رواية حور الفهد الجزء الثاني الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم ميسون عبدالمجيد

 رواية حور الفهد الجزء الثاني الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم ميسون عبدالمجيد

رواية حور الفهد الجزء الثاني البارت الخامس والعشرون 

رواية حور الفهد الجزء الثاني الجزء الخامس والعشرون 

رواية حور الفهد الجزء الثاني الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم ميسون عبدالمجيد


رواية حور الفهد الجزء الثاني الحلقة 25

#رواية_حور_الفهد
الجزء الثاني: الفصل الخامس والعشرون
عمر بغضب:كنتي بتعملي ايه جوا
ميرا بصتله بجمود:ملكش دعوة
ميرا سابته وراحت علي التويلت بسرعة سمحت لدموعها تنزل وهي حزينه ومقهورة ومندهشه إزاي كانت بالقوي دي قدام يزن
 وعمر قرب يتجنن كان هيدخل ليزن يزعق فيه بس بص من ازاز المكتب لقاه قاعد وحاطت رأسه ما بين كفوفه وحزين
عمر بصله بحزن وغضب وسابه ومشي
بقلمي ميسون عبدالمجيد
أما عند كرما
كرما قعدة في مكتبها مش بتشتغل وسندة رأسها علي اديها ومغمضة عنيها بحزن
الباب خبط كرما مخدتش بالها
عاصم فتح براحه لقاها كدة
عاصم بخضة وقلق:مالك ي حبيبي عملة كدة ليه
كرما بصتله ودمعه نزلت غصب عنها
عاصم قرب منها
عاصم قعد علي ايد الكرسي واخدها في حضنه وهي مستسلمه
عاصم بحب:كدة تلات ايام بحالهم مشفكيش هنت عليكي حتي موحشتكيش
كرما بحزن وكتمه دموعها:صدقني غصب عني أنا تعبت أوي مش متخيل كنت محتاجه حضنك دا إزاي
عاصم تبت في حضنن ليها
كرما رفعت وشها وبصتله
كرما بحزن: عاصم اوعدني انك هتفضل تحبني وعمرك في يوم ما هتشك فيا ولا تبعد عني خلينا كدة مهما زعلنا او اتخانقنا نتصالح منمش ليلة واحنا زعلانين من بعض
عاصم مسك وشها بحب:علي فكرة المفرود أنتي إللي توعديني بكدة أنا سبق ووعدتك
وكمل بمزاح: وبعدين استني أنا إللي قلتلك منمش ليلة واحنا زعلانين من بعض بتاخدي الكلام مني
كرما ابتسمت بخفه
عاصم بأبتسامة:صدقيني مش محتاج اوعدك لان إللي بيحب حد بيبقي واثق في اكتر من نفسه وبيستحمله وبيحب عيوبه قبل مميزاته وديما بيفضل جنبه وعنده زعله دا حاجة صعبه كرما أنا عديت مرحلة العشق معاكي أنا بس من نظرة من عنيكي دول بحس إني ربنا اداني كل حاجة حلوة اتمنتها
كرما بصاله بحب شديد
كرما مسكت ايده وحضنته بحب
الباب فتح فجأة وكان عمر
الاتنين بعدو
عمر بأحراج:احم اسف افتكرت كرما لوحدها
عاصم استغرب جدا من لهجه عمر وانو متخانقش معاه
كرما:لا عادي ي عمر عايز ايه
عمر:كنت عايز اتكلم معاكي شوية
عاصم قام وقف:حبيبتي هستناكي تحت في الكافيه تمام
كرما هزت راسها
عاصم خرج وعمر قفل الباب وقعد عالكرسي قدام كرما
كرما:خير عايز ايه
عمر بحزن:ميرا هنسبها كدة ممكن تحصلها حاجة
كرما ابتسمت بسخرية:كل دا عشان ميرا حصلها كدة واتغيرت شوية يدوب اربع ايام ي جدع فعلا هي إللي عملة حث للبيت
عمر بعدم فهم:تقصدي ايه بكلامك دا
كرما بضيق:قصدي أنت فهمه كويس انت عارف إللي قاهر ميرا ومزعلها اكتر انك شكيت فيها بدل ما تقولها أن مليون في الميا كلامه غلط وأنتي مستحيل تعملي حاجة زي كدة رايح تقولها أنتي ليكي كلام مع زياد ليه ها ثقتك فيها انعدمت فجأة
عمر بصلها ونفخ بضيق وحزن
كرما بحزن وتحذير:صلح علاقتك بميرا ي عمر قبل ما تندم عالراح
عمر بصلها بحزن
عمر بغضب:المهم إحنا لازم نلاقي الكلب زياد دا والحيوانه إللي معاه
كرما بشرود:بابا بيدور عليهم ونلاقيهم قريب
عمر سابها وخرج
ميرا اخدة نفسها بتعب ولمت حاجتها ونزلت
كانت خرجا وقفها صوت عاصم
عاصم من بعيد:هششش
كرما بصتله
عاصم بغيظ ورفعة حاجب:لا دنا مبقتش في عقلك اصلا وبتنسي إللي بقوله
كرما ضحكت بخفه:والله ما فيقالك ولا فايقة اتخانق ابعد عني
عاصم ضحك
عاصم: أنتي راحة فين
كرما بحزن:زهقت من القعدة ومش قدرة اشتغل هروح
عاصم:طب حلو استني هروح اقفل المكتب واجي نتفسح
ومشي خطوة كرما مسكته من ايده
كرما:خد هنا أنا مضايقة ومش قدرة اشتغل انت هتمشي ليه
عاصم بأبتسامة:عشان مقدرش اسيبك لوحدك وانت مضايق ي قمري
كرما ضحكت وعاصم طلع جري
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::في الجهه الاخري
بقلمي ميسون عبدالمجيد
عمر مسك فونه بيرن علي ديجا
عمر:اللو
خديجه بتمسح دموعها:اللو ي عمر عامل ايه
عمر بحزن: أنا اسف والله عارف إني اهمتلك الفترة دي وأحنا لسة مخطوبين بس بجد الظروف
خديجه بدموع: لأ عادي ولا يهمك
عمر بقلق: أنتي بتعيطي ليه حصل حاجة
خديجه بدموع:صبحي
عمر بقلق:ماله
خديجه بدموع غزيرة:صبحي صبحي مات وسبني في الدنيا لوحدي هعيش لمين من بعده
عمر بقلق وخوف:ي بنتي صبحي دا اخوكي التاني وأنا معرفش
خديجه بدموع:لا مش اخويا دا صحبي اعز صديق ليا
عمر بغضب وغيرة:نعااااام
خديجه بدموع:مكنش بينام غير في حضني تعرف كنت هخليك تتعرف عليه لما تيجي بس للاسف ملحقش
عمر بيفقد اعصابه: خديجه أنتي بتقولي ايه
خديجه بدموع:وفوق كل دا رامي مرضاش يدفنه رماه في الزباله
عمر بغضب: أنتي إزاي تعملي كدة مع حد غري...
قطع كلامه بصدمة:يرميه في الزبالة إزاي يعني دا كافر ايه دا مهما حصل اكرام الميت دفنه
خديجه بدموع:عماله اقله كدة واهو قاعد قدامي وبيقلي لو اشتريتي تاني هرميه
عمر بعدم فهم: تشتريه وترميه أنا مش فاهم حاجة
رامي اخد منها الفون:دي بتكلمك علي كتكوت اصفر ي اهبل
خديجه سحبت منه الفون 
خديجه بغضب طفولي:هااات انت شرير ومعندكش قلب تحس بيه
عمر بعدم تصديق:ميرا أنتي بتتكلمي جد يعني كل الهليلة إللي عملاها دي عشان الكتكوت مات
خديجه بدموع:شفت انت الوحيد اللي هتقف جنبي صح
عمر رغم كمية الحزن إللي جواه ضحك علي ما اخر ما عنده
خديجه بغيظ:انت كمان بتضحك انتو معندكوش قلب
عمر بجد:ديجا بطلي هبل المهم أنتي عمله ايه
خديجه بهزار لتخفف عنه:عملة صنية مكرونه بالبشاميل اسكت الواد رامي قرب يخلصها تعالي بليل شيلالك طبق
عمر بزهق:ديجا هقفل في وشك أنا والله ما طايق نفسي
خديجه بحزن:طب قلي ميرا عمله ايه
عمر بحزن:زي ما هي مش عارف اعملها ايه
خديجه بغل:انا كنت متأكدة ان الحيزبونا إللي اسمها سمية دي وراها حاجة وكنت بحذر ميرا منها
عمر بحزن:خلاص إللي حصل حصل
خديجه : انتو لقيتوها
عمر:لا بردو ولا لقينلها اثر
سكتو شوية
خديجه تفتكرت:ايواااا أنا اعرف بيتها
عمر بفرحة:بجااااد 
خديجه:انا من ساعت ما اتقربة من ميرا وانا مش مطمنلها وحسا وراها حاجة عشان كدة اتعرفت علي صحابها وعرفت هي سكنه فين
عمر قام وقف بفرحة:بجاااد وسكته كل دا قولي قولي بسرعة
خديجه:...وقلتله العنوان
عمر قام بسرعة راح عند مكتب فهد
خبط ودخل لقي ميرا قعدة بصتله بضيق وعدلت وشها بعيد
عمر متجاهلها: أنا هستأذن وهمشي دلوقت
فهد:ليه في حاجة ولا ايه
عمر بصله بعدها بص لميرا
عمر:عرفت مكان إللي اسمها سمية
ميرا قامت وقفت:بتقول ايه
عمر حب يغيظها واتجاهلها
عمر:ممكن امشي حضرتك
ميرا وقفت قدامه بغضب: أنا مش بكلمك
عمر ببرود: وأنا بقالي اربع ايام بكلمك ولا أنتي معبراني
فهد قاطعهم:تمام ي عمر هروح معاك
ميرا:هروح معاك ي بابا
عمر بأستفزاز:محدش هيركب عربيتي طول مهو مخاصمني هه
ميرا بصتله بغيظ وغضب
فهد: عمر كفاية شغل عيال روح وأحنا هننزل وراك
الاتنين بصو لبعض بغيظ ومشيو
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: اما عند كرما
عاصم سايق العربية وكرما قعدة جنبه وعمال يبصلها ويبتسم
كرما ضحكت بخجل:ي بني بص قدامك هنعمل حدثه
عاصم بأبتسامة:عادي مش مدام مع بعض يبقي احلي حاجة
كرما: اممم وافرد أنا موت هتكمل لوحدك
عاصم وقف العربية بأقصي سرعة لدرجة انهم كانو هيعملو حدثه
عاصم بغضب وخوف:اياكي اسمعك بتقولي كدة تاني فهمه
كرما بأبتسامة:لا قولي بجد بعني لو موت هتزعل عليا ولا تقول يلا كلبة وراحت وتروح تتجوز تاني
عاصم بيهدي نفسه:لا هو أنتي لو مسكتيش وقفلتي عالسيرة دي هكتفك وارميكي في البحر دا
كرما بصتله وضحكت وهو اتغاظ وكمل مشية
كرما بفضول:انت مودينا فين دا مش طريقنا
عاصم بيسوق ومش بيرد عليها
كرما:هييي انت بتكلم اناا
عاصم بضيق:نعم
كرما بغيظ:ريحين فين
عاصم بضيق:ملكيش دعوة
كرما بغيظ:تعرف ي عاصم لو متعدلتش معايا هطبق في زمارة رقبتك اطلعها من قلبك تدخل في عقلك تخرم مناخيرك
عاصم بصلها وضحك جامد:كل دا دنتي مفترية
كرما بضيق:ريحين فين
عاصم بأستفزاز:اما تتعدلي في الكلام هقلك
كرما بتبتسم بغيظ:اتفضل ي حبيبي قول ريحين فين ☺️☺️
عاصم ببرود:لا مش من قلبك
كرما بنرفزة:يلا انطق بدل ما اعمل حاجه تزعلك
عاصم بخوف مصطنع:حاضر ي شبح اهدي مفجأة
كرما بغيظ: عن بعد كل دا مخليها مفجأة طب اعمل فيك ايه ها
عاصم بأبتسامة مستفزة:احضنيني أو بوسيني كلاهما احلي
كرما بخجل:سافل
عاصم بصلها وضحك وكملو مشي
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: عند عمر
وصل هو وفهد وميرا بيت سمية وكان شبه حارة ركنو العربية قبليها بشارع وكملو مشي
ميرا:اييي ايه دا
عمر بضيق:معلش ي هانم هنقول اي منتي عايشة طول عمرك في فلل
ميرا بضيق:علي تساس ان بابا وماما كانو رمينك يعني منتي متنيل عايش في فلل
فهد:تعرفو تخرسو انتو الاتنين عشان الاشكال اللي هنا دي مطمنش خالص
ميرا بخوف ومسكت ايد فهد:حصل ي بابي أنا من شوية واحنا لسة نزلين طفل عملي حركة غريبة كدة مفهمتهاش
فهد:كويس انك مفهمتهاش
عمر بصلهم وضحك
وقفو قدام بيت بسيط جدا وحطانه مشرخة وبعض سلماته وقعه
فهد:هو دا
عمر:حسب وصف خديجه تقريبا
طلعو هما التلاته
ميرا ببرطمة:ي بنت الكدابة وإللي يشوفك في الكلية يقول من جيا من الزمالك
بقلمي ميسون عبدالمجيد
طلعو دور ووقفو قدام الباب عمر خبط
فتحت ست كبيرة في اواخر الاربعينات من عمرها
عمر:احم انسه سمية موجودة
الست بضيق:خير ي رب سمياااا أنتي بت تعالي شوفي نوع المصيبه المرادي
كلهم استغربو وهي سابتهم ودخلت
عمر بغضب:ايه قلة الذوق دي
فهد:عمر اهدي مش دا إللي جيين عشانه
فضلو وقفين
ميرا بضيق:اوووف قتلت دي ولا ملها
عمر عايز يغيظها عشان تكلمه بأي شكل
عمر بضيق:معلش استحملي محدش قالك تنطي معانا
ميرا بغضب وغيظ: أنا وجهتلك كلام أنا عبرتك أنت بتكلمني ليه ها
فهد بحدة:ميرا عمر
الاتنين بصو لبعض بغيظ وسكتو
شوية وخرجت سمية وكانت الصدمة 
سمية بصت لميرا إللي اول ما شافتها جزت علي سنانها بغضب وغل
وهي وشها جاب ميت لون وبلعت ريقها بخوف
ميرا بأبتسامة غضب:ايه ي سوسو مش هدخلينا دنا جيلاك مخصوص اصلك وحشتيني اوي
سمية بصتلها بخوف
سمية برعب:احم نننعم خ خير عيزين ايه
فهد بهدوء:خير أن شاء الله موضوع كبير مينفعش نتكلم عالباب لازم لوحدنا
سمية بصتله بخوف
عمر بغضب وغل:مدخلينا ي بت إحنا بنشحت منك
فهد بحدة: عمرررر
ي انسه يدخلينا ي تتفضلي معانا نقعد في اي مكان
سمية بخوف وضيق:اتفضلو
دخلو وراها وقعدو في اوضة في كنب بعضه مكسر ومليان تراب
عمر نفضوه وقعدوه
عمر وهو داخل قفل الباب وراه
سمية بخوف وضيق:انت بتقفله ليه
فهد:متخافيش بس عشان نبقي براحتنا
عمر:استني بس ي بابا بعد اذن حضرتك عشان أنا اتعاملت مع الشخصيات دي كتير قبل كدا
فهد بصله وسكت
عمر وقف جنبها
عمر بغضب مكبوت:بصي ي حلوة إحنا ناس دماغها فيها حجات اهم من شغل الحواري والقرف دا فا من غير لف كتير احكي الحوار كله
سمية بخوف وتوتر:حوار ايه أنا معرفش حاجه
ميرا قامت وقفت بغضب:بتتت شغل الهبل دا مينفعش معاية أنتي عرفة كوبس أوي عملتي إيه اتقربتي مني وصحبتيني وأنا مكنتش طيقاكي خدتيني معاكي وقلتي امك ماتت بعدها شرتيني عصير وحسيت إني دخت وبعدها طلع الحيوان زياد وبعدها حصل ايه
سمية بخوف:ايه
ميرا بوجع وغضب:حياتي خربتتت بسبببك أنتي حياتي كلها خربت اعمل فيكي ايه اقلها اجيب سكينه اقتلك
عمر بعدها بحزن علي حالها
عمر بحدة وتحذير:احكي كل حاجة
سمية بتوتر وخوف:معرفش حاجة أنا مليش ذنب أنا معملتش حاجة
عمر بنبرة غضب:حلو مين اللي قلك تعملي كدة وليه
سمية بتوتر اكتر:محدش محدش معرفش
عمر بغضب:باااات قسما بربي أنا ممكن اقتلك منين بتقولي أنتي ملكيش ذنب ومنين بتقولي محدش قلي اعمل كدا ولا أنتي عقلك طاير ولا ايييه
سمية بصتله بخوف ومش بتطنق
فهد بحدة:عمر خد ميرا واستنوني في العربية
عمر بغضب: بابا دي وحدة زبالة وأنا لازم اخليها تعترف ونحبسها
فهد:متقلقش خد اختك وانزل
ميرا بغل:ي بابا بس..
فهد:مبسش يلا
عمر وميرا نفخو بضيق ونزلو
خرجو برا البيت راحت ست خبطت في ميرا 
ميرا بوجع:اااااه
 الست:يوووه يقطعني ي حبيبتي مأخدتش بالي يختي كتكوته أنتي جيا تبع مين ي عسليا
ميرا بتبص لعمر عشان ينطق وهو واقف بيضحك
ست تاني:بينلها من ولاد الناس الاغنيه إللي بيطلعو في التلفزيون بقلك ي ام وليد خديها للواد وليد ابنك واهي حتي تجبله عربية بدل التكتك إللي موريه العذاب دا
عمر بخبث:اصدقي صح ي ام وليد هتنفعه اوي
ميرا بصتله بغيظ وغل ومشيت قدامه
وهو ضحك ومشي وراها
ركبو العربية
ميرا بضيق:افتح التكيف
عمر بأستفزاز:لا
ميرا قربت وفتحته
عمر بصلها وضحك
أما عند فهد
فهد بهدوء:اتكلمي ي سميه أنا سامعك
سمية بخوف وتوتر:قلت معرفش حاجه مليش دعوه
فهد قرب منها وهو لسة محافظ علي هدوءه
فهد: أنا ممكن التشك قلمين أو اسحبك من شعرك للمركز لكن أنا راجل محترم وعارف ربنا احكي ي سميه اظن أنتي عرفة أنا مين كويس وممكن اعمل فيكي ايه
سميه بلعت ريقها بخوف
فهد بحدة:اخلصي أنا مش فاضي
سميه بخوف:ح حاضر ههحكي كل حاجة أنا مليش دعوه بيكو ولا كنت اعرفكم إللي خطتت لكل دا زياد...
وقعدة تحكيله
بقلمي ميسون عبدالمجيد
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: أما عند كرما
كرما:ايه المكان الغريب دا
عاصم بزهق:ي بنتي حرام عليكي مزهقتيش من ساعت ما اتحركنا
وأنتي بتسألي نفس السؤال
كرما:ايوا منا عايزة اعرف فضولي هيموتني
عاصم وقف:اهو ادينا وصلنا انزلي
كرما نزلت من العربية وهي مش فهمه حاجة
عاصم قرب منها مسك اديها
عاصم:يلا مستعدة
بقلمي ميسون عبدالمجيد
استني الاول هغمي عنيكي بأيدي عشان تتفجأي
كرما بقلق:مش مطمنالك علي فكرة
عاصم ضحك وغمي عنيها ودخلو
عاصم:هحوش ايدي وفتحي براحة
كرما:تمام
عاصم حاش ايده وكرما بدأت تفتح
كرما بفرحة وصدمة:وااااو الله
يتبع....🙊

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حور الفهد
google-playkhamsatmostaqltradent