رواية غار الغرام الفصل الواحد والاربعون 41 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام الفصل الواحد والاربعون 41 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام البارت الواحد والاربعون

 رواية غار الغرام الجزء الواحد والاربعون

رواية غار الغرام الفصل الواحد والاربعون 41 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام  الحلقة الواحدة والاربعون


واقف قدام المرايه يعدل شماغه الاحمر ويحكم تنسيفته بدقه ...ابتسم لنفسه بثقه واعطى نفسه
تحيه سريعه باثنين من اصابعه مع غمزه بعينه
وسوى بيده مسدس واطلق على صورته :بصوب البرق عمرك شفت برق ينصاب
تذكر عبارتها المنقوشه في الغار (البرق ماينوش روس الشجر الاكصاعقه )
اتسعت ابتسامته وهمس لنفسه : ماني من روس الشجر انا من روس الجبال الشواهيق الي تناطح الصواعق وتهزمها !
سمع بابه يطق رفع صوته بفرح : ادخلي يمه
ادخلت عذبه تشيل في يدها مبخرة العود والسعاده مشرقه على وجهها قرب لها وقربت له
وبدت تبخره : الله يوفقك ويكتبها من نصيبك

ابتسم لامه ورد عليها واهو
يمسك المبخر يبخر شماغه بالعود الي فاحت ريحته بفخامه مميزه : امين يارب محتاج لدعواتك يالغاليه اصلا انا كل ماتمنيت شي اكون واثق اني باخذه اعرف دعواتك يالغاليه تبيعلي وتشتريلي

مدت يدها للمبخر تاخذه منه واهي تتمنى من اعماقها ان بروق توافق عليه مبين انه متعلق فيها حيل واهي تستاهل ..صحيح ماهي رايحه معهم للخطبه بس بتكون معه بقلبها ودعواتها دعوت الوالدين مجابه وهذا وقتها امسكت المبخر بيمينها
ومسكت كتف خزام بيسارها وارفعت راسها تبي تبوسه تحدر لها لحد ماقابل وجهه وجهها وسبقها يبوس عيونها عين عين ثم انفها ثم جبينها واهي باست جبينه وسالت دموعها غصب عنها : طول عمري وانا راضيه عنك وانا اسئل الله بمااستوطن قلبي من رضاء عليك انه يبسط الخير في طريقك
ويسعدك دنياء واخره
خزام تأثر بدموعها اخذ طرف اشماغه مسح فيها دموعها ورجع باس خشمها وجبينها : ان ماخذت من هالدنيا الا رضاك والله انه يكفيني
جاهم صوت هزاع من وراهم يصفر التفتو عليه بضحكه وتكلم واهو يضرب على الباب بيده يستعجل خزام : العالم حمصتهم الشمس براء وانتم هنا تغزلون في بعض
ردت عليه عذبه بضحكه :هههه ياتسذبك ياولد اخيي شمس الربيع تحمص
خزام وصل لهزاع ودفه قدامه : امش اشوف
مشى معه واهو يرفع صوته يرد على عمته : شمس الرياض شمس ..شمس لاقالو شمس ماهيب حيالله
مرو عروب واهم طالعين واحذفت علبة المنديل من ورى خزام واهو ماشي وطاح المنديل في الارض
اصرخت بقهر : بتاخذ المطلقه
واهي كل الي قاهرها انه مااخذ سحر الي توها مكلمتها مسويه مناحه من اعرفت بسالفة خطبته
التفتو عليها هزاع بعصبيه : احترمي نفسك يابنت
وخزام برواقه رفع صوته يغني : عريس ومالي خلق ازعل مهما تستفزوني عريس ومالي خلق ازعل ..
هزاع ماهو مصدق الروقان الي تلبس خزام كان متوقع يكوفن عروب ....اطلعو وكانت السيارات في الشارع تنتضرهم وكانو ال معدي ينظرون ل ال ماجد بتقدير كبير وهذا خلاهم يروحون لهم في جاهه كل خوال خزام وعددهم خمسه واعيال عمهم اربعه وكل رجال منهم معه اكبر اعياله
وابوهزاع طالبن من ابو ريان يروح معهم في الجاهه
وفعلا راح معهم هو وولده ريان كانو متفقين يجتمعون في بيت ابو هزاع ويمشون سواء
من جانب ال ماجد ابو هزاع هو الي تولى الاتصال بجاسر وقاله انه بيجيه ومعه رياجيل وماوضح وش يبي لكن ابو ريان اتصل فيه وبلغه بامر الخطبه
حتى يكونون مستعدين ....وبماء ان ال معدي جايين في جاهه جاسر جمع اخوانه واعيال عمه
واعيالهم وبكل تاكيد ابو باسل قبل الكل


اوصلو لبيت جاسر بمايشبه الموكب يمشون في مجموعه وحده ورى بعض شافو بيبان بيته مشرعه واعيال ال ماجد يستقبلونهم من عند الباب
....جاسر وطارق وابو راكان يستقبلونهم في الحوش ....وعند باب
المدخل مدخنتين ظخمه تفوح منها ابخرة العود الكمبودي ...ابو منيف عم بروق واثنين من اعيال عمه يستقبلونهم على باب المجلس وابو سياف وكبار ال ماجد ينتظرونهم في المجلس ولسان حال
ال ماجد يقول من قدرك زد في تقديره
بالنسبه ل ال ماجد كانو مرحبين بخطبة خزام بالاجماع بما فيهم ابو سياف وسيف لان سياف يوم جاهم كلموه في امرها وقالهم ان نفسه طابت منها وماعاد يبيها اما باقي اعيال عمها محد فكر فيها لانهم طول عمرهم يعتبرونها لسياف وبكذا صار الطريق سالك قدام خزام




اسمعت صوت الباب يطق واهي جالسه على طاولة القراءة تقرأ كتاب ارفعت صوتها : ادخل
دخل ابوها وسكر الباب وراه ولان طاولتها ماعندها كرسي ثاني يجلس عليه تقدم لها مسكها بيدها وقومها معه للكنبه الوحيده في غرفتها واهي واسعه بحيث تكفي ثلاثه اشخاص جلس وجلسها جنبه والسعاده مبينه في وجهه : محد قالك ان عندي احد
بروق باستغراب : الا ادري ان عندك ارجال ليه
اتسعت ابتسامة جاسر ونطق بفرح : ومحد قالك انهم جايين يخطبون برقي !!
ابتسمت لابوها واهي تستشعر الفخر في نبرة نطقه لأسمها : لاوالله ياسماء برقك محد قالي قبلك
اتسعت ابتسامت جاسر يحب الطريقه الي تحاوره فيها فخمه في لفظها فخمه في تفكيرها فخمه في اخلاقها اي رجال يتزوجها بيكون محظوظ ...
: خزام ابن عدي خطبك
قاله وركز في ملامحها يحاول يستشف انفعلاتها
بروق تكلمت بجديه : بغض النظر عن من خطبني انا مبي اتزوج الحين ابي اركز في دراستي ومستقبلي
جاسر حط في نفسه احتمال تكون متأثره بالايام الصعبه الي عاشتها مع يوسف
:خلي الدراسه على جنب الحين قبل اي شي ابي اسئلك يوسف بقاله في نفسك شي ؟ حاسه انك موب قادره تبدين حياة جديده بسب اي شي صارلك معه او يتعلق فيه ؟
بروق ردت بتلقائيه وصدق : لاابدا يوسف صفحه انشقت من كتاب حياتي ورميتها ورى ظهري مع اول حرف من كلمة طالق مابي اتكلم عنه بس اكيد انه اقل من انه يمثل لي عائق !
جاسر بماء انه يعرف تاريخ يوسف الاسود ويعرف انها تعرف عنه ومع كل الي صار بينهم ماستغرب نظرتها ليوسف وماحب يعقب على كلامها حتى مايطلع من الموضوع الاساسي
: معناته مافيه اي شي يمنعك من انك تتزوجين الدراسه ماتتعارض مع الزواج وانتي قادره انك تجمعين بينهم
بروق ماكان لها رغبه تتزوج حاولت تقنعه : يبه انا ممكن اجمع بين الدراسه والزواج ماعندك مشكله بس انا فعليا مابي اتزوج في التوقيت ذا
جاسر بطولة بال واهو مقتنع ان خزام يناسبها
: طيب يوم نحدد لاي هدف نبيه وقت معين ثم يتاح لنا فرصة الحصول على هذا الهدف في افضل حالاته قبل هالوقت هل من المنطق انا نتخلا عنه بس لأنه موب في الوقت الي احنا نبيه ؟!
بروق قلبت كلام ابوها في راسها وشافت انه منطقي
: طيب انت مقتنع بخزام ذا وايش مميزاته
: ايه اكيد ...خزام انسان ملتزم بصلاته واخلاقه عاليه رجل يعتمد عليه يتاجر في القهوه بمختلف انواعها وفي نفس الوقت يعمل كمذيع واهو اعلامي معروف وله نشاطات كثيره في المجال الاعلامي انسان رزين وكلامه موزون وواثق من نفسه

بروق عجبها كلام ابوها عنه وتذكرة كيف عرض فزعته لها وكان مستعد ياخذ لها حقها من سياف لمى فهم انهيارها في الفديو بشكل خطاء قيمته على انه شهم ووسيم وانسان عنده نخوه
: لاي حد مقتنع فيه
جاسر بثقه ومن غير تردد : لابعد مماتتصورين
بروق بعد تفكير : ثقتك فيه تخليني اعيد التفكير في عرضه ...
هنا سمعو صوت الباب يطق تكلم جاسر : ادخل
ادخلت ام مشاري ومعها اخوها ابو ريان
بروق قامت تسلم على خالها وبعد السلام اوقفت جنبه واهو التفت على جاسر : يارجال وين رحت تأخرت على الرياجيل
جاسر بجديه : اخذ راي بنتي الدعواء زواج ماهيب لعب
ابوريان التفت على بروق : انا عن نفسي انصحك وانا خالك تاخذينه تراه رجال والنعم
ام مشاري تكلمت بحماس : رجال كفو وامه ذوق واخلاق تجنن ودخله المادي فوق الممتاز بالنسبه لشاب في عمره يعني انسان ناجح ومثالي بكل المقاييس وانا انصحك توافقين
جاسر يستحثها : هاه نقول موافقه ..نبارك
بروق بدت تقتنع فعلا هو رجال كفو ليه ترفضه لمجرد انها ماتبي تتزوج في الوقت الحالي وش يضمن انها تلقى رجال في مواصفاته في الوقت الي تقرر انها تتزوج فيه ...ارفعت راسها لابوها : مبدئيا موافقه بس لازم اصلي صلاة استخاره قبل
ام مشاري : اكيد صلاة الاستخاره شي اساسي
ابوريان : اجل مبروك مقدما يالله جاسر خل نروح لرجال وبعدين ارجع لها
جاسر قام مع ابو ريان : الجماعه لزمنا عليهم بالعشاء وبيتعشون هنا صلي وفكري عدل الرجال نعرفه زين ومافيه اي سبب يخلينا نتاخر عليه في الرد خاصه انه جايب معه شلقة ارجال ومتعشمين انهم يسمعون ردك قبل يمشون وانا ساعه بالكثير وارجع لك
بروق بثقه : ابشر يبه باستخير واردلك


طلعو من عندها واهي اجلست تفكر خزام من عائله معروفه وابوها يعرفه زين وبما انه تكلم عنه بأجابيه كذا فأكيد انه شخص يستحق الاحترام لان ابوها مايمدح حيالله واحد ...امه انسانه محترمه وراقيه وكذا راح تتوفر لعيالها مستقبلا بيئه مثاليه
جده تساهم في تربيتهم اب ناجح وعزوه لايستهان فيها ال شعوان اسم له وزنه صحيح ماهم من اصحاب المال والاعمال بس عائله لها قدرها في المجتمع واهي يهمها النسب المحترم المشرف
(بروق ماتعرف عن انقطاع خزام عن اهله وتصورها انه بس عايش عند خواله كون امه ارجعت لاهلها بعد ماترملت وان الامور بينهم طيبه واهي تتذكر زيارة ام مزيد واعيالها لهم )
قامت توضأت وصلت صلاة الاستخاره بعد الصلاه
فكرت انها تاخذ عن خزام فكره اوسع وتشوف وش يقولون عنه الناس بماء انه اعلامي اكيد فيه اراء كثيره تدور حوله
اخذت جوالها وبدت تبحث عنه لقت مقاطع كثير من برامجه وتعليقات الناس عليها لقت احساباته في تويتر والانستقرام لاحظت اكثر الصور الي يعرضها عن البر والمكاشيت اما تويتر اغلبه عن برنامجه بدت تتنقل بين اخباره واطلعت بحصيلة انه اعلامي ناجح وشخصيته جذابه وممكن يكون فيه انسجام كبير بينهم مستقبلا

في المجلس النقاش على اشده بسبب التنوع الكبير في اعمال الحاضرين وميولهم فكانت المواضيع متنوعه ومتعدده وممتعه .....خزام
طوال الجلسه ماجاء في باله ولاللحظه انه راح ينرفظ عنده احساس قوي انها راح توافق يعرف
انه شخص صعب يفرط فيه اي اب يدور سعادت بنته .....خاصه مع انتشار شباب الميكب شباب الدلع والمياصه ....بس وينه ابوها مو كنه طولها
فالها سوالف وادبيات وساحب على ابو موضوعي
هزاع الكزه بكوعه : وش سرحان فيه يابو الشباب
خزام رفع ايدينه يفك تنسيفته ويرجع يعدلها ثم التفت على هزاع واهو يسحب سبحته من مخباه
ويحرك خرزها بين اصابعه : ابد افكر في اي قاعه احجز
هزاع متاكد ماهو حول القاعات ابتسم وبدى يسولف معه يخفف عنه ثقل الانتظار ......وكأن سوالف هزاع سرعت الوقت خاصه بعد مادخل معهم في السوالف ريان ومشاري .....واخيرا سمع
جاسر يعلن موافقة بنته على الخطبه وانهالت عليه التباريك من الجميع ...رغم انه كان واثق من قبولها له الا ان سماعه للموافقه من فم ابوها له فرحه غير
ووقع غير احساس نشوه احساس فرحه احساس شوق مشتاق يشوفها مشتاق يسمع صوتها مشتاق يشم شعرها مباشره من بين متنها وارقبتها
ناداه جاسر يتفاهم معه على التفاصيل وقام معه للمقلط ومعه ابو هزاع اجلسو وتكلم جاسر
: البنت ماعندها الا شرطين
خزام بحماس : ازهلها
ابو هزاع : ابد تطلب وتتدلل وعلينا ننفذ
جاسر ابتسم لهم : مكثورين الخير البنت اشروطها يسره الاول ان العرس يتم متى مابغيتو بشرط يكون بعد بداية العطله الطويله دام هذا اول ترم لها تبي تركز فيه
ابو هزاع : هات الثاني
جاسر ناظر في خزام : الثاني تقول ماتبي اتصالات والاحفلة ملكه والامقبالات مع خزام قبل العرس والملكه في يوم العرس او قبله بيوم

خزام اول ماسمع طاري الشروط توقع تشرط الدراسه الوظيفه بيت اي شي الا انها تبعد العرس كذا وتمنعه من شوفتها وتخلي الملكه مع الزواج عشان تظمن انه مايقرب منها رد بسرعه خوف ان خاله يعطيه الموافقه : بس ياعمي انا انسان جاهز ومستعجل على العرس
جاسر : عاد البنت مشدده على شروطها مره وتقول ابد اذا ماهم موافقين عليها الله يوفقهم بغيري
ابو هزاع تكلم : يابو مشاري بروق انا اعرفها يوم كانت تزور مكتبنا قلها عمتس ابو هزاع يبي يتفاهم معتس بنفسه وخلها علي
خزام ماصدق خاله قال هالكلمتين صدق ان خوة المحامي مكسب !
جاسر ماعنده مشكله في ان بروق تقابلهم وتتفاهم معهم مباشره لكنه عارف انها ماتبي الزواج في هالوقت والوقت الي اشترطته بحجة انه اول ترم لها في الجامعه ماهو طويل الحين الطلاب يستعدون للاختبارات النصفيه وبعدها اجازة نصف السنه عشرة ايام وبعدها يبدى الترم يعني مايمديها على الزواج قبل تبدا الدراسه قلبها في راسه وفضل انه يشتري راحة بنته خاصه ان المده طبيعيه وكان متوقع اساسا يحطون العرس في العطله الطويله وتكلم بحزم : اسف مقدر اناديها البنت هذا شرطها وانا مقتنع فيه اذا انت مستعجل على الزواج ياخزام الله يوفقك دور نصيبك عند غيرنا
قاله واهو متاكد انه ماراح يتراجع عشان سبب تافه
كذا ويمكن اكثر شي خلاه يصر هو ان شرط بروق كان اتفه من انهم يفكرون في رفضه وشلون عاد يراجعون عليه ويبون يلغونه
خزام بأصرار : بس انا ماابي الابنتك
جاسر بثبات : معناته انتظرها
ابوهزاع بتشره : افا يابو مشاري مالنا خاطر عندك
جاسر بحميا لبنته : خاطركم على راسي والله بس هذي خطبه مال للخواطر فيها دخل مستقبل بنتي مااساوم عليه بشي واهي ماطلبت شين كايد
خزام حس فرحته ذابت بيقعد ينتظرها ترم كامل من غير مايربطه فيها والاشي غير مسمى خطيبه مايمنحه حق انه يتواصل معها بالتلفون مايمنحه حق انه يقابلها حتى شوفها ...شوفها!!
وكأنه انتبه من سبات نطق فجأه : ابي اشوفها شوفه شرعيه
جاسر ماكان عاجبه الطلب بس لانه طلب شرعي مضطر يوافق التفت على ابو هزاع : تفضل للمجلس يابو هزاع لاهنت
ابو هزاع قام طلع للمجلس وجاسر دق على بروق وقالها تجي للمقلط علشان خزام يشوفها شوفه شرعيه كلها دقايق وانطق باب المقلط
رفع صوته جاسر : تعالي يابروق
ادخلت لابسه عبايتها الكتف الخاليه من اي زينه
وجهها على طبيعته مافيه والاشي والاحتى مرطب شفايف شعرها القصير مرجعته على ورى بقوس شعر ادخلت شاده طولها بثقه اول مادخلت طاحت عينها في عين خزام وقف ببطء وعيونه طايره فيها باعجاب ماكان خافي عليها نزلت عينها بحياء ماتحرك من جسمها الاجفونها الي انسدلت ببطء
أخاذ انطقت بصوت واضح : السلام عليكم
رد خزام بحماس : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جاسر ابتسم على انفعالات خزام الي مبين انه نساه
تكلم وابتسامته تتسع : ادخلي يابروق
خزام انصدم وجع وش يقول ذا ادخلي ليه انا لحقت اشوف شي يخرب بيته مااعظم جيناته ولا زوجته اخت ابو ريان هالاثنين يطلع منهم الشهد ذا كله حشى موب بنت برق على اسمها التفت على جاسر بصدمه واهو عاقد حواجبه : مابعد شفت شي
جاسر اشر لبروق تاقف : وشلون ماشفت شي والبنت واقفه قدامك
خزام بكوميديا جمع روس اصابعه بحركة اصبر اشوي المعروفه (على الاقل عندنا يالسعوديين )
: اصبر خلني استوعب البرق لمع في وجهي وطار بنظري الحين دوبه رجع شوفي
بروق ابتسمت على كلامه وارفعت نظرها تناظر فيه
شاب وسيم قمحي زي ماتحب له عوارض مرتبه بشكل جميل واضح انه واثق من نفسه حست بكمية رضاء ارفعت راسها بشموخ واشاحت بنظرها عنه : بعد اذنك يبه انا طالعه
جاسر اشر لها بالموافقه استدارت واطلعت وخزام متسمر مكانه يطالعها لحد ماطلعت التفت على جاسر وبميانه : حرام عليك والله ياعمي عندك البنت هذي وتبيني اقعد انتظرها ترم كامل ليه تعذيب هو وش مسويلك انا
جاسر زيد تعود على خزام وعيارته ما تأثر : اي والله صادق الي عنده البنت ذي يأخر زواجها على قد مايقدر والايخليها عنده بدون زواج خوف انه يزوجها لواحدن مايحفظها
خزام في الاشهر الطويله الي راحت كان مايخلي فرصه مايتقرب فيها من جاسر خاصه انه من البدايه كان ناوي يخطب منه وبحجة ان جاسر من صحبة ابوه صار امر التقرب منه سهل خاصه ان جاسر انسان اجتماعي جدا وهذا خلا الحواجز بينهم شبه معدومه وهذا الي مخلي جاسر متقبل لكل تصرفاته وميانته عليه ...ميل على راس جاسر وباسه
: افا ياعمي تشك في حرصي على بنتك
جاسر بجديه : لو شكيت في حرصك عليها مافكرة اني اعطيك اياها
خزام باصرار : اجل توسط لي عندها قلها اما نملك الحين والعرس في العطله او نخلي الملكه مع العرس في اول يوم عطله الي بعد اسبوعين
جاسر تعاطف مع خزام من كثر الحاحه : انا مقدر اطلب منها شي لانها بتوافق علشاني ماهو علشانها مقتنعه بس خل امك تجيها وتكلم معها يمكن تقدر تقنعها




في السياره واهم راجعين بعد ماتعشو عند جاسر
خزام فيه سعاده فيه وناسه فيه طاقه ماهو عارف
كيف يصرفها قاعد يطبل على طبلون السياره
: هزاع شفلي دبره قبل افجر سيارتك ياخي في وناسه احسها بتطلع من راسي زي الالعاب الناريه
مالي خلق ارجع البيت ابي استانس ابي انبسط
ياربي مادري وش اسوي بعمري

هزاع فرحان لفرحة خزام ومحتار فيه مايدري وين يطيربه الحين حظرة المستانس وبمزح واهو يشوف سيارة شرطه تمشي قدامهم : وش رايك اضرب الدوريه بخشم السياره ونروح ل السجن نتونس مع المساجين

خزام التفت عليه بغيض : الا وش رايك اذبحك بالمره وتروح تونس مع الاموات في المقبره

هزاع ابتسم يحس انه فرمل وناسة خزام كذا صارة سعادته في المستوى الآمن زادت ابتسامته اتساع
على افكاره : اسمع اول شي لازم نروح لعمتي نفرحها اكيد انها تنتظرنا الحين وبعدها نروح لبرج المملكه وابشر بالي يسرك
خزام من زود الوناسه ماعاد يجمع : يالله امش
هزاع فرط ضحك : ههههههههه وأحد قالك اني موقف علشان امشي
خزام التفت عليه واخبطه بعلبة المناديل : لا ياغبي
قصدي اوكي ...معك...قدام


عذبه عازمه ام هزاع وبناتها عندها تبي تحس بالفرحه كلمها خزام وعلمها بالموافقه من زمان
والبنات ماقصرو مشغلات شيلاة ويرقصن مع انه مافيه احد غيرهن الله يسعدهن .....لكن الي جرح قلبها ان عروب اتركتها وراحت لسحر وليتها راحت ساكته الا قاعده تدعي على خزام وبروق انهم مايتوفقون ..طيب ليه خزام وش سواء لها علشان تدعي عليه بعدم التوفيق ...ليه نبي الناس يسوون الي حنا نبيه ونتجاهل رغباتهم واذا جاء الدور علينا
مانبي احد يتدخل في حياتنا ...هو الي بيتزوج من حقه يختار البنت الي بتعيش معه ..اوكي هي تبي سحر ...وهذي هي سحر قدامها محد ردها عنها اما انها تفرضها علينا باي حق جاها صوت ابو هزاع يبارك ويهني
فزة بفرح ....ابوهزاع باس جبينها وبفرح : الف مبروك يام خزام الله يبلغتس بعياله واعيالهم
عذبه امسكته بعضوده ومع ان الجواب واصلها من ساعات بس تبي تسمعه من الي حضرو : وافقو وش قالو وش اشرطو
ابو هزاع ضحك على حماسها : اكيد وافقو ولد عذبه من المجنون الي يرفضه والشروط ياطويلة
العمر ماغير شرطين الاول مافيه عرس قبل العطله
والثاني مافيه ملكه قبل العرس وممنوع يتواصل معها المعرس قبل العرس
ام هزاع : وبس ماهيب شروط هذي هوينه
سمعو صوت خزام وهزاع داخلين وقامن البنات اطلعن من عندهم
ابو هزاع رفع صوته لخزام بعد ماشافه دخل : تعال اسمع خالتك تقول شروطهم هوينه ماهيب شروط
خزام كان مشغول بالسلام على امه حضنها وباس
خشمها وجبينها وقمة راسها واهي تدعي له وتبارك
اخذ امه بيدها جلسها جنبه والتفت على ام هزاع
: هذا وانا جايتس انتي وامي علشان توسطون لي عند العروس
ام هزاع بصدق : لاتوسط والاشي ماطلبت شي من حقها وشنهو الترم كلها اربعة اشهر
هزاع يضحك عليه بشماته : ههههههه صادقه امي وش مطيرك اقضب ارضك وخل البنت تجهز على راحتها
خزام التفت على امه : يمه
عذبه تعرف وش كثر هو متشفق على ذا البنت وماتبي فرحته تخرب اقطعت كلامه : ازهلها وانا امك ان الله اراد ماتطب رجلها الجامعه الا وانت موصلها بنفسك
خزام خمها يحضنها من جنبها واهو يضحك بوناسه
: هههه كفو كفو ام خزام ياجعلني فداء هالوجه


في بيت جاسر الريم وبنات عمها ماصدقو الرجال مشو من عندهم راحو لمجلس داخلي عندهم مأثث على الطريقه السعوديه موكيت ومخاد
جابو السماعات الكبيره شغلوها وبدو ينوعون في الرقصات شوي رقص خليجي شوي دبكه شوي غربي ماخلو في خطرهم شي بروق ورهف وسمر وديما اكثر البنات عشق لرقص ويبدعن في جميع انواعه الريم ماتضبط الا الرقص الغربي والرقصات الباقيه موب ذاك الزود عشان كذا تجبرهم يرقصون معها

دخل جاسر من قسم الرجال بعد مامشو الجميع من عنده واول ماتجاوز باب القاطع سمع الازعاج
الي مسوياته البنات راح يتبع الصوت لحد ماوصل للمجلس الي هم فيه يعرف ان بنات اخوانه بيباتن عنده الليله بس ماكان يدري ان ديما معهم فتح الباب وكانت بروق ورهف يدبكون بس اسمعو الباب ينفتح توقف كل شي
جاسر لمح شوي من الرقصه ابتسم : ليش وقفتو يالله شغلو بشوف رقص بروق ورهف تراي اعرف ادبك واذا اعجبتني دبكتكم لكم عندي بكره حجز
عشاء في المكان الي تختارونه وانا الي بروح معكم

البنات اختبصن بديما الي كانت في اخر المجلس عند السماعات والاشافها جاسر وبتفكير سريع اوقفن ثلاث بنات جنب بعض يغطون عليها واهي اساسا متخبيه ورى السماعات ومع وقفتهن انحجبت عدل
بروق ورهف تحمسو اسحبو جاسر بيدينه يدخلونه
رهف بحماس : تكفى ياعمي ادبك معنا
جاسر : لا انا ابي اتفرج عليكن كيف اشوف وادبك
بروق : اما عاد ندبك من دونك مايصير يالله بنات شغلو الميوزك
بدو البنات يدبكون وجاسر دخل معهن جو وكان فعلا ضابط الدبكه ديما منقهره ودها تشوف ومافيه
مجال تخاف تتحرك يشوفها بنات اخوانه مبسوطات ان عمهم شاركهم اللعب
بعد ماخلصو من الدبكه قالهم جاسر يفكرون في مكان يوديهم له بكره وطلع من عندهم اتجه للدرج
وصعد واهو يسمع الازعاج ارتفع من جديد بس ماحب يخرب وناستهن
ديما اطلعت من مكانها واهي منبهره : اف يازين رجل عمتي يونس والله لوابوي مكانه ليكسر هالسماعات على روسنا
رهف بضحكه : هههه قولي ماشاء الله تكفين لاتحسدينا عليه تراه اثمرة هالعائله
البنات صاحو : تخيلو يكون سياف مكانه ههههههه
رهف : ههههه كان الحين يعبونا تونه ساندوتش
بروق : هههه هذا اذا لقو شي ينتعبا ( تعبئه )




________________________



يراقب مكالمتها الهامسه صار لها عشر دقايق تكلم
وماياصله من صوتها شي هالبنت تثير شكوكه بشكل مجنون ...خلصت مكالمتها واطلعت بسرعه من المكتب من غير ماتلتفت لاحد
ممدوح فتح جواله بسرعه وارسل للقروب :صمود اطلعت
جاه رد يوسف السريع : شفتها من كام المراقبه المباشره
ممدوح : وين راحت
يوسف : قابلت واحد من المراقبين ووقفتهم ماهي طبيعيه كلهم يتلفتون
باسل : من المراقب
يوسف : احمد
ممدوح : هو نفسه الي قابلته المرات الي راحت
يوسف : ايه هو
ممدوح : طيب وش يقولون ماتقدر تسمعهم
باسل : كاميرات الممرات بدون صوت بس تصوير
يوسف : الليله اذا فضت الشركه لازم نظيف للكاميرات لواقط صوت
ممدوح : صح وش الفايده اذا مانسمع كلامهم
باسل : ممدوح وش صار على الهندي الي تعرفت عليه
ممدوح : ياخي ذا الهندي ياامين بزياده ياخايف من شي كل ماجيب طاري الشغل يتهرب واليوم يحاول يعرف من انا قلتله اني مصمم جديد ابوي دخلني للشركه بالواسطه وانه باسل يبغى يطردني منها
باسل : اها وش قال
ممدوح : التبن قعد يمدح فيك بغيت اسطره كف
يوسف : ههههههه شكله خايف من قشة باسل
باسل : على تبن انت وياه لاافصلكم
يوسف : على تبن انت حتى انا اقدر افصلك
ممدوح : انا مفصول خالص بس لاتلعب معي احوس شركتك على راسك
باسل : انا بخربها واروح جوله لمعمل الخياطه
يوسف : لاتروح والاتتعب عمرك يهشون ذبان توني شايفهم لاتنسى ان التصاميم باقي ماخلصت
باسل : ايه اجتماع المصممات وخبيرات الموضه بكره
يوسف : انت دبرت تصاميم يالمصمم
ممدوح : هههههه تصاميمي بتسرق الاضواء من كل التصاميم المعروضه
باسل : ياواثق هذا الحيص بيص اجل الي متكي له وشلون
ممدوح ارسل للقروب تصميم : هاه من الحيص بيص
باسل : اف اف اف وش ذا طلعت خطير
يوسف : خطير في عينه هذا تصميم امي ياحرامي
ممدوح : حرامي في عينك انا طلبت من عمتي تصاميم واعطتني خمسه تصاميم هديه لشركه
باسل : لا وش هديه التصميم خرافي لازم نعطيها حقها عليه
ممدوح : حقها في عينك هدية عمتي ماترد
يوسف : وبعدين ترا تصاميم امي لازم تتنفذ كلها موب يجون موظفاتك الحولجيات ويقولون ماهي قد كدا
باسل : ههههههههههه لا ماعليك ازهلها



ارجعت لمكتبها والضيق مبين عليها ناظرتها ندى ثم قامت راحت لها : خير صمود وش فيك
صمود تصد عنها : والاشي
ندى باصرار : وشلون والاشي وانتي حالتك حاله
صمود بعصبيه : ياختي زهقانه قرفانه كارهه نفسي عندك اعتراض
ندى كشت من صرختها عليها وهزت اكتافها : لا ابدا
صمود اصرخت عليها بصوت اعلى : اجل انقلعي من قدامي
راحت ندى لمكتبها واهي متضايقه من اصراخ صمود عليها كانت تبي تخفف عنها



____________________________________



دخلو شقتهم شايلين اكياس غداهم معهم دق جوال صقر وطلعه من مخباه واهو يعطي سياف الكيس الي معه :خذ رح اغرف الغداء وانا برد على جوالي
اخذ سياف الكيس وراح للمطبخ : عاد انت ماصدقت لقيت عذر
صقر جلس في الصاله ورد
سياف نزل الاكياس على طاولت المطبخ وبدا يسوي شاهي ثم غسل طوفريه وحط فيها كاستين
وحط ابريق الشاهي معها
وبدى يطلع صحون ويغرف الغداء خلص وبدا ينقل الغداء ل الصاله شاف صقر باقي يكلم وماركز معه
رجع للمطبخ يجيب باقي الاغراض وخلص في نفس الوقت الي خلص فيه صقر مكالمته وقام يغسل ايدينه
سياف رفع راسه لصقر بعد ماجلس معه على السفره : من الي كلمك
صقر بتصريفه : انا ذابحني الجوع اسكت عني باكل ولاحقين على السوالف
قاله وبدى ياكل وكل قصده ان سياف يتغدى قبل تنسد نفسه
سياف سكت عنه وبدى يتغداء
خلصو متغدين ولمو مواعينهم اغسلوها ثم ارجعو لصاله يشربون الشاهي
صقر مايدري كيف يفتح الموضوع قام يلف ويدور
: الحين انت يوم قلنا بروق خلصت عدتها اخطبها عييت طيب لو خطبها احد غيرك
سياف بس سمع هالكلمتين عرف انها انخطبت حس قلبه ينعصر ..بس لمتى واهو يزعل ويثور كل ماجاء طاريها هو قال لابوه وعمامه انه طابت نفسه منها باي حق يمنعها لاتزوج غيره خاصه انه هذا هو الي هي تبيه ...زفر بضيق وتكلم واهو يصد عن صقر : من الي خطبها
صقر بغيض : المذيع المغرور
سياف التفت على صقر بحده : وشهو من بد الرجال ماخطبها الاذا لايكون وافقت
صقر : ايه وافقت
سياف يتذكر يوم شافوه عند جاسر : اها علشان كذا بغى ينفقع هاك الليله
صقر ابتسم بسخريه : اكيد انه قال في خاطره ولد عمها المطنوخ ذا بياخذها
سياف بقهر : اه بس ياخسارة عنوتي طول هالسنين ....سكت لحظه يتذكر ونطق بحسره اكبر
..حتى جديلتها ياصقر ياكم جدلتها بيدي ...اذكر يوم رحت لجدتي وطلبت منها تعلمني كيف اجدل الشعر علشانها...(موقف من ذاكرة سياف .... دخل على جدته في المجلس الداخلي واهو ماسك بروق بشعرها ويدفها قدامه ....وبروق تفلت منه وتسب وتهاوش ... التفتت عليه جدته : انت علامك على البنت فكها عورتها
سياف ترك شعر بروق وجرها بيدها لين جلسها قدام جدته وجلس هو جنب جدته وجمع شعر بروق
في يده : علميني كيف اظفر شعرها ماغير تراكض بين هالوراعين وشعرها يلعب وراها
جدته قرصت بروق في عضدها : انتي ماتتوبين عيب تلعبين مع العيال
بروق تفرك يدها : اه جده عورتيني انا ماحب العب مع البنات وع مايعرفون يلعبون وبعدين محد يقدر يقولي شي علشان سياف مايضربهم
سياف دفها مع راسها : اقول انثبري يالبزر وخلي عنك العيال ولعبهم
بروق بتذمر : اف انت بتسوي شعري والا بروح العب باسل قالي اذا جبتي هدف باخذك على الدباب حقي
جدتها امسكتها بكتوفها اسحبتها يمها وبدت تجدل شعرها سياف شافها كيف سوت بداية الجديله واخذ شعرها من يد جدته كمل الباقي اول ماخلص
اسحبت نفسها من بينهم وراحت تركض وفي لحظه انفك كل شعرها لانهم ماربطو اخره وشعرها ناعم بالحيل ..اوصلت للباب وماشافت سياف وراها ارجعت تركض لحد ماوصلت عنده في بداية السيب الي كانت تركض فيه : سياف تعال تكفى امسك حارس وخلني افوز ابي اروح مع باسل على دبابه قال بيوديني للبقاله ويرجعني على الدباب
سياف مسكها بيدها : تعالي انا اوديك البقاله على دباب باسل ومن غير لعب
ارفعت راسها له : موب معطينا الدباب
سياف اتسعت ابتسامته : مهوب لازم يعطينا حنا ناخذه .....بروق انبسطت يالله امش سياف سحبها بيدها يلفها لحد مالقته ظهرها : خليني اسوي شعرك اول
جدل شعرها من جديد وشاف في بلوزتها شريطه على شكل فيونكه قطعها من البلوزه وربط فيها نهاية الجديله بقوه )
زفر نفس حار وتكلم بسخريه على حاله : ولد اختك وين راح ماتلاحض انه مسكت
صقر تذكر موضوع باسل : قصدك باسل ترا طلعنا فاهمينه غلط
سياف رفع حاجبه : وكيف فاهمينه غلط ان شاء الله
صقر : يعني كان يعتبرها اخته
سياف بحده : ايه هين يعتبرها اخته
صقر : واذا قلتلك ان رعد وبروق قالو لي نفس الكلام وبعدين الرجال طلع ناوي يخطب وحده من بنات اخواني وقالي اشوفله الوضع قبل يخطب رسمي
سياف بغضب : الايالكلب حاط عينه على البنت ويوم تزوجت حول على بنت عمها
صقر تورط كيف بيقوله الحين انه يبي اخته : صدقني ماعمره فكر في بروق صح انا وياك كنا فاهمين انه يبيها من كثر ماهو طاير فيها بس في النهايه انا تأكدت ان هالاهتمام من اخوه لااقل والااكثر وبروق بنفسها قالت باسل يبي افلانه واهي عارفه هذا الشي من كم سنه رعد قال نفس الكلام
وحتى امه كلمتني عن نفس البنت يوم كنا عندهم في الرياض واهو بنفسه حلف لي انه بعمره مافكر في بروق الاكأخت
سياف يحس انه من كثر الوجع احاسيسه تبلدت وماعاد تفرق معه : ايه ومن هذي الي يبيها
صقر احتار يعلمه والا يخليها وقت ثاني في الاخير قرر يعلمه : رهف اختك !!



_____________________





اصعدت الدرج بعد ماتأكدت ان كل شي تمام صحت البنات لصلاة العصر وبترجع اتشيك عليهم اذا صلو او لا رغم ان السهر غير مقبول في بيتهم
الاان البنات البارح مانامو الابعد ماصلو الفجر
قومتهن لصلاة الظهر صلن وارجعن ينامن ماتحب الفوظى في مواعيد النوم لكن كسر الروتين لمره ولسبب له قيمته شي له لذته ومتعته وهذا الي خلاها تزعم انها نامت من التعب والاحست بالفوظى العارمه الي اكتسحت البيت خاصه ان البنات اجتهدو في تنظيف المكان من بعدهم
اوصلت لغرفة بروق طقت الباب واسمعتها تقول ادخل افتحت الباب وشافت بروق جالسه على كرسي التسريحه تدهن ارجولها بمرطب
ورهف منسدحه بكسل على السرير واول ماشافتها اعتدلت جالسه وجدان (من بنات عم بروق )تصلي
سمر اطلعت في هالاثناء من الحمام
: بروق صليتو
بروق : ايه يمه باقي بس سمر
سمر تكلمت تبرر : انتظر وجدان تخلص من السجاده
ارجعت ام مشاري تناظر في بروق : اجل اجهزي بسرعه
ام خزام على وصول وتبي تشوفك
رهف تربعت على السرير : خير وش عندها جايه اليوم واهي البارح ماجت مع ولدها
ام مشاري بنقد : الظاهر هالشرط الي كنت اقول ماله داعي مايمديهم يسوون عرس اساسا قبل العطله
مسوي لهم ازمه وجايه تبيك تلغينه
بروق توسعت عيونها : ياشين الي يقعد يدقق على شروط العروس ويزيد ويعيد فيها وبعدين متى يبون العرس خير خير وين الوقت الي بيحطون فيه عرس
وجدان بعد ماسلمت من الصلاه واخذت مكانها سمر : ياختي واضحه العريس يبيك توافقين على الملكه الحين علشان يقدر يشوفك وافقي على الملكه وخلاص والعرس سووه على راحتكم
ام مشاري بتأييد :مافيه الاكذا وافقي على الملكه وفكينا
بروق : لا عاد اذا مره ملزمين اتنازل بوافق على العرس اما ملكه ومقابلات والو الو في الطالعه والنازله اسمحولي انا الزواج عندي عرس سيده من غير تمطيط ماله سنع
ام مشاري هزت راسها : بكيفك المهم البسي قبل ام خزام توصل
انزلت ام مشاري ولقت الخادمه في وجهها تبلغها ان الضيوف اوصلو استغربت تعبير (الضيوف ) الي تعرفه ان عذبه بتجي الحالها تجاوزت الخادمه رايحه للمجلس واهي تطلب منها تجيب الظيافه
ادخلت وشافت عذبه ومعها عروب وهذي اول مره تجيهم عروب كانت تشوفها في بيت عذبه وام هزاع
بس اول مره تجيهم رحبت فيهم بحفاوه وقبل تجلس اوصلت الظيافه وبدت تصب لهن القهوه
بعد يجي عشر دقايق ادخلت عليهم بروق لابسه
فستان مورد بازرار من قدام صدره ماسك وتنورته فيها شوية زم يوصل لنصف الساق وفتحته الاماميه
توصل لركبه اكمامه قصيره وحده جميل عليها
شعرها ماسكته بطوق ووجهها مزينته زينه خفيفه
شوية كحل وماسكرا وروج فاتح
ابتسمت بروق بحب واهي تشوف ترحيب عذبه وحفاوتها سلمت عليها و تجاوزتها لعروب الي كشرة
في وجهها ومارتاحت بروق لهالوجه المكشر سلمت عليها ببرود واستدارت بتتجاوزها وتجلس لكن
صوت عروب وقفها : ممكن لو سمحتى تاخذيني للحمام ماحب اتحرك في اي بيت غريب الحالي
عذبه مات وجهها واهي تردد في صدرها الله يستر
هي من اصرت عروب انها تجي معها واهي ماهي متطمنه
ام مشاري ملاحظه هالبنت ماهي خاليه : اخذي راحتك ماعندك احد
بروق اعرفت ان في راسها موال تبي تغنيه لان اسلوبها كان واضح جدا انها موب متقبلتها ابتسمت
واهي تسوي نفسها غشيمه تبي تعرف وش وراها
: صادقه الواحد مايقدر يرتاح في بيت اول مره يدخله تفضلي معي
اول ماطلعن من المجلس اشرت بروق بيدها : من هنا الصاله
عروب اتسعت ابتسامتها : لا زين على الاقل طلعتي من الي يفهمونها واهي طايره
بروق ردت لها الابتسامه : والايهمك انا افهمها قبل تقلع حتى
اوصلو لصاله وجلست عروب واهي تحط رجل على رجل لابسه تنوره ضيقه لتحت الركبه مباشره وكعب عالي وبلوزه انيقه بموديل ينلف وينربط عند الخصر واكمام طويله منفوخه اشوي من فوق وماسكه على اليد من تحت شعرها الي يوصل لنصف ظهرها كيرلي ووجهها مزينته بطريقه حلوه ومبرزه ملامحها ...اجلست بروق على الكنب الي على يمينها : اسمعك
عروب من شدت غيضها اعجزت تحافظ على جلستها المتكلفه نزلت رجلها والتفتت على بروق بكل جسمها بحده :اسمعيني عدل ومن غير لف والادوران خزام ماهو حيالله واحد خزام بنات البنوت قليلاة عليه ومايليق فيه الاوحده ننقيها له نقوه وماراح اسمح لوحده مطلقه مثلك انها تاخذ واحد اكثر من احلامها !!
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent