رواية غار الغرام الفصل الثالث والاربعون 43 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام الفصل الثالث والاربعون 43 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام البارت الثالث والرابعون 

 رواية غار الغرام الجزء الثالث والاربعون

رواية غار الغرام الفصل الثالث والاربعون 43 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام الحلقة الثالثة والاربعون


اظلم وجهه وجحظت عيونه من وجع الهرجه الي سمعها ....حس بنار تستعر في صدره محد يتجراء يقلب الجمر في جوفه الابنت عايد ....حذف الفنجان الي في يده عليها مع الفرشه مابغاه يصيبها وغضبه اجبره على انه ينطله من يده
:ياذاك انتس اكحيله الي لاتظلم ولاتستاثم
(يعني انتي الي ماتظلمين والاتستاثمين )
تجاهلت كلامه واخذت الفنجان الي وصلها يتدحرج على الفرشه وصبت فنجانها فيه واشربته :هاقعد فنجالك شربت قهوتي فيه وانت دور لك فنجالٍ غيره مانت بحظيظ من يومك من ادوره في دوره
( مالك حظ من زمان وانت من بحث الى بحث تقصد ان سبب زواجه المتكرر بحثه عن العاتي بين النساء ومالقى لها شبيهه تقطع غلاها من قلبه )
كل من في الجلسه يناظرون في بعض بتفحص لعل وعسى يلقون تفسير للي قاعد يصير قدامهم مرسوم على ملامح احد الوجوه ...اغرب ماستغربوه هو معاملت مشعان لام عايد بلين في عرف معاملته فلو اي وحده من زوجاته الباقيات قالت ماقالته ام عايد خطير تجيها زمزمية القهوه بكبرها في وجهها
وش خلى الفنجان يتدحرج على الفرشه بتعبير رقيق عن الغضب اذا قسنا الرقه على غلظة صاحب الفعل !

ام عايد اشربت الفنجان كله رغم حرارته ونزلت الفنجان قدامها وكملت كلامها بعد مافكرة في رد على كلامه : ماخبرت اني ظلوم مير ان جاك من يمي ظلم قليلن فيك ياكود اني ابري علت احدن من الي جرت عليهم
مشعان فار دمه وفز واقف ..فزة معه خلود بخوف عليه تسنده ضرب بعصاه في الارض بغضب وعيونه تقدح شرر : صه يامره اعقبي لاسمع حستس محد رد عنتس الظلم والجور غيري
ام عايد فزة تواجهه بتحدي : ماتقالي صه يامشعان
انا بنت عايد وانت تخبر منهو عايد مير جنب عني قدم افك قربتك وانثر ماها

تماضر وعليا فزن بحميا لابوهن ....عليا راحت لابوها امسكته بيده تحاول تطلعه من الجلسه قبل يرتفع ضغطه او يصيرله شي وتماضر التفتت على عمتها بحده : ابوي مشعان ولد طايل لاعايد ولاالف غيره يحطون روسهم براسه
ام عايد بثبات : طايل انا اشهد له اما مشعان ماهو ويا عايد مير ترفقي انتي وابوتس لاتنكسر ارقابكم وانتم تطاولون تبون مكانة عايد
سكت على الحرقه الي تاكل في صدره ومشى مع عليا وخلود وقبل يبعد رفع صوته ل تماضر : لاترفعين حستس على عمتس يابنت واقصري الهرج
رغم الضعف الي يتهمونه فيه زور وبهتان قادر انه يلجم ام عايد والي اكيد منها بس مايبي يحس خاطرها بشي كل ماتسوي مغفور منسي دامها بنت عايد ....؟!






_____________________






صار لهم اكثر من ساعتين ونص يتداولون التصاميم
بينهم ويقيمونها وبما ان ممدوح تحت الاختبار بدو بتصاميمه هو وندى ونصف عدد تصاميم لمياء
والنصف الثاني من تصاميمها يتقيم في الجلسه الثانيه بكره ومعها صمود واسماء اما التصاميم الي
راح تشتريها الشركه جاهزه يختارونها من عروض
المصممين ودور الازياء الي يتعاملون معها تاخذ منهم وقت اطول وتحتاج لاجتماعين في اليوم مدة كل اجتماع ساعتين وتستمر اسبوعين ترشيح الموديلات الجاهزه يتم بمشاركة المصممين مع لجنة خبيرات الفاشن والي مهمتهن متابعة الموضه العالميه وكل هبات الازياء في دول الخليج والعالم العربي اما تصاميم المصممين يتم ترشيحها من قبل الخبيرات ومديرة القسم النسائي فقط
تحركت هاجر في كرسيها بتعب واهي تناظر ساعتها باقي نصف ساعه ويخلصون التفتت على ممدوح الي يشرح واحد من تصاميمه الي الفها بطريقة دمج كم حركه من تصاميم مختلفه بحيث ينتج عنها تصميم مختلف عن التصاميم الاصليه
ابتسمت على الطريقه الاحترافيه الي يتكلم فيها وكأنه مصمم مخضرم ...واضح انه شخص ذكي ولماح واستعراضي لدرجه مجنونه ...تذكرة كيف رفع واحد من تصاميم ام نادر وقال بثقه انه انتهى من هالتصميم قبل لحظه لدرجة ان الورقه الي في يده هي النسخه الوحيده للتصميم وباقي مانسخ التصميم على الاب توب
من حسن الحض انه متمكن من برامج التصميم المختلفه وهذا الي سهل عليه تقمص دور المصمم
وماتعبها ابدا واهي تعطيه دوره سريعه على الواتساب عن الاقمشه والخامات المختلفه الي يستخدمونها في تصميم الفساتين
انتهى الاجتماع وبدو يجمعون اوراقهم
ممدوح فقد واحد من تصاميمه بدى يدور بين الاوراق مالقى شي رفع راسه يراقب وجيه الكل من حوله مافيه الاهاجر منقبه والباقيات
متحجبات حاول على قد مايقدر انه مايفوته اي ردت فعل قد تدله على الخائن الخفي نطق بعصبيه مفتعله : واحد من تصاميمي اختفى
البنات بدو يدورون تصميمه بين اوراقهم مالاحظ اي شي غريب في حركتهم المديره تناظره بتعالي
تكلمت واهي تأشر عليه بأستصغار : تاكد عدل من اوراقك ايش هالاهمال من اولها
كان واضح لممدوح ان هالمديره ماهي طايقته وتحاول تقلل من قيمته وقيمة تصاميمه على الرغم من ان تصاميم ام نادر اعجبت جميع الموظفات
الا انها تعاملت معها باستخفاف حتى تصاميمه الي سواها كانت راقيه وجميله اذا تجاهلنا انها مسروقه من عدة تصاميم عالميه بس مجرد انه قدر ياخذ حركه من هنا وحركه من اهناك ويألف منهم موديل متناسق وجميل يعتبر ابداع
ممدوح تكلم بغيض : انا ماني مهمل وتصاميمي تم تداولها بين كل الموجودين نفس ماصار مع تصاميم زميلاتي الفرق ان تصاميم الزميلات ارجعت لهم كامله وتصاميمي اختفى منها واحد
المديره بغضب : افهم من كذا انك تتهم زميلاتك بسرقة تصميمك
ممدوح عصب من اسلوبها الهجومي عليه : انا ماتهمت احد بس تصميمي اختفاء ولازم الجميع يتفتشون
هاجر حاولت تفك الاشتباك : انا من رائيي كل واحد يسلم ملفه للي في جنبه يفتشه
وبدت بنفسها وسلمت ملفها لممدوح :اعط ملفك ندى
الموظفات نفذو كلام هاجر من غير ماينتظرون رد المديره
ندى اخذت ملف ممدوح وسلمت ملفها صمود الي كانت جالسه جنبها من الجهه الثانيه
بدت تعد تصاميم ممدوح لقت انها فعلا ناقصه التصميم الي قال توه مخلصه هي جالسه جنبه ومركزه في كل تصميماته بعد نماذج التصاميم شافت عدد من الاوراق شافتهم ...مسودات تصاميم ...ورقه فيها رسومات عيون متقنه كان راسمهم بشكل عشوائي في كل مكان في الورقه رسمة عين بعضها مكتمل وبعضها حاجب فقط
ووحده عين مغلقه بس مبدع في رسم الرموش
انتقلت للورقه الي بعدها وانصدمت بالرسمه الي شافتها رسمه لوجه بنت تعرفه !.....تعرفه هالوجه تعرفه زين ...بس من ..من... اها بنت المدير !!
راسم بنت المدير !
متى شافها ....توه متعين جديد والي تعرفه المدير وبنته مسافرين ....بس ممدوح تعين قبل سفر المدير اف كيف نسيت انه المدير الي معينه حتى انه باسل مايبيه يشتغل هنا ...انتبهت على صوت
هاجر تسئلها : ندى لقيتي التصميم
ندى ارفعت راسها لهاجر بفهاوه ثم ارجعت تناظر في الرسمه ..وبعدها ناظرت في هاجر مره ثانيه والصدمه مبينه على وجهها تكلمت بجمود : لا مالقيته التصاميم ناقصه فعلا اول تصميم شفناه ماهو موجود
ممدوح سحب ملفه من يدها واهو مستغرب من سرحانها في ملفه والصدمه الي بينت على وجهها
كشر بأسف واهو يشوف رسمة حلا الي نسيها في الملف حس بالذنب كيف خلا ندى تتعلق فيه واهو مايفكر فيها بشكل جدي اخذ الورقه طبقها وحطها في جيبه
المديره شافته وتكلمت بصرامه :انت وش قاعد تسوي طلع الورقه الي حطيتها في جيبك اشوف
ممدوح قام واقف واخذ ملفه في يده : ماراح اطلعها
المديره بعصبيه : لا بتطلعها موب على كيفك تتهم زميلاتك بسرقة تصميمك ثم تاخذ ورقه تخشها في جيبك ليه ماتكون هالورقه هي التصميم الي مسوي عليه سالفه
ممدوح ناظرها بتحدي : وانا قلت ماراح اطلعها ولاهي ورقة التصميم والحين باروح لباسل ابلغه عن فقدان تصميمي
المديره تحاول تصعد الامور معه لاعلى مستوى تقدر عليه : اسمه الاستاذ باسل وانا الي راح اقدم فيك تقرير عنده
ممدوح ابتسم بسخريه : استاذ عليك وتصميمي بطلعه من عيونك لانك الوحيده الي ماتفتش ملفها
المديره فزة واقفه وبصراخ : لا انت تجاوزت كل حدودك قاعد تتهمني بالسرقه بشكل مباشر
ممدوح تجاهل كلامها ومشى
المديره انقهرت من وقاحته كيف يمشي من قدامها واهي باقي ماخلصت كلامها
صرخت من وراه : هين ان قعدت في هالشركه ماكون انا
قالته ولمت ملفها واطلعت رايحه لباسل استاذنت ودخلت ولقت ممدوح عنده
ممدوح بيوريها انه جاي علشان تصميمه : دامها جت خلها تعطيك ملفها فتشه لانها الوحيده الي ماتفتش ملفها
المديره التفتت على ممدوح بقهر ثم ارجعت تناظر في باسل :شفت ياستاذ باسل كيف يتكلم معي بوقاحه
باسل ببرود : اشوف ولا يهمك بنخصم من راتبه على هالكلام هاتي الملف اشوف
المديره انقهرت ان باسل اخذ الامور ببساطه اعطته الملف بثقه وارجعت تكلم بغيض : استاذ باسل ممدوح انسان غير محترم
قاطعها باسل : الاستاذ ممدوح لو سمحتي ومااسمحلك تغلطين عليه كونه تحت ادارتك مايعني انك تتلفظين عليه وقبل اسمع اي كلام زياده اعتذري منه على الكلام الي قلتيه
المديره انقهرت من قلب ردت بغضب : كيف تطلب مني اعتذر منه واهو ماعتذر مني
قاطعها باسل : انتي تلفضتي عليه بكلام يمس شخصه واخلاقه واهو كلامه كان عادي ومع ذالك قلتلك راح اخصم عليه من راتبه لانه تحت ادارتك ولازم ينتبه لكلامه معك ...انتظر اعتذارك
ممدوح اتسعت ابتسامته واهي توسعت عيونها بصدمه ماتوقعت انه واصل كذا
تكلمت بقهر وغلضه : اسفه
ممدوح ناظرها بفوقيه : وانا قبلت اعتذارك بس عشانك مديرتنا
باسل فتش ملفها قدام ممدوح ولالقى فيه شي رجعه لها
تكلمت بغيض مكبوت واهي تاخذ ملفها : تمام الاستاذ ممدوح طلب منك تفتش ملفي وفتشته وانا اطلب منك انه يطلع الورقه الي في جيبه حتى اتاكد انها موب التصميم الي يقول انه فقده
باسل رفع راسه لممدوح : لوسمحت عطني الورقه الي حطيتها في جيبك
المديره لاحظت كيف يتكلم معه بأدب خمنت انه يقرب لهم اصلا الطريقه الي تعين فيها تثبت انه يقرب لهم ركزت نظراتها على ممدوح الي ماقدر يفهم وش ورى هالنظره الغريبه
ممدوح طلع الورقه من جيب بنطلونه ومدها لباسل الي فتحها وابتسم على الي شافه ورجع الورقه لممدوح
: ماهي تصميم والحين وش الحل من وجهة نظرك
المديره حست الامور بدت تفلت من يدها ودام هالممدوح يقرب للمدير ماهو من مصلحتها تعلق معه : الحل انه يعيد رسم التصميم جايز يكون التصميم طاح منه في اي مكان لانه ماهو موجود مع اي احد من اعضاء اللجنه وكل الموظفات لهم اسنين معنا وفوق الشبهات وانا اظمنهم
باسل مايبي يشد معها اكثر من كذا تكلم معها باحترام : صحيح موظفاتنا محل ثقه وادارتك يام عادل ناجحه وفعاله بدليل انضباط الموظفين الي تحت ادارتك ونجاح اي عمل يسند لك وجهودك اكيد مشكوره ومحل تقدير
التفت على ممدوح وبحزم : ممدوح اتوقع سمعت رئيسك المباشر ايش قالت تعيد رسم التصميم وياليت تكون حريص على شغلك اكثر من كذا وتقدر تنصرف الحين
ممدوح تكلم باحترام : ان شاء الله بعد اذنك
وطلع من عندهم
باسل التفت على ام عادل : عندك اي ملاحظات على ممدوح
ام عادل : لا طال عمرك بس تصرفه في الاجتماع ماعجبني لانه تعامل مع الموضوع وكأن الموظفات
مشتبه فيهم ويوم دافعت عنهم اتهمني انا شخصيا
باسل : ماعليه توه جديد على الشغل واكيد هذا الشي موتره وانا اسف اذا كان ضايقك في شي انا خصمت من راتبه وباصبر عليه اشوي لحد مايخلص الشهر وبيني وبينك انا ماودي اشد معه علشان ياخذ راحته وتزيد اغلاطه وبكذا اقدر اقنع الوالد انه يرفض تثبيته بس اتمنى هالكلام يبقى بيني وبينك
ام عادل ابتسمت بارتياح لانها فهمت من كلام باسل انه مايبي ممدوح وبيحاول يبعده من الشركه
:اكيد طال عمرك وعلى فكره هالموظف عينه طويله وانا شاكه انه يضايق زميلاته
باسل عقد حواجبه : احد اشتكالك والابس تخمين
ام عادل : لا محد اشتكى
باسل بجديه : مدام محد اشتكى معناته مانقدر نتدخل
ام عادل هزت راسها بالموافقه : اي اوامر ثانيه
باسل : لا....يعطيك العافيه




ممدوح طلع من مكتب باسل واهو يحمد ربه انه كان متوقع الي سوته المديره وبدل رسمة حلا برسمة العيون مد يده لجيب جاكيته وتنهد بارتياح لمى لقى الورقه في مكانها اتجه للمكتب وتفاجأ بالي شافه
ندى كانت رايحه جايه قدام المدخل واول ماشافته
اركضت له بخوف : بشر وش صار ام عادل مبين انها حقدت عليك وناويه لك على نيه
ممدوح تضايق من لهفتها عليه هو ماكان قصده يعلقها فيه كل السالفه انه حاول يتقرب منها عشان تحكي له عن اسرار الموظفين والي يصير من وراه بس واضح انها فهمته غلط تكلم ببرود :عادي ماصار شي قالولي ارسم التصميم من جديد وانتهت السالف
ندى اكتفت بهالرد لانها مشغوله بالأهم من هالسالفه ترددت لحظه ولمى شافته بيمشي من قدامها تشجعت ووقفته : لحظه ممدوح
التفت لها ممدوح :خير
ندى بغيره حاولت تخفيها : ليه راسم بنت المدير اصلا وين شفتها
ممدوح فكر انها فرصه وجته علشان يوضح لها موقفه : ابو باسل من معارفنا وراسم بنته لاني راح اخطبها قريب بس هالكلام بيني وبينك اتمنى محد يعرف عن الرسمه
ندى انخطف لونها وتبلمت بصدمه ماكانت متوقعتها ..
ممدوح تجاوزها ودخل المكتب وكأنه موب فاهم ايش الي حصل معها




____________________________




سحبت سحر بيدها وقفتها قدام فستان باللون الاحمر وكان الفستان روعه في تصميمه وخامته وحتى درجة لونه الرايقه :شوفي هالفستان بتطلعين فيه فتنة الحفل
سحر شوي وتبكي من القهر ماهي متخيله انها بتحضر عرس خزام من ضمن المعازيم طول عمرها تشوف نفسها عروسته وحب حياته ....بس للأسف طلع مادرى عنها ولاطق لها خبر ...انفظت الفستان من يدها بحقد واسحبت واحد ثاني اسود وهذا الشي الوحيد الي شافته من الفستان لونه الاسود
لون تعاستها لون عزاء قلبها ونهايته : باخذ ذا
عروب توسعت عيونها باستنكار من الفستان الي اختارته تعرف ان ذوق سحر راقي وتعرف الي يناسب جسمها وكونها تختار هالفستان ماله الامعنى واحد انها تعبر عن يأسها وحزنها من بعد زواج خزام امسكت سحر بيدها ولفتها يمها : صاحيه انتي هالفستان ممكن تلبسه وحده في عمر عذبه ...ام العريس من جدك انتي بتلبسين فستان تطلعين فيه اربعينيه تعيسه
سحر اشهقت بألم : وهذا الصدق اني اتعس وحده بتحضر هالزواج اصلا انا مابغى احضره خير شر
عروب تنرفزت : بتحضرين وترقصين وتطلعين احلا من عروس الغفله الي هو ماخذها
سحر اسحبت يدها من يد عروب : وخري بس
عروب الحقتها وامسكتها عند مدخل المحل : تراني زهقت منك وين راحت اليومين الي قضيتها اقنع فيك علشان تجين لسوق وتجهزين تبين تفضحين نفسك وتخلين سيرتك على كل السان تبينهم يقولون سحر مقهوره علشان خزام عافها تبين شباب العائله يقولون مانا بخاطبين وحده تحب غيرنا
سحر بغضب : ومن قال ابي احد بعد خزام
عروب سحبتها بيدها بعنف :اقول انكتمي وامشي ناخذ الفستان
سحر سحبت عروب توقفها : صبر صبر
التفتت عليها عروب واهي تشوف ان الناس الي حولهم انتبهو لهم وقاعدين يتفرجون عليهن واهن يشدن في بعض تكلمت واهي تقصر صوتها وتهدد سحر بنظرات عيونها : بس عاد فضحتينا امشي خل نخلص
سحر باستسلام : طيب باشتري بس احمر لا تكفين موب ناقصه وجع مابي احس بلونه نار تحرقني والا دم ينزف من قلبي!
عروب توسعت عيونها على السخافه الي تسمعها ايش الي الفستان تحسه دم ينزف وش الدراما ذي الحين كذا يقالها عاشقه تكلمت بغيض : ابشري من عيوني تعالي ناخذ لك فستان فضي عشان تحسينه ماء يطفي حرقة قلبك !


_____________________




دخل لصالة البيت وشاف بروق جالسه مع الريم يتفرجون على جوال بروق وقاعدين يتشاورون على شي مافهم ايش هو : السلام عليكم
اعتدلن البنات في جلستهن وسكرن الجوال وردن
:وعليكم السلام
جاسر : امكم مارجعت
بروق : لايبه محاضرتها تستمر لحد الساعه تسعه يعني توصل تقريبا على تسع ونص ...عشر الا
(ام مشاري لجانب تدريسها في الجامعه تنظم محاضرات في تطوير الذات للي حابين يطورون انفسهم وطبعا الحضور عليه رسوم )
الريم : يبه تبي قهوه
جاسر : لا فكينا من القهوه ماهي زينه في الليل
اعتدل في جلسته والتفت على بروق : ترا خزام كلمني ويقول احسن حجز لقاه لقاعة الافراح يوم الخميس ذا الي قبل بداية العطله بثلاثه ايام
بروق والريم انفجعو : لا وش يوم الخميس مابقى الا اربعه ايام
جاسر : عاد الرجال كلمني وقال انا حجزت بشكل مبدئي اذا موافقين على اليوم ثبتت الحجز وقلت توكل على الله وثبته ماني رايحن ارجع في كلمتي
بروق انقهرت بس ماتقدر تكسر كلمت ابوها : خلاص يبه دامك اعطيته كلمه ماهي مشكله
الريم بعصبيه : وشو الي مافيه مشكله يبه حنا بالعافيه دبرنا حجز للكوافيره وطقتها في بداية العطله ..ترا اخر اختبار يوم الثلاثاء يعني العطله تبداء يوم الاربعاء وحنا رتبنا وظعنا على اول خميس في العطله كيف يجي ذا ويسحبنا اسبوع قدام
جاسر ابتسم على عصبية الريم الي تقريبا ماتبان قدامه وهذا يعني انها واصله حدها من العصبيه
:برقي مايعوزها كوافيرات وزبرقه بنتي زينها منها وفيها ولاقاصرها شي علشان يفرق معها الاسبوع والاسبوعين
بروق ابتسمت لابوها بفخر بمدحه لها : صادق ابوي انا بنت جاسر رابيني ابوي على العز ماني بالي تنتظر الرجال يعزها لو ادخل عليهم بالي في دولابي غطى على جهاز اطلق عروس
الريم دفتها مع كتفها بغيض : انا اتكلم عن حجوزات العالم الي بيزينونك ويرتبون حفلتك ماسئلتك عن دولابك يابنت ابوك..
بروق انغاضت من حركتها : لاتخافين كل شي ينتدبر وانا بنت ابوي مايعوقني شي باذن الله
جاسر ضحك على المنواشات الي صارت قدامه بناته على قد مايقدرون يحافظون على تفاهمهم قدامه بس الليله واضح انها استثناء : احجزي الي تبين ومن اي دوله تبين وكل الحجوزات على حسابي كم بروق عندي
بروق قامت بفرح جلست جنب ابوها وتعلقت برقبته : الله لايحرمني منك ياعزي وعزوتي انت
الريم صفقت بوناسه : واو كذا كل الحجوزات مضمونه






_____________________________




مجتمعين في مجلس ابوهزاع يسجلون اسامي المدعوين على كروت الدعوه
ابوهزاع من يومين وده يكلم خزام عن اهله ومتردد بس دامهم يكتبون الدعوات الحين ماعاد فيه مجال لتأجيل اكثر من كذا تنحنح ينبه خزام الي التفت عليه : سم بغيت شي
قرر يدخل في الموضوع مباشره : اهلك بتعزمهم
كشر خزام بغضب : مالي اهل الا عدي وعدي الله يرحمه مات وعند عدي ينتهون جملة اهلي

ابو هزاع هز راسه بأسى وفي نفسه عاذر خزام الي شافه من اهله ماهو بهوين يكفي طردتهم اله وتبريهم منه تكلم بقلق : بيعرفون من القناه اكيد بيعلنون عن زواجك حتى لو عن طريق زملاك المذيعين في حساباتهم
هزاع بجديه : بصراحه ال شعوان ناس يجي منهم اي شي ومااستبعد يطربقون العرس على روسنا لاعرفو عنه
خزام بعصبيه : علشان كذا ابيكم تكتمون على العرس ماابي والا اعلامي يحضر واذا على الزملاء بعد العرس بقولهم انه زواج عائلي
ابوهزاع يقاطعه : جاسر اديب معروف واهلها كلهم لهم مراكز وحولهم اضواء حتى امها مشهوره واخبارها في كل مكان
خزام بجديه : انا قايل لعمي جاسر نبي العرس بعيد عن الاضواء واهو متفهم وضعي مع اهلي يعني ماراح يذكرون شي عن العرس قبل يتم وينتهي يعني اقرب اعلان اعلامي بيكون في صباحية العرس



_________________________





يوم الاربعاء



دخل غرفة بروق واهو مبسوط : هلا والله بعروستنا
شوفي من اللحظه ذي انا مفرغ نفسي لك امري تدللي وعلي انفذ

ابتسمت بروق بسعاده وقربت من رعد وفي خاطرها شي ودها تسويه : رعد تدري وش نفسي فيه الحين
رعد بمزح خبص شعرها بيده : تكفين لاتقولين خزام ترا اروح اجيبه مربط بس حرام نقطع عليه اشغاله اكيد انه مشغول الحين
ضحكت من قلب على كلام رعد : ههههههههه لا موب خزام ولونه موب شينه اشوفه
ضحك لضحكتها : ههههههههه اها اها ياواحشني يالقناص
حطت يدها في خصرها وميلت راسها بدلال : ومين قال انه قناص
رعد سوى يده مسدس واطلق على جبين بروق رصاصته الوهميه : قنص برق من بروق السماء والناس تقنص غزلان الارض من قده قناص زمانه

نزلت نظرها للحظه بحياء ثم ارفعت راسها بابتسامه : اذا كذا اتفق معك ههههههه
رعد مد يده ليدها ومسكها بين كفوفه وبجديه :بروق انتي مقتنعه بخزام حابه هالعرس والا بس تجارين رغبت ابوي وامي ..خاصه بعد ماتعذبتي في زواجك السابق

بروق ناظرت في عيونه مباشره وتكلمت بجديه مماثله : في البدايه ماكنت حابه اتزوج علشان دراستي بس الحين انا مقتنعه بخزام وحاسه بفرحة تسكن روحي ...صدقني رعد هالزواج هو زواجي الوحيد ......زواجي السابق ماكان محسوب على قلبي وروحي زواج كان تجربه مرت مثل اي تجربة حياة الا الزواج ماكانت زواج ابد
رعد عقد حواجبه بشك : ليه ماتعتبرينها زواج ...بروق فيه شي انا مااعرفه بينك انتي ويوسف
هزت راسها بنفي : وش تبي اكثر من انه تهجم علي وكان بيقتلني
قاطعها :لانك استفزيتيه
ردت بثقه : لوكان يعني لي شي مااستفزيته
قاطعها : قاصده تستفزينه
بصدق ردت : مخططه وحاسبه حساب كل كلمه قلتها ولاي مدى تذبح
قاطعها باستغراب : ليه
جاوبت بغموض : الجروح قصاص
لاحظ مزاجها بدى يتغير ماحب ينكد عليها بذكراياتها مع يوسف يكفيها عذاب يكفيها ماجاها في الغار ...انعصر قلبه واهو يتذكر كلامها الي سجلته على الكام وحمد الله ان محد من اهله سمع هالكلام الي يقطع القلب ...تبسم في وجهها : المهم
وش نفسك فيه
بروق ابتسمت بحماس : ابي نفر شوارع الرياض فر ونمر كل الأماكن الي متعودين نروح لها سوا
رعد تحمس للفكره : قدام البسي عباتك ويالله مشينا



_________________________



يوم الخميس


يوم الفرح يوم الحلم يوم اشتعال الشوق يوم احتضان المعشوق .....

في الصاله حولها امها والريم ورهف تحس بسعاده تنبض في كل عرق من جسمها ... دخل ابوها شايل دفتر المأذون بين ايدينه جلس جنبها وخلى الدفتر في حضنه والتفت عليها ومسك يدها في يده وباسها : انا زوجتك قبل هالمره وندمت وكل الي اتمناه ان العريس هالمره يكون على هقوتي فيه ويسعدك ......برقي ....خليك زي ماربيتك برق في سماء ...برق يرتفع فوق كل دنيئ .....بنتي هالبيت بيتك وبيبقى بيتك انتي واختك وامك طول العمر ...اخوانك ماراح اخلي احد منهم يسكن هنا لان هالبيت محد يامر وينهي فيه الا بنياتي وامهم متى ماحسيتي ان بيت الرجال ماعادهوبيتك ..تعالي وبتلقين بيت ابوك ينتظرك وبتبقين فيه الحبيبه والغاليه زي مانتي طول عمرك
هذا الدفتر احطه بين ايدينك وهذي اخر فرصه قدامك اما توقعينه وتنزفين الليله لخزام او تتركينه وتبقين في بيت ابوك على عز ومعزه

بروق تأثرت بكلام ابوها اخذت الدفتر نزلته على الكنب جنبها وزحفت لابوها احضنته بقوه ...شد عليها في حضنه وصار يمسح على شعرها ..ارفعت راسها عن كتفه وباست جبينه ثم اعتدلت جالسه واخذت كفوفه الاثنين في كفوفها وحطت نظراتها في عمق عيونه : الله يخليك لي والايحرمني منك
انا تربيتك يبه علمتني اكون عزيزه وعلمتني امي اكون ثابته على مبادئي وعلمني سياف اكون قويه وعلمني جدي اكون اصيله وعلمتني جدتي اكون متنوعه وعلمني باسل اكون شجاعه وعلمني مشاري اكون واثقه ورعد اركاني على صدره وعلمني انه السند يوم اعتاز من يسندني ...شايف يبه كم استاذ اخذ بيدي وعلمني وانا ماخذل اساتذتي يبه ....برقك دايم على الهقوه وتسد محلها ...
ابتسم جاسر : انا ماحسدت الارعد
انتبهو على كلام رهف : ياهوه هنا ناس انفقعو من الغيره وقامو يبكون
التفتو جاسر وبروق وشافو الريم تمسح دموعها
ثم الكزت رهف بكوعها : موب غيرانه بس ماحب هالمواقف
جاسر ابتسم ل الريم : ريمي واثقه من نفسها وتعرف ان الي قلته لبروق ينقال لها هي بعد
بروق بمزح : لا انا احتج هالكلام لي انا
الريم بضحكه :ههههه اصلا عادي البزران دايم ياخذون اكثر من غيرهم
بروق : اليوم بترقصين في عرسي وتقولين بزر
رهف بضحك :هههههههه زي ماقالت الريم البزر ياخذ اكثر من غيره هذا انتي تزوجتي مرتين واهي بس مره وللحين ماجت
ام مشاري اخذت الدفتر ومدته لبروق : خذي بتوقعين والا بتسحبين على العرس ....خلي البنات عنك متفرغات
بروق اخذت الدفتر بابتسامه ووقعت : وش فيكم انتم تحرضوني ذا حتى اسمه له شنه ورنه خزام

جاسر بضحكه : هههههه يعني ماعجبك الا اسمه
بروق ارفعت الدفتر قدام ابوها توريه توقيعها يعني صار يحقلي ادافع عنه : من قال مافيه الا اسمه هذا خزام يخزم خشوم المقرد
جاسر مسكها بخشمها بمزح : مبروك عليك خزام وانتبهي لايخزمك
ابتسمت بروق : الله يبارك فيك يبه البرق مايخزم البرق يصعق
رهف مشت جاسر معها : عمي رح لرجال يمديه انقطع قلبه يحسب بنتك المغروره هونت عنه
ضحكو على كلام رهف وراح جاسر لرجال في المجلس

ام مشاري قامت واقفه واسحبت بروق بيدها توقفها معها واحضنتها بحب : الف مبروك حبيبتي
بروق باست راس امها وخدودها : الله يبارك فيك يمه
الريم حضنتها بعد امها وباركت لها وبعدها رهف

ام مشاري مشت طالعه من الصاله واهي تكلم البنات : ترا مابقى معنا وقت شيكو على اغراضكم واستعدو عشان نروح للقاعه
ردت الريم : ابشري يمه الحين نجهز
بروق دق جوالها وردت
: هلا رعد
: خزام يبي يشوفك
: لا وين يشوفني وفي الليل العرس ماله داعي ابد
: يقول يبيك في سالفه عموما انا قلتله ماراح ترضين تطلعين له واخذ رقمك مني بيدق عليك
بعد مايمشون من هنا
: طيب رعد ارسل رقمه على جوالي عشان اعرفه اذا دق
انهت مكالمتها مع رعد ووصلها رقم خزام على الواتساب خزنته في جوالها باسمه خزام

استأذنت من البنات وراحت لغرفتها عشان تكلمه براحتها ....دخلت الغرفه وبدت تشيك على الشنطه
الي بتاخذها للفندق ..تأكدت ان كل شي تحتاجه موجود وسكرة الشنطه ...هنا دق جوالها

جلست على السرير وفتحت الخط : السلام عليكم

: وعليكم السلام

: هلا ببرقي حي هالصوت

ابتسمت على حماسه : الله يبقيك

: اسمعي الدراسه مابقى عليها شي وانا حبيت اشاورك في موضوع السفر
اسكتت تسمعه وكمل

: يعني اذا حابه نسافر يبيلنا نمشي بكره على طول وماراح نطول اسبوع ونرجع والخيار الثاني انا نبقى في الرياض ونخلي السفر للعطله الطويله يمدينا نسافر على راحتنا انا بغيت اخذ رايك الحين علشان يمدي احجز بكره او بعده بالكثير
كان متوقع يجيه الرد من كلمه وحده نسافر او لا

: زي ماقلت مابقى وقت على بدايه الدراسه ولو سافرنا بتضيع اجازتنا مشوره من مكان لمكان انا افضل السفر بعد مانتعرف على بعض ونتفاهم على حياتنا

اعجبه نبرة صوتها الواثقه : حلو اجل نخليها للعطله الطويله ....بغيت اسئلك عجبتك القاعه الي حجزتها لزواجنا

تكلمت بصدق : مايهمني القاعه وش ماكانت بتأدي الغرض كل الي ابيه التوفيق من الله

: الله الله ضعت انا بين زين منطوقك وزينك .....كلك زين على زين
الله يصبرني لحد مالتقي فيك الليله يازينة حياتي

اعتبرة جملته مبالغه وحبت تنهي المكالمه لانه مبين راعي طويله : خزام انا مشغوله الحين ومضطره اسكر

ضحك خزام : هههههه طيب جامليني وقولي انك مشتاقتلي

: هالكلمه ماهي من عبارات المجامله عندي

ضحك خزام بوناسه من سعادته يحس كل كلمه تنقال تثير الضحك : بتقولينها لي قريب ومن قلب ماهو مجامله كل ماطلعت من الباب ودخلت

ابتسمت بروق اعجبها ثقته بنفسه : قلبي عصي صعب يشتاق بالسرعه ذي

جاها صوته حماسي : وانا مايملى عيني الاالعصي احب اللحظه الي اطوع فيها الصعب واشوفه بين ايديني بعد مانقال يابعده عنك

: حلالك والله يقويك ومع السلامه بشوف اشغالي

: لحظه وش فيك مستعجله

: لان وراي شغل من جد

: طيب امي قالتلي عن ترتيبات الزفه وانك بتدخلين لصاله قبلي

: صحيح

: بس انا ابي ادخل قبلك

: ليه

: ابي اشوف حلمي ينزف لحد مايصير بين ايديني حقيقه

:تم

: الله يتمم فرحتنا

: امين

انهت المكالمه مع خزام واهي تحس في نفسها قبول له ... سكرة عيونها بحالميه وهمست : الحمد لله



وصل للقاعه في موكب كبير مكون من عيال خواله ومعارفه الكثر نزل من السياره وسط التباريك والسلامات الحاره تمنى لو اطلاق النار في الاحتفالت ماتم منعه كان يخلي الرياض كله يرقص طرب على صوت طلق الرشاشات ..رغم خطورة اطلاق النار في الافراح لا ان لها جوها الي مايماثله في الحماس اي شي ثاني ....دخل القاعه الفخمه بكل ماتعنيه الكلمه واهو شاد طوله بفخر خاله ابو هزاع على يمينه وهزاع على يساره وخاله سالم ينتظره في صدر الصاله وجنبه عمه جاسر
التفت يمين وانقبظ قلبه فجأه لمى طاحت عينه
على اللوحات الترحيبيه في خلفية المسرح المجهز ل الشعار الي راح يحيون الحفل بقصايدهم
( افراح ال معدي وال ماجد ، سالم بن جراح يرحب بضيوفه الكرام ، جاسر بن ماجد يرحب بضيوفه الكرام ، ) قبظة طاحنه توسطت قلبه وعصرته ....توارد لذهنه كلمات خواله وعيالهم ...وش نكتب في كرت الدعوه وش نكتب في لوحة الترحيب ...وش بتكتب يعني افراح ال معدي
والدعوه ابناء راجح .....وال شعوان ...ارتفعت صرخة احدهم ..مابقى الى هي نرز اسمهم في عرسنا خزام ولدنا مال ال شعوان دخل فيه ولاعمرهم اعترفو فيه والاحتى حنا نعترف فيهم
التفتت له الوجوه تسبر ردت فعله ...تشاغل بجواله وكل اعتقاده ان المدعوين ال شعوان مايعنون له والا شي ...بس ..الحرقه الي تاكل في قلبه الحين تثبت عكس هالكلام تمنى لويرجع للوحه ويقلبها على وجهها ...ماعدا هاللوحه الي كدرت نفسه كل شي في اعلى مستويات الفخامه والتنظيم وروحه تعانق السماء لفرط سعادته ...


انتهت من زينتها بفستانها الابيض وتاجها الملكي ومسكت الورد الي ارتاحت بين كفوفها .....الريم وبنات عمامها يتنقلون بين الاستقبال وبينها ....وامها من بعد ماتطمنت عليها وتأكدت انها جهزت بالكامل انزلت لاستقبال الضيوف والاعاد ارجعت لها لكنها تسئل البنات عنها باستمرار ....بعد مانتهى الاستقبال راحت عذبه وام هزاع يسلمون على بروق ويباركون لها ....وبعدهم
ادخلت عندها امها : بروق تبين شي محتاجه شي
: لا يمه مشكوره بس بغيت اسئلك
ام مشاري تعدل طرحت بروق وتسمع لها : خير
: يمه ام مزيد وين اسئلي خالتي عذبه عنها متاكده ان ودها تجي عندي بس يمكن استحت لانها ماتعرفك
ام مشاري عقدت حواجبها باستغراب معقوله بروق
ماتعرف سالفتهم ...هي ماسئلتنا عن شي ...وانا مذكر اذا تكلمنا في الفراق الي بين ال معدي وال شعوان قدامها او لا تكلمت بارتباك : يمكن ماجت
بروق باستغراب : مستحيل ماجت العرس عرسهم
حتى لونهم في المزاحميه اكيد ماراح يخلون جيتهم للعرس في نفس اليوم اكيد انهم بيجون قبله بيوم يومين
هنا تأكدت ام مشاري ان بروق ماتعرف شي وخافت من ردت فعلها والي انقذها دخول الريم في الوقت
المناسب : يمه بسرعه تعالي زميلاتك الدكتوراة اوصلو
تحركت ام مشاري طالعه بسرعه ماهو حماس لاستقبال زميلاتها في الجامعه بقدر ماهو هروب من اسئلة بروق ......
مر الوقت سريع وجاء وقت الزفه .....اعلنو في قاعة النساء ان الرجال بيدخلون وتغطو الحريم .....دخل خزام يزفه سالم وابو هزاع وهزاع ...اعيال خواله كانو بيدخلون معه بس سالم منعهم اتجه للمنصه على زفه شعريه اقبل سليل المجد

يمشي بهدؤ نظراته مركزه على الكوشه يحسها حلم يبي يوصل له قبل يتبعثر ويختفي في متاهات الحقيقه يشوفها امل يبشره ان الاحلام مرات تتحقق !
هزاع شد على يده ينبهه وميل عليه يمزح : والله الزفه والحركات الملوكي ذي تنفخ الراس ليتني داري كان اخاويك بس ماعليه بتخيل انك انت العروسه وانفجر يضحك
خزام الكزه بكوعه : عروسه في عينك ياوقح الشرهه علي مدخلك زفتي
هزاع مازال يضحك : انا متاكد ان كل البنات الي هنا يأشرون علي ويقولون ياليت الاماني يجيبنه
خزام بضحكه : اطلع على المسرح وقل ابي عروسه
ان ماحذفوك بالجزم
هزاع :هههه اكيد بيحذفوني بالجزم كل وحده منهم غيرانه علي وتقول ليه تقولها كذا قدام كل البنات ليه ماخترتني انا الحالي
ابوهزاع ابتسم على احلام اولده وتنحنح ينبههم
: بس انت وياه عن الكركره
هم سمعو احد ينهاهم وفرطو ضحك
المصوره زهقت منهم : اذا بتستمرون تضحكون كذا ماراح اصور
هزاع ارتز : امش مثل العريس ياصاح وانت تمشي مثل العنز
خزام خزه : عنز انت واشكالك
قاله وسحب خاله سالم معه قدام وصار هزاع وابوه وراهم
وبكذا استمرت الزفه بحركتها الرتيبه لحد ماعتلو المنصه واستدارو يقابلون الجمهور
جتهم عذبه وعروب يباركون لخزام ويرقصون مع هزاع وابوه وسالم اكتفى بالوقوف جنب خزام وتشجيع خواته بهز سبحته لهن
عذبه فرحتها رفعتها ل السماء تحس ان حلم حياتها تحقق ...تحس انها انجزت وقدمت للمجتمع ولد تفتخر فيه وترمي حمولها عليه وقت المحن ...تحس بمشاعرها تصرخ هالعريس انا الي ربيته انا الي رسمته حلم في عيون الكثير من البنات انا الي صنعت منه فرحه لبنت هي اليوم اسعد بنات الرياض لانها اخذت خزامي انا ...

عروب تسامت على احقادها ...الليله فرحة خزام والقلب الي مايفرح لخزام خاين ومافيه خير
صحيح ان بروق ماتستاهله بس دامه فرحان ملزومه اشاركه فرحته
وزين ان اهل زوجته طلعو ناس من الوزن الثقيل على الاقل الواحد يغطي على قولة اخذ مطلقه
بقولة اخذ بنت شيوخ

سحر واقفه اسفل المسرح وقلبها يتقطع قهر على
العريس الي كان المفروض يكون لها وجت الغريبه واسرقته منها بكل برود ...اشهقت من حسره وارفعت يدها تغطي فمها وتحبس شهقاتها بالقوه
واهي تحمد الله انها متغطيه لو لابسه النقاب كان
كلن شاف دموعها وشهد على خسارتها ....





واقفه بين ابوها واخوانها مثل برق احتضنته الغيوم
تزفه للفرح ويهديها تباشير المطر
جاسر حضنها بحب...ثم ابعدها عن حضنه يتأمل حسنها بفخر ..كلها حسن مايخالطه شين هذي بنته الي يقدمها فخر والريم بنته الي يحفها خفر
بنتين احتلن القلب والروح : الله يبارك لك ياروح ابوك
ابتسمت له : انت بركتي ونور حياتي الله يخليك لي
امنو الجميع
وتكلم مشاري واهو يعدل ذيل فستانها : مبروك يابروق مبروك يانبض بيتنا ونوره
التفت له بروق وابتسامتها مافارقت وجهها لحظه من ادخلو عليها : الله يبارك فيك والعقبى لك
: آمين
رعد وقف قدامها ومد يده يمسح على خدها بابهامه :مبروك لك ومليون مبروك لخزام عليك من قده وانتي سيدة بيته ...يازينة البنات وشيختهم
اتسعت ابتسامت بروق بفرح لكلمات اخوها الفخوره فيها : الله يسلمك والعقبى لك
:امين
جاسر : يالله زفوها لرجلها وانا برجع لصالة الرجال
رعد : لحظه باقي اخوك الثالث يبي يبارك لك
ومد جواله قدامها وفتح السبيكر
اسمعت صوت باسل الي ينطق فرح : برق الرياض مبروك ..الف الف مبروك ولوني مابلعت ذاك المغرور بس احسن كذا خلي عندك واحد موب بالعه علشان لو فكر يزعلك ادق خشمه
بروق : الله يبارك فيك والعقبى لك ولاتخاف علي مايعوزني فزعات انا لها
: امين يارب ...الله يسعد الواثقين ياناس
انهى رعد المكالمه مع باسل ووقف عن يسارها ومشاري وقف عن يمينها واتجهو لمدخل العروس
انفتح الباب على صالة الحضور وابتدت الزفه
مشت بروق تتهادى بين اخوانها بدلال وشموخ على زفة انتي اميره

انتي اميرة اسم علي مسمى
"
ماقد مشى مثلك على الارض مخلوق
"
اقرا عليك من الغلا جزء عمَ
"
وازيد عشقا كل ما زاد بي شوق
"
اخاف من نظرت حسود ماسمى
"
لا شاف طاغي الحسن والعقل والذوق
"
شمس الشموس ونورها مين يضمه
"
تبي تغيب وتعطي لشمسك شروق
"
من رقتك طبع الحياة بك تسمى
"
ومن هيبتك اهتز بالصدر معلوق
"
نجمك على كل النجوم استتمى
"
مكانك العالي على كل مرموق
"
بك نادر الاوصاف شتا وجما
"
بينك وبين العالم الثاني فروق
"
عليك باسم الله من كل هما
"
يالي شموخك تلبسينه كما طوق
"

كلمات تركي ال الشيخ


رعد توتر من المشيه الرتيبه واحساسه ان العيون كلها مسلطه عليهم التفت على بروق يشغل نفسه فيها اخذ مسكتها ورفعها فوق واهو يمزح مع بروق
: وش رايك احذفها والبنت الي تمسكها اتزوجها
مشاري يجاريه : عساها تطيح في يد عجوز ارمله
بروق ضحك غصب عنها على كلام اخوانها
واضحكو معها
خزام يتابع حركاتها وضحكتها مع اخوانها ويتمنى لوكانت هالضحكه له ابتسم بسعاده وشد طوله
في تحفز بالقوه حاجز نفسه لاينزل لها ويخطفها من بين يدين اخوانها


رعد اخذ يد بروق باسها ورجع المسكه فيها واول ماستقرت المسكه بين كفوفها مسك وحده من الورد الابيض وقطع غصنها من حد الماسك الكرستالي ...رفع الورده قدام مشاري وبروق
: شوفو هالورده بتحدد عروستي
قاله وحذف الورده فوق وطاحت وراهم على
ممر العروس الرخامي المصقول
غنى الي كانت تمشي وراهم من غير لاينتبهو لها
اخذت الورده واركضت قدام رعد امسكته بيده
ورعد ومشاري انفرطو ضحك وبروق اضحكت بنعومه وغطت وجهها بالمسكه
المصوره انبسطت على حركاتهم وشغالة لقط صور
بعكس زميلتها الي صورة خزام الي ماكان عاجبها ضحكه في الزفه
الريم واصله حدها من القهر اخوانها خربو برتكول الزفه وقاضينها تمشايه
الحضور اغلبه مبسوطين ان الزفه طلعت عن المالوف بالجو الاخوي الجميل
والبعض شاركو الريم رايها واعتبرو انهم خربو الزفه

مشاري بمزح : جتك العروس
غنى مدة الورده على رعد واهي مازالت متمسكه في يده : رعود شف وردتك طاحت
اخذها رعد من يدها واهو يضحك ورخى عليها باس خدها وشالها على متنه :ههههه نكبتيني يالنكبه الحين من يحتريك لين يشيب
بروق بمزح : بسم الله عليها وش تبي فيك يالشايب
انتبهت للكوشه والي واقف في الكوشه ينتظرها توصل له استحت واهي تتذكر كلامه لمى قال انه يبي ينتظرها حلم ويحضنها حقيقه
نزلت نظرها بحياء اخوانها حسو فيها لمى سكتت فجأه ولاحضو انها مستحيه والسبب واضح قطعو نصف المسافه وصار خزام قريب لهم
ومع تركيزهم على خزام رجع انتباههم لكلمات الزفه


من رقتك طبع الحياة بك تسمى
"
ومن هيبتك اهتز بالصدر معلوق
"
نجمك على كل النجوم استتمى
"
مكانك العالي على كل مرموق
"
بك نادر الاوصاف شتا وجما
"
بينك وبين العالم الثاني فروق
"
عليك باسم الله من كل هما
"
يالي شموخك تلبسينه كما طوق

خزام تقدم بخطوات بطيئه وعيونه تبحر في الحسن
الفريد الي يتهادى قدامه
وصل لهم وقدموها اخوانها له وتجاوزوهم للمنصه حتى ياخذون راحتهم ....خزام ماخوذ بسحرها فتح بشته ولفه مع ايديه الثنتين خلف ارقبتها حركته اعجبت الجمهور وارتفع التصفيق والتصفير باعجاب
اما هو كان غائب عن كل شي الاهي في قلبه عطش مالح لشوفتها لاحتضانها لتحتفل كل خليه من جسمه بالتحامه فيها ......اماهي حست بتيار قوي من القشعريره يقتحم جسمها كانت تناظر لعيونه مباشره لمى قدمها له مشاري لحد مالف ايدينه من ورى ارقبتها وارخت اهدابها بحياء فطري ومن داخل اعماقها هي سعيده بكل هزات الاحاسيس الي تزلزل اعماقها وفي عرفها الرجل الذي لايثير حياء الانثى الفطري في اول لقاء له معها يعاني نقص في الرجوله
همست له بثقتها المعهوده بعد مارفعت اهدابها للحظه ثم اسدلتها من جديد : ممكن تسيطر على انفعالاتك شوي
اتسعت ابتسامته حتى تحولت لضحكه صغيره واهو
يبتلع كل تفاصيل وجهها بنظراته : حاليا ممكن بس لاطلعنا من هنا ماعندي نيه
سحب ايدينه من ورى ارقبتها ومال على جبينها طبع بوسته عليها وتحول لجنبها وكملو مسيرة الزفه
رعد ومشاري افسحولهم مكان بينهم ووقفو بينهم
خزام وبروق ...واخذو لهم صور مع بعض
ثم التفت مشاري على خزام يوصيه على بروق ومن بعده وصاه رعد وطلعو راجعين لصالة الرجال

عذبه وعروب سلمو على العرسان وبعدها جلسو على الكوشه وعذبه بدت تطلع قطع الشبكه من الاستاند وتمد على خزام واهو يلبس بروق
ابتداء بالخاتم مدت له يدها واخذها في يده ...وحست بتيار قوي يرسل ذبذبته لجسمها
ارفعت عيونها له وابتسم لها ردت له الابتسامه
واهي تحس بثورة رجولته تحيط فيها وتنطق على
كل حركه يسويها وهذا الشي اسعدها ...تكره انها تتزوج شخص مايحرك فيها ساكن !
وخزام اعصار من الجاذبيه والحركه المربكه لاعماقها !
اخذت الخاتم الثاني من يد عذبه وتناولت يده الدافيه لبسته خاتمه بهدوء ومن غير ماتناظر لعيونه ... وهو كان يراقب كل انفعالاتها بشغف
انتهت من تلبيسه وبدى يلبسها العقد والاسواره
انتهى تلبيس الشبكه وعذبه ارقصت على ال معدي كلهم خياله
بروق استغربت انها ماشافت احد من ال شعوان ولالهم طاري كل من سلم عليها عرف بنفسه انه من ال معدي ..نادت رهف وفي نيتها ترفع الحجب الي اسدلوها على الحقيقه اهمست في اذنها وراحت رهف بعد مانتهت عذبه من الرقص
بدت تغني المطربه كل ال شعوان خياله !
صدمه حلت على الجميع واولهم خزام الي بدى يتلفت من وين جاء صوت الانتماء صوت الحنين صوت الدم !
عروب راحت للمطربه تحاول تسكتها لكن المطربه اصرت تكمل لان الامر جايها من العروس واهي متعاقده مع العروس وتاخذ اوامرها منها
بروق لاحضت الجو توتر ولاحد دخل الملعبه
قامت واقفه ووقف خزام معها همس : على وين
بروق التفتت عليه بنظرة تحدي : بامثل عائلتي الجديده في حفل ولدهم
قشعريره قويه انفضت قلب خزام الي مازالت اللوحه الترحيبيه جمره في قلبه يحس بخزي لانه مامثل اهله في عرسه حتى لو تبرو منه وتبرا منهم
اسمهم ونسبهم ختم على جبينه ملزوم يرفعه في وجه الكل
اخذ بروق بيدها وبدو يرقصون على مدح ال شعوان
احساس الانتماء تعاظم في روحه وبدى يحس بنشوة الفرح وكأنها غيمه وحلقت فيه لسماء السعاده والهناء ...اسمهم بس كان الكاس المسكر !
محد شاركهم الرقص محد شجعهم ال شعوان تعويذة الغضب والكراهيه عند ال معدي .....
حتى عذبه ماقدرت تجامل ولدها وتشاركه رقصته مع عروسه ...رهف شافت السكون عم القاعه وعروب تسب وتلعن عند المطربه اخذتها تحدي
تقدمت واهي لابسه عباتها ونقابها وبكامل سترها وبدت تصفق لبروق الريم سوت نفسها ووقفت جنبها نساء ال ماجد بدن يصتفن في خلفية المسرح ويصفقن للعرسان ...
الحضور احتارو من ظهور اسم ثالث في الحفل الي كان متوج بأسمين ال معدي وال ماجد
من وين طلعو ال شعوان وش صلتهم بالعريس والعروس وليه العرسان يرقصون على مدح هالعائله
... الي يعرفون ال شعوان وال معدي فسرو الاغنيه على حسب ميولهم الي يميلون لال شعوان قالو ياطيبها من عروس اظهرت اسم اهل زوجها في عرسه غصب عن الكل .... والي يميلون ل ال معدي
قالو هالعروس طلابت قشر ... ال معدي نفسهم اعتبرو ان بروق اعلنت نفسها من ال شعوان ...ال ماجد منقسمين الحريم الكبار عارفين القصه وفيه من ايد الي سوته بروق وفيه من اعترض عليه ...البنات مثل بروق مايعرفون شي واخذهم الحماس لاحياء اسم العائله المنسيه في عرس ولدهم ....



القاعه كانت احد قاعات الفنادق الفخمه وجناح العرسان في نفس الفندق وبكذا ماكان فيه زفة سيارات للعروسين ....البست بروق بشت ابيض
وغطوها بقماش ابيض رموه على قمت راسها وانسدل على وجهها وراسها ونزل مغطي جسمها
لحد وسطها وماعاد يبين منها شي .. اطلعت مع خزام في المصعد القريب من جناحها في القاعه
وانتقلو لجناح العرسان في وقت قصير ....دخلو للجناح واهم يسمون بالله ....خزام وقف ووقفها معه شال الغطاء عن وجهها رماه جهة الكنب وطاح قبل يوصله ...ركز نظراته في عمق عيونها للحظه
ونطق بصوت مبحوح : لحظه ..ابي اروي ظماي ...اخاف تمشين عني خطوه بعد ويذبحني الشوق ...قاله وحضنها بقوه يبي قلبه يروي ظماه
يبي روحه تنتشي بمعانق روحها العذبه ....
تحركت بين ايدينه بسلاسه واستجابة لحضنه وبادلته الحضن واهي مستغربه من اندفاعه ناحيتها
كيف يتغزل فيها بعمق ...كيف يلمها بشوق ....كيف يوصل لها معاني العشق !....ودوبهم التقو من كم ساعه ؟
وش سبب تشبثه فيها وش معنى انهماره العاطفي عليها ؟!
ابعدها عن حضنه برقه وطبع بوسه عميقه على جبينها ثم حط يده عليه وبدى يدعي بالدعاء الماثور ....مسكها بيدها وابتسمت له اتجه لصاله
وبدى ينزع بشته الابيض سفطه اي كلام ورماه على الكنب والتفت على بروق : ها برقي تبين تبدلين قبل والا نجلس نتعشاء
نزلت البشت الي عليها وطبقته عدل وحطته على الكنب اعتدلت واقفه وهالانسان الي واقف قدامها يشعل فضولها الى مالانهايه واجهته بثقه :نتعشى افضل
اشر لها تمشي قبله ولمى وصلو طاولة الطعام سحب لها الكرسي واجلست سحب الكرسي الي جنبها وحست بقشعريره تجتاحها من قربه اشرت
على الكرسي المقابل لها : ممكن تجلس هناك
سئل باستغراب : ليش
جاوبت بعفويه : تيارك عالي وانا حابه نتكلم ونتعرف على بعض !
فهم قصدها ووصل مع معناه لذروة نشوته ضحك
بسعاده واتجه للكرسي المقابل : ههههه اعتبرها غزل عميق
ابتسمت بخجل واهي كان كل قصدها تطلع من دائرة تأثيره علشان تقدر تتكلم معه براحه : دامها عجبتك اعتبرها زي ماتحب
ابتسم :ياحبي انتي
تسائلت : مقتنع بهالكلمه
تكلم بثقه : اكيد
ردت بحيره : من ساعتين زمان ؟
خزام ناظر في عيونها مباشره : من يوم الغار ....
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent