رواية حب الفرسان الفصل الخامس والثلاثون 35 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الفصل الخامس والثلاثون 35 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان البارت الخامس والثلاثون 

 رواية حب الفرسان الجزء الخامس والثلاثون

رواية حب الفرسان الفصل الخامس والثلاثون 35 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الحلقة الخامسة والثلاثون

الحسرة والوجع كانوا هما ابسط الاحاسيس اللي طبيعي تكون مسيطرة علي المكان والملامح والقلوب.....اللي حصل لا هين ولا سهل علي الكل وخصوصا عليها هي بمجرد ما فاقت وعرفت انها اجهضت ارتاحت برغم حزنها....

كان قصادها مش لاقي كلام ولا اعتذار....مش عارف ينطق....الندم والكسرة واضحين عليه وعلي حاله...

قرب منها بدموع وسحب ايديها برفق...بس هي شدتها منه بعنف في سكوت وهدوء...

أكمل غمض عيونه بحزن مش قادر يلومها ولا حتي قادر يهون عليها....

أكمل: چنا ارجوكي سامحيني...چنا انا من وقت ما فكرت في العملية دي وانا فكرت فيها علشانك انتي صدقيني....ايوة علشانك....چنا انتي عارفة اني مش بس بحبك...لا انا بعشقك وده من سنين....فكرة انك ماتكمليش معايا او تتخلي عني كانت بتدبحني....فكرة اني هعيش عمري كله من غير طفل منك كانت بتقتلني....چنا ارجوكي ردي عليا.....عاتبيني....اصرخي قولي اي حاجة....سكوتك دي بيوجعني اكتر صدقيني....

چنا ابتسمت بسخرية من بين دموعها: لا العتاب ليه معني بعد اللي حصل...ولا حتي الصريخ هيرجع اللي راح.....كنت خايف اتخلي عنك بسبب الخلفة وانك عقيم....وعملت عملتك البشعة دي من غير ما تشركني او حتي تديني حرية التفكير معاك او الاعتراض...لانك عارف ومتأكد اني كنت هرفض.....وادي النتيجة واللي وصلنا ليه سوا...مابقتش لوحدك عقيم يا أكمل...بقينا زي بعض...يارب تكون مرتاح وراضيت انانيتك وجحودك....چنا لا هتخلف منك لا من غيرك....ربنا عاقبك وعاقبني معاك علي تسليمي ليك وغفلتي وصدقتي العمياء فيك....عاقبني اني كنت عارفة من زمان انانيتك وطباعك المعقدة المريضة...ومع ذالك كملت معاك علشان قلبي ودوست علي كل احساس جوايا بيقول انك ما تتعشرش ومش سوي.....بسبب انك عاندت حكمة وقضاء ربنا وصممت تزرع زرعة فاسدة وملعونة....ربنا ما اردتش انها تكبر واجهدها بس كمان اخد معاها اي امل اني اخلف واكون ام....يمكن انت لسة عندك فرصة...يمكن تخف وتتعالج في يوم من الايام....بس انا خلاص انتهيت....قضيت عليا يا أكمل..بقيت ارض بور لا تتزرع منك ولا من غيرك....يارب تكون مرتاح دلوقتي ورضيت انانيتك وغرورك....!!؟!؟

أكمل بدموع وندم: عمري ما تكون راضي ولا حتي هقدر اسامح نفسي يا چنا....انتي عندك حق انا مجرم...انا عاصي وعملت ذنب كبير اوي...بس والله ربنا يشهد اني فوقت وراجعت نفسي بس كان فات الاوان....افتكري يا چنا..!! افتكري حالي وحيرتي وانكساري...افتكري اني كنت تايه وضايع....انتي بنفسك كنتي مستغربة حالي....ده كان حال واحد راضي وموافق!!!؟ صدقيني ما عرفتش اقتنع ولا افرح...وقت ما فوقت ولقيتك عملتيها كنت عايز اصرخ واخرجه من بطنك...چنا انا ماكنتش متحمل...ماكنتش هقدر اكمل واعيش وهو في بطنك....ارجوكي سامحيني....وحياة اللي بينا وحبنا اللي عمرك ما هتقدري تنسيه....وهتفضلي فاكراه....سامحيني..

چنا بدموع ووجع: طلقني يا أكمل...طلقني واياك ترفض...علشان وقتها هتزعل من رد فعلي....طلقني في هدوء وسكوت....وكفاية اللي حصل...كفاية وجع منك....انت ضيعت عمري اللي فات معاك...ضيعت حياتي كلها جنبك وبسببك...وبكفاية. اللي وصلتله بسببك....ارحمني من عقدك وغرورك وانانيتك وسيبني ارتاح...سيبني اعيش بعيد عنك....طلقني يا أكمل..!!!؟

أكمل قام مفزوع: اطلقك!!!؟ انتي اكيد اتجننتي!!! صح....اطلقك ازاي مستحيل يا چنا....مستحيل...

چنا بغضب وصريخ: المستحيل هو اني اعيش معاك ولو لحظة واحدة بعد اللي حصل....انا عمري ما هأمن علي نفسي مع واحد خاين...واحد عنده استعداد يدوس علي اي حاجة...ويتنازل عن اي حاجة علشان يرضي غروره ويعمل مصلحته مهما كانت الوسيلة ومهما كانت النتيجة....بصرف النظر عن الحلال والحرام...عن الصح و الغلط...عن مشاعر الناس...عن احساس البشر اللي حاوليه...لكن انت لا...انت اناني مابتفكرش الا في نفسك وبس...حتي حبك ليا اللي واهم نفسك بيه وواهمني..وواهم بيه الكل معاك ده اكبر كذبة في حياتك...انت متملك..عايز چنا ليك زي ماكانت ليك من صغرك....اللي يحب يحن ويضحي ويحتوي...اللي يحب يطمن ويقرب....وانت طول عمرك عايز مني كل حاجة....عايز چنا تكون نسخة من چنا امك وبس....عايز الحنان والحب والاهتمام...عايز الحضن اللي يطمنك....عايز القلب اللي يتحملك...بس انت ولا مرة في عمرك سألت القلب ده مرتاح ولا لا....الحضن ده مطمن معاك ولا لا...چنا دي مبسوطة ومرتاحة ولا لا....وتسأل ليه وتتعب نفسك ليه...المهم انك مرتاح وبس....ما بتفوقش وتاخد بالك الا من نفسك واحساسك وبس....اي حد حاوليك مش مهم....كان لازم افهم من زمان اللي يكسر ابوه السنين دي كلها ويزله ويوجعه عمره ما هيكون فيه خير...عمره ما هيفرح....ربنا ردلك جحودك واهانتك ليه اضعاف مضاعفة....حملته ذنب مش ذنبه...كفرت بنعمة ربنا عليك اللي غيرك بيتمناها....الناس ليها اب واحد وام واحدة وانت ربنا ادالك الحب والحنان والاحتواء من الكل....اب بيحبك اكتر من عيونه ويتمني رضاك ورتحتك...جدو كان بيحققلك امنيتك من قبل ما تنطقها....ابويا اللي هو خالك كان عنده استعداد يفضلك عليا بس انت تكون مبسوط....اخد منك امك ايوة بس عوضك بريما اللي جواها حنان قد الكون والعالم حبتك حب ام لعشر ولاد...ناناه تسنيم كانت روحها فيك ومش شايفة غيرك...امي...امي فتون اللي كانت بتهتم بيك اكتر مني من صغرنا علشان ما تحسش في يوم انك وحيد ويتيم....!!؟ كل ده!!؟ كل ده يا اكمل وانت كنت جاحد ناقم رافض لنعمة ربنا عليك وفضله....سيبت كل ده وعيونك بس علي قبر امك.....ربنا دلوقتي عرفك ووراك طعم الحرمان بجد...طعم الزل والوحدة الحقيقي...طعم الانكسار اللي يكسر الظهر ويحنيك العمر كله....اشرب بقي انقم واكفر تاني واعترض علي حكم ربنا....يا عالم المرة اللي جاية ربك هيحرمك من ايه ومن مين!!!!؟

أكمل كان بيسمعها بزهول وصدمة...اول مرة حد يواجهه بالحقيقة اللي طول عمره بيهرب منها ومش عايز يشوفها....اول مرة يشوف حياته واخطائه بالشكل ده..!!! هو فعلا جواه كل الجحود ونكران الجميل ده!!؟ هو. فعلا ربنا كان مانن عليه بكل ده وهو اعمي مش شايف...للدرجة دي كان في نعم ما تتعدش وهو ما حمدش عليها ربنا ولا اكتفي بيها....!!!؟

أكمل بضياع: عندك حق...انا فعلا زي ما قولتي....بس صدقيني انا ما كنتش شايف نفسي بالشكل ده!!؟ ولا متخيل اني مذنب للدرجة دي...والذنب الكبير هو اللي قضي عليا ونهي حياتي...

چنا بغضب: تقصد نهي حياتنا مع بعض...اوعي تفتكر مهما بكيت وانكسرت وشوفت وجعك وندمك هسامحك!!! عمري ما هسامح راجل وافق اني اخلف جنين من غيره!!؟ عمري ما هسامح واحد خدعني وخان ثقتي فيه!!؟ عمري ما هسامحك علي حرماني اني اكون ام لاخر عمري....لو دي بس هي الخصومة اللي بيني وبينك تكفي يا أكمل....تكفي العمر كله...انا بنيتك وانت هدتني يا أكمل خاليك فاكر كدة كويس...طمنك وانت خوفتني...ريحتك وانت تعبني وما شوفتش منك الا الوجع والخوف....طلقني وارحمني يا أكمل طلقني وريحني....

كلهم برا كانوا سامعين كل. كلمة اتقالت والصدمة والحزن كان مسيطر عليهم فتحت فتون الباب ودخلت ضمت چنا بدموع ووكلهم وراها ونظراتهم ليه كانت سهام بترشق في كل حتة فيه توجعه وتجرحه....

فتون ضمت چنا : اهدي...اهدي يا حبيبتي اني تعبانة وجرحك كبير....وحياتي اهدي....

تسنيم بدموع وعيونها في عيون أكمل: جواها جرح تاني اكبر يا فتون.... ربنا يقدرها وتخف منه..!!!؟

ريما اكتر واحدة برغم زعلها منه الا انها حاسة بيه وبحزنه مش متحملة تشوفه مكسور ومزلول بالشكل ده....

مروان برغم كلام چنا اللي صحي وجع كبير وحرمان سنين جواه...الا انه مش متحمل اللوم. والندم اللي في ملامحه....

حمزة واقف متكتف....بنته اللي دبلت قصاده وبتضيع...بنته اللي اتحرمت من حياتها وامومتها للابد...بسببه...هو!!! هو مين!!؟ ابن اخته!! حتة منه ومنها...ابن چنا اللي من يوم موتها اقسم يعوضه عن غيابها وكان ليه اب واخ وصاحب...لحد ما بقي حماه كمان!!؟ يعمل ايه ويقسي عليه ازاي!!؟ ازاي يلجم مشارعره اللي بتدفعه يهجم عليه ويضربه لحد ما يوجعه ويشفي غليله وغليل بنته اللي حتي لو قتله مش هيرتاح....هيتوجع عليه كمان.....

قرب حمزة من أكمل بهدوء وعتاب: طلقها يا أكمل!

أكمل بص لچنا بدموع ولحمزة بندم: ما اقدرش....صدقوني مش قادر....انا غلطت ايوة بكفاية عقاب لحد كدة...كفاية ربنا حرمني وحرمها...خالوها تسامحني وانا هعوضها.....انا هكون جنبها...ارجوكم بلاش تكونوا انتم كمان عليا ارحموني..!!؟

أكمل جده قرب منه بجمود : قالك طلقها يا أكمل!!؟

أكمل بدهشة : حتي انت يا جدو!!! لا لا مش هطلق...مش هطلقك يا چنا...مش هسيبك لا...

چنا صرخت فيه: بقولك طلقني....انا بكرهك...بكرهك ومش عايزة اشوفك ولا اعيش معاك....طلقني بقي وارحمني....

أكمل بعصبية: قولتلك لا لا لا...مش هطلق...

أكمل جدو بغضب ضربه قلم قوي بغليل: طلقها حالا وارمي اليمين والا هخلعها منك واخلي سيرتك علي كل لسان وانا بنفسي اللي هفضحك وتعرف الناس انك مش راجل ولا تستاهل انك تكون حفيدي طلق...!!؟

برغم وجعها منه وحزنها الا ان قلم جدها ليه رد في قلبها وجعها...غمضت عيونها بألم منه مش متحملة تشوفه بيضرب ولا يتهان بس هو اللي وصلهم للموصل ده!!؟

أكمل بصدمة : انت يا جدو!!! انت بتضربني!!؟ انت عايزني اطلق چنا...!!؟ دي حب عمري..وكلكم عارفين...كلكم شوفته حبنا من سنين...انت اكتر واحد عارف اني ما اقدرش اعيش من غيرها..!!؟

أكمل جدو شده من هدومه بغضب: بس قدرت تخدعنا كلنا!!؟ قدرت تحمل مراتك من راجل تاني يا راجل!!....قدرت توصلها لهنا.وهي بتفقد رحمها اللي عمرك لا انت ولا رجالة الكون هيعوضوها عنه...!!؟ امك اللي انت حزنت عليها عمرك كله...ضحت بنفسها وعمرها اللي باقي علشان ابوك وعلشانك....فضلت سعادته وانك تتولد علي سعادتها لايام وشهور ويمكن سنين تعشها في الدنيا دي...عارف ده اسمه ايه!!؟ هو ده الحب...الحب انك تضحي بما تملك مش اللي يملكه غيرك...انت ضحيت بيها هي علشان نفسك ودي انانية مش حب...انت مش بتحب...لما تعرف تحب وتتعلم تحب وقتها هي تختار تسامح او لا...لكن دلوقتي وربي ما هتخطي برا الاوضة دي الا وانت رامي يمين طلاقها..طلق بقولك....

تسنيم بدموع : أكمل اهدي ارجوك...اصبر عليهم شوية اديهم فرصة!!!!

أكمل بغضب: اسكتي يا تسنيم لو سامحتي!!؟ مش عايز حد يتكلم...وانت هتطلق ولا اخليك تطلقها غصب عنك!!؟

أكمل بصلها بحزن اكنه بيودعها...ودموعه سبقاه وهي عيونها في عيونه...اتنين متعلقين ببعض ومستنين حكم اعدام هيفرقهم عن بعض...والحرمان هيزيد حرمام...والوجع هيزيد وجع.....

أكمل اخد نفس بحسرة: انتي....انتي...انتي طالق يا چنا...لو هي دي راحتك ارتاحي....لو بعدك عني هيحميكي مني....هبعد...انا هخرج من حياتك يا چنا...هخرج من حياتكم كلكم....ووعد مش هتشوفني تاني.....

خرج أكمل بحزن وهزيمة وجربت وراه ريما تلحقه برا...ومعاها مروان...

چنا فضلت تبكي بحرقة ونار: انا انتهيت يا مامي انتهيت....خسرت كل حاجة...كل حاجة راحت مني....ولسة بحبه...لسة قلبي الخاين حزين عليه....بحبه يا مامي للاسف بحبه..انا تعبانة....تعبانة اوي....هموت بجد...مش متحملة. اللي بيحصلي...مش قادرة....

ريما حصلته ووقفته بحزن وخوف: حبيبي استني بس انا جاية معاك...انا مش هقدر اسيبك لوحدك....

أكمل بص في عيونها بندم وحزن وخزي: لسة خايفة عليا!!! بعد كل اللي عملته معاكي و لسة بتبكي علشاني!!؟ انا ما استاهلش صدقيني....

ريما بدموع ولهفة : لا اوعي تقول كدة....انت احسن ابن في الدنيا...مهما عملت ومهما غلطت...انا امك....وانت ابني....الام مش بس اللي خلفت يا حبيبي....انت ابن عمري وايامي...كل ذكرياتي الحلوة كانت بيك انت وانا بهتم بيك واكلك...والاعبك واعلمك كل حاجة....هو ده عمري...هي دي حياتي...من غيرك حياتي ما كنش ليها طعم ولا حياة ولا لازمة....انت حليت ايامي يا نور عيني....وقلبي بيوجعني عليك وعلي دموعك وحزنك....

أكمل رمي نفسه في حضنها بوجع وضايع: ااااااه يا امي تعبااان....تعبان اوي....هو انا ليه الدنيا جاية عليا كدة....ليه بيحصلي كدة....انا مش عارف هعمل ايه!!؟ هعيش ازاي انا ضعت يا امي ضعت...

ريما ضمته بقوة : بس حبيبي...اهدي واتماسك كدة...كل حاجة هتتصلح...اكيد...اكيد هترجعوا لبعض من تاني....هي فترة وكل حاجة تهدي...وهتبقوا زي الاول واحسن كمان....صدقني...

أكمل خرج من حضنها وشاف مروان جنبهم مروان حضنه بحزن...

مروان: انا مش هلومك ولا هعاتبك دلوقتي....بكفاية اللي انت فيه....تعالي نروح البيت وتهدي وتنام وبعدها نتكلم.....

********************************🌹بقلم ريحانة الچنه🌹

طول الطريق كانت الظنون بتحرق فيه وهو بيتخيل هي ممكن يحصلها ايه علي ايديهم....وهو بيستعيد كلامها ليه وحكاويها عن الماضي المرير اللي عاشته معاهم...ما باله بقي بعد اللي حصل وجوازها منه....!!؟

ريان هو اللي بيسوق العربية رفض يخليه يسوق وهو بالحالة دي....هو تايه....متلخبط وقلقان وخايف....والاكيد مش هيكون بطبيعته....بص عليه بحزن وهو عارف ومتأكد ايه بيدور في باله وعقله...

ريان اتنهد بضيق وهو بيربط علي كتفه بقوة: اجمد يا صاحبي مش چواد اللي يتهز كدة!! مراتك محتجالك تكون اقوي من كدة...وهنرجعها اوعدك هترجع....

چواد بحزن اتنهد: قلبي بيقولي انها بتبعد عني اوي....جوايا احساس غريب اني مش هلاقيها بسهولة....خايف عليها اوي يا ريان....مهرة مش هتتحمل عذاب منهم....تخيل امي قالتلي ان الوسخ مدحت منع عن امها العلاج والاكل وسابها لحد ما ماتت.!! متخيل غليله من مهرة ممكن يخليه يعمل فيها ايه!! ومهرة ناعمة يا ريان بتخاف....قلبي بيتقطع وانا بتخيلها واقفة قصاده خايفة وبتبكي....هتجنن وانا بتخيل ممكن يعمل فيها ايه وهي مش هتقدر تقاوم ولا تدافع...مهما حاولت مش هتقدر عليهم....متخيل لو ما وصلتش ليها بسرعة وراجي خف و وقف علي رجله وهي بقت تحت ايده....انت عارف راجي هيعمل فيها ايه!!؟ اااااااه ياربي....ياربي عقلي هيطير...هموووت من الظنون والتفكير....

ريان ضغط علي شفايفه بغيظ وغضب : خالي ظنك في ربنا اجمل يا چواد...اللي حماها منهم وهي عايشة وسطهم سنين....يحميها دلوقتي وهي بقت حلالك ومراتك....ربنا مش هيوجعك فيها انا متاكد....بس لازم تهدي وتقوي شوية....

چواد بغليل: زود السرعة يا ريان ارجوك....زود علي قد ما تقدر انا عايز اوصل الميناء باسرع وقت...

ريان بتردد: احنا هنوصل الميناء
..في كل الاحوال...بس لازم تفهم ان احتمال كبير اوي ما نلحقهاش..ووو..

چواد بعصبية: هلحقها يعني هلحقها...حتي لو ححصلهم عايم لوحدي انت فاهم....زود السرعة بقولك...!!؟

ريان اتنهد مش قادر يناقشة اكتر وهو بالحالة دي.....كمل الطريق ووصل الميناء..
*********************************🌹بقلم ريحانة الچنه🌹

كانت قاعدة بتقلب في اللاب توب بتاعها...دخلت ام شميس...

ام شميس بإبتسامة: انا خلاص يا ست البنات خلصت كل شي وجهزتلك الاكل كمان تحبي تاكلي ولا بتنتظري ولدي فارس!!؟

ابتسمت بشكر: ربنا يخليكي يا ام شميس انا بتعبك معايا اوي انا عارفة...بس الحمل بيتعبني كل شوية اكتر ومش بتحمل اقف في المطبخ خالص ولا اشم اي روايح
..كنت وقفت ساعدتك زي الاول!!؟

ام شميس بحنان : اياك تجولي هالكلام مرة تانية يا بنيتي...انتي ما بتعرفي ولدي فارس عندي ايه...وجميله عليا وعلي ولادي لايمكن انساه ليوم الدين....وانتي كمان يا زينة البنات ربنا زرع محبتك في جلبي من واول ما شوفتك...زي ما تكوني بنيتي...واخدمك بعيوني...

ماسة : وانا كمان بحبك اوي..انتي حنينة اوي وبحس معاكي بالامان...عارفة انا مش بخاف من حد...بس لما فارس بيخرج ويغيب وانتي معايا ببقي مرتاحة ومتطمنة...لما بتروحي واقعد لوحدي بتضايق اوي ويبقي مخنوقة...

ام شميس قعدت بسعادة: يازين الكلام اللي خارج منك يا ماسة سينا كلها...والله انتي بالحق ماسة علي راس الكل هنا...خلاص بقعد معاكي وما راح اخطي خطوة ولا اسيبك لحالك الا لما يعود ولدي فارس...

ماسة : لا لا علشان خاطري انتي لازم تروحي لاولادك اكيد مستنينك...روحي شوفيهم وفارس اصلا لسة مكلمني وقاعد مع ناس وجاي مش هيتاخر...

ام شميس : متأكدة يا بنيتي انك ما عايزاش شي!!! طب تحبي تاكلي اجهزلك لقمة صغيرة لحد ما يعود هو!!؟؟

ماسة : والله انا كويسة ماتقلقيش عليا...وكمان مش هعرف اكل حاجة الا لو فارس رجع...ياللا بقي قومي شوفي ولادك!!

ام شميس بإستسلام بس حاسة انها مش مرتاحة: خلاص يا بنيتي علي راحتك...!!! بس انا بدي اعطيكي شي وما تردي يدي ولا ترفضي!!!

ماسة عقدت حاجبها باستغراب: خير يا ام شميس حاجة ايه دي!!

قلعت من رقبتها عقد فضة قديم وعتيق وبتزينه دلاية محفور فيها ( ايه الكرسي)..وقربت من ماسة ولبسته ليها....ماسة ابتسمت بدهشة واعجاب بشكله...

ماسة : ده حلو اوي وكمان شكله قديم..واضح انه غالي عليكي!!؟

ام شميس اتنهدت: العقد ده انا لو كانوا عطوني فيه مال الدنيا ما فرطت فيه..ده كان هدية امي ليا ومن قبلها جدتي لامي كانت جدتي شغلاه بيدها وحافرة كل حرف فيه بإيديها....وكانت تقول انا شغلته بجلبي ومحبتي وبإذن الله كل نسل مني هيلبسه هيحفظه ربي بحفظة لفين ما راح يروح...ولو حاوليه الشر من كل مكان راح ينچيه ويحفظة.....وانا ربي ما عطنيش بنتة كل خلفتي رچال....وانا اعتبرتك بنيتي ويارتك ما تردي ما ترديني..!!!

ماسة دمعت وحضنتها : مش عارفة اقولك ايه!!! انتي ربنا بعتك ليا تعوضيني عن حنان امي وجدتي اللي محرومة منهم...بيني وبينهم الف حاجز...بس ربنا مش بيسيب حد.....ويارب يسمع منك ويحفظني ويحفظ ابني...

ام شميس ابتسمت : ربي يحفظك يا بنيتي...انتي بس وقت ضيقتك وفزعك...ادعي وقولي يارب وربك ما يرد دعوة محتاچ ابدااا ولو بعد حين!!؟

خرجت ام شميس ومشيت....وهي فضلت مستنية فارس...بس بابها دق وشافت لقتها صباح واحدة من اهل البلد وزوجها بيشتغل مع فارس ومن رجالة الشيخ غارب وماسة شافتها اكتر من مرة وزارتها في بيتها كمان كتير....

ماسة ابتسمت: اهلا يا صباح تعالي اتفضلي!!!

صباح رفعت غطاء وشها اللي كلهم هناك بيغطوه كعادة وعرف....

صباح ابتسمت: يا هلا بيكي انتي يا جمر اليالي....مالك خايفة ليش وهو فيه دابة غريبة تستچري تخطي من غير ما سيد الرچال يعلم بيها....ده البلد كلها في يده ومحاوطها بالالغام والرچال والسلاح...!!!؟

ماسة مش بترتاحلها بس ما شافتش منها اي شر..: ومين قالك اني خايفة!!! بس طبيعي لازم اسأل مين بيخبط بابي ولا ايه!!؟

صباح دخلت وقعدت : انا مش هطول عليكي راح قول اللي عندي ومشي علي طول..!!

ماسة قعدت بتعب من الحمل: ياستي تنوري براحتك...ولا يهمك خير بقي عايزة ايه!!!

صباح : بدي منك تتوسطي لفوزان زوچي عند سيد الرچال...بده يسافر برات البلاد وياخدنا معاه بس هو مستحي وخايف منه ومن الشيخ غارب...يعني هو بيخدم الشيخ غارب من سنين وهلا بده يترك سينا كلها ونعيش بمصر...هاه بتتوسطي الينا!!!

ماسة اتنهدت: والله انا مش عارفة ايه المشكلة في كدة!!! يعني هو حر يفضل هنا او يمشي...عموما لما يرجع فارس هكلمه.!!!

صباح بمكر: تسلمي لينا يا جمر والله انا من وقت ما شوفتك قولت هاي بنت اصول...بالاذن بقي...

ماسة بتقوم بتعب : لا لا استني تاخدي واجبك الاول هجبلك حاجة تشربيها...!!

وقفتها وقعدتها صباح : لا لا والله ما يحصل ولا تتعبي...خلاص انا بدخل واعمل ليا واليكي انا بعرف البيت ما راح اغلب!!!

ماسة قعدت وابتسمت: خلاص اللي يريحك روحي شوفي عايزة تشربي ايه وهاتيه!!؟ ام شميس لسة ماشية لو قدمتي شوية كنتي لحقتيها!!

صباح بضيق: ام شميس!!! تمشي بالسلامة...عن اذنك ما راح اتاخر..

قامت صباح وماسة كانت بتغمض عنيها بتعب...بس صباح لفت من وراها وكتمت انفاسها بمخدر وماسة حاولت تفلت منها بصعوبة بس مفعول المخدر كان شديد وقوي....وفقدت وعيها بسرعة....وهمدت في سكوت....

صباح راحت عند الباب وفتحته بخفة وحذر وكان زوجها فوزان قريب دخل ومعاه لفة كبيرة...فتحتها صباح وطلعت منها لبس اسود وفضفاض زي لبسها ولبسهم كلهم هناك ومعاه كمان البرقع اللي بيخفوا بيه وشهم وملامحهم....ولبست ماسة اللبس ده وغطت وشها وشالتها هي وفوزان وخرجوا بيها برا البيت....كانت فيه عربية مستنياهم وفيها اخو فوزان...وركبوا وركبوا ماسة اللي مش حاسة ولا واعية لاي حاجة...ولما وصلوا لطريق الخروج واللي عليه رجالة وحراسة قوية من طرف فارس اللي مانع اي حد يدخل او يخرج الا اهل البلد وبس...لو غريب مش بيدخل الا لما فارس يعرف هو مين وجاي ليه....ولما وصلوا سألوهم...

...... : خير يا فوزان مين معاك و لوين رايح!!!؟

فوزان بتوتر : ولا شي يا شيخ الشباب هادي اخت مراتي مرضانة وبنزلها البلد نطن عليها وراح نعاود...

....: خير ان شاء الله وفين چوزها مش معاكم ليه انا لسة شايفة من حين قريب!!!

فوزان بلع ريقة بخوف يتكشف: هو راح يحصلنا بالاذن البنية مرضانة مايصير نتركها اكتر...

.....: افتح الطريق....!!!

اتفتح الطريق وخرج فوزان ومعاه صباح واخوه ومعاهم ماسة....

صباح : عيني عليكي يا خيتي...فارس والشيخ راغب ما راح يتركوها هي وزوچها...قولتلك نقولهم وبيهربوا معانا...!!!

فوزان بضيق: اسكتي يا بومة...بيكفي انتي وحملك التقيل...بترديني اخد اختك وزوجها كمان...يارب يقتلهم فارس حتي وانا ايش دخلي...المهم نحنا هربنا منهم ومعانا الفوس هما بياخدها واحنا بنشوف حالنا وماراح يعرف لينا طريق....

صباح ابتسمت بسعادة: والله ودقت ليكي يا صباح وهتعيشي في مصر....وراح البس لبسهم وعيش عشيتهم...اسمع راح تجبلي كل شي بطلبه منك...وتعطيني نصيبي في الفلوس...انا ليا الربع من غيري ما كنتم خرچتوها من هناك كان فارس علق رؤسكم زي الزبايح...

فوزان ابتسم بمكر: بعطيكي يا زوجتي...بعطيكي كل اللي تطلبيه وتستاهليه وراح تشوفي.....

ودي الحقيقة وده الواقع...دايما كبوات الاقوياء ما بتحصلش الا بالخيانة....مافيش قوي ولا ملك بيهتز عرشه ويضيع ملكه الا بالغدر والخيانة....وما اكتر الخاينين والغدارين في حياتنا.....دايما وفي كل زمان ومكان فيه خونة لا بتصون العشرة ولا المعروف....بس الخاين دايما عقابه مرير وحكم ربنا فيه عادل....

بس الغافل اللي اتخان اتكتب عليه يعيش التجربة ويدوق طعم الخيانة و الغدر.....ويعافر ويجاهد لحد ما يقوي من تاني ويستعيد حقه وملكه اللي اتطعن في ظهره واتسلب منه في غفلة...!!!

وقتها وقفت عربية فوزان وكان طوني ورجالته منتظرينه...طوني شافهم فرح ولما كشف الغطاء وشاف ماسة ابتسم بنصر وتشفي....وقتها اخدوها رجالته....

فوزان بفرحة: انا نفذت وعدي الك وجبتها لعنديك...نفذ وعدك الي وعطيني الفلوس!!؟

طوني ابتسم بشر : طبعااا يا فوزان هتاخد حقك كامل وحالا....

وقتها شاور لرجالته اللي فتحت النار وقتلت فوزان واخوه ومراته صباح...وده كان جزاء وعقاب سريع وعادل في نفس الوقت....سابوهم جنب عربيتهم علي الطريق مقتلوين واخدوا ماسة واتحركوا بسرعة الريح...
*********************************🌹بقلم ريحانة الچنه🌹

وصل الميناء وهو علي اعصابه ودخل للمسؤولين وطبعاا علاقاته وعلاقات شهاب وكمان رعد كانت بتسهله كل حاجة واي طلب.....

چواد بعصبية: انا عايز لانش بسرعة لازم اطلع وراهم لازم الحقها....

.... بأسف: للاسف المركب عدت الحدود وخرجت من البلد وحاليا بقت في مياه دولية خصوصا ان المركب مش مصرية...وده هيعمل مشاكل كتير لو حضرتك حصلتهم وحصل اي اشتباك...ودي مسؤلية كبيرة عليا وانا صعب ااذنلك باي حاجة اكتر من المعلومات...

چواد هجم عليه بغليل : انا قولت جهزلي لانش مجهز وححصلهم...يعني ححصلهم...مياه دوليه...مش دولية مش هتفرق معايا..ولو لسة مش عارف مين چواد الحديدي انا هعرفك لما اطربق الميناء دي كلها علي دماغك ودماغ اللي فيها....انا بقولك مراتي مخطوفة وانت تقولي معلومات انت اتجننت..!!!

ريان فصل بينهم بهدوء وبص للمسؤل بشزر وهيئة چواد مهما كان غضبان غير ريان بالمرة...ريان هيئتة ضخمة وتخوف وخصوصا مع ملامحه وغضبه...

ريان : عارف لو ما جهزتش اللانش في خلال دقايق هعمل فيك ايه!!؟ هفصل راسك عن جسمك في طرفة عين وقتها بقي ابقي خالي التعليمات والاوامر تنفعك لما اخد روحك..

المسؤول بخوف هز راسه: خلاص...خلاص...هجهز كله حاجة حتي لو كان التمن منصبي وشغلي ربنا يعوض عليا....!!!

ريان عقد حاجبه بغضب: بطل رغي واخلص...وعارف لو بس مجرد تحذير وصل للمركب ان فيه حد وراهم....صدقني هرجع اخد روحك لو فين ما كنت!!؟

فعلا جهزت اللانشات وركب چواد وريان...ومعاهم رجالتهم.....چواد كان بيخانق الموج بعنف وغيظ.....لحد ما وصلوا للمركب وطلعوا عليها....والصدمة هي انه فتش المركب جزء جزء من غير ما يلاقي اثر لمدحت ولا مهرة....ودي كانت صدمة وحيرة في نفس الوقت.....

ريان وچواد في حالة جنون وحيرة...!!! راحوا فين...وازاي اختفوا....!!؟؟

چواد وهو بيبص علي سلم في جانب المركب شاف حاجة متعلقة....قرب كان انسيال مهرة واللي هو مهديها بيه ومعاه السلسة بتاعته واللي بنفس الشكل والختم..!!؟

اخده وبلهفة ولوعة قلب: مهرة!!؟ مهرة كانت هنا...انا متاكد...ده الانسيال بتاعها؛!؟؟

علي متن مركب مشابهة كان مدحت قاعد قصاد مهرة بتشفي: عارف ان اكيد حبيب القلب بيدور عليكي وهيتجنن اكيد....خصوصا لما يوصل المركب ويلاقينا مشينا....وقتها ادفع نص فلوسي واشوف شكله وانا عمال احرق في اعصابه....

مهرة بخوف ودموع : ارجوك كفاية...انت ليه بتعمل فيا كدة!!! مش مكفيك كل اللي عملته في ابويا اللي هو اخوك...واخواتي وامي من بعدهم...!!! ارحمني وسييبني في حالي...كفاية بقي...كفاية....!!؟

مدحت شدها مش شعرها بغليل: والله وبحق دم ابني اللي سيحه المجرم جوزك...لقهره عليكي وابكيه بدل الدموع دم....

خلص الفصل واتمني يعجبكم ومستنية رئيكم وتوقعاتكم والاكيد تفاعلكم☺☺☺☺..

حاجة مهمة الرواية والاحداث لسة مهمة ومكملة مش عايزة استعجال وسرعة حكم منكم....الاحداث والمشاكل كبيرة ومش هينة....وانا صعب اختصر او احذف اي حاجة منها...وياريت زي ما كنتوا دايما واثقين فيا....وانا وعد مش هخذلكم...بس هي دي الدنيا...وهو ده الوجع...وهي دي الصدمات....☺☺
يُتبع..


google-playkhamsatmostaqltradent