رواية حب الفرسان الفصل الرابع والاربعون 44 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الفصل الرابع والاربعون 44 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان البارت الرابع والاربعون

 رواية حب الفرسان الجزء الرابع والاربعون

رواية حب الفرسان الفصل الرابع والاربعون 44 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الحلقة الرابعة والاربعون

كان قاعد قصادها مستمتع بنظراته ليها ولكل تفاصيل ملامحها وكمان جسمها وهيأتها بطنها اللي بدأت تظهر عليها علامات الحمل واحساسه بجنين بيكبر جواها يوم عن يوم كائن العشق  الممزوج بأجمل ما فيه وفيها وبقي  رابط قوي  بيربط بينهم مهما بعدوا وافترقوا ..
ملامحها وهي غايبة في نوم عميق هادي مريح كانت جميلة بكل حلاتها ..وبرغم حنينه ليها وشوقه ولهفته لكن كان جواه بركان من نار غليل وحقد وكره لكل ايد وكل انسان اتسبب في خطفها من حضنه وحياته...كانت ايام وليالي بعدها ماتتحسبش من عمره ابدا.
لا. دي تتحسب من عذابه وآلمه...كل ما يفتكر انها كانت مباحة لكل طامع وغادر عيونه تفترسها  بطمع او يلمسها او يتمناها كان بيتجنن وناااار غيرته تزيد والالعن والامر انه يتخيل المحاولة!! مجرد المحاولة كانت بتقتله الف مرة في الدقيقة .
معقول !! ممكن يكون حاول معاها! لا لا.مستحيل يكون حصل .
 بس ازاي معقول كل الفترة دي كانت معاه وفي عمق عرينه وما يقربش منها !؟ مقول يكون لمسها!؟ 
كانت اسألته وظنونه بتدور في عقله وقلبه بجنون وغيرة ..كان كل ما يزيد عليه التفكير والظن يغمض عيونه بغيظ وغضب وقبضة ايده تصارع الضمة لدرجة انها بتكون كورة قوية مالهاش معالم من شدة الغضب...
اما هي كانت في نوم عميق ..وليه لا وهي اخيرا ارتاحت واطمنت ..اخيرا بعدت عن الخوف والرعب ..ايوة كانت بتتصنع الثبات والقوة بس من جواها خايفة مش مطمنة ...حاسبة حساب الغدر والخيانة في اي لحظة ...بس دلوقتي خلاص الكابوس انتهي والحضن رجع والامان حل المكان ...اخيرا فارس حياتها وعمرها انقذها ورجعها لحضنه ..اخيرا ومن وقت كبير و بطمئنينة نامت بهدوء وراحة ومتعة .والاهم الامااااان.
اتنهد بقلق عليها وعلي جرحها وكشف عن جرحها بهدوء وخفة وملس عليه بحنان وتأنيب لنفسه ...كان بيتمني انه يخرج بيها من وكر الثعابين من غير ما يطولها سمهم ...وقتها انتبه من التيه والتفكير اللي مزعه بوجع..علي نبرة الحنان واللهفة في صوتها..
ماسة بتعب ابتسمت :ما كنتش اعرف انك دكتور شاطر اوي كدة  كمان انت مافيش حاجة ما بتعرفهاش ولا تعملها !!؟ انت فارس في كل حاجة كدة!؟
فارس انتبه ليها انها فاقت وصحيت قرب منها اكتر وابتسم بخفة وقرب من جبينها وباسها بحنان: حمد لله علي سلامة روحي ...ماسة قلبي الغالية طمنيني يا ماستي لسة بتتألمي !؟
ماسة اتنهدت بتعب وخفوت: تؤتؤ لا مش بتألم الالم والوجع خلاص انتهي لما شوفتك قصادي واقف زي الاسد زي ما عهدتك دائما...الوجع انتهي يافارس لما وفيت وعدك ليا انك تحميني وتفديني بروحك...واني لو بعدت عنك هتجيني ولو بيني وبينك بلاد...وحصل جيت ونهيت عذابي في بعدك وايديني اهو قصاد عنيك ومعاك ...من بعد بعدك وناره مافيش وجع ولا الم يا فارس.مافيش وجع ولا جرح في العالم يتقارن بجرح بعدي عن حضنك..
فارس قرب منها اكتر وضمها لحضنه بقوة وانفاسه ناااار...نار حنين واشتياق...نار ندم وتأنيب..نار غيرة وشك...وحيرة .
فارس غمض عيونه بقوة وغيظ:  اتغفلت علي غفلة يا ماسة .اتغفلت واتاخدتي من حضني...قولتلك ماحدش هيخدك مني واخدوكي..ماعرفتش احميكي للنهاية ..
خطفوكي من بيتي وحضني ...ااااه لو كنت اقدر اقتل كل واحد كان السبب في خطفك بدل المرة الف مرة كنت قتلتهم ...لكن للاسف هو عمر واحد يا ماسة عمر واحد اللي باخده منهم...
ماسة ضمته اكتر بإشتياق وحنين: مش مهم ايه اللي حصل ولا مين اللي عمل كدة...المهم اني دلوقتي في حضنك والبعد انتهي يا فارس ..انت وحششششتني ...وحششششتني اوي اوي ...كنت هتجنن في بعدك هتجنن..مش عايزة ابعد عنك تاني مش عايزة..
فارس بلهيب عاشق: ومين قالك انك هتبعدي عني تاني ..المرة دي بموتي يا ماسة فاهمة...بموتي...مستحيل اشوف اللي شوفته ده من تاني مستحيل...انا قلبي اتمزع في بعدك يا ماسة كنت بموت..بتجلد كل ثانية وانا وحيد من غيرك وانتي في ايد وحوش ما تعرفش رحمة وانا عارفهم كويس!! دي مش ايام ولا اسابيع عدت عليا لا دي كانت كتلة ناااار بتكوي فيا كل لحظة..
ماسة وقتها حست بتغير صوته وان الدموع اختلطت بنبرته بحزن شديد .بعدت عن حضنه بهدوء وعيونها  في عيونه لمحت دموع خجلانة ورافضة تنزل بس ملامحه كلها موجوعة وبتتالم ...
ماسة بدهشة: ليه الحزن ده يا فارس ليه مش فرحان برجوعي...خلاص اللي عدي عدي ليه لسة فيه حاجة ناقصة جواك اتكلم وقولي!!؟
فارس سند ظهره بتعب وغمض عيونه بالم: غصب عني يا ماسة غصب عني...من وقت ما اتخطفتي وانا كل ذكريات الوجع رجعت ليا تاني كل العذاب اللي شوفته اتعاد ومر شريط حياتي قصادي ...ببطئ قاتل .انا خوفت يا ماسة ! ايوة ما تستغربيش  خوفت فارس السياف خاف لاول مرة في حياته لا مش بس خوفت  انا اترعبت كمان !!..افتكرت ابويا وهو بيتدبح قصادي وانا عاجز ..افتكرت  امي لما اتدنس شرفها قصادي وانا متكتف وقتلت نفسها قدام عيوني. وانا بردوا عاجز ..افتكرت اختي اللي كانت زي العصفور الضعيف ودمها بيجري قصادي وانا مغلول بسلاسل  مش قادر اخد حقهم ...ايوة اول ما فلت واخدت حريتي واتفكت قيودي دبحته ايوة قتلته بس كان خلاص انتهي كل شئ وكان هو سابقني بخطوات مش بس خطوة ...اخد مني كل حاجة في غمضة عين ...وبقيت من يومها وحش كاسر مالوش عزيز ..افتكرت اني من بعدها بقيت من غير قلب لا بحس ولا اتالم ولا ابقي علي حد ولا علي حاجة!!...
مر قصادي مشهد  كل واحد قتلته من غير حتي ما اعرف ذنبه ايه.او انا بقتله ليه كنت بقتل لمجرد القتل بدبح لمجرد اني  اشوف الدم واهدي ..ما بقتش عارف افتكر ولا اعد انا قتلت مين!!! ودبحت كام!!!؟ لانهم  كتييير...كتييير اوي يا ماسة!!!!...
خوفت مأساتي تتعاد معاكي من تاني  وشرفك يتدنس علي ايد سانغ واللي معاه  ويضيع.. وخوفت اكتر  لاني عارفك حرة وابية  ومتاكد انك مش هتتحملي تعيشي بعار زي ده و تنعاد مأساتي مع امي وتروحي مني للابد..كنت وقتها حسس اني انا اللي قتلتك مش هما ولا انتي!!!؟ ..
خوفت كمان بحق كل واحد مظلوم قتلته وضيعت حياته ربنا ينتقم مني فيكي وفي ابني.. وياخدكم مني ويدوقني من نفس الكاس واعيش مكسور من تاني ..انا خوفت خوفت اوي يا ماسة خوفت!!!...
وقتها فارس دموعه زادت ونحيبه عالي وصوته يوجع ويدبح ...
فارس: خوفت كل الظلم والجحود اشوفه فيكم...خوفت اتحرم منك ومن ابني اللي لسة عنيا ما لمحتهوش..ورعبي اني  لحد ما اوصل ليكم اشوفكم جثة قصادي ويفضل الدبح والدم هو الفاصل في الحياة دي بيني وبين كل شئ حبيته.
اهلي فصلني عنهم الدم وانتي وابني يفصل بيني وبينكم الدم ....خوفت ..خوفت يا ماسة خوفت ...انا خوفت بقولها من قلبي يارب انا فعلا ضعيف وخوفت زي باقي الناس!!!؟..
ماسة  مش متحملة صوته والوجع اللي ماليه ودموعه اللي شايفاها كتييرة انها تنزل من جبار زي فارس ..شدته ليها بقوة ودموعها زادت علي وجعه ضمته بحنان ام قبل ما يكون حنان زوجة
ماسة بدموع : كفاية ...كفاية علشان خاطري ..خلاص يا فارس انا رجعتلك اهو و كويسة..وابننا كمان بخير ..وان شاء الله انا متأكدة ان ربنا مش هيعاقبك فينا ولا بينا ابدااا .كفاية دموع يا فارس انا بموت وانا شايفاك بتبكي دي تاني مرة تحصل والمرة دي اصعب!!! المرة اللي فاتت كانت دموع فرحة بحملي لكن دي دموع تقيلة اوي علي  قلبي يتحملها قلبي بيمزع علي دموعك لا مش انت اللي تبكي كدة لا لا ..وحياتي كفاية....
فارس بحرقة ووجع: انا تعبااااااان يا ماااسة تعباااان ...انا ما غفلتش لحظة من يوم بعدك...اول مرة احسب حساب اي حاجة في الدنيا  واخاف من عقاب ربنا..اول مرة افتكر القصاص والعدل اللي ممكن ربنا يحاسبني بيه  لما روحتي مني...برغم اني كنت واخد عهد علي نفسي اني ما استخدمش سلاحي من تاني وان السكينة دي تدفن وما يلمسهاش دم تاني ابدا ..بس كان غصب عني صدقيني كان  لازم ارجع تاني للقتل كنت زي المجنون المغيب بسببك  كان جوايا بركان غضب يا ماسة بركاااان كبيير اوي ما هديش ولا انطفي الا بدمهم كلهم. ناري اللي كانت جوايا مستحيل كان يطفيها الا الدم يا ماسة غصب عني .غصب عني!!!؟...
خرج من حضنها وبص في عيونها برجاء وشك وغيرة حرة قوية : ماسة قوليلي وحياتي عندك وحياة ابننا اللي في بطنك...حد لمسك!؟ قولي وانا ححاول استوعب .طيب  سانغ حتي ما حاولش معاكي ولا مرة ! انطقي يا ماسة ارجوكي انا بتقطع..بغلي من الظن والشك...قولي وريحي قلبي وفكري!!!؟؟...
ماسة ضمت ملامحه بحب ورفق بحاله واللي وصله : وغلاوة حبك جوا قلبي وحياة كل علامة من علامت عشقك اللي معلمة في قلبي قبل جسمي ما لمسني غيرك ولا هيلمسني الا واحد بس فارس قلبي ..سانغ ايوة حاول وطلب بس كان عايز ماسة تكون جارية تروحله راكعه وراضية كان عايز يشوف ضعفي وزلي ..بس ما قدرش ..
سحبت كف  ايده بخفة وضمتها لجرحها بهدوء: السكينة اللي اخدها مني وجرحني بيها الجرح ده كانت ملازماني دايما ولا بتفارقني كنت واخدة عهد علي نفسي يوم ما يقرب مني هو او غيره يا هقتله ياهقتل نفسي. .لكن مش هعيش بعاري ابدا زي ما انت قولت ومتاكد..لو كان طال مني حاجة كنت جيت فعلا لاقيت جثتي يا فارس  جثة من غير روح ...
فارس ضم جبينه لجبينها براحة وقوة اكنه كان بيجري واخيرا وقف واخد نفسه غمض عيونه بتقل وتعب: ااااااااه يا ماسة ربنا لسة فاتحلي باب رحمة ...ربنا لسة بيسترني ...ربنا لسة بيعزني ويكرمني...تفتكري ده محبة وتوبة من ربنا ليا ولا اختبار وامهال علشان يعاقبني عقاب ااقوي واصعب!!؟
ماسة رفعت عيونه ليها وبصت في عيونه بحب وابتسمت: انا مش فاهمة اوي ولا هعرف اقولك الجواب الصح بس اللي انا اعرفه ان ربنا غفور وبيسامح وباب رحمته واسع...انوي بجد التوبة واسأل شيخ كبير اعرف منه ازاي تتوب بجد وربنا يغفرلك اللي فات وتعيش مرتاح..المهم اللي انا متاكدة منه انك من جواك اجمل انسان في الدنيا و  ربنا  هيسامحك اكيد ...
فارس اتنهد بحنين واطرافه بتلمس خدها بنعومة وعيونه بتحاول تشبع بجوع من ملامحها : وحشتيني يا ماسة الفارس وحشتيني ...عيونك وهمسك...صوتك اللي بيطمني ويملي حياتي...
وكمل بوقاحة الفارس المعهودة :وبالاخص بقي شفايفك !!! اااااه منها دي حرماني منها ما يشبعوش حتي اني اخطفهم بنهم وشراسة ومش بعيد اكلهم علي غفلة من غير ما احس!!
ماسة بتسحب نفسها بعيد عنه بحذر : خد بالك انا حامل ومجروحة كمان..ثم انت مش هتتوب بالمرة من وحشيتك دي!! انت ايه مافيش فايدة فيك.لسة متوحش ومفجوع!!؟
فارس قطع عليها لحظة هروبها من حضنه وسحبها بسرعة البرق لضلوعه بقوة واشتياق: اهي دي الحاجة الوحيدة اللي مستحيل اتوب منها او تتغير فيا..هفضل شرس ومتوحش في حبك ودايما وانتي في حضني هفتكر وافكرك اني السياف اللي سيفه علم علي قلبك ورسم طريق حبي جواه...
ماسة اتنهدت بإستمتاع من قربه وحضنه وهمست بنعومة: سياف !
فارس ابتسم من الحالة اللي وصلت ليها في اللحظة دي واللي هو حافظها و عارف سببها ايه!
فارس بهمس مشتاق: قلب السياف وعيون السياف يا ماسة السياف!!
جريت اطرافها لخصلات شعره بغزل ونعومة وعيونها بتحكي عن شوق ولهفة صعب اللسان يحكيها او ينطقها!!!...
ماسة بهمسات مالهاش صوت ليها روح: عارف اخر مرة كنت في حضني امتي!؟ انا عايزاك الليلة و دلوقتي تنسيني كل الليالي اللي عشتها بعيد عنك وماكنتش في حضنك..تقدر!؟
كان بيسمعها وهو بيعقد العزم انه يقبل التحدي واللي بالنسبة لعشقه واشتياقه ليها تحدي ضعيف ومحسوم النتيجة لانه ببساطة قادر من اول لمسة ينسيها كل اللي عدي وفات من غيره وفي بعده..
كان بيبعد كل شئ بيفصل بينهم واي حاجة ممكن تمنعه انه يشعر بيها  ويلمس نعومة جلدها الطاغي الانوثة بهدوء وخفة واستسلام منها وتيه في نظرته ولمسته وانفاسه اللي كانت بتضيع اي لحظة تركيز او وعي منها...
فارس كانت لمساته في اللحظة دي علي عكس طبيعته وعادته كانت هادية وناعمة وبطيئة..والاكيد ممتعة!!!.
فارس بهمس قاتل: عارفة انا هكون رحيم بيكي الفترة دي ليه !! مش علشان حملك!! لا انا ابني لازم يطلع اسد ويتعود علي القوة والشراسة !!!لكن علشان جرحك اللي لو نغز فيكي او ووجعك بسببي هتألم اضعاف اضعافك!؟...
ماسة بإستجابة لكل همسة وحركة قرب منه وبخبث انثي بطباع الحديدي : ومين قالك اني عايزاك تكون عادي ورقيق!! انا اتعودت اشوفك سياف حتي في حضني ولو علي الالم انا ماسة يا سياف ما اتتحججش بيا قول انك مرهق ومش حمل لهفتي عليك!؟
فارس شدد من ضمته ولمساته وقربه بتحدي عاشق غاضب: انا مرهق!! يبقي انتي اختارتي السياف فعلا اللي منزوع الرحمة والشفقة بس لو شوفت منك اعتراض ورجعتي في كلامك مش هرحمك ولا هسيبك هشوفك بتتألمي وانا مستمتع!!
ماسة ضحكت بأنوثة وسعادة: وحشتني !!
كلمتها بالاشتياق اللي بيشع منها وقربها كان كفيل ينهي اي كلام واي تحدي ويكون راعي المرحلة دي من جولتهم الصمت ! الصمت اللي بيتخلله همس عاشق واستغاثة مغرمة واتفاق مجنون مالوش قواعد !!؟
مر وقت لقاهم واللي مهما كان طويل وماليان تفاصيل عمره ما هيكفيهم او يروي عطش الحرمان والفراق..
فارس بيلتقط انفاسه بإبتسامة وعيونه عليها بيتحقق من الفرحة اللي في عيونها وملامحها..ضم كفوف ايديها لحضنه وباسها بحناان ونعومة..
فارس : الجرح بيوجعك!!
ماسة بتسارع انفاس متلاحقة ومجنونة وبهمس مرهق:تؤتؤ لا الجرح هو اللي غلطان ده وقت ده هو مش عارف اني هرجع ليك وهتبقي واحشني!!؟ ثم بصراحة انا عالجني دكتور شاطر طيب جرحي بمهارة..دكتور متمكن عارف بيعمل ايه كويس..
فارس قرب منها بإستمتاع من تمرد خصلات شعرها اللي نزلت علي جبينها وخدها بنعومة : الدكتور تحت امرك انتي بس تؤمري المهم تقوليلي كسبت التحدي ونسيتك اللي حصل ولا فشلت!؟
ماسة بمشاكسة قطمت عضمة ذقنه بخفة: انت من اول ما ظهرت قصادي وشوفك وانا نسيت كل حاجة ولما جيت معاك هنا وبقيت في حضنك انت قربت تنسيني اسمي كمان انا قولتلك قبل كدة انت علمت علي القلب علامة يا سياف او علامات علشان ابقي صريحة!!؟ قولي بقي ايه رئيك بما انك دكتور شاطر انت اللي تولدني !؟
فارس ضحك بقوة: ههههههههههه.مجنونة بجد.اولدك كمان شكلك عايزة تموتي علي ايدي!!!...
ماسة بملامح هادية ونبرة حقيقة: تعرف اني مش بهزر!! انا بجد نفسي اولد علي ايدك يا فارس..انت دايما كنت بتشوف نهايات الناس وارواحهم دايما بتسمع اخر صوت ليهم. وتشوف اخر نفس ليهم بين ايديك...ودي هتكون المرة الوحيدة اللي تشوف فيها العكس تشوف روح بتتولد وتخرج للحياة!.تشوف نفس جديد بيتنفس للدنيا ! تشوف اول نظرة عين لروح خرجت مني ومنك! تسمع اول صوت واول صرخة لروح بتتولد!؟ وكمان دي مش اي روح دي روحي وروحك صدقني انت محتاج لده اوي!؟
فارس جسمه اصابته رعشة غريبة واحساس اول مرة يحس بيه من كلامها ولمجرد تخياله للي بتقوله!!؟
فارس بتوتر: ااانتي بتتكلمي جد!! اانتي عايزاني انا اشوفه بيخرج منك !!!وامسكه بيإيدي واسمع صوته !! الحظة دي لو مرت عليا كفيلة تهدني يا ماسة مش هتحملها مستحيل لا!!
ماسة ضمت ملامحه واجبرت عيونه تقابل عيونها لانها بتهرب منها : انا بقي مصممة وهتحمل اي ضرر وخسارة..واوعدك مش هخلي حد يولدني الا انت يا فارس!!؟
فارس عقد حاجبه وعيونه بدهشة: ماسة انتي ليه مصممة تقنعيني انك بتتكلمي جد..انا حتي لو انتي طلبتي ده مش هوافق ومش هسمحلك تجازفي بحياتك وحياة ابننا!؟
ماسة دفنت نفسها في حضنه بإستمتاع وراحة وغمضت عيونها : انت مش عايز تصدق اني بتكلم جد انت حر براحتك...بس الايام اللي جاية هتثبتلك لما يجيني طلق الولادة واجبرك تولدني...المهم دلوقتي انا عايزة انام تاني بس دلوقتي في حضنك انا ماشبعتش منك ولا من حضنك عايزة انام مطمنة وارتاح وانت كمان شكلك تعبان غمض عيونك ونام ياللا..
فارس ضمها بحنان وخفة بس بعقل وملامح شاردة بتقيس بفكر وحيرة مدي صدق كلامها وجديته..معقول هو يقدر يحضر اللحظة دي !! لا وكمان يكون هو الفاعل فيها !؟ اتنهد بحيرة وخوف غريب وضمها لحضنه بقوة مع ابتسامة منها وسعادة من احساسها بضمته وخوفه عليها..باسها من خصلاتها برقة..
فارس بهمس: انا بحبك يا ماسة بحبك بجنون..و مستحيل اجازف بيكي  فاهمة!!
ماسة بنعاس وتعب وعيونها مغمضة بإرهاق: انا كمان بحبك... بس انت اللي هتولدني بردوا يا سياف..
اتنهد بحيرة وضيق من عنادها هو بدأ يحس بجدية كلامها وتصميمها النوم بدأ يداعب جفونة بتعب وكل ارهاق الفترة اللي فاتت بدأ يحس بيه في اللحظة دي غمض عيونه بتعب وتفكير وحيرة ..ياتري ده ممكن يحصل! ولو حصل هيقدر ولا ممكن يخسرها او يخسر ابنه او يخسر الاتنين ...نفض الفكرة المجنونة من دماغه برفض وغيظ..
فارس بتعب: انت مجنون انت كمان بتفكر ومحتار في ايه دي مجنونة اصلا واياك تطاوعها...دي فكرة مختلة كمان مش بس مجنونة !! نام وارتاح وكفاية ان المجنونة دي رجعت لحضنك نام يا سياف!؟
*******************************🌹بقلم ريحانة الجنة🌹
بدأت استعدادت الحفلة وتجهزاتها كانت بتتم بدقة ونظام  حسب تعليمات رعد ولمسات ساحرة من  همس ..حفلة الغالب عليها الحب واللمة وجو العيلة برغم ان كان فيه دعوات لاغراب برا العيلة وروابط للمصالح والتجارة ..لكن لمة العيلة حاولين بعض في معظم اركان المكان ولما العيون تروح لكل تجمع بيجمع مجموعة منهم ونشوف الضحكة خارجة من القلب بينهم والالفة اللي محوطاهم...مشهد اشبه بالتنقل في حديقة جميلة بين مجموعات زهور نادرة النوع والجمال والرائحة ...
في ركن من الاركان كان فيه مشهد حالم بيتم بجمال ونعومة ورجولة شديدة  منه هو بالاخص في اليوم ده واللحظة دي!! 
كان ضاممها بين ايديه بحنان وخفة وبيقعدها في مكانها بهدوء وحذر...وبيساعدها في هندمة وتنسيق فستانها بإهتمام..من اثر حمله ليها وحركته بيها....
كانت هي بتتابع كل حركة منه وكل لفتة من لفتاته علشان يظبط فستانها بإهتمام كبير وخوف انها تخجل وتحزن من وضعها المرضي الجديد كانت حزينة علي نفسها ايوة بس فرحانة بيه وبتشكر الازمة والحادثة اللي ردته ليها اجمل ما كان وخلته يتولد من جديد!!! ....
رفع عيونه في غفلة وقابل عيونها اللي ملحقاه بتركيز بس للاسف كانت غرقانة دموع...عقد حاجبه بخوف وقلق عليها!!!؟...
ياسو بخوف: حبيبتي مالك!! بتعيطي ليه فيه حاجة وجعتك وانا شايلك!! انطقي مالك يا روحي !؟
نغم بتمحي دموعها بهدوء ووجع: صعبان عليا حالي وانا مشلولة كدة...كنت زمان بمشي جنبك علي رجلي وانا رافعة راسي دلوقتي انت بتشيلني زي الاطفال وانا ببقي خجلانة وعايزة اخبي نفسي من عيون الناس ..مش عايزة اشوف الشفقة في عيونهم ولا كمان اشوف التشفي فيه كتيير بيفرحوا وهما شايفني كدة يا ياسو!!!؟؟...
ياسو كان لسة قريب منها نزل بهدوء وكبرياء علي ركبته قصادها وقصاد الناس وضم ايديها بحنان وابتسم: مافيش اميرة بتخجل وهي بتقعد علي عرشها...اعتبري نفسك ملكة وانتي فعلا ملكة ..اعتبري ان حراسك وخدمك بيشلوكي ويقعدوكي في عرشك من خوفهم علي خطوة رجلك تلمس الارض..اعتبري انك الماظة غالية يا نغم وانا بخاف عليها واحافظ عليها بعيوني انها تتكسر او حد يخدشها..وانا صممت ادخل بيكي وسط الناس والكل وانا  شايلك بين ضلوعي واقعد تحت رجلك كمان علشان اقولك قصاد الناس اللي انتي عاملة حسابهم دول اني بحبك وهفضل احبك مهما كانت حالتك ومهما وصلتي!!!...
نغم بدموع وعيونها علي عيون كتير  بتفترسهم بفضول شديد لوضعهم وقعدة ياسو تحت رجلها بالتواضع ده شافت عيون مستكترة عليها حبه واهتمامه وشافت عيون شمتانة فيها وفي مرضها وشاف عيون حبايب بتبتسم ليها وفرحانة بحالة حبهم وبتتمني ليهم الخير...
اما هو حدث ولا حرج نظرات عيون متمسكة بيها ..وفيها حنان السنين اللي عدت وحب الطفولة.. وعشق المراهقة.. ودوب وهيام بينهم مالوش حدود...عاشق راكع لضعفها وعجزها بكل رضي وحب بدون غضاضة ولا ملل ولا تعب ومستعد يكمل بالوضع ده سنين كمان مش بس شهور..
نغم بخوف ضمت ايده اللي حاضنة كفوفها بقوة :ياسو انت مش هتسبني صح!! مش هيجي يوم وتزهق وتميل لواحدة تمشي جنك خطوة بخطوة مش واحدة انت شايلها كل الخطوات وطول الطريق!!؟ مش هتمل من اعتمادي عليك في حياتي وتحن لواحدة سليمة مش عاجزة هي اللي تهتم بيك وترعاك مش انت اللي ترعاها !؟ قولي الحقيقة يا ياسو لو ممكن تسيبني في يوم يبقي سيبني الليلة وحياتي بلاش تعشمني اكتر وتبعد ارجوك!!؟
ياسو ابتسم بحب وضم كفوف ايديها لحضنه وباسها بعمق واتنهد: الايدين دي مستحيل تلمس ايد راجل غيري يا نغم وانتي مستحيل تغيبي عني ولا غيرك تحل محلك...نغم احنا اللي بينا سنين عمرنا كلها مش حب وبس ولا علاقة بين اتنين يا تنجح يا تفشل لا انا وانتي مستحيل نفشل ولا نفترق..نغم انتي هتخفي وهتعملي العملية بعد كام شهر وانا متاكد انها هتنجح وهتقومي وتعيشي احلي سنين عمرك معايا وليا...نغم خاليكي واثقة من وجودي جنبك زي ما انتي واثقة من عيونك اللي حتة منك...انتي كمان حتة مني يا نغم ومش طبيعي نفترق!!!...
نغم بغيرة ودموع: شايف كام واحدة عنيها عليك وبتحسدني شوف بيكلوك بعيونهم ازاي يارب يعموا كلهم !
ياسو ابتسم بحب: وانا مش شايف غيرك ولا عايز غيرك وانا اللي بحسد نفسي عليكي وبطلي عياط وفرهدة بقي لسة عندنا ليلة طويلة هنا ولما نروح كمان عندنا لسة جلسة علاج طبيعي ده جزء من العلاج ولازم نلتزم بيه!!
نغم بخجل ابتسمت:انت اكتر حاجة علي هواك وبتلتزم بيها هي جلسات العلاج الطبيعي دي لا وبقيت محترف فيها كمان تقولش هي العلاج الوحيد!!
ياسو غمزها بوقاحة معهودة: ده هو ده اصل العلاج اشعرفك انتي !! ولعلمك حتي بعد ما تعملي العملية وترجعي تمشي علي رجلك انا مش هوقف الجلسات دي ابداااا ..وكمان بقي وقتها هيكون الدور عليكي وهتقومي انتي بجلسات بديلة ليا  انا كمان !!
نغم بتضغط علي شفايفها بخجل وتلتفت حاوليها : وطي صوتك يا بني آدم حد يسمعك يقول ايه!!! ثم انا مش جريئة زيك ومش هعمل اللي انت بتعمله!! ثم انا مريضة وانت بتستغل ده وتستهبل علي هواك انما انت بقي عايز جلسات ايه!!!؟
ياسو بهمس ماكر: الله مش هكون مرهق من الشهور دي واعصابي تعبانة ومحتاج استرخاء وراحة !! ثم جلساتي انا هتكون مختلفة تمااااااما ولازم تتعلمي وتاخدي خبرة في الموضوع ده والا وقتها بقي اشوف واحدة تانية تقوم بالمهمة دي وتعملي تدليك ايه رئيك!!؟
نغم بغضب وغيرة وبدون وعي لكمته بكل قوتها في صدره بغيظ: يارب تتقطع ايديها اللي تلمسك غيري يا منحرف انت!  وانت كمان يارب تفطس وتموت لو عملت كدة انت بجد مستفز!
ياسو ضحك بقوة من غيرتها وغضبها :نغم حياتي بتغير!! مالك يا بيبي خاليكي مرحة كدة ده علاج !؟
نغم رفعت حاجبها بغيظ وتحدي : كدة ! تمام اشوفلي انا كمان بقي واحد متخصص يعملي جلسات العلاج الطبيعي بدالك ماهو انا مريضة وده علاج!؟
ياسو انتفض من مكانه واستقام وبصوت غاضب: ننننعم يا هانم ده اسيبك عمرك كله كدة قاعدة علي الكرسي ده قصادي كدة ولا كلب يلمسك ويفعص فيكي ده انا ااقتلك واقتله...يارب عنك ما خفيتي حتي!!؟ 
نغم بتكتم ضحكتها من استفزاز غيرته وتلتفت  حاوليها : طيب قولتلك  وطي صوتك فيه نااااس حاولينا ..ثم مالك ماهي هتبقي بالمثل واحدة تتشل تلمسك هخلي واحد يامسني!!
ياسو نزل لمستواها وقرب منها بغيظ وتحذير: اتلمي يانغم وما تستفزيش غيرتي علشان انا مجنون وهزعلك انا راجل ااقول اللي يعجبني انما انتي لا فاهمة يا هانم!!؟
نغم ببرود: لا مش فاهمة اصل عادي ماهو انا فيه دكاترة كتير بتعالجني اشمعن العلاج الطبيعي يعني!!؟ 
ياسو بعصبية: علشان اي دكتور عالجك كان بيعالج جرح فيكي وخلاص وكمان ده و كنت مجبر عليه انما المساچ و جلسات البارد والسخن بتاعة العلاج الطبيعي دي حاجة تانية خاااالص !!!
نغم :طيب ما كمان فيه اجهزة والدكتورة بتستخدمها مش كل الجلسة كدة نبدل الدكتورة ونجيب دكتور مش هتفرق!؟
ياسو بيطحن اسنانه بغضب وغيظ : عارفة يا نغم كلمة كمان وهتلاقي نفسك بتعومي في البيسين ده واسيبك تغرقي وتفطسي انتي فاهمة !!؟ 
قرب منهم مهاب عز الدين ولمح من بعيد مشاكستهم لبعض .
مهاب بسخرية: ياخي سبحان الله عيل غتت زي اللي خلفك واللي خلفه انت مالك ياواد انت بتناكف في البت كدة دي اتكسحت بسببك ياكشي كنت انت اللي اتقلبت من فوق الصخرة وارتحنا منك ومن النسب المهبب اللي كل شوية بنتدبس فيه ده ! مزعل البت ليه يا شلال النكد!!؟
ياسو بينفخ بغيظ من مهاب دايما مافيش وفاق بينهم ولا اتفاق: اهلا يا سيادة اللواء شرفت الحفلة...مافيش حاجة ما تشغلش نفسك..
نغم بتضحك بسعادة:حبيبي يا جدو وحشتني اوي ..
مهاب قرب منها بمزاح وضمها بقوة : حبيبة جدو الاميرة المقلوظة ...قوليلي مالك احلويتي كدة واتدورتي شكلك جيتي علي القعدة والراحة كان ابن الغتيتين ده ملففك وراه ومضيع صحتك والله حلال فيه الشقي ده بت اتخني واتقلي واقطمي وسطه لحد ما تجيبي اجله !!
نغم ضحكت بقوة : ههههههههههه..حاضر .حاضر يا جدو والله حلال فيه يستاهل. 
ياسو بيمسح ملامحه بكتمان غيظ وضيق: يا الله انا بس نفسي افهم انت كارهني ليه من صغري كدة هو انا قتلتك قتيل!!؟ 
مهاب بعدم قبول وسخرية: ياخي مش عارف مش بتنزلي من زور انت وابوك تحس كدة انكم اخدتم اسوأ ما الغتت الكبير وانت بقي زي ما تكون النسخة المعدلة منهم في الغتاتة او النسخة المهببة ده انت فضلت ورا البت لحد ما شلتها ناقص ايه تاني يا نكدي يا بركان العكننة افرد بوزك ودلع البت احسن والله اطلقها منك واخليك تتقهر وتخبط دماغك في الحيط..
ياسو بيبص لنغم اللي بتكتم ضحتها بصعوبة ونفخ بغيظ: اهو الغتت الكبير جاي هناك اهو اتفضل بقي روح حضرتك خلص معاه مشاكل الصبي الي بينكم بعيد عني وسيبني مع مراتي من فضلك !؟
مهاب بعناد: انت بتوزعني يا قليل الادب طب ايه رئيك بقي انا ....
بتر كلامه صوت رعد الوقور الهادي : مالك ومال ياسو يا متصابي يا بتاع الستات سيب الواد ياخد راحته مع مراته مالك واقفلهم كدة زي القضا!؟
مهاب التفت ليه : اهو الغتت الكبير وصل تقول يارب كتلة غتاتة واتقسمت بينه وبين عياله وولادهم !! نعم يا باشا عايز ايه مراته دي حفيدتي يعني اخدها كدة دلوقتي وانتم تغنوا ظلموه عندك مانع!!؟
رعد ضحك بخفة : هههههه مالك يا مهاب شادد السلخ علي الواد ليه!! اهدي كدة بس وتعالي انا عاملك مفاجأة هتعجبك اوي جايبلك جروب روسي هيقدم شو يجنن في الحفلة انا عارفك تعز الروسي زي عنيك!!!
مهاب ابتسم : ايه مناسبة الرشوة دي !! من امتي وانت حبوب كدة وعرق الغتاتة مش طافح عليك!!
رعد بص لياسو وابتسم بخفوت : احمم معلش قولت اريحك من غتاتي الليلة حفلة بقي وكمان بحتفل بعدي مش معقول اعمل حفلة علي شرفه وافضل واقف هنا اتخانق مع راجل مجنون وعقله خفيف زيك ...امشي معايا يا مهاب وعدي الليلة دي العيال اتخنقت!!! 
اخدوا رعد بعيد ورجع خطوة لياسو ونغم: عارفة انا صابر علي الراجل المجنون ده علشان تمارا وعلشانك غير كدة كنت زماني قالته !!؟
ياسو بغيظ : ده فظيع يا جدو بيكرهني اوي زي ما اكون جوز امه!!؟ 
رعد ضحك بقوة: ههههههههههه..لا لا بجد بقي مهاب ده حبيبي ومش بس حماه عمك شهاب لا ده صاحب عمر بحاله بس زي ما تقول كل واحد فينا قابل التاني علي عيبه وانا بصراحة بعشق مناكفته والنقار معاه...المهم انتم بطلوا نكد وانبسطوا مش عايز خناق الليلة مفهوم!!؟
مهاب من بعيد: انت يا جدع انت طفشتني وواقف معاهم .ماتخلص عايز اشوف الوفد الروسي قبل ما نغم تعمل عليا كبسة!؟
رعد ابتسم: هروح اشوف المجنون ده وانتم اتعدلوا ماشي.
سابهم رعد وياسو قعد قريب من نغم بضيق ونغم مبسوطة من غضبه وملامحه..
نغم بمشاكسة: ياسو!
ياسو عاقد حاجبه وملامحه بدون رد!!؟
نغم بإستعطاف: يا ياسو !! حبيبي!!؟ كدة شكلك مخاصمني!؟
ياسو بغيظ: مش سيادتك ماكفكيش حرقة دمي بموضوع الزفت المساچ كملتيه وقاعدة تتريأي عليا مع جدك اللي كبر وخرف ده !!؟
نغم بعصبية : من فضلك اياك تغلط في جدو الا هوبا انت فاهم ولا لا !؟
ياسو قرب منها وهو بيضغط علي شفايفه بغيرة: يعني زعلانة علي جدك ومش زعلانة علي الحمار اللي مزعلاه !!! ماشي يانغم هي ليلة طين علي دماغك النهاردة اصبري عليا نروح بس وانا وغلاوة جدك ده هكمل كسر باقي عمودك الفقري دي واخلي كل فقرة تخاصم التانية !!؟
نغم استغلت قربه منها وبصت في عيونه بحب وهمست بنعومة : بحبك❤
ياسو غصب عنه قلبه رق وملامحه لانت وابتسامته ظهرت بوضوح وبهمس :قولتي ايه!؟ 
نغم بعشق: بحبك .انا بحبك يا ياسو وبحب غيرتك وجنونك!!؟ اعمل ايه في قلبي مابيعرفش يزعل منك ولا يزعلك قلب مايص مالوش كلمة!؟
ياسو استغل قربهم وعلي غفلة منها ومن اي حد حاوليهم باسها من خدها بخفة وابتسم: ده قلبك ده حبيبي!! قلب فاهمني وحافظني وعارف مفاتيحي وانا كمان قلبي بيحنلك ولا بيقدر يزعلك ولا يغيب عنك حقك عليا يا روحي انا اسف لو اتعصبت عليكي بس اياكي تدخلي سيرة الرجالة في كلامنا بتحول ومش بشوف قصادي!!؟ 
نغم ابتسمت: تؤتؤ هفضل اغيظك واستفزك واطلع المجنون اللي جواك اللي انا بعشقه واعشق لسانه الغضبان اللي بينقط بونبوني ده !!؟
ياسو بهمس خبيث: عارفة البونبوني ده فين!!؟ 
نغم بفضول: اها فين!!؟
ياسو قربها بخفة وهمس في ودنها بكلمات غامضة خلتها تكتم ضحكتها بخجل ..
نغم بهمس : انت حقيقي مجرم والمفروض اني ما هزرش معاك في مكان عام علشان انت فضيحة وهتيجي في مرة وتفضحنا!!؟ 
ياسو بوقاحة مستمرة: طيب تعالي اكملك بقيت الكلام في ودنك علشان الفضايح قربي!!
نغم قربت منه اكتر وضحكتها غالبة عليها: قول يا حبيبي قول انا ادمنت وقاحتك خلاص واتعودت عليها!!؟
ياسو بحماس : اسمعي بقي الليلة لما نروح بعد الحفلة ........
*****************************************🌹بقلم ريحانة الجنه🌹
كان واقف بعيد في ركن هادي في الحفلة وعيونه من بعيد علي اولاده واحفاده عيونه كانت مفتقداهم ومفتقدة اللمة والحنان بينهم وابتسم وهو شايف مشاكسة رعد ومهاب واكمل ومروان  كالعادة بيفضوا الخلاف بينهم  اتنهد وغمض عيونه بحنين...
عدي: ااااااه يا عدي ازاي قدرت تبيع وتضيع كل الحب ده وتهاجر وتعيش وحيد؟؟! ولادك واحفادك ملامحهم اتغيرت وكبرت وانت بعيد عنهم بتشوفهم في المناسبات ..اصحاب عمرك واخواتك لسة فيهم روح شبابنا وضحكنا وانت هناك وحيد حزين!!! وياريت اللي بعت الدنيا علشانها وسافرت معاها كانت بيتك وحضنك وامانك وعيلتك ودنيتك !!! لكن للاسف كانت خنجر وحدة اتغرس في ظهري علي غفلة مني وانا مش حاسس وفضل يوم عن يوم يزيد غرسه ووجعه لحد ما فوقت في يوم علي الخنجر وهو بيمزع قلبي بقسوة...ليييه يا هنا ليييه!!!!..
قربت بهدوء وانوثة طاغية وجمال وطلة تسحر وابتسمت عشق: اكيد بتفكر فيها وكنت بتتمني انها تكون جنبك ومعاك مش كدة!!!
عدي انتبه لصوتها وقربها منه وعقد حاجبه بدهشة :هي مين!! 
عشق ابتسمت: هنا ! مراتك!؟
عدي بإستفهام: هو حضرتك مين!!!
عشق ابتسمت اكتر بثقة وقربت منه اكتر بثبات: عشق..انا عشق..عرفتني!؟
عدي افتكر كلام رعد ليه واسمها 
فلااااش بالك 
عدي: يعني انت متاكد منها يا رعد مش عايز اخرج من ازمة اعمل مشكلة ..وبعدين انا قلقان من الحكاية دي !؟
رعد بهدوء: ماتقلقش عشق دي ست بالف ست مش بس جمال  انوثة لا انوثة وعقل وثقافة وكمان سنها صغير يعني هي المطلوبة وهي دي اللي هتخلي هنا تعيد كل حسابتها ومش بس كدة لا دي هي دي اللي هتخلي هنا اللي واثقة اوي من نفسها تغير وتقلب كتلة نار انت اصلك ماتعرفش عشق..
عدي بإستغراب: اول مرة اشوفك بتمدح اي ست غير همس لا وكمان واثق فيها كدة!؟
رعد ابتسم وقعد بثقة: همس دي خارج المنافسة والمقارنة همس لوحدها في كفة وكل ستات العالم في كفة لكن عشق حقيقي من الستات اللي تقدر تشتغل وتدير بيزنس ضخم لوحدها برغم انها ست وجميلة ومطمع لكل اللي حاوليها ست عرفت تعيش وتشتغل وتكسب وسط وحوش مالهاش عزيز  علشان كدة انا بعزها وساعدتها كتيير ولولا حمايتي ماكنتش قدرت تكمل لحد دلوقتي هي ايوة كانت بتقاوم بس ما كنتش هتقدر تصمد للنهاية 
عدي ابتسم: شوقتني اشوفها واعرفها هي عندها كام سنة!!؟
رعد: تقريبا كدة في نهاية الثلاثين .
عدي بدهشة : دي صغيرة علي كل اللي بتحكيه هي ايه حكايتها بالظبط احكيلي!؟؟
رعد بمكر: تؤتؤ لا اومال ايه فايدة اللعبة بينكم هتعرف كل حاجة في الوقت المناسب ومنها هي شخصيا ماتقلقش وقت ما هتشوفها هتعرفها..
باااااااااااااااااك.
عدي بص في عيونها اللي تسحر وشعرها الطويل الاسود الغزير  وجمالها الفاتن وانوثتها القوية وخاف بينه وبين نفسه..
عدي بحيرة: ااااه منك ومن مكرك يا رعد!!! انت بعتلي صاروخ هيفتك بيا وبهنا لا صاروخ مين دي قاعدة صواريخ حربية مالهاش اخر!!؟ ياتري حكايتك ايه يا عشق هانم انتي وياتري ايه سبب دقات قلبي الغريبة دي اول ما شوفتك هو انا بعد السن ده هرجع اتشاقي من تاني!!؟ ربنا يستر .
عشق بثقة : خايف مش كدة!؟
عدي ابتسم: منك!؟
عشق: اها مني وياريت من غير عناد وكبر جاوب بصراحة!؟
عدي اتنهد بحيرة: بصراحة رعد اتكلم عنك وفي حقك كتير بس الحقيقة ماكنش منصف وخبي. معظم الحقيقة !!
عشق قربت منه اكتر  بغرور: ما وفاش حقي في الوصف مش كدة !! الحقيقة اجمل كتيير مش كدة!!؟
عدي رفع حاجبه بغموض: مستغرب غرورك وثقتك الزايدة دي اوي في نفسك!!؟ جميل انك تكوني واثقة من نفسك بس مش شايفة انك مزوداها شوية!!؟
عشق ضحكت بانوثة ونعومة: لما نقرب من بعض وتعرفني كويس هتعرف اني مش مزوداها ولا بتعمد اكون مغرورة ...
عدي بإعجاب: ضحكتك جميلة علي فكرة انتي كلك علي بعضك زي ما تكوني جاية من زمن الاساطير جميلة من جميلات الحواديت عندي فضول اعرفك يا عشق واعرف ايه حكايتك؟؟!
عشق اتنهدت بشئ من الحزن بس بتخفيه بين ملامحها الجميلة والواثقة بس مع شخص زي عدي ما غابتش عنه ولمحها..
عشق بهدوء: بحكم اللعبة اللي بينا هنتقابل كتيير ونتكلم اكتر وهتعرف وترضي فضولك ما تستعجلش!؟
عدي بجدية: عشق اسمحيلي اسالك سؤال مهم وياريت ما تزعليش منه ممكن!؟
عشق بصت بعيد في الفراغ واتنهدت بجدية : ايه اللي يخلي واحدة زيي توافق انها تشترك في لعبة  زي دي وايه السبب والمقابل!! مش كدة!؟
عدي بدهشة وفضول: ايوة ياريت تفهميني!؟
عشق قربت منه بخفة : هتعرف كل حاجة وهتفهم المهم الليلة دي ليلة تعارف واحتفال برجوعك وسط عيلتك واسمحلي اخطفك منهم دقائق ارقص معاك رقصة واحدة وهمشي وهنتقابل تاني وهنتكلم لسة الايام كتيير جاية!؟؟
سحبت ايده بخفة واخدته ترقص معاه وهو كان بيخطي معاها زي المغيب او المسحور وبيلبي طلبها...عدي كان في دنيا تانية معاها وسط الرقصة كانت الكلمات والابتسمات اللي اتحولت لضحكات رنانة ومن القلب بحكم خفة ظله اللي مهما كبر في العمر مستحيل تختفي لكن للاسف السنين اللي فاتت خفة الظل والمرح كانوا في اجازة او غيبوبة طويلة والليلة وعلي ايد عشق رجعوا للحياة ورجع معاهم عدي اللي بيحب الحياة والمرح ...
رعد كان بيتابعه من بعيد وهو مبتسم وفرحان ان عدي اللي قصاده هو ده عدي صاحب العمر مش المهموم الحزين اللي استقبله في المطار مع اول لحظة في وصوله!!
قربت منه بضيق وغيرة وعنيها عليهم: هي مين دي يا رعد اللي عدي بيرقص معاها!!؟ ثم مالها حاضناه كدة وهو كمان زي مايكونوا يعرفوا بعض!!
رعد ابتسم بمكر لان همس هي اول شرارة النار اللي هيشعل بيها قلب وحياة هنا...
تصنع الجدية والانكار: مش عارف بس  هو قال انه عزمها وبينهم شغل...
همس بضيق اكتر: انا مش مرتحالها شكلها صغير وحلوة وممكن تضحك عليه وخصوصا ان هنا مش معاه وجنبه!!
رعد التفت ليها بهدوء وضم اكتافها بحنان: همستي هو انا عمري سافرت مكان من غيرك!! عمرك انتي رفضتي تكوني معايا في اي مكان حتي لو شغل !! عمرنا افترقنا!؟
همس بنفي: لا طبعا انا مش بقدر انام ليلة واحدة من غيرك..انا معاك منين ماتروح...بس ليه بتسأل دلوقتي!!؟
رعد اتنهد: مافيش حاجة بس اظن هنا هي اللي اختارت السفر والبعد ومش عايزة ترجع وعدي مش هيحرم علي نفسه الشغل مع الستات يعني علشان خاطرها!! خصوصا انها هناك ولا علي بالها!؟؟
همس بتفكير في كلامه وانه منطقي وكمان هي نفسها بتشتكي من بعد هنا عنها من سنين ونسيانها ليها...
همس اتنهدت بحزن: انا لازم اكلمها ترجع كلنا هنا محتاجنلها وخصوصا عدي!!
رعد بعناد مقصود : لا عدي مش محتاجلها ولا انتي ولا اي محتاج لهنا ...اللي محتاج بجد وهيكتشف ده متاخر وبعد فوات الاوان هي هنا..
همس بقلق وشك : رعد هو انا ممكن يوم اشوفك مكان عدي ومعاك واحدة غيري حتي لو بينكم شغل ومعجب بيها بالشكل ده!!؟
رعد قربها لحضنه بحنان وابتسم: ايه اللي بتقوليه ده!؟؟ الا انتي يا همستي مستحيل طبعااا انا اتخلقت ليكي ..ليكي انتي وبس..
همس وعيونها علي عشق وغيرة الانثي اللي جواها بتغلب عليها: حتي لو كانت جميلة بالشكل ده !؟
رعد ضم ملامحها بين ايديه وابتسم: انا دنيتي والعالم بتاعي هنا في العيون دي مهما كبرت ومهما مر عليها الزمن هتفضلي اجمل ست في نظري و عمري ما هشوف اجمل منك...انتي همستي يا همس..واي راجل ليه هفوة وليه ساقطة الا رعد مستحيل يضيع طريق اوله عند قلبك واخره عند عيونك..انا لسة بحبك يا همس و عمري ما هبطل احبك...
همس ابتسمت: عارف انك بتطمني وتريح قلبي ...و دايما بدعيلك ربنا يريح قلبك زي ما انت بتريح قلبي دايما...انا بحبك اوي يارعد ومش هتحمل اشوفك بتهدني من بعد السنين دي كلها!؟؟
رعد ضمها لحضنه بحنان واحتواء: انا اللي ممكن اتهد واقع لو صحيت في يوم ومالقتكيش جنبي ومعايا ...انا قوتي بيكي ومنك لو ضعفت ووقعت هيكون منك انتي يا همس!؟
همس ضمته براحة وامان: انا لحد ما كبرت كدة وبقيت جدة لسة بكون في حضنك طفلة صغيرة بريئة...
رعد ابتسم: وهتفضلي اجمل واصغر طفلة في حياتي كلها...المهم قوليلي قومتي نغم علي الراجل الدنچوان ده !!؟
همس ضحكت بقوة: هههههه..انت مش هترتاح الا لما تطلقهم ..ايوة قولتلها انه قاعد مع البنات الروس في الجنينة التانية وسبتها رايحة ليه وجيت انا هنا ربنا يستر!!؟
رعد بتشفي: لا كدة لازم نروح نتفرج علي الخناقة من اولها ! تعالي بسرعة دي نغم هخلي البنات افارقة مش روس !؟
**********************************************🌹بقلم ريحانة الجنه🌹
وصل الحفلة من وقت كبير وكان بيدور عليها بجنون مش موجودة وخايف يسأل خاله حمزة او فتون عنها ..خجلان منهم بس خلاص تعب من التفكير والحيرة وشاف جده أكمل قرر يسأله..
أكمل الحفيد: جدو عايز اسألك عن حاجة ممكن!؟
أكمل الجد عارف ومتأكد انه هيسأل عنها : خير اسأل مالك مش علي بعضك ليه كدة!!؟
أكمل بعصبية : هي چنا فين!!؟ من بدري بدور عليها مش لاقيها هي ما جاتش الحفلة!؟ هي في البيت لوحدها ولا ايه !؟؟ اوعي تكون تعبانة يا جدو !!؟ ماتقول يا جدو ساكت ليه ؟؟؟
أكمل الجد بدهشة: هو انت سايبلي فرصة انطق ولا اتكلم!؟؟
أكمل الحفيد اتنهد بنفاذ صبر: اتفضل يا جدو اديني سكت اهو قول بقي فين چنا!؟ ماتقول يا جدو انا مش طايق نفسي!؟؟
أكمل الجد بهدوء: لا چنا كان عندها معاد في الاستديو مهم مع مرتضي وهيخلصوا ويجوا سوا علي الحفلة..
أكمل الجد اكنه ما نطقش حروف وكلمات خرجت لاكمل لا ده اكنه خرج جمر من نار حرق قلب أكمل واشعل غيرته وجنونه ..
أكمل الحفيد بغيرة وملامح اتبدلت لشراسة مهلكة: ااااا قولت مع مين!!!؟ مرتض!؟؟ ده انا لسة امبارح قايلها ما تنفردش بيه !! تقوم تروح معاه الاستديو لوحدها لا وكمان البيه يجبها لحد الحفلة ده ايه الجمال ده وده عادي كدة عندك وعند خالي ايه هو انا بطلقها علشان تمشي علي حل شعرها وديني لربيها هي وهو ..
أكمل الجد بحزم وغضب: انت ولد هتعيش وتموت غبي وغيرتك وغضبك هتضيع منك كل حاجة وكل الناس من حاوليك!؟  چنا مش محتاجة ليك ولا ليا ولا حتي لابوها علشان يعرفها الصح من الغلط هي اتربت عليه زمان وعرفته وخلاص الدور والباقي بقي علي لا طمر فيه تربية ولا دين وراح غضب ربنا واغضبنا كلنا بغباءه وسوء تصرفه..
أكمل الحفيد: انت بتعايرني يا جدو بعجزي!!؟ ليك حق ما الكل اخد صف الهانم وانا بقيت الشيطان ماحدش فيكم فكر فيا وفي وجعي وعجزي والنااار اللي كانت ومازالت جوايا..وانت اللي غصبت عليا اطلقها انا كان مستحيل اطلق چنا بس ملحوقة هردها برضاها غصب عنها هردها لعصمتي واعمل حسابك چنا مش هتكون لراجل غيري ابدا مهما كان لو حتي وصلت اني اقتلها واقتله واقتل نفسي...
التفت علشان يهرب ويبعد عن جدو وعن الحفلة كلها بوجع وناااار مالية قلبه بتحرقه في كل لحظة ببطئ خرج وقبل ما يوصل لعربيته شاف عربية مرتضي بتهدي وهي جنبه والضحكة مالية ملامحهم ملامحه احتلها الجنون والغضب اللي مالوش اخر وكور قبضة ايده بغليل واتجه لمرتضي اللي يادوب بينزل من عربيته كانت لكمات أكمل في استقباله لكمات عنيفة متتالية مجنونة وصريخ چنا عالي بفزع من الدم اللي انفجر من وجه مرتضي ...
خرج ياسو سامر بسرعة وفضوا الاشتباك بين أكمل ومرتضي واللي طبعا كان الغالب فيهم أكمل لغليله وغيرته وكمان لتغفيله مرتضي فجأة بدون مقدمات..
ياسو اتحكم في أكمل بصعوبة: اهدي بقي مالك زي الثور الهايج كدة هو حصل ايه لكل ده!!؟
أكمل بأنفاس سريعة وغاضبة : عارف يا حيوان لو لمحتك معاها تاني او شوفتك في طريقها هقتلك يا مرتضي الزفت هقتلك ..اقسم بربي هقتلك..
مرتضي بعصبية والم من اثر جروحه : انت بني ادم همجي ومتخلف وكمان بتدخل في حياتها من غير اذنها انت مالك ومالها اخرج من حياتها بقي كفاااية اللي شافته منك...انت ايه عايز تقضي عليها انت اللي تبعد عنها وما تقربش منها ولا من اي مكان في حياتها انت متطفل وغبي...
سامر بعصبية شدد من قبضته لمرتضي: اولا انا وقفت بنكم علشان اكمل كان ممكن يقتلك فعلا وده مش مجاز ولا مبالغة ثانيا دي تبقي مراته وانت كدة بتدخل بينهم من غير داعي روق كدة واهدي علشان والله لو سيبته عليك هتزعل وهتزعل اوي كمان !؟
چنا بعصبية : انت بني ادم اناني وظالم انت عايز مني ايه وراجع حياتي ليه !! انا مش عايزاك استكفيت منك وخلاص بكفاية لحد كدة ابعد عني خاليني اخد نفسي سيبني اختار طريقي وحياتي انا يادوب بحاول انجح واعيش حياتي وانت مصمم بكل انانية تهدني انت عايز ايه اخرج من حياتي يا أكمل اخرج من حياتي انا بكرهك عارف يعني ايه بكرهك..!!؟
ياسو بغضب: چنا !!؟ اكمل مهما كان جوزك واي كلام بينكم مش قصاد الاغراب ومايصحش تقولي الكلام ده !؟؟
چنا بعناد: اولا انت كمان غلطان ده يبقي طليقي مش جوزي وانت كمان زيه اناني ومغرور وانا مش جارية عنده ولا هيقدر يفرض عليا وجوده في حياتي !!
أكمل بص لياسو وياسو فهم نية اكمل وبعد عنه خطوات علشان ياخد فرصته كان بيقرب منها وهي شافت الغدر في عيونه وخافت كانت بتتراجع خطوات حذرة بتماسك كاذب قصاده..
چنا: ااانت بتقرب كدة ليه!!؟ ابعد يا اكمل علشان والله هصوت وانده لجدو وبابي وكل العيلة وهفضحك...
أكمل كان اسرع منها وسحبها بقوة وغفلة وشالها بجنون واتجه لعربيته وياسو فتح ليه الباب وساعده يدخلها بسرعة وعنف كمان .....اما مرتضي كان سامر كفيل بيه ومتحكم فيه ولما حاول يلحقها منعه بقوة..
سامر بتصنع الجدية: لو منك ما افكرش اصلا اعمل كدة علشان انت شايف قدامك اسدين وثور  هيقطعوك في لمح البصر ده كفاية الثور لوحده هيفلقك نصين ..خاليك هااااادي ومؤدب ااايوة كدة براڤو عليك ..
چنا كانت بتحاول تستنجد باي حد بس أكمل كان فعلا في حالة غيرة وهياج وقفل الابواب بإحكام وانطلق بالعربية زي انطلاق السهم من الرمية بسرعة البرق وقتها حاول مرتضي يمشي بس لسة سامر بيمنعه..
مرتضي بغيظ منهم : انا عايز امشي مش خلاص هو اخدها ومشي انتم واقفنلي كدة ليه!!؟
ياسو بص لسامر بتصنع التفكير!!!
ياسو : بص حبيبي هقولك هو ايوة اخدها ومشي وايوة ضربك بس انت محتاج قرصة ودن صغيرة علشان تعلمك ان ستات العيلة دي ملكنا لا بيفرق معانا بقي طلاق ولا غير طلاق يعني من الاخر چنا هتفضل لاگمل حتي بعد ما طلقها وانت لازم تقتنع انها مش ليك وماتحاولش تقرب منها تاني فاهم!؟؟ 
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent