رواية سدره الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم حوريه الجنه

 رواية سدره الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم حوريه الجنه

رواية سدره البارت الواحد والعشرون 

رواية سدره الجزء الواحد والعشرون 

رواية سدره الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم حوريه الجنه


رواية سدره الحلقة الواحدة والعشرون

يجلس اسر ينظر إلي عيناي حبيبته
سدره بغضب ،، واضح انها متعوده عليك اوي 
اسر ،، هي حره المهم انا قلبي مع مين 
انتي غيرانه 
سدره ،،طبها ومبحبش اكلم حد ابدا 
اساسا حرام 
اسر بابتسامه ،، ياحبيبتي انا ماليش غيرك 
ومش عايز اعرف ولا اكلم حد 
وكفايه عليا انتي 
انتي دنيتي 💞💞💞💞💞💞💞
سدره ،، ربنا يخليك ليا 
اسر يقدم إليها هديه حمراء قطيفه صغيره ...
سدره ،،اي ده 
اسر ،، هديتي لحبيبتي 
سدره تمسكها تفتحها تنظر إليها بابتسامه واسعه ...
هي عباره عن عقد الماظ تزينه بعض الفصوص البيضاء اللامعه 
    محفور به اسم اسر بشكل خاص 
سدره بابتسامه ،، الله روعه بجد ياحبيبي 
اسر ،، انا حفرت عليه اسمي مخصوص 
علشان متنسسنيش ابدا 
سدره بابتسامه ،، انساك اذاي
اسمك محفور في قلبي مش بالعقد 
يقبل اسر يديها قائلا ،، حبيبتي انتي عوض ربنا ليا علي كل الاشفته وعانيته 
💞💞💞💞يعيشان سهره مااجملها تحمل الكثير من الحب والعشق والرومانسيه ..
         صباح يوم جديد
ڤيلا اسر الشهاوي 
💞💞💞💞💞💞غرفه سدره 
تجلس سدره علي الفراش ثم تضع الهاتف علي اذناها . 
سدره ،، الووو ازيك ياماما صوفيا عامله اي 
ممكن أقابل حضرتك ....
خلاص هقابلك في نفس المطعم الااتقابلنا فيه قبل كده ....مع السلامه 
         من جهه أخري 
          مدحت يركب سيارته متجها الي عمله ...
يقود سيارته ...بينما تقف أمامه فتاه بالعشرينات وكانت تلهث بأنفاس مسرعه 
يقف مدحت بسيارته معتقدا أنها تعرضت لاذي ينزل مدحت من سيارته قائلا بخوف ،، حصلت لحضرتك حاجه 
الفتاه بغضب ،،انت اعمي ولا متخلف يعني 
طالما مبتعرفوش تسوقو سيارات بتسوقو ليه 
مدحت بوجه هائج ،، نعم انتي يابتاعه انتي بتقوليلي كده 
انا غلطان اني نزلت اطمن عليكي 
الفتاه بغضب ،، انت بني ادم معندكش دم 
اروح المقابله  انا اذاي دلوقتي وهدومي اتبهدلت 
مدحت ،، مع أن لسانك متبري منك بس في مول قريب من هنا ممكن اشتري لحضرتك طقم غير ده 
الفتاه بغضب ،، نعم تشتريلي باماره اي
خطيبي حبيبي اخوي ابوي 
مدحت بتافاف ،، كتعويض يعني 
الفتاه بغضب ،، لا شكرا لو فعلا عايز تصلح الاعملته متركبش عربيه تاني 
بعد اذنك ثم تغادر عالفور 
مدحت ،، اي البنت دي لسانها شبرين 
ثم يركب سيارته مغادرا عالفور 
   استوب 
دينا تبلغ من العمر 27عاما 
من عائله فقيره الحال ...
تبحث عن عمل حتي تجني المال من أجل  أن تنفق علي عائلتها ..
       💞💞💞💞💞💞💞💞
ڤيلا اسر الشهاوي 
تدخل سدره. الڤيلا بحجابها ...
وخلفها صوفيا والده اسر تحني رأسها حزننا وخجلا 
سدره ،،اتفضلي يامي ارتاحي 
تجلس صوفيا قائلا ،، سدره 
خليني يابنتي امشي 
سدره ،، متخافيش هو قالي أنه سامحك 
صوفيا تهز راسها حزننا وخوفا 
تتجه سدره نحو الدرج ...
غرفه النوم 
تدخل سدره الغرفه تجد اسر يؤدي فرضه بخشوع يصلي 
تنظر إليه بابتسامه واسعه تنتظره أن ينتهي من صلاته 
بعد التسليم ..
سدره ،، حرما ياحبيبي 
ينهض اسر قائلا ،،جمعا أن شاءالله 
سدره تقترب من اسر قائلا ،، اسر حبيبي والدتك مستنياك 
اسر بدهشه ونظره الم ،، ماما 
سدره تهز راسها بالموافقه قائلا ،، كفايه بقي يااسر سامحها 
     مازالت صوفيا تجلس بالصالون 
اسر يأتي من اعلي الدرج خطوه خطوه 
وخلفه سدره 
تنهض صوفيا تنظر إليه بعينان دامعتان 
حتي يقف أمامها اسر قائلا ،، ازيك يامي 
صوفيا بابتسامه دامعه ،، امي 
حتي تحاول مسك يدها مقابله إياها 
ولكن هو يبعد يده قائلا ،،اي الابتعمليه ده 
وفجاه تضمه والدته بقوه 
تظل أعينهم دامعتان حزينتان 
وفجاه لم يتحمل اسر تللك الحزن والألم ثم يترك الساحه هاربا باكيا حزينا الي غرفته 
تنظر إليه سدره بحزن ثم تنظر إلي صوفيا قائلا ....معلش اكيد متحملش 
صوفيا ،، انا السبب انا الأعملت فيه كده 
سدره ،، دلوقتي تعال ارتاحي 
صوفيا تهز راسها بالموافقه 
            غرفه النوم 
يجلس اسر حزين باكي عالفراش ....
عينان دامعتان 😥😥😥😥😥
تدخل سدره تنظر إلي عيناه بحزن شديد 
تجلس بجواره مجرد الجلوس بجوارها 
يدخل اسر باحضانها 
سدره تضمه قائلا ،، اهدي حبيبي 
اسر يضمها اكثر فأكثر فأكثر 
         صباح يووووم جديد 
شركه أسر الشهاوي 
       💞💞💞💞💞💞💞
يجلس مدحت بمكتبه ...يتفحصم بعض الأوراق 
يطرق الباب 
مدحت ،،ادخل 
تدخل أحدي موظفين الشركه قائلا ،،
اسفه يافندم ....   كله جه بره مستنين مقابله أسر بيه 
مدحت ،، اوك 
اتفضلي انتي 
  تخرج الموظفه 
مدحت يضع الهاتف علي اذناه قائلا ،،
اسر اي اخرك لحد دلوقتي 
انت كنت عامل اعلان امبارح ...علشان الموظفين 
وكله موجود ومستنين قرارك علشان تختار موظفه منهم 
اه يعني انا اشوف واقرر 
خلاص اوك 
باي 
     بعد انتهاء المكالمه 
مدحت ....يضع إصبعه علي الزر قائلا ،،
دخلي اول انسه عندك 
💔💔💔💔💔💔طاوله الافطار 
ڤيلا اسر الشهاوي 
       يجلس اسر علي الطاوله لتناول وحبه الافطار 
سدره بالجانب الأيمن وبجوارها صوفيا 
اسر ينظر الي والدته نظرات حزينه 
وفجاه صوفيا تضع يدها علي جنبها الأيسر 
محاولا اخفاء مرضها عن الجميع 
محاولا اخفاء المها .....
تود الصراخ من شده الالم ولكنهها تكتم صرختها حتي لا يشعر اسر بشي. ما 
ولكن بالفعل يشعر اسر بما فيه والدته من كتمان 
ينظر إليها قائلا ،، ماما في حاجه 
صوفيا بتعلثم شديد ،، لا لا .....
سدره ،، ماما في حاجه تعباكي 
صوفيا ،، لا ياحبايبي كملو فطار انتو 
انا هروح ارتاح شويه 
وبالفعل تنهض صوفيا واضعه يدها علي خصرها تمشي ببطئ شديد 
تظل عينان اسر محدقه بها بدهشه 
اسر ،، الظاهر كده أن في حاجه تعباها 
سدره ،، انا هروح اطمن عليها افطر انت 
  بالفعل تدخل صوفيا غرفتها صارخه من شده الالم الذي يمزق حشاها
تدخل سدره بقلق ولهفه ،، ماما مالك 
صوفيا ،، اه تعبانه اوي ياسدره 
سدره ،، طب نامي علي السرير 
وبالفعل تنام صوفيا واضعه يدها علي خصرها 
سدره ،،طنط حالتك اتاخرت اووي لازم نتصل بالدكتور 
صوفيا بتوسل شديد ،، لا ابوس ايدك يابنتي 
سدره بقلق ،، ياطنط مينفعش لازم الدكتور يجي وبشوفك 
صوفيا ،، انا فعلا كنت عنده امبارح وطلبت منه اعمل عمليه في اسرع وقت 
سدره ،، قالك  اي 
صوفيا ،، قالي أن في خطر كبير عليا 
بس انا مصممه اعملها 
سدره بتبره حزن ،، انا من رأي استمري عالعلاج 
صوفيا ،، واي النتيجه خلاص انا تعبت وحتي لو ربنا كتبلي الموت هيكون راحه ..
لان حياتي بقيت عذاب 
         شركه أسر الشهاوي 
يظل مدحت يجلس بمكتبه ..واضعا يده علي رأسه بارهاق شديد ....
يطرق الباب ،،،
مدحت ،،ادخل 
تدخل تللك الفتاه التي تسمي دينا 
فلاش بااااك 
الفتاه بغضب ،، انت بني ادم معندكش دم 
اروح الشغل انا اذاي دلوقتي وهدومي اتبهدلت 
مدحت ،، مع أن لسانك متبري منك بس في مول قريب من هنا ممكن اشتري لحضرتك طقم غير ده 
الفتاه بغضب ،، نعم تشتريلي باماره اي
خطيبي حبيبي اخوي ابوي 
مدحت بتافاف ،، كتعويض يعني 
الفتاه بغضب ،، لا شكرا لو فعلا عايز تصلح الاعملته متركبش عربيه تاني
    بااااك 
ينهض مدحت بوجه هائج قائلا ،، انتي 
دينا بغضب ،،انت 
مدحت ،، وانتي جايه بقي محتاجه شغل طبعا 
دينا ،،اه وانت بقي رئيسي الشغل ده 
مدحت ،، لا انا مش صاحب الشركه 
بس تقدري تقولي انا ليا الكلمه هنا 
ثم يجلس مدحت قائلا ،، وريني ال سڤي بتاعك 
تقدمه دينا إليه قائلا ،، اتفضل 
مدحت ،،، اي الأحترام ده 
دينا بغضب ،، بقولك اي هو انت علشان هتشغلني هتفتكر نفسك هتتامر فيا لا فوق 
مش انا وهمشي من دلوقتي 
ولكن يوقفها مدحت يجذب يدها بالقوه حتي تجلس علي قدماه. محدقا بعيناها الخضراء 
تظل أعينهم متقابلتان بعض الوقت 
وفجاه تنهض دينا بفزغ وغضب أيضا قائلا ،، 
انت اذاي تعمل الا عملته ده انت مجنون 
مدحت بتردد ، انا مقصدتش بعتذر 
بس انتي متهمنيش غلط 
دينا بغضب ،، يعني اي تمسك ايدي وتشدني 
مدحت ،،صدقيني مقصدتش 
ثم ينظر إلي عيناه قائلا ،، وبعدين عينكي سحروني 
دينا بغضب ،، انت الا بتقوله ده 
اسمع انت فاكرني بنت من إياهم 
لا عندي وتحط الف خط أحمر انا صحيح فقير ه بس والدي مربيني كويس اووي 
مدحت ،، يانسه ..........
هو اني اسمك اي 
دينا ، اسمي دينا 
مدحت ،،انا اسف ويعتذر 
ممكن تتفضلي دلوقتي 
دينا بغضب ,,, شكرا 
ثم تغادر المكتب عالفور 
ينظر مدحت إليها بقوه قائلا ،، مجنونه مجنونه بس عنيها حلووووه اوي 
       ڤيلا اسر الشهاوي
غرفه النوم 
كان اسر بداخل التواليت ....
بينما سدره تقف أمام المراه تمشط شعيراتها الحريريه
وفجاه يرن هاتف اسر الخاص ...
سدره ،، اسر تليفونك بيرن اسر ولكنه لم يستجيب 
سدره تنظر إلي الهاتف قائلا ،، اي ده زينه 
وبتكلمه ليه دي 
ثم تمتلكها الغيره والغضب ..واضعه الهاتف علي اذناها ...
الووو 
ايوا لا والله اسر في الحمام 
     زينه ،، انا كنت عايزه اكلم اسر اصله وحشني اوي 
سدره بغضب ،، وحشك وحشك بتاع اي 
اسر متجوز وانا مراته 
زينه بابتسامه ،، والله انتي صغبانه عليا اوي يامدام
سدره بغضب ،، صعبانه عليكي اذاي يعني 
زينه ،، انا الابيني وبين اسر مش صداقه دي علاقه قديمه محدش فينا يقدر ينساها 
قوليله زينه سالتك عنك لانك وحشتها اوي 
وبعد انتهاء المكالمه ..
تقف سدره بغضب شديد وحزن اكبر 
فجاه يخرج اسر من التواليت ينظر إلي حبيبته الحزينه قائلا ،، حبيبتي مالك 
سدره بعينان دامعتان ،، بينك اي وبين زينه 
اسر ،،زينه     زينه مين 
سدره بغضب ،، صديقه الطفوله بتاعت المطعم 
اسر بغضب ،، علاقه اي وزينه اي ومطعم اي 
انتي اجننتي مفيش علاقه طبعا 
سدره بغضب ،، اثبتلي 
اسر ،، انا مش مضطر اثبتلك مفيش علاقه اصلا 
سدره بغضب ،، بقي كده اوك 
اسر يمسك يدها بقوه ،، رايحه فين 
سدره بعينان دامعتان ،، مكان ماروح مالكش دعوه 
ثم تغادر الغرفه عالفور 
اسر بدعشه يمسك الهاتف ينظر إلي اخر مكالمه أجريت عليه وهي زينه 
ثم يقول ،، زينه متصله 
واتكلمت مع سدره حوالي 10دقايق 
ثم يخرج عالفور يلحق بسدره 
يجذبها بقوه قائلا ،، انا فهمت انتي كلمتي زينه 
قالتلك اي 
سدره ،،اسالها 
اسر ،،انا فعلا هكلمها وقدامك 
وبالفعل يتصل يزينه ثم يضع الهاتف علي اذناه 
قائلة بغضب ،، الوو  
ممكن اعرف قولتي اي لسدره 
اسمعي يازينه اخرجي من حياتنا انا بحب مراتي ومش بحب غيرها 
لو في حاجه بتخططي ليها مش هتنجحي اوعدك هدمرك 
ابعدي عني وعن مراتي 
ثم ينهي مكالمته قائلا ،، تمام كده 
بينما يمشي عالفور بحزن شديد 
تبتسم سدره ابتسامه واسعه بريئه لانها تأكدت مدي حب اسر إليها الشديد 
   ملهي ليلي 
تجلس زينه بوجه غاضب بيدها كاس الخمر واليد الأخري السيجار 
وامامها تللك اللعين مراد الحناوي 
زينه بتافاف شديد ،، شوفت شوفت بهدلني اذاي قدامها 
مراد يرتشف من الكاس قائلا ،، وانا صوفيا تقرطسني 
اقولها روحي روحي لأسر خلينا نهبش هبشه كبيره 
مترضاش وبعدين تروحله من وراي وتعيش معاه في ڤيلته 
تضحك عليا عملاني لعبه في أيدها 
زينه بضحكه صاخبه ،،هههههنه وناوي تعمل اي 
مراد ،، وحيات امي مهخليها تتهني ابدا 
يانا.         ياهي 
ثم ينظر إلي زينه قائلا ،، معاي ولا.........
زينه ،، معاك يابروف طبعا 
يُتبع..

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية سدره


google-playkhamsatmostaqltradent