رواية غار الغرام الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام البارت الثامن والعشرون 

 رواية غار الغرام الجزء الثامن والعشرون

رواية غار الغرام الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام الحلقة الثامنة والعشرون

قام من النوم واهو يحس بنشاط وراحه نفسيه كبيره ابتسم لنفسه واهو يسحب جديلة الشعر

من فوق ارقبته ويغمر فيها وجهه واهو يستنشق ريحتها بسعاده ....بعد طلاق بروق رجع يطلع كيسها الي فيه الجديله من التجوري ..خلاص تحررت من ذاك الدخيل وارجعت له هي وجديلتها وكل مافيها ....سكر عيونه ببطء وهدوء كأنه يسكرها على حلم يخاف تهرب تفاصيله ...رجع يستنشق ريحة المسك والبخور الي في شعرها بعمق وابتسامته تتسع ..ياالله متى تخلص عدتها متى اخطبها متى تصير الي وكيف ابعدها عن المحاماه يخسون المجرمين القذرين يشوفونها ويجلسون معها هذي برقي انا .....تردد في ذهنه العباره الي اكتبتها على صخور الغار (البرق مايلتقي بروس الشجر الاكصاعقه ) فز جالس على سريره بحماس واهو يرفع الجديله بربطتها في يده ويتأمل انسكابها من بين اصابعه حتى استوت ذيل احصان

اوييييييلي اويلييييي ابك انا السماء الي يسطع البرق على صدره انتي بس تعالي يابعد الارض ومن فيها .....قطع سيل احلامه رجفة الباب ومن وراه صرخة عروب : خزام وجع تعال افطر لمتى وانا اناديك

نقز من فوق السرير مثل المقروص اخفى الجديله

في دولاب ملابسه وركض للحمام غسل وطلع بثوب النوم لقى الفطور مجهز في الصاله الواسعه والي كانت مقسومه لجهتين متباعده من طولها جهه فيها جلسة كنب وعلى جهه ثانيه طاولة طعام وجهه فرشها ارضي بدون كنب وامه وعروب جالسات في الجهه الي فرشتها ارضيه وباسطين سفرتهم على الزوليه رغم ان عروب ماتحب هالجلسله والاتحب تاكل على الارض بس تضطر تجلس فيها لانها مكان عذبه المفضل ...شافهن ينتظرنه ابتسم : صباح الخير

عذبه وعروب : صباح النور

بدو يفطرون وخزام عجز يطرد بروق من خياله التفت على امه : يمه بروق متى تنتهي عدتها

عروب اشهقت باستنكار : وانت وش دخلك في عدتها

خزام التفت عليها وبحزم : وش ابي اكيد بخطبها

عروب صرخت بجزع : منت بصاحي بتزوج مطلقه وانت توك ولد

خزام حد نظراته لها ونفخ عليها بعصبيه : ايه بتزوجها واهي مطلقه انا الي بتزوج وباخذ الي ابي ولاني مشاورن احد والي ماهوب عاجبه يصفق راسه في الجدار

تعمد يكلمها بهالطريقه علشان ماتتجرى انها تناقش هالموضوع نهائي

عذبه لعروب : الطلاق ماهوب عيب والبنت اخلاق وادب وجمال

عروب بعصبيه : وليه ماياخذ اختها هماكم تقولون عندها اخت

( البنات ماتقابلن لان عروب ماراحت لعزايمهم وبنات جاسر ماجن لعزيمت خزام وخاله )

خزام باصرار : انا مابي الابروق لااختها والابنت عمها والااي وحده غيرهن

عروب : وانت من وين تعرفها

قطع كلامها خزام بصرخه : عرووووووب لاتتمادين معي زوجتي انا الي اختارها مفهووووووم

عروب ازعلت وقامت تاركه الفطور واصعدت تركض مع الدرج

عذبه بعتاب : زعلتها ورا مافهمتها رايك بهدوء

خزام : الهدوء ماعاد يفيد بشي حياتي انا الوحيد الي اختارها واي واحد يبي يتلقف فيها بوقفه عند حده

سكتت عذبه وسكت خزام وارجعو يكملون فطورهم بعد فتره رجع خزام يسئل : متى بتخلص عدتها

عذبه : ماعادهي ببعيد شهر ونص او اقل اشوي

خزام : هو مايصير تكلمينها قبل تخلص ذا العده

عذبه افتحت عيونها فيه باستنكار : خزام لانتهت العده خطبناها قبله انسى اصلا مايجوز ثم انا لمحت تلميح لامها وماشفت منها معارضه

خزام رفع حاجبه على جنب باستنكار وكأن رفضه شي مستحيل : اناخزام من يعترض علي !!




____________________




خلصو من رياضتهم الصباحيه زي ماهم متعودين

وادخلو للبيت يستحمون ويبدلون ملابسهم

اما بروق فضلت انها تروح تجهز الفطور قبل احسن من انها تتروش ثم تجي تستقبل روايح الطبخ

واهي عامله احسابها من الليل وطالبه كل الي تبيه من رعد اعجنت عجينه وغطتها وخلتها على جنب علشان تسوي منها فطور عمتها وسوت لهم فول وعدس وكثرت علشان تقسم لبيت عمتها منه

بيتهم اثاثه كله مغطى باغطيه بلاستيك سميكه لانهم يطولون مادخلوه والبلاستيك يحمي الاثاث من الغبار خلت الاغطيه زي ماهي المجلس بس هو الي شالو عنه اغطيته ونظفته عشان يجلسون فيه

وباقي البيت على حاله باستثناء غرف النوم الي استخدموها خلصت مجهزه الفطور وحضرته في المجلس وجلسو يفطرون

جاسر لرعد : ماكلمت باسل تدري قامو والا

رعد : لا تونا بدري على سبع ونص كذا بدق عليه

جاسر لبروق : سويتي لهم فطور

بروق ارشفت من كوب الشاهي في يدها ونزلته

: ايه يبه بقيت لهم من العدس والفول والحين بس افطر بسوي لعمتي مراصيع تحبها

رعد مقهور من بروق ليش تقبل انها تجي تشتغل على عمتهم : هالحين بنتهم ماهيب كبرك ورا ماتخدم امها

جاسر بدفاع : حلوشه دلوعه من يومها وش يعرفها الطبخ

بروق حز في خاطرها دفاع ابوها عن حلا بس ماحبت تبين وبصراحه : حلا احسب لها ست سبع سنوات وهذا فشل ماهو دلع الدلع لمى اكمل شخصيتي واحترم ذاتي ثم ادللها في اوقات الدلال وماكل وقت وقت دلع


جاسر ابتسم يحب تحليلها لشخصيات الي حولها

ويحس انها اكبر من سنها بكثير رفع راسه لها: وانتي كم نحسبلك من العمر

رعد توسعت ابتسامته وحده متشوق يسمع ردها

: فديت الي تحسب لكل شي حسبته يالله خليك شجاعه وعطينا حسبت عمرك كم


بروق ابتسمت : اخاف اقول تحنطوني

جاسر ورعد : ههههههههه

رعد : اجل عجيز

بروق بمزح : هههه تقدر تقول اكبر منك واصغر من ابوي

جاسر ربت على كتفها واهو يبتسم لها ويغايظ رعد

: كفو وانا اشهد لتس

رعد رفع حاجبه على جنب واهو يمد يده لخصله من شعرها ويسحبها : احلفي بس

بروق وخرت يده عن شعرها واهي تضحك : ههه من غير حلفان واضح اصلا


استمرت جلستهم سوالف وضحك حتى بعد ماخلصو من الفطور بقو مكانهم يسولفون

لحد ماقاطعهم اتصال على جوال جاسر ووقتها اكتشفو ان الوقت سرقهم بروق قامت تلم السفره ورعد يساعدها وجاسر رد على جواله

: هلا يابوي

: من بدري قايمين ....افطرت والا

: تعال افطر

: اقول اخلص بس

: لا في بيتي شفه جنب بيت ابو باسل وبنفس تصميمه

:ايه خلاص انتظرك

: لا فطور بيت

: ههه وش تبي

: انت في كل الحالات بتفطر ان شاء الله بس الطلب

مااوعدك

:هههههه

سكر جاسر جواله واهو يرفع راسه لبروق الي ارجعت تاخذ الي بقى من المواعين : يوسف بيجي يفطر اهنيا ويبي شكشوكه

تعمد يذكر اسم يوسف ووده لو يشوف هل هي حاقده عليه او لا

بروق اعتبرته طلب من ابوها والااهتمت لكون هالفطور ليوسف رغم انها مازالت تتضايق من طاريه بس ماتبين لاحد : ابشر يبه الحين اصلحه

رعد بمزح : ترا اذا سويتي له فطور تعتبر ارضاوه له وبنردك

بروق قيد اعطتهم ظهرها رايحه للباب وماقدرو يشوفون تعابير وجهها المتضايقه والاردت على كلام رعد

جاسر : ماعاد له رده

قاله قبل تطلع بروق من عندهم بالكامل

رعد كشر : وفر على نفسه الطلايب لأنه لو يموت مارجعتله




بروق ادخلت المطبخ وبدت تسوي فطور يوسف

واهي تتذكر يوم كلمتها غزل مره وقعدت تشكيلها من حال اهلها بعد غياب يوسف وكيف انهم خايفين عليه ماهي اول مره تكلمها بس اول مره تجيب طاري يوسف لها من بعد طلاقهم وانهارت تشكي خوفها وخوف اهلها من هالغياب ...واستها على قد ماتقدر وبعد ماسكرة منها تذكرت سفرت ابوها المفاجئه الاسبوع الي راح ورجعته من ثاني يوم علشان عشاء جيرانهم

ثم سفره ثاني مره يوم السبت ورجعته امس الخميس علشان يحضر عشاء ابوهزاع والي هي ماراحت له والليله عشاء خزام وبعد ماراحت

غير ان ابوها ذاك اليوم (تقصد يوم الطلاق )مارجع الافي وقت متاخر من الليل وماهي عوايد ابوها يسهر برا ولو صار يعلمهم وينه فيه بعدها سافر ورجع من البكره وبعد يوم كلمته علشان ياخذها واقعدت تنتظره دق عليها وقال مشاري بيجي ياخذك جاء في بالها ان ابوها له علاقه في اختفاء يوسف اخذت جوالها افتحت تطبيق الواتساب واختارت رقم ابو نادر وارسلت له عنوان طارق

وقالتله انها شاكه ان ابوها هو الي ساعد يوسف على الاختفاء بالطريقه هذي وكان لقوه فعلا في هالعنوان معناته ان يوسف مانع ابوها يعلم احد بمكانه والاماكان سكت واهو يشوفهم يدورونه

(وكانت هالرساله هي الي اثارت دهشة ابو نادر وصدمته لمى كان جالس مع ابوه في المكتب )

بروق حركت راسها تميله على جهة اليمين

واهي تحاول تبعده عن تفكيرها وبدت تتذكر وش باقي من شغل بعد ماتسوي البيض والكابتشينو ليوسف راح تسوي المراصيع والحليب المحلى بالعسل لعمتها بعدها تنظف المطبخ وبعدها تصعد تتسبح وتغير ملابسها .....قطع حبل افكارها صوت رعد الي دخل عندها : ترا باسل وابوه بيجون هنا حطي فطورهم مع فطور يوسف

التفتت عليه بروق : طيب

رعد حس انهم ثقلو عليها الطلبات واهي ماهي مسؤله عن احد منهم : وش اساعدك فيه

بروق ارفعت راسها له وابتسمت مجرد عرضه للمساعده اسعدها وخلا نفسيتها تتحسن : مشكور مافيه شي يستاهل رح اجلس معهم واذا خلص الفطور عطيتك رنه علشان تجي تاخذه

رعد قرب عندها واهي بدت تحرك كشنة الشكشوكه : بس انا ابي اساعد اصلا ابي الفكه من الجلسه مع يوسف

بروق بجديه : اذا تهربت من الجلسه معه معناته وجوده يوجعك وهذا انتصار له رح اجلس وسولف معه واضحك والاتهتم لمى تسولف مع انسان ماخذ منك موقف او كارهك هذا الشي يثبت له انه ماقدر يوصل لقلبك ماقدر يحك فيه بسكين مسمومه يعني هو والعدم واحد

رعد استغرب كلامها : تفكيرك غريب

بروق : لا ماهو غريب عادتا الشخص الي مانبي نتكلم معه هو نفسه مايبي يتكلم معنا تخيل عاد اذا هو كلمك وعبست وانقلب مزاجك هنا من الي انغث ....انت بس اذا كلمك ورديت عليه ببساطه هو الي راح ينغث لانه اساسا ماتكلم الاعلشان يقول شوفوه محتر مني ومايكلمني

رعد ابتسم : هو كلام غريب بس مقنع




____________





بروق رتبت الفطور على طاوله قدام سرير عمتها

جواهر شافتها بتطلع من عندها : على وين اجلسي افطري

بروق التفتت عليها : انا مفطره مع ابوي ورعد بروح

اشوف غنى بدلت والا

اصعدت فوق براحه لان باسل وابوه مازالو عند ابوها ادخلت غرفة غنى لقتها مبدله ....عدلت ملابسها ومشطت شعرها وقالت لها تنزل تفطر مع امها ......اتجهت لغرفة حلا افتحت الباب وطلت عليها لقتها متلملمه في الحاف ونايمه ادخلت عندها تصحيها :حلا حلوش حلوشه يالله قومي حلاوي

حلا انزعجت من بروق ارفعت راسها من المخده تناظرها برجاء : بليز بروق ابي انام سهرانه البارح

قالته وتلحفت كلها وارجعت تنام

بروق عارفه انها في كل الحالات ماراح تستفيد منها بشي اطلعت واتركتها تنام قصي بعد ماقام بدل وراح لبيت ابوها والعامله اصعدت تنظف غرف النوم وترتبها باقي انها تجلس مع عمتها وتكتب قائمه بالاغراض الي تحتاجها لان عمتها خبرتها انها ماجهزت والاشي لنفاسها غير انه ناقصها اشيا كثيره بما انها ولمدت شهرين كانت ملازمه السرير بسبب نزول المشيمه والام الظهر واسفل البطن الي دايم تشكي منها غير موعد الولاده الي بعد ثلاثه ايام بعمليه قيصريه ....





__________________



جالسات في الصاله يسولفن ادخلت عليهن تماضر

تسحب المكنسه الكهربائيه وراها تبي تكنس

ام عبيد تأشر لها بيدها :فكينا منها لاتشغلينها عندنا

تماضر باعتراض : لازم اكنس ياعمه اعيالتسن بينكتون علينا هالحين

ام بخيت : هوهبي قولي ماشاء الله لاتسحتين اخوانتس

ام عبيد : الله اكبر الله يكفيهم شرتس

ام حميد : اكلتن بنيتي ماقالت الاالصدق بيجونتسن اعيال مشعان وحريمهم مير قومن عن الصاله خلنها تكنس

ام عايد : رجعي المكنسه وراتس الفرشه نظيفه من تكنسينها اله ......بيتجمعن حريم اخوانتس كل وحده معها شلقة ورعان ثم تقابلن يتقهون ويسولفن واعيالهن ياكلون وينثرون تحتهم خلي الكنس لين يذلفن لبيوتهن ثم اكنسي مزبلتهن الي يخلنها وراهن مايستاهلن كنس هالحين

تماضر استانست انها بتفتك من الكنس : والله انتس صادقه ياعمه خل الكنس لمزبلتهن لاراحن

انا مدري ابوي وين عقله يوم جمعتسن كثر

التراب وكل وحده تملط من عندها كنتسن ارانب

ام عبيد احذفتها بالمنديل الي كان جنبها : انتزلعي

وراتس خلي العلوم الي مالها خانه (مالها سنع)

تماضر تفادت المنديل : وانا صادقه الا ابنشدكن

ابوي كم حرمه اخذ

ام حميد باشمئزاز : واجد مالهن حكر ياخذ ويطلق

ام عايد استوت في جلستها : ماكل حرمتن يحسب احسابها مشعان ماخذ غير ثلاث الاوله ام منوخ الله يرحمها وهذي الراسيه اول حريمه واثبتهن على كثر ماخذ من الحريم بعدها ماتزحزحت من مكانها والاطرى عليه يطلقها والثانيه العاتي الله يرحمها وهذي الفاجعه يوم طلقها واهو ينفجع على الحريم قام يخم ويخطي يتجوز ويطلق يبى اذنه يلقى واحدتن تشفي غليله من بعدها والثالثه انا النافيه

يوم اخذني نفيت الحريم من بعدي ماعاد اخذ غيري يومني مليت القلب والعين

ام حميد بغيظ : ايه اهرجي اهرجي الهرج بلاش

ام عبيد بكره لام عايد لانها جايه على راسها : تعقبين مافيتسن زودن عنا ومشعان هذا هو من يوم عرفناه مشفوح على الجواز ياخذ ويطلق ويومنه ماعاد اخذ بعدتس من الكبر الي اثبره في الارض

ام عايد بردح : انثبر حظتس اي والله يالي ماتستحين ..

قاطعتهن ام بخيت : اها قامت اجنونهن ....اقطعن الهرج مانتسن بجهال تعايرن


ناصر دخل لداخل البيت شاف جداته جلوس يتلاسنن ويوم شافنه اقطعن الهرج جلس على المركى قدامهن :امي وين ماشوفها

الجده ام عبيد : في غرفتها تلبس

ناصر : وش عندها تلبس

ام عايد بسخريه (ام عايد عاقر وتكنى باسم ابوها )

: اليوم جمعه بيتجمعون جند جدك على روسنا تسنا (كأننا) في حرب

الجده ام بخيت : لانهم على تسبدتس (كبدك )في بيت ابوهم

ناصر يبي يقطع السالفه قبل تكبر : وين خلود

ام عايد : تكد في المطبخ على كثر البني مافيهن لاخير والابركه ماغير هالضعيفه في جهاد من يوم تقوم لين تمسي

ناصر شاف هيفاء طالعه من وحده من الغرف :

هيه يابنت

هيفاء جته تمشي : وش تبا

ناصر : اكوي ثوبي بروح اصلي الجمعه وبسرعه

هيفاء : طيب

وادخلت كوت الثوب كوي بربسه متعمده وجابته لناصر : ناصر اخذ الثوب منها وقام واقف من فوق المركى يوم شاف الثوب ويلتفت على هيفاء بعصبيه : يامال كسر اليد اي والله ورا ماكويتي الثوب زين

هيفاء بكذب : عاد هذا الكوي الي اعرفه

ناصر عصب ورما الثوب على وجهها : امشي اكويه زين احسن لتس

هيفاء اخذت الثوب تمثل الضعف وراحت اشوي وارجعت واهي تولول : انا معلمتك اني ماعرف هاعانه انحرق

ناصر فز واقف وخم الثوب من يدها وشاف المكوى

حارقه حرق كبير وواضح في صدر الثوب لقط انعاله وظربها فيها :عساتس تنحرق تسبدتس (كبدك )مثل ماحرقتيه

هيفاء اهربت عنه بعد ماخذت ضربت النعال واهي تهاوش بصوت عالي : انا معلمتك اني ماعرف اكوي وش اسويبه والحرق عساه في تسبدك انت

قالته واركضت لغرفت البنات ادخلتها وسكرت الباب وزلجت له صحيح انها اكلت ضربه توجع بس ماعليه ضربه مره والاانهم ينشبون في حلقها كل يوم تعالي ياهيفاء اكوي تعالي ياهيفاء سوي كفايه انها تساعد امها في سوات الغداء وتغسل مواعينه

والبيت مليان عالم يعني تغسل من المواعين لين تذوب يدها تذكرت الاجتماع العائلي اليوم بضيق كل يوم جمعه يجتمعون عمامها وعوائلهم باعدادهم الكبيره ومايطلعون من البيت الاوهو مزبله صحيح ان كل بنات العوائل يشاركن في الشغل حتى الحريم يشاركون في الطبخ وسوات القهوه بس تبقى التحضيرات الي تسبق جيتهم من نصيب اهل البيت ونفس الشي التنظيف النهائي بعد مايروحون ومن حسن حظهن ان حريم عمامها وبناتهم مايطلعون الابعد تشطيب شغل المطبخ بالكامل والاكان ماتن فيه قبل يقضي شغله .....

ناصر صرخ باعلى صوت من الغضب : يا خلووووود تعالي خلوووود

جت خلود تركض واهي تنفض ايدينها من المويه :هاه هاه وش تبا

ناصر بصراخ : امشي اكويلي ثوب الصلاه راحت

خلود مدت يدها بتاخذ الثوب الي في يده تحسبه الثوب الي يبيها تكويه : هات

ناصر رما الثوب في الارض بعصبيه : هذا محرقته السلقه هيفاء اكوي غيره بسرعه

خلود راحت لغرفة العيال طلعت لناصر ثوب واكوته بذمه وكل شي تسويه تخلص في سواته ماتحب البربسه وقانعه بحياتها وراضيه وتاخذ كل شي بسعة خاطر .....خلصت كوي واطلعت لناصر اعطته ثوبه البسه وراح ..والبيت تحول لخلية نحل ست بنات غير خلود ثنتين منهم بنات الجد توزعن يشتغلن في البيت ويرتبنه كل وحده لها شغل ومهمه وخلود مهمتها تسوي الشغل الي يخص جدها واهو بنفسه الي كلفها بهالمهمه والايرضى احد غيرها يشتغل عليه ولانها

خدومه وماترفض لاحد طلب الكل يستغلها




________________



ادخلت غرفتها واهي حدها تعبانه صار لها ساعتين

تبرم في السوق هي وابوها اخذت مفرش لعمتها

وسرير ل البيبي مع مفرشه وشنطه لاغراضه مع المهادات والبطاطين الناعمه وباقي اشياء كثيره

يبيلها اسبوع تسوق وبالعافيه تخلص .........بدلت

ملابسها وانسدحت على السرير ...بكره بيرجع ابوها

ورعد ل الرياض وبتقعد هي عند عمتها واكثر شي

مضايقها انها بتصير تنام في بيت عمتها ......ماطولت تفكر لأنها نامت من شدت التعب من صباح الله خير واهي تشتغل واختمتها بمشوار السوق .........




_____________



يوم السبت في الشركه


جالسه على مكتبها سرحانه جت مع ابوها من صباح الله خير علشان تشوفه بس ماقدرت تدخل مع ابوها للمكتب خافت تنكشف قدامه من كثر ماهي مشتاقه ليوسف بدت تفرك يدينها في بعض

الحين كيف تلقى حجه عشان تشوفه

المشكله انها ماتسوي شي هنا ...بس تجي تجلس على ذا المكتب وتضيع وقتها في تصفح مواقع التواصل الاجتماعي او انها تتفرج على افلام والمديره الكريهه مشتكيتها عند ابوها وقايله له انها ماتدرب على الشغل ..حقيره تجيب لها اشيا معقده وتشرح شرح مثل وجهها وبعدين تسوي فيها عجزت مع غبائي كلبه كلبه ماني غبيه هي الي تقرف ازفرة بضيق وارجعت تفكر في يوسف ...يعني ماهي بعيده ابوها يمنعها تجي لشركه ......اها فكره ليه ماقوله يدربني !!

قامت من كرسيها بحماس اطلعت من مكتبها متجهه لقسم الاداره تجاوزت السكرتير وادخلت المكتب المشترك لباسل ويوسف احمدت ربها ان باسل باقي ماجاء لانه راح يودي خالها ورعد للمطار بيرجعون لرياض اتسعت ابتسامتها واهي تشوفه جالس على مكتبه ومشغول بلاب توب الموجود قدامه ...الله شكله يجنن لمى يكون مشغول يبين انسان مهم مره ...تقدمت لحد ماوقفت قدام مكتبه مباشره ...رفع راسه شافها ورجع لشغله

ابتسمت لمى شافت ملامح وجهه كامله بعد ماناظر فيها ...: شوف يوسف انا جايه عشان ابغاك تدربني على الشغل المديره الهبله انا ماافهم منها شي

يوسف رفع راسه لها وتنح فيها بصدمه هالبنت صارت تحدي واقف في طريق توبته تتنطط في وجهه في كل مكان في الشركه وواضح انها تحبه من جد ...ساذجه وبسيطه وتفكيرها محدود وفي متناول يده لو يبي يتسلا فيها !! بس هو ترك هالطريق خلاص ومايبي يرجعله ......حلا شافت كيف سرح فيها واستحت واختبصت وكل ضنها انه يحبها زي ماهي تحبه ابتسمت وبدلع : موافق صح

يوسف انتبه من سرحانه وبغضب ناتج عن الافكار السوداء الي بدت تعصف بمخه : لااشوفك في مكتبي مره ثانيه

حلا انصدمت من كلامه وازعلت واعتفست ملامحها بشي من النعومه والدلال الي شاف فيها جاذبيه معينه فز من كرسيه وطلع من المكتب حتى يقدر يسيطر على المشاعر الذكوريه الي بدت تتحرك داخله تجاوز مكتب السكرتير واهو محتار وين يروح شاف الاصنصير قدامه بعد ماطلع من قسم الاداره ادخله ونزل لاستراحة الموظفين تحت


اما حلا زاد زعلها معقوله كل ذا مايبي يشوفني انكسر خاطرها وارجعت لمكتبها واهي حدها معصبه وتفكر كيف تخلي يوسف يحبها .....



باسل وصل بعد ساعه من دخول حلا لمكتبه ومباشره مر القسم النسائي

دخل كالعاده من غير احم والادستور واتجه مباشره لمكتب لمار ووقف قدام مكتبها : صباح الذاذه ياجميل

لمار ابتسمت بسعاده : ياصباح العسل يااجمل صباحاتي

الموظفات تبادلو النظرات بقرف من الي قاعد يصير قدامهم لمار تجاوزت كل الحدود مع باسل وصارت وقاحتهم اليوميه مصدر ازعاج للجميع

حتى ميس الي احيانا تبادل السوالف مع باسل ماهي قادره تستسيغ المرحله الي وصلو لها هالاثنين من غزل علني في قمة الوقاحه

هاجر انقرفت من وقاحتهم قامت اطلعت من مكتبها وادخلت الحمام وسكرت بابه وتكت بمتنها عليه لوما حاجتها للراتب والاكان قدمت استقالتها لكن الي مصبرها ان راتبها حلو وصعب تلقى نفسه في الشركات الثانيه هي ماتنكر ان العمل في هالشركه مريح وممتع بما انه يتعلق بالموضه والفساتين بس ولد المدير صار يضايقهم بوجوده في مكتبهم علشان لمار الي معطيته على جوه ولا لوتحترم نفسها كان يمديهم تخلصو منه بدليل انه مايتعرضهم بشي وكل سوالفه مع لمار واحيان ميس اذا هي اعطته وجه .......



غاده انقهرت من استخفافه فيهم وودها لوتملك الشجاعه الي تمكنها من انها تشتكيه عند ابوه بس ماتقدر تغامر بوظيفتها ومصدر رزقها

ميس رغم انها متنرفزه منهم صحيح اتسولف احيان مع باسل بس تسولف في مواضيع عامه اما حب وغزل !! ابتسمت بسخريه على كلمه اسمعتها من لمار ...ورددت في ذهنها اعتبري نفسك تفرجين على مسلسل تلفزيوني مالك دخل في احد كل واحد ادرى بمصلحته وستين داهيه تلمهم كلهم


لمار طارت ل السماء على كلمات الغزل الي ماكانت تحلم فيها : وه بس فديتك انا

باسل اتسعت ابتسامته لها ورفع جواله واهزه لها واهوطالع : بينا اتصال

لمار ارسلت له بوسه على كفها :منتظره اتصالك على نار

النظرات كلها انصبت عليها باحتقار ميس ابعدت نظراتها عن لمار واهي تنادي هاجر : هاجر اطلعي يابنت خستي في الحمام

اطلعت هاجر واهي ترمي لمار بنظرات سخط تجاوزتها لمكتبها واهي تنفخ بضيق : ممكن تحتفظين بقلت ادبك بعيد عنا

لمار بعصبيه فزت واقفه وتقدمت لمكتب هاجر وانحنت عليها : انصحك تحتفظين انتي بلسانك

قبل لاقول لبسولي حبيبي يطيرك

هاجر غاسله يدها من لمار سبق وانصحتها على انفراد لحد ماعجزت معها من غير فايده اشملتها بنظرة شفقه ممزوجه باحتقار وتجاهلتها مهتمه بشغلها

غاده بسخريه : تدرين انه قبل كم شهر طار من قسم التصميم وحده كانت مثلك بالضبط طايحه في غرام نائب المدير المبجل وفجأه سمعنا انها استقالت وانتهى طاريها من الشركه مره وحده

لمار بثقه : اقول خلي عنك القصص الغبيه الي تحاولين تخوفيني فيها انا لمار ماني حيا الله وبتشوفين وش تسوي لمار ووين راح توصل

ميس اضحكت على احلامها الورديه : ههههههههههه وين بتوصلين يعني

هاجر حايمه كبدها من هالسوالف صرخت تنهي النقاش : كل وحده تنتبه لشغلها

ولأن المديره معطيتها احقية ضبط الشغل في المكتب انقطعت السوالف نهائي وكل وحده ارجعت لشغلها





_____________





باسل طلع من القسم النسائي وراح لمكتبه دخل المكتب واهو يناظر ليوسف بابتسامه : سلام

يوسف ابتسم له بسعاده واخيرا ارجعت بروق ل الرياض كان متضايق من جيتها هنا مجرد وجودها في مكان قريب من باسل يقهره : وعليكم السلام هاه وديت عمي المطار

باسل ابتسم له واهو يجلس على مكتبه : ايه سافرو الله يستر عليهم

زفر يوسف بارتياح ورجع يشتغل على لاب توب الي قدامه بحماس






________







بعد الظهر رجع ابوباسل وحلا للبيت يتغدون وباسل قعد في الشركه وبعد ماتغدى قالت له جواهر ياخذ

حلا وبروق معه لشركه ويخلي باسل يوديهن السوق

علشان بروق تتقضى لها .........

ادخلن بروق وحلا لشركه وحلا متحمسه مره عشان تفرج بروق على مكتبها ادخلن القسم النسائي

وبروق اوقفت والتفتت على الموظفات : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الموظفات ردو عليها السلام

وحلا تضايقت ليه تتكلم مع موظفات ماهم من مستواهم جرت بروق بيدها : تعالي اوريك مكتبي .........



ابو باسل دخل مكتبه ولقى باسل جالس يشتغل فيه واول مادخل ابوه قام عن الكرسي الي خلف المكتب تاركه له

طارق : بروق وحلا في مكتب حلا ودهن السوق امك تبي اغراض وخلك معهن لحد ماترجعهن للبيت ....


باسل راح للقسم النسائي وقبل لايدخل تردد خاف تكون بروق عند الموظفات وقف وتنحنح وانتظر لحظه عشان لوكانت كاشفه يمديها تتحجب ثم دخل باحترام من غير مايناظر احد

لمار اول ماشافته داخل فزت واقفه بفرحه : هلا ....

اقطعت كلامها بمجرد مارماها بنظره تحذيريه

خلتها تبلع السانها وتجلس في كرسيها بارتباك الموظفات توسعت عيونهم بدهشه

على الاحترام والذرابه الي يشوفونها وانقهرو اقوى

شي لمى باسل تقدم لمكتب حلا ووقف جنب الباب

بحيث انه اول ماينفتح الباب مايكشف الي داخل

طق الباب طقتين ورا بعض وعلشان مايفتحون واهم على بالهم انه وحده من الموظفات رفع صوته : حلا انا باسل

ويبدو انه سمعها تقوله ادخل لانه فتح الباب بالكامل ودخل خطوتين بس داخل المكتب وخلا الباب مفتوح ....الموظفات تبادلو النظرات بقهر

هالادب والاحترام كان حق من حقوقهن وشلون

يدرعم عليهن في اي وقت من غير مايضرب لهن احساب والحين علشان قريبته داخل طلع الادب والاخلاق

لمار انقهرت من هاذي وش تقرب له وليه يتصرف كذا والاهم وشلون يدخل من غير مايعطيها وجه ......


باسل وقف قريب من الباب

وناظر حلا وبروق الي مازالو يتفرجون على تفاصيل المكتب وجه كلامه لبروق : انتم وين تبون بالضبط

بروق : نبي السوق عمتي تبي ملابس

باسل : يعني المفارش وطقتها خلصتو منها

بروق : ايه خلاص

باسل : عشر دقايق وتعالو لمكتبي بس اخلص مع ابوي كم شغله على السريع ونمشي

بروق : ان شاء الله


باسل طلع من مكتب حلا عابر مكتب الموظفات

بقامه مشدوده وملامح جاده اكتسب معها هيبه

واضحه لكل من يشوفه خلت الهمسات ترتفع من بعده من الي داخل ايش صفتها وايش تمثل له ؟!




بعدفتره اطلعن بروق وحلا متجهات لمكتب باسل

بروق سلمت على السكرتير وكانت بتطلب منه لاذن علشان يدخلون على باسل لكن حلا اسحبتها بيدها

: اقول امشي وش تسوين عند ذا

بروق مشت معها واهي متضايقه من اسلوبها بس ماتبي تقعد تتجادل معها قدام الموظف

حلا افتحت الباب مخترقه الغرفه باتجاه مكتب باسل ومانتبهت للي فتح عيونه على وسعها وفز

واقف واهو يتقدم لهن بعصبيه : انتي وش جايبتس

هنا

يُتبع..


google-playkhamsatmostaqltradent