رواية غار الغرام الفصل الخامس والثلاثون 35 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام الفصل الخامس والثلاثون 35 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام البارت الخامس والثلاثون

 رواية غار الغرام الجزء الخامس والثلاثون

رواية غار الغرام الفصل الخامس والثلاثون 35 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام الحلقة الخامسة والثلاثون


مشعان حس الدم يفور في عروقه وراسه قام يطبخ من الوجع الي صابه فيه :تقلع ......
نطقها وطاح مغشي عليه ....
مزيد انرعب وناصر فز واقف ومنوخ خم ابوه يحاول يصحيه
مزيد تقدم لجده وشاله متجاهل شتايم منوخ الي صبها على راسه : ناصر بسرعه شغل السياره
طلع ناصر يركض للسياره ومزيد وراه شايل جده ومنوخ سبق مزيد وركب ورى واخذ ابوه جنبه وحضنه لصدره واهو يمسح على وجهه ويقراء عليه قرآن ....دقايق وكانو في المستشفى دخلوه الطواري ووقفو عند باب الغرفه ينتظرون الدكتور يطلع ....اعيال مشعان بأعدادهم الكبيره بدو يتوافدون على المستشفى والكل يسب ويشتم في مزيد الي اعتبروه سبب طيحة ابوهم ......
متلثم بشماغه ومرتكي بكتفه على باب الغرفه الي فيها جده يسمع السب والشتم ومتجاهل الكل اذا احد منهم يضن انه يحب مشعان اكثر منه فهو يكذب على نفسه ....هذا جدي الي ربيت في حضنه وتعلقت فيه وحبيته اكثر حتى من ابوي وكل اهلي
محد خايف عليه كثري ......قاعدين يطبطبون على خطاه علشان لايزعل عليهم يخافون يخسرون اخرتهم لو غضب على واحدٍ منهم .......بس محد فكر في اخرته هو ....وشلون بيقابل ربي واهو قاطعن رحمه وحاقدن على ناس مالهم دخل في موت اخوه غير انهم يقربون للقاتل وعاق لأبوه الي صفح وعفى عن القاتل لوجه الله واهو للحين يبكي على ثاره الي انتهى بموت القاتل ....المفروض يحمد ربه انه مات قبل يتمكن منه وياخذ ذنب دمه في ارقبته ساعتها محد بنافعه لاظامي والاغيره ....
انتبه على يد تهز كتفه ابتسم بسخريه يوم شاف احد ضحايا مشعان (ظامي )
ارخى شماغه تحت ذقنه واهو يسلم على عمه ظامي سمي ظامي المقتول :هلا عمي اوصلتك الاخبار في المزرعه
ظامي زفر بضيق : انت وش فيك على ابوي خابره صحته على قده ومايستحمل
مزيد جز على اسنانه : لأن صحته على قده لازم يصحى على نفسه وينقذ آخرته من الظلم الي هو فيه
ظامي نزل راسه بحسره : مسامحه جعلني افداه لاتظيق خلقه وبس
مزيد ابتسم ابتسامه جانبيه ساخره : انا حتى كنت ناسي ظلمه لك !!
ظامي غمض عيونه بألم وصد
مزيد مد يده لذراع عمه الي يماثله في العمر واطول منه قامه بجسد رياضي مميز ....امسكه بذراعه ولفه يمه واشتبكت نظراتهم الغاضبه : وامك الي طلقها واهي حامل ابك ثم ماتت واهي تولدك سامحته والا
ظامي بعد يد مزيد عن اذراعه بعنف :انا اروح للمزرعه احسن لي
قاله وتحرك بيطلع لكن صوت مزيد المتهكم وقفه

مزيد مواصل سخريته الموجعه :قصدك المنفى انا لو منك مارجعت من فرنسا بعد ماخلصت دراسه وبعدين وش هالانقياد الاعمى لجدي عشانه رمى عليك مزرعه يسكتك فيها رحت تدرس علوم زراعيه لذي الدرجه عاجبتك قسمت ابوك ....عاجبك ان نصيبك فيه مزرعه ؟!
مزرعه ياظامي مزرعه !!
ظامي استدار بوجع يناظر في اخوانه واعيالهم الي يراقبون الحوار بينه وبين مزيد بصمت كل واحد منهم ذاق ظلم مشعان بمقدار وطريقه مختلفه والمحرك الوحيد لهالظلم ثار ظامي ....صارو يستثقلون قولت الله يرحمه لاجاء طاريه لان كل ظلم مر عليهم بسبب موته مقتول ليته يرجع يعيش ويقتل مليون مره على عدد ماقتلهم بثاره....!
ابومزيد تقدم لظامي حط يده على كتفه بمواساه
:ماعليك منه الليله مهوب في صحوه
ظامي :ويمكن يكون الوحيد الصاحي فينا!
طلع الدكتور في هالأثناء
وتجمهرو عليه ......الدكتور استغرب من عدد الاشخاص الكبير الي التفو حوله تكلم يطمنهم :الحمد لله مريضكم تجاوز مرحلت الخطر
نطق منوخ بخوف : وش فيه ابوي
التفت عليه الدكتور : الوالد تعرض لنوبة ارتفاع في الضغط والحين حالته مستقره واموره طيبه بس لازم تبعدون عنه اي شي يزعله او يأثر على نفسيته
مزيد :متى يطلع
الدكتور : لازم يقعد معنا يومين ثلاثه ناخذ له فحوصات شامله ونتطمن على صحته الحين هو نايم وقعدتكم هنا مامنها اي فايده
منوخ : انا بجلس معه
الدكتور : موب مشكله بس الباقين لازم ينصرفون




___________________________




غرور انهت المكالمه مع نادر والتفتت للبنات الي متجمعات في اخر المجلس الواسع والي ابتعدت عنهن علشان تكلم قامت واقفه :الريم تعالي ابيك في سالفه
قامت الريم من بين البنات وديما ارفعت يدها بابتسامه : وانا ماينفع تاخذيني معها
غرور عارفه ان ديما صديقة الريم المقربه وممكن تفيدها في اقناع الريم ويازين الزين بعد لوتاخذ جواد ابتسمت على الفكره : اصلا انتي معها في السالفه تعالي
الريم : تبينا نجلس هنا والانطلع لغرفتي
غرور : ياليت نطلع لغرفتك ناخذ راحتنا

صعدو البنات لغرفة الريم وجلستهم في الجلسه الصغيره في غرفتها واهي عباره عن كنبتين مفرده
متقابله وبينها طاوله خشب مستديره اجلست غرور على وحده من الكنبات وديما على الثانيه والريم اخذت كرسي التسريحه وجت اجلست معهن :وش رايكم انزل اجيب لنا قهوه وحلو
غرور برفض سريع : لامايحتاج من اليوم نشرب قهوه
ديما :حتى انا مكتفيه قهوه
الريم التفتت على غرور : اذا السالفه عن بروق ..
قاطعتها غرور : بروق اقولها الي ابي من غير واسطات انا ابيك انتي اخوي نادر موصي بروق تشاورك في خطبته لك وبروق تقول انك رفضتي
الريم : دام بروق وصلت لكم رائيي ليه تفتحين الموضوع مره ثانيه
غرور عقدت حواجبها :لان نادر ماينرفض نادر شخص مايتكرر مرتين صدقيني نادر غير بالمره عن يوسف ومحد يعرف نادر ويوسف كثري والله انك تظلمين نادر يوم بس تفكرين تدخلينه في مقارنه مع يوسف
الريم عصبت : انا ماعلي منه اخوك النذل خان اختي وداس على كرامتها والاتنكرين انه انمسك في سهره مختلطه وفيها من القذاره مالله به عليم
غرور بغيض من الموقف الي حطهم فيه يوسف
:انتي مالك دخل في بروق زي مانادر ماله دخل بيوسف بروق متصالحين معها وهذي هي تزورنا ونزورها ونعزها كلنا واذا مفكره انك قاعده تاخذين حق بروق برفضك لنادر احب اوضحلك ان بروق ماهي محتاجه خدماتك وتخلص حقها اول باول
ديما تدخلت : من جد مالك حق تخلطين بين الرجال واخوه دامه هو ماشي سيده ماله دخل بمشاكل اخوه
الريم بضيق : ماشي ماله دخل في اخوه بس انتم على بالكم انا نفس بروق وانا ماني مثلها ابد لالي علاقه في السماء ولاعمري بكون من الشهب الي تنزل للارض ..
غرور وديما فرطو ضحك على كلامها :هههههههههههههه
غرور : ياليتها فيه تسمع بس وش تقولين عنها
الريم اشهقت :ياويلكم تعلمونها
غرور ارفعت جوالها عن الطاوله وافتحته وادخلت على تطبيق الواتس اب وارسلت لنادر كلام الريم
شافته اتصل بعد ماوصلته الرساله بلحظه ارسل لها
:اصبري ثواني
غرور ارفعت راسها لريم :انا ارسلت كلامك للعريس وبنشوف الحين اذا يبي نفس بروق والا
غرور وصلها تسجيل صوتي قربت الجوال من الريم وشغلت التسجيل وجاهم صوت نادر الهادي : كافي علينا بروق وحده موب ناقصين صواعق وبعدين انا انسان اشتري مزاجي وانا الي بقولها اذا هي زي بروق الله يسمح دروبها ماهو قصور في بروق بالعكس بروق اعزها مثل خواتي وافتخر ان عندي اخت مثلها بس زي ماقالت الريم انا انتمي للارض ومالي علاقه بحقون السماء ههههههه
ديما :ههههههههههه هذا عطونياه انا الريم خلاص اخسرت فرصتها ههههه
الريم ابتسمت على كلام نادر ونزلت عيونها بحيا وكأنه معهم وماعلقت على كلام ديما
غرور اضحكت مع ديما :ههههههه والله عاد النادر مايبي الا الريم الشارد الي قاعد يتغلى علينا
ديما امسكت يد الريم : يالله عاد فرحينا وقولي موافقه
الريم ارجعت ترفع راسها وحطت عيونها في عيون غرور بتحدي وكانها تشوف نادر في عيونها : موب كذا وبس انا اختلف عن بروق بكل شي بروق عادي عندها تسكن معكم في نفس البيت انا انسانه ماخضع لملكية احد عشت طول عمري تحت ملكية امي ونظامها ولمى اتزوج ابي اعيش ملكيتي انا ونظامي الخاص .....انا اول شروطي يكون لي بيت الحالي محد يشاركني ادارته وتنظيمه الا زوجي الي شي بديهي بيكون شريك حياه .....واذا متعودين بروق تجلس معكم في جلساتكم العائليه تسولف مع ذا وتمزح مع ذاك انا انسانه اؤمن ان الحمو الموت ..وماراح اقبل باي جلسات مختلطه مع اخوان زوجي والاراح يكون بيني وبينهم الارد سلام لو قابلتهم صدفه وانا بكامل ستري وحجابي
وقبل ذا كله اذا غركم ان بروق تبلع ماجاها وتسكت وتاخذ حقها بيدها على قولتها انا الشاطر يقرب مني والله اخلي فضيحته بجلاجل واعلم ابوي واخواني يطلعون حقي من عيونه على وشو اتعب عمري واشيل واحط ووراي ارجال يردون عني بسيوف ماهو بعصي .....الريم كانت تتكلم بأنفعال وماحست بغرور الي سجلت كل الكلام الي قالته وارسلته لنادر ......كلها لحظات وجاها رد نادر مسجل صوت : اذا على البيت امره منتهي وبيتي الخاص توني مخلصه من كم شهر والبيت كله تحت امرك محد له عندك شي واذا على الجلسات المختلطه زين انها جت منك لاني ماحبها اساسا
وبروق بيض الله وجهها بنت جاسر حاشمه نفسها وزوجها وماهي كسيرت جناح بينا تاخذ حقها بيمناها وحنا معها ونرد عنها ونبديها على ولدنا وكلنا نعزها ونقدرها واذا جالك عندنا حق اخذيه زي ماتبين ان بغيتي بيدك وان بغيتي بيد غيرك
واما الفضايح ماتطلع من بنات جاسر ...
ديما دخلت اصبعها في فمها وصفرت :ياهوه ايش الكلام الكبير ذا
الريم اعرفت ان غرور مرسله كلامها صوت من رده الدقيق على كل كلمه قالتها غير ان غرور ماطولت تكتب ومايمديها اكتبت كل الي قالته
عصبت : انتي وشلون ترسلين صوتي لرجال غريب ومن غير اذني
غرور بحرج : تعوذي من ابليس ذا خطيبك وانتم قاعدين تتفاهمون على الخطبه مافيها شي اذا ارسلته وجهة نظرك وبعدين نادر مستحيل يخلي احد يسمع التسجيل
الريم بجديه : ماهو خطيبي ومابيني وبينه اي تفاهم دامه ماخطبني من ابوي
قاطعتها غرور : عليك نور وحنا مانبي الاانك توافقين انه يخطبك من ابوك وبتلقينه من بكره في مجلسكم يخطب
الريم صدت عن البنات بتفكير وش يمنع اني اوافق عليه دامه مستعد ينفذ كل شروطي ..بس ....بس ايش يالريم من جدك متأمله في واحد يحب اختك
...بس بروق تزوجت واحد غيره ومايكون سياف لوخطبها بعد مابدت عليه واحدن ثاني .....طيب وترك بروق مهوب معناته بيجي يخطبني وبعدين انا
معجبه فيه صح وبقوه بس ماوصلت اني احبه يعني عادي اذا تزوجت غيره ...وليه ماتهزين السنارة وتشوفين يمكن تشبك .....البنات كانو تاركينها تفكر براحتها ومنتظراتها ترد عليهم ....الريم اعزمت امرها والتفتت على غرور : ابي اشاور عمي صقر قبل
غرور عقدت حواجبها : طيب خلي مشاور عمك بعد مايخطبك نادر رسمي وش بيقول اذا سئلتيه عن رايه واهم ماجاهم احد يخطب
الريم بثقه : لاعادي عمي متفهم ويعرف المشاورات الي تصير قبل الخطبه الرسميه وانا لازم
اسئله عن اخوك حتى اقدر احكم اذا ممكن اقبل خطبته او لا وطبعا لو حصل خطبه ابوي له الراي الاول والاخير
غرور بهدوء : اكيد مافيه شك ان ابوك له كلمته الفاصله ...طيب كيف اعرف ردك
الريم : بروق تقولكم
غرور فكرة تخلص الامور كلها جمله وحده وتخطب ديما لجواد بس خافت جواد يكون حاط عينه على احد فقررت تتكلم مع جواد الاول




نادر كان جالس في سيارته ويتراسل مع غرور ...اخر شي ارسلته له : تقول لازم اشاور صقر قبل ارد عليكم
سكر جواله واهو مبتسم يحس انه بدا يعجب بهالبنت واعجبه اكثر ان شخصيتها مختلفه عن شخصية بروق ....على الرغم انه معجب بشخصية بروق ويحترمها بس ماتناسبه ابد .....بروق ليوسف
محد يقدر يفهمها ويرضي غرورها غيره بس المشكله انه تعرف عليها في الوقت الغلط لوكان قابلها من غير الرصيد الزاخر بالفساد ...بيكونون ساعتها ثنائي ذهبي ........اخذ نفس عميق واحساس بالسعاده يغمر روحه ....نزل من سيارته
ورجع لمجلس الرجال الي تركهم متحجج بمكالمه مهمه تخص الشغل ......شاف صقر وسياف جالسين جنب بعض وجواد جالس جنبهم تذكر انها بتسئل عنه صقر راح جلس معهم ......


جواد بعد ماطلع نادر من المجلس قام راح لسياف....سياف وصقر جالسين يسولفون وتفاجئو
بالي وقف قدامهم التفتو عليه
جواد ابتسم : بعد اذنكم انا جاي اجلس معكم
ومانتظر اذنهم الي اطلبه وجلس جنب سياف
:انا عندي توصيه اني اخاوي سياف عاد انا واحد دقه قديمه واموت في الوصايا
صقر وسياف كانو ملاحظينه في المجلس وسامعينه لمى كان يسولف مع الرجال وحبو انه جاء يتعرف عليهم ......
سياف ماهو ذاك الشخص الي يطير بالمدح اويهتز له لكن على الاقل يرسم ابتسامه على وجهه
التفت على جواد بابتسامه ومن المقرود الي وصاك
جواد ضحك : ههههههه وانا اشهد انها مقروده
سياف عقد حواجبه بعدم فهم
وصقر شك في السالفه : عاد مقرود والامقروده عطنا اسمه
جواد ابتسم : ناس متعلقين في السماء يهايطون علينا بولد عمهم ويقولون انه رجال عن قبيله
صقر وسياف ماكانو يعرفون انه يقرب ليوسف
وافهمو انه يتكلم عن بروق هي الوحيده الي تكلم بالطريقه ذي وتربط نفسها دايم بالسماء والبرق والمعاني الي فيها رفعه وشموخ
جواد لاحظ انهم مافهمو عليه تكلم بجديه :انا جواد
العامر عم بروق
اسم العامر غني عن التعريف وكونه عرف بنفسه انه عم بروق معناته انه عم يوسف ارتاحو لكونه ذكر اسم بروق موب يوسف الي اثنينهم يكرهونه
ابتسم سياف بثقه ماخيبت ظنه مهما صار بينهم
بيبقى بنسبه لها رمز ماتقدر تتجاهله : والنعم
صقر :والنعم
جواد : ماعليكم زود
بدو يسولفون في مواضيع عامه لحد ماجاهم نادر
جواد ابتسم واهو يأشر على نادر : هذا نادر ولد اخوي راشد الكبير
رحبو فيه وانضم لجلستهم
في جهه ثانيه من نفس المجلس مشاري وممدوح وراكان ولد عم مشاري مندمجين في سالفه
ممدوح :باسل ذا وش يصير لك
مشاري : ولد عمتي وابوه صديق ابوي من ايام الطفوله اصلا اهله كانو جيران جدي
راكان :شركتهم وش فيها ليه يبيكم تروحون له
مشاري : مدري وش السالفه بالضبط بس يقول فيه تلاعب ومحتاج احد يثق فيه وموظفينهم مايعرفونه
راكان ناظر في ممدوح : وانت بعد بتروح
ممدوح اخذ نفس عميق وازفره مازال شايل في نفسه من يوسف ماتخيل في يوم من الايام انه يتخلى عنه فجأه ويختفي كانو طول عمرهم مع بعض في الخير والشر ماخلو معصيه ماتشاركو فيها ويوم اختار الطريق الصح تخلى عنه ....ليه .....مايستاهل يكون شريكه في هالطريق .....في الردى خوي وفي الطيب ماهو كفو ...والا وش قصده بالضبط ؟!
مشاري لاحظ سرحان ممدوح هز يده : ياعم نحنو هنا
ممدوح انتبه : هاه معكم
راكان اسئله مره ثانيه : وبعد هالفهاوه وش قررت بتروح والا
ممدوح ابتسم على تعليق راكان : ايه اكيد بروح مهما صار مستحيل يحتاجني يوسف واتخلى عنه
راكان من بعد ماطلق يوسف بروق ماعاد يهمه في شي وخاصه ان عمه واعياله الي يخصهم الامر محتضنين هاليوسف ومايرضون عليه ..
: اجل انا معكم شكل السالفه اكشن
ممدوح اجل بعد العشا ندور حجز
راكان :ماحب الرفاهيه الزايده بعد العشا نركب سيارتنا ونمشي
ممدوح بسرعه :ماسوق انا واحد ابي استمتع بوقتي موب انطق ورى الدركسون متيبس
مشاري ضحك :هههه سبقتني
والتفت على راكان :خلاص انا وياك نتبادل السواقه ساعتين ساعتين




ابتسمت واهي داخله مجلس الحريم تشوف خالتها ام نادر مندمجه مع امها في السوالف تحب اخلاق
عائلة يوسف ناس اخلاق وذوق وتعاملهم مع الناس
فيه لطافه ومحبه تتمنى من قلبها ان الريم توافق على نادر وواثقه انه قادر يسعدها
انتبهت لعمتها تشيل يوسف الي يبكي وتستعد عشان تقوم اتجهة لها بسرعه تمنعها لاتحرك من مكانها :خليك ياعمه وش تبين وانا اسويه
ابتسمت لها جواهر بحب :خليني يامي بروح ابدل ليوسف
بروق برفض : مستحيل اخليك تشيلينه هاتيه انا ابدله وزين الزين واخذته واطلعت فيه
ام نادر فز قلبها مع الاسم واهي تعرف انه مسمى على ولدها قالت لها ام مشاري اول ماجت : يازين الاسم وراعيه ياليتك معلمتني يام مشاري يوم كلمتيني تعزمين كان ماجيت الا وسمايت هالقمر في يدي
ام باسل : ياجعلك سالمه وسمايتك واصله وباسل وابوه ماسمو على اسم يوسف الامن غلا الله يخليه لكم طارق حاطه مع باسل في الاداره يقول شايلن الشغل عني شيل
ام نادر ابتسمت بفرح :امين الله يخليلي ولك كل غالي .....تحس بسعاده مالها حجم تحجم فيها مالها حدود تحدها مالها عمق تستقر فيه وتنتهي! تحس فرحتها هاللحظه تتجاوز كل مفاهيم الوزن والقياس فرحه مالها الا اللهم لك الحمد حمداً يليق بجلالك وعظيم سلطانك....لتغلفها بما يليق باعظم الهدايا واجلها على الاطلاق .....
من كان يصدق ان يوسف بكل تمرده وعصيانه وبكل غروره وفساده ينصلح حاله ؟!
هل هي دعواتها الي قعدت اسنين ترسلها تحت جنح الظلام ل الرحمن الرحيم لعله يشمله برحمته
ويصلحه بمنه وكرمه او هل هو زواجه من بنت عصيه تعززت عليه وتغلت واجرحت كبريائه فقرر انه يوريها من نفسه مايخليها تحس انها امتلكت شخص له قيمته ثم اخسرته وللابد ...
هل هو معروفه اليتيم في رد بنت انعزلت في البر عن اهلها وعزوتها وعن الناس اجمعين وكانت تحت سلطته مجرده من اسلحتها ثم ردها لاهلها من غير مايمسها بسوء ......او يمكن صدقات دفعت باسمه على يد جده ...وابوه جايز يكون كل ماسبق سبب لهدايته كل امر من الامور يسد خلل وكل فعل صالح له مكانته ودرجته وابوابه من الرزق والرحمات ....
ختمت تأملاتها في حال ولدها بدعوه صادقه من قلبها همست فيها همس اللهم اتم على ولدي يوسف توبته واعصمه من الذنوب والمعاصي واجعل بينه وبين ماحرمت حجاب ....

ام راكان التفتت على جواهر : حلوش وين ليش ماجبتيها معك
جواهر ابتسمت وداخلها هم كبير من القلق على حلا وقصي : ابوها عيا عليها يبيها تدرب على الشغل عنده في الشركه
ام راكان : الله يحفظها بحفظه
جواهر من قلب : امين يالله انك تحميها من كل مكروه
ام نادر التفتت على جواهر : ماشاء الله عندك بنوته غير العصفوره الي شفناها من اشوي
جواهر ابتسمت : ايه عندي حلا في عمر بروق بنت اخوي
ام نادر : الله يخليها لك يارب
جواهر : امين ويخليلك بناتك
ام نادر :امين




بروق طلعت شايله يوسف ومعلقه شنطة اغراضه على كتفها قابلنها رهف وغزل في الصاله واجتمعن عليه يبوسنه وهو سكت مع الشيل والملاعب ....
رهف : ياقلبو المزيون
غزل تبوس خده : بعذره يطلع مزيون سمي ازين المزايين كلهم اخوي يوسف
رهف تكش عليها : وع بس عليك انتي واخوك يوسفنا ماخذ زينه من خوه باسل يافديت الوسامه الفخمه الي كلها رجوله
بروق ضحكت :ههههههه عاد مع الصبغه شي ثاني طالع على قولت سياف اشهب هههه
غزل : وريني صورته ذا الباسل اذاهو مزيون بخطبه
رهف اشهقت وقرصت غزل في عضدها : ياويلك تفكرين فيه والاتقربين منه
غزل بعدت يد رهف عنها : يهبي يالعقربه ماقوى قرصتك
بروق :ههههه خايفه تخطفين عريس الغفله من يدها
غزل تفرك عضدها : مالت عليك وعليه اشبعي فيه ماابغاه اصلا انا ابي واحد كذا رزه وثقل موب واحد يصبغ اشهب كنه بريص
رهف التفتت عليها بابتسامه :بس لقيت العريس الي تبينه مافيه اثقل والااعقل من اخوي سياف
بروق توسعت عيونها بصدمه !
شافوها البنات واقطعو كلامهم باستغراب
غزل بغيره لانها تعتبرها للحين زوجة اخوها وماتتخيل انها ممكن تفكر بغيره : وش فيك فكيتي حلقك
بروق ابتسمت بحرج : لافكيت حلقي والاشي بس ماعتقد تصلحين لسياف
رهف بغيض : والي يصلحون له ليش رافضينه
بروق : انا بروح ابدل ليوسف اشغلتوني
غزل عصبت تخاف انها تبي سياف هذي زوجت اخوها كيف تحب غيره : ومن قال مااصلح له
بروق افهمت زعل غزل وعصبيتها ابتسمت لها : اجل نقول لسياف لقينا لك عروسه
استحت غزل وصدت عنها :غبيه
رهف بضحكه : ههههه وينك ياسياف تشوف من يتهاوش عليك
بروق عصبت : رهف تعرفيني مابي سياف والافكرت فيه حتى فلا تألفين قصص من راسك
قالته وراحت للغرفه الي بتبدل ليوسف فيها


____________________




جلس على كرسي بلاستك ابيض واهو يحس بالقرف الكرسي لونه ابيض وقالب بني من الوصخ عدل القبوع الصوف على راسه واهو يحمد ربه ان الشتاء مازال حاضر وبقوه شد جاكيته الجنز الثقيل على صدره واهو يتأمل ملابسه الي اختارها من اقمشه رخيصه ومعمره مثل مايعتقد ان العمال يختارون لبسهم حاول يكون اختياره للقطع عشوائي لكن حتى عشوائيته طلعت انيقه اناقه خشنه لشخص يضهر تميزه حتى لوكان مجرد عامل نفخ عليه مدير المخازن الاجنبي والي يجيد العربيه لطول اقامته في السعوديه وجميع العمال الي يشتغلون في المخازن من المقيمين القداما ومن نفس الجنسيه : حرش قوم اشتغل ليش جالس
باسل فز واقف : اسمي حترش وش حرش ذي لمى تناديني تحترم اسمي احسن لك ثم موب انا الوحيد الجالس ...اشر على مجموعة العمال الي متحلقين
على عدد من الطاولات وسوالفهم واصله اخر الشارع :شف ذولا كلهم جالسين وماعندهم شي يسوونه وانا توني كانس مكان حضرت جنابك
مدير المخازن تقدم لباسل بضحكه تهكميه
:ههههه انت مسوي جنجان علشان انت سعودي ماتبي تشتغل في المخزن هههه انا هنا مدير.. انت بس عامل وتسوي الي انا اقول ...الحين رح مسح الطاولات حقت العمال وشف على الطاوله الكبيره الي هناك حاجات حقة الشاهي سو شاهي للعمال
باسل شد طوله واشر لصدره بعصبيه :انا حترش بن غليص امسح طاولات العمال اقول اكل تبن انت وياهم طاولات العمال ماهي من شغل المخازن ولاني ماسحها لو تموت
المدير نفخ بعصبيه : اذا ماسويت الي انا قول باعلم طارق عليك
باسل بعصبيه :نعم نعم منهو طارق... هذا المدير ياحمش ورح قله الي تبي
المدير انقهر من باسل وفي نفس الوقت مايبي يتمشكل معه واهو يشوفه يتكلم بثقه خاف يروح يشتكيه عند طارق وفي النهايه كلهم سعوديين ومايضمن انه يضيع بينهم
زفر بغيض واشر لواحد من العمال يسوي الشاهي
قام العامل الي اشر له ... وجاه عامل ثاني يقوله انهم طالبينهم في قسم الفرز علشان يخزنون فساتين الرجيع لحد مايشحنونها للمحلات الي تاخذها بسعر الجمله وتبيعها باسعار مخفضه

باسل اختار يكون من الي يستلمون الكراتين من عند باب المخزن ويرتبونها داخله وماتخيل انه بينكرف لحد ماتصيح كل عضله في جسمه ....


__________


قامت من كرسيها بحماس ابوها اخذ قصي وراحو يتفقدون عرض البضاعه الجديده في محلاتهم وباسل ماداوم في الشركه اليوم وابوها يقول عنده شغل برا الشركه بس ماتدري وين ...اطلعت من القسم النسائي واهي حدها مشتاقه ليوسف دخلت قسم الاداره وماشافت السكرتير مكانه ابتسمت اقوى شي اليوم اجمل ايام حياتها ادخلت مكتب ابوها وتوجهة للحمام مباشره اوقفت قدام المغسله وافتحت شنطتها وبدت تحط ميكب لازم تبين كبيره علشان تعجب يوسف ضبطت وجهها وحطت عدسات وارموش وروج رايق واطلعت بالنتيجه الي تمنتها وجهها بين اكثر انوثه وملامحه الطفوليه صارت ساحره بشكل مغري بحسب خيالها ورؤيتها ....رشت عطرها بكثافه دخلت اغراضها في الشنطه وعلقتها على جنبها وراحت للباب المشترك افتحته وادخلت على يوسف ...
يوسف رفع راسه على ريحة العطر الي فاحت فجأه
في المكتب وشاف حلا !!!!
تعلقت عيونه فيها بتعجب اول مره يشوفها كذا صايره مغريه بشكل مايوصف حس اعدادات حواسه صابها خلل وبدت كل مؤشراته تركض بشكل مجنون للحظه نسى من الي واقفه قدامه الا انها انثى شهيه وفتنه موجعه ماهي ذيك الانثى الناضجه لا هذي فتنة انثى توها متفتحه توها بنداوتها واول انعتاق لجاذبيتها جوريه عذبه في اول تفتح لها انوثه طازجه لم تمس ...

لف بالكرسي الدوار جهتها واهو يسكر عيونه على صورتها وياخذ نفس عميق من عطرها بلذه اسكرته!
حلا شافت كيف ذوبه شكلها طارت من الوناسه قربت منه اوقفت قدامه وانطقت بحالميه :اشتقت لك
واسكتت هذا اخر خبرتها في الاغراء ....مالها خبره في هز القلوب المتخثره بحب سابق ....مالها معرفه في تحريك جمر الرغبه الساكن تحت طبقات عده
من رماد التغافل والتجاهل والكبت !
كل الي تعرفه انها تملك قلب احتله يوسف بالكامل وجت تقدمه له كأثمن هديه تملكها وكلها امل انه يتقبل هديتها بترحاب !
ماتعرف شي من معاني الغدر والخيانه والنوايا القذره !
الموجع ان جهلها وبدائية افكارها لحد الطهر كانت هي النجوم السحريه الي سحر وميضها عيون يوسف واطلقت همجيته الذكوريه من معاقلها !
قام تحت تأثير سحرها قرب منها مد يده ومسك يدها بنعومه رفعها لفمه وباسها برقه وعيونه تبسط سلطته عليها بنظرات عاشق احترف فنون العشق حتى اصبح احد مراجعه العظيمه !
انتفظت بخجل وشغف وامور اخرى تجهلها !
وا...!
قطع عليهم اللحظه ؟!
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent