رواية حور الفهد الجزء الثاني الفصل السادس والعشرون 26 بقلم ميسون عبدالمجيد

 رواية حور الفهد الجزء الثاني الفصل السادس والعشرون 26 بقلم ميسون عبدالمجيد

رواية حور الفهد الجزء الثاني البارت السادس والعشرون 

رواية حور الفهد الجزء الثاني الجزء السادس والعشرون 

رواية حور الفهد الجزء الثاني الفصل السادس والعشرون 26 بقلم ميسون عبدالمجيد


رواية حور الفهد الجزء الثاني الحلقة السادسة والعشرون

#رواية_حور_الفهد
الجزء الثاني: الفصل السادس والعشرون
كرما بفرحة وصدمة :وااااو الله
عاصم بأبتسامة:عجبتك
كرما بفرحة:هو في كدة
عاصم بأبتسامة حب:مش كنتي بتقولي مكتئبة اديني جبتك مكان هطلعي في كله النجتف انجري إللي جواكي
كرما بأبتسامة:هو ايه دا والجنينه دي بتاعت مين
عاصم:دي تبع جدي عزت والناس دي كلها بتشتغل عندنه وعرفني
كرما بشك:يلا أنا مبقتش اصدقك يلا قولي الصراحة جدك بيشتغل في المخدرات
عاصم ضحك:لا
كرما:بيتاجر في الأعضاء طيب
عاصم ضحك اكتر:ي بنتي لا والله تعالي ندخل
كرما بفرحة:هنقعد فين بقي
عاصم:لا هنا مفيش كلام هنا كله بيشتغل
كرما بفرحة وضحك:لا بتهزر
عاصم سحبها ودخلو
كانت جنينه كبيرة أوي زي ما بيقولو فيها من كل ما تشتهي الانفس
فيها ورد بلدي كتير أوي في ركن لوحده ونخل كبير جدا وناس طلعه فوقيه بتنقيه وشجر زيتون ومنجا وتفاح وكل حاجة مفيش حاجة مش فيها
بقلمي ميسون عبدالمجيد
دخلو ووقفو وسك الناس والجنينه
ست عجوزة قعدة بتفصل الفكهه:نورة ي عاصم
عاصم بأبتسامة:بنورك ي خاله ايه الاخبار
الست العجوزة: الحمدلله ي عاصم
كرما بهمس: إحنا هنعمل ايه
عاصم:هقلك دلوقت تطلعي فوق النخله
كرما ضحكت بخوف:اكيد لا طبعا عليه جدا اخاف
عاصم:تعالي نلبس لبس الزراعة عشان لبسنا ميبظش
كرما ضحكت بذهول وراحت مع عاصم
بقلمي ميسون عبدالمجيد
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: في الجهه الاخري
كان عمر وميرا مستنين فهد
فجأة ظهر فهد وكانت معاه سميه
فهد فتح العربية وركب سميه ورا جنب ميرا وهو ركب جنب عمر
ميرا بغضب وقرف: بابا أنت جبتها ليه الحيوانه دي
فهد:اسكتي ي ميرا هتعرفنا مكان زياد
عمر اتحرك بالعربيه وطول الطريق ميرا بتبصلها بغل وغضب
وقفو قدام فلة فهد
عمر لميرا:انزلي
ميرا بضيق:ليه أن شاء الله
عمر::عشان مش هينفع تروحي معانا
ميرا: لأ هر..
فهد قاطعها:انزلي ي ميرا
ميرا بصتلهم بغيظ ونزلت
وعمر كمل الطريق
ووصلو عند عمارة تاني غير إللي ميرا راحتها مع سميه
عمر بحدة وغضب:قسما بالله لو طلعتي بتحوري هوريكي النجوم في عز الضهر
سميه بصتله بخوف:هي والله ي بيه أنا معرفش غير دي هي دي إللي كنت برحها
عمر بصلها بقرف ونزل هو وفهد وهي مشيه معاهم
فهد:انهي شقه
سمية بتوتر:الدور التالت
طلعو ووقفو قدام الباب عمر جنبيه فهد وسمية
عمر خبط بعد وقت قصير فتح زياد
وكان وشه مدمر من ضرب يزن ليه وكمان كله متخرشم
زياد اول ما شفهم بلع ريقه بخوف
عمر مستحملش وراح ضربه بالبوكس وقعه في الارض
زياد بغضب: انت متخلف إزاي تعمل كدة
فهد ببرود وهو داخل:تؤتؤ عمر حبيبي اهدي مش هنبتدي بالضرب إحنا قلنا هنتفاهم ولو مفيش تفاهم يبقي القتل حلال
زياد حث ببعض الخوف
زياد ببجاحة:انتو عملين عليا عصابه وجيين تتهجمو عليا في بيتي
فهد بنفس البرود والغرور: إحنا بردو إللي عصابه وبنخرب حياة الناس
زياد بخوف: أنا معملتش حاجة والبت دي نصابه أنا معرفهاش
عمر ببرود:زيزو حبيبي اهدي أنا بطل ملاكمه وسبحان من حايشني عنك ف اهدي كدة وقول هدية عشان مخلكش عامل زي العربية البايظة اتلم كدة وقول وأحنا ادينا سمعين
زياد ببجاحة:قلت معرفش حاجه انتو مبتفهموش اتفضلو برا
عمر قام وقف:لا دنتي بجح وعايز تجرب بوكس كمان
ولسه هيضرب وقف علي اخر لحظة
فهد محافظ علي بروده:عمر
 هو هيحكي كل حاجة بأدب مش كدة ي استاذ زياد
زياد بصله بضيق
فهد بنبرة غضب:اخلص ياد إحنا مش فضيين لقرفك دا
زياد بصله بخوف: أنا معملتش حاجة ومليش دعوة بحد
فهد:خلاص ي عمر هو مش حابب يتكلم خلاص براحته بس ناخده المخزن وهو هناك هيتكلم علي طول يلا هاته
عمر مسكه
زياد بسرعة وخوف:لالا خلاص هقول علي كل حاجة
عمر بعصبية: اخلص
بقلمي ميسون عبدالمجيد
زياد بلع ريقه بخوف: أنا إللي خطتت لكل دا وزقيت سميا لميرا وكمان كنت ببعت صور ليا أنا وهيا لخطيبها بس كانت بتبقي متفبركة عشان يشك فيها ويكرها وأنا إللي اتفقت مع سميا انها تجبها البيت وبعتت مسج لخطيبها عشان يشوفها وهي كدة وكمان كنت حاطتت مدة مخدرة عشان متعرفش هي بتعمل ايه بس لسوء الحظ مشربتش كتير
فهد بهدوء رغم غضبه:عملت كل دا ليه استفدت ايه بعد اللي عملته
زياد ببجاحة:بحبها مقدرتش اشوفها مع غيري
فهد: وإللي بيحب حد بيءزيه
زياد بصله بضيق
فهد قام وقف:تمام انت طلعت انسان محترم محترم أوي وحكيت كل حاجة فا إحنا لازم نردلك احترامك دا
زياد بخوف:تقصد ايه
فهد:هتعرف كل حاجة هاته ي عمر وأنتي امشي قدامي
الاتنين بصو لبعض بخوف ونزلو كلهم
بقلمي ميسون عبدالمجيد
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
أما عند كرما وعاصم
كرما كانت وقفه علي حاجة زي السلم وبتنقي زيتون من الشجرة
وعاصم كذلك وواقف مديها ضهره كل واحد بيعمل في شجرة
كرما بفرحة:لا بجد هنا في كمية راحة وسعادة لا توصف
عاصم بأبتسامة:عشان تعرفي بحبك قد ايه بس
كرما بصتله بغرور:عرفة
عاصم بصلها وضحك
كرما رجعت تنقي زيتون
عاصم بصلها بخبث بعدها رمي عليها زيتونه
كرما بخضة:اااه ايه دا
عاصم بأستهبال عمل نفسه ميعرفش
كرما بصتله بشك وكملت تنقيه
عاصم حدف وحدة تاني
كرما بغيظ:اييه إللي بيتحدف عليا داا
عاصم بأستهبال:ايه دا لا معرفش
كرما بصتله بشك
بعدها عملت انها بتنقي وبصت بترف عنيها
لقيت عاصم بيحدف
كرما بغيظ:كدة طاااب ماااشي
عاصم بخوف:ي ماما اهدي حبيبتي بهزر معاكي
كرما مسكه شوية كتير مع بعض وحدفتهم عليه
عاصم بغيظ:ااااه يبنت ال...
كرما بصتله وضحكت
عاصم بخبث رمي وحدة تاني
وكرما رمت عليه بردو
وفضلو كدة أما رمو علي بعض كتير جدا
الست العجوزة قربت منهم:ايييوه ايه إللي عملتوه دا
عاصم بخوف:هي ي خاله إللي عماله ترمي عليا وقلها حرام الناس بتتعب فيه وهي ابدا عماله ترمي
كرما بصدمة:والله ما حصل هو إللي رمي الاول
الست العجوزة ضحكت:طب بلاش شغل العيال دا واشتغلو
هي مشيت والاتنين بصو لبعض بغيظ وكملو تنقيه
وإللي كرما متعرفوش انها سابت فونها في الشنطة وهو كان عمال يرن
عاصم:الفرع دا ناشف اوي
كرما بصتله:خلاص سيبه احسن تقع
عاصم بغرور:ها اقع مين طب شوفي كدة
ولسة بيشده جامد
راح وقع من علي السلم بس كان تحتيه رمله فا متأذاش
عاصم بوجع: ااااااااه
كرما ضحكت على ما اخر ما عندها:ههههه مش قدرة شكلك مسخرة
عاصم بغيظ:كدة طب تعالي
وفضل يهز في السلم راحت كرما وقعت علي سدره راح اخدها في حضنه
كرما بوجع بسيط:ااااه منك لله عدمي اتكسر
عاصم بصلها وضحك
كرما بأحراج: عاصم اوعي الناس بتبص علينا
عاصم بأبتسامة حب:وهما ملهم واحد ومراته
كرما سرحت في عنيه وابتسمت بحب
كرما فاقت:احم بس بقي عيب أنا هقوم
كرما جيا تقوم اتكعبلت وقعت علي عاصم تاني
عاصم بصلها وضحك
بعد وقت قامو هما الاتنين
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::في الجهه الاخري
فهد:بااس الف شكر ي رجاله
زياد بغضب وخوف:انتو فكرين نفسكم مين عشان تربطونا كدا انا هوديكم في ستين دهيه
عمر ببرود:ستين يا دنتي عنيف اوي
زياد:فكوني بقلكم
فهد قرب منه مسكه من لياقه قميصه
فهد بغضب وزعيق:اسمععع يلاااا مش عشااان كلمتك بهدوء واحترام تفتكر إني هعاملك كدو علي طول وبأعتذار اسامحك لااا أنا اسااامح في أي حاجة لكن إللي يجي علي ولادي اكله بسناني فاااهم
عمر بيهديه:خلاص ي بابا سيبه دا كلب ولا يسوي
فهد قرب من سميا: أنا همد ايدي عليكي بس هجيب بنتي تعمل فيكي إللي عيزاه حتي لو كان القتل
سمية بعياط:والله مليا زنب هو إللي قلي
فهد بحدة:مش عاااايز اسمع صوت كلب فيكم
فهد خرج هو وعمر
عمر:هتعمل فيهم
فهد:هأدبهم عشان يعرفو أن أنا خط احمر
سكتو شوية
فهد فونه رن وكانت حور
فهد:ايوا ي حبيبتي خير
حور بقلق:كرما فين ي فهد مجتش لغاية دلوقت
فهد بقلق:ايه دي مستأذنه وقالت انها هتمشي بدري عشان تعبانه
حور بقلق اكتر:اييه طب هيكون ملها
فهد:اهدي ي حور ممكن تكون مع عاصم أنا هتصل بيه واشوفهم
فهد قفل واتصل علي عاصم وبردو مش بيرد فهد بدء يقلق
فهد اتصل بأمن الشركة
قالوله انها شفوها بتركب مع عاصم العربية بدء يرتاح فكر ان ممكن تليفونتهم فصلت
بقلمي ميسون عبدالمجيد
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::بعد وقت
كرما:بقلك ايه تعالي نزرع زتونا سوا
عاصم:ليه يعني
كرما:بعني بيقولو انها بتزود الحب بين الطرفين اكتر ولازم الواحد يزرع لو شجرة زيتون وحدة في حياته
عاصم بصلها وضحك علي طفولتها
كرما بغيظ:متضحكش نازلي كانت بتقول كدة لفريد
عاصم بعدم فهم:نازلي وفريد مين 
كرما بأبتسامة: إللي في المسلسل التركي
عاصم بصلها وضحك على ما اخر ما عنده
كرما بغيظ: متضحكش تاني
عاصم بيكتم ضحكته: حاضر
في هناك شبه مشتل تعالي نجيب زيتونه ونزرها
وفعلا زرعو شجرة زيتون
بقلمي ميسون عبدالمجيد
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::بعد مرور عدة سعات
كانت الساعة تمنيه بليل
عاصم وكرما في العربية
وكرما مسكه بوكيه الورد إللي عاصم نقهلها وعمالة تشم فيه
كرما بأبتسامة:كان يوم جميل أوي بجد
عاصم بصلها بحب
كرما فونها رن
كرما بصدمة وخوف:نهاااار اسووووح بابا رن عليا ٣٥ مرة وماما رنت ٥٥ مرة
عاصم بصدمة:هاا
كرما بخوف وصدمة:ي نهاار دنا من الصبح نسياهم ولا قلتلهم إني رايحه معاك بص أنا هنزل بسرعة عشان استلقي وعدي
عاصم نزل:استني هدخل معاكي
كرما:يعني عايزز تتهزق بس بقي أنا هحاول اسحمل التهزيق لوحدي
عاصم مسك اديها:مش أنا إللي اخدتك وانا إللي هرجعك
كرما بصتله بخوف ودخلو سوا
كرما بتفتح الباب براحة
لقيت فهد عمر ومروان وميرا وحور دموعها نزلة كلهم قعدين
كرما بخوف:احم احم
فهد قام بنرفزة:كنتي فين سيادتك
كرما بخوف:كنت مع عاصم
عاصم بتدخل:حضرتك هي كانت مضايقه أخدها عشان تفك شوية
فهد بنرفزة وزعيق:والله اخدتها عشان تفك حضرتكم خرجين من الساعة وحدة والساعة دلوقت تمنيه بقلكم سبع سعات منعرفش عنكم حاجة
كرما: بابا أنا اسفه والله نسيت
فهد بزعيق:اسفه بقالك سبع سعات برا البيت بتضحكي وتهزري ومبسوطه وأحنا هنا قعدين علي اعصابنا واتصلنا بكل اصحابك
كرما حطت وشها في الارض بحزن
عاصم:صدقني غلطي أنا حضرتك أنا إللي اخدتها ووعد مش هتتكرر
فهد بصله بضيق وسكت
عاصم:احم عن اذنكم
عاصم مشي وكرما طلعت اوضتها وكل واحد طلع اوضته
ميرا قعده في اوضتها وكانت بتفتكر إللي حصل وبتعيط وكل ما تفتكر حاجة حلوة ليزن تفتكر مشهد ضربه ليها تكرهه اكتر
الباب خبط ميرا مسحت دموعها بسرعة
ميرا:اتفضل
عمر فتح:ممكن ادخل
ميرا سكتت وعدلت وشها بعيد
عمر دخل وقعد قدمها
ميرا بضيق:نعم جاي ليه
عمر:هسمعك حاجة كدة
عمر فتح الفون واشتغل فويس بصوت زياد وهو بيعترف بكل حاجة
ميرا بتسمعه ودموعها بتنزل
عمر حط ايده علي وشها يمسح دموعها
ميرا نزلت ايده
ميرا بغل ابعتلي الفويس دا
عمر بصلها بحزن وبعته
عمر خرج وهو مضايق جدا عشان ميرا مش بتكلمه
ميرا فتحت الشات بينها وبين يزن الاول بعتت الفويس
بعدها بدات تعمل فويس تانيه
بقلمي ميسون
ميرا: أنا كان ممكن مبعتش الفويس دا واسيبك كدة وانا عادي لان انا عرفة إني معملتش حاجة بس حبيت ابعتهولك عشان تسمعه كويس أوي وتفتكر كلامي انت ظلمتني اوي ي يزن وقهرتني كنت فكراك بتحبني زي ما بحبك بس بعد الموقف دا عرفت إني مليش في قلبك ذرة حب عمري ما هسامحك ولا هغفرلك بعد إللي عملته لو جبلتي نجوم السما كدة عمري ما هقبل إني اعيش مع راجل مش واثق فيا وضربني بس وعد ي يزن من انهرده انسي ميرا الطفله الهبلة من انهرده انت هتشوف ميرا عمرك ما كنت تتخيل إني ابقي كدة هدوس علي قلبي إللي حبك بميت جزمة وهشوف حياتي واعيش مع حد يستاهلني ويحبني بجد
ميرا قفلت الفويس وبعتته وانهارت من الدموع ونامت ودموعها علي خدها
اما يزن كان بيسمع الفويس ومش مصدق بس إللي وجع اكتر الفويس بتاع ميرا وكلامها ليه
عند كرما 
كرما بزعل وضيق:خلاص بقي ي عاصم مش زعلانه
عاصم بحزن: طب أنا اسف
كرما : ي بني انت بتتأسف ليه انت عملت حاجة
عاصم بحزن:عشان بباكي زعقلك بسببي
كرما بحب:خلاص بقي كدة كدة أنا بعرف اصالح بابا ازاي
وقعدو يتكلمو
________________________________
اشرقت شمس يوم جديد يحمل كثير من الأحداث
الكل متجع علي السفرة
ما عدا كرما
ميرا:بابا عايزة اغير ديكور اوضتي
فهد: إزاي يعني
بقلمي ميسون عبدالمجيد
ميرا:يعني عايزة اغير البياض اخليه اسود
فهد بأستغراب:ليه يعني دنتي الوحيدة في البيت كله عمله اوضتك بيضه وإللي بيدخلها بيحس انو دخل فرح من كتر البهجه
ميرا:لا مخلاص البهجه دي كانت زمان
وكملت بهمس:عشان إللي جاي كله سواد
فهد بعدم فهم:تمام هتصل بمهندس ونشوف الحوار دا
كرما جت من وراهم راحت حضنت فهد من ضهره وباسته في خده من هنا ومن هنا
فهد بصلها بضيق مصطنع 
كرما همست في ودنه:تعرف أن أنا طول الليل معرفتش انام عارف ليه
فهد بضيق:ليه
كرما بسته:عشان حبيبي القمر كان زعلانه مني
فهد بصلها وكشر
وهي ضحكت وقعدة تفطر
الباب خبط الكل استغرب مين جاي عالصبح كدة
مروان قام يفتح وكانت الصدمة
يتبع.....

google-playkhamsatmostaqltradent