رواية فرحة الصعيد الفصل العشرون 20 بقلم سهيلة عاشور

 رواية فرحة الصعيد الفصل العشرون 20 بقلم سهيلة عاشور

رواية فرحة الصعيد البارت العشرون 

رواية فرحة الصعيد الجزء العشرون 

رواية فرحة الصعيد الفصل العشرون 20 بقلم سهيلة عاشور


رواية فرحة الصعيد الحلقة العشرون

في صباح يوم جديد
في قصر شبل
استقيظت فرح وارتدت ثيابها وحجابها ونزلت للأسفل لتساعد النساء في اعداد الفطور
فيروز:اباااه اي اللي نزلك يا بتي
صفيه: اطلعي فوق ارتاحي يا بنتي
فرح بأبتسام: منا مرتاحه على طول يا امي
فيروز: لا دا انت هتبقي ام الغالي لازم ترتاحي يا حبيبتي
فرح بتذمر: لا هعمل معاكي
فيروز بضحك: اول مره اشوف عيله حامل
صفيه: ومين سمعك يا فيروز
فرح بمرح: اااه انتو متفقين عليا بقا
شبل وهو ينزل على السلم: يا هنايا والله... الناس كلها عندهم قمر واحد انا عندي اتنين... وقبل رأس صفيه وفيروز
فرح بغيظ: احنا مش هنصحي سالي ومعتز
فيروز بمكر: لا يا حبيبتي شويه كده دول عرسان لسه
فرح: اه اه....
شبل بضحك: اي يا فرح امال فين بيجامة باربي بتاعتك
فيروز بشهقه: بااربي عيني عليك يا ولدي
فرح بغيظ: انا هطلع انام
صفيه: اباااه مش قلتي انك مش عاوزه ترتاح
صعدت فرح لغرفتها وانفجروا في الضحك جميعاً
فيروز: اطلع صالحها يا ولدي
شبل: لما ارجع عندي شغل كتير1

**************************
عند معتز سالي
تململت في نومه بألم شديد مما حدث امس
سالي بألم: اااه
معتز وهو يفيق: في اي... مالك؟!
سالي بغضب:..........
معتز بعدم فهم: انت ساكته لي؟!.... في حاجه بتوجعك
سالي بصراخ: ابعد عني...انت فاهم اوعى تقربلي انت واحد متخلف وغبي
معتز: اي مالك في اي.... اللي حصل دا عادي علي فكره انت مراتي ولا نسيتي
سالي بحزن: صح معاك حق
معتز بأسف: سالي انا.....
قاطع كلامهم رنين هاتف سالي
ام سالي: سالي انت فين بقالك شهر مسألتيش عليا واحمد هاريني موبيلات انت فين
سالي بحزن:قليله اتجوزت يا ماما
ام سالي بصدمه: ايي؟!.... انا مش فاهمه حاجه
سالي بعدم اكتراث: ركزي معايا
بدأت تحكي لها كل شيء وعن اتفاقها مع معتز ولم تهتم انه يستمع لها

سالي: وبس لقيت ان مصلحتي في الجوازه دي.... وانت عارفه يماما انا اهم حاجه عندي مصلحة الشغل
ام سالي بأستسلام: اهم حاجه سعادتك يا بنتي... بس كنتي تعرفيني
سالي: اديني حكتلك كل حاجه وانت شفتي اهو كل حاجه جات بسرعه
ام سالي: ماشي يا حبيبتي... الف مبروك
سالي: سلام يا ماما
اغلقت الهاتف وظل ينظر لها معتز بصدمه ودهشه فهي جريئه للغايه اهل فعلا هي معتبره هذا الزواج مصلحه؟....
سالي: اي تاخد صوره؟
معتز: لا ابدا..... جهزي نفسك هنسافر تركيا كمان يومين
سالي: تمام
**************************
عند حنين
كانوا وصلوا لمنزل عائلة رامي في وقت متأخر للغايه وحنين متعبه للغايه فما ان دخلت للغرفه حتى نامت بالفستان..... ودخل رامي الغرفه فوجدها غارقه في النوم فأبدل ملابسه ونام بجوارها وكان سعيد للغايه

اما عن حسناء
ما ان دخلت غرفتها هي وحامد وكان سيجن جنونها
حسناء: بقا انا ابني الوحيد... يتجوز واحده فلاحه زي دي؟!.... لا وكمان محجبه ولا الناس اهلها كلهم بعبيان سوده ياربي مش قادره اصدق
حامد بضحك: لا صدقي ونامي يا ام رامي انا تعبان
حسناء بغضب: انت ليك نفس تنام؟!..... ياربي بقا دي اللي هتجيب احفادي مستحيل ياربي

ظلت تتمتم بكلام غاضب للغايه حتى غفت

في غرفه حنين ورامي
كانت حنين قد استيقظت على صوت مياه المرحاض ونظرت لنفسها وجدت انه لا زالت بالفستان
حنين في نفسها: يا نهار انا نمت ولا اي..... اوووف زمانه ادايق اوي وهيقول عليا غيبوبه
رامي بأبستام: صباح الخير يا عروسة
حنين بصدمه منه: صباح النور.... انا اسفه اني نمت امبارح كنت تعبانه مكنتش اقصد انا....
رامي بضحك: اي بس يا وحش اهدى على نفسك كده عادي يعني فيها اي؟!
حنين: يعني انت مش زعلان؟
رامي وهو يضربها بخفه: هزعل علشان نمتي... انت مراتي يا هبله قومي يلا غيري اللحاف اللي انت لبساه دا امي هتيجي هيبقى شكلي سوسن قدامها
حنين بضحك:حاضر
ذهبت للمرحاض وابدلت ملابسها لبجامه حرير من اللون الابيض وكانت جميله للغايه وفردت شعرها وكان ناعم للغايه وطوله متوسط.. وخرجت للغرفه مره اخرى وكانت تمشط شعرها ورامي يتحدث في الهاتف في الشرفه.. ولفت نظره هذه الجميله
رامي: ااه ااه طب هكلمك بعدين..... اي القمر دا
حنين بخجل: شكرا
رامي بخبث: بقلك اي ما تيجي نعوض امبارح وكده ولا اي
حنين بصدمه: لا لا ممتك جايه
رامي بهيام: لا سافرت
حنين بعدم فهم:مين دي
رامي: امي
اقترب منها فاجأه وكاد ان يقبلها ولكن دق الباب بصوت عالي
رامي بغيظ: مييين؟
حسناء: انا يا حبيبي يلا علشان الفطار
رامي: مش جعان... انا صايم يا ماما
حنين بضحك: صايم اي
رامي: اتنين وجميس
حسناء: النهارده التلات يلا يا رامي بلاش هبل
رامي بغيظ: نازل..... يلا يا بنتي اللبسي اسدال ويلا نتنيل
حنين بضحك: حرام يا رورو حظك وحش
رامي بمرح: بقيت رورو في نظرك كمان
انفجرت حنين ضاحكه فكان يمثل بوجهه بطريقه مضحكه للغايه وكانت تسمع حسناء ضحكاتهم وكانت ستموت من غيظها..... نزلوا للأسفل وجلسوا علي السفره وكانت حنين اسدالها واسع وتغطي شعرها بأحكام
حسناء بإستهزاء: مالك يا حبيبتي خانقه نفسك كده لي هو في حد غريب......ولا انتو الفلاحين متعودين على الخنقه يعني
حنين وكادت ان تبكي: لا اصل
رامي بمقاطعه وهو يقبل يدها:انا اللي مخليها تلبس كده يا ماما.... اصلي بغير على حنونه من كل حاجه بحبها تبقى جوهره متغطيه كده
حامد: معاك حق يا بني وكمان انا مرات ابني زي القمر حقك تخبيها والله
حنين بخجل: الله يخليك يا عمو
حامد: لا عمو اي قليلي يا حوحو... وغمز لرامي في نهاية الكلام
حسناء: حامد.... جرا اي؟!
رامي بغيظ: بابا من فضلك
حامد؛ اي يولا هتعلي صوتك ولا اي
حنين بضحك: معلش يا عمي.... خلاص يا رامي عمي بيهزر معاك
حامد: عاوز الغداء النهارده اكله من ايدك زهقت من اكل الخدامين
حنين بسعاده: عنيا ليك
**************************
عند فاطمه
كانت استيقظت بعدما عاشت ليله سعيده مع زوجها مصطفى فكان حنون للغايه معها عكس محمد تماما
مصطفي: صباح الخير يا ورق العنب
فاطمه: صباح النور
مصطفي:اي مش هنفطر ولا اي انا صحيت من بدري ولبست كنزي والاتوبيس جه خدها
فاطمه بتدارك: يا نهار ابيض.... دا انا شكلي نمت كتير اوي... كنت صحتني لي تعبت نفسك
مصطفي: تعبك راحه يا قلبي وبعدين انا وانت واحد يلا قومي خدي دش وتعالي نفطر علشان عندي شغل كمان ساعتين
فاطمه: هتنزل شغل النهارده؟
مصطفي بحزن: غصب عني والله.... شغلي مش بيستنى حد بس هعوضهالك
فاطمه بأبتسام: ربنا يرزقك
**************************
في قصر شبل
قد اتت شهد وماهر وكان راغب في الحضانه
شهد: وحشتيني من امبارح يا صفصف والله
صفيه بضحك: يا بكاشه... كنتي لسه معايا امبارح
ماهر: مهو احنا جايين ناخدك تقعدي معانا علشان متوحشوش بعض كتير
فيروز: لي يا ولدي هي قاعده في بيتها
ماهر: ايوه بس عندي بنتها وبنتهت اولى بيها1

اتى شبل وتدخل في الحوار
شبل: ودا بيت ولدها يا ماهر ولا اي
ماهر: اكيد طبعا يا شبل بيه بس انا بقول تبقى جمب شهد وهي حامل
صفيه بفرح: بجد يا شهد
شهد بأبتسام: ايوه
شبل: الف مبروك يا حبيبت اخوكي
فيروز: مبروك يا بتي عقبال حنين
شهد: ها يا ماما هتيجي
فرح وهي تنزل علي السلم: بتباركوا من غيري
شهد: هو احنا لينا غيرك يا جمر
وانضم اللهم ايضا معتز وسالي الذي كان يظهر عليهم الغضب والحزن جدا
ظلوا يتحدثون ويمرحون لوقت شبه طويل
ماهر: يلا بقا لازم نروح زمان راغب قلب البيت صالة اللعاب رياضيه.... يلا يا صفصف
صفيه: امري لله

ذهب ماهر وصفيه وشهد لمنزلهم وصعدت فرح لغرفتها واغلقت الباب
شبل وهو يفتح الباب: .....
فرح: انت ازاي تدخل كده من غير ما تخبط
شبل ببرود: هو انا فتحت عليكي باب الحمام..... حتى لو حصل انا جوزك يا ام الغايب
فرح بغضب: واي ام الغايب دي ان شاء الله
شبل: اتخمدي يا وليه انت انا دماغي مقلوبه
فرح بغيظ: انا هروح لبابا
شبل ببرود؛ روحي
امسكت هاتفها بغيظ وارسلت رساله لوالدها عبر واتس اب  ان يرسل لها رجب ليأخذها في الصباح
**************************
اما عن عثمان
كان في منزله منشغل في بعض الاعمال الخيريه حتى دق هاتفه
عثمان: ايوه يا رحمه ازيك
رحمه بحزن: تمام.... بس انا منت عاوزه اطلب منك طلب... انا محتاجه شغل
عثمان: لي عاوزه فلوس ولو عاوزه اديكي
رحمه: لالا بس عاوزه اشتغل اشغل نفسي في اي حاجه
عثمان: تمام مفيش مشاكل عدي عليا بكره في الشركه هشوف شغل يناسبك
رحمه بأمتنان: شكرا بجد على كل حاجه
عثمان: العفو.... ثم اكمل في نفسه: ياريت منت اقدر ارجع الزمن يا رحمه.... ياريت
**************************
في مكان اخر وبالتحديد في منزل صغير وبسيط للغايه
رجل: ها يا وليه الراجل فاق ولا لسه
السيده: لسه يا سيدي.... اهو بيهلوس شويه ويفوق شويه ويغمى عليه واهي ماشيه.... هي اي حكايه الراجل دا.؟!
الرجل: لما يفوق هنعرف..... قلبي بيقلي ان وراه مصيبه وانا مش هسيبه لغاية ما اطلع من وراه بحاجه
السيده بأقضاب: زي اللي قبله يعني
الرجل: بالظبط.....
**************************
SohailaAshor
كان شبل في نوم عميق للغايه فتعب كثيرا في العمل اليوم ولكنه كان يحلم بحلم شتت عقله تماما.....
كان في مكان واسع للغايه يكسوه اللون الاسود والزرع الميت في كل مكان
شبل: انا فين؟!!.....اي المكان الغريب دا
...... :انت  دلوقتي شايف حياتك يا شبل
شبل: انت مين
..... : اللحق ابوك يا شبل
شبل: اي...
افاق من نومه على رنين الهاتف
شبل بخضه: ابووويااااا.... اه
شبل بتدارك: الوو.. مين؟
..... : احنا مستشفى***** يا فندم
شبل: خير
....: كنا محتاجين حضرتك علشان******
شبل بصدمه: ايي؟!.... يعني اي مات؟

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية فرحة الصعيد)
google-playkhamsatmostaqltradent