رواية حب الفرسان الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان البارت السادس والثلاثون

 رواية حب الفرسان الجزء السادس والثلاثون

رواية حب الفرسان الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم ريحانة الجنة


 رواية حب الفرسان الحلقة السادسة والثلاثون

بكاها وخوفها كان مضاعف هي خايفة منه علي نفسها وكمان خايفة علي چواد...چواد مش هيسلم ولا يستسلم لمدحت والصدام بينهم اكيد هيكون قوي ومش هيخلي من الدم....

مهرة بحزن وعتاب: انت ليه بتكرهني بالشكل ده!!!؟ انا وكل عيلتي اللي هي عيلة اخوك...اخوك اللي انت قتلته...مش مكفيك كل الظلم اللي شوفته منك زمان ولحد ما كبرت...لسة بتكمله دلوقتي!!؟ عايز مني ايه!!؟ سيبني اعيش معاه...ده خلاص بقي جوزي....يعني كل اللي بتعمله ما بقاش ينفع...انا ما بقتش انفع راجي ابعدوا عني...حتي امي قتلتها وحرمتنی انی ادفنها...انت ايه القسوة اللي جواك دي....مستحيل تكون بشر زينا مستحيل.!!؟

مدحت ابتسم بسخرية : انا ما عملتش حاجة غير اني اخدت حقي....القوي في الدنيا دي اللي ياخد حقه وقت ما تجيله الفرصة...والدنيا دي لو ما كنتيش صاحية فيها لنفسك هتتكلي...زي ما انا بكلك دلوقتي...وامك اه حبتها في يوم من الايام بس لما كانت صغيرة ولحد ما قتلت ابوكي واتجوزتها....بس كرهتني فيها بنكدها وبرودها....طول الوقت دموع ونكد وحزن...
كئيبة زيك كدة...ما بتعرفش تفرح...عيشتها ملكة وهي فضلت تحب ابوكي...حتي بعد ما مات كرهتها يوم عن يوم...وكانت الكبيرة بقي لما ساعدتك وقوتك وخالتك تتجوزي من ورايا وانا قاعد مع ابني في المستشفي بين الحيا والموت...انتي وهي كنتوا بتفرحوا وبتتجوزي وتعملي فرح وتنامي في حضنه...چواد اللي دبح ابني بدم بارد...ولولا ستر ربنا كان ابني مات بس عندنا فيكم ابني عاش وفاق من الغيبوبة....عارفة هو فين دلوقتي؟!؟؟ في اخر حتة چواد ممكن يوصلك فيها...المركب دي هترسي في اليونان ومنها هنركب طيارة اسبانيا وهناك هتعيشي خدامة لراجي لحد ما يخف ويقف علي رجله ووقتها هسيبك ليه يا يقتلك يا يسامحك وبردوا هتفضلي خدامة ليه...وچواد مش هيطولك تاني...

مهرة حست ان روحها بتتسحب ببطئ والدنيا بتلف بيها بكل قسوة!!؟ معقول الامل يموت وتسلم انها تعيش في الزل والظلم ده لاخر العمر!!؟ معقول تتحرم من چواد لاخر حياتها....

قرب منها بشماته : عارفة انا ما قتلتش چواد ليه لحد دلوقتي!!!؟

مهرة بصت ليه بغل ووجع: علشان جبان وخاين وبتخاف منه وعارف انك مش هتقدر عليه وهو اللي كان هيقتلك!!

مدحت ضربها قلم قوي بغضب: لا يا قليلة الرباية....چواد كان اسهل ما عندي قناص بكام الف وهي طلقه واحدة في دماغه وكنتي لبستي عليه هو الاسود قبل امك....بس انا سبته علشان اتشفي فيه وهو زي الطير المدبوح بيلف حاولين نفسه مش عارف يعمل ايه....اتشفي فيه وهو هيتجنن ويلاقيكي وما يعرفش....دي لوحدها متعة...

مهرة برغم ان كل شئ بيحصل حاوليها بيجزم انها مش هتشوفه تاني....بس اتنهدت بحنين ليه وهي بتفتكر وعده ليها انها لو كانت في اخر الدنيا هيوصلها ويرجعها....وانه عمره ما هيتخلي عنها....

بكت بحزن: ما انا قولتلك انك جبان...وحتي علشان تقتله كنت هتقتله غدر في ظهره من بعيد مش بالمواجهة.

علشان انت متاكد انك ولا انت ولا ابنك تقدروا علي مواجهة چواد...بس مش عايزاك تفرح اوي كدة ...چواد مش هيسبني انا متأكدة...ولو اخدتني نهاية العالم مش اسبانيا هيوصلي وياخدني....انا متأكدة...وهستناه....!!؟

مدحت ضربها تاني بغليل وغضب ضربات كتيير مؤلمة وعنيفة كان بيخرج غليله من چواد فيها برغم ان ده منتهي الضعف والدنو....انه ما عرفش ياخد حقه من چواد وجها لوجه بياخده منها هي ويستغل ضعفها ووحدتها......

بعد عنها بتعب وهو بياخد انفاسه بصعوبة : مش عايز اسمعلك صوت ولا تنطقي بكلمة لحد ما نوصل.....كل كلمة منك هتضربي تاني انتي سامعة!!؟؟

مهرة بتتألم بوجع وشها بينزف وجسمها وجعها من ضرباته الغبية والمتفرقة بشكل عشوائي....

مهرة بوجع: بطني بتتقطع....هموت حرام عليك....اااااااااه...

مدحت بص عليها بعصبية لقاها بتنزف استغرب.....وخرج يطلب دكتور المركب...وبعد ما شافها واطمن عليها....الدكتور بص لمهرة بتساؤل...

الدكتور : انتي حامل في قد ايه واخر مرة اطمنتي فيها علي الجنين كانت امتي قبل السفر!!!؟

مدحت وقف بصدمة ما تفرقش عن صدمتها هي اللي كانت مصحوبة بفرحة وخوف في نفس الوقت....

مهرة ضمت بطنها بدموع وخوف: انا كنت شاكة بس ما كنتش متأكدة..!!؟ انا حقيقي حامل!!؟

الدكتور بص لمدحت بشك: هو اثر الضرب اللي علي وشها وجسمها ده سببه ايه!!؟ هو انت ابوها!؟؟ وفين جوزها!؟؟

مهرة بصت لمدحت بعتاب وحزن.: قوله فين جوزي يا....ياعمي...!!؟

مدحت بغضب: اظن انت كشفت عليها وخلاص اسالتك دي ما تخصكش وخاليك في شغلك اللي لو ادخلت في اللي ما يخصكش تاني مش هتشوفه مرة تانية والمركب دي مش هتخطيها تاني...اتفضل شكرا!؟

الدكتور بص لمهرة بضيق وحس ان فيه حاجة غريبة مش مفهومة..خرج بشك وحيرة!!!

مدحت غضبان من خبر حمل مهرة : انتي ليه ما قولتليش انك حامل!!؟ هو چواد يعرف انك حامل..!!؟

مهرة بدموع : كنت مستنية ايام واتاكد بس خبر موت امي نساني كل حاجة....بس انت يفرق معاك ايه ان چواد يعرف او لا!!؟

مدحت بقلق: كدة مش هيكون بيدور عليكي وبس...كمان علي ابنه!!؟ بس كويس انه كدة ما كنش يعرف...اول ما هنوصل اسبانيا هتجهضي الجنين ده مش عايز حاجة تفكرني بيه ولا بعيلته كلها ؟؟!!

مهرة بخوف وبكاء: لا لا حرام عليك....مش هتموت ابني لا...انا هموت معاه اانت ايه!! ايييييه شيطان...مش مكفيك كل اللي عملته و بتعمله كمان عايز. تموت ابني!!؟؟

مدحت قرب منها بغيظ: اخرسي واتكتمي بدل ما افقد اعصابي واقتلك وارميكي في البحر ده وارتاح منك!؟؟ مش عايز اسمع صوتك لحد ما نوصل فاهمة!!؟

مهرة ضمت نفسها بخوف ورعب وسكتت وهي بتطبطب علي بطنها بحنان: ماتخفش...ابوك مش هيسبنا...انا متأكدة...هيجي...قريب هيجي...انا عارفة...انت لسة ما تعرفهوش....ابوك قوي ومش بيخاف...ولا بيستسلم...وابتسمت من بين دموعها....وكمان بيحبني....بيحبني اوي....وانا بحبه...وبكت اكتر...وحشتني يا چواد....وحشتني اوي...تعالي بقي تعالي بسرعة...انا محتجالك....انا خايفة من غيرك....خايفة اوي.....
***************************🌹بقلم ريحانة الچنه🌹

كان غضبان من تصميمه وعناده..

ريان : انت تنسي اللي بتقوله ده خالص....انا مش هسيبك ولا هرجع من غيرك لو رايح للنار هروح معاك انت فاهم!!؟

چواد بيبص للبحر بتعب وحزن: اسمع كلامي يا ريان...انا عرفت من قبطان المركب ان فيه مركب تانية رايحة اليونان وانا عندي احساس ان مدحت اخد مهرة فيها وواضح انهم ياودب طلعوا هنا وبعدها نقلها المركب التانية وفي كل الاحوال انا هروح الويونان وراها مش عايز اضيع وقت....انت لازم ترجع علشان تظبطلي كل حاجة وتجهزلي كل اللي هطلبه منك وتحصلني علي هناك....ويمكن اوصلها قبل ما انت ترجعلي...الله اعلم..

ريان برفض: قولتلك لا هفضل معاك لحد ما نوصل هناك ونشوف هنلاقيها ولا ابن الابالسة ده هيلاعبنا لعبة جديدة....وقتها هنقرر ارجع مصر ولا افضل معاك...!!؟

چواد بصله بتعب واتنهد : قلبي فيه نغزة غريبة ياريان!!؟ انا حاسس ان مهرة بتتوجع...قلبي مش بيكدب عليا....!!؟

ريان بغضب: صدقني عارف ان النار اللي جواك مش هينة..!!؟

چواد بص للبحر وغمض عيونه: ناااار!!؟ نار ايه بس!!؟ انا جوايا جحيم البحر ده ما يطفهوش...واقسم بربي اني هنتقم منك يا مدحت انتقام لاخطر علي بالك ولا حتي في احلامك!؟؟ هوريك عذاب جهنم...!!

ريان بتفكير : بس تفتكر ان راجي موجود في اليونان وهما رايحين ليه!!؟؟

چواد بحيرة: مش عارف بس لو كدة تبقي سهلة اليونان مش بلد كبيرة ولا صعبة وهنعرف نوصله!؟؟ الخوف انها تكون مجرد محطة ترانزيت مش ااكتر؟!؟؟

ريان : اممممم تقصد انه يوصل اليونان ومنها لبد تانية!!؟.

چواد بأسف: ايوة...وهو ده الظن الاقرب لدماغي...مستحيل. مدحت يكون بالغباء اللي يخليه يفضل في اليونان!؟؟ مدحت هيختار بلد تحيرنا ويعرف يختفي فيها بحرية!؟؟

ريان بص لچواد بتساؤل: انت حاسس ان الرحلة لسة طويلة مش كدة!!؟

چواد اتنهد بعناد وتحدي: فعلا...مش هنوصله بسهولة....بس هو ما يعرفنيش كويس....انا نفسي طويل وعندي استعداد افضل مستني التعبان يخرج من جحره مهما طال الوقت....وهوصله وهخرجه من جحره...بس كل اللي خايف عليه وواجع قلبي هي!!؟ مهرة...مهرة يا ريان....!!؟

ريان ابتسم وربع ايده : انت مجنون بيها يا چواد مش بس بتحبها!!؟!

چواد بحنين: مهرة دي اجمل والطف نسمة حنان عدت علي قلبي وحياتي....انعم ست شوفتنا....صوتها في ودني ياريان مش بيفارقني...ملامحها وضحكتها بتصبرني....مهرة دي حننت قلبي اللي عمره مالان ولا حب!! واسأل قلبك انت كمان اللي رق علي ايد المجنونة لمار اللي كانت اخر واحدة اتخيل انك تحبها...او انك تحب اصلا....

ريان ابتسم واتنهد بحب : علي رأي الست قالت حكمة...(وهاتلي قلب لا داب ولا حب ولا اتجرح ولا شاف حرمان)

انا قلبي زي اي بني ادم...حب واتعذب...وداب....الحب ده اجمل حاجة في الدنيا يا چواد....وكمان اكتر حاجة بتوجع وتجرح...!؟؟

چواد اتنهد: ااااه ياريان...عندك حق قالت حكمة(طالت ليالي الالم واتفرقه الاحباب)... اصعب فراق فراق قلبك....مدحت لما خطف مهرة خطف معاها قلبي....انا حاسس اني مش عايش وهي بعيد عني...ادعيلي ياريان ارجعها باسرع وقت...انا مش عارف هتحمل بعدها ازاي اكتر من كدة مش عارف صدقني..

ريان ابتسم: هنلاقيها وهترجعلك... ومدحت ده وقتها تنساه خالص...ده بتاعي انا وقتها هسلخه قبل ما هدبحه...هعذبه هو وابنه علي الرايق....

چواد بص ليه وابتسم بحزن: مش عارف كنت هعمل ايه والوقت هيعدي عليا ازاي لو كنت لوحدي من غيرك...انت بتهون عليا كل حاجة حتي الحزن والوجع...كلامك ووجودك بيريحني ويقويني....

ريان ابتسم بمزاح : نفس كلام اختك يا جدع تقول متجوزكم انتم الاتنين!!؟ بس سيبك انت من كل ده انت نصي التاني اخويا وصاحبي...انت حتة مني يا چواد ده احنا يوم بيوم سوا....عمري ما كان ليا ذكري في حياتي انت مش فيها وليك وجود....انا افديك بعمري صدقني وعن رضي وقبول...

چواد ابتسم بحب : عارف...عارف يا صاحبي...بس اللي جاي صعب...يمكن مش اصعب من اللي شوفناه في شغلنا بس المرة دي تفرق...المرة دي انا بنقذ روحي...

ريان : روحك دي انا ادفع فيها روحي علشان ترجعلك...اجمد انت بس وخاليك واثق في ربنا ثم صاحبك ونفسك اتفقنا!!؟ هروح انا بقي اتصل باختك اللي رنت عدد اميال البحر والبحور المجاورة وهتخلي اليوم بمبي لما تعرف اني مش راجع وعلي حسب التساهيل!!؟ قبل ما الارسال يقطع كانت رنت رنات مش عارف اعدها....

چواد : قولتلك خد اللانش وارجع انت ونبقي نشوف هنعمل ايه!! بدل ماهي هتنفخك!؟ انت هتكلمها من جهاز المركب!؟

ريان غمزه بثقة: اه بعت اجيبه من الكابينة...بس عيب عليك يا جدع اخوك اسد في بيته...تنفخ مين دي حتة نوتيلا ناعمة اول ما هتسمع كلمة حلوة هتحن علي طول...

چواد للحظة حس بغيرة عليها منه: خد بالك دي اختي ها!!! اللي بتتغزل فيها دي اتنيل كلمها بعيد عني بني ادم ما عندكش دم...مراتي مخطوفة وده هيقعد يحب جنبي ياللا غور من هنا!!؟

ريان رفع حاجبه باستغراب...

وجاله الجهاز ورن علي لمار اللي ردت بغيظ وغضب...بس هو كلمها بحنيه عناد في چواد وهو بيبعد عنه...

ريان : نوتيلا قلبي.. وحشتيني....يا روحي...

چواد زقه بغيظ بعيد : غور قولتلك بدل ما ارميك في البحر!!؟

ريان بعد عنه وهو بيضحك: حبييي اسمعيني بس هفهمك...مالك ياقلبي كدة مش هينفع شوفي صوتك تخن كدة فجأة من العصبية ازاي!؟؟ ينفع كدة!!؟

لمار عقدت حاجبها بقلق ونعمت صوتها : تخن ازاي!!؟ انت بتتكلم جد صوتي تخن!؟

ريان ابتسم بخبث : اهو كدة! شوفتي رجع ازاي...هو ده الصوت اللي بيخطف قلبي وبيتعبني...وحشتيني اوي!

لمار بتخبي ضحكتها: لا زعلانة منك....انت غايب عني كل ده ولا كلمتني ولا طمنتني عليك...

ريان اتنهد: ياقلبي والله مع چواد...احنا لسة مش عارفين هنرجع امتي حتي...

لمار : لسة متلقتوش مهرة!!

ريان : لسة احنا وراهم بس هنغيب يومين كدة ويارب نلاقيها....بس انتي ادعيلنا....

لمار بدموع: يارب تلاقوها بقي طمني چواد كويس!؟؟

ريان : لا طبعااا واحد مراته مخطوفة عايزاه يبقي كويس ازاي!!؟

لمار بمكر: هو لو انا اللي كنت مخطوفة. كنت هتعمل ايه!!؟

ريان ظهرت في دماغه ذكرتهم المؤلمة مع رامي واللي بيتمني ينساها مش يفتكرها: حصل واظن انتي فاكرة كويس عملت ايه وحالي.كان ايه!!؟

لمار ندمت علي غبائها وسؤالها وبتوتر: تعرف انك وحشتني اوي!

ريان اتنهد بضيق من التفكير مش حابب تفكره.تاني : انتي كمان وحشتيني اوي...بصي انا هقفل اشوف چواد وهكلمك اول ما اعرف...خدي بالك من نفسك...

لمار بدموع : للدرجة دي وحشاك!! علشان تقفل بسرعة كدة وبالطريقة دي،!!!؟

ريان بعصبية : ماهو انتي اللي مستفزة....بتفكريني بحاجة منيلة وانا بحاول انساها وعارفة ان السيرة دي بتعصبني وتخلي دماغي تفور!!

لمار بهمس: انا اسفة...خلاص روح لچواد وانا هستناك تطمني عليك!؟

ريان نفخ بضيق : استني هنا...حقك عليا مش قصدي اتعصب عليكي بس ارجوكي انسي الكلب ده بكل اللي حصل مش عايز افتكر!؟

لمار بخبث: بحبك...بحبك انت وماحبتش غيرك!

ريان حن وابتسم بهمس: ايه!! قولتي ايه!؟

لمار بهدوء : بحبك...قولت بحبك..

ريان بص حاوليه وبعد بعيد عن چواد اكتر : لا استني هبعد عن اخوكي علشان اخد راحتي بس خدي بالك ده جهاز المركب يعني ممكن واحد ابن تيت يلقط المكالمة وهتمرجح انا فاهمة!؟؟

لمار: هههههه بتخافي يا قطة!!؟

ريان بثقة: اخاف عليه اه طبعاا علشان بعد ما هيسمع اللي هنقوله انا هدبحه ماينفعش حد يسمع كلامنا ده كله للكبار فقط هتبقي فضيحة دولية...
**********************************🌹بقلم ريحانة الچنه🌹
كانت قاعدة قصاده حزينة علي حاله وصدمته من كل اللي عرفه ولسة بيعرفه....قد ايه الغدر من القريب بيوجع....لما الغدر والخيانة تجلنا من الغريب البعيد بيبقي وجعها في اثرها ومصبيتها..!! لكن لما اقرب مالينا واللي كنا ليه كتاب مفتوح يغدر!!! بتبقي صعبة.. لما اللي كنا بنحكيله ادق تفاصيل حياتنا واللي نخجل نحكيها لاي حد يطعنا بالشكل ده تبقي صعبة!!؟ لما اللي تخيلناه صاحب العمر ورفيق الضيق يكون هو سبب ازمتنا ووجعنا تبقي اصعب!!!؟

نچمة بحنان: فراس انا عارفة انك مش متحمل اي كلام ولا حتي مواساه...بس...بس طارق ده واللي زيه ما يتحزنش عليهم...انت امنت ليه وهو خان وغدر....يبقي حتي لحظة الندم عليه خسارة فيه...

فراس تايه وموجوع كل يوم بيكتشف ويشوف اللي حاوليه بشكل تاني....اكنه غريب عنهم وما يعرفهمش...ابوه وعيلته....الناس اللي بتشتغل معاه من سنين وهو فاكرهم فريق واحد واصحاب....طارق!!؟ طارق اقرب صاحب ليه واللي كمان مدير اعماله ومسؤل عن كل شئ يخصه...!!؟

فراس بحيرة: بتعرفي نچمة اني ولا نهار تخيلت الغدر بيچيني من طارق!!؟ طارق ماكان بالنسبة الي زلمة عادي ولا حيالا بيشتغل معي...لا هايدا كان اخي...كان صديقي ....قد ايش ضحكنا وحكينا...وبكينا كمان سوا...معقول يكون رخيص لهيدا الاد...!!! وابي...ابي يا نچمة ابي عم يقتل العالم ويدمرهن..وطارق بيساعده!!؟ لا وهلأ الدور كان علي انا...ضحوا فيني وباعوني...والسبب شو!!! المصالح والصاري!!؟

نچمة اتنهدت: فراس دي ازمة وعدت وانت لازم تفوق لنفسك ولچمهورك...انت مستقبلك خاص بيك لوحدك...هما لو اذوك وهياخدوا جزائهم لكن انت لو فضلت كدة هتخسر مستقبلك....الغلطات والمصايب اللي بتحصلنا طول حياتنا دي بتقوينا وتعرفنا ازاي نعيش ونتعلم نحكم علي الناس بعد كدة...

فراس بحيرة : بتعرفي شغلة!!! من زمان وانا عم اسئل حالي هو برچي هايدا عن چد ابي!!؟ يعني ما بتذكر حيالا نهار اخدني بحضنه...ولا مرة لاعبني مثل اي بي ما بيعومل مع ابنه...ولا مرة بحياته اخدني علي المدرسة ولا مرة سهر حدي وانا مرضان...وبعد اللي عرفته واللي مر فيني ها الوقت صرت اسئل حالي من چديد برچي عن چد بيكون ابي!!!؟ ما بصدق ان فيه بي بيعمول بأبنه هيك....ما بتخيل يا نچمة...

دخل المكتب عليهم مؤمن بضيق : خلصت كل اجرائات خروجك والافراج عنك....

نچمة بسعادة : بجد يا بابي ربنا يخليك لينا...

مؤمن اتنهد وبص ليهم بضيق اكتر وفتح اللاب توب الخاص بيه ووراهم اللي اتنشر علي كل الصفحات الاخبارية وكمان العامة....

الاخبار كلها عن اللواء مؤمن اللي استغل القانون في صالحه ولفق قضية لمواطن مصري اللي هو طارق علشان يبرأ وينقذ المطرب اللبناني صاحب وعشيق بنته !!!؟

الاخبار والاراء كلها كره ورفض لعلاقة مسلمة بمطرب مسيحي...واللي الكل عارف ديانته ودخوله الاسلام مازال في الخفاء وماحدش يعرفه الا قلة قليلة....

حالة من الهياج والنفور ليهم وخصوصا ان معظمهم في صف طارق وبيطابوا انه ما يكونش كبش الفداء اللي رجال الادمن ضحت بيه علشان المطرب المشهور!!؟

فراس بص لنچمة بتعب: كان ناقصني هلأ هيك شي!!؟ انا حقيقي تعبت...

نچمة بصت لمؤمن بعتاب...: لو فراس ما كنش اتقبض عليه ما كنش الموضوع اخد الهوجة دي وحصل كدة!!؟

مؤمن عقد حاجبه من اتهامها: انتي بتلمحي لايه!!؟ ده واجبي وقومت بيه؟؟؟ ثم لو انا السبب كمان دينته ودينتك انا السبب فيها!!؟ انتم من البداية اختياركم غلط...ده ذنبكم مش ذبي...بس للاسف كمان بقيت مخطئ زيكم وبتعاتب من قياداتي وممكن توصل للمحاسبة او المساومة!!! هو انتم مش واخدين بالكم من منصبي ووضعي!!؟ انا كل تاريخي بيضيع وتتحط مكانه غلطة انا ماليش ذنب فيها وانتم السبب...

ولف لفراس بجدية: اسمع يا فراس...انا وقفت جنبك واظهرت برائتك وحاليا رجالتي في لبنان مكلفة تقبض علي ابوك خصوصا بعد كل الادلة اللي ظهرت لما قبضنا علي طارق....وانت خرجت منها.....وده من حكم واجبي وضميري لاني مش ححاكم انسان مظلوم!!؟ اما المهزلة اللي بينك وبينها دي تنتهي وحالا....انت تخرج من هنا تفضل يومين ترتاح وترجع بلدك او تشوف حياتك زي ما تحب...انما نچمة مستحيل يربطك بيها اي ارتباط...والكلام في الموضوع ده منتهي!!؟

وقف قصاد نچمة وهو بيتوجع من دموعها: ودعيه هنا علشان مش هتقابليه تاني!؟ مستنيكي برا.....

خرج مؤمن وسابهم سوا وقتها فراس قرب منها بتحدي وحزم: راح سافر بيروت وانتي حدي ومعي!!؟ وافقي واختاري سعادتنا نچمة...بيكفي اللي راح...والدك بتصور انه حسم امره...وانا ما فيني اتركك....هلأ بترچعي عابيتك...وراح اتصل فيكي وببلغك بمعاد السفر راح نسافر ونتزوچ وما راح نترك حياتنا وسعادتنا لعبة بإيدهم مرة بيي ومرة بيك....فكري نچمة واتمني انك تختاري قلبك اللي لساته بيدق بحبي....

نچمة بحيرة وخوف: اهرب واتجوزك!!؟ طب واهلي انا كدة ابقي بدمر بابا....مستحيل يا فراس اكيد فيه حل تاني غير ده!!؟

فراس اتنهد بيأس: مافيه حلول يا نچمة....كل الابواب عم تتقفل بوچي يوم عن يوم....وما فاضل الا بابك انتي.!!! بتمني ما تقفلي بابك بوچي مثلن وتنهيني....نچمة انا موجوع...تعبان....مهزوم...
وبحاچتك معي....خاليكي حدي ما تتركيني....

دخل مؤمن ليهم بجدية: فيه عربية منتظراك تحت يا فراس توديك الفندق....اتفضل!

عيونه في عيونها بيودعها وبيحلفها تختاره هو وما تتخلاش عنه؟!!؟

هي بتبكي وعيونها بتهرب منه مش قادرة توعده بحاجة....الاختيارين امر واصعب من بعض...مش قادرة تختار واحد منهم...كل اختيار فيهم يكون وراه نار ووجع وحيرة كبيرة....وصراع بين قلبها وعقلها....هتختار ايه وتعمل ايه لسة مش قادرة تقرر.!!؟؟؟

*******************************🌹بقلم ريحانة الچنه🌹

كان بيفتش ويدور في كل مكان وكل بيت بجنون عليها.....مش مصدق انها اختفت...راحت فين!!! وازاي خرجت من غير ما يعرف!!؟

وقف وسط الناس والكل خايف وقلقان من غضبه وجنونه....ورجالته ما ستبتش بيت الا ودورت فيه....

فارس بيصرخ فيهم بشراسة : يعني ايه!!؟ راحت فين!!؟ ازاي مش لاقينها انا هدبحكم كلكم ماهخلي حد عايش منكم حتي ولادكم لو مراتي ما ظهرتش هتلكم كلكم انتم سامعين!!!

الشيخ غارب قرب منه بجدية وهدوء: بكفاية يا وليدي انت بتحاسبهم علي ذنب مو ذنبهم!!؟ هادول شو ذنبهم!!! انت بتعرف مين اله مصلحة في خطف مرتك

فارس بغيظ وغضب: ومين غريب يقدر يدخل هنا ولا رجله تخطي خطوة واحدة من غير مساعدة حد من اهل البلد انا مراتي اختفت بمساعدة حد من هنا....فيه كلب خاين هنا وانا هعرفه وهيكون اخر نفس ليه اول ما عنيا تقع عليه علشان هطير رقبته في لحظة.....

واحد من رجالة فارس قرب منه: فيه واحد من اهل البلد ومن رجالة الشيخ غارب مختفي ومش موجود ولا هو ولا مراته ولا اخوه وعربيتهم..!!؟

فارس بشراسة : مين فيهم!!؟

....: فوزان ومراته صباح!؟

فارس بتفكيير: سألت الرجالة خرج امتي من البلد اخر مرة!؟

...: ايوة الرجالة برا قالت انه خرج من وقت كبير. هو واخوه ومراته وكانت معاهم اخت مراته وكانت تعبانة ونزلوا بيها المستشفي....بس الغريب اننا لقينا اختها في بيتها مع ولادها وجوزها مش معاهم...!!!

فارس فتح عيونه بجنون : ماسة!!؟ ماسة اللي كانت معاهم اكيد!!؟ والرجالة ازاي ما عرفوهاش!!؟

....للاسف: الرجالة بتقول انها كانت مغطية وشها زي صباح وكل الستات وانت عارف مافيش راجل منهم هيقوله اكشفلي وش مراتك واختها....!!؟!

فارس بغليل: ماشي يا فوزان هتروح مني فين اول راس هتطير هتكون راسك يا خاين...جهزوا العربيات وجزء يطلع الجبل وجزء يجي معايا...وهاتولي اخت صباح وجوزها بسرعة....!!!

الشيخ راغب قرب منه بقلق: يا وليدي خاليك حكيم اياك تظلمهم لو كانوا متورطين مع فوزان ماكنوا فضلوا بالبلد...

فارس اخد نفس بوعيد: اي حد كان السبب اني مراتي وابني يبعدوا عن حضني مش هرحموا...

الشيخ غارب بقلة حيلة: يا وليدي اياك والظلم...هات حق مرتك من اللي اذها بس تتأكد بالاول انه چاني!؟

فارس بعناد: ارجع بيتك يا شيخ غارب وانساني خالص علشان انا مش هرجع عن اللي في راسي ومش هسيب مخلوق من اللي خطف مراتي يتنفس عن اذنك....

فارس فعلا اتأكد ان اخت صباح وجوزها ما يعرفوش اي حاجة عن اللي حصل وصدقهم لان فارس ذكي ويقدر يعرف الكاذب من الصادق...خرج هو ورجالته علي الطريق وقابلتهم عربية فوزان وشافهم مقتلوين فيها....

فارس وقف قصادهم بغيليل وندم: يارتهم ما قتلوكم!!؟ روحكم دي كانت لازم تخرج علي ايدي انا مش ايديهم....بس ادي جوائكم يا شوية خونة!!؟

اخد عربيته وكمل طريقه لكل مكان يخص طوني هو يعرفه لحد ما عرف من اتصالاته ان طوني في فندق شهير قاعد هناك.....وفارس دخل الفندق بطريقته ومساعدة معارفه ...ودخل جناح طوني اللي كان فاضي وقعد يستناه...

بعد وقت طويل رجع طوني الجناح وفارس كان متخفي...طوني غير هدومه ودخل الحمام ويادب هيفتح المياه لقي فارس قصاده

طوني اترعب وبخوف: فارس...انت عارف اني زيي زيك...دول ناس احنا مش قدها...لو ما كنتش عملت كدة كان الف غيري هيعمل وانا هخسر حياتي...مستحيل كنت ارفض...

فارس خرج سلاحه الابيض الخاص بيه واللي محفور عليه اسمه واللي طوني عارفة وحافظ شكله عن ظهر قلب....واول ما شافه اترعب اكتر وصابته حالة جنون...

فارس بشراسة : مراتي فين!!؟

طوني : مش...مش عارف...انا بس كان دوري اسلمها.ليهم وبعد كدة ما ليش دعوة...صدقني ده احنا عشرة عمر...

فارس : وانت صونت العشرة وغدرت بيا وسلمت مراتي ليهم!؟؟

طوني بخوف: ما انا قولتلك غصب عني....انا خوفت علي نفسي من غدرهم....

فارس قرب سلاحه من رقبة طوني بتصميم: كلمة واحدة مافيش غيرها!!! مراتي فين!؟؟

طوني بيبتلع ريقه بخوف وحذر من الم السلاح علي رقبته اللي جرحه : سلمتها ليهم اول ما اخدتها من فوزان علي الطريق...وهما اخدها مني بس عرفت انهم هيسفروها علي اندنونسيا!!!

فارس : امتي!!؟ هيسفروها امتي!!؟

طوني : مش عارف...صدقني مش عارف....

فارس ببرود: صدقني ماكنتش احب اول حد يرجع يدبح بالسكينة دي انت!!! بس انت تستاهل الدبح بدل المرة الف مرة......!!!

انهي كلمته وكان اخر نفس يخرج من طوني.....لحظة مهما كان اللي قصادك جاني ويستاهلها الا انها صعبة....الذبح ده اصعب انواع القتل....بس فارس اتعود عليه وبقي يقتل ويذبح بدم بارد...وان كان زمان قلبه مات من اللي شافه....دلوقتي قلبه رجع للحياة وهما بيحاولوا يموتوه من تاني بس المرة دي بقسوة وعنف....رمي طوني في الارض وهو بيغرق في دمه..وخرج يكمل رحلته واللي اكيد مش هتخلي من نفس المشهد لاشخاص كتيير باختلاف الاشكال والاسماء...

**********************************🌹بقلم ريحانة الچنه🌹

كانوا متجمعين حاوليهم بفرحة مع ان المكان والوقت وكمان الظروف الصحية ليها صعبة الا انهم فرحوا ليهم....

مهاب عز الدين: مبروك يا حبيبة جدو مع ان الواد ده ولا كان يستاهل ظفرك...بس ياللا اهو يسليكي لحد ما تخفي ونبقي نشوف واحد عليه القيمة..

ياسو بضيق: ما تقول كلمة حلوة يا سيادة اللواء...

رعد ابتسم بثقة: يا ابني ما يقول زي ما يقول هي خلاص بقت مراتك واسمها هيتعدل لنغم الحديدي....اما البيه بقي يخليه في اللي يخصه...ولو يعرف ياخدها منك يورينا!!؟

مهاب بعناد: ده لو المتخلف حفيدك ده ما حطهاش في عنيه هخلي ايامه سودا مالهاش ملامح...

مهاب ابوها: ياجماعة ارجوكم البنت تعبانة...وكمان بصراحة كان نفسي نأجل كتب الكتاب لحد ما نطمن علي مهرة....بس ياسو صمم بقي اعمل ايه!؟

ياسو : والله كان نفسي بس تأجيل كتب الكتاب هبفرق في ايه...هو احنا عملنا فرح!!! ده انا حتي حظي قليل وكتبت كتابي والبت متفشفشة وفي المستشفي...ثم انا واثق في چواد وريان هيرجعوها ان شاء الله انا متأكد.....

نغم الكبيرة قربت من همس: مالك يا همس مش فراحنة ليه...هوني علي نفسك؛! هترجع ان شاء الله....

همس بحزن: والله ما عارفة احنا بيحصلنا ايه!!! ماحدش من الولاد فرحان زي ما يكون الفراق والوجع ده كاس وبيلف عليهم واحد واحد....يارب يجعله اخر وينتهي...انا قلبي مش حمل كل ده....وجوايا قبضة غريبة مش مرتاحة ربنا يستر....

حلا بضيق: وانا زيك فيه قبضة غريبة جوايا طول اليوم مش عارفة سببها ربنا يستر....

ياسو : يوم كتب كتابي بقي كلكم مقبوضين!!؟ ده ايه الفال المنيل ده!!؟

حلا ابتسمت لنغم: مبروك يا حبيبتي ويارب تخفي بقي بسرعة ونعملك احلي واكبر فرح علشان ست البنات كلها تفرح وتفرحنا!!؟

چودي بسعادة: يارب يسمع منك يا حلا وترجع تنور الارض وتمشي عليها من تاني!!!؟

رعد شاف فادي واقف بعيد تايه وساكت...وبعد كلام همس وحلا...اتأكد ان فيه حاجة غلط وان احساسه هو كمان ان فيه حاجة بتحصل مش من فراغ بس كعادته بيسكت ومش بسهولة يظهر مشاعره ولا احساسه...

رعد: مالك يا فادي مش هتبارك لابنك وعرسته!!؟

فادي بإنتباه: ها!!؟ اها....الف مبروك يا ولاد...ربنا يسعدكم....

ديمة واقفة في ركن ساكتة ومتعصبة من تاخير سامر....وهو فتح الباب ودخل وكانت معاه كاري!؟؟ فتحت عنيها بزهول من كاري وجمالها وكمان لبسها اللي لا يقارن مع هيأتها هي ولبسها......

سامر بابتسامة : اسف يا جماعة للتاخر..بس الضيفة دي اللي اخرتني.....الف مبروك يا ياسو عقبال الفرح!!

كلكم عنيهم علي كاري باعجاب...اما رعد ابتسم بتشفي في ديمة وعنيه عليها وهي بتغلي من الغيرة...

مهاب عز الدين: اااه يا ندل الاندال!!؟ بقي تبقي معاك ضيفة ملبن كدة وما تقولش لجدك!!؟ ده انا هقتلك...تعالي يا قمر هنا اقعدي جنبي..

نغم الكبيرة قامت جنبه بغيظ: ما تتلم بقي دي قد احفادك ارحمني...بطل فضايح!!

مهاب بسخرية: انا بحب الفضايح...مالكيش دعوة...خالينا بس نشوف الضيفة عيب كدة...ما تجبها ياواد انت تقعد جنبي...

كاري ابتسمت وسلمت عليهم كلهم...واتعرفت عليهم وهما اتعرفوا عليها وعلي سبب زيارتها مصر.. وراحت لمهاب وقعدت جنبه...

كاري: انت مهاب مش كدة!؟

مهاب تبتسم: ماشاء الله جميلة لا ولاماحة كمان!!؟ اه يا ملبن انا مهاب....جد الواد سامر ده هو دكتور علي نفسه....عليا انا لا.!!!

كاري باعجاب : بس انت وسيم جدا مش يقول حد انك جد سامر انت چان مهاب انا هقواك مهاب وبس انت موافق!!؟

مهاب : ههههههههههه ...ده انتي تقولي اي حاجة...زي ما يعجبك...المهم تقولي ده اسمي احلو علي لسانك!!؟

نغم ضربته بقوة وهو تألم...

مهاب: احمم قصدي بعد نغم...الدكتورة نغم مراتي وجده...!!

كاري : انتي جميلة نغم...بس انتي نغم وهي نغم!! وانت مهاب وهو مهاب!!؟ انا كدة اتلخبط بجد...!؟؟ ليه نفس اسم!؟؟

رعد بيكتم ضحكته: جاوبها يا چان!!؟

مهاب بغيظ من رعد: خاليك انت في حالك...: بصي يا كاري يا حبيبتي دي قصة كبيرة كدة احكيهالك بعدين....المهم تعملي حسابك هتيجي تقعدي معانا الاجازة دي!!!؟

كاري: وانا مش عندي مانع بس سامر يوافق...مش بحب هو يزعل مني!؟؟

سامر بخبث وعيونه علي ديمة: انا ازعل منك!؟؟ ده انتي مريحاني بشكل...هو فيه زيك يا كاري...انا موافق وهاجي معاكي كمان عند جدو ونقضي اجازة ايه هلففك مصر كلها....

كاري بسعادة: انا كتيير حبتكم انتم عائلة رائعة!!؟

وقتها فون رعد رن ورد بحذر بس الخبر اكدله ظنه....قفل بغضب...وكلهم شافوا ملامحه اللي اتغيرت ولفتت النظر....

همس بترقب: خير يارعد حصل ايه!!؟

فادي بقلق: بنتي كويسة!!؟

حلا بخوف: اشمعن بنتي ليه بتقول كدة؛!!؟؟

فادي قرب من رعد: رد عليا يا بابا انا قلبي بيقولي ماسة فيها حاجة....قولي بنتي كويسة!!؟

رعد غمض عيونه بغيظ: طوني خطف ماسة...وفارس لاقاه بس كان سلمها...وهو دلوقتي لسة بيدور عليها..

حلا اغمي عليها من الخوف علي بنتها.

ياسو بخوف: ماما...!! ماما فوقي....

نغم الكبيرة. قربت منها وبتحاول تفوقها...: اهدي حبيبي هتفوق ماتقلقش....

..وهمس بدموع: انا كنت حاسة....يارب ليه كدة كل ده وجع انا هموت بجد....هموت....

فادي بتيه: بنتي!!؟ بنتي معاهم!؟؟ انا كنت حاسس انهم مش هيسبوها...وفارس ازاي سابهم ياخدوها....!؟؟؟

ياسو بغضب: وفين فارس دلوقتي لازم تكون معاه...ماسة كدة في خطر!!؟

رعد اتنهد: خاليك جنب مراتك هي كمان محتجالك.....

فادي شوف مراتك وفوقها وياالا نرجعها هي وهمس خالينا نشوف هنعمل ايه!!؟

مهاب قرب منه: انا جاي معاكم....ياللا بينا.....

ديمة قربت من سامر بغيظ: ياكشي يخطفوك انت كمان والسلعوة اللي ساحبها وراك دي..!!!

سامر بغيظ: انتي دايما لسانك كدة زي القطر!!! ثم بذمتك دي سلعوة!!! ده انا بخاف المسها تتوسخ دي زي القمر...منورة كدة..

ديمة بغليل: الهي تنورلك قبرك لما تدفن جنبك يارب...واوزع علي روحكم شربات!!؟

سامر بمكر: انتي مالك ومالها حاطها في دماغك ليه!!؟!

ديمة : دي!!! انا احطها في دماغي ليه!!؟ هي بس ملزقة وانا مش بحب النوعية دي عن اذنك....

قربت من نغم اختها اللي بتبكي وچودي بتحضنها....

ديمة: ما تبطلي نكد يا بنتي هو انتي بتعيطي ليكي وللزمن!!؟؟

نغم بحزن: ماليش نصيب افرح....كل حاجة حاوليا تحزن!!! عايزاني اعمل ايه ارقص!!؟

چودي: حبيبتي كل حاجة هتبقي كويسة...ده نصيب هنعمل ايه بس ؟!؟؟

ديما بصت لكاري بغيظ: سبحان الله هي اقدام في ناس كدة بتظهر وتجيب معاها الفقر!!؟

**********************************🌹بقلم ريحانة الچنه🌹

كل واحد منهم جواه هم كبيير ووجع والم مش متحمله وقلبه بينزف...

( اول يوم في البعد&عمرو دياب)

قاعد في البيت اللي جمعهم سوا واللي شاف ذكريات بينهم كتيير من وقت ما كانوا بيختاروا ويعملوا فيه كل حاجة مع بعض ولبعض...وقلبه حزين ان الذكريات وقفت والحياة بينهم انتهت...بيشوف ڤيديو ليلة فرحهم وهو بيبكي....ضيع ضحكتهم...وفرحتهم....مش عارف يستوعب ان خلاص چنا مابقتش مراته...مابقتش ليه....بيستوعب انه لسانه طاوعه وطلقها....ومش مصدق ان ده حصل....وازاي الليالي هتتعاش بعدها...وازاي الايام اللي جاية هتكون...

أكمل قصاد صورها بيبكي: قلبي حامل هم الايام اللي جاية يا چنا وانا اصلا مش عارف هعدي الليلة ازاي!!؟ ازاي هعيش من غيرك. ازاي هبعد عنك!!؟؟

اول يوم في البعد يوم بيعدي سنين عمر مابين عمرين!!؟

ماشي لوحدك تسأل نفسك هو انا رايح فين!؟؟

واقف علي المركب وعيونه علي البحر وانسيالها في ضمة ايده وهو بيفتكر كل ليلة جمعتهم وكل لحظة كانت في حضنه...وكل ابتسامة ناعمة منها ليه...وقلبه مش متحمل فراقها....حاسس ان روحه بتنسحب مع انفاسه....

چواد : ليه الدنيا استكرتك عليا يا مهرة..استكرتنا علي بعض...استخسرت فرحتنا....قلبي بيموت من غيرك يا مهرة...مش متحمل فراقك....

اول يوم في البعد لما تبات مجروح...والاحلام بتروح....احساسك وحبيبك سايبك زي طلوع الروح....

سايق عربيته بغليل ووجع....مش متخيل انه بعد ما الدنيا ضحكتله وبقت في حياته...تتخطف من حضنه في لحظة غدر وخيانة....ماسة كانت هي الحياة بالنسبة ليه والدنيا الجديدة....حاسس ان قلبه رجع يموت من تاني....ماسة اللي كان بيغمض عيونه عليها في حضنه ويفتح عليها بسعادة وراحة قلب وبال.!! خلاص راحت منه!؟؟

اول يوم من يوم ما عرفتك قلبي يموت....اول مرة بفكر عمري بعيشه انا ليه!؟

بقي معقول مش هقدر تاني اسمعلك صوت...بعد ماكنت بنام يا حبيبي وبصحي عليه!!؟..

بيشوف حياته معاها من صغرهم وهما سوا...لحد مراهقة وشباب...چنا حب عمره اللي كل حياته ومستقبله كانت معاه فيه خطوة بخطوة وفي كل لحظة...الندم بيقتله والذنب بينهش فيه بعد ما ضاعت منه...

لينا حياه مع بعض...هنعوضها منين ونعوضها بمين...

اول يوم في البعد...ده اللي بفكر فيه...هعمل ايه بعديه....

ده اللي يفارق اغلي حبايبه ياعيني الله يقويه.....

كل واحد فيهم البعد بيدبحه بشكل مختلف...كل واحد بيموت جواه....مطلوب منه يتحمل الفراق والبعد والقهرة وكسرة القلب....وكمان يعافر ويحاول ويرجعها لحضنه...يرجع روحه من تاني...يرجع حبيبته ومراته اللي القدر قدر وحكم انها تغيب عنه ويدوق مرار فراقها....

يا تري البعد لفين..!!؟ هينتهي امتي!!؟ واخرة الفراق والشر ده ايه!!؟
يُتبع..


google-playkhamsatmostaqltradent