رواية حب الفرسان الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان البارت الخامس والعشرون 

رواية حب الفرسان الجزء الخامس والعشرون

رواية حب الفرسان الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الحلقة الخامسة والعشرون


ياسوو اخد المايك وعيونه عليها من بعيد...نظرة تحدي وانتصار...هو فاكر انه بينتقم منها هي بس الحقيقة انه بينتقم من نفسه قبلها

ياسين: انا اولا عايز ابارك لچواد حبيبي هو مش بس ابن عمي لا هو كمان اخويا الصغير والف مبروك لمهرة واهلا بيكي في عيلة الحديدي......وكمان ببارك لحبيبتي ماليكة علي خطوبتها واتمني ان رسلان يسعدك ويكون واحد من العيلة...بس كمان حابب اني اشاركهم الفرحة دي واعلن خطوبتي علي شذي حبيبتي...

شذي ابتسمت بسعادة وياسو ضحك وبصوت عالي ومسموع..طبعا ده مش رسمي دي مجرد اعلان بس لكن حفلة خطوبتنا هتكون قريب وكلكم هتكونوا موجودين اكيد...

الصدمة مش بس كانت لنغم لا...الصدمة كانت للكل..واولهم رعد...

رعد ملامحه غضبت واحتدت بشكل غريب وهمس مسكت ايده برفق..

همس بحزن: عنيد وغبي...انا كنت حاسة انه مش هيعدي اللي حصل ابدااا...

رعد بغضب: ده مش بس عنيد وغبي ده متهور ومتخلف...

همس اتنهدت بعتاب: هو يعني هيجيبه من برا...ما كل ولادك واحفادك مخهم كدة في موضوع الغيرة والكرامة ده بيعموا ما بيتفاهموش..

رعد بضيق: الخطوبة دي مستحيل تتم...تعدي بس الليلة علشان الولاد دول مالهمش ذنب...وانا هيكون ليا تصرف مع الغبي ده...

كانت واقفة مصدومة وموجوعة مش عارفة تاخد اي رد فعل اكن جسمها اتكتف وملامحها جمدت...حتي الدموع جمدت في عيونها....والغريب انه كان بيبادلها النظرات بتحدي ومواجهة...اكنه بيقولها دوقي وجع الخيانة و الغدر....شوفي انا حسيت بايه وقت ما كنتي مع غانم...

قربت منها بإشفاق عليها وهي عارفة ومتاكدة هي جواها ايه...لانها جربت الوجع ده والغيرة دي بس يمكن بشكل تاني....

ديمة بحزن علي اختها: صدقيني هو اللي خسرك...هو ما يستاهلش دموعك ولا وجعك...

نغم بتحاول تتماسك علشان الناس والعيلة حاسة ان كل العيون عليها بتشفق عليها....والاكيد ان فيه عيون شامتة وكارهة ليها...مستنية انهيارها....كانت بتتمني انها تخرج من القاعة باي شكل وبأسرع وقت...

نغم مسكت ايد ديمة بتعب: ااانا عايزة اروح...خرجيني للعربية بهدوء مش عايزة حد يحس بيا ولا ياخد.باله اني مشيت عايزة اكون لوحدي...

ديمة بغيظ من ياسو وعيونها عليه بتلعنه : انا هروح معاكي مش هسيبك لوحدك...

نغم بضياع : لا..قولتلك عايزة اكون لوحدي...

بدأت تتحرك بخفة وتبعد عن العيون...بس عيونه هو كانت متابعاها وشايفها...قربت منه بهدوء وهي بتتابع عيونه عليها...

شذي: قولتلك ونبهتك...انا متاكدة انها بتحبك...بس انت اللي صممت تاخد الخطوة دي

ياسو بغيرة ووجع: هي اللي بدأت بالغدر والخيانة...هي اللي سابتني في اعز وقت محتاجلها فيه ولوجودها جنبي...هي اللي فضلت كلب ما يسواش عليا...هي اللي سمحتله يقرب منها...يلمسها...يكلمها....يسمع ضحكتها....انا اقسمت ادوقها طعم الذل والوجع اللي دوقته اضعاف مضاعفة...ولسة هتشوف..

شذي ابتسمت : كل ده حب جواك ليها!!!؟

ياسوا غمض عيونه بتعب واتنهد: حب!!؟ شذي احنا اصحاب من امتي!!؟

شذي بتفكير: اممممم من سنييييين كتييير اوي..

ياسو : ما سألتيش نفسك كل السنين دي ليه ما عرفتكيش علي نغم...برغم انك عارفة كل حاجة عنها..وبحكيلك عنها...

شذي ابتسمت : طبعا علشان خايف تفهم علاقتنا غلط!!؟

ياسوا ابتسم بسخرية : تؤ لا...مش علشان كدة...علشان كنت بخاف تغير....بخاف عليها تووجع....انا من يوم ما اتولدت نغم وهي بتاعتي...اتربت قصادي وتحت عيوني....كبرت معايا وجنبي....نغم دي كنت بحسها بنتي قبل ما تكون حبيبتي يا شذي...عمري ما زعلتها ولا جرحتها...الخلاف الوحيد اللي كان بينا...كان هو اللعنة اللي كنت ملعون بيها ادماني....غير كدة كانت هي كل حياتي....بخاف عليها من كلمة تجرحها مش بنت زيها تخليها تغير وتتوجع..

شذي اتنهدت بتعب: طيب التمثيلية الغلسة دي هتستمر لحد امتي بقي: انت سيادتك كدة هتوقف حالي معاك وانا ذنبي ايه في حكايتكم دي!!؟

ياسو لوي شفايفه بضيق وسخرية: يا بايرة احمدي ربنا اصلا اني خطبتك قصاد الناس هو كان حد معبرك...ثم ده مجرد بس انك خطبتك هيحليكي في عيون الرجالة وشوفي لما نفركش هيحصل ايه...اهو هكسب فيكي ثواب واجوزك بدل ما انتي سنجل بائسة كدة!!

شذي بغيظ: تصدق انك تنح واصلا البت نغم دي خسارة فيك...ولسانك ده عايز يتقطع...انا بايرة.!!! انا بس كنت اشاور كدة اتجوز الصبح...بس انا مش هتجوز الا واحد علي كيفي...هادي ورقيق..وحنين ولطيف...مش زي الثور زيك كدة...

ياسو بعصبية: اتلمي يا شذي هفرج عليكي الفرح وانا بجرك من شعرك واظبطك ماشي خاليكي كدة ببرستيجك علشان هضيعهولك...

شذي بتأفف: اوووووف عليك وعلي معرفتك السودا يا ياسين..ربنا يهدك وتنجز في ام حوارك ده واخلص منك بقي..

ياسو ضحك: يا هبلة ده انا بعمل فيكي معروف بصي كام واحدة قاعدة في الفرح بتحسدك وهتتجنن وتبقي مكانك..

شذي لوت شفايفها بسخرية : يتنيلوا...ده انت البعد عنك غنيمة...بس هو كدة من بعيد تبان حاجة نضيفة يقربوا منك يضربوا نفسهم بالجزم...

ياسوا زقها بضيق: امشي...امشي مش هكمل اللعبة دي انا هتصرف لوحدي مش عايزك معايا امشي لقتلك قصاد الناس...

شذي : بقواك ايه ما تيجي نمشي ونتعشي في اي حتة..انا جوعت اوي ومش هعرف اكل هنا...

ياسو بتعب منها: ياربي انا اللي غبي علشان اختار الهبلة دي بالاخص تكون خطيبتي...امشي اتنيلي معايا نروح شقتي ونطلب اكل ماليش مزاج اقعد برا انا..

شذي بتمثيل : شقتك!؟؟ وجالك قلب تقولها...انا بنت ناس يا بيه مش بتاعة شقق...اخس عليك...انت فاكرني ايه...

ياسو ضحك غصب عنه: امشي امشي..يا ختي دي الشقة دي خدت منك ايام...مش عارف انا ايه اللي خلاني ادبس نفسي معاكي انتي...

شذي ضحكت: علشان انا جدعة يا ابني...ثم بذمتك كان فيه حد يرضي يعمل معاك الهبل ده...!!! بس انا قولت ثواب بقي.. بس فيه سؤال بيلح عليا وعايزة اجابة...

ياسو: خير!!؟

شذي : انت بعد كل ده هتعمل ايه!؟! يعني هتعاقبها لحد امتي وايه النتيجة...وكمان انا بعد ما شوفت رد فعلها علي خطوبتنا اتأكدت انها بتحبك....ليه بقي تكمل..!!؟ ليه ما تروحش ليها وتتكلموا ووتتعاتبوا .!!؟ ليه الوقت يضيع في عتاب وعناد!!؟

ياسوو اتنهد بحيرة : مش عارف يا شذي....مش عارف...انا عايز امشي تعالي نكمل كلام برا...

***************************************

كانت واقفة بعيد عنيها عليه وعلي عروسته جواها فرحة ما تتوصفش...وشريط ذكرياتها معاه من يوم ما حملت فيه لحد الليلة بيتعاد قصاد عيونها....من اول حركة ليه جواها حست بيها...لحد ما اتولد وبقي بين ايديها... كل تفاصيله..كل حركاته....كل طباعه...كل حاجة بيحبها....كل حاجة بيكرها....كل موقف مروا بيه سوا....لحد اللحظة اللي واقف فيها مع عروسته وبيرقص ويضحك والسعادة مغطية ملامحه...نزلت منها دمعة فرح...

قرب منها برفق وهو عارف ومتاكد هي بتفكر في ايه وجواها ايه...ضمها بحب..

شهاب: حاسس بيكي وباللي جواكي...

تمارا عيطت اكتر بقوة: الايام جريت اوي يا شهاب...بقينا لوحدنا خلاص...ولادي اتاخدوا مني....

شهاب ضمها اكتر بحنان وابتسم : حبيبتي اتاخدوا ايه بس... دي سنة الحياة ولازم نرضي بيها..ثم لازم نفرح ليهم...شوفي چواد وفرحته بمهرة شكلها ايه!!!؟.... ولا لمار انا الليلة مبسوط اوي بصي كدة هي وريان الضحكة مش بتفارقهم ابدا....انا فرحان بيهم الليلة اكتر من ليلة فرحهم...حاسسهم فعلا مبسوطين...

تمارا بتمسح دموعها : دي حقيقة الفترة اللي فاتت حسيت من كلام لمار عن ريان انها بدأت تتغير معاه...واضح انهم قربوا من بعض...

شهاب ابتسم بمكر: طب مش هنقرب احنا كمان ولا ايه!؟

تمارا بتخبي ضحكتها: بقولك ايه انا الليلة عندي حالة من الهدوء كدة...سيبني لحد ما ابقي كويسة

شهاب رفع حاجبه بسخرية: لا ياشيخة....لا بقولك ايه..فكك من حوار حزنانة بتاعك ده!! اه انا ححتفل يعني ححتفل...

تمارا ضحكت: اه البيت فضي عليك بقي وعايز تنطلق..

شهاب ضمها بهمس : تؤتؤ بيت مين الليلة بعد الفرح هنطير انا وانتي علي الجونة يا تمارتي....عملك اسبوع عسل اجازة ليكي لوحدك...انا وانتي والبحر وبس...

تمارا ضحكت بقوة: ههههههههههه..والشغل يا سادة اللواء..مصر محتجالك...

شهاب غمزها: وانا بعمل كل ده ليه ماهو علشان مصر!!! لما انا اتروق وانبسط واروق علي تمارتي حبيبتي وهي تروق عليا كلنا هنروق علي مصر والدنيا تبقي حلوة ولا انتي شايفة ايه!!؟

تمارا قربت منه بخفة وهمس: انا بحبك...!!

شهاب ابتسم : تاني كدة!!

تمارا بحب: انا بحبك يا شيبو...وعمر حبي ليك ما هيقل ابدااا...

شهاب اتنهد: انا بقول نسيبهم يكملوا الفرح براحتهم ونلحق احنا الطريق..

تمارا : هههههه مش بقواك مجنون طول عمرك..

شهاب بعناد شدها ومشي بسرعة: طيب والله لوريكي الجنان علي حق...

تمارا بتضحك ومش عارفة توقفه: ههههههههههه...لا لا استني بس وحياتي مش هينفع!!!!؟ ياشهاااب!!!!

***********************************

قرب منها بحنان وباسها من جبينها بهدوء...

فادي: الف مبروك يا حبيبتي...ربنا يسعدك...مع اني مش حاسس انك فرحانة.. قلبي بيقولي انك مخبية عليا حاجة...!!؟

ماليكة بتحاول تداري اللي جواها: الله يبارك فيه يا بابا...لا ابدا انا كويسة ومبسوطة اوي كمان....يمكن بس حضرتك اللي مش مرتاح علشان ماسة وقلقك عليها....

فادي اتنهد بتعب: مااااسة!!! يا ماليكة اختك واخدة عقلي معاها خايف عليها اوي....

ماليكة ابتسمت وضمته بحب: ما تقلقش عليها فارس معاها وبيحميها...وكمان بيحبها اوي...هي مبسوطة...ما تشلش همها....

فادي ابتسم وبصلها بحب: لحد ما هموت هفضل اشيل همكم انتي واخواتك.. وانا ليا غيركم...بس عايز منك طلب حبيبتي ممكن!!!

ماليكة : طبعاا يا بابا اتفضل!!؟

فادي : اي وقت تحتاجي تتكلمي ما تتردديش وتيجي تحكيلي...لو عرفت انك مخبية عني حاجة هزعل منك جدااا ومش هسامحك...انا ابوكي يا ماليكة وحقي اعرف ايه اللي شاغل بالك بالشكل ده...

ماليكة اتنهدت بضعف ودفنت نفسها في حضنه : حاضر يا بابا اوعدك...انا فعلا محتجالك اوي اوي...ومحتاجة تكون جنبي..

فادي غمض عيونه بحيرة وخوف: انا جنبك حبيبتي دايما..اي وقت تحتاجيني هتلاقيني....يارب تفضلي انتي واخواتك بخير...جوايا خوف وقلق عليكم بيقتلني كل يوم...

حلا قربت منهم بغيرة : يا سلام انتم سايبين الفرح وقاعدين هنا تحبوا في بعض...وانتي سايبة عريسك وقاعدة في حضن ابوكي!!

فادي ابتسم: قولي انك غيرانة وخلاص...

حلا بغيظ وغيرة: لا مش غيرانة بس بنتك سايبة الناس وخطيبها وقاعدة معاك ترغوا في ايه!!؟

ماليكة قربت منها وضمتها بحب: الجميل غيران علي حبيبه صح!!؟ عموما يا ستي انا رايحة لخطيبي وهسيبلك حبيب القلب..هو بس كان بيباركلي...

حلا ضمتها بعتاب: لا انتم مخبين عليا حاجة...كدة!! تحكي لابوكي وانا لا!!؟

ماليكة : والله ابداااا مافيش حاجة...هو زي ما قولتلك بس..بيباركلي...انتي مامي حبيبتي..

حلا ابتسمت وضمتها بحب: وانتي نور عنيا والله...الف مبروك يا قلب مامي...

ماليكة بهمس: هروح لرسلان بقي واسيبك مع حبيبك...باي..

مشيت ماليكة وهو قرب منها بخفة ومكر وابتسم: مافيش فايدة فيكي...بتغيري حتي من بناتك!!؟

حلا بضيق: انا بغير من اي حد وانت عارف...ده غير ان انت الفترة دي سايبني دايما لوحدي...لا بنتكلم ولا بنحكي ولا اعرف عنك حاجة...وحتي وقت ماوبتكون موجود...دايما شارد ومهموم وساكت....

فادي ضمها بحنان: حقك عليا يا حياتي...انا فعلا مقصر معاكي الفترة دي...بس غصب عني انتي شايفة المصايب اللي بتحصل...والخطر اللي بيحاصر الكل وخصوصا ولادنا...

حلا اتنهدت بتعب: والله وانا زيك واكتر...مش عارفة افرحلهم ولا احزن...كل واحد منهم فرحته ناقصة...ماسة لا عرفت افرحلها بجواز ولا حمل بالظروف اللي هي وفارس فيها وبعدها عني...والاكتر قلقي وخوفي عليها...انا بنام وبحلم بكاوبيس مفزعة من تفكيري فيها....وبصت بعيد علي ماليكة...حتي ماليكة قلبي بيقولي انها مخبية حاجة ورافضة تتكلم مش شكل واحدة فرحانة بخطوبتها وعريسها خصوصا بعد كل التأخير ده!!!!؟...ودمعت بحزن..ولا ياسو اللي كسر قلب نغم الليلة...ده طول عمره بيحبها وكلنا عارفين انهم لبعض...ايه اللي خلاه الليلة يعمل كدة ومين شذي دي اللي خطبها حتي من غير ماياخد رئينا....انا بجد مش عارفة افرح ولا احزن انا جوايا كتييير اوي يا فادي كتيييير..

فادي ضمها بحنان : طب اهدي حبيبتي معلش...ان شاء الله كل حاجة هتتحل....واحنا معاهم مش هنسيبهم....المهم تعالي دلوقتي ماليكة محتاجة نكون جنبها دلوقتي......

حلا مسحت دموعها : عندك حق... ياللا بينا...

************************************

فضلت واقفة سرحانة وبتفكر من بعد ما ركبت نغم عربيتها ومشيت...يا تري الوجع والحزن ده هيكون مصيرها هي كمان!!!؟ ليه مافيش واحدة فيهم عارفة تفرح...ليه اللي قلبهم اختاره مش عارف يفهمهم ويحبهم زي ما هما عايزين..

ودي في حد ذاتها ازمة وعائق كبير في معظم العلاقات...ان كل واحد مننا عايز يتحب بطريقته وتفكيره هو!!! عايز. الطرف التاني يكون ليه زيه تمام في الافعال وردود الافعال...بس ده صعب او شبه مستحيل...ليييه!!؟ لان كل واحد مننا طبيعي يحب بطريقته..... يشتاق بطريقته...يغير بطريقته.....يغضب بطريقته...مش طبيعي ابداااا نكون كلنا واحد وشكل بعض...لازم يكون فيه اختلاف....سيبوا بعض علي حريتكم....خالوا دايما الطرف التاني عنده حرية التعبير في مشاعره مهما كانت زي ما هو حاسس وشايف...بلاش نطلب الفعل والاحساس علي هوانا...علشان لما الكلمة والفعل والاحساس بتجلنا من اللي بنحبه زي ما هو حاسس بتكون احلي واجمل الف مرة من انها تكون نسخة من افعالنا وردودنا....المهم يكون الطريفين محبين بجد...

قرب منها بحذر وهو عايز يعرف هي بتفكر في ايه وحزنها ده علي نغم ولا لسبب تاني....

سامر بهدوء: ليه سبتيها لوحدها!!! كانت محتجالك جنبها وخصوصا الليلة...

ديمة سمعت صوته اتنبهت ومسحت دموعها ولفت ليه بكبرياء : عادي هي كانت محتاجة تكون لوحدها...وده حقها...مع انها كانت المفروض تفضل موجودة هي اللي خرجته برا حياتها مش هو...هي اللي استغنت عنه مش هو....هو اصىلا ما يستاهلش حبها ليه...وهي كمان كتير عليه...انا طول عمري لا بحبه ولا بطيقه...ياما استغل حبها وحنانها وطبيتها...والنتيجة ايه..!!! اتوجعت وانكسرت....ملعون ده حب يذل ويهين بالشكل ده!!!

سامر قرب منها بضيق : انتي ازاي شايفة الحب كدة!!؟ ازاي شايفة الاحتياج بالرخص ده!!!! هي حبته وما غلطتش...ولعلمك ياسين طول عمره بيحب نغم...بس انا وانتي عارفين انها كمان اتغيرت من ناحيته وانا لاحظت ده وقولتلك...وكمان الشخص ده اللي فجأة ظهر في حياتها وانا بنفسي سألتها عنه قالت صديق...ليه ما يكونش هو ده السبب في اللي عمله ياسين...ليه مش حاسة بحبه وغيرته والنار اللي جواه من وجود شخص تاني في حياة حبيبته ليه!!!!!؟

سامر كان الظاهر انه بيتكلم عن ياسو ونغم لكن الحقيقة هو كان بيوصف حاله وحالها واحساسه هو مش ياسو..

ديمة بغيظ : انت بتدافع عنه ليه بالشكل ده!!! انت علشان زيه راجل...اناني....مغرور...متخيل ان الست دي جارية وملك ليك...المفروض تتحمل اي حاجة وكل حاجة...مقابل انك اتكرمت عليها وحبيتها...صح!!!؟

سامر بصدمة من غبائها: انا!!؟ انتي شايفاني بالسوء ده!!! انتي فعلا عمياء...مش بس عمياء عين مش شايفة تصرفاتي صح....لا عمياء احساس وقلب وشعور...لا عمرك فهمتي ولا حسيتي...انتي اللي انانية وغبية مش عارفة تفهمي ولا تفرقي...

ديمة بتحدي وغضب: اوعي تفتكر اني ممكن اكون مكان نغم وفيه راجل خلقه ربنا يقدر يكسرني كدة...انا قلبي في ايدي....احب واكره بمزاجي...وانا اللي اقرب وانا اللي ابعد...انا مش ااقل من اي راجل...انا احسن منك ومنكم كلكم..

سامر قرب منها بعصبية وهزها بغيظ: انتي ايه!!! غبية ليه كدة...ليه دايما النقص في تصرفاتك وكلامك!!!! ليه مش مقتنعة انك بنت وربنا خلقك كدة ليكي حياتك وظروفك....!!!! ليه عايزة تعيشي راجل بحياته وظروفه!!؟ افهمي ان ده مستحيل ومش هيحصل!!!؟ انتي انثي ربنا خلقك كدة افهي بقي وارضي بحالك.... بصي حاوليكي وشوفي مين محتاجلك وانتي محتجاله..

ديمة زقته بعنف وبعدت عنه: انا مش محتاجة لحد ولا عايزة حد ...انا هفضل طول عمري اتحكم في حياتي ومافيش راجل مهما كان ممكن يتحكم فيا او حتي يجرحنا...حتي لو كان انت يا سامر انت فاهم!!!؟

سامر غمض عيونه بتعب وغيظ من عنادها : وانا عايز اقولك اللي بيلعب بالنار هو اول واحد بيطوله اذاها وحرقها حتي لو عاند وكابر وبين عكس ده...بس هو بيتحرق ويتكوي بيها طول الوقت....وانا بقولك وهفكرك يا ديمة...انتي بتولعي نار انتي اول واحدة هتتكوي بيها...

ديمة للحظة حست انه معاه حق وانها هتتعب حقيقي في بعده بس جواها ثورة وكبرياء منعاها انها تجازف...خايفة تنكسر...

قرب منها بهدوء : صدقيني هيكرهك ويعاتبك وينقلب عليكي في يوم...

ديمة : هو مين!!!

سامر قرب اكتر وحط ايده علي قلبها بحزن: ده...قلبك!! قلبك اللي ظالماه معاكي وفارضة عليه افكار عقلك المجنون...ادي ده فرصة يتحكم ويقول رئيه...!!؟؟

ديمة: القلب بيضعف يا سامر وانا افضل اختار بعقلي مش بقلبي....علشان وقتها كل تصرف قلبي هيقف ويمعني...لكن لما يكون عقلي هو اللي بيتحكم وقتها انا عمري ما هنكسر ولا اتراجع....

سامر بوجع: يعني مصممة تختاري بعقلك وتدوسي علي قلبك يا ديمة!!!؟

ديمة بحزن : ايوة...وقولتلك انا مش هكرر ماساة نغم...مش هسيب حد ياخد قلبي وحبي ويكسرني ويسيبني عبارة عن شوية ذكريات افضل اتوجع بيها كل ليلة...عن اذنك...انا عايزة اروح انا كمان...

سامر بهمس: بحبك...

ديمة وقفت اكنها سمعتها بس عايزة تتأكد برغم انها مصممة تبعد وعايزة تلغي قلبها بس غصب عنها حنت...لفت ليه بخفة..

ديما: قولت حاجة!!!؟

سامر اتنهد بتعب: لا ما قولتش حاجة...بس عايز اقول....ديما عايزك تفتكري انك هتندمي علي الليلة دي واللي عملتيه فيها....هتتوجعني من بعدك...اضعاف. اضعاف ما انتي خايفة تتوجعي من قربك....

يمكن القرب فيه وجع بس الاكيد معاه حب وفرحة حلوة...بس البعد مافيش فيه غير الوجع...الوجع وبس...افتكري انك هتموتي كل لحظة لما هتلاقي في واحدة تانية جنبي ومعايا وتستاهل كل حاجة انتي ما تستاهليهلش...

ديمة اتعصبت بغضب: وانت اصلا وجودك من عدمه عمره ما كان ولا هيكون ليه لازمة ولا هيفرق معايا....وافهم اني مش بندم علي حد ولا عمري هندم...ولعلمك انا هختار بعقلي وهفضل انا الطرف الاقوي عمري ما هضعف....

بعدت ومشيت وهي جواها حرب قلب وعقل بينهم نار ووجع...قلب حزين وموجوع علي حب عمره وعايز يرجع ويكمل معاه...وعقل قوي ورافض انه يتنازل...جواها كبرياء رافض انه يعترف انها انثي وطبيعي يكون الطرف التاني اقوي...رافض انه يكرر اي حكاية وجع وانهزام لاي حد شافه وشاف حاله....

للاسف هي طباعها كانت اقوي من حبها وقلبها...بس ياتري ممكن يجي يوم وتتغير وتكون ديمة تانية ولا هتفضل كدة وتعيش محرومة من الحب..!!؟؟

*************************************🌹بقلم ريحانة الچنه🌹

قرب منهم وهما بيضحكوا..

ماجد: ايه ياعم الافراح دي انا دماغي لفت كل دي ستات حلوة...هي مصر مالها احلوت ليه كدة!!!

أكمل قام سلم عليه وضحك : ههههههههههه طبعاااا ما قصرتش وانت داخل جبت الفرح من اوله لاخره....تعالي يا فقري....

چنا فاكر ماجد!!!

چنا ابتسمت وسلمت عليه : طبعااا هو ماجد يتنسي هو وشلة الهنا اللي دايما كانت ومازالت وخداك مني.....ازيك يا ماجد عامل ايه...حمد لله علي السلامة..

ماجد ابتسم وقعد: ههههههههههه...طول عمرك بتفتكرينا بالخير يا چنا....بس قوليلي هو الجواز بيحلي كدة....يابختك يا اكمل امك دعيالك....

چنا ابتسمت بخجل وعنيها علي أكمل اللي كالعادة اتعصب وغار...

أكمل: بقولك ايه هتقعد محترم بكرامتك ولا امشيك ومن غيرها!!!؟

ماجد كتم نفسه بمزاح: عيب ياعم ولا هنطق.....

أكمل قرب منه شخص بينهم شغل وسلم عليه ووقف يتكلم معاه دقايق...

ماجد ابتسم: قوليلي بقي جهزتوا نفسكم للسفر...!!؟

چنا عقدت حاجبها: وانت عرفت منين اننا مسافرين!!؟

ماجد : نعم!؟ هو اكمل ما قالكيش ولا ايه!!!؟ انا اللي طلبت منه تيجوا معايا...!!!

چنا اتعصبت هو مفهمها انهم مسافرين يتفسحوا ويغيروا جوا بعد الفترة والمشاكل اللي عدت....ليه يسافروا مع ماجد...

ماجد بمكر: ما تقلقيش ان شاء الله مشكلة الخلفة دي هتتحل وتخلفوا...

چنا بصدمة هو بيقول كدة ليه!! معقول اكمل قاله حاجة!! لا لا اكمل متفق معايا مافيش حد غريب هيعرف اي حاجة...

چنا ابتسمت بتحاول تداري توترها: مشكلة ايه بس...انا اللي طلبت من اكمل نأجل الحكاية دي مش حابة اخلف دلوقتي لسة بدري...

ماجد رفع حاجبه وابتسم بسخرية وخبث: للدرجة دي بتحبيه حتي وهو عقيم!!!؟

چنا بغضب: انا ما اسمحلكش تقول كدة علي أكمل انت فاهم!!!؟

ماجد بهدوء: شششش طيب اهدي كدة هفهمك...انا طبعا مش قصدي حاجة كل الحكاية اني هساعدكم في السفرية دي علشان مشكلة اكمل تتحل وتخلفوا...انا متفق مع أكمل علي كدة...

چنا بصت علي أكمل اللي واقف بعيد مشغول وبيتكلم ....وجواها عصبية وغيظ..ازاي ما يعرفهاش حاجة مهمة زي دي!!!! ليه خبي عليها وفهمها انها سفرية عادية...وكمان السفر مع حد..وخصوصا ماجد اللي هي مش بترتاح ليه من زمان....
قامت وقفت...علشان تمشي...

ماجد بدهشة : ايه وقفتي ليه!!! رايحة فين...

چنا بعصبية: رايحة اشوف مامي وبابا ...ولما اكمل يرجع قوله اني معاهم.....عن اذنك.

ماجد قعد بإرياحية وابتسم بخبث: وماله يا قلبي بكرة نقعد مع بعض كتييرر...وكتيييير...ووعد هتكون اجمل سفرية في حياتك...ويمكن احلي من شهر عسلك....بكرة تحلفي بماجد وتحبي قعدته...وهنشوووف!!!!!

*********************************🌹بقلم ريحانة الچنه🌹

الفرح كله مزحوم وهي واقفة بعيد بتتكلم معاه فون..

نچمة بحب: انت وحشتني اكتر يا فراس صدقني...

فراس بحنين: لا ما تقوليا..انا عقلي راح يچن عليكي يا نچمتي وحياة الله..

نچمة ابتسمت : قولي مش هتنزل مصر قريب.زي ما اتفقنا!!!

فراس: طبعاا يا عمري انا راح كون عندك بمصر عن قريب...بس حكيني لسة حميا العزيز معصب وچانن چنانه!!؟

نچمة اتنهدت بحيرة : والله تعبت من الكلام معاه يا فراس...مش عايز يفهمني ولا يقتنع بكلامي..

فراس بحزن: طب لا تزعلي حياتي انا متل ما حكيتك مافيه شي بالعالم راح يوقف في وچي ولا يمنعني عنك وراح اچي لعنده وحاكيه...لا تحملي هم...المهم قليلي شو طالعة اليوم بالعرس...فرچيني حالك بدي شوف فستانك....

نچنة ضحكت: ههههههههههه...انت في عالم تاني والله....طيب هبعتلك دلوقتي صور كتيير واتفرج براحتك...

فراس بسعادة: ماشي الحال راح استناكي لا تطولي...

نچمة : حاضر هقفل معاك وهبعتلك علي طول

وبحيرة ...بس...بس فيه حاجة عايزة اقولك عليها.

فراس بإهتمام : شو يا حلوة احكي!!

نچمة بضيق: قلبي مقبوض وقلقانة اوي من انك تيجي مصر...عايزاك تيجي وتخلص الموضوع ده مع بابا بس...بس في نفس الوقت مش مرتاحة حاسة ان فيه حاجة مش كويسة هتحصل...ارجوك خد بالك من نفسك علشان خاطري...

فراس ابتسم بحنان: لك معقول نچمتي العالية عم بتخاف علي بهالشكل...لا لا انا راح اتغر بحالي هيك.....

وبهدوء: اسمعي يا حبيبتي شو راح قلك...انا حكيتك من قبل وقلتلك انا معك للموت...يعني شو ماصار يصير...لا هخاف ولا اتراجع عن شي..وبالاول والاخير اللي كاتبه الله بيصير ولا شو!!!؟

نچمة اتنهدت بخوف: عندك حق...كل شئ باذن ربنا...المهم بس تاخد بالك من نفسك كويس علشان انا بحبك وما اقدرش اتحمل حاجة تأذيك..

فراس ابتسم اكتر وبهمس: لا لا اتركي كل حكيك عاجنب...وعيدي شو حكيتي باالاخير...انتي شو!!!!!

نچمة ابتسمت بخجل: بحبك...انا بحبك...ها سمعت كويس!!؟

فراس ضحك: ههههههههههه...لا ما سمعت بدي تقوليها وتعيديها لاخر العمر...بس بوعدك راح يچي اليوم اللي تكوني فيه بحضني وانتي بتقوليها ووقتا ماحدا بها الكون راح يمنعني عن اللي راح سوي فيكي...

نچمة بتمني: يارب...يارب بقي بس انا المهم عندي انك تكون بخير وقلبي مطمن عليك...

فراس بهمس: بحبك..

نچمة : بحبك....

خلصت فونها ولفت لقته واقف بيسمعها وساكت بضيق..

مؤمن: مصممة تعندي وتعصيني يا نچمة!!!.للدرجة دي ماليش قيمة عندك!!!!

نچمة بدموع : لا لا يا بابا والله الحكاية مش كدة...ااانا بحبه وده غصب عني والله..ارجوك ادينا فرصة. وافهمنا وحس بينا....فراس نازل مصر قريب وهيجيلك...ارجوك..وحياتي يا بابا....اقعد معاه واتكلموا لازم نلاقي حل..

مؤمن اتنهد بتفكير : هو جاي امتي!!!!؟

نچمة : لسة مش عارفة...بس عنده حفلات مهمة وصعب يعتزر عنها...هتخلص وهيجي بسرعة...

نچمة حضنته بضعف: انا اسفة...والله اسفة....بس ده قلبي يارب اموت وارتاح...

مؤمن ضمها بقوة وضيق: اوعي تقولي كدة حبيبتي...ده انا اموت وراكي...بطلي عياط...ويمكن يكون ليها حل...اوعدك احاول اريحك...ححااااول...بس لازم تعرفي اني مش في ايدي كل حاجة...فيه حاجات مش هقدر اتحكم فيها...

نچمة خرجت من حضنه : تقصد ايه!!! مش فاهمة!!

مؤمن اتنهد بتعب: ولا حاجة ياللا تعالي ندخل الفرح...وربنا يحلها...

**************************************🌹بقلم ريحانة الچنه🌹

انتهي الفرح بسعادة لناس ووجع وحزن لناس...قلوب طايرة من الفرحة وقلوب هتموت من الوجع....

بس في الجناح ده بالاخص كانت بتحصل فيه مغامرة تانية خالص...مغامرة من نوع خاص..

كانت بتبعد عنه برعب من جنونه ولهفته عليها.

مهرة: ..لا لا بببببص خالينا نتكلم...ااانا هفهمك...

چواد بعصبية.: ..بقولك ايه انتي تعدي ليلتك دي بقي علشان انا جايب اخر اخري...وفاضلي ثانية واقسم بالله هفرتكك وما يلاقوا حتة منك تتلم علي بعضها..

مهرة بخوف وتوتر : ياااربي اروح منه فين ده بس...هي شكلها ليلة مش فايتة....

چواد بنفاذ صبر وغيظ: ....بقولك ايه. ....انجزي علشان انا قصادك والباب وراكي والبلكونة شمالك والسرير يمينك...انا بقول خاليكي من اهل اليمين بقي وتعالي كدة بالزوق!!!!

مهرة بتحاول ترجع بعيد...عنه....

چواد: بمكر وتحذير....ماهو شوفي لو بس فكرتي كدة فكرتي ايدك تتحط علي الباب هتكون دفتك مش دخلتك هو كدة كدة الباب مقفول ومفتاحه معايا اهو...بس مجرد انها تخطر في بالك هقتلك....مافيش قصادك الا انك ترمي نفسك من البلكونة...او ترتاحي علي السرير زي الشاطرة كدة....او تخليكي حبيبتي وتيجي في حضني!!! ها...اختاترتي ايه!!؟؟

مهرة بضعف دمعت بخوف: چواد انت ليه بتخوفني كدة!!!!

چواد قلبه رق وقرب منها بحنان: انا!!!! انا بخوفك يا مهرتي!!! حقك عليا انا اسف....بس اعمل ايه بس...انتي تعبتيني اوي من وقت ما طلعنا وانا بلف وراكي في الاوضة كلها فرهدتيني معاكي...ده انا لو. بجري ورا مجرم كنت نشيته طلقة وريحت نفسي...

مهرة بعتاب: لا انت شكلك هتتغير بقي وتبان علي حقيقتك...

چواد ابتسم ورفع عيونها ليه بخفة وباسها من خدها برقة:

حقيقتي...ده انا اموت واوريكي حقيقتي حالا...

وباسها تاني من خدها التاني بهمس...

واموت اكتر واقولك انا حالي ايه دلوقتي وجوايا ايه..

مهرة جواها لخبطة كبيرة خايفة ومرعوبة...بس في نفس الوقت عايزاه وبتتمني قربه....بس احساسها بالخطوة اللي جاية موتراها....خصوصا بعد تجاربها المؤلمة المهينة مع راجي واللي كان بيحاول يعمله...

وقتها هو شاف سكوتها وحيرتها واتأكد انها افتكرت راجي..وقتها قرر ينهي خوفها وحيرتها...ويقربها منه بمنتهي السرعة...لازم الذكري دي تتمحي من جواها...وما يكنش فيه في ذكراها الا هو...هو وبس.......شالها بخفة وحنان وهي اتفاجأت....

مهرة : انت هتعمل ايه!!!

چواد مشي بيها خطوات للمرايا ووقف بيها قصادها...ونزلها وهو بيفك طرحتها بخفة...

هعمل ايه يعني!!!!!.. هساعدك علشان تقلعي فستانك...

مهرة بخجل: لا لا اااانا...

چواد بتر كلامها بسرعة كبيرة...وكان الرد اقوي واسرع من توقعها.....شفايفه كانت بنطق مع شفايفها بهمس....

انتي بتاعتي وليا....انتي انا يا مهرتي....اوعي تخافي وانتي معايا....

هي كانت سمعاه وحاسة بكلامه...كلامه اللي كل حرف كانت بتنطقه شفافيفه كان بينطبع علي شفايفها في نفس اللحظة....وفي غيبة منها وتيه....حست بآخر جزء من فستانها وهو علي الارض...

كانت وقتها لمسته وحضنه ليها مش شهوة زي اي اتنين في اللحظة دي...چواد كان بيطمنها مع كل لمسة....مع كل نفس وكلمة...كان بيمحي اي ذكري لوجع. وخوف مرت بيه وهو بعيد عنها....

هي كانت بتستقبل قربه واحضانه بخجل وترقب...بس في نفس الوقت حنين وحب...

چواد بهمس: اوعي اشوف الخوف في عيونك تاني....اي خوف قبلي انسيه...علشان من بعدي مافيش خوف....

مهرة بصت في عيونه براحة: خايفة اكون بحلم يا چواد...خايفة ارجع للرعب والخوف من تاني....احضني واكدلي انك انت اللي بتلمسني مش حد تاني بيخوفني...

چواد شدد ضمته ليها بحنان وابتسم بخبث: مش بس حضني اللي هيثبتلك....فيه حاجة اهم

مهرة ابتسمت: ايه هي....

چواد كان في اللحظة دي بدأ خطوته الفاصلة في اهم ليلة بينهم: الختم...ختم الحديدي يا مهرتي؛!!!!

وقتها كانت مهرة دخلت عيلة الحديدي عرفا وقانونا ...وشرعا!!! في اللحظة دي كل حاجة اتغيرت....كل لحظة خجل اتمحت كل لحظة الم عدت...كل لحظة خوف خلاص مرت....

چواد كان سريع وحكيم ومتمكن من احتوائه ليها في الليلة دي...مش اي زوج ولا حبيبب بيقدر يحتوي الخوف والقلق بحكمة...وچواد كان راجل مختلف من سلالة مختلفة...سلالة ملوك الحب والعلاقة بين اتنين محتاجة احتواء من نوع مختلف...محتاجة اطمئنان وهدوء وحنية...

مهرة بحب: عمري ما كنت اتخيل ان اللحظة اللي خايفة منها دي تمر بالسهولة دي...

چواد بسها بخفة وابتسم: كنت عايز اموت نفسي لحظة ما حسيتك بتتألمي...حقك عليا...بس خلاص من اللحظة دي مافيش وجع ولا الم...اللحظة دي نهت معاها اي خوف والم في حياتك قبلي...

مهرة بخجل: بحبك...بحبك اكتر ما بحب نفسي...يا چواد..

چواد..قام بهدوء وشالها وهي خجلانة ومش فاهمة..

مهرة: رايح فين تاني واحنا بالشكل ده....

چواد دخل بيها الحمام دلوقتي حالا هتعرفي ليه...

مهرة شافت البانيو مليان ورد بالالوان اللي محببة ليها....الاحمر والابيض...شافت فيه شموع كتيرة....ابتسمت بسعادة وخجل... وباسته من خده...عملت كل ده امتي...

چواد اخدها وقعدها وسط المياه والورود...انا جهزت الجناح بنفسي طول اليوم...كنت بحسب الدقايق علشان تكوني معايا هنا.....

مهرة بسعادة: بس ما كنتش اعرف انك رومانسي اوي كدة...ورد وشموع وجو هادي...

چواد ابتسم اكتر وضمها بحب: اتعلمت وفهمت علي ايدك يا مهرتي...الحب بيعلم ويحنن اي قلب مهما كان قاسي وجامد...واللي ما يتغيرش لما يحب...يبقي ما حبش...وانا مش بس حبيت...انا عشقت عشق...واقسمت ادوقك كل الحب و العشق اللي جوايا...بحبك يا مهرة...عمري ما قولتها ولا حستها ولا قلبي دق الا ليكي....عمر ما فيه واحدة قدرت تخطف قلبي قبلك...

مهرة بغيرة : چواد انت عمرك عملت علاقة زي دي مع حد...اوعي تكون مجرب والجو ده عملته لواحدة قبلي...

چواد اتنهد بغيظ: هو مافيش فايدة انا عارف...كل ستات الكوكب ده زي بعض..بيصعب عليهم دقيقة سعادة...

مهرة بغيرة : انت بتغير الموضوع ليه انطق...عمرك عملت كدة!!!؟

چواد شدها لحضنه اكتر وهمس بحب: ولا عمري لمست واحدة غيرك...ولا عمر حضني ده ضم غيرك...

مهرة ابتسمت بنصر: ولا هيحصل كمان...انت ليا لوحدي فاهم...

چواد باسها بهدوء ورقة: ولا عمري هكون لغيرك يا فرستي...

مهرة ضحكت: ههههههههههه....حلوة فرستك دي..

چواد غمزها: طبعا...مش انتي الفرسة وانا الفارس...

مهرة بهمس: انا محظوظة بيك اوي يا حبيبي...قولي مين سعيدة زيي دلوقتي!!!!؟

چواد بمكر : حالا هتتأكدي ان مافيش ولا واحدة في سعادتك....وشالها من وسط الورد تاني.....

مهرة : هههههه....هتعمل ايه تاني فرهدتني معاك...

چواد ضحك: حان الان موعد الجولة الاكثر اثارة ومتعة...اللي فات كان مجرد بداية مش اكتر....ودلوقتي هتشوفي چواد العاشق بجد....اعتبري نفسك لا شوفتي حاجة ولا حسيتي بحاجة..

مهرة اتنهدت بحب وخجل ودفنت نفسها في حضنه : وانا معاك مش عايزة احس ولا اسمع غيرك انت....ولا عايزة اعيش الا في حضنك وبس...

لا الحب جواهم هيخلص.... ولا القرب بينهم هينتهي....كل لمسة اكنها البداية وكل كلمة اكنها مفاجأة....بس يا تري الحكاية هتفضل كدة!!!؟ وياتري الخوف والخطر انتهي!!؟ ولا ابتداا!!!؟
************************************************

كانت قاعدة. بعيد في مكان ياما جميعهم سوا....شاف حبهم وفرحهم...شاف خناقهم وخصامهم.....بس الليلة اول مرة يشوف خيانة وغدر....احاسس بوجع وخزي رهيب وومميت...

انا قولت اللي ماحدش قاله...وعملت اللي ماحدش عمله..يفارقني انا راضي وماله...بكرة هيعرف غلطة عمره..

هيعيش يفتكرني وكل مايقابل في بعدي هيفتكرني...يتمني بس انه يقابلني...

نعم بندم...للدرجة دي مونت عليك....بعد كل اللي عملته معاك...اول ما قوية قويت عليا انا.....للدرجة دي نسيت كل اللي بينا...وفضلت عليا واحدة تانية..

خاليه يشوف بقي مين ابقي اله..ده انا ياما عملت حساب زعله....ده انا بعد كلامه هتشفعله.. ده لا يمكن حاجة هتشفعله..

لمست ايده لشذي ووجودها جنبه كان مشهد مؤلم ويوجع..وهي بتفتكره كان قلبها بيبكي قبل عيونها...فضلت تبكي وتبكي....وكل ذكري جمعتهم حضرت ليها ووجعتها اكتر...

اخدت فونها واتصلت بغانم...غانم رد بحزن..

غانم : الو..

نغم بدموع وتيه: انا محتجالك.....محتجالك اوي..تعالي دلوقتي..

غانم قفل الفون وقرب منها بحزن: وانا من امتي كنت بعيد عنك وانتي محتجالي....

نعم بدهشة: انت هنا من امتي!!؟

غانم ابتسم بوجع: انا وراكي من اول ماخرجتي من الفرح...وحاسس بيكي وبحزنك...

نغم بكت اكتر انا موجوعة اوي....

غانم بيتماسك من نار الوجع والغيرة : وكمان بتحبيه اوي....

نغم بصت ليه بضعف..

غانم بمنتهي الوجع: انا جنبك ومعاكي..بالشكل اللي تحبيه..المهم تهدي وتبطلي عياط....انا بتقطع الف مرة...بحبك ليه وحزنك عليه...ودموعك...وكمان حبي ليكي ووجعي منك..بس المهم تهدي...وانا جنبك...

***************************************

في عربية فارس كان طاير بيها بسرعة كبيرة وماسة مرعوبة...

انا اسفة انا السبب يا رتني ما صممت اجي واحضر الفرح...انا السبب...

فارس غضبان من ااخطر بس بيحاول يهديها..: اهدي حبييبتي...اهدي علشان انتي حامل ومش حمل التوتر ده....اوعي تخافي وانا معاكي....

ماسة عايزة تقوله انا مش خايفة علي نفسي قد ما انا خايفة عليك : حبيبي انا خايفة عليك انا اللي ورطك بالشكل ده....

فارس عيونه علي عربية الحرس اللي كانت وراه وشافها وقفت تعطل العربيات اللي بتطاردهم.....وضرب النار بيزيد....

فارس بخوف: ماسة انزلي تحت وحاولي تقعدي كويس.....بس بسرعة...

يُتبع..


google-playkhamsatmostaqltradent