رواية غار الغرام الفصل الرابع والاربعون 44 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام الفصل الرابع والاربعون 44 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام البارت الرابع والاربعون

 رواية غار الغرام الجزء الرابع والاربعون

رواية غار الغرام الفصل الرابع والاربعون 44 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام الحلقة الرابعة والاربعون

ابتسمت بخجل واهي كان كل قصدها تطلع من دائرة تأثيره علشان تقدر تتكلم معه براحه : دامها عجبتك اعتبرها زي ماتحب
ابتسم :ياحبي انتي
تسائلت : مقتنع بهالكلمه
تكلم بثقه : اكيد
ردت بحيره : من ساعتين زمان ؟
خزام ناظر في عيونها مباشره : من يوم الغار ....
: متى وصلت الغار
: يوم الاحد المغرب
: انا كنت فيه يوم الخميس بس وش دخل ذا في الحب الي تكلم عنه
اخذ نفس عميق وزفره واهو يغوص في ذكراياته
: وصلت الغار وانا تعبان ومهموم ...نزلت عزبتي وشبيت ناري ويوم بغيت اثفي لابريق القهوه شفت
الحصى المتجمع على جنب داخل الغار قمت اخذه
ولقيت كيسك ...اول ماوقعت عيني على شعرك ...ابهرني بنعومته وانسيابه وريحت المسك والبخور فيه ...
توسعت عيونها باستنكار : شميت شعري وقعدت تتمقل فيه باي حق
اتسعت ابتسامت خزام وسوى نفسه يشم ريحه حلوه بتلذذ : مممم كله والاريحت شعرك تفك الراس ...والاالنعومه ياشيخه انا احترت جديلتك شعر والاماء من كثر ماهي سايحه وتتنثر من بين اصابعي احساس عظيم الصراحه ......قاله ثم ناظر شعرها بتدقيق ..وينه شعرك معقوله طول هالوقت ماطال
بروق متفاجئه حيل بمشاعره تجاهها وفي نفس الوقت حاسه بقبول كبير له صحيح يبيلها وقت عشان تحبه لانها صعب تحب شخص قبل لاتتعايش معه لفتره من الوقت بس مبدئيا مرتاحه له ارخت
نظرها بخجل من نظراته المتفحصه : اهو طال لتحت كتفي بشوي بس قصيته ارتحت لشعر القصير
خزام كشر : لاعاد تقصينه ماتتخيلين لاي حد سحرني لدرجة ماعاد انام الاوانا دافن وجهي فيه عاد ابي ادفن وجهي في شعرك الي باقي على راسك
بروق اشهقت : ايش شعري عندك موب قلت انك حرقته
خزام ضحك بوناسه على صدمتها : هههههههه مجنون انا عشان احرقه ....

بروق ابتسمت واحساسها بالانجذاب لهالانسان يتزايد مع كل لحظه تمر همست : بس شعري الي لفت انتباهك

خزام تذكر رسالتها الي سجلتها لاهلها والي كانت اساس تعلقه فيها قام من مكانه اخذها بيدينها قومها معه ...قامت معه من غير تردد واهي واهو
مااكلو شي من العشاء والاحتى ذاقوه كانو منشغلين ببعض انشغال ارواح غيب عنهم حاجتهم للأكل ....
جلسها على الكنب وجلس جنبها واخذ يدها اليمين مسكها بين ايدينه ....بروق حست بقشعريره قويه تجتاح جسمها واستحت من التصاقه فيها ...ابتسم
خزام واهو يتذكر كلامها في اول الجلسه : الحين استقبلي تياري العالي كله خليه يسكن روحك ويربطك فيني ....
جذبها لحضنه وهمس في اذنها : ارتاحي انتي في وسط قلبي وانا الي باتكلم عندي كلام كثير يبيلي عمر عشان الحق اقوله ......
بروق استكانت في حضنه بارتياح ....تحس بطوفان رجولته يهز اعمق مشاعرها ...تحس بكل خليه في جسمها تعلن وجودها في حضرت رجل استثنائي رجل يزعزع كوامن الانوثه ويزلزلها !
وان كانت الزلازل متلازمه مع الهرب .....زلزال احاسيسها يغريها بالمزيد من الالتصاق ...
تكلم بصوت عذب ينضح مشاعر : تدرين وش اول مازرع حبك في صدري ؟
همست : لو ادري ماسئلتك
تنهت بألم يستعيد مشاعر موجعه مرة وتركت اثرها الساخن في قلبه : خوفك على عرضك ....هزني حيل وخلاني اخذ قرار اني ادور عليك لحد مالقاك
واتزوجك وش ماكان وضعك ...كنت احس بالصدق في كلامك ...وثقت فيك ...ولامست عزتك روحي ...انتي تشبهيني كثير وانا احب اشباهي ....

تأثرت كثير بكلامه كونه وثق فيها وصدقها وكونه عزم على انه يتزوجها على اي حال لقاها زرع فيها فخر كونه صار زوجها هذي الشهامه الي تملا عينها هذي العزه الي تجبرها تسلمه كل راياتها واهي سعيده ومبسوطه ....

خزام انسكب مشاعر وفاض غزل سرق منهم الوقت وغيبهم عن محيطهم الملموس ساعة زمان .....
قام واقف واخذها بيدها ....استغربت انسياقها السلس لكل حركه تبدر منه واستغربت اكثر ان كلها مرحبه فيه كله والاهي مستنكره منه شي !
قامت معه واهي تتذكر :خزام ماصلينا ركعتين السنه
التفت عليها يتبسم : ياروح خزام وقلبه يازين اسمي بين اشفاك ...زين انك ذكرتيني باجدد وضوي اجهزي علشان نصلي
دخل خزام الحمام الجانبي في الصاله واهي راحت لغرفة النوم ....ازالت مساحيق الزينه واخذت حمام سريع من غير ماتغسل شعرها البست قميص نوم فاخر من قطعتين قطعه حرير علاقي مزين صدره بدانتيل ناعم والقطعه الثانيه روب من نفس الخامه
باكمام طويه مزين بالدانتيل بطريقه فخمه لفت الروب على وسطها واحكمت ربطه وطلعت سجادتها واجلالها في نفس الوقت الي دخل فيه خزام لغرفة النوم اتجهو لاخر الغرفه استقبلو القبله وصلو
ومن ثم استقبلو حياتهم الجديده مع بعض ......
الفجر قام خزام من النوم شاف بروق صاحيه قبله
وباين انها زيد اغتسلت ناظر في الساعه شاف مامعه وقت يادوب يغتسل ويروح يصلي ....

بروق مانامت الا نصف ساعه عشان كذا البست بجامه عشان تصلي وترجع تنام لو ساعه زياده .....

رجع من الصلاه وشافها على سجادتها تقراء قرآن
نزل ثوبه وشماغه وراح لها بملابسه الداخليه (سروال ابيض طويل وفانيله قطن بيضاء )
جلس على سجادتها ارفعت المصحف تفسح له مكان اسند ظهره على صدرها شبه منسدح في حضنها .....مسك المصحف بيد واهي ماسكه الجهه الثانيه بيد ورجعت بروق تكمل التلاوه بصوت مرتل وخاشع وخزام يتابع معها الايات بعيونه شعور لذيذ من الصفاء والخشوع خيم عليهم ...انتهت بروق من تلاوة وردها اليومي وسكرة المصحف اخذ خزام المصحف وقام يرفعه
في مكان يليق فيه ....
وبروق قامت تطوي سجادتها واجلالها ارفعتها على كرسي موجود في جلسه جانبيه مكونه من ثلاثه كراسي وطاوله مستديره راحت ل السرير ودخلت مع خزام تحت الحاف انتبهت انه جالس واجلست سانده ظهرها على السرير مثله : مافيك نوم
التفت عليها خزام بكسل : الاميت نوم بس عندي سؤال ودي اعرف جوابه
بروق عرفت وش يبي يسئل عنه ومع ذالك قالت : اسئل
خزام استدار لها بكل جسمه واهو يتربع على السرير
: كنتي متزوجه قبلي كيف للحين بنت
بروق جاوبته ببساطه : لسبب من الاسباب امتنعت عنه واهله كانو في صفي وحطولي جناح معزول عنه وهذا الي اقدر اقوله لك مااعتقد خصوصيات الناس واسرارهم تهمك في شي
خزام عرف ان تركه لصلاه هو السبب ابتسم لبروق وانتبه ان الابتسامه مافارقت وجهه من اجتمع فيها
: لااكيد مايهموني
وعلشان يوريها انه موب مهتم عدل مخدته وانسدح عليها واشر لها تنسدح معه على نفس المخده : تعالي ننام
حطت راسها على المخده جنبه واهو مايدري ان سؤاله فتح جحيم الاسئله في راسها ..وين اهله ....ليه ماحضرو العرس ...وش صاير بينهم ....ليه محد قالي ان فيه خلاف بينه وبين اهله .....جايز الخلاف بين اهله وخواله ....حست بيده تلتف على خصرها وغمضت عيونها بقوه ....اذا جت امي تزورني الصباح سئلتها عن كل شي الأفضل افهم السالفه قبل اتكلم معه ..


______________________



عوده لمساء يوم الخميس جده

انهى اتصاله برعد بعد مابارك لبروق وتذكر صاحبه الي من بعد ملكة بروق واهو تحول لشخص ثاني عصبي ....كثير السرحان ومدخن بشراهه ...قام راح يشوفه ...دخل لمكتبهم المشترك مالقاه اتجه لغرفة المراقبه ابعد الستاره الثقيله ودخل ...كشر بقرف من سحب الدخان الي استقبلته قرب من يوسف الي كان مركز على شاشات المراقبه واخذ السجاره من يده :ارحم نفسك ياشيخ وش الدخنه ذي الي تخنق
التفت عليه يوسف بعصبيه : مالك دخل وفارق من قدامي اشوف
باسل طفى السجاره في المنفضه والتفت على يوسف : قم خلنا نطلع نتعشاء
يوسف ولع سجاره ثانيه ورجع يشتغل على مراجعة سجلات المراقبه : اطلع وقفل الشركه معك انا ماني متحرك من هنا قبل اعرف من الكلب الي قاعد يستغفلنا
باسل حط يده على كتف يوسف بمواساه : الدنيا ماتنتهي عند شخص خسرناه ومن يدري يمكن بعد الخساره نكسب اكثر مماخسرنا
يوسف كمل شغل ورد على باسل من غير مايلتفت عليه : اذا تزوجت اخت سياف واحد غيرك تعال اقولك هالكلمتين
باسل زفر بضيق : طيب امش معي خلنا نطلع نتمشى اش...
قاطعه يوسف بانفعال : باسل طلبتك اطلع وخلني في حالي مابي عشاء مابي اطلع والاهم من ذا كله ماابي اشوف احد نهائي
احترم رغبته وطلع من عنده بعد مافتح الستاره الثقيله عن الباب عشان يخفف من اختناق الغرفه بالدخان

يوسف لف كرسيه الدوار للجهه المقابله للاجهزه الي يشتغل عليها وطلع سلسال بروق من مخباه وقعد يتأمل اسمها بحرقه .....الحين يمديها حطت يدها بيد رجال غيره ....ياترى بتخليه يلبسها دبلته ...بتلبس شبكته .....بتقبل عليه وتنام في احضانه ...فز من الكرسي واهو يشد قبضته على السلسال وبدى يتحرك في الغرفه مثل الاسد الحبيس رايح جاي والقهر ياكل في قلبه خلص السجاره الي كان يدخنها رماها في منفضة الدخان ورجع يجلس على كرسيه ..دفن السلسال في مخباه
وبدى يشتغل على سجلات كاميرات المراقبه


الساعه سته الصباح دخل باسل لمكتبه واهو مطمن على يوسف بماء ان المكتب فيه كنبات تنفتح كسرير بينام ويرتاح دخل بهدوء حتى ماينكد عليه نومته وتفاجاء بانوار المكتب كلها شغاله زي
ماتركها البارح الستاره مازالت مفتوحه وريحة الدخان تفوح في المكان دخل على يوسف في غرفة
المراقبه وشافه مازال يشتغل شهق بروعه من حاله
: صاحي انت وش قاعد تسوي لهالوقت
يوسف استدار بالكرسي الدوار جهة باسل وكان وجهه واضح فيه التعب والارهاق نزل عن الكرسي
وحبى على اركبه وكفوفه لحد مابتعد عن الكرسي
واستلقى على ظهره بتعب ثم همس بصوت ثقيل
من النوم :عرفت ...عرفت
وغمض عيونه ونام تحت دهشت باسل الي جلس جنبه بسرعه وخمه يهزه : انت فيك شي
فتح يوسف عيونه بثقل : نوم
باسل ركض للكنب الي في مكتبه فتحه بسرعه كسرير ورجع ليوسف قومه واقف واسنده لحد ماوصل للكنب ساعده ينسدح عليه ونزل جزماته
عدله زين وتركه ينام راح لازرار النور طفاه ودخل
لغرفة المراقبه يشوف وش سوى يوسف ووش الي عرفه


_________________________



مساء الخميس الشرقيه



صارله ساعه يراقبه يسولف مع ذاء ويبتسم مع ذاك يغطي حممه البركانيه ببروده العتيد
واثق ان كل من معهم في الجلسه ماحسو باي تغير في شخصيته فهذا هو سياف المعروف برزانته وثقله
كلامه جاد وعلاقاته من النوع الي يحرص فيها الطرف الثاني على اظهار افضل ماعنده ومايدري وش السر في تعامل الناس مع سياف كشيخ رغم انه هو اكبر منه بسنه الا ان سياف يقدم عليه ويوقر اكثر منه !
سرح بخياله مع عروس هذي الليله تمنى انه حضر عرسها لكنه لمى فكر في الموضوع بجديه شاف انها في ليلة فرح والكل معها وحولها اما سياف في ليلة غبن ومامعه احد وهذا الي خلاه يختار البقاء
جنب سياف وصادف ان التقو ببعض الشباب الي يعرفونهم وعزموهم للعشاء توقع ان سياف مايبي يشوف احد وبادر برفض العزيمه لكنه تفاجاء بسياف يقبل الدعوه ويبرر لشباب رفضه بان الشغل الي كانو بيروحون له ماهو ضروري وينتأجل لوقت ثاني ......عرف انه يبي يشغل نفسه عن التفكير لكن زفراته الساخنه والي يطلقها من صدره كل ماغفلت عنه العيون تثبت انه رغم كل الضجيج الي اقحم نفسه فيه الاانه مازال مشغول فيها ....

مر الوقت طويل على سياف سولف وابتسم ....تقهوى .....وتعشى .....والجمره الي في صدره هي هي مانطفت .....مابردت ......ماخلته يرتاح لحظه وحده .....انتهت مسرحية اناطيب وبخير !
واضطر لمواجهة نفسه واوجاعه ....رمى نفسه على السرير بكامل لبسه وفي حلقه غصه ...الحين يمديها سرت مع زوجها .......باعته للمره الثانيه وراحت ...... يالله كيف نحط الغالي في كفة الرخيص .....كيف قدرت تتخلى عنه وتبدي عليه غيره؟!
مامر عليه احد تعرف عليه وبادر بتركه .....وشلون هي اسبقت الكل واتركته واهي تدري انها الوحيده الي مايقدر يتركها.....وشلون ؟!
انقلب على جنبه الثاني واهو يزفر بضيق ...حس بيد صقر على كتفه مسكها بيده الثانيه ونفضها عنه : قم عني وراك وطف النور وشفلك مكان ترقد فيه والباب سكره وراك
قاله وغطى عيونه بذراعه
صقر حس ان الكلام ماعاد منه فايده سبق وتكلمو في هالموضوع لحد مانتهى الكلام وماعاد فيه شي جديد ينضاف لكل مانقال ....قام اخذ مخدته ومفرشه ...سكر النور ....طلع وسكر الباب وراه




_________________________

قامت من النوم واسحبت جوالها من على الكومدينه الي جنب سريرها تبي تشوف الساعه لقته طافي شحن رجعته مكانه واعتدلت في جلستها لفت على خزام في جنبها شافته نايم وشافت ساعته على الكوميدينه الي من جهته اجلست على ركبها وارفعت نفسها من فوقه تبي تاخذ الساعه وتفاجأة فيه يلف يدينه على ظهرها وطيحها على صدره فتح عيونه يبتسم لها واهو كان حاس فيها من اول ماقامت :على وين
حاولت تقوم عنه بخجل :ابي الساعه بشوف الوقت
همس في اذنها : خليك انا اجيبها
مد يده واخذ الساعه ناظرها ورجع يانظر بروق
: الساعه ثمانيه ونص تونا
بروق متعوده تقوم الفجر اسحبت نفسها من حضنه واستعدلت جالسه : اي تونا اهلي بيجون يسلمون علينا
خزام عقد حواجبه : موب المفروض حنا نروح لهم
بروق بتوضيح : هم حاجزين جناح هنا واليوم بيرجعون للبيت قبل صلاة الجمعه وبيمرون علينا قبل يمشون
خزام بضحكه : ههههه يامحاسن الصدف خالي ابو هزاع واهله وامي معهم بعد حاجزين هنا من امس
عشان يخلصون اشغالهم براحتهم وبيرجعون للبيت بعد الصلاة او يمكن يقعدون للعصر بس اكيد امي بتجي تسلم
بروق انزلت من السرير باستعجال : اجل قم اجهز قبل يجون .....


جالسين يفطرون بشهيه مفتوحه خاصه انهم نامو من غير عشاء .........خزام رشف من كاس الشاي ورجعه مكانه وناظر في بروق : توني ادري اني ميت جوع شفتي شلون ماخذه قلبي وتفكيري
ابتسمت بروق واهي تحس بسعاده ماليه قلبها وروحها وراضيه عن خزام اتم الرضا : لا هذا مؤشر خطير لاني حتى انا توني حسيت بالجوع
خزام ميل عليها واهو يضحك بوناسه وباس خدها
: معناته اخذت قلبك وانتي مسويه علي ثقيله
ضحكت بروق وردت عليه بمزح : لا وش اخذت قلبي.....قلبي توه بقراطيسه يبيلك عمر عشان تفتحه
انتظر لحد مابلع لقمته وقرب وجهه منها يناظر في عمق عيونها وهمس لها بصوت شاعري : واذا قلت اني احس بنفسي مستكن داخل قليبك ومرتاح !
اعجبها ثقته الكبيره في نفسه تكلمت بنفس الهمس : اخبره عنيد وصعب يحتضن احد...
بس واثقه انك تستاهله ...
لمعت عينه بنشوه النصر واحساس انه امتلكها يتعاظم في صدره مد يده يمسح بأبهامه على خدها اسفل عينها وقرب وجهه منها اكثر لحد ماختلطت انفاسهم : من اول لحظه عرفت فيها شكثر انتي عزيزه على نفسك عرفت ساعتها انه محد يستاهلك غيري انتي النقاء الي يرضيني ويسلب كل مشاعري بعمري مالتفت لاي انسانه متاحه انا ماشوف الا الي ترفع نفسها فوق فوق في السماء
قاله وطبع قبلته على شفايفها بشغف اسكرها
ماتنكر انها انبهرت فيه اسلوبه في الاستحواذ عليها فني انيق ويتسلل لروحها بسلاسه ماهي قادره تستوعب انه من ليله وحده قدر ياثر في مشاعرها ...ماتقول انها حبته ....بدري على هذا الشي .....لكنها في كامل استعدادها لانها تمنحه ثقتها وتترك له الابواب مفتوحه حتى يوصل لقلبها
في وقت اسرع هي فعلا متشوقه لانها تحمله مشاعر داخل قلبها اكثر بكثير من مجرد الارتياح الي تحس فيه الحين اتجاهه !


ارخت اهدابها بحياء بعد ماعتدل جالس وتكلمت تشتت ثورة المشاعر الساخنه الي فجرتها قبلته في اعماقها : احنا كذا ماراح ناكل
ضحك خزام واهو يلف بوجهه عنها بمزح : هههههه
خلاص يالله الحين حصة اكل لاتناظرين فيني والااناظر فيك عشان نقدر ناكل بطني يستغيث ...
مدت يدها اخذت قطعة خبز وميل خزام راسه يمها
:ياكبر حظها هالخبزه
بروق ضحكت :هههههههه صار لازم نقسم السفره نصين وكل واحد ياكل في مكان والابنموت جوع
خزام :هههههه لاخلاص توبه كله والاتقسيم السفره
سمعو صوت طق على الباب وناظر خزام ساعته واكتشف انه صار لهم مايقارب ساعه كامله على مائدة الفطور والااكلو الاكم لقمه سحب منديل يمسح فمه وايديه بسرعه واهو يلتفت على بروق
: الظاهر اهلك
بروق فزت واقفه واهي تحمد ربها انهم لابسين وخالصين : يالله افتح لهم
دخلت الريم وام مشاري عند بروق وخزام طلع مع الرجال ....
ام مشاري ابتسمت واهي تشوف وجه بنتها مشرق سعاده حضنتها بحب وباستها مع خدودها : الف مبروك الوجه مشرق ماشاء الله عسى دوم يارب
بروق بادلة امها الحضن وقبلتها على خدودها وجبينها : الله يبارك فيك يمه
الريم حضنتها بعد امها : الف مبروك بروقه
بروق بسعاده :الله يبارك فيك وان شاء الله نفرح فيك قريب
الريم ابتسمت وتجاوزتها لداخل من غير ماترد
جلسو في الصاله وكانو جايبين معهم قهوه طلعو الزمازم وبدو يتقهوون
ام مشاري : بشري الوجه منور عساك مبسوطه
بروق ابتسمت لامها : الحمد لله باحسن حال
ام مشاري : الله يديم عليكم السعاده يارب
بروق : امين
الريم : وين جوالك ندق عليك مغلق
بروق : طافي شحن
ام مشاري اعطت الريم نظره تحذيريه مافاتت بروق
:احسن خلي عنك الجوال طفيه بالمره انتي توك عروس انتبهي لزوجك وانبسطي بحياتك
الريم بين عليها الارتباك وبدت تعزز لكلام امها
: ايه صادقه امي استمتعي بوقتك احسن من الجوالات ونكدها
ام مشاري ناظرت الريم بحده تبيها تسكت
بروق ملاحظه ان فيه سالفه تحاول امها تخفيها عنها وهنا تذكرة ال شعوان وغيابهم عن العرس
نزلت الفنجان الي في يدها ولفت بكل جسمها لامها : يمه ال شعوان ليه ماحظرو العرس وشلون اهل المعرس مايحظرون عرسه
ام مشاري انخطف لونها واخذت يدين بروق في وسط كفوفها : حبيبتي لاتشغلين بالك بشي انتي الحين عروس
قاطعتها بروق : يمه اذا ماقلتيلي انتي الحقيقه راح اسئل خزام وامه ومااضمن ردت فعلي معهم
ام مشاري تعرف عناد بنتها قررت تعلمها افضل
: ال شعوان وال معدي بينهم ثار قديم ابو عذبه
قاتل واحد من عمام خزام في هوشه بينهم وجد خزام تنازل عن دم اولده بس العلاقه بينهم منقطعه وخزام وابوه متربين في وسط خوالهم
ومالهم صله باهلهم
توسعت عيون بروق بذهول ماتوقعت السالفه كايده كذا تكلمت بصوت مهزوز من قو الصدمه
: ليه ماقلتولي يمه وشلون تخبون عني موضوع كايد كذا وشلون
ام مشاري خافت عليها يوم شافت وجهها بهت لونه ضمتها لصدره وبدت تمسح على راسها : حنا من عرفناهم اول مره وهذا وضعهم علشان كذا ماستغربنا والاتوقعنا انك بتهتمين
بروق قامت من حضن امها بسرعه علشان تشوف وجهها : يمه وشلون ماهتم وذولا اهل اعيالي كيف ماهتم انتم لو قايلين لي ماوافقت من اصله
الريم قاطعتها : وليه ماتوافقين بالعكس المفروض تتمسكين فيه رجال بنى نفسه بنفسه وصار له اسمه ومكانته في المجتمع لو واحد غيره تحجج بضروفه علشان يصيع وليه نروح بعيد اخذتي ابو اهل قبله وسواء فيك الشنايع
بروق بعصبيه : اذا اخذت واحد عنده اهل بس صايع مايعني ان كل الي عندهم اهل صايعين وانا يهمني ان اعيالي يتربون وسط اهلهم
ام مشاري : يابنت تعوذي من ابليس هالحين زواجكم امر واقع وزوجك رجال والنعم فيه لاتخسرينه علشان قضيه ماله فيها يد واهو متضرر منها اكثر منك
بروق تذكرت خزام وحاولت تهدي نفسها : طيب اهله قاطعو خواله هذي مفهومه هو ليه ماسوى عرسنا عند اهله ليه يسويه عند خواله
ام مشاري ازفرة بضيق : يابروق ياقلبي ياروحي افهميني جد خزام رجال اقشر
بروق زعلت من الكلمه : يمه ارجوك تراه صار جدي انا بعد
الريم ضحكت غصب مع ان الموقف مايساعد
:هههههههههه هذا الجد وفازعتن معه اجل خزام وش بتسوين دونه
ام مشاري اتسعت ابتسامتها وبروق انهرت الريم
: ريم ترا موب وقتك
ام مشاري كملت سالفتها : طيب اسفين جد خزام
متبري من عدي وولده علشان ال معدي خوالهم
بروق ماقتنعت بالكلام ابد كيف يتبرا من اولده وحفيده عشان خوالهم تكلمت باستنكار : يمه قولي غيرها
ام مشاري بجديه : هذي هي مافيه غيرها
بروق انطفت اشراقة وجهها وبان فيه الهم : طيب وخزام ماحاول يرجع لاهله
ام مشاري بمحايل : يايمه ياحبيبتي خزام اكيد انه احرص منك على وصل اهله وانا ماعندي تفاصيل
وافيه عن الموضوع بس انصحك انك ماتجيبين لزوجك سيرة اهله على الاقل هاليومين لاتضيقين
خلقك وخلقه وتنكدين عليه فرحته بزواجه
الريم بتائييد : صادقه امي ابلعي لسانك المنشار ذا ارحمي الرجال ياشيخه اكيد انه فاقد اهله في عرسه
لاتزيدين همه هم
توسعت عيون بروق والتفتت على الريم باستنكار
: انا اجيب الهم
الريم تخبت ورى امها بمزح : يمه بتاكلني بعيونها
انا ماقلت كذا قصدي هدي اعصابك واستانسي ولاحقه على الشقى
ام مشاري الكزت الريم بكوعها يعني ليتك ساكته
: قصدها الحياه قدامكم وتقدرون ترجعون المياه لمجاريها مع اهله وانتم مع بعض وفي الوقت المناسب بس الحين ماهو وقت مناقشة اي مشكله كانت خلي تركيزك كله في سعادتك انتي وزوجك
هنا دخل عليهم رعد سلم على بروق وبارك لها
والتفت على امه : يالله يمه مشينا

قامو ام مشاري والريم ورعد اخذ بروق بيدها
: ابوي ومشاري عند الباب مع خزام بيسلمون عليك
سلمت بروق على ابوها ومشاري وخزام ابعد عن الباب علشان الريم تطلع ....
بروق لاحظت ان اوجيه ابوها واخوانها متغيره حتى خزام مبينه الضيقه في وجهه استغربت
طلعو اهلها من عندهم وخزام كان طالب لهم ساندوتش وعصير وصل بعد مامشو اهلها على طول اخذ خزام الصينيه من النادل ودخل عند بروق في الصاله وهالمره كل واحد منهم اكل وجبته بهدوء وصمت ....خلصو اكل وطلب خزام خدمة الغرف عشان ينظفون المكان خاصه ان فطورهم مازال مكانه على الطاوله ...بروق دخلت غرفة النوم غسلت وعدلت زينتها شافت جوالها على الكومدينه
اخذته وشبكته في الشاحن
دخل عليها خزام يستعجلها : بروق امي جت بتقعد
عندك وانا بروح اصلي الجمعه ولارجعنا من الصلاة بيمشون لبيتهم
بروق : معها احد خالتي
خزام : لا بس هي الباقين يجهزون الاغراض علشان يمشون بعد الصلاة على طول
بروق طلعت لعذبه ترسم على وجهها ابتسامه مشرقه ماتبي تحسسها بشي
وعذبه كانت مرتبكه ...بروق حست انه صاير شي ومخبينه عليها
استقبلتها ام خزام ترحب وتهلي وتبارك ثم جلست معها تسولف هي وياها عن كل شي الا العرس الي كانت بروق متوقعه انه راح يكون محور سوالفهم
مر الوقت سريع ورجع خزام من الصلاة
ومشت امه على طول من عندهم بروق دخلت
غرفت النوم لان خزام طلع مع امه اخذت الجوال
من الشاحن فتحته وانصدمت بكمية اشعارات الواتساب ادخلت التطبيق ولقت الاشعارات في قروب بنات العم ادخلت المحادثه وانفجعت بالي شافته اطلعت بسرعه من التطبيق ودخلت تطبيق تويتر وكانت الفاجعه اكبر


بناخذ مشهد من حياة شخص غير معروف
حتى نعرف ايش الي انفجعت منه بروق

احد طالبي الشهره لقى في زواج خزام المفرقعات الي راح تزفه الاضواء منصات التواصل الاجتماعي من اوسع الابواب ...مايعرفه معرفه شخصيه ...ماتربطه فيه اي صلة قرابه ...مجرد شخص من ضمن من يطلق عليهم المعارف ....بوصف ادق ابوه يعرف خوال خزام ومن هنا وصلته بطاقة دعوة كمجامله لوالده .....الجميل في الموضوع ان والده قص عليه حكاية الثار القديم بين ال معدي وال شعوان
ودون تفكير في العواقب سهر ليله كله يتجول بين منصات التواصل الاجتماعي يهدم حيات الناس وسمعتهم لمجرد ان يشتهر هو ....
في تويتر
انشاء هاشتاق
( خزام بن عدي ال معدي يحتفل بزواجه الليله )
يعرف ان عائلة خزام ال شعوان وتعمد ان ينسبه لخواله لمزيد من الاثاره
واصبح يغذي الهاشتاق بصور الحفل واول صوره نزلها اللوحه الترحيبيه الموجود عليها اسم سالم
واللوحه الثانيه الي كتب عليها افراح ال معدي وال ماجد
وكانت هالوحه هي ماساقه كدليل على ان الاعلامي المعروف باسم خزام عدي ال عدي
ينتمي لعائلة ال معدي
دليل ثالث تلاعب فيه واهو بطاقة الدعوة مسح اسم ال شعوان وحط بداله ال معدي باستخدام برامج التعديل على الصور
مكتوب في بداية البطاقه
يدعوكم خزام بن عدي ال شعوان
لحفل زواجه
وفي ختام البطاقه
انكتب الداعون
خزام عدي
وابناء جراح ال معدي
كان متاكد ان تغييره لنسب خزام راح يثير الجمهور
وبيشتعل الهاشتاق بمن ينفون هذا الكلام ومن يحاولن التاكد منه
وزي ماتوقع في خلال ساعه وحده بس اشتعل الهاشتاق وضرب ترند
وحسابه الشخصي بدت تنهال عليه الاضافات بعد
مازعم انه يتقصى الحقائق وانه قدر يتوصل لبعض معارف خزام الي راح يمدونه بالحقائق حول نسب خزام
بعد مانفجر الهاشتاق بمن يثبتون نسب خزام ل ال شعوان نزل تغريداته الي وصفها بانها من مصدر موثوق وكتب ( تاكدت ان اسم الاعلامي المعروف كالتالي خزام بن عدي بن مشعان ال شعوان ولكن اين ال شعوان من زفاف نجلهم فمصدري الموثوق اعلن انه لم يحضر احد من ال شعوان لزفاف ابنهم الشاب الاعلامي المعروف باسم الشهره خزام ال عدي )
وترك قنبلته تتفجر وسط الهاشتاق لمدة ساعه ثانيه
ثم اسقط القنبله الاعظم ( اكد لي مصدر موثوق ومطلع على علاقة خزام بعائلته انه يوجد ثار بين عائلة ال شعوان وهم اهل المذيع المعروف واخواله ال معدي وذكر تحديدا ان جد خزام لامه قتل عمه في شجار نشب بينهم وهذا مايفسر خلو حفل زواج الاعلامي خزام بن عدي من افراد عائلته حيث انه تربى بين اخواله )
واشتعل تويتر باخبار خزام واهله وتحولت فضايحهم لهاشتاقات احتلت الترند السعودي
( خزام بن عدي ال معدي )
( عائلة خزام ال عدي تتخلف عن حفل زفافه )
( ماحقيقة الثار بين ال شعوان وال معدي )

وفي السناب شات نشر مقاطع عده لحفل زواج خزام ونفس الشي سواء في لايف الانستقرام
وفي الواقع ماكان الوحيد الي بث حفل زواج خزام لايف عبر السناب شات او الانستقرام فكون زواج اعلامي معروف غير مغطى ببث رسمي خلا عشاق
البث المباشر يتسابقون على نشره في حساباتهم الشخصيه وخاصه ان ابو العروسه شخصيه ادبيه واعلاميه لها مكانتها مثل جاسر الماجد يعطي الخبر قوة نشر لامحدود

الضغط الجماهيري انصب على حسابات المشهورين من العائلتين والضغط الاكبر من نصيب
خزام باعتباره صاحب الشان
جاسر الماجد باعتباره اديب معروف وله مكانته
وكونه والد العروس
نرجس ال شاهين ام مشاري
باعتبارها ام العروس


في الوقت الي كانو ام مشاري والريم عند بروق
كان خزام مجتمع مع جاسر واعياله وابو هزاع وولده
يناقشون هالموضوع
خزام انقهر اكثر شي من الهاشتاق الي انسبه لخواله
خاصه يوم شاف التزييف الي صار في بطاقة الدعوة
مما يعني ان السالفه مقصوده
صحيح ناس كثير من الي يعرفهم صورو بطاقات الدعوة الي جتهم ونشروها وبين فيها اسم خزام الحقيقي بس تبقى السالفه تقهر وتغبن
صرخ بقهر : من الحيوان الي ناشر التلفيق ذا
تكلم ابو هزاع بغيض : بنجيبه الحقير من تحت الارض ان ماسلسلته بالقضايا لين يندم على اليوم الي انولد فيه ماكون ابو هزاع
جاسر : المهم هالحين لازم ننزل بيان مشترك يحط النقاط فوق الحروف
خزام بقهر : اي نقاط واي حروف الواطي ناشر فضايح العائله كلها
رعد بقهر : طيب زين انك عارف انها فضايح ودامك عارف ليش ماقلت النا من البدايه
جاسر رد على رعد قبل خزام وبصرخه : حدك يارعد وخزام ماخبى عني شي وكل هالامور اعرفها من قبل يولد خزام نفسه
خزام ناظر رعد بتحدي : لاتصدق لاقلت فضايح
انا خزام ولد عدي ال شعوان اهلي وال معدي خوالي طيب على طيب واذا على الثار ماجاء في غسل عرض والاامرن مخزي
ابو هزاع بغضب : بس انت وياه خل نشوف حل للي حنا فيه
مشاري ضغط على يد رعد يسكته وخزام رجع يجلس
جنب هزاع بعد وقفته على كلام رعد
هزاع : اذا على كتابة البيانات انت لها يابو مشاري
جاسر بحزم :السالفه مايبيلها اطواله بنوضح السالفه للجمهور باقل الكلمات حتى مانترك مجال لزيادت الهرج ....
بعد المشاورات نزل جاسر في حسابه تغريدة تهنئه
( ابارك لأبنتي بروق زواجها من الاعلامي المعروف
خزام بن عدي ال شعوان كما ابارك لخزام زواجه
اللهم بارك لهما وبارك عليهما واجمع بينهما في خير )
نزل التغريده مرفقه بصوره جماعيه له مع خزام واعياله وخوال خزام
بعد هالتغريده نزل بيان ذكر فيه ان الهاشتاقات الي طلعت عن خزام هاشتاقات مغرضه وراح يتم ملاحقة من يقف خلفها قانونياً وذكر ان حفل الزفاف هديه من خوال خزام له وهذا سبب وجود
اسمهم في اللوحات الترحيبيه الي كانت عفويه
وتجاهل سالفة الثار وحضور ال شعوان
خزام نزل في حسابه خبر عن زواجه وبما ان الكل يسئل عن الثار اضطر يعترف ان بين اهله وخواله ثار وان العلاقات بينهم مقطوعه
وكان هالاعتراف طعنه في قلب خزام لكنها الحقيقه وماعاد يقدر ينكرها ......




_________________________





جالس في صدر المجلس الواسع من بعد مارجع من صلاة الجمعه اعياله يتساسرون بينهم بوجيه متجهمه غضبانه وصراخ احفاده الغاضب ياصله من الحوش ..مستغرب وش عندهم مادخلو للمجلس وليه اعياله مانهم بيم هوشة العيال وليه
محد قاله وش صاير بالضبط ...ماقدر يستحمل التهميش اكثر من كذا صرخ بجبروت : وش العلم الي تهارشون عليه من اليوم
رد منوخ شفقان عليه من العلم الي جاهم : ماهنى شي الله يرضى عليك
رد بصرخه : يجعلك ماترضى شايفني ورع تلعب علي ناد تسلابكم الي تنابح في الحوش قم نادهم

قام منوخ بطاعه والهم راكبه نادى الشباب ودخلو
واهم مازالو يتبادلون اخبار الهاشتاقات بقهر وسب لخزام وقرب خزام
ارتفع صوت ( الله ياخذه الكلب فضحنا داسن اسم اهله الهلامه لين الناس قامو ينسبونه لكل من هب ودب )

صوت ثاني ( الغبنه انه منكرن اسمنا خير شر فرحان باسم خواله رازه في عرسه )
( يستاهل الخسيس كنه لقيط ماله اصل يترزز تحت اسمن مهوب اله )
(يافضيحتنا جوالي ماهجد من اليوم مدري وين اودي وجهي من الناس الرسايل هنقت بجوالي كلها مسخره يقولون طلع عندكم ولد معيوف )
( يوه انا خوياي يقولون ولدكم وشهو مسوي يومنكم متبرين منه )
( انا ماقهرني غير الكلب الي يقول في الهاشتاق السالفه واضحه دام الجد ذابحن العم اكيد انه لاقيه عند بنته واذبحه يغسل عاره )

هجدو على صرخة الجد الي سمع الجمله الاخيره وفهمها :
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent