رواية حب الفرسان الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان البارت الرابع والعشرون

 رواية حب الفرسان الجزء الرابع والعشرون

رواية حب الفرسان الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الحلقة الرابعة والعشرون

كانت واقفة قصاد مرايتها وكالعادة محتارة بين اللوك اللي هتختاره وكالعادة عايزة تكون مميزة واجمل واحدة في الحفلة....!!

لو المرايا بتنطق كانت قالت وحكت ليه انه مش محتاج رآيها فيه وفي واسمته وطلته ولا شموخه وكبريائه ولا رجولته اللي محفورة في ملامحه....كانت ملامحه كالعادة شديدة وعابثة بس مع اخر نظرة ليه في المرايا افتكرها وابتسم بخفة..

ريان : يا تري شكلي كويس!!! هعجبها يعني!!..ورجع اتعصب...يووووووه وانا من امتي بيفرق معايا الشكل والنحنحة دي!!!؟ الكلام ده للعيال التافهة مش انا....

ورجع بص في المرايا واكن قلبه رد عليه....بس انت فعلا وسيم وتخطف العيون وهي اول واهم عيون لازم تعمل حسابها وده مش عيب ولا هيقلل منك ولا من رجولتك...!!!

اخد نفس طويل وعميق وخرج راح عند اوضتها وخبط عليها وهو بيبص في ساعته بضيق..

ريان: يا هانم احنا متأخرين علي فكرة...وانا ما بحبش التأخير...خلصتي!!!؟

فتحت ليه الباب ببرود ولا مبلاه كالعادة..وهو سهم بغيظ من شكلها.....ايه ده!!؟؟

لمار كانت لسة بالروب بتاعها ولسة لا خلصت ميك اب ولا شعرها وهو كان بيغلي...

ريان بغيظ: انتي لسة ما لبستيش لحد دلوقتي انتي بقالك ٣ ساعات قافلة علي نفسك انا قولت دي نامت جوا!! ده انا خلصت تمرين واخد شاور وشربت شاي وعملت تليفونات الدنيا للشغل ولبست وخلصت وانتي لسة بالروب!!؟

لمار بعصبية : وهو انت بتساوي نفسك بيا ازاي انا مش فاهمة..انت راجل مش بتاخد وقت انا كنت بعمل حاجات كتيير ولسة هكمل ولا عايزني انزل مبهدلة علشان سيادتك ترتاح..ثم انت مش كنت بطلت عصبيتك وجنانك ده هنعيده تاني!!!!؟

ريان بيحاول يهدي هو كسب معاها شوط كبير مش حابب يضيعه..

.اخد نفس بعمق : هو الهانم مش واخدة بالها ان ده فرح اخوها الوحيد وصاحب عمري وما ينفعش نتأخر اكتر من كدة!!؟

لمار ببراءة : ما انا والله غصب عني اصلي غيرت الميك اب ٣ مرات ما فيش ولا لوك عجبني ومحتارة.

ريان رفع حاجبه بدهشة وشاورلها العدد بايده ٣!!!!؟

لمار هزت راسها ببراءة وتأكيد وضيق......

ريان قرب منها بخفة وابتسم بهدوء: والله غلطانة وبتضيعي وقتك علي الفاضي...انتي لا محتاجة ميك اب ولا اي لوكات من لوكاتك دي...انتي جميلة اصلا...كل ملامحك حلوة..

لمار بخجل ابتسمت : بجد..!! يعني مش ببقي احلي بالميك اب!!؟

ريان حاول يغيظها : اممم هو اينعم بيخليكي واحدة تانية وبتحلوي بس يعني من غيره ماشي حالك..

لمار اتعصبت وضربته في صدره بغيظ : انت بايخ وغلس...ما انت لسة قايل اني ملامحي حلوة ومش محتاجة ليه!!!

ريان ضحك بخفة وضم ايديها اللي ضربته بحنان: هههههه..حقك عليا بهزر معاكي بس هزار ظباط غلس بعيد عنك ما لهمش في الهزار اصلا..

لمار ابتسمت بحب: تؤتؤ ما تقولش كدة...هو فيه احلي من هزار الظباط!!؟؟

ريان قرب منها اكتر بإشتياق..: يعني نتبلع مش دمنا تقيل وعصبين!!؟

لمار شدته من خدوده بخفة وهمس: تؤتؤ ده انت تتاكل مش تتبلع وعصبيتك دي هفضل وراك لحد ما اقضيلك عليها خالص...

ريان قلبه دق من قربها ولمستها وضم ايديها علي خده بحنان وباسها : وانا اوعدك هسيبلك نفسيى خالص توريني شطرتك انتي بقي..

لمار شدت ايديها وبعدت بتوتر : ااا اااحم...ططططب..بقولك ايه تعالي استناني لحد ما اخلص واهو كمان اخد رئيك...ممكن!!!؟

ريان حس بخجلها وخوفها ابتسم واتنهد...: حاضر ياستي بس ابوس ايدك انجزي..

لمار ضحكت واخدته علشان يقعد. قصادها ..قلع چاكت البدلة بتاعته وقعد يتابعها بصمت...وهي رجعت قصاد المرايا كانت عيونه مع كل حركة وايمائة منها وبيتابع كل رد فعل منها...طلع فونه وفضل يصورها وهي في غفلة وانشغال...

لمار متوترة ومسحت كل حاجة تاني...ريان اتنهد وقام وقف جنبها : مالك بس ليه التوتر ده ثم عليكي بايه كل ده ما كنتي جبتي اي حد يساعدك وخلاص..!؟

لمار : انا مش محتاجة حد.انا اشطر واحدة تحط ميك اب...بس مش عارفة ليه متوترة كدة ومتلخبطة...

ريان ابتسم طب انتي بتحبي المزيكا ايه رئيك اشغلك حاجة تروقك وتهديكي كدة...

لمار ابتسمت : بس انا بحب الاجنبي اكتر هتسمع معايا!!؟

ريان رفع حاحبه : اجنبي!! لا يا حبيبتي انا بحب العربي وانتي هتتعودي تسمعي زيي ماشي قاال اجنبي قال !!؟

لمار ضحكت : طيب حاضر ماشي...وريني بقي هتسمعني ايه لما اشوف زوقك!!؟

ريان ابتسم بثقة :هوريكي....

ريان مسك فونه وابتسم بخبث وهي بتبدأ الاغنية اللي خلتها تضحك اكتر وهو رفع ايده بتأكيد انها مناسبة ولايقة عليها...

( قدام مرايتها عمرو دياب)

ريان : اظن اهو لايقة عليكي ياللا بقي اهدي وركزي عايزين نلحق الفرح...

قدام مرايتها عادي بتدلع براحتها بستناها وبستعجلها تضحكلي وابصلها...تختار الوانها تسأل عن رأي في فستناها...طب هختار ازاي وجمالها بيحلي الدنيا بحالها...

الوقت اتقلب واتغير وهي مودها بقي اجمل كانت بتسمع وعنيها عليه في المرايا وهو عنيه عليها قلبها بيرقص من فرحته مش متخيلة ولا مصدقة انها بتعيش اللحظات دي معاه !!!ومعاه هو بالاخص...ريان!!! ريان القاسي والعصبي الغضوب...هو الرقيق الحنين ده...اللي بيحايلها علشان حاجات بنات بالنسبة ليه زمان تافهة ومالهاش قيمة!!؟ بس قد ايه هو دلوقتي محسسها انها ملكت الدنيا بحالها....

كان قاعد مستغرب من نفسه ومن صبره المفاجئ ده...مستغرب من استمتاعه معاها وبيها حتي في ادق التفاصيل...شايفها بتتجمل وتحلو مع كل اضافة بتضيفها لنفسها وهو الابتسامة مش بتفارق شفايفه...

بعيوني شايفها احلي الحلوين....تتقل علي كيفها مين زيها مين!!... مش عايز غيرها ولا شايف غيرها...دي في نني العين...

خلصت الميك اب وقربت منه بخجل: ممكن تغمض عينك علشان البس الفستان!!؟ ولا تحب تخرج برا..!!؟

ريان بمكر: طب وليه ما تلبسيه هو انا غريب!! انا جوزك ولا نسيتي!!؟

لمار بخجل: بببقولك ايه هتعمل اللي قولتلك عليه ولا تخرج برا!!؟

ريان اتنهد باستسلام وغمض عنيه : اهو ياستي اتفضلي بقي خلصينا...

قربت منه واخدت كفوف ايده وحطيتهم علي وشه علشان تغطي عنيه...: اهو كدة احسن واياك تشيل ايدك قبل ما اقولك....

وقفت علي بعد خطوات منه تلبس فستانها وهو طبعا بمكره كان بيختلس النظر وشايفها وهي فاكراه مخبي عيونه خلصت اللبس وقبل ما تحاول تقفل فستانها كان واقف وراها زي الخيال وبيقفله هو لدرجة انها لا حست ولا لاحظت امتي اتحرك بالسرعة دي وبقي وراها زي ضلها بالشكل ده..

ريان بيقفل الفستان وبهمس وعيونه. عليها في المرايا وهي خاطفة قلبه بجمالها: قلبي مش مطاوعني اخرجك بالشكل ده للناس تشوفك...عايز اخبيكي...الجمال ده ليا انا متحرم علي غيري...لو عليا اقسم بالله اغطيكي من خصلات شعرك لرجلك...

لمار بحنين ليه ولقربه اللي بيضعفها معاه كل يوم عن اليوم اللي قابله...لفت ليه وهو لسة قبضته ضامة خصرها ومش قادر يبعدها خطوة...

لمار : وانا اوعدك جمالي ليك ومش لغيرك...ولو حابب اغير الفستان هغيره...

ريان غمض عيونه بسعادة مش مصدق انها معاه بالنعومة والاستسلام ده!! معقول تكون حبته فعلا ماهو مستحيل كل ده مجرد عشرة شهور جواز وارتياح وبس...

بضعف قدامها طب واعمل ايه !!...ده كفاية كلامها ما اقدرش عليه...مش عايز غيرها...ولا شايف غيرها....قمر انما ايه....

ريان خلل ايده في خصلات شعرها بخفة واتنهد: تؤ...لا ما تغيريش فستانك...انا كدة كدة هكون معاكي زي ضلك...واللي بس هيفكر يبصلك هخزقله عيونه واحسره عليهم....بس ليا عندك طلب..

لمار ابتسمت :اطلب!!

ريان بحب وعيونه علي شعرها: ما تجمعيش شعرك ولا ترفعيه....بحبه حر كدة...سبيه كدة ممكن!!؟

لمار هزت راسها بسعادة : حاضر هظبطه بس وهسيبه كدة حاضر..

كملت التفاصيل البسيطة بتاعتها وهو اخدها ونزلوا للفرح...

*************************************🌹بقلم ريحانة الجنه🌹

كانت بتنهي اخر نظرة ليها علي شكلها قبل ما تنزل بس كانت لسة عيونها علي خطوط اتحفرت غصب عنها وعن الزمن في ملامحها...ايوة لسة جميلة وملامحها الرقيقة طاغية علي سنها بس مهما حاولنا وعاندنا الزمن والعمر والسنين لازم تسيب اثرها وعلامتها....فاقت من سراحنها علي ايده بتحاوط رقبتها وتلبسها علامة جديدة بس المرة دي علامة حب واهتمام ووفاء وحنين....

همس ابتسمت بحنان: مافيش فايدة فيك كل مناسبة بهدية جديدة!!؟ انا عندي كتير وكتير بكفاية كدة..

رعد كمل قفل عقدها برفق ولفها ليه بحنان وابتسم بتملك ملك : مهما جبتلك ومهما هديتك ولا عمر كنوز ومجوهرات العالم ما هتليق ولا توفي جمالك يا همسة قلبي...ثم ده طقس من طقوس حياتنا سوا كل مناسبة لازم تتألقي بفستانك الجديد ومعاه كل حاجة تخصه وانا مستحيل انسي اي تفصيلة مهما كانت صغيرة...

همس اتنهدت بهدوء: كل سنة بتمر من عمري بسأل نفسي هيفضل يحبني...كل ما اشوف علامة تجاعيد جديدة بتظهر عليا بخاف تبطل تحبني....بموت وانا بتخيل انك تنشغل بالاجمل والاصغر...خصوصا انك مهما عدت عليك سنين بتزيدك جمال ووقار وهيبة تتمناها الصغيرة قبل الكبيرة....بخاف كبري وعجزي ينفرك مني....

وقتها نزلت مع اخر كلمة منها دمعة خوف...وحزن....بس قبل ما تاخد مجراها وطريقها لخدها كانت شفايفه هي العائق الوحيد...رعد باسها بخفة وابتسم....

كبر ايه وتجاعيد ايه وعلامات ايه دي اللي تقدر تخفي جمالك ولا تجرأ تبعدني عنك....ولا الكلمة البشعة اللي لسانك طوعك وقولتيها..انفر منك!!!؟ هان عليكي تقوليها يا همس!!!؟ انا انفر منك من علامات انا بعشقها عشق..

همس بدهشة: بتعشقها!!!؟

رعد ابتسم اكتر وايده كانت بترسم علي كل علامة في ملامحها : العلامات دي عمري وعمرك...شبابنا اللي عشناه بحلوه وبمره...ولادنا اللي خلفتيهم وكبرتيهم...واحفادنا اللي شيلتيهم وراعتيهم....العلامات دي خوف وقلق ورعب علي ولادنا واحفادنا وعليا انا كمان....العلامات دي هي العيلة والكيان ده كله...لولاكي انتي في حياتي ما كانت بقت عيلة الحديدي ولا كملت...كنت عشت لحد النهاردة وحيد يا همس....همس انتي عمري اللي عدي وايامي اللي جاية انتي الحياة بكل ما فيها....اوعي تنطقيها تاني ولا تخطر علي بالك في لحظة....انتي عشتي وهتعيشي ملكة علي قلبي وفي قلبي وفي عيوني.....

همس بدمعة بس المرة دي دمعة فرح واحساس بقلب بيطير بين السحاب قلب مرفرف...من بين ضلوعها...وليه لا وهي قصاد رعد....روعة اسمه ووصفة كفيلة تخليها تكون سعيدة ومافيش ست مهما كانت تقارنها في مكانها وساعدتها...

همس بحب : بحبك... بس قولي انت ليه قولت عمرك اللي عدي وايامك اللي جاية!!!

رعد اتنهد برفق وضم ايديها لقلبه: علشان اللي عدي ده عمر بحاله وعمري ما هعيش قد ما عشت...واللي جاي مهما طال هيكون ايام يا همس النهاردة فرح حفيد جديد من احفادي...

همس بحنان: العمر كله ليك سواء مر وعدي او لسة جاي...انت الايام الحلوة يا رعد...بحبك تاني وثالث والف كمان.....

رعد ابتسم وضم ايديها بحنان وباسها بتملك: بحبك يا همستي...ودلوقتي ملكة قلبي والعيلة والعالم كله تسمح وتتكرم وتنزل معايا علشان تنعم علي رعيتها بحضور زفاف حفيدها!!!؟

همس ضحكت بقوة وخجل: ههههههههههه...انت حبيبي ربنا يخليك ليا يا رعد....بس الملكة موافقة تحضر الفرح اتفضل ياللا...علشان ما نتاخرش علي الحفلة...

رعد مال عليها بهمس: المهم انك تكوني جاهزة للاحتفال والحفلة اللي هتبدأ بعد الفرح..!!!

همس بدهشة : انت لسة اللي في فيك مش هيتغير...!؟؟

رعد بغرور: ولا عمري هتغير...رعد الحديدي هيفضل رعد الحديدي لحد ما يطب يموت...

همس بخوف وغضب: اياك تقول كدة تاني انت فاهم...ربنا يخليك لينا...

رعد غمزها بخفة: سيبك من كل ده وقوليلي جاهزة للاحتفال الخاص بتاعنا!!!

همس ابتسمت واتنهدت بإستسلام : طبعاااا جاهزة طيب ثانية بقي اجهز حاجاتي ما دمنا هنبات في الاوتيل الليلة كالعادة بعد كل فرح...

رعد ابتسم بثقة : شكلك بتنسي يا همستي....وانتي عمرك بتشيلي هم حاجة او حتي تجهزيها...كل حاجاتك واللي ممكن تحتاجيه مستنيكي في جناحك الليلة...

همس ضمته بحب وغمضت عيونها : ااااااه يا رعد.....لو قولت الف مرة احبك مش هتخرج زي ما هي جوايا وبتمناها....

رعد ضمها بقوة : ولا تكفي حبي ليكي يا همس...انتي ايكونة الحب يا همستي....

خرجها من حضنه بخفة وابتسم: ياللا بينا!!؟

همس هزت راسها برقة: ياللا بينا..
******************************** 🌹بقلم ريحانة الجنه🌹

في جناح كبيييير كانت معظم العيلة متجمعة وموجودة وفرحانة بالخبر اللي هزهم كلهم والاكتر وجودها معاهم ووسطهم وخصوصا فادي وحلا!!!

حلا بسعادة وفرحة : حبيبة ماما الف مبروك معقول المجنونة بتاعتي الصغننة هتبقي مامي مش مصدقة!!!

ماسة بسعادة: هههههه.ايوة وهفضل مجنونة وبنتي هتبقي اجن مني كمان ايه رئيكم بقي

همس بفرحة: وانتي عرفتي منين انها بنوتة مش يمكن ولد جميل زي ابوه.!!!!ولا ايه يا فارس!!؟

فارس ابتسم وقرب من همس وباس ايديها بحب: ربنا يجبر بخاطرك يا ملكة الوحيدة اللي فتكرتني..بس مش مهم ولد ولا بنت المهم انه من ماسة الفارس دي كفاية بس للعلم لو طلعت بنت هسميها همس اظن ماحدش ممكن يعترض.

رعد بغيظ وغيره : انت يا زفت ابعد ايدك دي عنها وغور بعيد كدة....ثم ماحدش هيسمي همس...هي همس واحدة ولا عايز تجيب همس واشوفك بتشتمها قصادي وقتها اعلق رقبتك علي باب بيتك.

فارس مال علي همس: هو لسة بيغير لحد دلوقتي اومال زمان ده كان عايش معاكي ازاي اموت واعرف!!!؟

رعد بعصبية: هو انا مش قولتلك تغور بعيد...ثم انت بتقولها ايه!!؟ وقرب من همس قالك ايه الحيوان دم!!؟

همس بتكتم ضحكتها : ولا حاجة ده بيحبك اوي والله اهدي بس وبارك لهم

رعد بعصبية: كتهم مصيبة تاخدهم كلهم اجري يا زفت انت اقعد جنب مراتك هناك واياك اشوفك لازق هنا انت حر!!؟

فارس: ههههههههههه..حاضر يا ملك بس عارف والله حقك تحبها كدة...مين يقدر يشوف همس وما يحبهاش يابختك بيها...اومال الملكة دي زمان كدة وهي صغيرة كان شكلها ايه لما هي دلوقتي احلي من ماسة...!!!!!

رعد بضيق: عارفة يا ماسة ابنك ده مظلوم هيتولد يتيم الاب ان شاء الله وعلي يدي ودلوقتي!!!

شهاب ضحك: هههههه خلاص بقي يا فارس بص انت ممكن تشوف الملك هادي في اي شئ الا لو قربت من همس هيفرتكك....المهم الف مبروك يا ولاد....مبروك يا ماسة خدي بالك من نفسك بقي ومن حفيد الحديدي فاهمة...

ماسة ابتسمت: الله يبارك فيك يا عمو حاضر هاخد بالي منه....

بس وسط الكلام والضحك ده كانت عنيها عليه ساكت وملامحه مش واضحة هو فرحان ولا حزين قربت منه وضمت ايده بحب وباستها : مش هتقولي مبروك يا بابي....ولا مش فرحان بيا!!!!

فادي ضم ملامحها بلهفة وخوف : ربنا يعلم انا جوايا ايه!!! شوفي قد فرحتك بباللي في بطنك ده انا جوايا فرحة وخوف اضعاف اضعافه....خايف عليكي....اوعي تتخيلي ان سهل عليا تعيشي كل التفاصيل دي بعيد عن عنيا وكمان وانا مرعوب عليكي وخايف...قلبي مش مطمن....

ماسة حضنته بحب: ما تخفش عليا حبيبي فارس والله مش بينام ده وهو جنبي بحس انه اقرب ليا من الدم اللي بيجري في عروقي...اطمن وحياتي....بقي...

رعد قام بهدوء ودخل الاوضة التانية وطلبهم يحصلوه : شهاب...فارس ...فادي تعالوا...

دخلوا معاه وقفل الباب وقعد بثبات.وبص لفارس..: طبعا عرفت اللي حصل وان حازم رشدي استعان بيهم وهما ما اتخروش وبعتوله رجالتهم!!!؟

فارس اتنهد بقلق: طبعا عرفت....وعرفت كمان ان فيه تهديد جديد جاي مخصوص لفادي الحديدي...!!!

فادي عقد حاجبه : تاني هي سلسلة الزفت التهديد دي مش هتخلص...مش كفاية الرعب اللي بعيشه بسبب بعد بنتي عني كل يوم..واللي هيجنني اشمعن هي من وسط بنات العيلة وليه ماسة بالذات!!!

فارس بغضب وغيره: اولا انت الدراع اليمين لرعد الحديدي والمتحكم بعده في كل حاجة وكمان الاتفاقيات اللي حصلت يخص شركتك منها نصيب كبير....ولما اتعرض علي الكلب اللي قاعد ومتحكم في كل ده كل حاجة تخصك وتخص عيلتك ساب كل الصور واختار ماسة بالتحديد...وطلب انها تروحله حتي لو انت اتنازلت ووافقت علي الشراكة معاه من الباطن وانه ياخد النصيب الاكبر منك ومن رعد الحديدي...ومعاهم ماسة!!؟

فادي بغضب: انا هتجنن....هتجنن يا شهاب والكلب حازم رشدي ليه مش عايز تقبض عليه يا شهاب ليه...ده انت حتي ليك عنده تار ولا نسيت اللي حصل لبنتك علي ايد حفيده..!!؟

شهاب بهدوء وجواه غليان من نار: للاسف مافيش ولا حاجة رسمي تخلينا نقبض عليه...وبالنسبة لحفيده ده تاره مع ريان وهو حالف ماحد يلمسه غيره ومصمم يجيبه ولو في اخر الدنيا......بس اديك شايف متابعين وعارفين كل حاجة وفي الوقت المناسب هنشفي غليلنا كلنا منه...بس تاري انا منه هخده و لو بموت مش هسيبه... و رجالتي قدرت توصل للمزرعة اللي طلع من المطار عليها هو واللي معاه...واكيد مش هسيبهم ما تقلقش..

فارس اتنهد بضيق: المزرعة دي طعم مش اكتر...هما راحوا هناك بس الاكيد مش هو ده مكانهم الاصلي انا عارف طريقة شغلهم كويس...

رعد بص لفارس: هتقدر تكمل يا فارس..!!! الاول كان هم حماية ماسة وحماية نفسك...دلوقتي بقي فيه طرف تالت معاكم هتقدر لوحدك!!؟

فارس بتحدي وغضب: لو ما عرفتش احميها واحمي ابني يبقي اموت احسن وقتها تقدروا تحموها زي ما تحبوا.....

فادي : طيب عايز اعرف ليه ما تجيش انت وهي القصر وتبقوا تحت عنينا وكلنا نحميها ايه الحكمة من اختفائك بيها!!؟

فارس قعد بتعب: يا فادي باشا افهم...مجرد ظهوري انا ومااسة بعد اللي حصل وبعد جوازاي منها وانقلابي عليهم وشغلي ضدهم...كدة انا ابقي بكشفلهم نفسي وماسة زي الشمس....طول ما انا وماسة غايبين عن عنيهم هيفضلوا مشغولين بينا وقتها دي فرصتنا نقدر نوصل للرأس المدبر برا ولو اتقبض عليه او انا اخدت روحه بنفسي وقتها بس هتكون ماسة بامان....الكلب ده لو ما اخدش ماسة سهل يقتلها...رصاصة واحدة مش هتكلفه كتير...حتي لو بعدها عرفنا ناخد روحه بس هكون خسرت ماسة للابد..وده انا مش هسمح بيه لو بموت...

شهاب بضيق: المشكلة ان حتي رجالتنا بتدور في اكتر من بلد الكلب حازم لف علي ٤ دول قبل ما يرجع...روسيا والصين والمانيا والبرازيل...بنحاول نوصل الرئيس بتاعهم ده مقره فين ويا تري فيهم ولا في بلد خامسة اصلا....

فارس بوعيد: وانا رجالتي بتحاول توصل لحاجة المشكلة اني حاليا مش هقدر اتواصل مع اي حد من اللي كنت بشتغل معاهم تابع ليهم...كلهم كلاب وبيخافوا مش هوصل منهم لحاجة...بس الاكيد هعرف مكانه ووقتها هسافره لو في اخر العالم واقتله بنفسي..

رعد اتنهد : بس خطوة مجيك انت وهي الليلة مش مريحاني وقلقان...خد بالك كويس وانت راجع وهناك تفتح قلبك قبل عينك فاهمني...!!!؟

فارس هز راسه : حاضر ما تقلقش..

رعد قام : اظن ننزل بقي الناس كلها بقت تحت !!! وانت يا شهاب روح لابنك جناحه واطمن عليه وشوفه هينزل امتي هو وعروسته..وانت يا فارس تاخد ماسة وتمشي اول ما الفرح يبدأ مش عايزها تبان ولا حد يلمحها...والرجالة هتكون وراكم لحد ما تطمن عليكم....المهم اي جديد توصله تبلغني بيه فورا...

فارس: حاضر يا ملك ما تقلقش...

فادي بحزن قرب من فارس: فارس ماسة وابنها في عنيك... ماسة دي غالية اوي...ارجوك خد بالك منها

فارس اتنهد بحب: انت ازاي بتترجاني او بتطلب مني ده!!!؟ دي روحي..ماسة دي عيوني واغلي من عيوني والله ما هرتاح ولا اهدي الا لما اقطع راسه واقتل معاه الخطر اللي بيهددها...اوعدك...
************************************🌹بقلم ريحانة الچنه🌹

شايفاها عيونها حزينة ودبلانة مع كل التجميل والتألق اللي باين عليها الا ان عيونها حزينة...وده قلب اخت حاسس وموجوع علي جزء منه...قربت منها بقلق..

ماسة : انتي فيكي ايه يا مليكة...!!! شكلك حزين ومهموم....مش شكل واحدة خطوبتها الليلة وبعد دقايق.....فهميني!!؟

ماليكة بتحاول تلحق اي دمعة هتنزل من عيونها وتتحجج بالتوتر: مممما مافيش حاجة..انا كويسة...بس عنيا بتدمع من الميك اب...انتي عارفاني مش متعودة علي الحاجات دي ومش بحبها طول عمري!!!!

ماسة قربت منها ووجهة عيونها بالقوة : ايوة عارفاكي...وعلشان عارفاكي بقولك انتي حزينة قلبي ما بيكدبش...احكيلي ده انا اختك..!!!!.هو احنا لينا الا بعض...!!!؟

ماليكة كانت استنفذت كل محاولات التماسك...وبكت بحرقة : قلبي بيوجعني يا ماسة...انا موجوعة اوي.....انا عمري ما انجرحت كدة...عمري... ما حسيت بالاهانة دي...عمري ما كنت اتخيل يحصلي كدة..عمري!!؟؟

ماسة حضنتها بدموع وقلق : قوليلي بس وفهميني مين اللي وجعك كدة وانا اخدلك حقك منه....احكيلي...بس فيه ايه!!؟؟

ماليكة بجرح: حقي!!! حقي انا ضيعته لما رخصت قلبي واهنته. حقي ضاع لما وثقت في خاين جبان...حقي دست عليه لما تخيلت اني هعيش عكس الناس...لما تخيلت ان اللي بيفرق الناس ويقربهم قلبهم...مش تفكيرهم المريض...لما مشيت ورا قلبي لما عماني وسحبني في غيبة مني وقالي هو ده....والنتيجة ان قلبي طلع غبي ومخدوع...واتوجع ووكعني معاه وجع عمري كله......والغريبة مش عارفة اكرهه...مش مسمحاه ايوة...مش طايقاه ايوة.... بس مش عارفة اكرهه...مش عارفة!!!

ماسة بدهشة: طب احكيلي فيه ايه هو مين ده!!!؟ اللي عمل فيكي كل ده

ماليكة بصت في عيونها بخجل وحكتلها عن مالك.........لحد لحظتهم دي...

ماسة بغيظ: وهو كلب زي ده يتبكي عليه.!!! ده ولا يستاهل منك دمعة حطيه تحت رجلك ودوسي عليه..... اللي يخدعك بالشكل ده ما يستهلش حتي الندم....ده دواه يرجع غريب زي ماكان...

ماليكة بوجع: وهو بايدي !!! عو الحب والكره بنتحكم فيه بالسهولة دي!!! شوفي انتي بتحبي فارس ازاي لو حصل و اكتشفتي انه بيخدعك هتعملي ايه!!! هتتوجعي وتتألمي اكيد.....بس هتكرهيه في ثانية!!! هتحطيه تحت رجلك!!!؟

ماسة اتنهدت بضعف.

..مهما قولنا ونصحنا غيرنا....مهما كنا اقوياء وحكماء...عمرنا من نحس بوجع الموجوع الا لما نتوجع نفس وجعه..الكلام سهل وكتير....بس مين يقدر ينفذ....القلب وقت ما بيكون ثائر ومجروح وبينزف....كل حاجة بتكون هامدة وساكنة في مكانها...كل حاجة جوانا حزينة عليه....علشان كدة لازم نكون رحماء في النصح...خصوصا وقت. الوجع...

ماسة بحيرة : طيب ورسلان!!! ايه ذنبه!!؟ من كلام ماما عنه واضح انه بيحبك..هتعملي معاه ايه!!! وايه وافقتي عليه اصلا!! ليه ما رفضتيش!!؟ ردي عليا ليه عملتي كدة في نفسك وفيه...!!!!؟

ماليكة بدموع وانهيار: ما اعرفش..ما اعرفش....ما اعرفش...انا كنت تايهة ومش حاسة ولا حاسبة انا بعمل ايه!!! متأنبة بسببه اوي اوي...رسلان ما يستاهلش مني كدة ابداااا...

قعدت بتعب ودموع: انا تعبانة...تعبانة يا ماسة...قوليلي اعمل ايه...اتصرف ازاي...انا هتجنن...

ماسة قعدت جنبها بحزن: طب اهدي يا حبيبتي اهدي علشان خاطري...قوليلي هي مامي او بابي حد منهم يعرف حاجة بخصوص الزفت مالك ده!!؟

ماليكة هزت راسها بحزن: لا ما حكتش لحد ابدا.....كنت خايفة احكي لحد من اللوم والعتاب اللي هسمعه.

ماسة اتنهدت بتعب: طيب بصي هو انا عارفة ان اي كلام واي نصيحة مش وقتها ولا انتي متحملة حد يقولك اي كلمة....بس انا عايزاكي تهدي وتفكري وتعرفي تاخدي حقك من الدنيا دي علي قد ما تقدري... ماليكة انتي يمكن اكبر مني اه وبتشتغلي وبتحتكي بالناس..لكن بردوا في حدود عاملة لنفسك عالم لوحدك تعيشي فيه مش عارفة ولا مستوعبة العالم برا شكله ايه وبيفكر ازاي...شوفي انا فين دلوقتي ومصيري متهدد بايه بسبب العالم ده...

عايزاكي تبصي للموضوع بشكل تاني...عايزاكي تقوي وتقفي علي ارض صلبة وقوية وانتي اللي تتحكمي في اللي جاي لا رسلان ولا مالك..فهمتي!!؟

ماليكة بتهدي وبتحاول تستوعب: ايوة يعني اعمل ايه مش فاهمة..!!!؟

ماسة اتنهدت بتعب من طيبتها الزايدة دي: هفهمك...انتي دلوقتي قصادك اكتر من هدف..اولا وبلا نقاش تندمي مالك وتربيه وتعرفيه حجمه الحقيقي من غيرك...وتحسسيه انك هتعشي من بعده اكنه ما كنش اصلا ولا ليه وجود...وده في الوقت الحالي كفاية وكدة كدة هكون علي اتصال معاكي دايما وافهمك تعملي ايه...

الهدف التاني انك تدي فرصة لرسلان يمكن قلبك يحس بيه وقتها قصة مالك هتنتهي خالص. ولو ما حصلش بردوا وقتها هقولك تعملي ايه....

والهدف الثالث والاهم!!! انتي..

ماليكة : انا!! انا ايه!!؟

ماسة ابتسمت واخدتها قصاد المرايا : انتي دي...انتي ماليكة الحديدي اللي الكل يتمني رضاكي..ويجري وراكي...انتي اللي تتغيري...انتي اللي تقوي...انتي اللي يضايقك مين ما كان تحطيه تحت رجلك.. انتي اللي تتعلمي ماحدش يوجعك ولا يقدر عليكي...واحدة زي اميرة الكلبة دي اخرها تتمني انها تكلمك مش تسبيها تكيدك وتحرق دمك...تتعلمي تردي علي اي اهانة واي وجع...اوعي تسيبي حقك لحد...ولا تنكسري ولا تضعفي....فاهمة يا ماليكة!!؟

ماليكة اخدت نفس طويل : فاهمة... عندك حق انا لازم اتغير...انا اللي طمعت الناس فيا...

ماسة ابتسمت بنصر: ايوة كدة...ولعلمك مش مهم الناس تطمع فيكي المهم انهم ما يطلوش حاجة...خالي كل واحد يطمع ويحلم...المهم انتي هتمني علي مين وتحني عليه...

ماليكة اخيرا ابتسمت براحة: بحبك اوي يا ماسة ربنا يخليكي ليا...مش عارفة لو ما كنتيش جنبي الليلة كنت هعمل ايه...!!

ماسة ضمتها بقوة وحب: وانا جنبك دايما يا قلبي وبينا مكالمات دايما مش هسيبك وانا وانتي لو ما رحعتلكيش مالك زاحف يتمني النظرة ما ابقاش انا ماسة...

ماليكة بضيق: هو مش مبطل رن وزن وكل ما ابلكه من رقم يتصل من غيره...وكل ما اروح مكان اللاقيه في وشي..بس انا مش عايزاه ولا طايقاه....

ماسة ابتسمت بخبث: ومين قالك قصدي يجي يعذر طيب ماهو بيحاول يعتذر وهيموت....تؤتؤتؤ...انا قصدي يجيلك عاشق والحب جايبه علي بوزه...والغيرة مولعة قلبه والنوم يطير من عنيه...

ماليكة ضحكت: انتي اااااه منك انتي!!!! ربنا يعينه فارس عليكي انتي كارثة!!!

ماسة بحب : فااارس تعرفي وحشني الشوية دول والله ياللا بقي خلصي علشان تنزلي وانا اروح لحبيبي اطمن عليه....
*************************************🌹 بقلم ريحانة الجنه🌹

الحفلة بدأت والكل موجود والناس بتزيد...بس هما هنااااااك في عالم تاني خالص...هو غرقان في عيونها وهي دايبة في لمسة ايده اللي مضيعة احساسها بالفرح والناس....

چواد بغرور: مبروك عليكي چواد الحديدي يا مهرتي...

مهرة بغيظ: يا سلام بدل ما تقولي مبروك عليك انت...انت مستكتر نفسك عليا ولا ايه يا حضرة الظابط!!!

چواد بحب مال عليها: ده حضرة الظابط وعيلة حضرة الظابط كلها اتشرفت بمهرة جديدة....احلي واجمل مهرة في العيلة كلها....مهرة قلب چواد الحديدي..

مهرة دمعت وهي بتبص حواليها بوحدة : هي ماما ما جتش ليه!!! انا خايفة عليها اوي يكون عمي عمل فيها حاجة...وبكت بإنكسار...تعرف كان نفسي اوي بابا يكون معايا دلوقتي..كان هيفرحلي اوي....

چواد ابتسم بحنان وقام وقف ومد ايده ليها بحب : تسمحيلي اوريكي حاجة!!؟

مهرة عقدت حاجبها مش فاهمة فيه ايه مسكت ايده وقامت معاه ومشي بيها خطوات قليلة ووقف قصاد شاشة كبيرة وبدأت المزيكاا تهدأ وتسكت والحضور كلهم انتبهوا ليهم...

چواد : طبعاااا انا بشكر كل الموجودين الليلة وعارف ان الفرح اتعمل بسرعة وناس كتير اتفاجأت...بس الفرح مش بيستني...وانا كان صعب استني واجل يوم واحد..بعد ما لقيت حبيبتي وشريكتي في عمري...مهرتي...

قرب منها وبص في عيونها بحنان: ومع اني عارف اني بعشقها وهعمل المستحيل علشان اسعدها...بس عارف كمان ان هي سعادتها الليلة ناقصة...بس ححاول اكملها ليها علي قد ما هقدر....شاور لوادتها وقربت ومهرة ضمتها بسعادة...

مهرة : ماما اتأخرتي ليه كنت قلقانة عليكي!!؟ كنت خايفة ما تجيش الليلة..

رباب بدموع..دموع مزيج بين فرحة و سعادة...وبين الم ووجع وخوف من ايام جاية ياعالم مخبية ايه وراها!!!!.

رباب: عمري ما اقدر اتاخر عنك ومستحيل ما اكنش جنبك في يوم زي ده...

چواد ابتسم : مهرتي ممكن تبصي علي الشاشة دي!!!؟

مهرة بصت للشاشة اللي بدأت تعرض صور وڤيديوهات لباباها واخواتها اللي ماتوا وهي كانت معاهم فيها...حاجات كانت نسيتها وتخيلت ان عمها دمرها واتخلص منها بعد ما اقتلهم...بس رباب كان محتفظة بكل حاجة ومخبيها بأمان..

مهرة. كانت غايبة في ذكريات وسعادة وضحكات كانت واحشاها ومفتقداها.... والاجمل لما شافت الصور اللي چواد ركبها ليها مع ابوها...صور كانت بتجمعها بچواد في الفترة اللي فاتت بس هو استبدل صورته ووجوده معاها وكان ابوها هي اللي مكانه....

قرب منها وبحب: كان نفسي اعمل اكتر من كدة بس غصب عني لو بايدي احيي من الموت كنت عملت كدة وجبته ليكي بس ده قضاء ربنا...بس انا بوعدك قصاد الناس والعالم...انتي من الليلة مش بس مراتي و حبيبتي...انتي بنتي وحتة مني...بحبك يا مهرة...❤.

مهرة اتعلقت بقربته بجنون ودموع مش عارفة تتكلم ولا لاقية رد ولا تعبير عن الجنون اللي جواها....

چواد ضمها بقوة :كفاية دموع وحياتي بقي....

مهرة خرجت من حضنه : بحبك...بحبك اكتر من اي حاجة واي حد في الدنيا يا چواد...بحبك اوي...

چواد ابتسم : مهرتي تسمحلي وترقص معايا!!؟

مهرة ابتسمت بسعادة وهزت راسها بخفة: اكيد موافقة...

ضمها وبدأ يرقص معاها بخفة وسعادة وكل العيون عليهم...عيون سعيدة وعيون حزينة....عيون بتتمني الخير...وعيون بتتمني الكره والشر....بس هي دي الدنيا وهو ده العالم...مليان خير وشر...وقدرنا نشوف وندوق ده وده!!!؟

كان شايف الفرحة والسعادة اللي فيها چواد ومهرة...وبص ليها شافها ساكتة وحزينة...!!!! مستغرب ليه الغموض والهدوء ده!!! لو هي مش عايزاه ليه وافقت...!!؟ ليه قاعدة جنبه دلوقتي...ايوة بيحبها من زمان وبيتمناها بس...وهي ليه وعايزاه.. لكن هي مش واضح عليها اي مشاعر او دليل واحد يقول انها بتبادله نفس الشعور..

رسلان بحب: يابختهم مبسوطين اوي...واضح انهم بيحبوا بعض اوي ربنا يسعدهم...

ماليكة بهدوء انتبهت ليه: فعلا بيحبوا بعض وعايشين قصة حب كبيرة....ربنا يسعدهم...

رسلان بتسااائل: طيب واحنا!!!

ماليكة : احنا ايه!!؟

رسلان : مش هنعيش قصة حب زيهم!!!

ماليكة اتنهدت وسكتت مش عارفة تجاوب او ترد!!!.

رسلان شايف الحيرة والهدوء في عنيها : ماليكة انا عارف انك اديتي لعلاقتنا فرصة...بس انتي من جواكي لسة ما حبتنيش...وانا هصبر وهنحاوا سوا علشان علاقتنا تنجح ونكون سعداء سوا...بس ارجوكي افتحيلي قلبك..وساعديني ممكن توعديني!!؟

ماليكة بتأنيب وحزن: حاضر اوعدك....

رسلان قام وبسعادة: طيب تسمحيلي نرقص مع بعض..الليلة خطوبتنا ولا ايه!!؟

ماليكة ابتسمت بخفة وقامت ترقص معاه....

كان واقف بعيد عيونه عليها بحزن وندم....شايفها جنب غيره ومعاه وهو بعيد منبوذ...محرم منها ومن قربها.....كان في حب ونعيم...وهو بغباءه وخيانته طرد نفسه منه بسهولة....والنتيجة!!! النتيجة جرح وغيرة بتنهش فيه وهو شايف غيره بيحاوطتها ويضمها...هيتجنن ويقرب منه ويخدها لحضنه بس مش قادر يعمل ده....

مالك بندم: ااااااه يا ماليكة....ليه تعملي فيا وفي نفسك كدة ليييه!!؟ انا جتلك نادم وقلبي مكسور...ليه ما سامحتيش....ليه تعملي فيا كدة....ازاي هتحمل انك تكوني لراجل غيري ازاااااي بس...

ماليكة عنيها وقعت عليه بعيد....قلبها دق وعيونها اتخنقت بالدموع...

رسلان : خير يا حبيبتي مالك...!!!

ماليكة بوجع: مافيش بس تعبانة ومجهدة شوية ممكن نقعد كفاية كدة!!؟

رسلان : اه طبعا المهم ترتاحي تعالي حبيبتي نقعد...

قلبه بيغلي وملامحه غاضبنة وهو شايفه ايده ضماها ومحوطاها بالشكل ده...مش متحمل المنظر.....

ماليكة : ثواني هروح اشوف مامي معاها حاجة للصداع واظبط نفسي وهرجع تاني..

رسلان بقلق: الف سلامة عليكي...تحبي اجي معاكي!!؟

ماليكة بنفي: لا لا ااانا مش هتأخر...

مشيت وخرجت برا القاعة ومشيت في ممر طويل لحد ما بعدت عن الناس والصوت ووقفت وفضلت تبكي بألم ووجع...ايه اللي هي فيه!!! وهيوصلها لفين!! وهتكمل ازاي!!!!

لحد مالقته قصادها ومحاوطها بقرب ولهفة.

مالك: ليه اتسرعتي!!! ليه عملتي كدة يا ماليكة ليييه!!؟

اتفاجات بيه وحاولت تبعده بقوة بس هو رافض ومتمسك بيها

ماليكة : ابعد عني وخاليني امشي لو سامحت...

مالك : لا مش هسيبك...انا بحبك يا ماليكة..بحبك ومتأكد انك بتحبيني وعايش جواكي...ما تكابريش وتعندي ارجوكي...

ماليكة بغيظ وجرح: لا مش بحبك ولا عايش جوايا. انا بكرهك.. وانت خلاص برا حياتي وقلبي...برا دنيتي كلها....لا عايزة اشوفك ولا اسمع عنك حاجة...وابعد عن حياتي بقي سيبني اعيشها مع الشخص اللي يستاهل...انت عمرك ما كنت تستاهل...

مالك بندم: طب اسمعيني انتي حتي ما سمعتنيش ولا ادتيني فرصة اعتذرلك ولا افهمك...ماليكة انا بحبك...انا محتاجلك ارجوكي ارجعي...سامحي وارجعي واوعدك...اوعدك مش هتزعلي مني في يوم ولا هخذلك مرة تانية اوعدك..

ماليكة زقته بغيظ: قولتلك اخرج من حياتي انا مش عايزاك افهم بقي....

مالك بغضب وغيرة مسك ايديها بقوة وخرج منها دبلة رسلان بعنف: طيب اسمعي بقي انتي ليا وبتاعتي..ولا عمرك هتكوني لغيري...والدبلة دي مش هتتلبس تاني في ايدك فاهمة...

مالك رمها بعيد بغضب وطلع من جيبه دبلته هو اللي عليها اسمه ولبسهالها في ايديها بالغصب: المكان ده لدبلتي انا مش حد تاني...عايزة تاخدي وقتك خديه عايزة تعاقبيني عاقبيني...اعملي اللي يعجبك..بس الزفت اللي مرزوع هناك ده لا هيتجوزك...ولا هيلمسك...ومن الليلة يا ماليكة هكون معاكي زي ضلك...كل مكان هتروحيه معاه...هكون علي قلبك وقلبه...ولا ههنيه بيكي...انا هفضل وراكي لحد ما تسلمي وترجعي...ما انا استنيتك سنين قبل كدة....مش هغلب لما اصبر ايام.....وهتشوفي يا ماليكة انا ولا رسلان...

وقبل ما يسبها ويبعد قرب منها وباسها بقوة وغيرة وبعد عنها ومشي....

وقفت مزهولة...ومصدومة من كلامه وفعله...وبصت لدبلته في ايديها وضمتها لقلبها وبصت لدبلة رسلان علي الارض ودمعت...وراحت واخدتها وهي في حيرة...هتختار انهي واحدة منهم...!!؟ يا تري هتكمل ازاي!!!!
**********************************🌹
بقلم ريحانة الجنه🌹

كانت واقفة وعيونها بتدور عليه في كل مكان...بتدور علي ملامحه بين الوشوش والناس...كل لحظة قلبها بيدق بجنون....قد ايه وحشها.....قد ايه هتتجنن وتشوفه....تسمع صوته....تشوف ضحكته.....قد ايه افتقدته....مهما كان وجود....*** بيحاول يملي مكان في حياتها...فا هو ممكن يملي فراغ بعيد مستحيل يوصل لقلبها....قلبها لشخص واحد...امتلكه واثره بحبه وعشقه.....

فضلت تدور عليه وسط الزحمة مش موجود الفرح كبيير والعدد مش قليل...وكل ما تسأل حد عنه يقولها ما حدش شافه....خرجت برا يمكن تشوفه برا القاعة....

فجأة شافته بيقرب بعربيته قلبها حن وابتسمت كان واضح عليه الوسامة والغرور كعادته....نزل من عربيته وهي عقدت عزمها تقرب منه وتتكلم معاه يمكن تكون الليلة مناسبة علشان تطمن عليه ويرجعه من تاني خصوصا لما اتاكدت انه انهي كل ش

يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent