رواية أسوار الشيطان الفصل الثاني 2 بقلم نور الشامي

 رواية أسوار الشيطان الفصل الثاني 2 بقلم نور الشامي

رواية أسوار الشيطان البارت الثاني

رواية أسوار الشيطان الجزء الثاني

رواية أسوار الشيطان الفصل الثاني 2 بقلم نور الشامي


رواية أسوار الشيطان الحلقة الثانية

الفصل الثاني
أسوار الشيطان
دخل هذا الشاب الي الغرفه بلهفه عندما سمع صوت طلقات النار ثم تحدث مردفا:  اي ال حووصل يا مراد
مراد ببرود:  جايه علشان تراجبني وتسرج ورج من عندي يا غسان ينفع اكده 
غسان بضيق:  لع مينفعش يا مراد بس مش للجتل احنا ممكن كنا نتصرف بطريجه تانيه
مراد بحده:  بجوولك جايه تسرج ورج من عندي وتراجبني يلا ربنا يرحمها ماتت بوضع زي الزفت خلي حد يجي يشيلها ويدفنوها 
غسان بضيق:  ماشي يا مراد غير هدومك وخلص علشان فيه موضوع مهم بخصوص فريال والحجه نبويه
نهض مراد بفزع وتحدث بلهفه مردفا:  مالهم حوصلهم حاجه هما كويسين اي ال حوصل
غسان:  كويسين والله مفيش حاجه بس فريال رجعت البيت وهي معاها واحده شكلها غريب ولسه منزلتش لحد دلوجتي
مراد باستغراب : مين البنت دي
غسان:  معرفش والله يا مراد بس هنعرف كل حاجه
تنهض مراد بضيق ثم خرج من الغرفه فأشار غسان الي احدي الحراس ليحملوا جثه الفتاه ويذهبوا ثم طلب من احدي الهادمات تنظيف الفراش جيدا اما عند فريال تخدثت نبويه بابتسامه مردفه:  عيب يا بنتي متجوليش اكده انتي زي فريال بالظبط .... الا صحيح اي يا فريال كل دا
فريال بسعاده:  المدير يا ماما عطاني مرتبي انهارده 3 الاف جنيه دفعت فلوس البقال واشتريت كل حاجات البيت ال ناجصانا 
نبويه بابتسامه:  ربنا يسترها معاكي يا فريال يا بنتي وانتي يا براء ادخلي غيري هدومك وارتاخي شويه وانا هعملكم احلي واكل في الدنيا
براء بحزن:  متتعبيش نفسك يا حجه انا شبعانه الحمد لله
نبويه بابتسامه: تعبك راحه يا حبيبتي اجعدي ارتاحي بس وانا هعمل الواكل
دخلت ابراء الي الغرفه وابدلت ملابسه ومشطت شعرها فوحدت فريال تدخل الي الغرفه وتتحدث بابتسامه مردفه:  عامله اي دلوجتي
ابراء:  الحمد لله ... هو انتوا عايشين اهنيه لوحدكم 
فريال بحزن:  ابوي الله يرحمه مات من زمان وكان عندي اخ بس هو كمان مات
ابراء:  اسفه ربنا يرحمهم
في صباح اليوم التالي كان مراد يجلس علي الطاوله مع غسان يشرب فنجان من القهوه فتحدث غسان مردفا:  البنت ال في بيت فريال اسمها ابراء يا اخوي ... دا ال عارفناه عنها منعرفش اي حاجه تانيه اكتر من اكده بس هي شكلها مفيش منها خطر
مراد بضيق: غسان انا هروحلهم انهارده
غسان بلهفه:  بلاش يا اخوي بالله عليك
مراد بعصبيه : عايز اشوفهم وحشووني جووي وبعدين انهارده عيد ميلاد فريال 
غسان:  بعتنا ليها هديه يا مراد بس بلاش انت تروح لو عرفت اصلا ان الهدايا دي منك مش هترضي تاخدها
مراد بحده:  هروح يا غسان انا عايز اشوفهم
القي مراد كلماته ثم نهض وصعد ابدل ملابسه وذهب هو وغسان اما عند نبويه كانت جابسه تقرأ بعض الايات القرانيه فخرجت غريال وتحدثت مردفه:  ماما انا هررح الشغل وابراء نايمه جوه شكلها تعبانه جوي خلي بالك من نفسك وادويتك انا جيبتها امبارح وسيباها علي الترابيزه اهه
نبويه بابتسامه:  ماشي يا بنتي ربنا يرضي عنك يارب
ابتسمت فريال وذهبت لتفتح الباب ولكنها انصدمت وتراجعت للخلف عندما وجدت مراد امامعا فتخدثت بفزع مردفه:  مامااا
نهضت والدتها وذهبت اليها وعندما وجدت مراد تبدلت معالم وجهها للغضب الشديد وتخدثت مردفه:  اي ال جابك اهنيه
مراد بحزن : انا جاي اشوفكم انتوا وحشتوني جووي
نبويه بغضب:  واحنا مش عايزين نشوف وشك اهنيه امشي واوعي تخطي برجلك الباب دا تاني
مراد بحزن:  ماما بلاش تعملي اكده خليني اجعد معاكي انتي وفريال حتي لو ثواني
نبويه بغضب:  اوعي تجول كلمه ماما دي تاني ...انا ابني مات بجاله سنين ومعنديش دلوجتي غير فريال وبس
مراد بحزن:  طيب خدي الحاجات دي انا جيبهالك انتي وفريال
نبويه بحده : ربنا يبعدني عن حاجتك وعن فلوسك والله ما المس حاجه من دول لو هموت عايز تجيبلي حاجات بفلوس حرام
مراد بحزن:  والله العظيم كل الحاجات دي مش بفلوس حرام يا ماما صدجيني
نبويه بعصبيه وسخريه:  اصدج ميين ... اصدج واحد بيتاجر في المخدرات والسلاح ومع المفايا دا لو مكنش الريس بتاعهم عايزني اصدج الشيطان ... انا ابني عمره ما كان شيطان ابني كان مهندس محترم بيعرف ربنا وبيكسب فلوسه بشرف وامانه ربنا يرحمه بجا امشي من اهنيه ومش عايزه اشوف وشك تاني
نظر مراد اليها بخزن شديد ثم الي فريال التي تقف بصمت وتحدث مردفا:  كل سنه وانتي طيبه يا فريال
القي مراد كلماته ثم ذهب ومعه عساف فجلست نبويه علي الكرسي بتعب وتحدثت بحزن مردفه : ررحي شغلك يا بنتي
اما عند مراد كان يجلس في السياره يشعر بغضب شديد ثم تحدث مردفا : سلمتوا البضاعه
غسان بدهشه: ايوه يا اخوي .. انت كويس
مراد بعصبيه:  ايوه كوويس مالي
عند ابراء نهضت من نومها وابدلت ملابسها واخذت اشيائها وخرجت فوجدت نبويه جالسه بحزن فتحدثت مردفه:  انا مش عارفه اشكركم ازاي بجد يا حجه
نبويه:  علي فين يا بنتي بس
ابراء:  لتزم امشي من اهنيه انا تعبتكم امبارح هدور علي شغل بجا وارتب حياتي 
نبويه بهدوء:  بصي يا بنتي انتي معندكيش مكان تجعدي فيه فخليكي الاول تدوري علي شغل وتفضلي معانا اهنيه وبعد ما تشتغلي تشوفي بيت ووجتها اعنلي ال يعجبك بس دلوجتي مينفعش اسيبك تمشي في الشوارع ومش هتلاجي مكان بالسرعه دي اسةعي كلامي انزلي دلوجتي دوري علي شغل وبعدها نتكلم واعتبري نقسك مأجره عندنا الاوضه دي
ابراء بابتسامه:  ربنا يخليكم ليا بجد انا والله لو اهلي كانوا عايشين مكنوش عملوا ال انتوا بتعملوه معايا دا 
نبويه بابتسامه:  يلا يا حبيبتي انزلي شوفي شغل وربنا يسترها معاكي 
ابراء:  يارب يا حجه
القت ابراء كلماتها ثم ذهبت من البيت ظلت تسير لبعض الوقت في الشارع حتي خرجت من هذه المنطقه وفجأه وجدت سياره امامها وشخص ما يسحبها الي الداخل حتي لم استطع الصراخ اما عند مراد كان يجلس في قصره ولكن في مكان فيه يشبه الزنزانه وغسان بجانبه فتحدث مردفا:  يا مراد البنت شكلها مش رايحه علشان حاجه انت اي ال عرفك انها عايزه تاذيهم
مراد بحده : بنت غريبه اول مره يشوفها هتجعد معاهم ليه اكيد هي عايزه حاجه وبعدين لو عرفت انها مش تبع اي حد خلاص هسيبها عادي 
جاء غسان ليتحدث ولكن قاطعه دخول الحراس وهم يمسكون بها وعيونها مغطاه وجعلوها تجلس علي الكرسي وعندما ازاحوا هذا الشئ من علي غيونعا انصدم مراد عند رؤيتها وتحدثت هي ببكاء شديد مردفه:  والله ما عملت حاجه انتوا عايزين مني اي
تذكر مراد الشجار الذي دار بينها وبين كوثر وتحدث بحده مردفا:  مش دي ال كانت بتشتغل عندي
غسان:  مش عارف والله يا اخوي
ابراء ببكاء:  انا مشتغلتش عندك ومعرفش انت مين والله انا اشتغلت في بيت واخد بس وانطردت منه معرفش انت مين
مراد بحده:  ومتعرفيش اسم الشخص ال كنتي بتشتغلي عنه
براء بخوف وبكاء:  والله ما اعرف اسمه ولا عمري شوفته انا اشتغلت عنده يومين بس هو الجصر بتاعه كبير معرفش اكتر من اكده
نهض مراد بعصبيه وتحدث مردفا:  انتي بتستهبلي جووليلي عايزه اي من اهلي ومين ال باعتك ليهم
ابراء ببكاء:  اهلك مين والله ما اعرف انت ببتكلم عن مين ولا عن اي
مراد بغضب شديد:  عااايزه اي من فرياال وماما انطجي ميين ال باعتك بدل جسما بالله ما هخليكي تتمني الموت دلوجتي
ابراء ببكاء شديد : والله ما عايزه حاجه من حد ومعرفش انهم اهلك فريال جالتلي ان اخوهم مات من زمان
شعر مراد بغصه في قلبه عند سماعه لهذه الكلمات ولكنه ظل علي حالته وتحدث بعصبيه مردفا:  مين ال باعتك ليهم وعايزه منهم اي
ابراء ببكاء وخوف:  والله العظيم ما عايزه منهم حاجه فريال لاجتني في الشارع وخدتني معاها البيت علشان مليش مكان اجعد فيه بس والله خلاص مش هروح عندهم تاني بالله عليك سيبني امشي
غسان بضيق:  مراد شكلها غلبانه ومتعرفش حاجه
مراد بتفكير:  انا مستعد اسيبها بس بشرط
براء بلهفه ودموع:  موافجه علي اي حاجه بس سيبني
نظر مراد اليها ببرود ثم جلس علي الكرسي وتحدث مردفا: هتبجي عيني جوه البيت يعني هتجوليلي كل ال بيوحصل واي حاجه امي او اختي بيعملوها
براء ببكاء : حرام اكده هما جعدوني في بيتهم وانا اخونهم
مراد بعصبيه:  يا اكده يا اما جسما بالله العظيم ما هتطلعي من اهنيه عايشه
براء ببكاء شديد:  خلاص ...خلاص حاضر بس سيبني امشي
اقترب مراد منها ثم مسك يديها وخرج من القصر ولكن لم تعلم براء ان هذا نفس المكان التي كانت تعمل به ثم جلست في السياره وتحدث مراد مردفا:  السواج هيوصلك للبيت وخدي التليفون دا وانا هعرف اوصلك ومتنسيش انك لو خالفتي بأتفاجنا هجتلك
براء بدموع:  حاضر
اشار مراد للسائق ان يذهب فنظر غسان اليه وتحدث مردفا: حرام عليك اكده يا مراد ال عملته في البنت
مراد بسخريه:  البنت دي مش هتعمل ال اتفاجنا عليه وهتهرب وانا متأكد علشان اكده عايزك تراجبها لحظه بلحظه
غسان بأستغراب:  شكلها خوافه وهتخاف منك
مراد:  بس هتهرب 
جاءغسان ليتحدث وفجأه جاءت سياره مسرعه واطلقت رصاصه اصابت هدفها وووو

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent