رواية حب الفرسان الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان البارت الرابع والثلاثون

 رواية حب الفرسان الجزء الرابع والثلاثون

رواية حب الفرسان الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الحلقة الرابعة والثلاثون

أكمل جري عليها وكانت لسة في وعيها بس بتتألم بتعب...اخدها في حضنه بدموع..

أكمل: چنا...چنا...حبيبتي انتي كويسة!!؟ حاسة بايه..

صاحب العربية نزل بصدمة : ااانا اسف والله هي اللي ظهرت كدة فجأة ما عرفتش افرمل اسرع من كدة!!؟

أكمل بغضب: انت اعمي...غبي فاكر نفسك علي الصحراوي ده انا هشرب من دمك....

چنا مسكت بطنها بألم ودموع: هو مالوش ذنب...انت السبب...انت السبب في كل حاجة....انا حاسة بيه...حاسة بيه بيمشي....هو كمان عارف انه ما ينفعش يتولد ولا يشوف النور....زرعة الشيطان بتموت يا أكمل....

أكمل بص ليها بحزن وشافها بتنزف بس اتفزع من شكل النزيف...غزير وغريب مش طبيعي...

أكمل شالها بسرعة لعربيته وهو متلخبط وخايف: چنا...انتي بتنزفي كدة ليه!!؟ كل ده دم!!؟ چنا انتي حاسة بايه ردي وطمنيني!!!!

چنا بتحارب تعبها وغيابها عن الوعي..ببطئ: اانا....ااانا بموت من الوجع يا أكمل...

غابت چنا عن وعيها في لحظة...وهو افتكر انه مش معاه مفتاح عربيته...قرب من عربية الشخص ده...

أكمل بعصبية: افتح العربية بسرعة افتح....

فتحها ليه ونيمها أكمل بسرعة ولف علشان يسوق هو...وصاحب العربية مستغرب وقفه...

....: حضرتك هتعمل ايه!!؟ اركب جنبها وانا هسوق دي عربيتي!؟؟

أكمل شده وخبطه في العربية بغيظ: انت لو ما ركبتش وانت ساكت هرميك تحتها انت فاهم...انا مراتي بتموت ولا انت اعمي مش بتشوف...اركب وانت ساكت..!!؟

صاحب العربية ركب جنبه بصمت...اكمل كان غضبان وحزين وخايف وقلقان ومرعوب علي چنا....حالته تخوف فعلا.....

أكمل وصل المستشفي واخدها وبداوا في علاجها وحالتها طبعا كانت محتاجة عمليات في اسرع وقت...!!؟

**********************************🌹بقلم ريحانة الچنه
🌹

تمار وهي في الطريق كلمت شهاب وحكتله..

شهاب بقلق: اخدتي الحرس اللي برا معاكم!!؟

تمارا بتسوق بسرعة من حالة مهرة وقلقها علي امها: ايوة ورانا في العربية التانية...انا معاها ما تقلقش!!؟

شهاب بتفكير: هي مهرة سمعت صوت امها!!؟ لا مدحت بس اللي كلمها!!؟

تمارا : لا كلمتها بس بتقول انها كانت تعبانة ومش قادرة تتكلم!؟؟

شهاب تمام انا كمان جاي وراكم مش هتاخر ...سلام....

قفلت تمارا معاه...وكملت لحد ما وصلت لڤيلا المغربي...ودخلت رجالة مدحت منعت حرس تمارا تدخل وطلبت منهم يفضلوا برا البوابة...

تمارا بعصبية : انت عبيط يا ابني انت قولتلك هيدخلوا غصب عنك...!!؟

....بتصميم وهدوء: اسف يا فندم دي اوامر مدحت باشا وانا هنا بنفذ اوامره...تقدري حضرتك تدخلي انتي والدكتورة وبس او تستنيها هنا مع الحرس اللي يريحك...

تمارا خرجت سلاحها الشخصي واللي مش بيفارقها من زمان مهما كان المكان وفكت زر الامان وصوبته عليه بهدوء

تمارا : عارف لو ما فتحتش البوابة حالا انا هنيمك تحت عجل العربية دي وامشي عليك!!؟

....بص ليها بغضب: جربي يا هانم بس متهيألي انتي ما تعرفيش ده بيضرب بيه ازاي!!؟

تمارا ابتسمت بسخرية لجهله بيها: عندك حق...انت صح...انا هعرفك بيضرب بيه ازاي...

تمارا صوبت علي رجله وقع بيتألم...وهي كملت ببرود وصوبت علي كتفه....

الرجالة اللي معاه جريوا عليه وكمان صوبوا اسلحتهم علي تمارا...وحرس تمارا طبعااا كان وراها ومستعدين....

تمارا بتحدي: عرفت يا جحش بيضرب بيه ازاي!!! بس انا هعزرك علشان انت ما تعرفش مين هي تمارا عز الدين...

وقتها كانوا بلغوا مدحت باللي حصل وخرج ليهم علي البوابة...

مدحت بغيظ: يعني المفروض انك ضيفة عندي...وابنك كان هيقتلي ابني واخدتم بنت اخويا غصب وجوزتوها...وجاية بيتي وتقتلي رجالتي كمان!!؟ ده ايه البجاحة دي!!؟

تمارا ببرود: عارف لو مهرة ما دخلتش خلال دقيقة تشوف امها ولميت حريمك دول اللي مفكرهم رجالة ؛!؟؟ انا هعمل ايه!!؟ هنيمك انت وهما جثث كدة واعجل عربيتي يساويكم بالاسفلت!!؟ انا ماليش خلق للهري والكلام ده!!؟ انت ما تعرفنيش ما بعرفش اخد وادي خلقي ضيق بعيد عنك!؟؟ هاه تحب تشوف!!؟

مدحت ابتسم بسخرية : ليه حق ابنك يبقي مجرم وقاتل...ماهي لما يبقي ابوه شهاب وانتي امه...هو هيطلع ايه!!؟ ملاك...؟؟! ده كفاية جده وجبروته....والخسارة اللي خسرتها بسببه...انتم عدتوني عداوة العمر واللي بيني وبينكم بدأ بدم ومش هينتهي غير بدم..!؟؟

وقتها كان شهاب وصل وقرب من تمارا ووقف وراها بجمود..: وطبعا ده هيكون دمك ودم ابنك مش كدة!!؟

مدحت بعصبية : انا عايز افهم انتم جاين ليه!!؟ طب هي وجاية لامها... انتم مش مرحب بيكم هنا..ولا حد طلب انكم تيجوا!!؟

مهرة نزلت من العربية بتعب ودموع هتتجنن وتشوف امها...قربت منه برجاء: الله يخليك عايزة ادخلها...امي حصلها ايه انا هتجنن عليها!!؟

مهرة بغيظ: انتي بتترجيه ولا ايه!!! هتشوفيها غصب عنه مش بمزاجه!!؟

وقتها تمارا بترفع سلاحها تجاه مدحت...شهاب ثبته بهدوء....

شهاب: تؤتؤ اهدي يا تمارا مدحت راجل كبير وعارف مصلحته كويس....افتح البوابة يا مدحت...ده مش وقت عناد...مهرة تدخل لامها وبعد كدة نشوف انت عايز ايه!!!؟ ولا تحب ضرب النار يشتغل وندخل غصب عنك!!!؟

مدحت بص ليهم بوعيد ودخل وامر رجالته بفتح البوابة وخل شهاب ومعاه تمارا ومهرة وكمان الحرس....

مهرة جريت وطلعت لامها وبمجرد ما طلعت تمارا وشهاب سمعوا صريخها....

تمارا بفزع: مهرة بتصرخ.!!؟

مدحت ببرود ولامبلاه،: امها ومش سهل تشوفها ميته!!!

شهاب بص لتمارا بصدمة: ماتت!!؟ انت ليه ما قولتلهاش انها ماتت!!؟

مدحت ابتسم بسخرية: ماتت بعد ما قفلت مع مهرة بدقيقة...عادي عمرها كدة بقي....

شهاب قلق اكتر وبص لتمارا : تمارا اطلعي لمهرة وخاليكي معاها....

تمارا بصت لمدحت بعصبية وقربت منه: عارف لو كنت انت اللي قتلتها....هتحصل ابنك في المستشفي...بس انت مش هيلحقوا يلحقوك...!!؟

مدحت ابتسم بشر: اولا ابني مش في المستشفي...ابني سافر يتعالج برا....ثانيا وانا مالي هي كانت مريضة...واهي ارتاحت وريحت....

تمارا طلعت لمهرة وفضلت معها ومهرة منهارة من الحزن والوجع علي امها....وفضلت معاها لحد ما خلصت اجرائات الغسل والكفن.... ولان الوقت كان متأخر اتأجل دفنها للصبح....وقتها مهرة فضلت جنب امها بتبكي بحزن وندم....وتمارا معاه...

مهرة قصاد امها وهي تابعت كل لحظة بقهرة ووحدة....اصعب احساس انها تشوف امها بتتغسل قصادها وتتكفن....مشهد ولحظات بتمزع قلبها ببطئ والم صعب اي حد يتحمله الا اللي جربه وشافه....لحظة ما نشوف اعز ما لينا وروحه فارقته وهو بقي عبارة عن جسد هامد....ساكت....وذكرايتنا معاه تنعاد قصادنا بحسرة وفي لحظة نرجع نفوق علي اصعب وامر واقع واقع انه راح وللابد....

تمارا قربت منها بدموع وحزن: حبيبتي انا عارفة اني ولا انا ولا اي حد.يقدر يهون عليكي اللي انتي فيه....انا نفسي حبيت رباب وحزنت عليها وانا معرفتي بيها قليلة....وشوفنا بعض كام مرة بس....مابالك انتي بقي ودي امك....!!؟ بس علشان خاطرها...وخاطر چواد حاولي تتماسكي شوية...انتي لسة في بداية الوجع....!!؟

مهرة بدموع: امي ما كنتش تفرق عن وجعي....يمكن كانت اضعافي...امي اتحملت حزنها علي بابا واخواتي...واتحملت جوازها غصب من عمي لسنين...علشاني....علشان بس تحميني....شافت منه قسوة وزل...واتحملت...ولا مرة اشتكت...ولا حتي لامتني اني السبب في زلها بين ايدين راجل بتكرهه وتنفر منه...ومجبرة تبات كل ليلة في حضنه بسببي...!!! شوفتي زل وقهرة وكسرة نفس اكتر من كدة!؟؟

وانا بكل سهولة وجحود سبتها لوحدها في اول فرصة...اول ما اخدني چواد برا الجحيم ده هربت لحضنه وسبت حضنها....سبتها لوحدها تتعذب وتقاسي وتتوجع....سبتها ليه يزلها ويهنها.....انا كنت بضحك وفرحانة في حضن چواد وهي هنا بتموت.!!! انتي فاهمة انا جوايا ايه!!؟ حاسة بايه!!؟ انا جاحدة ومجرمة....انا انانية...انانية اوي اوي...

تمارا ضمتها بحنان: ششش...بس..بس يا مهرة..انتي ليه بتحملي نفسك فوق طاقتك...الموت والحياة دي بتاعة ربنا...مش بايدي ولا ايدك...ولو حتي عمك المجرم ده هو اللي كان السبب في موتها...بردوا ماتت باذن ربنا....بس لو فعلا هو السبب تفتكري رباب ماتت ازاي!!؟

مهرة بصت لامها بدموع : امي مريضة سكر من وقت ما بابا واخواتي ماتوا....وكمان مريضة كبد....انا لاحظت ان دواها مش موجود ولا فيه حقنة انسولين واحدة!!؟ ودواء الكبد كمان مش موجود...واضح ان المجرم ده منع عنها الدواء لحد ما. ماتت... امي شكلها دخلت غيبوبة سكر...وماتت بعدها!!؟؛

وفضلت تبكي في حضن تمارا بندم واحساس بالذنب بيمزعها....اول ما طلع النهار بدأوا يتحركوا علشان دفن رباب....ومهرة صممت تكون مع امها في نفس العربية اللي هتتنقل بيها....وكانت تمارا مع شهاب وراها لحد ما تدفن....

بس الكارثة اللي ماحدش عمل حسابها في وسط كل الحزن ده...هي ترتيب مدحت....اللي اتخلف عنهم ورفض يروح معاهم يدفن رباب....ووقت ما وصلوا للمدافن واتفتحت عربية الموتي علشان تخرج منها مهرة اللي ملازمة لامها...

انصدم شهاب وتمارا لما لقوا العربية فيها جثة رباب وبس....ومهرة اختفت..في اللحظة دي چواد كان بيتصل علي شهاب..

شهاب شاف اسمه وبص لتمارا اللي بتلف حاولين نفسها بجنون وغضب مش عارفة هتعمل ايه....

شهاب بهدوء رد عليه: ايوة يا چواد...

چواد كان سايق عربيته بسرعة وقلق: بابا مهرة كويسة....انا رجعت البيت مالقتش حد....والحرس قالولي انكم عند مدحت..!!! حصل ايه!!؟

شهاب بيحاول يتماسك: رباب ماتت يا چواد وكان لازم مهرة تيجي!!

چواد بصدمة وحزن: ماتت!!! لا اله الا الله....طيب...طيب فين مهرة...!!؟ هي عاملة ايه دلوقتي..!؟ فونها مقفول ليه!؟؟ عايز اكلمها اطمن عليها...انا جاي اهو في الطريق...بس اديهالي اكلمها...!!؟

شهاب غمض عيونه بغليل وضرب العربية. بغضب... مش عارف يقوله ايه!!؟ هيقوله مراتك اتاخدت مني!!؟ امنتك ليا انا ما عرفتش احافظ عليها!!؟ كارثة جديدة بتحل عليه وعلي العيلة...وتتوالي الكوارث..!!؟

چواد بشك: بابا فين مهرة!!؟ انت ساكت ليه!!؟ مراتي فين رد عليا!!؟

شهاب اخد نفس قوي: مدحت خطفها...جينا ندفن رباب وللاسف مهرة اختفت مش عارف ده حصل ازاي وامتي...والعربية ما غابتش عن عنينا طول الطريق...

چواد فرمل عربيته فجأة بصدمة وجنون: ايه!!؟ اتخطفت!!؟ يعني ايه!!؟ مراتي رجعت تحت رحمة الكلب ده هو وابنه!!؟ وربي المرة دي هدبحهم الاتنين زي الغنم....
*******************************🌹بقلم ريحانة الچنه🌹

كان بيلم اوراقه الخاصة وبيجهز نفسه للسفر وفجاة الجرس رن...فتح بسرعة واتلجم بخوف وتوتر....

مؤمن بسخرية: علي فين العزم ان شاء الله يا طارق باشا!!؟ ايه عندك حفلة هتغني فيها بدل فراس!!؟ ولا طلبية جديدة هتسلمها!؟؟

طارق بتوتر وانكار: اااانا مش فاهم فيه ايه!!؟؟ فراس عندكم وبتحققوا معاه انا مالي!!؟

مؤمن دخل ومعاه رجالته اللي انتشروا في البيت يفتشوه وهو وقف يتفحص المكان ببرود: اه ده حقيقي بس هو انا ما قولتلكش!!؟ مش فراس طلع برئ!!؟

طارق عقد حاجبه بدهشة:!!!

مؤمن بتأكيد ساخر : ايوة اومال ايه!!؟ شوفت يا اخي يا ما في الحبس مظاليم....وتصدق بقي مين اللي بيهرب المخدرات..ابوه اه والله زي مابقولك كدة...الراجل الفاجر بيستغل ابنه ويهرب المخدرات في شنطه...بس عارف كمان مين بيساعده!!؟

طارق بيبتلع ريقة بخوف وتوتر....باصص ليه بترقب:!!!!

مؤمن قرب منه ووقف قصاده بغيظ: واحد وسخ خاين...غدر بصاحب عمره وكان بيغفله....كلب فلوس....عارف اسمه يا طارق!!؟

طارق بعصبية وانكار: ااانا....اانا ماليش دعوة...فراس وابوه تجار مخدرات انا مالي!؟؟ انا شغلي كان مدير اعمال فراس الفنية....ماليش علاقة بابشغل التاني ده خالص...

مؤمن بتأكيد ساخر: ايوة صح انت مالك..هو مثلا جبنا تسجيلات مكالماتك مع التجار اللي بتسلمهم البضاعة هنا!!؟ ولا لاسمح الله اتصورت وانت معاهم!!؟ ولا لاقدر الله اتجاب كشف حسابك بالتحويلات اللي عملتها كلها من يوم ما فتحت الحساب لحد النهاردة...وكل التحويلات لحسابات برچي حداد في اكتر من بنك!؟؟

شده مؤمن من هدومه وضربه بقوة وغيظ: ده انت عيل بجح ووسخ يا اخي....ملعون ابو الفلوس اللي تخليك تعمل كدة في صاحبك؟!؟؟ انت!! انت طول السنين دي مغفل الغلبان ده..وانت وابوه وبتستغله!!؟.بس هقول ايه!!؟ ما انت وبرچي من نفس العينة القذرة.....

طارق بيتألم من ضربة مؤمن وبخوف: لا ما هو انا مش هلبسها لوحدي...هما يخرجوا منها وانا البسها!!؟ فراس يخرج منها بسهولة كدة!!؟ وابوه مستخبي هناك!؟ لا مش هشيلها لوحدي!؟؟

مؤمن شده بعنف: لا يا حيلتها ما انت هتقعد كدة معايا هناك وهروقك علي مزاجي وهتقولي كل حاجة من اول يوم اشتغلت مع برچي لحد الليلة....وما تقلقش هجبهولك يونسك في السجن...قدامي يا روح امك....

*********************************🌹بقلم ريحانة الچنه🌹

كانت فتون حزينة علي بنتها وعلي اللي حصلها....وحمزة كمان الخوف علي چنا مجننه والشك كمان ايه حصلها وازاي العربية خبطتها وهو موصلها بنفسه لحد البيت واطمن انها طلعت كمان....ايه حصل علشان تنزل تجري في الشارع وتعمل الحادثة اللي وخلتها تجهض وتفقد الجنين....

أكمل الجد.واقف وعيونه علي أكمل هو مربية وعارفه كويس حالته كلها اسف وتاتيب مش مجرد حزن بس لا الوقت ولا المكان والظرف يسمحوا بالسؤال والكلام....

وحاله مروان ما يفرقش عن اكمل..الاتنين جواهم شك واستغراب من اللي حصل وسكوت اكمل الغريب وسط الحيرة اللي هما فيها....

تسنيم بتبكي بحزن جنب ريما..

ريما بدموع: اهدي يا تسنيم اومال امها الغلبانة دي تعمل ايه!!؟ دي يا حبيبتي واقفة تايهة وهتتجنن علي چنا..ربنا يصبرنا كلنا بقي علي الصدمة دي...ده الجنين ده جه بعد شوق وعذاب لا اله الا الله...ده احنا ما صدقنا...وچنا ياقلبي لسة لما تفوق وتعرف اللي حصل هتعمل ايه!!؟ ربنا يستر بقي...وتتحمل الخبر...ولا يا حبيبي اكمل شايفة قاعد. ازاي زي ما يكون تايه في عالم تاني مش معانا....

تسنيم بدموع : الحمد لله..ده قضاء ربنا...مش معترضة بس الحزن يا ريما....اكمل وچنا كانوا مستنين البيبي دي بفارغ الصبر...واحنا كمان...بس هقول ايه ربنا ليه حكمة اكيد....

خرجت الدكتورة تطمنهم...وكلهم قربوا منها...

فتون بدموع ولهفة: بنتي كويسة عايزة اشوفها واطمن عليها!!؟

الدكتورة: للاسف صعب دلوقتي حالتها مش مستقرة...كمان مش هتفوق دلوقتي خالص....فيه خبر يا جماعة مش عارفة هتستقبلوه ازاي!!؟ بس ده وللاسف كان اجراء ضروري وغصب عننا...

الكل خايف ومترقب اللي هتقوله واولهم اكمل!!!؟

الدكتورة كملت بأسف: مدام چنا جات بحالة حرجة ونزيف قوي وكان لازم نستقصل الرحم...وده حصل للاسف چنا حاليا فقدت الامل انها تخلف تاني بعد الحادثة دي...

أكمل وقتها كان في حالة دوار وغياب رهيبة..!!؟ اكيد اللي سمعه مش صح!!؟ اكيد مش حقيقي..!! هو اتسبب لچنا في الكارثة دي!!؟

وحالهم كلهم لا يتوصف ولا يتحكي واول استقبال للخبر كان بإغماء تسنيم المفاجأ...للانها ما اتحملتش الخبر...
***********************************🌹بقلم ريحانة الچنه🌹

واقفة قصاده وهو بيلبس بسرعة بخوف وبتبكي....لمحها حن عليها وقرب منها بهدوء...

ريان بحنان: مالك بس يا روحي بتبكي ليه!!؟؟

لمار بخوف: انا خايفة عليك!!!؟ وخايفة تسيبني لوحدي....مهرة اتخطفت...ومامتها ماتت....وانت رايح لچواد واكيد هتحصل مصيبة اكبر....انا هعمل ايه لو جرالك حاجة..!!!

ريان ابتسم من خوفها عليه بالشكل ده وضم وشها البرئ بحنان وهو بيمسح دموعها : نوتيلا القلب خايفة عليا للدرجة دي!!!؟

لمار بصت في عيونه بخوف حقيقي : اوي يا ريان اوي....انا هموت لو جرالك حاجة!!؟

ريان شايف شفايفها لونها قاتم من البكاء والدموع... ابتسم وباسها بإشتياق وبهمس: اهو خوفك عليا ده يخليني احارب الموت نفسه علشان ارجع لعيونك تاني!؟؟ بس عايزك تهدي ما تخافيش...مافيش لسة مواجهة مع حد....انا بس لازم اكون جنب چواد في الوقت ده...دي مراته اللي اتخطفت!!! ...لازم اكون معاه ونحاول نعرف هي فين!!!نرجعها... اهدي بقي وبطلي عياط...

لمار اتعلقت في رقبته بقوة وبدموع: لا خاليك معايا ما تنزلش...انا مش مطمنة...وحياتي...وحياتي ياريان انا هموت من الخوف!!؟

ريان اتنهد بحنان عليها ضمها بقوة وشالها بخفة ونايمها في سريرها...وهو بيداعب خصلاتها بنعومة...

ريان بحنان: طب ايه رئيك افضل جنبك وانيمك وبعد كدة انزل...!؟؟ اطمني ونامي في حضني...ومش هخرج صدقيني الا لما تنامي وتروحي في النوم...

لمار علقت عيونها في عيونه بخوف وتمسك قوي: ولو قولتلك مش هعرف انام الا وانت هنا جوا حضني...مش بس جنبي!!؟

ريان ابتسم : كدة هيبقي جنان انا لو دخلت في حضنك مش هخرج الا بعد معاناه!!؟ وكدة هروح لچواد بالليل ويبقي شكلي منيل!!!!؟

لمار بغضب طفولي وغيرة: انت خايف علي مهرة اكتر مني ولا ايه!!؟ انت ايه حكايتك!!!؟

ريان ضحك غصب عنه: هههههه انتي مجنونة صح!!! مهرة دي زي نچمة اختي تمام وكمان مرات اخوكي....عيب اللي بتقوليه ده!!! ما تبقيش هوبا كدة!؟

لمار بغيرة: انا هوبا!!؟ طب ايه رئيك بقي مش هتنزل يا ريان!؟؟ ووريني هتخرج ازاي انا خبيت مفاتيحك...وريني هتنزل منين نط بقي من البلكونة علشان تقع تنكسر رقبتك!!؟

ريان جواه فرحة و سعادة وكمان استغراب من حبها وغيرتها اللي ظهرت ليه بوضوح وجنون....

ابتسم وببراءة: كدة!!! واهون عليكي يا نوتيلا قلبي اقع وتنكسر رقبتي!!؟ طاوعك لسانك تقوايها!!؟

لمار بتأنيب وضعف: انا اسفة حقك عليا...والله مش قاصدة اقول كدة...يارب اموت انا وانت لا!!

ريان قربها لحضنه بقوة واشتياق: سلامة القمر حبيبي انا يارب اموت انا والدنيا بحالها فداكي يا نوتيلا!!؟

لمار ابتسمت بمشاكسة: اديك اهو هتسيب النوتيلا لوحدها تسيح هنا وهتمشي!!؟ يرضيك كدة!!؟

ريان : انا بس عايز افهم انتي كل ما هاجي انزل او اروح اي مشوار هتعملي شغل العيال ده!!؟ طب وشغلي يا ست نوتيلا هعمل فيه ايه!!!؟ اترفد يعني واجي جنبك نسيح النوتيلا سوا!!!!!؟؟؟

لمار شدته من التيشيرت بتاعته بعناد وخلعتها عنه بتحدي: اه عايزة كدة!!! مش مهم الشغل يارب تترفد.... ومش مهم الصحاب...انا اصحابك....ومش مهم الناس انا اهلك وناسك...انا عايزاك ليا!!! ليا لوحدي!!! مابقتش اتحمل غيابك....؟؟

ريان بيتنفس عطرها باشتياق وضياع في مشاكستها وعشقها اللي غطي علي كل احساس جواه....

ريان بهمس: كدة انتي بتأسريني زي المسجون تمام...وانا بصراحة حبيت سجنك...وعلي هوايا!!!

لمار بتتنقل بشفايفها علي ملامحه بنعومة : بحبك...بحبك وخايفة تخرج وتسيبني...خاليك جنبي....انا محتجالك اكتر من اي حد...!!!

ريان فونه بيرن چواد....ريان قفله وبعده عنه بغياب وضايع فيها وفي سحبها لعقله وانفاسه وتركيزه...وهو بيضمها وبيرد علي مبادرة شفايفها الحنونة. دي برد عنيف ومشتاق....

ريان بهمس: مش هسيبك....انا جنبك....مش قادر اسيبك....

لمار ابتسمت براحة : بحبك....

ريان بحب : بحبك.....

وكانت لحظات وداع المفروض انه بسيط...مش مقلق ولا خطير للدرجة اللي خايفة بيها لمار....بس احساسها ان فيه خطر عليه ولو بسيط...مجننها وقالب كيانها....

ومش ملامة..!!! ايوة ماحدش يلومها...مين يلوم عاشقة محرومة من الحب العنيف ده...وبعد ما لقته وعاشته....شافت الخطر بيحوم حاوليه....!!؟ شايفاه كنزها وحبها اللي عايزة تخبيه.جواها....تخبيه من نسيم شديد. ياذيه..!! مش خطر وموت!؟؟

اما هو كان محروم من نوع مختلف...عاشق خطف حبه وحقه ونصيبه من الايام والقدر علي غفلة وتخيل ان كل اللي مقسوم ليه انه تخده وبس ويحتفظ بيه!!؟ بس ربنا فاجأه وكافأه ان حبه ونصيبة بيحبه ويعشقه...ومش بس هيكون معاه وليه...لا ده هيستمتع بيه ويعوض حرمان وجفاء سنين عمر بحاله؟!!!

كانت لحظات مختلفة مصحوبة بلهفة خوف واشتياق....انتهت بإرهاق وراحة ليهم سوا...

لمار نايمة في حضنه وعلي صدره و بتسمع وتعد دقات قلبه..

لمار.بهمس: عشرين...واحد وعشرين...اتنين و...

ريان ضحك بقوة: والله مجنونة...بس كفاية هتفضلي تعديهم...ريحي نفسك كلهم نفس الدقة وبينفس الكلمة...لمار...لمار...لمار...مافيش تغير!!؟؟

لمار ضمته وخبت نفسها في حضنه وابتسمت: بحب اسمعهم اوي....دقات قلبك ليها صوت مختلف بجد...اكنها بتتكلم قوية اوي يا ريان هو انت كل حاجة فيك شرسة كدة!!؟ حتي دقات قلبك!!؟

ريان ضحك وباسها من خصلات شعرها : هههههه... الغزالة الجامحة اللي زيك يا نوتيلا لازم ليها من فهد شرس يعرف ياكلها منين وازاي...اومال ابقي صياد همجي ازاي...مش ده كلامك!!؟

لمار غمضت عنيها بحب وضمته اكتر: ايوة كلامي ومش هرجع فيه....انت همجي وشرس...بس بعشك وبعشك الهمجي اللي جواك...واللي دوبني فيه...

ريان غمض عيونه بحب: هي ليه الدنيا مش عايزانا نفرح براحتنا...ليه دايما المشاكل والخوف محاوطنا... ليه كل متعة منغصة بتعب كدة!!؟

لمار اتعلقت بيه اكتر وبان عليها الارهاق والتعب لانها ما نامتش من قبلها بليلة كانت سهرانة معاه...والصبح جالهم خبر خطف مهرة وچواد طلب ريان....

لمار بتغفل في حضنه: علشان كدة بقولك خاليك جنبي...اوعي تمشي!!؟ وحياتي يا ريان خاليني في حضنك..!!؟

ريان ضمها بحنان: والله في حضني ومش هسيبك يا روح قلب ريان...ياناس هو انا اسمي احلو كدة امتي!!؟ ما احلوش الا علي لسانها اللي محلي ايامي ده!!؟

لمار بتغفل : بحبك...

ريان حس انها بتنام وتغيب بهدوء وبهمس: وانا بحبك....بحبك وبموت فيكي....نامي بقي غلبتيني....مش هنزل الا لما تروحي في النوم....

لمار سكتت وغابت في نومها...بعدها عن حضنه بصعوبة وخفة وكل ما يبعدها ويخرجها من حضنه تشده بعدم وعي وتتعلق بيه اكتر....وهو يبتسم بجنون منها...لحد ما قدر يبعدها بخفة وحنان وغطاها بهدوء...وقام واخد حمام وكمل لبسه ووقف قصادها يتأملها بحب وابتسم... ونزل لچواد يشوف هتكون رحلة البحث عن مهرة ايه بالظبط....
*******************************🌹بقلم ريحانة الچنه🌹

كان القلق..الجنون.. والخوف..والغيرة هما اللي بيشكلوا ملامحه وحركاته وتفكيره في اللحظة دي...

چواد بغضب: انا كنت حاسس ان مدحت مش هيسكت خصوصا بعد ما ابنه فاق من الغيبوبة...لا وكمان خرجه من المستشفي وسفره..... لكن الكارثة مهرة هيعمل فيها!!! مراتي معاه وتحت ايده....

ولف لشهاب بعتاب: ليه سبتها تركب لوحدها!!! ليه ما فكرتش ولو لدقيقة انه فخ!!! ازاي وانت ابو المكر والدهاء تغيب عنك حاجة زي دي!!؟؟ قولي يا شهاب باشا ازاي!!؟

تمارا بعصبية: اوعي تلومني او تلومني او تلوم ابوك انت فاهم!!؟ احنا كنا معاها لحظة بلحظة ما فرطناش فيها ولا غابت عن عنينا...وابوك ساب كل حاجة وجالها يحميها.......

چواد بجنون: وحماها!!! قدر يحافظ عليها.!! هي فين دلوقتي!!..ردوا عليا مراتي فين واجبها منين!!؟

شهاب مقدر اللي هو فيه لانه حسه وعاشه في يوم من الايام وقت ما اتاخدت منه تمارا...ومش مرة واحدة!!! مرتين...مرة كانت لسة حبيبته ومابفتش مراته...ومرة تانية بعد سنين زواج وحب وعشرة واتاخدت منه....بس هو في المرتين كان قوي ورافض للواقع ده وحارف وعافر ورجعها لحضنه...يعني مقدر جنونه وغيرته وعتابه....قرب منه بهدوء...

شهاب بضيق : انا حاسس بيك وفاهم جواك ايه دلوقتي...بس اللي عايز افهمهولك ان ما قصرتش في امانتك ليه ومهرة مش بس مراتك دي بنتي كمان..بس وقت ما ركتبت مع امها كان صعب امنعها في حزن وحرمة موت لازم نحترمه....وقتها كان كل همنا مهرة وحزنها واننا ندفن امها وبعد كدة نشوف هنعمل ايه!! لكن مدحت كان واطي اوي انه مش بس قتل رباب لا ده سابها وهرب من غير ما يدفنها....وكان همه كله من اللي حصل مهرة!!! انه يوصلها..بس عايز اقولك اني مش هسيبه ولا هسيبك انت كمان لوحدك...ومراتك هترجع....انا بلغت كل المطارات والطرق والكماين واي جديد هنعرف...وبحاول اوصل لاي مكان يخص مدحت في مصر او برا مصر...ما تخفش بس عمرك ماهتعرف ترجع مراتك وانت وانت بالعصبية والغضب ده!!؟ لازم تهدي وتكون عاقل مراتك هترجع بعقلك وذكائك قبل دراعك!! فاهم ؟؟

شهاب بيمسك دموعه: مهرة ضعيفة..ضعيفة اوي من غيري يا بابا...مهرة محتاجة سند وحماية....مهرة مش هتقدر تدافع عن نفسها مهما حصلها...انا بموت من جوايا بموووت يا بابا بموووت....

شهاب ضمه بقوة وغضب: قولتلك خاليك قوي مهما كنت بتتوجع مراتك دلوقتي بتتوجع اكتر منك وفوق كل ده خايفة ووحيدة...مش هتفضل هنا تندب حظك وهي محتجالك تقف علي رجلك وترجعها...!!

رعد استقام بجدية: مراتك هترجع يا چواد ولو اخدها اخر الدنيا...انت مش لوحدك...انت وراك جيش بحاله...فاهم!!؟

چواد بص ليهم بحيرة ووجوع واتنهد: فاهم....

دخل ريان بتعب وضيق: روحنا كل الاماكن اللي تخص مدحت..حتي المخازن الخاصة بالمغربي جروب....للاسف مافيش ليهم اثر...!!؟

چواد ضرب المكتب بقوة : اااااااه يا مدحت الكلب بس اطولك....اطولك وانا هخليك تتمني الموت.....

رعد بص لريان: ريان مافيش اخبار من المطارات!!؟

ريان باسف: للاسف يا ملك مافيش....احنا كمان اكدنا عليهم التركيز علي صورتها لان اكيد مدحت مش غبي يسفرها بهويتها الحقيقة ....

وقتها ريان انتبه بفزع واتنفض: المواني!!؟ ازاي نسينا المواني!!؟

چواد عقد حاجبه بشك: تقصد ياخدها عن طريق الميناء!!؟بسرعة كلم رجالتنا في كل المواني...بسرعة يا ريان...

ريان فعلا بدأ يتصل بكل المواني ويبلغهم علشان ياخدوا بالهم...

وبعد شوية وقت واتصالات كان الاتصال المفاجي لچواد...

چواد بيسمع بدهشة وحيرة: انت متأكد!!! مدحت سافر علي المركب دي لوحده!!؟

... بتأكيد: ايوة يا فندم متأكد..سافر ومعاه اتنين رجالة مستعدين ليه...وما كنش معاه ستات نهائي...كل اللي كان معاه صندوق شحن فيه متعلقات خاصة وبس!؟

چواد فتح عيونه بصدمة : صندوق!!؟ ورمي الفون بجنون... مهرة...مهرة اكيد جواه...ريان تعالي معايا بسرعة...لازم الحقها....

رعد كلف رجالته يكونوا مع چواد ووراه وينفزوا كل اومره...

**********************************🌹بقلم ريحانة الچنه🌹

علي ظهر مركب كبيييير كان مدحت جوا مخزن الشحن في اسفل المركب ومعاه رجالته واتنين من طاقم المركب واللي بيساعده كمان...ورجالته بيفتحوا الصندوق المقفول واللي كانت نايمة جواه مهرة متخدرة...

مدحت ابتسم بنصر: هاتوها علي الاوضة بتاعتي وابعتولي الدكتور يفوقها ويشوف نفسها لتكون ماتت!!؟

وفعلا شالو مهرة لاوضة مدحت بهدوء......
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent