رواية غار الغرام الفصل الخامس والاربعون 45 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام الفصل الخامس والاربعون 45 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام البارت الخامس والاربعون

 رواية غار الغرام الجزء الخامس والاربعون

رواية غار الغرام الفصل الخامس والاربعون 45 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام الحلقة الخامسة والاربعون

( انا ماقهرني غير الكلب الي يقول في الهاشتاق السالفه واضحه دام الجد ذابحن العم اكيد انه لاقيه عند بنته واذبحه يغسل عاره )

هجدو على صرخة الجد الي سمع الجمله الاخيره وفهمها :تعقب انت وياه تعقب يالخسيس
الحفيد تورط ركض لجده يحب على راسه
: والله مهوب انا الي قلته الناس ياجدي اكلتن اوجيهنا في الجوالات بناخيك خزام معرس وكاتبن في عرسه افراح ال معدي والعالم اكلتنا بالهرج يقولون وين اهله يوم ال معدي يسوون عرسه
وقامو الناس يحذفون من الهرج الي مايعرف اوله من تاليه
فز مشعان واقف من غير شعور والغضب يتفجر في صدره وكل خوفه انه اخذن من بنات خواله صرخ
: منهو اخذ ورا ماعلمتوني قدم يصير العرس
اعياله تحلقو عليه ومنوخ واقفن جنبه وعاضده خوف ان ضغطه يرتفع ويطيح عليهم
بدو بالرد على سؤاله الثاني :كلنا مادرينا الااليوم من الجوالات اخباره في السعوديه كلها فضحنا
صرخ مشعان واهو يدف منوخ عنه وكأنه يعلن للجميع انه مازال للجبروت بقيه :منهو اخذ منهو اخذ
: اخذن من ال ماجد
:بنت رجالن معروف يدرس في الجامعه
:بنت جاسر الماجد
: يقال ان البنت مطلقه
: اهلا ناقصين فضايح حنا ماحتى اخذ بنت بنوت
مزيد عرف انها طليقة يوسف وتذكر يوم ينشده خزام عن سبب طلاقها كان ناوي يخطبها ولاقاله

مشعان ارتاح يوم عرف انه اخذ من ال ماجد
وفي نفس الوقت تضايق يوم عرف انها مطلقه
تكلم بحقد على ال معدي :مجوزينه مطلقه لونه واحدن من عيالهم مارضوها اله
مزيد بحميا لخزام مع انه مازال ماخذ في خاطره عليه : هذي كانت عند ولد خالي بنت ناسن اجواد
وكل خوالي يذكرونها بالخير وجدي يمدحها بالحيل وعزيزتن عنده
ابو مزيد : والنعم بال ماجد وبنتهم ...حرمته ماعليها كلام ان بغت بنت والامطلقه الشرهه عليه هوه يومنه منطون تحت اسم خواله اقل شي كان قال حفل خزام مهوب يدس اسمه واسم اهله كنه بنيه

:هذي سوات رخوم مهيب سوات بنات البنت الصاحيه تفتخر باسم اهلها وترفعه فوق
جاهم الصوت الانثوي الجهوري القوي يسخر من استنقاصهم البنات ابتداء من انتقاص المطلقه وصولا لنسبة الافعال الناقصه للبنات وبصيغة شماته واضحه : ابشركم ان البنت اطلعت اطيب من ولدكم واظهرت اسمكم في عرسه وارقصت علي مدحكم واهي عروس ماهابت المشاريه
(ماخافت من نقد الناس لتصرفها كونها عروس وترقص على مدح اهل زوجها من اول ليله )

التفتو لام عايد وتكلم مشعان واهو ينفخ بغيض محد تحداه ووقف في وجهه الاهالولد العاق
: وانتي وش دراتس عن العرس ورقص حرمته فيه

دخلت ام عايد بشموخها المعهود اختارت لها مكان في صدر المجلس وجلست متربعه جنب المركى من غير ماترتكي عليه
مشعان رغم غيضه اتجه لام عايد وجلس جنبها يفصل بينهم المركى
المجلس بدى يهدى مع السالفه الجديده والكل يبي يسمع وش صار في عرس خزام بدو الجميع يجلسون واهم يعرفون ام عايد ماتكلم والمجلس حولها فوضى وقال وقيل
لمى جلس الجميع وعم الصمت عرف مشعان ان شيخته الحين مهيأة انها تتكلم
( ام عايد بنت رجال معروف بالطيب وسط جماعته وله مكانته بين الناس الي صنعها بافعاله الطيبه ولكنه ماهو من الي يعرفون في المجتمع كشيوخ سواء شيوخ بمكانه اجتماعيه او شيوخ دين بس هذا هو اسلوب ام عايد فارضه برتكولها الخاص على الجميع )

مشعان التفت على ام عايد : عطينا العلم الي عندتس
ام عايد تكلمت بصوتها الجهوري : كلمتني وحده من الي حضرن العرس اعرفها زين ماتزيد الهرج ولاتنقصه وتعرف اهل البنت تقول منيوم دخلنا العرس ماسمعنا ل ال شعوان طاري مانسمع الا ال معدي وال ماجد لين زفو العروسه يوم زفو العروسه
وام المعرس ترقص على مدح اهلها ال معدي يوم طلعت من الملعبه لهذي المغنيه تمدح في ال شعوان تقول شوف عيني حريم ال معدي عن يميني وعن يساري يسبن ويشتمن من قالها تمدح ال شعوان ووش جاب ذكرهم في عرسنا
تقول مادرينا الا العروسه يوم قامت ترقص على مدح ال شعوان وقام خزام لاعبها
تقول يوم انتهى العرس وادق على حرمة خال العروسه قلت العلم ويش قالت البنت ماتدري ان خزام مقاطعن اهله ومن يوم جت للقاعه واهي تنشد عن وحده يقال الها ام مزيد
تقول قلت خليها ام مزيد من حريم ال شعوان
قالت البنت استغربت انها ماجاها احد من ال شعوان وهي الي اطلبت الاغنيه تقول بشوف فيه منهم احد والا يوم ماشافت احد دخل الملعبه
قامت هيه وقالت انا امثل اهل رجلي في عرس ولدهم وهذا الي خلاها ترقص على مدح ال شعوان
تقول ابد دخلنا العرس مال ال شعوان طاري فيه
وطلعنا وكلن ينشد عنهم
مشعان جازله تصرف بروق التفت على اعياله
: روحو لبناخيكم استرضوه والاسبوع الجاي سووله عرس عندنا هنيا اكبر من العرس الي سووه خواله
وجيبو لحرمته من طقوم الذهب مايكسيها واقفه

الاحفاد ماعجبهم الكلام ضجو في المجلس

: يخسي نسويله عرس واهو فاضحنا
: بدال ماتدقون خشمه على الفضيحه الي سواها بتراضونه وتطنخونه على قل السنع
: الرمه مهوب كفو نعترف فيه اصلا
:خلوه ينطق عند خواله الله لايرده
:خلوه يشبع بخواله هامانه منكرنا ومنكر اسم عايلتنا
:انا ان شفته ذبحته وصلكم العلم وانتم كيفكم

اعيال مشعان ثارو على اعيالهم واختلطت الاصوات
وكلن يتكلم من عنده صرخ عليهم مشعان
:صه صه يامال الماحي

منوخ صرخ عليهم بعد صرخة ابوه يسكتهم سكتو واهم مقهورين مازال غضبهم من سوات خزام معمي عيونهم
الجد رجع يتكلم :من بيروح لخزام يهرجه
منوخ : انا وابومزيد زيد رحنا له ولاعطانا وجه
ام عايد اشرت ل ظامي
ظامي تذكر كلام زوجة ابوه معه في مره من المرات الي جته فيها مع مزيد ساعتها تركهم مزيد وراح يجيب اغراض من البقاله وماكان فيه الاهي وياه
( انتم تسوقون ابوكم للنار سوق لاتطاوعونه في ظلمه وقفو في وجهه ...وانت لمتى وانت داس وجهك ترا مافي وجهك ارصاصه تنطلق على ابوك وتذبحه ان طاوعته في اجوارته هذي بتموت وانت تدسس وجهك كنك مجرم خايفن من الحكومه لاتمسكه )مايدري ليه استجاب الها قام واقف فك
لطمته نسف شماغه على راسه وقف قدام ابوه مباشره تحفه نظرات الترقب والخوف على صحة مشعان والمتوقع انه يثور ويرتفع ضغطه
نطق ظامي بثقه : انا الي بروح لخزام واتفاهم معه
مشعان توسعت عيونه واهو يبحلق في ظامي هالوجه العزيز على قلبه مبطي ماشافه بلع ريقه
ورفع يده يتحسس مكان قلبه بريبه ليه موب حاس بوجع الفقد ليه موب حاس بنار الثار تسعر في صدره وتحثه على الانتقام ياكبر خيبتك يامشعان خنت اخوك خنت اخوك وماعاد تنضح عيونك بالدمع عليه شهق باستنكار يومنه مالقى في نفسه الالهفه وشوق لهالوجه وجه ظامي .....ظامي الولد ماهو ظامي الاخ صد يخفي مشاعره تحت غطاء قسوته المعتاد نفخ بغلظه : رحله ووش ماطلب منك قل تم دامه ماخذ من خواله مسموح
ظامي ابتسم لمح اللهفه في عيونه وعرف انها له ماهي لاحد ثاني او على الاقل هذا الي حس فيه
كان غبي لمى اخضع نفسه لتشرطات ابوه الامعقوله طول هالسنين كلها نطق بثقه :ازهله





________________________




واقفين قدام السياره ينتظرون الحريم ينزلون
ناظر هزاع لساعته والتفت على مدخل الفندق
:وين راحت عمتي
خزام تفكيره مشغول بالي صار : انا ابي اعرف بس الي سوا البلبله ذي كلها وش غرضه ومنهو
هزاع رجع يلتفت لخزام : الناس يسعون لاهدافهم باقذر الاساليب ماتدري يمكن عدو مهنه مذيع منافس او اعلامي حاقد قال خلني اشهر فيه واهز صورته في عيون الجمهور
خزام بثقه : جمهوري يعرفوني زين ومايتخلون عني علشان مشكله شخصيه بيني وبين اهلي بالعكس وقفتهم معي مشرفه وبعد ماكان تويتر مليان بهشتاقات تسبني انقلب في ساعه لهشتاقات تدافع عني الحين دوبني داخل تويتر الترند كله دفاع عني ونشر لمقاطع من برامجي السابقه وبرنامجي الحالي وكل حساباتي الشخصيه تضاعف عدد المتابعين فيها
قطع كلامهم صرخه غاضبه :شوفوه هنا ياعيال
التفت خزام بسرعه ل الصوت وشاف زياد ولد عمه
ومعه خمسه شباب واضح انهم كلهم اعيال عمه حتى لو ماتعرف عليهم بشكل شخصي الا ان السباب والشتايم الي انهالت عليه مع التطاول بالايدي يثبت انهم ال شعوان
التحم معهم خزام وهزاع في مضاربه عنيفه
: يالمخنز تنسب نفسك لعدوانا الي ذبحو عمك
: انت وش انت لقيط مالك نسب مالك اهل يومنك تدس اسمك وترزز باسم خوالك الرخم
شتايم مالها عد والاحصر تبادلها الطرفين والمضاربه مستمره
اطلعت عذبه وعروب وشافو مجموعة شباب يتضاربون مع هزاع وخزام
عذبه جتهم تركض واهي تحاول تبعدهم عن ولدها بنفسها وهذا خلا خزام يفقد عقله مستحيل ينتظر لحد ماحد من هالجحلط يمد يده على امه الي امسكت واحد منهم تسحبه بعيد والشاب ينفض يده من يدها من غير مايضربها واهي تصارخ عليهم :وخرو عن اعيالي
الشباب عرفو انها ام خزام
تحرك خزام متجاهل الضرب الي يجيه ودف الشاب الي امه مسكته ومسكها بعضودها يبعدها واهو مازال يتلقى الضربات على ظهره هزاع في وسط المضاربه ولان التركيز على خزام خف بسبب وجود امه وبقايا شيمه في انفسهم تبعدهم عنها تجمعو على هزاع واطرحوه في الارض وبدو يرفسونه بقوه في كل مكان ياصلونه
عروب اركضت لأمن الفندق واستنجدت فيهم
وطلع معها ثلاثه ....خزام ابعد امه وشاف احد العقل طايح خمه من الارض وافرده وبدى يجلد فيه الشباب على وصول رجال الامن الثلاثه الي بدو يفرقون بينهم وانضم لهم رجال من الي طلعو من الفندق وشافو المضاربه
اكثر واحد تضرر هزاع لانه طاح تحت الارجل واستلموه رفس عنيف بسب الحقد المشتعل في صدورهم على ال معدي خاصه ان هالشباب من الي حجبت عنهم حقيقة الثار واكتشفوها من الهشتاقات الي طلعت عن خزام
وصلت الشرطه في نفس الوقت الي بدى فيه التفريق بين المتضاربين ولموهم كلهم
عذبه تبكي واهي ماتدري وش صار على هزاع كل الي شافته منه قبل يسحبونه الشرطه دم على وجهه ولانهم سلمو جنحاهم صعدن لجناح بروق
وعروب ماخلت احد من اخوانها ماكلمته تعلمه
انهت اخر اتصال على فتحت بروق للباب
عقدت حواجبها باستنكار واهي تشوف الدموع في عيون عذبه وعروب تجاوزتها بوقاحه من غير سلام
واهي تنزع نقابها وتسب وتشتم في ال شعوان
بروق مسكت عذبه بيدها : خالتي وش صاير وش فيه
جاها الرد من عروب تصارخ بكره وغضب : ال شعوان جعلهم للماحي مرسلين كلابهم يضربون خزام وهزاع
بروق انقهرة من اسلوب عروب الوقح في الكلام
: من غير سب ودعاوي لو سمحتي
عروب انطلقت عليها : اسبهم واسبك معهم ياوجه النكبه كنا مرتاحين منهم العفون لين جيتي وجبتيهم معك الله ياخذك وياخذهم
عذبه صرخت على عروب : بس ياعروب انكتمي
بروق طقت من القهر صرخت عليها : ياحيهم دامي الي جبتهم والله يزيدك دامك مقهوره منهم طاريهم فقع قلبك مالتس فيهم حيله
عذبه انقهرت من دفاع بروق عن ال شعوان واعيالهم دوبهم ظاربين رجلها : بس اقطعن الصوت
عروب بتطق من القهر وماهمها تحذيرات عذبه
: نعم نعم وش قلتي فرحانه بعدوانا ومبسوطه انهم ظربو خزام وهزاع
بروق اسفهتها وجلست جنب عذبه : انا بسكت علشانك خالتي بس ابي افهم وش صار تحت
عروب مازالت مصره على الهواش : قلتلك ياحيوانه الرمم ال شعوان اضربو خزام وهزاع
بروق ماقدرت تستحمل الاهانه تحس اي اهانه موجهه لال شعوان تشملها معهم غير انها سبتها بشكل مباشر التفتت على عروب بغضب : الحيوان اهوا الي يمشي وينابح من غير عقل ولافهم زي مانتي مسويه الحين وال شعوان اكبر من ان وحده مثلك تمس مكانتهم وكلامك مردود عليك
عذبه ماعاد فيها تستحمل قامت واقفه واصفقت
عروب كف من حر ماتونس وصرخت عليها :انتي ماتحطين لاحد اعتبار تسبين في البنت وتنافخين عليها واهي ماقالت لك شي وين راحت تربيتي فيك وين
عروب انصدمت من الكف الي اكلته من عذبه اوقفت مكانها مذهوله للحظه ماقدرت تتحرك
وأول ماستوعبت الي صار اتجهت لشنطة يدها الي رمتها على الكنب لمى دخلت اخذت الجوال واهي تحاول تحبس دموعها وحقدها على بروق يتعاظم في صدرها دقت على محمد وطلبت منه يجي ياخذها فورا ...سكرة جوالها ورمته في شنطتها والبست نقابها واطلعت تنتظر محمد تحت والي وصل عندها مباشره بمجرد مانزلت لانه كان جايهم من قبل لاتكلمه عروب دق على عذبه يشوف اذا بتروح معهم لكن عذبه قالتله انها بتجلس مع بروق
بروق سكرت الباب بعد عروب وارجعت لعذبه لقتها جالسه على الكنب وحالتها ماتسر راحت لها باستها على انفها وراسها : السموحه ياخاله انتي شفتي كيف سبتني وسبت ال شعوان
قاطعتها عذبه بحرقه : وانتي وش دخلك في ال شعوان تعرفينهم من قبل
بروق اجلست جنب عذبه ملقيتها وجهها : ال شعوان صيتهم كلن يسمعبه حتى لو ماعرفهم معرفه شخصيه ماهو حق انتقصهم
قاطعتها عذبه للمره الثانيه وبعصبيه هي مستثاره من ضرب اعيالهم لخزام وهزاع والا ماهي من عوايدها تقلل من قدر احد : ماقلنا انتقصيهم بس لاتدافعين عنهم
لمعت عيون بروق باستنكار لكلام عذبه وشدت ظهرها تستقيم في جلستها وتكلمت بهدوء واثق
: اسفه ال شعوان اهل زوجي عائلتي الثانيه وفي يوم من الايام اذا اراد ربي بيكونون اهل اعيالي وحتى اكون واضحه معك من البدايه الي يسب ال شعوان كأنه سب ال ماجد وبيلقاني في وجهه لاني ماسمح لاحد يقلل من قيمة اهلي
عذبه استغربت من انتماء بروق السريع لال شعوان توقعت انها بتفضل ال معدي عليهم بما انهم الي ربو خزام وبعد هم الي لهم معرفه بال ماجد
:اهل زوجك ال معدي
بروق : ال معدي خواله اهله ال شعوان وولد الاصول ماينكر اصله
عذبه في لحظتها ذي كرهها لال شعوان واصل ذروته ومعميها : مانكر اصله ولانا منكرينه مير الله يقطعه من اصل
بروق انقهرت من كلام عذبه بس مجبوره تخفف من حدتها على قد ماتقدر : انا اشهد انه اصلٍ ممتد على عز وطيب ماضره من تنكر له
عذبه عصبت :انتي وش تبين هالحين
بروق بغيض : ابي اعرف الخافي كله ماني من الي يمشون على عماهم ياتعلموني وش وراكم ووش فرق بين خزام واهله والا مايردني غير بيت اهلي ومالي رجعه الابجاهة ال شعوان
عذبه بسخريه استنكرتها من نفسها : اجل بتبطين ماشفتي ال شعوان والادوروك
بروق شافت انها ماراح توصل لشي بهالاسلوب
امسكت يد عذبه وبرجاء : خالتي انا مبي اخسر خزام حتى لو ماخذت معه غير ليله هاليله كافيه علشان اعرف انه الرجل الي يملأ عيني وابيه وابي اكمل معه حياتي بس في نفس الوقت مقدر اتجاهل وضعه مع اهله انا انسانه معرف اعيش غير في وسط اهل وعزوه انا كذا اتنفس عز العائله وفخرها ال شعوان صارو اهلي دامهم اهل خزام ومن حقي اعرف وش بين ال معدي وبين اهلي
كلام بروق الهادي الممزوج بشئ من الرجاء الخفيف
خلا عذبه ترجع لعقلها وتطلع من تأثير هوشة الشباب اخذت نفس عميق وازفرته تهدي اعصابها
القصه انا سمعتها من عمتي العاتي
عوده لزمن سابق من ذاكرة العاتي ( تكنس الحوش بمكنسة اليد ام عصا طويله دخل عليها واحد من اعيال زوجها يركض واهو مرتاع : ياعمه جراح ذبح عمي ظامي دم دم دمه ياعمه يصب يصب وش كثره
طاحت المكنسه من يدها بروعه خاصه يوم شافت مشعان يدخل البيت يدينه وثوبه فيها دم ووجهه ينطق شر دخل البيت يركض ..الولد ارتاع من منظره وطلع من البيت ....واهي اركضت وراه بخوف
شافته يدخل غرفة النوم وينفظ مجموعة بطاطين مسفطه على درج عريض ...نفض البطاطين وطرحها كلها في الارض ظهر من تحتها خيشه ملفوفه فكها بسرعه وسحب الرشاش من داخلها وعود يعدي واهي واقفه على الباب تراقبه بفزع
صحت يوم حست فيه مر من جنبها تجودت
في يده : تكفى يامشعان تعوذ من ابليس طالبتك
دفها عنه بغضب :انتزلعي عني وراتس
تحركت تعدي وراه واقدرت تلحقه تجودت في يده تترجاه دفها بالرشاش المتمسك فيه بيدينه الثنتين طاحت على الارض وتمسكت في رجله واهي تبكي وتنوح وتترجى سحب رجله منها بعنف وقامت بتلحقه تعثرت في طرف طرحتها وانشدت على ارقبتها
انزعتها عن راسها بعنف وانزع معها برقعها ارجعت
تركض وراه .....انهلت جديلتها على ارقبتها الطويله
واعبرت صدرها الرماني في سقوط سريع اوصلت معه نهايتها لنصف فخذها التفت عليها بنظره غريبه مافهمتها صرخ بغبنه صرخه مجلجله ارعبتها وطلع يعدي طاحت على اعتبت الباب تبكي ...تذكرة عمها وبيته جنب بيتها اركضت بليا عقل مفرع مصلع وصورة الدم والرشاش تتسع بين عيونها ومن وراها صورة اخوها جراح .....
اطلعت من باب بيتها تعدي يملاها الرعب ...ماهي قادره تستوعب ان ظامي مات والي ذبحه اخوها
وهالحين رجلها بيذبح اخوها ...كانت تعدي واهي في حالت ذهول ماهي مستوعبه الي يصير حولها فجأه لقت نفسها في احضان رجال ....ماهي قادره تشوفه مع ان وجهه شبه ملتصق في وجهها بس ماتدري منهو اكيد انه واحد من اخوانها بدت تصيح وتنتحب بهستيريا : جراح لايذبحونه جراح وينه ...نادو جراح ...ابي جراح ...الحق جراح ..

رجع مع دربه اخوانه يجرونه بينهم والرشاش زيد اخذه واحد من اخوانه وراح يدسه عنه في مكان مايقدر يوصله يكفيهم مصيبتهم الي هم فيها
كان يتفلت من بين اخوانه يبي يذبح جراح مثل ماذبح اخوه مثل ماذبح روحه الي بين ضلوعه كانو يسحبونه معهم سحب واهو يتخبط وينفض عمره من ايدينهم وعجز يتخلص منهم عويله المخيف واصل لاخر الحاره فجأه شهق شهقه مرعبه ودفهم عنه بقوه خلتهم يتباعدون عنه واهم مذهولين من المنضر الي شافوه العاتي في الشارع مصلع مفرع
وجارهم سيئ الاخلاق والسمعه ماسكها بعضودها مايفصله عنها شي ويوم شافهم سحب اشماغه يرميه عليها يازعم انه يسترها .....استلمه مشعان ضرب ورفس بكل مافي صدره من جنون الغضب وحرقة المصيبه واهو يصرخ : طالق يالعاتي طالق ياخت جراح طالق
انتفضت على صراخ مشعان مرتاعه والحقيقه تكتسح عقلها دفعه وحده في انفجار قوي للحقيقه تشوف الشارع مثل اشراقة الشمس ...وين تغبيشة غطوتها الي تلبسها من فوق البرقع لاطلعت الهوا يلفح وجهها وثوبها دخل من بين رجولها ملتصق في جسمها ....الجسم الي بعمرها مافرطت في ستره تفجرة انوثته الطاغيه قدام الرايح والجاي في الشارع وبابشع صوره عقلها عاملها بحقاره وكشف لها الستار عن ماحصل قبل لحظه وذهنها غايب في وجع القاتل والمقتول ....قبله شيطانيه طبعت على خدها ويدين قذره متمسكه في عضودها ...صرخت برعب ياويلي ويلاه ياشق جيبي شقاه من الي مسكني دفها احد حموانها لجهة بيت ابوه واهي تلتفت وراها تبي تعرف من المجرم الي لوث طهرها اتسعت عيونها باستنكار وقهر واهي تشوف جار السؤ يتلوى بين ارجل مشعان وكان هذا اخر ماشافته لان حماها دفها داخل بيت ابوه وسكر الباب وراها ......وصوت الجار مازال ياصلها : ماسويت شي والله ماسويت شي شفت الحرمه طلعت تعدي متلقيتن الخلا ماهيب في صحوها ومسكتها استرها واردها لبيتها والله مافي نيتي ردا



العاتي دخلت بيت عمها طايل واهي تبكي وتنوح
اسمعتها ام منوخ زوجة مشعان الاولى واهي تسكن مع اهل مشعان والعاتي لها بيت الحالها في جنب بيت اهله ...جتها تعدي واهي مرتاعه خوف انه صار مصيبتن ثانيه : ابك انتي وش فيتس ياحرمه
وين برقعتس وين اجلاك وش جايبتس مفرع مصلع
تجودت فيها العاتي واهي تنوح : المقتول من والقاتل من ....هو صحيح جراح ذبح ظامي
ضمتها ام منوخ تهديها : تعوذي من ابليس ياحرمه
الي صار اقدار وجرت ومانقول غير انا لله وانا اليه راجعون اللهم اجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيرا منها
العاتي طاحت جالسه واهي تنوح وماعلى السانها
الا : ياويلي ياويلي من شين جراء وشين بيجري )

انتبهت بروق لخالتها تبكي وتصدد تمسح دموعها
عورها قلبها عليها اخذت مناديل من العلبه الموجوده على الطاوله ومدتها لعذبه :خذي ....خاله انا اسفه ماقصدت اضيق صدرك
عذبه اخذت المنديل ومسحت دموعها : ماعليه خليني افضفض واطلع شي من الحرقه الي في قلبي
بروق تأثرة مره بقصة العاتي وحزنت عليها قامت واقفه : بجيبلك ماء
راحت لثلاجة المشروبات الصغيره فتحتها واخذت
منها علبة ماء فتحتها وعطتها عذبه
عذبه شربت شوي من الماء ونزلته
بروق مازالت ماهي فاهمه سالفة الثار : طيب ابو سالم ..
اقطعت كلامها تتأكد من كنية جراح : اكبر اعياله سالم صح
عذبه هزت راسها : ايه
كملت بروق : طيب ابو سالم ليه ذبح ظامي
ردت عذبه بصدق : محد يدري ماكان في مكان الهوشه احد غيرهم ومشعان جاهم على ضربة ابوي ل ظامي بالماصوره على راسه وكل الي قاله انها هوشه عاديه ومن كلمه لكلمه تضاربو ووصلت لما وصلتله من قتل
بروق : ليه هم بينهم مشاكل من قبل
عذبه زفرة بضيق : بالعكس ابوي وظامي ومشعان اعظم اصدقاء اسكنو المزاحميه كلها كانو ظامي ومشعان تؤام متشابه وطول وقتهم مع بعض وابوي صديقهم الوحيد ولولا ان شكله غير عنهم والاكان قالو الناس هذا تؤامهم الثالث من كثر ماهم متفاهمين ويحبون بعض واصلا اهلي جيران ال شعوان من اسنين وبينهم محبه وجيره مامثلها حتى جدي شامان وجد خزام طايل مثل الاخوان لدرجة ان جدي لاصادفه احد من معارفه واهو في شغل قال الله يحييك في بيت طايل لازم تمر عليه تقهوا عنده ونفس الشي يسوي طايل مع جدي
لين صارت هالمطمه وفرقتهم
بروق : طيب مع كل الي صار مافيه سبب يبعد عدي وخزام عن اهلهم فاهمه ان الي انكسر بين ال معدي وال مشعان ماينتصلح بس ذولا اعيالهم
عذبه سرحت فتره وارجعت تناظر بروق : هذي خليها بعدين اعلمتس ابها ماعاد معي عقل خايفه على هزاع يوم شالوه في وجهه دم مدري من وين
بروق تذكرت ان خزام معهم في الهوشه اشهقت بروعه واهي ماكانت تصور ان الهوشه كبيره لدرجة الدم : وخزام وشلونه
عذبه :ماعليه خزام مابه الا العافيه تضارب معهم مير ماعوروه هزاع هو الي استعدوله يومنه منا
بروق بقلق : الله يستر ان شاء الله انه طيب





_____________________






دخلت غرفة غرور وشافتها نايمه انقزة على سريرها بنكاده واجلست على السرير بطريقه خلته يهتز من تحت غرور الي لقت وراها معطيه غزل ظهرها واسحبت اللحاف على راسها غزل دفتها بيدينها مع ظهرها : نوم ذا والاموت قومي اشوف
غرور بطفش : مايخصك انقلعي من غرفتي
غزل قالت الكلام الي ياكل في قلبها حتى لو طنشتها غرور وماردت عليها اهم شي تقول الي عندها وتريح قلبها ضمت اركبها لصدرها ولفت ايدينها عليها وتكلمت بزعل : اليوم صباحية زواج بروق انتي مستوعبه انها تزوجت واحد ثاني غير يوسف ...انا متأكده انه يحبها واكيد زعل وتضايق يوم تزوجت خساره والله مدري وشلون بروق ماحبت يوسف واهو مايصعب عليه قلب بنت اصلا البنات ينتظرن منه لفته والله انها غبنه
غرور زفرة بزهق وسحبت نفسها لحد ماعتدلت جالسه وظهرها متكيته على خشب السرير : وليه ماتكون هذي عقوبته ...عقوبه مخففه خلينا نقول بسبب توبته اذا كانت توبته صادق فجايز تكون هالتوبه سبب في ان عقابه جاء بالسهوله هذي ومن جنس العمل زي ماحضرت اخوك يمشي ويعلق قلوب بنات الناس فيه ثم لاخذ حاجته منهن رماهن ورى ظهره جت الي تعلق قلبه فيها وراحت وارمته ورى ظهرها ...يكون في علمك هالي صار معه والاشي جنب الي صار في حيات ضحاياه اذا هو فقد بنت يحبها هن افقدن شاب يحبنه وافقدن شرف يعتزن فيه ويعزهن فقدن احترامهن لانفسهن
ويمكن فقدن اهلهن وثقتهم ويمكن يكونن دفعن ارواحهن ثمن لتعلقهن في اخوك
غزل عقدت حواجبها باستنكار : اخوك واخوك لايكون انتي بنت عمنا وانا مدري والايمكن الشغاله
خير خير انتي هيه تراه اخوك انتي بعد وبعدين وش الحقد الي عندك يوسف تاب ومن تاب من ذنب كمن لاذنب له والله يثبته ويديم عليه الصلاح
قالته وانزلت من سرير غرور بزعل وطلعت من عندها بالمره .....وماتدري كيف اخذتها رجولها لجناح يوسف فتحت الباب بشويش ودخلت اول
ماقابلها صورته على كامل الجدار المقابل للباب
واهو يعتبر جدار حاجز بين مدخل غرفة النوم والصاله وعرض هالجدار تقريبا مترين امتلت عيونها دموع ودخلت لداخل الجناح لحد ماوقفت
قدام صورته مباشره وهنا انطلق اسر دموعها وانسابت على خدها حاره ....حست بحلقها يجف ودموعها كل مالها تزيد لحد مارتفع صوت بكأها بمراره اجذبت لها الموجوده في غرفة نومه تمارس
نفس الوجع اطلعت ام نادر من خلف الجدار الحاجز
عيونها وانفها حمر مما يثبت انها كانت تمارس حصة بكاء نشطه ...تقدمت لغزل بسرعه وبعدت يدينها عن وجهها وتكلمت بخوف : وش فيك ليه تبكين كذا
غزل ارفعت عيونها لأمها وشافت اثر الدموع في وجهها تكلمت بصوت باكي : يمه اخاف يوسف يرجع لخرابيطه حنا ماصدقنا انه انعدل
ام نادر احتضنت غزل وشاركتها الدموع : لا مهوب راجع ان شاء الله توبته نصوحه انا دايم ادعيله انه يثبت على طريق الحق واسئل الله انه مايخيب لي رجاء
غزل حست براحه بعد كلام امها في قلبها ايمان عميق بأن دعوات الأم اسرع جوالب السعاده





_____________________



سمع اذان الجمعه الاول وناظر في ساعته باستغراب
مسرع اذن الظهر ...تذكر ان اليوم جمعه وصفر واهو يحك جبهته باصابعه ويلوم نفسه كيف نسى
فز واقف وطلع من غرفة المراقبه لمكتبه وتوجه مباشره للكنب الي ينام عليه يوسف بدى يهزه مع كتفه بحركه سريعه :يوسف قم يوسف الجمعه بتروح علينا قم يوسف

تحرك يوسف على الكنب بملل :ياخي فارق برقد
باسل شاف على الطاوله قارورة ماء اخذها فتحها وصب في يده شوية ماء ورشه في وجه يوسف الي شهق وفز جالس بفزع ....شاف باسل يضحك على الطريقه الي فز فيها عصب وخم علبة المويه من يد باسل بحركه سريعه وصبها عليه
باسل ماتوقع الحركه ناظر لملابسه متفاجئ بالي صار شاف تيشرته غرقان مويه عصب : ياحمار انا رشيت عليك بشويش علشان تقوم تصلي
يوسف يحك راسه واهو مبتسم برضى عن الي سواه
: وانا رشيت عليك بقوه اغسل وصخك.. ههههههه

باسل هجم على يوسف وبدى يسحب تيشرته يبي يفصخه ويوسف متمسك فيه اخذوكم دقيقه يتعافرون لحد ماقدر باسل انه يفصخ تيشرت يوسف اخذه وركض للحمام دخله وسكر الباب وقفله عشان يوسف مايلحقه ....اما يوسف رجع ينسدح بعدم مبالاه كلها دقيقتين وطلع باسل لابس تيشرت يوسف ورمى قميصه عليه :خذ استتر وامش نلحق على الصلاة
يوسف ناظر ساعته اذا يبون يلحقون على الصلاة لازم يمشون فورا يمرون الشقه يبدلون ويطلعون للجامع اخذ قميص باسل البسه
وباسل فتح جواله يكلم
: هلا ممدوح وينك
: اما عاد رايح تصلي الجمعه في الحرم يانذل ليه ماخذتنا معك
:لا خلك هناك بنصلي الجمعه ونجيك نصلي العصر والمغرب والعشاء في الحرم لي مده مازرته
انهى المكالمه مع ممدوح واهو ويوسف يطلعون من باب الشركه سكروها وقفلو الباب
وراحو لسيارتهم ركبو وحركو
يوسف : وش عنده ممدوح
باسل : يقول رايح يصلي الجمعه في الحرم ويرجع وقلتله يقعد وحنا نجيه
يوسف : بس اليوم عطلة الموظفين فرصه نفتش الشركه
باسل باهتمام : وش بتفتش بالضبط
يوسف : راجعت سجلات المخازن وكل شي سليم من وين يجيبون قماش
باسل : انا شاك في شي خل بكره نقابل هاجر وأتاكد منها
يوسف : طيب ليه مانفتش معمل الخياطه
باسل : انت وصلت لنفس الي انا وصلتله اليوم
يوسف : قصدك ان المديره هي قائد عمليات السرقه
باسل : ايه ودامها الراس المدبر شي طبيعي يكون كل شي مصروف بطريقه نظاميه
يوسف باستغراب :يعني
باسل :يعني القانون لايحمي المغفلين اذا كان استنتاجي صحيح الاقمشه تطلع من المخازن بأذونات صرف صحيحه
يوسف عقد حواجبه : كيف
وقف باسل السياره قدام البرج الي فيه شقتهم
: خلنا نلحق الصلاه الحين وبعدين نتكلم





____________________




اجتمعن في غرفة تماضر وعليا بعد مامشت قوافل العائله المتشعبه من عندهم هيفاء جلست ممدده رجولها قدامها بتعب :ياويل حالي ماسواء فينا خير جدي هو ومزرعة الدجاج الي فاتحها
تماضر وسعت عيونها فيها وكشت عليها :بسم الله على ابوي تراك من انتاج مزرعته لاتحلطمين
هيفاء بعياره :انا من انتاج مزرعة الخيول
سلمى : من جد الحكومه المفروض يعطون جدي جائزة الدعم السكاني للدوله ماشاء الله نص التعداد السكاني من انتاجه
عليا واهي تهمز ارجولها بتعب : على طاري انتاج ابوي ابن اخي المذيع الرزه تزوج وعرسه البارح اه يالقهر ياليت منهو رقص فيه
التفتت عليها تماضر بأهتمام :قولي والله
عليا : والله حتى تويتر مالهم سالفه الاهو
هيفا : اه يالقهر عاد البارح كلنا مفلسات انتي من جابلك بطاقة شحن ومتى
عليا : ماغير بنات عبدالله علمني هالحين ارسلت العيال يجيبون لي بطاقه شحن وبفعل النت نشوف وش السالفه
تماضر : ليه ماعلمتينا نوصيهم حنا بعد

سلمى سحبت مخده من فوق المفارش المرتبه داخل الدولاب رمتها على الموكيت وانسدحت عليها وتكلمت ببرود : السالفه كلها عندي ومن غير نت
البنات جروها بيدينها يجلسونها غصب
تماضر :قومي اجلسي وماغص تعرفين كل شي والاعلمتينا
سلمى ذابحها التعب تبي تطب الارض تبي تمدد ترتاح ماصدقت ان اجتماع العائله انفض علشان تطيح في الرقه تكلمت بطفش : حسبي الله على العدو خلوني اتمدد اشوي احس اني تكسرت من التعب
هيفاء بقهر : اقول اهرجي اخلصي علينا ترا كلنا مكروفين واكلين تبن مهوب بس انتي عاد لونك خلود الي للحين واقفه على ساق
سلمى ارجعت تنسدح :طيب بعلمكم وانا منسدحه اف لازم ارتز يعني اتكلم بظهري انا
ازفرت تماضر واهي تبقس عضدها :اهرجي خلصينا
سلمى انسدحت على جنبها ملقيتهم وجهها : يقولون خزام تزوج وحده مطلقه والبارح عرسه وحاطن لوحات الاستقبال في العرس باسم خواله وماجاب لنا ياهله طاري عاد الناس الي يعرفون العلوم الي بين العايلتين شبو في تويتر علوم الها اول مالها تالي وهاشتاق رايح وهاشتاق جاي يقولون الترند كله فضايح ال شعوان وال معدي من خلقت ربي الهم لليوم
هيفاء بقهر : والله اني كنت اقول هالخزام رجال وشيخ الرجال طلع رمه
عليا بتعاطف : مسكين من حر مايونس وش يسوي وابوي متبري منه وطارده
هيفاء : ياسلام ومن قال ياحلوه ابوي وعمي عبدالله رايحين له في محله بيراضونه وسفل فيهم وطردهم الا رمه ماصدق يجيه من يم اهله قارص علشان ينصلخ عنهم
سلمى فزة جالسه بحماس فجأه : خلو عنكم المخنز خزام جدتي ام عايد تقول اخذ حرمه لاقالو حرمه
تماضر تحمست : صدق عمتي تعرفها
سلمى : ماتعرفها بس كلمتها حرمه حاضرتن العرس تقول يوم دخلنا العرس مانسمع الا ال معدي وال ماجد
تماضر وهيفاء بكره : قطعاء الطاري
عليا : ارسل اهلها ال ماجد
سلمى : تعرفينهم
عليا : من وين بعرفهم بس من الناس الي اسمهم له رنه الحريم اليوم يقولون اخواني كلهم يمدحونهم ويقولون ان نسبهم يشرف
هيفاء تستحث سلمى : المهم كملي
سلمى : الحرمه تقول يوم انزفت العروسه ارقصت ام خزام على مدح اهلها يوم اطلعت من الملعبه مادرينا الا مدح ال شعوان يلعل تقول حريم ال معدي جاهن الطاعون من القهر بغن يموتن
البنات تحمسن مع السالفه الي تصفق والي تصفر
عليا بفرحه : ياطيب تسبدي طيباه
هيفاء بضحكه : ههههه الا...جاهم الاعصار ماشيٍ يعيقه ..يالبيه يالاسم الي يحرق قلوب عدوانه
عليا : هههههه انا يوم قالته بغيت اقوم ارقص من الوناسه الرخوم ماخلو مخلا يبون يدفنون اسمنا بالي هوبه مادرو ان اسم ال شعوان شمس من فوق روسهم انا ماعمري فرحت كثر يوم قالو العروسه هي الي اطلبت مدح ال شعوان
البنات ارتفع ضحكهن وتصفيقهن بسعاده
هيفاء : سلميلي على خشمها هالعروسه
تماضر : اطلق عروسه وربي




__________________________________




في مركز الشرطه التفت الضابط على هزاع بعدم رضى خاصه انه يعرف ابوه معرفه شخصيه : انت متأكد انك تبي تتنازل عن حقك
رد ابو هزاع باصرار : ايه متأكد هات اورقت التنازل خلنا نوقع ونمشي
الضابط ناظر في هزاع يده ملفوفه بشاش ومعلقه في رقبته وصدر ثوبه غرقان دم من الضربه الي جته في خشمه وخلته ينزف والتقرير الطبي يقول ان يده تعرضت لتشعر في عظم الساعد غير الرضوض الي في جسمه وجرح في وجهه ..كان واضح ان هزاع مايبي التنازل تكلم بجديه : خل ابوك علي انت بس قل ماني متنازل ..
قاطعه ابو هزاع بحده : قلنا متنازلين يابو فهد
هزاع وخزام بينفقعون من القهر ابو هزاع فرض عليهم التنازل واهم مايبونه
هزاع خضع لقرار ابوه : متنازل مابي منهم شي
انهوء الاجراءات القانونيه وطلعو من المكتب
وانصدمو من الشخص الي جاء يكفل عيال ال شعوان ويطلعهم ...
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent