيرتين في بيت عمو مروان اول مره روحتله كنتي قاعده بتلعبي بالعروسه اول مارفعتي عينك فيا قلبي انتفض من مكانه حسيت ان عيونك فيها دفي وحنان غريب من ساعتها وانتي صورتك محفورة في قلبي كنت دايما معاكي ومتابعك وموجود في كل حته انتي موجوده فيها بس من بعيد خفت اقرب يااسيلا  معرفش لي كان جوايا حاجه دايما بتقول انك بتكرهيني لانك دايما بتتجنبيني ومكنتيش حتي بترفعي عينك في عيني حتي لما كنت باجي عندكم كنتي بتبعدي عني ولامره وجهتي ليا كلام كنت مسمي دا كره ليا من الكلام الي بتسمعيه عتي وعن قسوتي بس لما سألت عمو مروان بطريقه غير مباشره عرفت ان دا من اوامر الله غض البصر واننا مينفعش نقعد مع بعض لوحدنا ومينفعش نسلم علي بعض وكل دا 
ساعتها كبرتي في نظرب اوي وقررت ان هتقدملك وهسبها لله 
بس يوم ماكنت خلاص هتقدم جالي واحد المكتب وقالي كلام غريب اوي 
Flash Back 
عمرو في مكتبه قاعده بيشتغل 
الباب خبط 
السكرتيره:عمرو باشا في واجد برا طالب يشوف حضرتك ومصمم يقابلك 
عمرو: دخليه 
دخل الشخص 
الشخص: انا تسف اني جيت من غير معاد بس كنت عايز اتكلم مع حضرتك 
عمرو بأستغراب: اتفضل 
الشخص: انا اسمي انس في 5طب الحمدلله بشتغل مع الكليه ووالظي ووالدتي متوفين ومليش الا اخت وحدا
عمرو بمقاطعه: انت جي تتقدملي ولا اي 
انس بإحراج: لا يفندم انا كنت جي اتكلم معاك تاخدلي معاد من استاذ مروان عشان اتقدم للأنسه سيلا انا عرفت بعلاقته معاك وانك يعتبر ابنه 
عمرو وقد اظلمت عيناه بالغضب: نعم يروح امك 
انس: حضرتك بتقول اي
عمرو: حضرتك اي دنا هكسرلك عظمك انت جاي تطلب ايديها مني 
انس: وفيها اي يااستاذ عمرو 
عمرو: فيها انها مراتي المستقبليه
انس: اذاي يفندم وانا خليت اختي تتكلم معاها وقالت ان مغيش حد في حياتها واختي حست انها معجبه بيا 
عمرو وهو يلكمه لكمه اسقطته ارضآ: اخرس مسمعش صوتك شايف الباب الي وراك دا تطلع منه واياك اشوفك تاتي ولو عرفت انك قربت منها صدقني مش هتردد اني اموتك فاااااهم
انس خرج يهرول ويشكر ربه انه خرج بسلام 
جلس عمرو علي مكتبه وكلام اني يتردد في اذنه'وحست انها معجبه بيا 
Back 
ساعتها حسيت ان الدنيا اسودت قدامي مبقتش شايف حاجه وخفت فعلا تكوني بتحبيه فضلت افكر وشيطاني غلبني لحد ماعملت الخطه الي طلعت بباكي حرامي واتجوزتك غضب والباقي اني عرفاه بس صدقيتي انا مكنتش شايف ولا عارف بعمل اي  وكمان لما اتجوزنا كنت بعاملك وحش من ورا قلبي والله كنت بشوف في مشاعر نحيتي منك ولا 
تعرفي عمو مروان لما رحتله امبارح كان عارف انها كدبه لانه عارفني مأخدش بتصرفاتي واخدك مني بالعكس قالي خلي بالك منها وسامحني 
امسك يدها ونظر في عينيها 
ارجوكي سمحيني وتعالي نبدأ من جديد وانا هعوضك عن كل الي فات اوعدك 
سيلا نظرت في عينيه وجدت نظرات حب وعشق ورجاء منه ان تسامحه
سيلا وهي تمسح دموعه:انا بحبك 
عمرو وقد توقفت انفاسه:ايييه 
سيلا وهي تحتضنه:انا بحبك ومسامحاك ومش عايزه افتكر الي فات ولا عايزه نفتحه تاني 
انا بحبك من زمان يعمرو انت كنت دعوه دايما ليا في القيام كل لما كنت بتيجي عندنا كنت بخطف نظرات بسرعه ليك واحتفظ بيها في قلبي كنت شيفه دايما في عينك نظره حب بس كنت بكدب نفسي ولما جه موضوع بابا كنت فاكره اني كرهتك بس مقدرتش ولما اتجوزنا علي قد ماكنت حزينه بس كنت مبسوطه في حاجه جوايا فرحت ولما لمار حاولت تيجي نحيتك كنت هاكلها بسناني كنت عايزه اقولها انك بتاعي بتاع سيلا وبس 
انا سامحتك يعمرو قلبي سامحك لانه معرفش يزعل منك 
عمرو ودموعه تتسابق في النزول:وعمرو بيموت فيكي ياست البنات
......هي كدا خلصت يحبابي:
حقيقي فرحت بالتفاعل جدااا بحبكوا اوووي يارب دايما في ضهري واستنوا مني حاجات كتير الفتره دي بس شجعوني وممنونه جدا لأي حد كتبلي كومنت بالسالب او بالموجب💛💛💛💛💛💛💛
#بريئه اذابت قسوتي

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent