رواية غار الغرام الفصل السابع والعشرون 27 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام الفصل السابع والعشرون 27 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام البارت السابع والعشرون 

 رواية غار الغرام الجزء السابع والعشرون

 
رواية غار الغرام الفصل السابع والعشرون 27 بقلم نبض افكاري

 رواية غار الغرام الحلقة السابعة والعشرون


طلع من الشركه متجه ل البحر والعزيمه الليله على حسابه ...جاسر من صباح في بيت طارق وولده رعد على وصول ..مايدري ليه ماهو مرتاح لجية رعد .....لا الحكايه ماهي في جية رعد الحكايه كلها في البنت الي جايه مع رعد معقوله تكون هي وليش تجي اساسا ....لا يمكن اختها الريم ...اي اكيد الريم وش يجيبها هي وش تبي هنا ؟! حتى الريم وش تبي ...اف مدري ليه عمي معقد الامور
انتبه لاختك تعال طياره لاتعبها في الطريق ....طيب قل انتبه ل افلانه وخلصنا .....ركن سيارته ونزل منها وطبق الباب بعنف واهو مازال مقهور من جاسر الي مابين له مين البنت الي جايه مع رعد ...دق على باسل : الو وينك
:انا وصلت ل الشاليه
:ورعد متى طيارته
: انت في المطار الحين
: طيب متى بتجون
:عمي جاسر بيجي الحين والابينتظر رعد في بيتكم
:اها لا لسى ماوصلو
:ماشي مع السلامه
اف وش الغباء عندك انت الثاني شايفني ميت على رعد اسئل عن طيارته .......او بس قصي الحين يجي
واعرف منه الي ابي ........وانا ليه مهتم هالكثر ليه مبلش عمري فيها جت والا راحت بالطقاق


في سيارة طارق

:انا مادريت انه طليق بروق الا البارح ياقو قلبك مطلق بنتك وجايبه تشغله

جاسر : واذا طلق بروق خرج من الاسلام عادي بروق هي الي اطلبت الطلاق وبيتي مفتوح لها واعز من يدخل البيت هي

طارق : بس الي سمعناه عنه بعد ماخذ بروق شين يهول

جاسر : خل الي سمعته انت شفت منه شي غلط ملاحظ عليه شي

طارق : ماشفت منه الاالطيب والابعمري قابلت موظف بمثل سرعته في التأقلم مع الشغل وفهمه
الرجال من يوم دخل الشركه واهو شايلن عني احمولن كثيره ونص شغل باسل هو الي يسويه

جاسر : اترك الشغل على جنب اخلاقه وش قولك فيها
طارق : ونعم الاخلاق ونعم التربيه رجال تحطه على يمناك
جاسر : معناته انسى كل الي سمعته عنه الرجال تاب واستقام والالنا في ماضيه لزوم دام حاظره يسر

وصلو ل الشاليه وادخلو لقو يوسف يجهز الضيافه
على الطاوله نزلو سلة القهوه الي كان شايلها طارق في يده جنب الطاوله واجلسو

يوسف سئل باستعجال : وين قصي
وجاه الجواب الي من صبح ينتظره على السان طارق : قصي راح مع باسل يجيبون رعد وبروق من المطار بيوصلون بروق للبيت ويجون هنا
يوسف التفت على جاسر بحده وكأنه يقوله ليه تخليها تجي
وجاسر تجاهل نظراته متعمد يفهمه انه ماعادله اي علاقه في بروق والاجيات وروحات بروق


في المطار


يمشون جنب بعض وفجأه التفتو على بعضهم واضحكو سواء واهم يشوفون باسل واقف قدامهم
بصبغته الرماديه واول شي جاء في بالهم لقب سياف الي نشبه فيه من غير مايكون له اي سبب
:ههههههههههههه
رعد : يارباه وينك ياسياف تشوف بعد النظر الي عندك
بروق : ههههه بعد نظر صاروخي انت متخيل انه من وحنا بزران كان عارف ان باسل بيجيله يوم ويصير اشهب

باسل جاهم يمشي لأنهم اوقفو يسولفون وبدى
ينفض شعره باستعباط : ادري تضحكون علي وتقولون الاشهب صار اشهب اصلا انا متعمد اصير
اشهب بلكي ابن خالي يرضى عني
رعد سلم عليه ورجع يعلق على كلامه : موب راضن عنك لو تمرغ في اطحين موب بس تصبغ
باسل : عساه مارضى كل عمره .....وشلونك بروق
بروق : الحمد لله بخير وشلونك انت
باسل : بخير لين غدرتي فيني ياحيوانه
بروق سلمت على قصي وارفعت راسها باستنكار : انا غدرت فيك متى اصلا انا بعمري مااغدر باحد
باسل بقهر : بعد تنكر كنت باني كل أمالي عليتس
وانتظر متى تزوجين العله سياف علشان تسلكين لي موضوع رهف

رعد رغم انه مايعرف ان هذا هو السبب الي خلا بروق تتزوج يوسف بس متاكد ان سياف ماراح يخطبها بعد ماتزوجت غيره : اصلا هالزواج ماخذت منه الا انها افتكت من سياف وانت تبيها تاخذه علشانك
بروق : ياسلام انت ورهف تزوجون وانا اتوهق
باسل : وش فيه سياف يهبل وش زينه وسيم طويل ورجال كل خوالي معطينه على جوه يعني تزوجينه تصيرين شيخة ال ماجد كلهم
بروق : المشيخه الي تجي من ورى سياف ماابيها
رعد : انا بعمري ماشفت اهبل منك رجال مصلحتك عنده تناقره ليه
باسل يمشي جنب رعد وياشر على بروق الي تمشي جنب رعد من الجهه الثانيه : كله بسبايب الشيخه بروق يعني تبيني اسكتله واهو فارد عضلاته عليها
بروق بدفاع : كنت اقدر اخلص اموري بنفسي ومع ذالك شكرا اردها لك في الافراح
رعد : بروق اجن منه وماهي مقصره فيه
باسل يرد على رعد : حتى ولو لازم ينحط لهياطه حد
ثم قدم راسه من قدام رعد يناظر بروق : وش ابي بفزعات الافراح في الافراح كلن يفزع
بروق بشهقه : بسم الله عليك الله يكفيك شر الاتراح
ويبعدها عنك
رعد وباسل :هههههههههههههههه
عقدت بروق حواجبها ماتدري وش بلاهم
رعد : اشوى ان يوسف قيد طلقك وخلص
باسل يكمل : اي والله اشوى والاكان الحين يطلقك
بسبب ذا الشهقه
بروق التفتت عليهم بعصبيه وزعل : ياوصخين تعرفون انكم انتم الاثنين عندي واحد
باسل ابتسم : ادري والله انتس مثل حلا بس نمزح معتس ماخبرناك زعوله
رعد : ياليت الانسان يقدر يضيف على قائمة اخوانه الي يبي
باسل : الله كان الانسه بروق اول المضافين عندي
بروق : وانا اضيف رهف واخرب عليك
باسل وقف ووقفو معه : ياحماره انتي مخربه علي الحين وبدون اخوه ماتقولين العله ذا من يقنعه
رعد : انت اخطب وشف يمكن يهديه الله ويوافق
باسل بقهر : من جدك انت الرجال مايدانيني والايطيق شوفتي تبيه يزوجني اخته
بروق : مالك الاعمي صقر هو الي يقدر يقنعه

كانو يمشون بشويش ويسولفون وقصي مستعجل يبي روحة البحر باسرع وقت : خلصونا امشو بسرعه انا ماصدقت يوسف حجز لنا الشاليه وانتم تتسحبون

بروق ورعد ناظرو في بعض وباسل تكلم بسرعه
يجاوب على الاستفهام قبل لاينولد حتى واهو ماعرف هالمعلومه الااليوم صباح
:ههه اي يوسف نفسه القذيفه الي فجرة الشيخ سياف ...والحين بس تشوفينه بتترجيني اتوسط لك عنده عشان يرجعتس بس والاتحلمين

بروق ببساطه : الله يوفقه بعيد عني
رعد : لا ابشرك فيه ناس ريحتهم قهوه وهيل يحومون حولها كاسرين سوق يوسف

باسل : اوف الدعوى فيها ريحة قهوه وهيل اجل سيارته جيب اسود وراعي بر ومقناص وطول الشتاء متلطم والله اني داري ان ذوقك مخنز

بروق ابقست رعد على كتفه : هي انت لاتألف من قال ان خزام يحوم حولي

باسل ضحك بقوه : ههههههههههه لابعد اسمه خزام كدينا خير

رعد بضحكه : هههه انا والله ودي انه يجي يخطب بشوف وجه سياف لاشافه خساره والله فاتنا مع يوسف

باسل : ياخي الحظه ذي اكثر شي انقهرت منه الفتره الي راحت محظوظ هالرجال محد شهد على خسارته

استمرت السوالف بين رعد وباسل وبروق اسكتت
واهي تتذكر تلميحات ام خزام وتتمنى انه محد يخطبها السنه ذي والاحتى الخمس سنوات الجايه تبي تكمل ادراستها وتركز على انها تبني مستقبلها ويوسف ماتزوجته الا علشان تفتك من سياف والاكان مارضت تتزوج من اساسه قبل لاتخلص ادراسه .....في السياره كانو رعد وباسل يسولفون واحيانا يشارك معهم قصي
واهي التزمت الصمت ...هذا هو باسل صديق الطفوله والشخص الوحيد الي ياما تمنت لو انه واحد من اخوانها واخر شخص تغطت عنه و محاميها العتيد ...ورئيس الشله المكونه من اربعه اشخاص باسل ورعد ورهف واهي بروق ...واجهت صعوبه كبيره في انها تتغطى عنه لانها تعتبره اخوها لكن في الواقع اهي تعرف ان هالاعتبارات لايعتد بها في الشرع ... فتغطت عنه في النهايه ومازالت تجاهد حتى تبني بينها وبينه حدود في الكلام لكنها في كل مره تشوفه تلقى نفسها تتكلم معه نفس ماتتكلم مع رعد واحساس الاخوه في داخلها يبسط لها الامر !

باسل ورعد نزلو بروق في البيت وراحو ل الشاليه
جاسر كان مركز في سلام رعد على يوسف .....لاحظ انه سلم عليه ببرود ونظرات تحرق ....كان وده يعرف اذا بروق معلمته عن تهجم يوسف عليها بالسكين ....صحيح ان هالشي كان في ساعة غضب بس كان ممكن يسبب لبنته اصابه بليغه او حتى يقتلها وكونها تخبي عنهم موضوع خطير كذا قاهره
لانه تاكد ان هالبنت مهما صار معها ماراح تشكي لهم ...يعرف ان رعد اقرب شخص لها اذا ماقالت له
معناته محد منهم راح يعرف عن مشاكلها او اي شي يظايقها ...سلام رعد خيب اماله فأما انها ماعلمته
وتصرفه بهالطريقه بسب الطلاق يانها علمته وردة
فعله ماهي على مستوى الحدث الي اعرفه ......
مر الوقت بين سوالف واسباحه والعاب بحريه مختلفه وكان رعد طول هالوقت يحاول يبعد نفسه عن يوسف لحد ماشافه في مكان بعيد عن عيون الباقين ... جاه الفرج لقهره من يوسف والي سواه في بروق تقدم له بسرعه .....يوسف الي غره حلم جاسر عليه التفت لرعد بابتسامه :هلا رعد
رعد كان ناوي يخمه بنحر بلوزته ويطيح فيه ظرب لكن لمى شافه يبتسم له حب ينبهه قبل انه جاي يضارب ماحب ياخذه على غفله من غير مايستعدله
وقف على مسافة متر منه بقامه مشدوده يحدق في عيونه مباشره بتحدي وبصوت غاضب : اخلاق الفرسان والمعروف والجميل الي يخلي صاحبه ملك متوج هذي تلقاها عند ابوي وبروق انا واحد همجي الي يرفع علي سكين اعلمه كيف يقشر بصل !
يوسف اتخذ وضعية القتال مباشره وتلميح رعد اوضح من عين الشمس وفهم ان هذا هو اخوها الي تعلمه باسرارها وجاي على باله بياخذ حقها طيب ياحلو خل اطلع حرتي منها فيك تقدم له واشتبكو في مضاربه عنيفه : البصل بتاكله على يدي
رعد والمضاربه مستمره :تخسي
يوسف : مايخسي الاانت
واستمرت المضاربه والمشادات الكلاميه
وماكان عندهم احد الا واحد يراقبهم من مكان خفي بعد ماشافهم صدفه وحس ان حرقه كانت في صدره انطفت .....باسل سمع صوت الهواش وركض بأتجاه الصوت وانصدم لمى شاف رعد ويوسف يتضاربون اسرع لهم وبدى يفرق بينهم وبصعوبه قدر يسيطر على الوضع ويبعدهم عن بعض وقف بينهم واهم مازالو يناظرون بعض بشر صرخ عليهم
: خير انت وياه وش فيكم
يوسف ورعد بدو ينفضون الغبار عن ملابسهم ويرتبونها ....باسل صرخ مره ثانيه واهو يوزع نظراته بينهم : تكلمو وش صاير لذا كله
رعد زفر الهواء المختنق في صدره ورفع انظره ليوسف الي يبادله النظرات بتحدي وصمت
: حساب صغير وخلصته ولولا ان فيه ناس سبق وادفعو نص الفاتوره والاكان صار في الامور امور
يوسف عرف انه يقصد غرور ومانقهر على تعرضها لسكين مثل ماهو مقهور الحين ابتسم بسخريه : هالناس صار لهم جميل عند الفرسان
رعد تحرك من مكانه واهو ينفض ملابسه مره ثانيه وكانه انتهى من الي يبي ورفع صوته واهومقفي
بيرجع : قايلك انا حسبتي حسبة همج
باسل تلقف واهو ماهو فاهم شي : والهمجي وش يقول في حسبته
رعد قيد مشى عنهم خطوات رفع صوته : يقول عثرك جعلها اقوى
يوسف جنت اجنونه تقدم لرعد بغضب لكن باسل تجود فيه بقوه وامنعه يلحقه :بس عاد على الاقل احترمو خالي جاسر



رعد قابل ابوه قدام الشاليه وشافه يناظره بنظرات غريبه تجاوزه بهدوء لكن جاسر استوقفه بكلامه
الي ماتوقعه ابد : وش ماكان الي قالته لك بروق لاتعلمها انك ضربت يوسف لانها لو عرفت ماعادهي بمعلمتك وش يصير معها
رعد تسمر مكانه بصدمه ثم التفت على ابوه بقهر
: يعني تعرف وش مسوي لبروق وماخذه في الاحظان
جاسر بجديه : تذكر وش سواء لبروق قبل .....لاتخلي حفنة اتراب تطغى على جبل ذهب
رعد بنفس القهر : وش باستفيد من جبل الذهب لاماتت بروق
جاسر بحزم : بتموت وشرفها محفوظ وراسها مرفوع
ومحد يقدر يغلط عليها بحرف ...انت اكثر واحد يعرف منهي بروق وتعرف وش الكرامه عند بروق
اذا طعنت العرض تقتل اي بنت عاديه وش تتوقع يحصل لبروق مع كل اعتزازها بنفسها
رعد صد واهو يتذكر الشله الي لقوهم عند الجبل
وكره انه في نفسه معترف ان تهجم يوسف على بروق حتى لوذبحها اهون عليهم وعليها من انها تطيح في يدين ذيك الشله الفاسده :حتى ولو مايمنع نوقفه عند حده لاطالت يده
جاسر يقاطعه : وانا مامنعتك وهذا انت اخذت حقك ولهنا انتهينا الزله ندفنها والمعروف يبقى هنا
قاله واهو يربت على صفحة ارقبته بيده
رعد ناظر ليوسف الي جاء يمشي مع باسل والغضب مازال مبين في وجهه استدار رايح للجلسه
رفع جاكيت باسل الي كان محطوط على الفرشه اخذ مفتاح السياره من مخباه وطلع واهو يرفع المفتاح لباسل : باخذ سيارتك
باسل يحاول يلطف الجو : تفداك السياره وراعيها


بروق صار لها عند عمتها ساعه وحلا مابعد انزلت
ام باسل اخذت جوالها وارسلت لحلا ( انزلي بسرعه بنت خالك لها ساعه هنا ) وفي داخلها قهر من هالبنت عارفه من صبح ان بروق بتجي ومن عصر واهي تلزم عليها تخلص ولحد الحين ماشافتها
رغم انها بعد الظهر كانت ناويه تروح لشركه ولابسه وخالصه ..نزلت الجوال وارفعت راسها لبروق الي تتقهوا وتقهويها من القهوه الي سوتها بروق بعد ماوصلت تكلمت باحراج من تصرفها : انا اسفه يابروق اكيد انكم شرهتو علي عندي بنت وجايبتس من بيت اهلك تقومين علي
بروق ابتسمت لعمتها : افا وش الي نشره عليك ياعمه الا والله انا نشره عليك لو احتجتينا وماطلبتي الي تبين ماعندنا اغلا من بنت ماجد اندللها ونشيلها في عيونا
جواهر كشرت : ماضيعني الا الدلع
(وجواهر كانت مدلعه عند ابوها واخوانها وهالدلع طلع من عيونها بعد ماتزوجت وشالت المسؤليه
والمشكله انها كررت نفس نمط حياتها مع حلا والحين مع الصغيره غنى )
حست بألم يلسع عمودها الفقري من منتصفه لحد ماتفجر بكل قوه في اسفل ظهره امسكت ظهرها بيدها وغمضت عيونها بوجع :اي اااه
بروق فزة واقفه وخمت عمتها تمسد ظهرها للحظه ثم سدحتها على السرير : بسم الله عليك ارتاحي ياعمه لاعاد تجلسين
جواهر تتعذب من الام ظهرها واسفل بطنها وماعاد تقدر تحرك شي من جسمها استسلمت لبروق الي بدت تمدد لها ارجولها وترفعها على المخده المحطوطه في نهاية السرير لهالغرض
:استرخي ياعمه اهدي لاتفكرين في اي شي يعكر مزاجك ارتاحي
غنى الي كانت جالسه جنب بروق قبل تقوم من مجلسها اجمدت مكانها واهي تخاف من تعب امها
الي ماتعرف ليش صارت بس تتعب وتنام قامت من مكانها وقربت من سرير امها :ماما اقول لحلا تدق على باسل يجي يشوفك
جواهر بدا يخف عنها الالم : لايماما انا ماناديت بروق الاعلشان اخفف عنه الحمل ماعاد يلحق على شي
قاطعتها بروق واهي تحس عمتها منحرجه مره بسب انها اطلبتها تجي تهتم فيها : ولايهمك ياعمه اناجنبك ارتاحي انتي بس

حلا كانت في غرفتها منسدحه على سريرها وتفكر بعمق زعلانه لانها اليوم ماقدرت تروح لشركه وماشافت يوسف تحس انها مشتاقه له حيل ومختبصه وماهي عارفه كيف تخليه ينتبه لها
......اسمعت صوت تنبيه رساله اسحبت جوالها من على المفرش وافتحته شافت رسالت امها وانفخت بطفش : افف ماكان ناقصني الا عجوزة ال ماجد وجع يوجعها من جد عجوزه تطبخ وتسوي قهوه وكل شي تعرف فيه الحيوانه
ازفرة بضيق وقامت خل اروح اشوفها بدل مانا جالسه الحالي .....انزلت واهي تفكر في بروق اهي ماتكرها بس تنقهر من انها تسوي كل شي المفروض تخلي الكرف والقرف ذا للخدامه على ايش بنت دكتور جامعه واديب اسمه يلعلع في الخليج كله
ولابعد امها محاظره في تطوير الذات مدري كيف جابو بنت متخلفه تقعد تضيع وقتها على قهوه والامدري ايش الخرابيط التانيه الي تسويها ..تعبت واهي تعلم فيها البنت تعيش اميره تتدلل وتتامر وكل الي هيا تبغاه يجي لحد عندها الرجال بس هما الي يشتغلو وكمانا العجايز بس مين يفهم طول عمرها بروق هبله !!
نزلت تحت اسمعت صوت جنى جاي من المطبخ
توقعت تلاقي العجوزه معاها
ابتسمت لمى ادخلت المطبخ وشافت بروق تقطع لحم زي ماتوقعت بالضبط ابتسمت بفرح لشوفتها
في النهايه بروق بنت خالها وحبوبه بس هوا الجانب العجوزي الي يقهر فيها
:هاي باربي
ارفعت بروق راسها وابتسمت واهي تشوف بنت عمتها الدلوعه قامت تسلم عليها واهي رافعه ايديها مبعدتها عنها : ياهلا وغلا بحلوش اسمي بروق بروق
حلا سلمت عليها وبعدت عنها بسرعه خايفه تلوثها بايديها الي كانت ماسكه فيهم اللحم : عارفه بس هوا بشع الحق علي اني ادلعك ....وبعدين اسمك ذا ماعرف اقوله
بروق حامت كبدها ايش الي ماتعرف تقول اسم قال ايش قال باربي : المهم تعالي ساعديني
حلا توسعت عيونها وانفظت ايدينها اتجاه بروق بقرف : لا ياحياتي انا ماامسك القرف ذا والااقرب منه وبعدين باسل قال بيجيب عشاء
بروق ارفعت حاجبها باستنكار حلا ذي عباره عن حلقه مفرغه من كل شي كائن غير مؤثر باي حال من الاحوال : باسل بيجيب عشاء لنا احنا انا قاعده اسوي لعمتي مرقوق
حلا باستغراب : انتي كيف تطبخي اصلا وانتي من اشويه جايه وبعدين ماما تاكل معانا من العشاء الي يجيبه باسل وين المشكله
بروق عقدت حواجبها واهي تحس انها تضيع وقتها في جدال عقيم : اوكي حلوشي حياتي روحي اجلسي عند عمتي علشان لو احتاجت شي تكونين قريبه منها
حلا قامت اطلعت لغرفة امها شافتها منسدحه على السرير ناظرت فيها من عند الباب : ماما بدك شي
ام باسل بغضب : انتي وين بنت خالك جت من اليوم وانتي منثبره فوق ومخليتها لحالها
حلا كشرة من هجوم امها عليها : يوه ياماما انا جايه من عند بنت خالي وبعدين انتي كيف تطلبي منها تطبخ واهي ظيفه عندنا
جواهر بقهر اكبر : دامك عارفه انها ظيفه ورا ماتشتغلين انتي والامحسوبه علي بنت على الفاضي
حلا بعصبيه : ماما انا مستحيل ادخل مطبخ والااقعد احوس في قرف البيت انتم ايش ماتعرفون شي اسمه خدم الناس يجيبون شيف ومساعدين شيف وطاقم خدمه وغيره وغيره وانتم قارفينا في عيشتنا قال ايش قال اشتغل لهم خدامه ذا بعدكم
:حلااااا
التفتت حلا على صرخت بروق وتخصرت قدامها :نعم
بروق تقدمت لها لحد ماوقفت قدامها صرخت عليها واهي تناظرها بحده
: عمتي لااسمعك تعلين صوتك عليها
حلا خافت من صرختها ونظراتها القويه لها
تكلمت بارتباك : انتي مالك صلاح بعدي عني
جواهر خافت ان حلا تروح تحكي لابوها السالفه بالمقلوب ويطلعون بروق صاحبة مشاكل
: اتركيها عنك يابروق... وانتي انقلعي لغرفتك الله لايحدني عليك

حلا كشرت بقهر من صراخهم عليها : احسن بعد





______________________________




فاتح الاب توب على مكتبه ويشتغل عليه شغل يخص القناه انتهى من شغله وتنهد بارتياح وبدي
يسكر الملفات المفتوحه على الشاشه قدامه ترك
الاب توب شغال وسحب جواله من على المكتب
اختار رقم ودق

: هاه جتكم اليوم
هزاع بلكاعه : من الي جاء
خزام عقد حواجبه بضيق من استهبال هزاع : هزاااع
كل شي اتقبل سماجتك فيه الاهالموضوع
هزاع ساحب على عصبيت خزام : بعد متهمني بالسماجه
خزام نفخ بزهق : اففففففف
هزاع عرف انه رفع ضغطه ضحك :هههههههه لاياخي سيدة الحسن والدلال ماجت اليوم
خزام بقلق : ليه وراها ماجت
هزاع بملل : ماعرفنالك ان جت جنت اجنونك واشغلتنا ليه تجي وش تبي في المحاماه والله ماتطبها ويوم اقعدت ابلشتنا ليه ماجت
خزام بضيق : اخاف صاير لها شي
هزاع بسخريه : لاتخاف وش بيصير لها سكنيه امس
مخليه خالها يقبل قضية حرمه ماعندها والافلس تدفعه اتعاب قال ايش موب كل شي ماده
خزام بدفاع : هذا انت قلتها ماعندها فلوس من وين تدفع لكم
هزاع بانفعال : ومن قال انا فاتحينها سبيل وبعدين لوكل من بكاء عند الباب قبلنا قضيته ماجاء اخر الشهر الاوحنا نشحد وبعدين قضيتها تافهه واصغر محامي يحلها يعني ماتحتاج مكتبنا اساسا
خزام : المهم افهم من غيابها اليوم انها هونت عن المحاماه
هزاع : لا مااعتقد بس خالها يحاول يبعدها عن المحاماه يقول متحيزه للعنصر النسائي واي واحد تشوفه ضعيف تتبنا الدفاع عنه فزيعه البنت
خزام باستفهام : كيف تتبنا الدفاع عنه واهي اصلا باقي مادرست قانون
هزاع : تدافع عنه عندنا وتقعد تقنع ابوي وعمي ابو ريان يمسكون قضيته ياشيخ قضايا ماكنا نطل فيها حتى لانها تعتبر صغيره واحنا عندنا ضغط عمل وقضايانا كلها من الوزن الثقيل ومن بعد الهانم مسكنا قضيتين كلام فاضي من تحت راسها والسبب الوحيد ان اصحاب القضايا ضعوف على قولتها
خزام : اجل هي تطلع على القضايا
هزاع : طبعا لا باي صفه تطلع على القضايا بس
ذولا شافتهم يترجون الموظفين علشان يدخلونهم عند ابوي والا عند ابو ريان
خزام : اجل هي وش تسوي عندكم
هزاع : خالها يشرح لها القوانين والانظمه ويعطيها فكره عن شغلنا
خزام زفر بعصبيه : ولامتى ان شاء الله
هزاع : لاتبالغ ترا موب من كثر ماتجي ويادوب نصف ساعه خالها هو الي يحددها لها ويقولها تجي
خزام زفر بضيق : هين ان ادخلت هالمحاماه ماكون خزام
هزاع بضحكه : هههههههههه ياشيخ الي يسمعك يقول عقد الزواج في جيبك
خزام بثقه : بيدخل جيبي عن قريب ان شاء الله بس خل تخلص من ذالعده الهم




______________________





دخل المشب واهو ينافخ : انتي وين من اليوم ادورتس
توقفت عن نفخ الولع الي بدا بالاشتعال تحت الحطب وانتفضت بروعه : بسم الله الرحمن الرحيم روعتني
جزاء بعصبيه : كويتي ثوبي الي قلت اكويه والا
خلود تذكرت وبهم بدت تستعرض المهام الي لازم تسويها تشب النار ثم تسوي القهوه والشاهي ومعها القرص المفتوت وحليب الزنجبيل لابوها وجدها وهذا هو جزاء يبيها تكوي ثوبه وامها تبيها تعجن حنا لجداتها واهي للحين ماصلت المغرب احتارت وش تسوي ووش تخلي صحت من سرحانها
على منافخ جزاء : اهرج مسبوهه انا
خلود بلعت غصتها : لا انا بشب النار لجدي ثم بقوم اسوي قهوته خل ثوبك شوي
جزاء نفخ بقهر : الله ياخذتس متى علمتس انا
قومي على حيلتس اكويه هذي هي النار شبت بسرعه اخوياي يحتروني
خلود فزت واقفه : يالله يالله هالحين اجهزه
راحت بسرعه لداخل البيت شافت اختها هيفاء
: هيوف تكفين اكوي ثوب جزاء بسوي قهوة جدي
هيفاء دارت لها ظهرها ماشيه : والله مااعاين فيه
والاالمسه
اركضت للغرفه الي فيها دواليب العيال اخذت ثوب
جزاء واخذت لها شرشف من فوق الفرش الي مطويه في زاوية الغرفه ابسطت الشرشف على الفرشه ورمت الثوب عليه واركضت للمخزن الواسع الموجود جنب المطبخ اخذت المكوى من فوق الطاوله الي يرتبون عليها الاغراض الي مالها مكان في المطبخ او الغرف .....ارجعت تركض للغرفه
اشبكت المكوى وبدت تكوي الثوب .....خلصت
افصلت المكوى وقامت مستعجله بتعطي جزاء
ثوبه شافتها امها واهي ماره من عند باب المطبخ
واصرخت عليها : انتي ماسويتي قهوة جدتس لهالحين
التفتت عليها واهي تمشي : هالحين بسويه بودي جزاء ثوبه
امها امسكت راسها بتهويل : ياوك يافضحي من عمي هالحين بيجي يدور قهوته وعيشته لا ماش لون (ماراح يلاقي شي لاقهوه والااكل )
خلود كملت طريقها : باجي اسويها
امها مانتظرت وركبت القهوه بسرعه على النار وطلعت الصاج على الفرن وراحت تطلع العجين من الثلاجه

خلود عطت جزاء ثوبه واخذه منها واهو يهاوش لانها اخرته عن اخوياه
ابو منوخ شافها واهو داخل مع باب الحوش متجه للمشب : هاتي القهوه يابنت
منوخ الي يمشي جنب ابوه اكد على كلامه : بسرعه جيبي عيشت جدتس
التفتت عليهم : يالله هالحين اجيبها واسرعت للمطبخ شافت امها قيد اركبت القهوه بدت تغسل الدله وتحط فيها الهيل وخلتها على جنب وبدت تجهز الطوفريه بصحن التمر والفناجين والكاسات
ثم اركبت الحليب وعلى العين الثانيه اركبت الشاهي استمرت تشتغل بدون توقف لحد ماجهز كل شي وودته للمشب
ابو منوخ شافها تنزل الطوفريه الي فيها القهوه والشاهي ثم ارجعت جابت الطوفريه الثانيه الي فيها صحن الخبز المفتوت وحليب الزنجبيل ......
ناظرها ابو منوخ بانتقاص واهو ينفخ عليها : البنت السنعه ماتصير رخوه تمشي وتصروع والاجت تسوي شغله ارقدت عليها خليتس حيه وسوي شغلتس بسرعه وخلصيه على اسنعه
قاله في اشاره لتأخرها في تجهيز القهوه ...الخ
خلود نزلت راسها بحيا : ان شاء الله
واطلعت من المشب واهي تتذكر وش بقى وراها من شغل ....تذكرة انها ماصلت المغرب اسرعت
لداخل البيت تبي تصلي واستوقفها صوت وحده من جداتها : ياخلود
التفتت بسرعه : هلا ياجده
الجده : تعالي همزي رجليني تعورني
خلود نست الصلاه مره ثانيه ومشت للجده بسرعه اجلست عند ارجولها تهمزها
جت الجده الثانيه ام عايد تمشي : يامال فرقا العين انتي وش تبين برجلينها متحضنتها
الجده الاوله ام عبيد ناظرت لام عايد بعصبيه : لهيب من بنات اعيالتس ولالتس فيها لزوم روحي عنا وراتس
ام عايد بغضب : كل اعيال رجالي حسبت اعيالي حتى اعيالتس معهم
ام عبيد بمكايد : الي مايجيب اعياله من اظهره لايتحيزم بعيال غيره
ام عايد باستصغار : اجل انتي جايبتن اعيالتس من ظهرتس والله ماخبرنا الحريم يشيلن اعيالهن في ظهورهن هذي تنقال لرياجيل مهيب التس
ام عبيد : هالامر سهل وكلها وحده
ام عايد : لامهيب وحده اعيالتس تشيلينهم في جحرتس الي بين ****ياجعل جحرتس ل الشق

خلود اضحكت : ههههههههههههههه متشققن لين قال امين ماتشوفين عماني وعماتي درزن
ام عبيد عصبت ودفت خلود برجلها الي هي ماسكتها تهمزها : قومي انتزلعي عني وراتس جعلتس تضحكين مامحتكه
(جعلك تضحكين بدون اضروس )
قامت خلود واهي باقي تضحك وقطع ضحكها صوت ناصر :خلووووود
رفعت صوتها ترد بسرعه : هاه
ناصر : امشي شيلي المواعين من المشب
اسرعت خلود طالعه للمشب واول ماجت قدام باب المشب وجدها وابوها يطالعون فيها دخل واحد
من اعيال عمها ولفت تركض لداخل البيت
الشاب اول ماشافها لقى وراه وناصر الي كان يمشي ورى خلود شاف المشهد ولحق خلود معصب
خلود ادخلت المطبخ لانه اقرب باب من مدخل الرجال ورصت ظهرها على الباب واهي تنفض يدها بخجل وخوف : يافضحي يافضحي واحد من العيال شافني
امها اشهقت : ابك انتي وش تقولين
ناصر دخل معصب : انتي وش مطلعتس للحوش مفرع مصلع كذا وين طرحتك وبرقعك
خلود بخوف : مداني البرقع وماعاد احد يلبسه الا العجز ثم انت الي ناديتني ورا ماصكيت الباب
ناصر طير عيونه فيها : ولد ابوي ترادديني
خلود انكمشت على نفسها بحياء عيب الرياجيل يتراددون لازم اذا كلمها رجال تسمع وتطيع هذا الي علمها عليه جدها بس ماتدري كيف انفلت السانها على ناصر وبدت تلوم نفسها !
ام ناصر قاطعت ناصر : الي شافها من
ناصر مايبي يقول من من اعيال عمه صد بخشونه
: مالتسن في الرياجيل لزوم
قاله واستدار طالع
خلود تنهدت براحه بعد ماطلع ناصر واهمست : استغفر الله
تذكرة الصلاه للحين ماصلت اركضت لغرفتها اخذت سجادتها ابسطتها ولفت شرشف الصلاه على راسها وبدت تصلي على عجل
اول ماسلمت من الصلاه اسمعت اذان العشاء تنهدت اشوى صليت !



___________________________
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent