رواية غار الغرام الفصل التاسع والاربعون 49 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام الفصل التاسع والاربعون 49 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام البارت التاسع والاربعون 

 رواية غار الغرام الجزء التاسع والاربعون 

رواية غار الغرام الفصل التاسع والاربعون 49 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام الحلقة التاسعة والاربعون

تحرك في قلبها الحسد وتكلمت بحقد
: مشعان مهوب ويا العدل اخبر صيغه يوم نارت عنه مالها عنده الاشهرين تقول ازريت اصبر عليه كل ماسرى الليل قام يهذي باسم العاتي الغبنه ان العاتي اخت ذباح اخوه يانعنبو الرخوم ياه

حريم مشعان انقهرن من كلامها وكلهن يعرفن هالسالفه وماره عليهن وقبل لايفكرن حتى في رد سمعن صوت ام عايد ترد بحميا وحماسه اذهلتهن :والسبعت انعام بأم عدي جمال واخلاق ونسبن يشرف وتستاهل من يهذي باسمها صاحي ونايم مير خويتس اماتسذوب وهذا حنا قدامتس اربع من حريم مشعان ماقط سمعنا مشعان يهذي لابالعاتي والابغيرها واما انها قليلة حظ وماملت عينه صار كل ماجاها يهوجس بالعاتي والا حريمه الي مالياتن عينه ماشكن شكواها هذي وحده والثانيه تعقبين انتي وكل من وراتس مابمشعان من الرخوم وكلن يعرف منهو مشعان مهوب انتي الي يرد لمثلتس علم
والثالثه مافي الذابح والاالمذبوح رداء ولايذكر عنهم الاالخير ولاهي اول مره يتذابحون الرياجيل من كلمه وكلمتين ينفخ فيها الشيطان لهي واصلتن السماء والافي قضيتهم لامذمه ولاغسل عار
قالته وقامت واقفه واهي تأشر لحريم ال مشعان
: ومن عقب هذي المجلس الي ينهان فيه راعي الطيب ويتهم بشين مهوب فيه مايلزمنا

الحرمه زعقت على ام عايد تكذبها : لاتنحاشين خلي خوياتس يهرجن وكاد انهن سامعاتن ماسمعت صيغه
تكلمت ام عبيد: تعقبين ماسمعنا والاشفنا من الي تقولين شي
ام عايد التفتت عليها بغضب : انا بنت عايد تقولين لي تنحاشين من انتي يوم انحاش عنتس تبينها مضارب ماتاخذين في يدي غير مده ورده واحطتس تحت رجلي تبينها مفاخر مانتي وياي تبينها ملاسن ماعندتس ماتهرجينبه غير تسذبتن وزتس عليها الشيطان ودبرتيها من عقلتس الضعيف
حريم ال مشعان كلهن قامن واقفات وراعية البيت تفشلت وفزت واقفه : حلفت بالله ماتطلعن وكلنا نعرف مشعان شيخ على روس الرياجيل ماعليتسن من الهرج الي من نقص عقل وقل حيله
ام عايد التفتت على راعية البيت : انتي على العين والراس مير هالحرمه مايجمعنا فيها مجلسن واحد

راعية البيت التفتت شافت حريم ال مشعان ماخذاتن نصف المجلس غير ان كل وحده منهن من عائله ومن زين حظها ان بنات مشعان ماجاء منهن احد واكثرهن في الرياض والي غلط عليهن حرمتن وحده ولالها لاعز والاعزوه وعلى كل حال هي المخطيه وتحمل خطاها تكلمت باعتذار : السموحه منتسن وانتن راعيات المجلس والمبديات فيه
ثم التفتت على الحرمه واهي مستحيه بس مجبوره
: يام فليح الخطاء خطاتس والي يخطي على ضيوفي مجلسي يتعذره الله معتس
ام فليح انقهرة يعني هن قامن بيروحن من انفسهن وعيت عليهن وترجتهن يجلسن واهي الي مالها نيه تقوم جت تطردها قامت متفشله ووجها اسود من المهونه الي حست فيها واطلعت وكل ضنها ان بنت عمها تساذبتن عليها بسالفة مشعان

راعية البيت قامت تعذر للحريم وتحثهن يكملن قهوتهن حريم ال مشعان ارجعن يجلسن وياجبل ماتهزك ريح اما باقي الحريم ماصدقن سالفة ام فليح خاصه ان قدامهن اربع من حريمه كلهن نفن السالفه
ام عايد ارجعت تجلس واهي تستغفر عن كذبتها
وفي نفسها ان وزر كذبه اهون من وزر القيل والقال الي بيندلع لو خلت هالسالفه تثبت على مشعان ..
ومافيها خير ان خلت احد يطري مشعان بالشينه واهي جالسه مانست ولاتنسى اول ليله قضتها معه يوم اسمعته يهذي باسم العاتي في هاك الليله جربت شهامت مشعان يوم رضا بكل ماشرطت ومافيه شي يجبره يرضا وفي نفس الليله ذاقت انتقامه مما سوت بسكوته عنها ماعتذر عن الي جرا منه والاحتج بنومه وانه ماله سلطه على نفسه واهو نايم لا ....سكت وخلاها تحرق في قلبها لليوم كل ماتذكرة ماصار حز في نفسها انه تخلى عنها بسهوله والاتمسك فيها ....تعرف نفسها ماهي هوينه ماهي الي تمر في حياة رجال من غير ماتحرك فيه شي ...مشعان عطاها الحياه كلها بيد وطعنها باليد الثانيه ....تدري انه حاط جميل ابوها بين عيونه ...واليوم هي تشهد انه مغرقها بجمايله وماعاد لابوها مع ماسواه في حقها معروفن يذكر ...المعروف اليوم كله لمشعان الي رفع قدرها بين حريمه وعياله وخلاها شيخه في ال شعوان ....مشعان اقدم على الموت وسعى في ثاره شايلن روحه على كفه ..والرخمه مايقلط على الموت ...الرخمه يتوارى ويقصر يده وخطوته عن علوم الرجال ...اخ بس لو عمي طايل مخلن حكم المحكمه ياخذ مجراه كان طابت كبد مشعان وبرت علته ....مير البلاء انه اعتق جراح وسربل مشعان باغلال الحقد الاسود ...
ارتفع اذان المغرب وتفرقن الحريم من المجلس ماعدا حريم مشعان الاربع تمسكت فيهن راعية البيت يصلن المغرب عندها كتأكيد منها على انها معهن وماتبدي عليهن احد ...بعد ماصلن جلسن على قهوتن جديده اخذن منها على فنجان وقامن لبيتهن ...ادخلن البيت وشافن مشعان جالسن على زوليه في الحوش ممددن رجلينه قدامه وماعنده احد تقدمن له وردن عليه السلام ورد عليهن مثله
ام عايد اجلست على غير العاده عند ارجول مشعان الممدوده ...وام بخيت اجلست جنبه في الجهه الثانيه من المركى وام حميد وام عبيد اجلسن جنب ام بخيت ...استنكر مشعان جلسة ام عايد
وخبط بكفه المكان الي جنبه يمين وحريمه يساره
: تعالي هنيا لاتجين عند رجليني
ام عايد متعوده تخير مكانها الي تجلس فيه ولاتستهين بنفسها ابد لكنها للحين متأثره من تنقص ام فليح لمشعان في مجلس الحريم : هنيا والاهناك ماهيب مغيرتن مني شي ..انت علامك جالسن هنيا تونس شي
مشعان كف رجلينه احتراما لها : رجليني راهجتن علي مهيب طويبه
( ارجلي تؤلمني ،رجليني تعورني ماهي بصحه )
ام عايد بجديه : ان طعت شوري سرينا لمزرعة ظامي نتونس هناك وتمشي وتطلق رجلينك الي تعقدت من طول المطيح ونبات فيها وامر الله من سعه
مشعان هز راسه بموافقه : على هواكم
ام بخيت : اي والله ياليت يحصل لنا روحه الجو يجيب العافيه
ام عايد طلعت جوالها من شنطتها ودقت على ظامي علمته انهم بيجونه في المزرعه وبيباتون عنده وانهت المكالمه معه ودقت على مزيد تعلمه انهم بيروحون واطلبت منه يجي ياخذها هي وجده وباقي جداته ويعلم العيال يوصلون الباقين انهت اتصالها بمزيد ودقت على منوخ تعلمه انهم بيروحون للمزرعه ثم قامت داخله للبيت
مشعان ملاحظ ان حريمه ماهن طبيعيات وانتظر لين ام عايد دخلت والتفت عليهن واهو اكثر واحد يعرف طبعهن سئل ام حميد وعينه على ام عبيد
: وش وراتسن مانتن بخاليات
وزي ماتوقع تكلمت ام حميد عن اكثر شي نرفزها انطقت بعصبيه واهي مغتاظه ان ام عايد هي الي دافعت عن مشعان وسكتت الحرمه تغبطها على هذا الشي وتتمنى لو انها هي الي قامت بهالدور
: ام عايد الله يهداها تلاسنت هي وحرمه واطردتها من بيت العرب
هنا ام عبيد تدخلت وابتسم مشعان كل شي يمشي زي ماهو متوقع بالضبط ام عبيد دورها بهرجه الحدث بحيث يكون بقدر الامكان ملفت تكلمت بحماس : كفو ام عايد يوم الحرمه اهرجت فيك خلتها تبلع هرجتها وخلتها تطلع من بين الحريم وراسها منكوس
هنا مشعان التفت على ام بخيت بحده واهو يعرف انها ماتحب تبهير الكلام وهذي طريقته في كشف اي شي يخبنه عنه حريمه ام عبيد ماتبتدي الهرج خوف انهم ينقدون عليها ويقولون انتي اول من علم وليه علمتي ام حميد تحب انها اول من يوصل له الخبر بس ماتجيب السالفه على سنع وتتكلم اول شي عن اكثر شي حرق تسبدها ام عبيد بعد ماتشوف ان ام حميد تكلمت تتشجع وتدخل معها في السالفه بس تحب تبالغ ..ام بخيت لاشافت كيف حاسن السالفه تضطر انها تكلم بالي صار حتى ماتترك مجال للإشاعات وان كلام الثنتين الي قبلها ينفهم بطريقه تعكس الهرجه كلها اما ام عايد خارج الحسبه ماهو كل شي تهرج فيه ولاهرجت مابعد كلامها تعقيب ....

ام عايد دخلت داخل البيت وشافت البنات دوبهن لامات سفرة قهوتهن الي تشيل طوفريه والي تشيل صحن والي يغسلن المواعين داخل المطبخ ارفعت صوتها علشان يسمعنها كلهن : الي تبي المزرعه تخلص ياتلحقن ياما تلحقن السيارات الي بتودينا في الطريق
تماضر اول من رد : ايه نبا ونبا اجازه نبي نطلع من البيت اختنقنا
ام عايد :هاعجلن
هيفاء : خلونا نقسم الشغل بينا يابنات علشان نخلص بسرعه
ام عايد اتركت البنات وراحت لغرفتها دخلت وسكرة الباب وراها دقت على ظامي وجاها رده :هلا
ام عايد بجديه : انت عزمت احد
ظامي باستغراب : وليه اعزم
ام عايد بعصبيه :بنت عايد بنته ابوك اول مره يدخل مزرعتك وتقول وليه اعزم تعزم كرامتن لابوك دق على اخوانك كلهم واعزمهم لاتصير رخمه
ظامي يوم قالت له انهم بيجونه في المزرعه اول مره توقع ان الي بيجي عماته وكم واحد من الشباب حس بفرحه ..بربكه ..بغرابه ...اختلطت مشاعره ماهو قادر يستوعب ان كل الحواجز طاحت من بينه وبين ابوه همس : ابوي بيجي
ام عايد تبي تصحيه من صدمته : ايه ابوك بيجيك سنع امورك واعزم اخوانك عان منوخ عند الحلال كلمه قدم يرجع وعلمه يجيب الذبايح معه


ظامي انتهى من مكالمت ام عايد وكلم منوخ يوصيه على الذبايح وبدل لايعزم اخوانه واعيالهم عزم ال شعوان كلهم ومن حسن حظه ان عيال اخوانه متعاونين وتكفلو بالترتيب السريع للعزيمه


ام عايد انهت الاتصال وتقدمت داخل الغرفه بتجهز اغراضها بس تذكرة ان حريم مشعان متجمعات عنده استدارت راجعه تبي تلحق عليهن قبل يطلعن الفضايح .......وصلت للجلسه متأخره وبان لها من وجه مشعان المتغير ووجيه حريمه الي يتبادلن النظرات بترقب ان السالفه دوبها تسكرت
مشعان رفع راسه لها : وش العلم الي سمعته
ام عايد استعادت روحها المعهوده ...مشت للجلسه واجلست على يمين مشعان ملقيته وجهها
: العلم وصلك وماكل علم ارد نفسي اله
حريم مشعان تلفتن على بعض بغيض وردت ام بخيت اكثر وحده منحرجه من كونها تسولف بسوالف الحريم عند زوجها واهي اصلا ماتحب هالسوالف بس وش تسوي لو اسكتت هالثنتين بيشقن ويرقعن ويسئن للناس بالطريقه الي يتكلمن فيها بعيد عن اصل الموضوع : سالفه انقالت وبتدور وترجع له مقيولن عليها اقوالن ماهي فيها خليه يعرف الي انقال منا قبل تجيه من غيرنا
ام عايد ابتسمت بمكر وبانت ابتسامتها من فتحات برقعها التفتت على مشعان تتصنع الدهشه : انت اوحيت طليقتك تقول انك تهذي باسم العاتي وانت راقد هو صدق
حريم مشعان توسعت عيونهن بصدمه ماتخيلن ابد ان مشعان مايهذي عند ام عايد وش معنى هالكلام
مشعان ابتسم على حركتها الخبيثه وماهان عليه يفشلها التفت على حريمه واهو مبتسم اقوى شي وبالقوه ماسك نفسه لايضحك تكلم واهو يغالب ضحكته : مدري خوياتس يقولنه وماعلى النايم حرج انا ماخبر اني قلت شي
ام حميد قامت بغضب ودخلت والثنتين الثانيات تعذرن انهن بيقومن يجهزن لروحة المزرعه وقامن زعلانات وانفسهن انسدت عن الروحه بكبرها
مشعان التفت على ام عايد بندم على انه جاراها
بعد ماشاف زعل حريمه : اخطيتي عليهن
ام عايد صدت عنه بعدم اهتمام : ماخطاي باكبر من خطاك
مشعان سرح واخذته افكاره بعيد
(عوده لزمن سابق ........راجعين من المقناص على سيارة جراح ..تكلم ظامي من المرتبه الخلفيه
قهوة الشيبان الليله عندنا والاعندكم
رد عليه جراح من غير مايلتفت : لاعندكم
تكلم مشعان وكان جالس في المرتبه الي قدام مع جراح : اجل وقف عند بيتكم خلنا نغسل لاندخل عليهم تسنا من اهل الارض
وقفو عند بيت شعبي يبدو في ذاك الوقت جديد
نزل مشعان اول واحد وتبع جراح للباب فتح جراح
الباب وقدم مشعان :ادخل
دخل مشعان وجمد مكانه واهو يشوف بنت نافذه برقعها على راسها وترش الحوش الرملي بالماء
(وهذي عاده معروفه يرش الحوش بالماء علشان يتنفس الحراره المحتبسه داخله ويبرد وتكون الجلسه في الحوش بعد رشه ابرد والطف )
كانت صدمة جراح اعظم من صدمة مشعان فأنشل عن الحركه وكأن صدماتهم ارتدت على البنت حتى تنتبه لوجودهم التفتت واهي موقنه ان من فتح الباب جراح لكنها فجعت بالرجال الي واقف جنب اخوها رمت السطل الي كانت ترش منه الماء في الارض واركضت لداخل البيت وماكادت تستدير ملقيتهم ظهرها الاونفكت جديلتها منحدره للاسفل ...
انذهل مشعان من طول جديلتها الي وصلت لنصف فخذها ...
كانت كلها لحظه قصيره الي حصل فيها كل ذا ...
جراح انقلب وجهه اسود من الغضب على نفسه كيف ماتاكد ان الحوش مافيه احد قبل يدخل مشعان للبيت اما مشعان انسحر بما شاف وبمجرد ماغابت البنت عن عينه خم راس جراح يقبله : انا طالبك طلبه قل تم
تكلم جراح من غير نفس : تم
مشعان بحماس : انا طالبك زوجني هالبنت الي شفتها
دخل ظامي على هالكلام عقد حواجبه باستنكار
: وام منوخ
كلمة ظامي صحت جراح والتفت على مشعان عاقد حواجبه : انت متزوج واختي ابيلها ولد ماخذ قدمها ولاياخذ بعدها
وفي خاطره يتمناها لظامي
مشعان على نفس الحماس : ام منوخ اجوديه ماتوذي ثوبها وان شاء الله ماني مفرقن بينهن انت بس شاورها يمكن توافق ثم انت زيد اعطيتني طلبي مايمديك ترجع عن كلمتك
جراح تذكر ان العاتي هي الغاليه عند ابوه وتعرف غلاها تطمن انها بترفض مافيه شي يحدها تاخذ متزوج ...هز راسه لمشعان بموافقه ودخل يشاورها

العاتي ادخلت لغرفتها وجلست ظامه ارجولها لصدرها ودفنت وجهها بين اركبها وبدت تبكي
ماهي مصدقه ان فيه رجال غريب شافها واهي الحريصه على سترها وحشمتها حست انها ارتكبت ذنب عظيم ...تنظر لنفسها على انها غاليه غاليه حيل لدرجة انها تشوف نظرة رجال غريب لها تعتبر رخص ....تحس انها طاحت من عين نفسها واهي تعرف الحين ان احد الرجال الغرب يحتفظ بصورتها في خياله .....دخل عليها جراح وشافها تبكي عوره قلبه يعرف ان اخته حياويه وستير ....احتار كيف يفتح معها الموضوع وبعد تفكير قرر يجيب السالفه وكأنها مزح يدري انها بترفض بس ماعليه اهم شي تسكت الحين : وراتس تبتسين والله مانتي بسيطه صوبتي الرجال وانتي على عديتك وهذا هو مرسلني اشاورتس ياكبر طمعت ابو منوخ يحسبنتس بتاخذينه واهو عنده حرمه وابو ورعان
قال كلامه الاخير يحثها على الرفض
العاتي حست ان هالخطبه هي الفرج وكفارة سترها الي انكشف ارفعت راسها بسرعه والدموع مغرقه وجهها : قله اني موافقه
جراح انخطف لونه : وشهو انتي في عقلتس الرجال متزوج وانتي خطابك واجد وش حادك تاخذين متزوج ومعيل
العاتي باصرار : دام ستري انكشف له فهو راعيه ماتعاقب علي العيون وانا بنت شامان
جراح ابتسم بفخر بعد ماسمع كلام اخته وارتخى يقبل راسها : وانا اشهد يابنت شامان انتس زينة البنات ومفخرتهن )





___________________________




في وقت سابق قريب
دخل مع الموظفين الي اختارهم كفريق تحقيق للمخزن يحفهم مجموعه كبيره من رجال الامن التابعين لشركه ترافقهم كاميرتين فديو تصور كل شي قاعد يصير ابتداءً من دخولهم المخازن ...
العمال احتجو على طلبهم دخول السكن حقهم بحجة انه مكان يخصهم ومايحق لاحد انه يدخله
بدون اذنهم لكن طارق اصر على دخول سكنهم باعتباره احد ممتلكاته حتى انهم ساكنينه بالمجان

دخلو السكن وكان عباره عن عدد كبير من غرف النوم وغرفه واسعه للجلوس ومطبخ وصاله طعام
ينتشر فيها عدد من الطاولات المستديره مع كراسيها كانو يدخلون غرفه ويطلعون لثانيه من غير مايفتشون دوالايبهم واغراضهم يادوب يطلون يشوفون الشكل العام للغرفه .....مالاحظو اي شي غريب وبعض مرافقين طارق بدو يقترحون عليه انهم يفتشون الدواليب واهو ماشي يفتح في البيبان وساكت لحد ماوصلو لباب قسم مغلق عباره عن مساحه واسعه نصفها مسقوف ونصها كاشف تشبه لحد كبير السطح هالقسم طارق مأكد على العمال انهم يخلونه مسكر شاف الباب مسكر بقفل حديد
التفت على مدير السكن : وين مفتاح هالباب
العامل بانت عليه الخرشه : مافيه مفتاح انت قايل ماحد يفتح
طارق عقد حواجبه وصرخ بغضب : ياكلب قايل لا احد يفتحه وانتم كاسرين قفله ومغيرينه هات المفتاح قبل اتصل بالشرطه
العامل انتفظ من الخوف وطلع المفتاح من جيبه بسرعه خوف انه يبلغ الشرطه
طارق تجاهل يده الممدوده بالمفتاح وصرخ في وجهه : افتحه بسرعه اشوف
تقدم العامل للباب وافتحه وانصدمو بالي شافوه
معمل متكامل للخياطه والي يقهر زود انهم ساقفين الجزء المكشوف بشرايح شينكو
طارق هنا فلتت اعصابه وقام يسب ويشتم وماخلا كلمه شينه الا ونعتهم فيها
يوسف وباسل يتمشون بين مكائين الخياطه بذهول
المراقب يتفحص المكائن عن قرب وشهق بصوت عالي ورفع صوته يشتم : الله لايربحكم يالحراميه
التفتو كلهم عليه وتكلم واهو يدور على نفسه باسط يدينه الثنتين يأشر على المكائن المنتشره حولهم
: هذي معدات معملنا الي قبل تسعه اشهر قدمت ام عادل طلب تغييرها بسب انها غير صالحه وتتعطل كثير وتعطل خط الانتاج بسب الوقت المهدر في تصليحها كل وقت والثاني
طارق تكلم باهتمام : اذكر انا شكلنا لجنه تتاكد من صلاحية المكائن واللجنه قدمت تقريرها بطلب تجديد المعمل بالكامل
رئيس المراقبين : في ذاك الوقت ام عادل رشحت اسامي المراقبين الي تبيهم يشتركون في اللجنه بحجة انهم نشيطين وشغلهم دقيق
يوسف بحماس : ومن المراقبين الي شاركو
رئيس المراقبين : احمد وسامي
باسل : ومن شارك في اللجنه غيرهم
طارق بتذكر : ام عادل ومشرف المعمل ورئيس الخياطين

طارق التفت على حشد العمال الي ادركو انهم انكشفو وينتضرون مصيرهم : اسمعوني زين ياتعلمون بكل شي تعرفونه ياابلغ الشرطه تبون الموضوع ينحل بيني وبينكم تقولون الحقيقه كامله
العمال ارتفعت اصواتهم في ضجيج ماهو مفهوم
طارق صرخ عليهم : بس انت وياه
واشر على مكان نضيف وواسع في جهه من المعمل الي هم مسوينه
: جيبو كراسي حطوها هنا
كم واحد من العمال نفذو امره وحطو لهم كراسي
طارق اشر لمجموعته يجلسون على الكراسي وطلب من رجال الامن يطلعون العمال براء المعمل ويدخلونهم عليهم واحد واحد عشان يحققون معهم والي يسئلونه يبقى معهم داخل المعمل لحد مايخلصون من استجواب الجميع




__________________________





رجعو للشقه مرهقين قضو اليوم بطوله في تفتيش وتحقيقات وترتيبات سريعه ومرهقه وواضح انهم مقبلين على فترة اصلاحات شامله وطويلة المدى

ممدوح الي كان جالس في الصاله يتابع فلم التفت عليهم كيف رمو انفسهم على الكنب بتعب وكشر
: هالحين انتم صاجيني لاتروح ولاتروح واخرتها ترجعون هلكانين
باسل ابتسم وقام واقف : زين انك عرفت انا هلكانين علشان اقوم مباشره لنوم من غير ماتعب نفسي واعتذر منك
ممدوح ضحك واهو ياشر على باب غرفة باسل : رح رح الله يستر عليك لاتطيح علينا
يوسف التفت على باسل يتابعه لحد مادخل غرفته ثم التفت على ممدوح بحيره : اليوم هالباسل مهوب طبيعي من بعد المغرب واهو ماغير يمشي ويوزع ابتسامات حنا في عز الكرف والقرف وحضرته فرحان بشكل ماهو طبيعي
ممدوح عقد حواجبه هو ملاحظ وجهه منور ومبين فيه السعاده : وانت ماسئلته وش عنده
يوسف انسدح على الكنب : سئلته يقول مبسوط انا خلصنا من سالفة السرقه وكله كم يوم وتنحل المشكله بالكامل بس ماصدقته فيه شي ثاني اكيد
ممدوح : بكيفه يمكن مايبي يعلم اسمع ابي اخذ رايك في سالفه
يوسف بملل : قول
ممدوح قام جلس على الكنب الي جنب يوسف : افكر اني اتزوج
يوسف من غير اهتمام : تزوج من رادك شيبت تراك
ممدوح بسخريه : هه شيبت تراك ..لاتنسى اني انا وياك نفس العمر
يوسف ببساطه : انا يقال اني تزوجت مرتين
ممدوح كشر : الله يجيرني من زواجاتك اسمع انا بخطب اخت باسل الي شفتها ذاك اليوم
يوسف بعد ماكان منسدح بأسترخاء نقز جالس
: باسل بعد عنه وعن اخته احسلك
ممدوح باستغراب من نقزته : وليه ان شاء الله انا بتزوجها ماقلت بسوي معها علاقه
يوسف مايدري كيف يفهمه ! مستحيل يذمها عند ممدوح او غيره وفي نفس الوقت مايبي ولد عمه وصديقه ياخذ وحده يعرف انها تحبه
قاطع ممدوح : زواج فاشل من اوله وانا ماابي اي شي ياثر على علاقتي بباسل
ممدوح عقد حواجبه بغيض لحد الحين موب فاهم وين المشكله في انه يتزوج اخت باسل : وليه حكمت انه زواج فاشل لايكون البنت اخلاقها خربانه
يوسف رجع ينسدح وتكلم ببرود : لا
ممدوح : اجل
يوسف رجع يجلس بعصبيه : يابني ادم البنت مره دلوعه ماتشيل مسؤلية شي اذا ابوها بنفسه ماهو عارف كيف يخليها تهتم بمستقبلها ودايم يشتكي من كونها ماتعتمد على نفسها بشي كيف تبي تتزوج وحده كذا
ممدوح ابتسم بارتياح كان يضن انه ملاحظ عليها شي غلط : عز الطلب انا ابي وحده تتدلع ودلعني معها وتبشر بالدلع كله خدم طباخين وحتى مربيات هي بس تتدلل
يوسف ناظره باستنكار : الحمد لله والشكر احد قالك الزواج للدلع
ممدوح : عاد هذا الي انا ابيه الدلع ..تدلع نفسها وتملى عيني عن غيرها وبس لحد هنا كثر خيرها
يوسف مستغرب منطقه : بعد كل الي عشته في حياتك تبي وحده دلوعه وبس !
ممدوح بجديه : عليك نور وبس اجل انعمي على قلبي واخذ وحده نفس الي انت اخذتها تنفظ تاريخي كله ..لا ياحبيبي مالي في وجع الراس حاجه
يوسف ماعجبه كلام ممدوح ابد وش ذا الزواج الغرائزي الاعمى ....رجع ينسدح وتكلم بجديه
: اسمع اهدافك من الزواج ماتهمني بس لو في يوم اذيت باسل في اخته بتلقاني اول من يحاسبك وياقف في وجهك
ممدوح بنفس الجديه : لاتخاف بتزوجها انا موب ماخذها اعذبها بس ابيك توسطلي عندهم
يوسف بجمود : اسف ماتوسط في الزواجات عندك ولد عمك نادر وعمه جاسر وخويك مشاري يفيدونك اكثر مني


باسل دخل غرفته واتسعت ابتسامته واهو يتذكر بشارة بروق له ...تقدم ل السرير ورمى نفسه عليه مايقدر يعلم احد مايبي يقول ان بروق هي الي علمته علشان كذا مضطر ينتظر لحد ماخاله يبلغ ابوه بالموافقه ....مستغرب كيف سياف وافق عليه
وسعيد سعيد لابعد مدى من السعاده حلمه اخيرا تحقق وقريب بتكون رهف زوجته ....



___________________



دخلت غرفة عروب مستعجله فتحت النور وسكرة المكيف وافتحت الشبابيك بحركه سريعه مزعجه
عروب تقلبت في فراشها بملل ماتدري ليه عذبه تصر على انها تقومها بدري ماصدقت الاجازه جت علشان تنام وتصحى على كيفها انفخت بقهر يوم عذبه سحبت عنها الحاف : اف وش ذا محد ينام في البيت ذا
عذبه بأستعجال : قومي بسرعه قومي بيجينا ناس خلصيني
عروب اجلست باستغراب وتكلمت بعصبيه : ومن الي ماعنده ذوق يزور من صباح الله خير
عذبه عقدت حواجبها بغيض : وش داعي هالكلام هالحين الناس طلبو مني موعد وانا الي قلتلهم يجون في ذا الوقت
عروب انفخت بزهق : اف هذا انتي تموتين في النكد والااحد يستقبل ناس وجه الصبح
عذبه زعلت من كلامها : انا الغلطانه الي شاده الظهر فيتس وعادتس بنت
قالته وطلعت من الغرفه
عروب زفرة بضيق عذبه صايره حساسه وزعول وش ذا من كلمه سوت سالفه ...انزلت من السرير وراحت للحمام تغسل ...البست بسرعه ومشطت شعرها على السريع ..حطت روج وردي فاتح ورشت عطر وانزلت بسرعه شافت عذبه تبخر تقدمت لها اخذت المبخره منها تراضيها : هاتي انا ابخر كم ام عندي ماغير وحده وتدلع علي بعد
عذبه كلمه تجيبها ماصدقت تشوف عروب نازله واهي لابسه وجايه تاخذ البخور منها باستها على خدها : الله يخليك لي اذا ماتدلعت على بنيتي من بيفكر فيني والايدلعني
عروب حست بالذنب باست راس عذبه : وهذي بوسة الدلع الا من الي بيجي
عذبه ابتسمت : ام بروق واختها بيرتبون اغراض بنتهم في شقتها
عروب كشرت من طاري بروق ومع ذالك حاولت تصرف بشكل عادي وش تسوي مكتوب عليها تعيش مع ذا الكريهه في نفس البيت : طيب بيرتبون يعني بيطلعون للشقه على طول
عذبه واهي تحرك من عند عروب : انا بروح البس قبل يجون واذا جو اكيد بنقلطهم يتقهوون قبل ماهوب على طول يطلعون للشقه
عروب كملت تبخير البيت وراحت تودي المبخره للمطبخ ..لقت عذبه مجهزه الظيافه وكل شي مرتب على طاولة المطبخ نزلت المبخره على الطاوله شافت طوفريه مجهز فيها فطور وكوب شاهي اعرفت انه فطورها اجلست تفطر
دقايق وجتها عذبه لابسه تنوره طويله ضيقه وبلوزه شيفون مشجر باكمام نص وتحته بدي علاق
: افطري زين موب تنتفين لقمتين وقمتي
عروب ابتسمت : ياحبك للهواش هذا انا اكل
سمعو صوت الجرس وراحت عذبه تفتح
اشوي وسمعت عروب صوت التراحيب عرفت انهم قلطو في الصاله شوي وجتها عذبه مبتسمه
: اوصلو قومي سلمي عليهم
عروب قامت بطفش : طيب بروح معك
عذبه اخذت طوفرية القهوه واشرة لعروب لطوفرية الضيافه
عروب شالت الطوفريه الي فيها صحون تمر ومعمول وحلا وراحت ورى عذبه نزلت الطوفريه على الطاوله وبدت تسلم وعذبه رجعت تجيب الباقي من الضيافه

الريم ابتسمت لعروب واهي تسلم عليها : زين الي خزام وبروق تزوجو خل نلقى عذر نشوفك والاانتي ماتنشافين
عروب حبت مجاملة الريم لها لو خزام متزوجها احسن من ذيك الجنيه : الله يسلمك مايبيلك عذر ام خزام وخالتي ام مشاري صديقات من زمان يعني البيت مفتوحلك من اول بس انتي الي مندسه

الريم حبت عروب واهي اساسا تتعامل مع الكل بمحبه : هههههه اجل وسعيلي محل في غرفتك
عروب ضحكت على كلامها من جد لو خزام متزوجها بتنبسط حيل : الله يحييك ابد لاتشيلين هم غرفتي واسعه وتاخذنا كلنا
ام مشاري ابتسمت لعذبه بعد ماجت من المطبخ وبدت تصب لهم القهوه : البنات شكلهم بيعيدون صداقتنا
عذبه ابتسمت واهي تناظر عروب والريم : مايوصلن مواصيلنا محد يعرف لصداقه مثلنا
الريم وعروب بدو يعلقون على كلام عذبه
وام مشاري تذكرة ام هزاع : الا ام هزاع وين توقعت القاها عندك
عذبه ضحكت : هههه بنت الحلال متعنيه بالغداء حالفه ان غدانا حنا وياكم اليوم عليها ومن صبح واهي تدبك توني كلمتها الحين تقول جهزت الذبيحه وسويت الكبده لكم فطور ..ابد تعيني لها تطب في اي لحظه
عروب اشهقت شهقه مفتعله بمزح : فيه فطور كبده ومخليتني افطر
عذبه ماهي مصدقه ان عروب رجعت لطبيعتها في السوالف والمزوح بعد عصبيتها الصبح : وش اسوي خفت عليك من الجوع ام هزاع وكبدتها مدري متى تجي
دق الجرس وضحكو كلهم
الريم بضحكه : اوصلت الكبده... الحمد لله فطورنا مره بدري والحين جوعانه يمديني على الكبده

راحت عروب تفتح وكانت ام هزاع وبناتها ادخلن كل وحده شايله سله ودخل هزاع بعدهن شايل قدر كبير فيه اللحم الي بتطبخه امه غداء
اشرت له عروب : نزل القدر هنيا الحريم داخل
بنات ام هزاع خمس ثنتين كبارفي الجامعه وحده متوسط وثنتين ابتدائي
ساره من الي في الجامعه عطت اختها الي في المتوسط السله الي معها واخذت القدر بوحده من عراويه واهي تاشر لعروب على العروه الثانيه : شيلي انتي مناك
شالن القدر دخلنه المطبخ والصاله ضجت بدخول ام هزاع الانسانه الكوميديه المحبوبه عند الجميع
قعدو بعد السلام وام هزاع انقلت فطورها وقهوتها للجلسه العربيه وبعد ماخلصت ترتيب السفره هي وبناتها وعروب نادتهم : تعالن افطرن ياراعيات الكنب خابراتني مقعد الاعلى الرقه وين مطيراتنا بين السماء والارض
ام مشاري قامت واهي تضحك : هههه كلنا بين السماء والارض جلسنا على كنب والاعلى رقه وماقلتي
ام هزاع بمزح : يامال فرقى العين انتي اوحيتي ياعذبه تقول الرقه وماقلتي يعنني انا معرف الرقه وشنهي
ام مشاري زاد ضحكها : ههههه لاحول اعرف الرقه يابنت الحلال ماني بغاويتها
عذبه بمجاكر لام هزاع : بعذرها تنسى الرقه وشنهي الحرمه تعلمت وتخرجت واخذت الدكتوراه وتعلم الخلق اشي في الجامعه واشي في الدورات الخاصه وانتي للحين في رقتك ماتغيرتي
ام هزاع اعتدلت في جلستها بثقه : ها عانيتس انتي وياها جالساتن معي تاكلن من فطوري مازدتن عني بشي
ام مشاري تحب ام هزاع وخافت يحز في خاطرها الكلام الي قالته عذبه بمزح واهي اساسا ماتنظر لنفسها على انها احسن من الناس : اي والله مافيه ازين من جلستك وفطورك والمنه الك وانا اختك وين يحصل لنا نجلس مع هالوجه الصبوح
عروب استغربت من رد ام مشاري واكبرت في عينها ماتوقعت وحده عندها هالشهادات والمكانه الاجتماعيه وتجلس الجلسه ذي متربعه في الارض وتاكل وتسولف بكل بساطه هالموقف حرك تفكيرها شوي ... انا اتضايق من جلسة الارض وماحب سوالف ام هزاع لانها مره بدويه وتمزح بزياده ...وهذي ولاعلى بالها غريبين الناس يعني متعلمه وعندي فلوس واهلي مركز ومكانه وش يحدني اقعد مع وحده مثل ام هزاع !!!
ارجعت تناظر لهم شافتهن الثلاث مزح وسوالف والاطقن خبر البنات
الريم ابتسمت واهي تدف عروب بكوعها : ياحظكم بخالتي ام هزاع انسانه والااطيب منها
عروب التفتت على الريم وارجعت تناظر ام هزاع
ثم ارجعت تناظر الريم وتبتسم : اذا على الطيبه مالها منافس
وكانها جاوبت على سوالها الاولي هم وش يبون في ام هزاع ..طيبتها هذا هو الجواب الي كان غايب عن ذهنها ابتسمت واهي تدخل في ممازحت ام هزاع
: يومنك مسويه كبده ليه ماعلمتيني خويتك مفطرتني كيف اكل الحين
ام هزاع التفتت على عروب : خويتي تحسبنك ورعه لهالحين ذالتن انك تموتين من الجوع لانتظرتي فطوري ربع ساعه
عذبه تربت على فخذ عروب جنبها : الله يغني اوخيتي عن كبدتك مابقى الاهي اجوعها علشان كبده ...
استمرت السوالف والضحك مع الفطور وبعد ماخلصو قامو كلهم مع بعض كل وحده شالت الي قدامها ودخلو المطبخ سواء كملو سوالف وشغل
خلصو وبدو يصعدون شناط بروق لجناحها





______________________





تتمشى مع خزام على الشاطي ومنسجمين في السوالف فجأه سمعو صوت بنت تنادي بصوت عالي :خزاااااام !
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent