رواية حب الفرسان الفصل الثاني 2 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الفصل الثاني 2 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان البارت الثاني

 رواية حب الفرسان الجزء الثاني

رواية حب الفرسان الفصل الثاني 2 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الحلقة الثانية


في ڤيلا شهاب الحديدي

شهاب وتمارا قاعدين بيفطروا سوا وبيتكلموا ويضحكوا..

ونزل چواد بهدوء وقرب منهم ومعاه شنطته. تمارا اول ما شافت الشنطة قلبها انقبض..وبصتله بخوف.

تمارا بخوف عليه شديد من سنيين طويلة وهي كل ما تحس بالخطر ناحيته ما تتحملش وخصوصا انها عارفة انه وارث طباعها وطباع ابوه عنيد ومغامر وعمره مابيخاف..

تمارا بتحاول تتماسك و بقلق واضح في ملامحها وصوتها: انت عندك عملية!!

چواد عارف وشايف الخوف والقلق في عنيها بص لشهاب بحيرة واسف وقرب منها برفق وباسها من جبينها بحنان.وقعد جنبها..

چواد ابتسم : ايوة يا تمارتي عندي عملية عايز دعواتك بقي توصلني وترجعني ليكي تاني اتفقنا!!

تمارا بتحاول تمسك دموعها كعادتها دايما متماسكة وقوية: اكيد يا حبيبي هدعيلك هو انا قلبي بيبطل يدعيلك بس انا بدعي واتمني من ربنا وبس اما القبول وسلامتك دي بتاعة ربنا انا مش في ايدي حاجة...بس عايزة منك وعد كل مرة اللي انت بترفض توعدهولي يا چواد اوعدني.....

چواد غمض عنيه بحيرة معاها: يا تمارتي انتي والباشا ربتوني راجل وقلبي اقوي من الحديد والسلاح اللي بيكون في ايدي ازاي بس عايزاني اوعدك ابعد عن اي خطر او اني لو لقيت اختيار اختار نفسي مش حد تاني وانتي عارفة اني عمري ماهعمل كدة لو اتخيرت هختار اني احمي زمايلي مش نفسي والخطر محاوط العملية من اولها لاخرها...

وضم ايديها برفق وباسها واتنهد: يا حبيبتي انتي ليه بس بتصعبيها عليا وعلي نفسك ارجوكي ادعيلي وبس وخاليكي واثقة في ربنا ثم ابنك...

شهاب شد ايد تمارا من چواد: ماخلاص يا خويا بطل سهوكة بقي واسكت ما انت عارف امك بتحب تعمل شووو كل عملية واصلا انت بتمشي من هنا وانا بخليها تنساك وتنسي اللي خلفوك

تمارا بغيظ منه خبطته في دراعه: انا بعمل شوووو انت لسانك ده ربنا مقدره علي السم كدة دايما اصتبح يا بوب علشان هصبحك انا....

چواد ضحك بهدوء : ههههههههه اديك انت اللي هتشوف الشووو علي اصوله البس يا باشا..

شهاب بمكر غمزها وقرب منها: طب بذمتك يا تمارة قلبي انا مش بعملك احلي شوووو واروق عليكي تنكري انك بتنسيه هو والدنيا كلها ده انا البوب.

تمارا ابتسمت بمكر وعماد:تؤ ما بشوفش منك حاجة ده انت خلاص كبرت حتي وكفاية عليك الشغل اللي وراك

شهاب ابتسم بخبث وقرب اكتر ووشوشها : زي القطط تاكلي وتنكري يا شرسة كدة يخونك ده انتي امبارح كنتي هتطلبي الامن القومي يخلصك مني تقولي كبرت ومشغول طب عيني في اااا .عينك كدة!!!؟

تمارا ضحكت بقوة وچواد عقد حاجبه : خير يا بوب اهدي كدة هو ده قلب الاب اللي خايف عليا والام اللي الدمعة هتفر من عنيها من الخوف عليا..!!! والله دي عيلة ما يعلم بيها غير ربنا

تمارا بتكتم ضحكتها: عجبك كدة يا مفتري ابنك يقول علينا ايه تاني اكتر من كدة اسكت علي الصبح..

شهاب سند ظهره بثقة وغرور: ما يشوف ولا يقول ولا يتفلق هو ولا غيره ليه عندنا حاجة..!!

لمار نزلت تجري بسرعة وشكلها مستعجل اوي قربت من شهاب بلهفة وباسته من خده وهو وتمارا...

لمار: صبااااح الخير يا بوب قلبي..ووخطفت تفاحة وهي مستعجلة

شهاب شدها بقربها منه: انتي يا مشاكسة مش تقعدي تاكلي زي الناس الاول دايما مستعجلة كدة!!! ثم افطري الاول وبعد كدة كلي تفاح يا فراولتي.

لمار بدلال ودلع: قلب فراولتك يا بوب قلبي بس مستعجلة بجد هتأخر عندي محاضرة بدري والعيال كلها جاين برا مستنيني

چواد بجدية: هو انا نفسي افهم ماكل واحدة فيكم يروح تروح علي الجامعة لوحدها ايه لازمتها زفة العروسة دي يجولك هنا وتمشوا ورا بعض ايه التفاهة دي!!

لمار بزعل مصطنع: شايف يا بوب بيعاملني ازاي دايما كدة مش عاجبه حاجة

شهاب ضمها بحب وباسها من خدها: معلش يا فرولتي اخوكي وبيحبك وخايف عليكي...انا عارف انه قفل وكلامه دبش بس معلش نتحمله هنعمل ايه!!

تمارا بغيظ: والله دلعكم مرق وسمج كدة انت وبنتك.ثم مين ده اللي دبش ده چواد الحديدي يا اللي ما بتفهموش..وانتي يا بت انتي ما خوكي معاه حق ما تسمعي الكلام...

لمار بتضغط علي سنانها بغيظ: عجبك كدة بقي اهم هيشغوا الحزب بتاعهم علينا..

شهاب غمزها: ولا يهمك يا فروالتة قلبي حزب مين بس اللي يهزنا..انتي معاكي البوب نفسه عيب عليكي

لمار حضنته وباسته من خده بقوة: قلبي يا بوب اسد يا باشا انا همشي بقي علشان كدة مش هنخلص.سلااام.

تمارا بعصبية: شهاب اسمع بقي...بنتك كبرت ودخلت الجامعة ومابقتش صغيرة وكمان عندها استعداد الانحراف طالعة لخالتها چودي وانا ماليش مرارة للدلع ده وانت من صغرها مدلعها ومقويها علي الكل لكن المرحلة دي محتاجة مننا شوية حزم وشد انت فاهمني صح!!؟

چواد بصلهم وشاف شهاب ساكت ماحبش يفضل قاعد وهما بيتناقشوا بجدية.قام واخد شنطته..

چواد: طب عن اذنكم انا كدة هتأخر وريان وصل برا هتوحشوني..سلام

وقرب چواد منهم وباسهم وودعهم وخرج...

شهاب بص لتمارا بهدوء: تمارا اهدي علي لمار شوية دايما بتعامليها بقسوة وشدة ودي بنت محتاجة حنية وانتي اللي كان لازم تقومي بده تبقي صاحبتها تسمعيها ماتخفش منك ً... البنت لو امها بالذات ماكنتش صاحبتها وسرها....هتدور علي ده برا مع حد تاني ويا يكون يستاهل او لا يبقي احنا اللي لازم تخلي بالنا وحب بنتك ليكي وثقتنا فيكي هو اللي هيخليها تجيلك وتحكي وتفضفض لكن طول ما انتي مصدرة الوش ده وبتتعاملي معاها بالقسوة دي عمرها ما هتثق فيكي ولا تحكيلك قربي من بنتك وخديها في حضنك ياريت تفهمي كلامي ده كويس

تمارا اتنهدت بحيرة: انا فاهماك بس كمان ما بحبش المياعة دي عايزاها تنشف كدة وتبقي قوية ماحدش يقدر يتجرأ ويقرب منها.

شهاب قرب منها وبحنان: يا تمارتي اهدي واسمعي مني ارجوكي حاولي تتغيري معاها ممكن..

تمارا اتنهدت: حاضر ححاول

*********************★***********************بقلم ريحانة الجنه🌹

برا الڤيلا چواد خرج لقي ريان واقف ومركز بعيد بس لانه لابس نظارته الشمس كالعادة دايما زي ما يكون بيتعمد ان ماحدش يشوف عنيه ولا نظراته ولا يفهم منها اي حاجة ....ريان عنيه عليها وهي واقفة مع صاحباتها والغيرة بتاكل فيه من جمالها... ولبسها اللي ظاهر جمالها اكتر..... خفة دمها.... هزارها ...ضحكتها.....كل تفصيلة فيها تخطف اي حد واللي خلاه يتعصب اكتر الشاب اللي وصل بعربيته ونزل واتكلم معاهم وقرب منها

چواد خبط علي كتف ريان : صباح الخير مالك متنح كدة..وبص لقي نفس المشهد چواد اتعصب وغار زيه وساب شنطته وقرب منهم بشراسة

چواد قرب من الشاب ده وبعصبية : انت مين ياللا ودخلت هنا ازاي اصلا..وايه اللي موقفك وسطهم..!!!

الشاب اتعصب من هجوم چواد بس قبل مايرد لقي لامار بعصبية بتدافع عنه.

لمار: چواد اهدي براحة شوية ده رامي صاحبنا.

ريان قرب منهم ووقف مكانه بهدوء وثبات بس الغيرة. والغضب ...بياكلوا في قلبه.... وضغط علي قبضة ايده بقوة وغيظ لدرجة ان الدم وقف فيها..

چواد ساب رامي ومسك لمار من دراعها بقوة وغيظ وبصوت يرعب: صاااحب مين ياهانم انتي كمان اسمه نيلة زميلكم مش صاحبكم وما يخطيش هنا تاني وهبلغ الحرس تمنعه من الدخول وانتي لو نفسك طلع هدخلك جوا غصب عنك انتي فاهمة!!!؟

ريان برغم كل ده مش متحمل چواد يوجعها بقبضة ايده علي ايديها بالشكل ده مسك ايد چواد بقوة وشده بعيد عنها

ريان بثبات: اهدي يا چواد وسيبها لو سامحت..

چواد سابها وركز مع رامي وكمل تعنيف ليه..اما ريان شافها بتمسك ايديها مكان قبضة چواد وبتتألم حاسس انه متكتف عايز يشدها لحضنه ويمحي اثر الوجع اللي فيها بس مش قادر يقرب ولا ينطق

رامي بعصبية: هو فيه ايه اهدي انت شوية بقي انت ماتعرفش انا مين وابن مين..

قبل ما ينطق چواد كان ريان ايده في رقبة رامي وزقه بقوة وغضب وخبطه في الشجرة اللي وراه وبعصبية

ريان بصوت قوي: اسمع يا حيلة فوق واعدل نفسك ابن مين دي مش هنا ولا قصادنا هي كلمة ما تخطيش هنا تاني ولمار دي تنساها ما فيش ولا صحاب ولا زمايل انت فاهم المحك بس بتكلمها تاني ولا تقرب منها وحياة اهلك اللي بتتحامي بيهم ماهخلي حد يعرف طريقك انت سامع

لمار بغيظ اتعصبت وقربت من ريان وشدته من ايده وضربته بقوتها : كفاية بقي سيبه انت هتموته كدة هو حصل ايه لكل ده ابعد حرام عليك..سيبه..

ريان بصلها بوجع وهي بتدافع عن رامي وبتضربه هو علشانه ايوة ضربتها ضعيفة للقصي درجة ومش هتاثر فيه بس كفاية لهفتها علي رامي بالشكل ده ساب قبضة ايده وساب رامي وهي بتطمن عليه.

لمار: رامي انا اسفة بجد اسفة هما كدة دايما عصبين ما بيتفاهموش ابدااا حقك عليا انا بلييييز

چواد بغيظ شدها من ايدها علي الڤيلا : انت شكلك مابتفهميش انا هعرفك بقي تسمعي الكلام ازاي امشي معايا....ولف لباقي اصحابها كل واحدة تاخد عربيتها وتروح الجامعة لمار مش خارجة وبص لرامي بتحذير....وانت يا صغنن ما اشوفش وشك تاني هاسويه بالاسفلت.. دخل چواد بلمار لشهاب وتمارا علشان يحط حد لتصرفاتها دي....

البنات من الخوف مشيوا ورامي كرامته وجعته واقسم ما هيسكت ويياخد حقه واخد عربيته ومشي...

اما الفارس العاشق فضل واقف وقلبه بيتعصر من الوجع من نظرتها لرامي وتعلقها بيه قلبه قاله انها جواها حاجة ليه وخايفة عليه حط ايده علي دراعه مكان ضرتها ليه واتمني انها كانت تبقي لمسة حب وحنية.....لمسة لهفة وحنين.....بس للاسف قلبها مش ليه...

**************************************بقلم ريحانة الجنة🌹

في جامعة القاهرة كانت مليكة ماشية في الممر علشان تروح مكتبها ومرت عليه مجموعة بنات وشباب..

**بنت: يووووووه بكره اليوم اللي بتكون عندنا محاضرة مع جعفر دي مستفزة كدة وبايخة..

**شاب: علي فكرة هي اه رخمة وجعفر ايوة فعلا بس تخبل قمر اوي..

*** بنت بغيرة: علي فكرة بالعكس وحشة ومش ستايل ولبسها مافهوش زوق خالص

*** بنت بضيق من كلامهم: لا بقي دكتورة مليكة بنت ناس وشيك ولبسها يجنن هي ايوة مش بتلبس لبس لسنها بس هي حرة في زوقها هي متحفظة مابتحبش تلبس لبس أوڤر حقها كمان هي مش خنيقة كدة هي بس بتحب الانضباط والالتزام مش اكتر..

*** شاب: طب يلا بينا بقي علشان المحاضرة هتبدأ

في مكتب مليكة بتجهز نفسها علشان محاضرتها الباب خبط من مجرد الخبطة قلبها دق وخافت هو....خبطته هو....هي خلاص بقت بتخاف من وجوده...من نظرته....بتخاف عنيها تفضحها....

مليكة بتحاول تتمالك نفسها : الا..ااادخل

مالك فتح الباب ودخل بجنانه وابتسامته المعتادة : صباح الخير علي اجمل دكتورة في العالم...

مليكة بتوتر بتعدل نظارتها : احححمم...صباح النور ازيك يا دكتور مالك

مالك عقد حاجبه: ما بلاش بقي دكتور دي يا دكتورة انا بقولك كدة علشان انتي بتزعلي وبتحبي الالقاب بس انا لا بتخنق من الرسمية دي ثم انا لسة ما بقتش دكتور انا يادوب معيد ولسة همتك معايا بقي علشان نخلص واخد الدكتوراه...

مليكة ابتسمت برقة: ان شاء الله هتاخدها ركز بس انت وبطل شقاوة وانت هتنجز فيها وانا معاك ماتقلقش...

مالك الكلمة دخلت قلبه قرب منها بخفة وبص في عنيها بحب: بجد هتفضلي معايا..!!! ياريتك يا مليكة تقدري...ياريتك معايا دايما....ياريتك تحسسي بيا....

مليكة تاهت في نظرته وقربه..في حبه اللي خبط بابها ودخله من غير استأذان...بس للاسف الموانع كتييير والقيود من حديد ونااار مين هيرحمها لو عرفوا انها بتحب واحد اصغر منها ب٧سنين ازاي هيتقبلوها ولو حصل هتتحمل نظراتهم وهمساتهم عنها...

مالك شافها سارحانة وعنيها فيها دموع قلبه حن وحس بيها وباللي بتفكر فيه ومخوفها مد ايده برقة وسحب نظارتها الطبية برفق وضم وشها بقبضة ايده برقة ومسح دمعتها..

مالك بحنان : ليه الدموع بس....وليه الخوف....اسمعي مني وافتحي قلبك يا مليكة انتي ليه بتعندي وتعذبينا ليه بس...

مليكة ضعفت للاحساس بيه ونظرة الحنان في عنيه ولمسته اللي بتطمنها وتقربها بس جواها خوف من اللي جاي خوف من قربه منها عايزة تبعده وتنهي الموقف ده بسرعة بس مش عارفة ولا قادرة تعمل ده..

بس في وسط لحظة التيه اللي وخداهم والحيرة اللي مشتتاهم الباب خبط واتفتح بسرعة وكانت اميرة طالبة عند ماليكة وجاية تشوفها اتأخرت عن المحاضرة ليه وشتفتهم بالوضع والقرب ده سهمت وانصدمت..

مليكة اتوترت وبعدت عن مالك واخدت ناظرتها لبستها بخوف ورعشة ايد ملحوظة....ومالك اتعصب من دخول اميرة وانها شافتهم كدة وعارف انها مش هتسكت...

أميرة بخبث: خير يا دكتور مليكة اتأخرتي علينا اوي مشغولة!!!؟

مليكة اخدت حاجاتها وخرجت بعصبية وضيق : ااانا جاية خلاص تعالي ورايا...

مالك قرب من اميرة وشدها بقوة وتحذير: عارفة لو بس لسانك ده هبل بالكلام ولا خرفتي يا اميرة انتي حرة..الموقف انتي فهمتيه غلط مش زي ما وصلك...

أميرة بخبث: والله انا ماهقول حاجة عيب يا دكتور ماتقلقش عن اذنك عندي محاضرة بااااي

*************************************

في مكتب الديكور الخاص بنغم بنت مهاب وچودي....

كانت قاعدة نغم بتشتغل ومركزة والباب اتفتح ودخل ياسين بعصبية وجنون...

ياسووو بغضب: ممكن افهم انتي مابتروديش عليا ليه...بقالي اسبوع بكلمك مابتروديش وكل ماتعرفي اني جايلك تتهربي وتمشي ايه مالك انتي فاكرة انك كدة بتعقبيني تبقي غلطانة انا ماحدش يلوي دراعي... ياهانم انتي سامعة!!!!

نغم بكل هدوء رفعت راسها وبصتله بعتاب وتحدي في نفس الوقت : احنا مافيش بينا حاجة اصلا يا ياسين بيه فا لو سامحت وطي صوتك وما تزعقش

ياسوووو الدم غلي في دماغه بغضب..وقرب منها وشدها قومها من المكتب وهزها بعنف.

ياسووو بجنون: انتي اتجننتي صح انتي بتقولي ايه!!! انتي بتاعتي ملكي ليا فاهمة وما عنكيش خيار تاني يا نغم انا اقتلك لو فكرتي تبعدي فاهمة كل ده ليه هاه...لييييييه ردي عليا.ليييييه!!!

نغم نفضت ايديها منه بعنف وبصوت عالي كله وجع: علشان انا تعبت...تعبت منك....تعبت من عندك...تعبت من ضعفك....كام مرة نقع في نفس الفخ ده....واقف جنبك واساعدك وسرك سري...واكتم في قلبي...وروحي تروح عليك وعلي وجعك...علشان تخلص من الزفت اللي انت بتاخده ده وفي الاخر وبعد المعاناه دي كل مرة تضعف..تنزل للسم ده من تاني...وانا ارجع واتوجع...واتقهر عليك....ارجع افضل شهووور لوحدي من غيرك....محتجالك جنبي وانت ضايع مش معايا..كل مرة كنت بتروح المصحة مافيش مخلوق كان بيعرف غيري وانا بس اللي اشيل الهم....همدت وقعدت وبكت بحرقة...انا خلاص مابقاش عندي طاقة مش قادرة يا ياسين مش قادرة...ابعد عني...ارحمني وحياتي....كفاااية كدة...

ياسوو بضعف قعد قصادها علي الارض ودمع غصب عنه وضم ايديها بحب وباسها: اسف حقك عليا هعمل اللي يرضيكي بس خاليكي معايا....ارجوكي يا نغم وحياة حبنا....اوعي تتخلي عني..

نغم بضعف وحب ليه حبها ليه دايما بيغلب وبتحن بس هي موجوعة مجروحة: انا بحبك وانت بتضيع الحب ده بتهده ليه كدة يا ياسووو ليييه....ارجوك حافظ عليا وعلي حبنا بلاش تكون ضعيف...

ياسسوو ضمها لحضنه بحب:حاضر اوعدك المرة دي هتعالج...اوعدك مش هضعف تاني...اوعدك احافظ عليكي.. بس انتي...انتي خاليكي معايا ارجوكي يا نغم انا بحبك.. بعشقك...ما اقدرش اعيش من غيرك...اوعي تتخلي عني...اوعي....

نغم مش قادرة تصمد اكتر ولا تعاند حبها اكتر ضمته بتملك: حاضر مش هسيبك انا جنبك بس ارجوك اوعي تخليني اندم اوعي....

ياسسوو : قام وشدها معاه وضم وشها بحنان وابتسم : بحبك...

نغم ابتسمت من بين دموعها: بحبك والله بحبك....

ياسسووو: طب يلا بينا هننزل نتغدي سوا...ياللا بسرعة

نغم : استني بس عندي شغل كتير خاليها مرة تانية.

ياسوو عقد حاجبه بعصبية : شغل ايه وزفت ايه انا اهم بقولك ياللا بدل ما اقفلهولك المكتب ده خالص واريحك..

نغم ضحكت : يخربيت عرق الحديدي ده لما بيطفح عليك كدة بتبقي مستفز...

ياسسو بمكر : انا مش بحب استفز حاجة غير حبك ومشاعرك وبس....انتي ملكي يا نغمي فاهمة..!!؟

نغم ابتسمت : فاهمة..

****************************************

في ڤيلا مروان اكمل كان راجع البيت وداخل اوضته مروان نده عليه..

مروان: اكمل استني عايزك....

أكمل اتنهد بضيق ولفله بهدوء: نعم في حاجة..

مروان قرب منه بحب : عايز اتكلم معاك ممكن

أكمل بظهق: بس انا عايز انام تعبان عن اذنك...

اكمل دخل اوضته ومروان دخل وراه...

مروان بضعف: هتفضل لحد امتي بتعاقبني...من يوم ما فهمت وعرفت وانت كارهني وبعيد عني...بس عارف انت خلاص قربت تعرف وتفهم....انت هتتجوز وهتخلف وهتعرف قيمة الابن ايه وقسوتك معايا دي ثمنها ايه..

أكمل لفله وقرب منه بضيق: انت عايز مني ايه عايزني اعرف انك كنت سبب في موت امي واحبك...اعرف انك ايتغليت حبها ليك وصعفها معاك وخاليتها تتجوزك وتخلفلك الطفل اللي اتحرمت منه وكان الثمن ايه....هاه رد عليا كان ايه....كان حياتها...ثمن وجودي في الدنيا كان حياة امي وعمرها كله.....امي جابتني ليك وحرمتني منها هي... عارف انا حبيت ريما....وبعتبرها امي لانها مش مستغلة بالعكس كانت ضحيه ليك زي امي تمام...

ريما دخلت وشافت مروان موجوع ومكسور قصاد ابنه اتعصبت وبصوت عالي

ريما بعتاب: اااااكمل كفاااية بقي حرام عليك...ابوك مالوش ذنب في موتها وكلنا فهمناك وعرفناك وشوفت كلامها بنفسك ليه بتظلمه بس ليييه...

مروان بوجع: سبيه يا ريما....خاليه يخرج اللي في قلبه. ..بس بكرة يعرف والايام تثبتله انه ظلمني..

خرج مروان ووراه ريما وهي بتبص لاكمل بعتاب...اكمل مش متأنب من اي تصرف و متعصب من كل اللي عرفه وسمعه عن موت امه چنا....

واخد فونه وكلم چنا خطيبته واللي علي اسمها وواخدة نفس ملامحها وجمالها: ايوة يا چنا....انا عايز اشوفك حااالا محتاجلك ارجوكي..بسرعة

چنا بلهفة: حبيبي انا مالك انت كويس طمني

أكمل بوجع: لا مش كويس محتاجلك....انتي في الاستديو..؟؟!

چنا : ايوة بس خلاص خلصت تسجيل تعالي عدي عليا ونروح اي مكان..

أكمل: تمام هكون عندك مش هتاخر سلام...
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent