رواية حب الفرسان الفصل العشرون 20 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الفصل العشرون 20 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان البارت العشرون

 رواية حب الفرسان الجزء العشرون

رواية حب الفرسان الفصل العشرون 20 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الحلقة العشرون


قام مفزوع من مكانه بعصبية وجنون..

مؤمن : انتي اتجننتي صح!!! انتي سايبة رجالة مصر والعالم والدنيا ورايحة تحبي واحد من غير دينك!!؟ انتي مجنونة ولا حصل لعقلك ايه!!؟

نچمة : يا بابا يا حبيبي افهمني فراس اسلم من فترة كبيرة حتي من قبل ما نتقابل انا وهو بس ما اعلنش اسلامه....وبعدين هو الحب فيه ليه واشمعن!!؟

مؤمن بغضب: شيري شوفي بنتك دي وعقليها...احسن وديني افلق دماغها نصين واريحها واريح نفسي...انا ناقص هم علي همي...دي غبية دي ولا ايه!!؟

شيري بقلق من حالة التوتر اللي بينهم: اهدي بس يا مؤمن ان شاء الله نوصل لحل مش كدة المناقشة...لازم تهدي شوية..

مؤمن بعصبية: اهدي ازاي وبنتك العاقلة بتقول كلام يطير الدماغ كلها مش العقل بس...

نچمة بعصبية: هو. انا قولت ايه اصلا...انا بحب فراس وهو بيحبني وعايز يجي يتقدملك ويتحوزني ووقتها كل الناس هتعرف وهو هيعلن اسلامه فين المشكلة بقي...!!؟

مؤمن بغضب شدها من ايديها : المشكلة يا هانم انك بنت اللواء مؤمن فخر...وانا مش ماسك اي جهاز ده جهاز المخابرات العامة انتي عارفة ده معناه ايه!!؟ ولا مش عارفة...عارفة يعني ايه خبر زي ده يتعلن...بنتي انا هتتجوز واحد نصراني وكمان البيه اسلم علشانها....عارفة كام اشاعة هتتقال!! عارفة كام متخلف هيظهر يقول اي هري علي مزاجه!!! وانا مطلوب مني وقتها اسيب شغلي وخالي وافضي بقي للحوار ده...اكدب واشرح وافهم...واقول.....وايه ده مش واحد عادي ده مغني ومشهور وليه معجبين هنا وفي لبنان...شوفي كام حيوان هيظهر يقول اني هددته واجبرته يتنازل عن دينه ودين اهله علشان اجوزه بنتي....واستعدي للاخبار اللي تفرح....تهديد رجل المخابرات للمطرب المشهور....ياتري ايه اللي اجبر المغني زفت فراس انه يشهر اسلامه في التوقيت ده... اللواء مؤمن يستغل سلطته من اجل مصالحه الشخصية...واللبس يا مؤمن ودافع يا مؤمن وشوف الف جبهة تتفتح عليك يا مؤمن...

يا شيخة يلعن اليوم اللي خلفتك فيه علشان تعملي فيا كدة...هو انتي ايه عيلة بضفاير مش فاهمة ولا مستوعبة....دي فتنة...فتتتتتنة وفتنة طائفية ودينية...ويارتها من جوا بس مننا فينا هنا في مصر لا دي فتنة بين بلدين و الطرفين مشهورين وليهم نفوز انتي ازاي مش شايفة ولا فاهمة ااااازززززاي!!؟

نجمة بدموع وتيه هي ايوة عارفة ان هتبقي مشكلة بس ما تخيلتش الصورة اللي نقلهالها مؤمن...اكنه وراها مستقبل هي مش شايفاه او ماكنتش عايزة تشوفه.....

نچمة : ايوة بس....بس اااانا...ااانا وهو ذنبنا ايه!!! ليه نتحرم من بعض بسبب العقد والعقول المريضة....

مؤمن بيمسح وشه بغيظ وبيحاول يهدي: يا بنتي افهمي...انا مش عايز اتعسك...ولا ضد حبك وسعادتك....بس الموضوع فعلا معقد ومستحيل....ثم انا عايز افهم هو اهله وافقه كدة بالساهل!!!؟ يعني ما اعترضوش ولا زعلوا ان ابنهم يشهر اسلامه ويتجوز واحدة مسلمة...ماهو سيبك من انك مصرية وهو لبناني مش قضية دي...بس يا بنتي احنا هنا في الشرق موضوع الديانة ده شئ مقدس مش بسهولة اي حد يتقبله....وخصوصا احنا وضعنا حساس....عايز افهم اهله وافقوا ازاي...!!؟ ولا هو اهله ناس علي قدها كدة..وهو بقي اغتني واتشهر واتفرعن وماحدش منهم يقدر يقف قصاده او يمنعه...!!؟

نچمة بدموع: لا طبعااا.فراس من عيلة كبيرة في لبنان...بس هو عمره ما عاش معاهم هو طول عمره بيدرس وعايش لوحده....حتي بعد ما اتشهر عاش لوحده بيروح ليهم بس كل فترة يسلم عليهم...بس هما كمان رافضين...وهو صمم يجي لحضرتك علشان تشوفوا حل سوا.....

مؤمن بتفكير: يعني هو مش عايش مع اهله....!!! اممممم هو حداد ده اسم عيلته فعلا ولا هو واخده شهرة!!؟

نچمة : لا اسم عيلته فعلا...هو اسمه الحقيقي فراس برچي حداد..

مؤمن قام وقف بدهشة: قولتي ايه!!! برچي حداد..

شيري عقدت حاجبها: ايه هو انت تعرفه ولا ايه!!؟

مؤمن بتفكير وغضب: هو ياريته يطلع تشابه في الاسم مش اكتر....لان لو علي المعرفة فا انا والجهاز كله يعرفه عز المعرفة....

نجمة بإستغراب: مش فاهمة..هو حضرتك تقصد ايه!!؟

مؤمن سابهم ودخل مكتبه من غير كلام...واخد فونه وعمل اتصال..

مؤمن : ايوة يا عمرو....اسمعني كويس...عايزك تجبلي بالظبط كام عيلة في لبنان بلقب حداد....وعايزك تعرفلي بالظبط ايه الصلة والعلاقة اللي بين فراس حداد المطرب..وبين برچي حداد...

عمرو عقد حاجبه: فراس المطرب..!!؟ وهو ماله ببرچي حداد مش حضرتك تقصد برچي حداد بتاعنا!!؟

مؤمن بعصبية : ايوة برچي زفت هو...تعرف فيه بينهم قرابة ولا تشابه في لقب العيلة!!؟

عمرو: ايوة سيادتك بس فراس ده دخل مصر كتيير. اوي واكيد اتعمل عليه تحريات العالم ومعروف عيلته مين وعايش مع مين!!؟ يعني لو كان بينه وبين برچي حداد صلة اكيد كنا اول حد يعرف واكيد كان زمانه محطوط تحت عنينا.....

مؤمن بشك: انا عايزاك تعرفلي مين اللي عمل ملف فراس وامنه....فاهم....لو الواد ده طلع فعلا ابن برچي حداد يا عمرو نبقي اخدنا اكبر قلم علي قفانا....كدة الكلب اللي امن ملف فراس انه سليم قابض من برچي حداد....وكدة يبقي بيإديما بندخل فراس مصر بشنطتة من غير تفتيش والشنط كانت بتبقي متلغمة مخدرات وبرچي حداد بيهربها قصاد عنينا وتحت حماايتنا كمان....ويا عالم ايه تاني اتهرب عن طريق فراس....برچي واخد اثار من مصر ومهربها وانت عارف وكان السؤال لسنين ازاي بيهربها وازاي مش عارفين نوصله....

عمرو بصدمة: مستحيل يا فندم...كدة الخاين اللي بيساعده واحد مننا ومن الجهاز...انا حالا هقلب الدنيا واعرف مين الخاين اللي امن ملف فراس....

**********************************

رشاد بيضحك في الفون: ههههههههههه...انا خاين اخس عليك يا ندل...ده انت كل ليلة تسهر من غيري ومقضيها وانا علشان مرة سافرت من غيرك وانبسطت ابقي خاين...!!؟

عمرو دخل عليه المكتب وبجدية: سيب اللي في ايدك وتعالي معايا بسرعة...

رشاد بإستغراب قفل الفون: في ايه يا عمرو مالك بتكلمني كدة!!! هو فيه حاجة حصلت!!؟

عمرو بعصبية : قولتلك قوم معايا اللواء شهاب الحديدي....منتظرك في مكتبه واللواء مؤمن علي وصول...هناك هتعرف فيه ايه!!!

رشاد قام بقلق وخوف وراح مع عمرو لمكتب شهاب الحديدي

***********************************************

قاعدين في مطعم شهير وهادي بيتعشوا سوا وواضح عليهم السعادة....

أكمل بيضم ايدها بحنان : حبيبتي مبسوطة!!!

چنا بسعادة ابتسمت: حبيبي يا كيمو...انا هطير من السعادة...اخيرا بدات احس انك رجعت زي زمان...زي ما كنت طول عمرك...كيمو حبيبي الهادي الرومانسي....مش المجنون الغيار اللي بيخانق نفسه طول الوقت....

أكمل بعصبية: الله هو ذنبي!!! ما انا كل شوية الاقي حيوان بيبص عليكي وهياكلك بعنيه...المفروض بقي ان انا اقف ساكت واتفرج صح!!؟ مركب قرون انا سيادتك...

چنا بتعب ندمت انها فتحت الموضوع ده: يا حبيبي لا طبعا مش كدة...بس يعني انا اقصد انك اوقات بيتهيألك بس وبتتعصب من غير داعي...ثم يا قلبي يا عيوني...اللي يبص يبص...مش مهم المهم انا شايفة مين وعنيا علي مين!!؟

أكمل بتوتر وعصبية: لا لا بردوا مش هقدر اشوف حد بيبص عليكي بالشكل ده واسكت...ثم يا هانم ايوة تشوفيني انا بس لا هو انتي عايزة تشوفي حد تاني قولي بقي اني ما بقتش راجل في نظرك....قولي انك ما بقتيش شايفاني اقدر املي عيونك زي زمان...!!؟؟

چنا اخدت نفس طويل هي عارفة وفاهمة من وقت ما اخدت قرارها بإستمرارها معاه...انها هتتعب...أكمل بقي شخص تاني غيور ومذبذب..وشكاك...وده بسبب ازمة الخلفة واحساسه بالنقص دايما...وهي دايما بتنحي وجعها او زعلاها منه...وتفكر بس فيه هو ووجعه هو وازاي تمحي الفكرة دي من عقله...وانها ليه هو ومستحيل تتخلي عنه او تفكر في غيره....

چنا ضمت ملامحه بحنان وابتسمت: هي اللي تحب اكمل...كيمو....تفكر او حتي يخطر علي بالها انها تحب او تشوف غيره....يا كيمو انت حبيب عمري...اقسملك مستحيل حد غيرك بس يعدي قصاد عيوني او قلبي..انا ما ببقاش شايفة غيرك والله صدقني.

أكمل بيتأنب انه بيتعصب عليها وبيزعلها وهي بتتحمل وتحايل وتحتوي عصبيته وجنونه...هو متاكد انها بتحبه وبتعشقه.. وكمان مش عايزة تسيبه بس خوفه دايما هيفضل يقطع ويمزع فيه....انها يجي يوم وتزهق وتياس وتحن لطفل...ووقتها تبعد...ده لوحده بيجننه...

قرب منها وضم ايديها وباسها بقوة واتنهد بأسف: اسف يا قلبي...والله اسف اني زعلتك...انا مش عارف ليه اعصابي بتبوظ بالشكل ده...ارجوكي ما تبقيش تزعلي مني....ابقي عديها وبس وانا ههدي علي طول ممكن...

چنا ابتسمت : طبعا مش ممكن...ده امر يا قلبي انت تؤمر قلبي وقلبي تحت امرك...سمعا وطاعا...

أكمل ابتسم بسعادة : انتي!!!! ااااااه منك انتي....!!؟ مجرمة وبتعرفي ازاي تمتصي غضبي وترجعيني بيبي صغير...قاعدة تلاعبيه وتحايليه....انا بحبك يا چنا....بحبك وماليش غيرك...

چنا : وانا بحبك...وماليش ومش هيكون ليا غيرك...واطمن انا جنبك وعلي قلبك لحد ما اموت....

أكمل بخوف: اوعي تجيبي سيرة الموت دي تاني ابدااا فاهمة...انتي كل حياتي ما توجعنيش بالكلمة دي ارجوكي....

چنا ابتسمت.: طب ممكن نكمل عشا انا جعاانة اوي...

أكمل ابتسم: طبعااا يا قلبي بألف هنا....المهم ان انا كمان جعااان بس جعان منك انتي....وهاكلك لما نروح البيت...بس الاكيد اني عمري ما هشبع منك مهما اكلت...

كملوا عشا وكانت السهرة جميلة واتكلموا كتيير وافتكروا ذكريات كتيير وضحكوا كتيير....

بس فجأة أكمل شاف واحد قاعد قريب منهم بيبص لچنا بإعجاب وهي بتضحك....أكمل ملامحه اتغيرت واتعصب....

چنا استغربت: مالك حبيبي وشك اتغير فجأة ليه كدة!!؟

أكمل بيحاول يكتم غضبه علشانها ما صدق انهم اتصافوا والوقت كان لطيف...بدأ يفك الكراڤات بتاعته بضيق...

أكمل : مافيش..انا كويس...انا بقول كفاية كدة ونروح ايه رئيك!!؟

چنا : طبعا يا قلبي زي ما تحب انا كمان تعبت وعايزة اروح اقلع الشوز دي عالية اوي ووجعتني...انا مش عارفة كان عقلي فين لما جبتها....

أكمل مش مركز معاها وعنيه علي الشخص ده وهو مازال بيتابع چنا في كل حركة وخصوصا لما مالت تعدل الشوز بتاعها....

چنا : اكمل....!! كيمو!!! ااااكمل انت عقلك فين!!؟

أكمل بقي مش متحمل ولا عارف يهدي...فجأة قام وراح لترابيزة الشخص ده ومسكه وفضل يضرب فيه ضربات غبية وقوية وبجنون....والمكان اتقلب وحصلت مشكلة كبيرة....

في عربية أكمل وچنا أكمل سايق بسرعة كبيرة..عصبي..وغضبان...و.وشه مجروح وبينزف وهو بيشد الكرڤات ورماها وفك قميصة بغيظ...

أكمل : ااااه يا ابن الكلب...وديني ما هسيبه وهيشوف وربي لقتله....

چنا بعصبية: انت مجنون...مش مكفيك اللي عملته فيه!!؟ ده شاله مش قادر يقف واخده علي المستشفي....وشوف الخساير اللي سيادتك سببتها في المكان...ده غير الفضيحة وفرجة الناس علينا...انت هتعقل امتي!!؟ هو كان عمل ايه لكل ده مش فاهمة...!!؟؟

أكمل بغيرة وغضب : يا سلام كل ده وعمل ايه!!؟ انتي يا هانم مش واخدة بالك منه طول السهرة عنيه عليكي وانا ساكت وبعدي علشان الهانم ما تقولش اني غيور ونكدي...لكن لما الكلب ده يبص عليكي وانتي بتميلي والزفت فستانك اللي مش هبتلبس تاني ده مفتوح كدة هو بقي مبحلق وعنيه بقت جوا صدر حضرتك ولا دي كمان ماشوفتهاش!!!؟

چنا بغيظ هتتجنن من جنانه وتخيالاته يمكن يكون الشخص ده بصلها فعلا بس اوقات فيه مواقف بتتعدي تجنبا للمواقف المحرجة دي...بس اكمل وصل لمرحلة صعبة ما بيعرفش يتمالك نفسه فيها ولا يتحكم في غضبه...

چنا بعصبية: اسمع انا مش عايزة منك اي كلام ولا مناقشة دلوقتي...روحني البيت عايزة انام....انت اي كلام معاك دلوقتي مالوش لازمة بالعكس هيزعلك ويزعلني...

أكمل بص ليها بغيظ وما اتكلمش ووصل للبيت عنده نزلت هي وبصت ليه وهو لسة في مكانه وما قفلش للعربية.

چنا بدهشة: ايه هنبات فيها ولا ايه ما تركن ياللا علشان نطلع!!!؟

أكمل بتعب وهمدان: اطلعي انتي ونامي انا شوية وراجع..

چنا قلقت عليه قربت منه وبهدوء: كيمو ارجوك بلاش تهور اكتر من كدة...وتعالي معايا نطلع...بص اطلع خد حمام ونام ومش هنتكلم ولا نتناقش في اي حاجة والصبح ربنا يحلها اتفقنا..

أكمل بضيق: اطلعي يا چنا ونامي ما تستنننيش....تصبحي علي خير...

وطلع بعربيته بسرعة من غير ما يستني منها رد ولا كلام...وهي وقفت تبص عليه بضيق وتعب...

چنا بقلق: يا رب..يارب اهديه ويرجع كويس...أكمل بقي متهور وحالته صعبة...انا بجد مش عارفة اعمل معاه ايه...

طلعت هي بيتها واخدت حمام وفضلت مستنياه مش عارفة تنام...

أكمل لقي نفسه واقف قصاد بيت ابوه مروان....عايز يدخل ومتردد...خجلان....تعبان...
موجوع... بس نزل من عربيته ودخل البيت...كان البيت هادي وساكت...قعد بتعب وارهاق...بس فتح عنيه علي ايد مروان بتطبطب علي كتفه...

مروان بخوف: مالك يا حبيبي ايه اللي جابك دلوقتي...انت كويس!!! طب چنا بخير!!!؟

أكمل بص في عيونه بندم واول مرة يحس انه خجلان منه ومن تصرفاته معاه لسنين....

أكمل بندم: انا اسف...

مروان عقد حاجبه : اسف علي ايه!!! مالك يا أكمل انا كدة قلقت عليك يا ابني طمني عليك فيك ايه..!!!؟

أكمل قام وقف قصاده ولاول مرة من سنين يحس انه محتاج لحضنه...بس كانت مفاجأة مروان ان أكمل يترمي في حضنه ويبكي بقوة بالشكل ده...

أكمل بيبكي بتعب ووجع: انا تعببباااااااان...تعبااااان اوي يا بابا اوي...تعببااااان اوي...انا موجوع..موجووع...

مروان كان هيتجنن يفرح بكلمة بابا اللي أكمل حرمه منها من سنين وما بيقولهاش...يفرح برميته في حضنه باللهفة والاحتياج ده...وهو بقاله سنين بيتمني حضنه وقربه...ولا يحزن لحالته ودموعه وانكساره....اللي هو مش عارف ولا فاهم سببهم..

بس زي اي اب في الوضع ده...همه الاول ابنه يطمن عليه ويعرف سبب حالته ايه...

مروان ضمه بحنان وايده بتحضنه بقوة: مالك بس حبيبي...ايه حصلك....اهدي يا أكمل...اهدي..مافيش حاجة تستاهل دموعك....تعالي حبيبي اقعد واحكيلي مالك...

أكمل قعد جنبه بتعب وارهاق...وحكي ليه كل حاجة من اول التحاليل قالت ايه...لحد حالته وغيرته وعصبيته واللي وصله....

أكمل بدموع: انا النهاردة اول مرة احس ان ربنا بيعاقبني بسببك...حسيت اني غلطت في حقك كتيير ولومت عليك كتيير حملتك فوق طاقتك....حملتك ذنب موت امي....اتمنيت انك ما كنتش تخلفني وتعيش وحيد بعدها وتتحرم زي ما هي اتحرمت مني وانا اتحرمت منها... بس عقاب ربنا كان قاسي عليا اوي يا بابا....انا بقيت عقيم...هعيش عمري كله ماليش طفل...ماليش سند...ماليش عيلة.....وچنا ان فضلت النهاردة مش هتكون بكرة...انا عارف ومتأكد انها هتيجي يوم وتسبني....انا مش عارف وقتها هعمل ايه!!! هعيش ازاي... انا عايز اموت...ياريت اموت دلوقتي وارتاح....تعبت...تعبت...

مروان بيسمعه ودموعه بتنزل من وجعه عليه...وعلي ندمه...والحالة اللي وصل ليها...اخده في حضنه بحنان...

مروان: يا ابني ربنا يعلم انا عمري ما كنت قاسي عليك ولا عمري دعيت ليك الا بالخير ولا قلبي طاوعني اتمنالك الا الصالح ليك....ولا كان ممكن ابدا اتمنالك الوجع ده ولا اللي وصلتله...بس عايز اقولك ربك هيفرجها...وما تعرفش امتي...انا وريما عشنا حالتك انت وچنا سنين و سنين...ولا حاجة فرقتنا...وحتي بعد ظهور امك في حياتي وبرغم حبي ليها اللي عمري ما حبيته لحد...ريما فضلت معايا وجنبي...وانا واثق ان چنا ما تتخيرش عن ريما هتفضل معاك وجنبك...مش هتسيبك...ثم انا بعد سنين ربنا عوضني بيك...انت كمان توكل علي الله وربنا هيعوضك...انا متأكد.

ريما نزلت من فوق بقلق وقعدت جنب أكمل واتخضت من شكله وجروح وشه ودموعه حالته كلها ترعب...

ريما بخوف ضمت ملامحه برعب: مالك يا حبيبي مين عمل فيك كدة...قولي...انت بتبكي!!! حصل ايه طمني عليك....رد يا مروان الولد ده ماله!!!؟

أكمل بص ليها بندم وإحتياج شديد: احضنيني يا أمي انا تعبان اوي.....

ريما دمعت بقلق وحضنته : حبيبي...حبيبي انت فيك ايه...انا قلبي توجعني عليك كدة...طمني الله يخليك مالك...

أكمل حضنها بقوة وفضل يبكي...أكمل الليلة دي سنين عمره كله مرت قصاده....كل ذكرياته معاها ومع مروان....كل مرة كانت بتحن عليه وهو يقصي ويبعد...كانت سهم بيمزع فيه...كل ذكري لدمعة منها او من مروان بسببه وبسبب جفاءه وقسوته...كانت بتقطع فيه...قصاد كل لحظة وجعها فيها كانت بتيجي في باله كان يضمها اكتر ويبكي اكتر....

ريما كانت بتبكي علي حالته...علي دموعه...علي ضعفه....: طب كفاية يا قلبي...كفاية عياط بس وطمني مالك...انا قلبي وجعني عليك قولي فيك ايه..!!!؟

أكمل خرج من حضنها بهدوء وبص في عنيها: فيه اني حرمتك...وحرمت ابويا...وحرمت نفسي....والجزاء ان ربنا حرمني....حرمني لاخر عمري.....

ريما عقدت حاجبها بعدم فهم: حرمك من ايه يا أكمل....!!!

أكمل سكت من وجعه ومروان اتكلم..: انا هفهمك يا ريما.......

ريما سمعت منه وهي كمان ذكريات الوجع والحرمان ردت فيها وفتحت جروح كتيرة وكبيرة....بكت عليه وعلي وجعه اللي هي اكتر انسان ممكن يفهمه ويحس بيه....

ريما بدموع: حبيبي انا عارفة ومقدرة حالتك...وفاهمة والله اللي جواك...وان كلام الدنيا ومواساة العالم مش هتطيب جرحك..ولا تداويه....بس نصيحة من واحدة قلبها اتعصر من الالم والوجع...وشافت كتيير....اصبر يمكن ربك شايلك عوض كبير...زي ما عوضني بيك كدة..ويفرح قلبك...

أكمل بخزي وخجل: وهو انا كنت عوض ليكي....انا كنت وجع والم يا أمي...ما كنتش عوض...

ريما بدموع : اهو كلمة امي دي اللي انت لسة قايلها اكبر عوض.....دي حلم عمر بيتلخص في كلمة....العوض هيجي وهتفهمه وتحس بيه في وقته....بس ارضي واهدي...

أكمل نام في حضنها وغمض عنيه: انا عايز انام....انا تعبان وبردان....عايز انااااام....

ريما اخدته وقامت وطلعت بيه اوضته ونامت جنبه وهو فضل في حضنها لحد ما نام وغفل وهي كانت حضناه بحنان...دخل مروان بهدوء...

مروان بهمس: نام خلاص!!!؟

ريما ابتسمت بمتعه من وجوده في حضنها: اه نام يا حبيبي من التعب....قلبي بيوجعني عليه اوي يا مروان....

مروان اتنهد: هنقول ايه....قضاء ربنا....ولعل ربنا كتبله شئ تاني مين يعلم....

ريما : ونعم بالله...قولي كلمت چنا طمنتها عليه دي مش هتنام انا عارفاها....¡!!!؟

مروان : ايوة كلمتها وطمنتها هي كمان معيطة وحالتها حالة بس اهو تنام مطمنة....المهم سيبيه بقي وتعالي ندخل ننام احنا...خاليه يرتاح..

ريما اتمسكت بيه وحضنته اكتر : لا لا روح انت نام....انا هنام هنا جنبه...يمكن يقلق يحتاج حاجة....خاليني معاه الليلة...

مروان رفع حاجبه بغيظ: كدة!!! يعني ابنك يجيلك ليلة تسيبني...طب ابقي بكرة افتكري تيجي تتمسحي في حضني...

ريما ابتسمت وباست اكمل من خصلات شعره بحنان: اديك قولت ابني جاني ليلة ونايم في حضني....عايزني اضيع المتعة دي...ثم انت يا عجوز في وشي ليل نهار سيبني بقي اشبع منه....ده اكنه غايب سنين مش شهور...

مروان اتنهد بتعب: هما فعلا سنين...هو يمكن غاب شهور من وقت جوازه...بس هو غايب عننا وعن حضننا سنيييين.....المهم يا ستي اشبعي بابنك ونامي في حضنه انا تعبان وهروح انام....تصبحي علي خير....

ريما ابتسمت براحة: وانت من اهل الخير حبييي....

فضلت هي في حضن أكمل ضماه وبتحن عليه بكل لمسه ونفس جواها...بإحساس ام ملهوفة علي حضن ابنها بشكل مميت....

اما مروان ما دخلش اوضته..
لقي نفسه قصاد اوضة چنا...دخل ووقف يبص علي كل ركن فيها....كل مكان جمعه بيها....كل كلمة اتقالت بينهم فيها....وقف قصاد صورتها وبدموع....

مروان : وحشششتيني...وحشششتيني اوي...اوي يا چنا اوي يا حبيبتي....شوفتي أكمل....شوفتي موجوع ازاي.....عارف انك لو كنتي هنا كان زمانك بتتقطعي عليه من الحزن....بس والله انا ما اتمنيت ليه كدة ابداااا والله كنت بتنناله كل خيىر...عمري ما دعيت عليه....صدقيني يا چنا برغم كل قسوته كنت بعذره واقول بكرة يكبر و يفهم.....ااااه لو تعرفي انا قلبي بيوجعني ازاي علشانه....حاسس بيه وبحرمانه....بس تفتكري ليه ربنا عمل كدة!!! ليه حطه في البلاء والاختبار ده...هو يمكن ابتلاء مش بلاء...الله اعلم..بس هو اللي ظاهر ليه انه عقاب وبلاء شديد...انا نفسي اهون عليه...وهفضل ادعيله يتعالج...يمكن ربنا يستجيب...

وقرب من سريرها وقعد عليه وغمض عنيه وافتكرها وابتسم...: اااااه يا چنا كنتي ناعمة وهادية في كل حاجة....مش لاقي ليكي ذكري واحدة توجع..ولا كلمة تأذي...

نام في سريرها واتنهد...: الليلة هنام في سريرك...كل ما احن وافكر انام هنا...اخاف ريما تزعل واجرحها...وهي كمان ياما اتحملت معايا وعلشاني....بس الليلة هي مشغولة بحضن اكمل...انام انا هنا بقي واستمتع بكل ذكري جمعتني بيكي يا حتة من روحي....واااااه يا چنا لو تزوريني في حلمي...ااااه...وحشششتيني اوي..وبقالك كتيير ما جتيش في احلامي....نفسي اشوفك واتكلم معاكي حتي لو في الحلم...

غمض عيونه ونام.....وغرق في ذكرياته واحلامه...
***********************************************

شاف الشغالة بتجهز ليها عشاها قرب منها....

راجي بجدية: العشا ده لمين يا حنان!!!!!؟

حنان: للانسة مهرة...هي طلبت عشا خفيف وعصير...

راجي ابتسم بخبث: طب هاتي انا هطلعهولها فوق روحي انتي....

حنان بتوتر: بس. بببس..ما يصحش حضرتك انا هوديه ليها....

راجي بعصبية اخد منها الاكل: قولتلك انا هطلعه ايه ما بتفهميش!!!؟ ياللا غوري من وشي....

مشيت حنان من غير كلام وهو بص عليها وبعد كدة التفت وطلع من جيبه قرص ودوبه في العصير بتاع مهرة...

حنان كانت واقفة بعيد وشافته...خافت وقلقت وجريت بعيد ودخلت اوضتها وقفلت الباب بحرص واتصلت بچواد....

چواد كان لسة داخل اوضته وبيقلع قميصة ولقي فونه بيرن وشوف رقم حنان اتخض...ورد بلهفة...

چواد بقلق: خير يا حنان فيه حاجة!!؟

حنان بتوتر: ايوة يا باشا....اصل وانا بحضر للانسة مهرة العشا.........

چواد سمع منها باقي كلامها اتعصب واتجنن : طب اقفلي بسرعة دلوقتي وحاولي تنطلي الكلب ده لحد ما اوصل....

چواد نزل تاني بسرعة ...وراح للوتد....الحماية.....الحائط اللي مداري الكل وواقف في ظعرهم ومساندهم....ولقرب المكان والسكن بينهم....الوقت ما كنش كبير....ووصل قصر الحديدي بسرعة.....ودخل علي رعد مكتبه بهياج شديد...

چواد: جدو..انا عايز رجالة حالا مش هينفع رجالتي..لان المشوار ده مش ميري...

رعد قام وقف بقلق: خير!! مالك فيه ايه!!؟

چواد حكاله اللي حصل...رعد غضب واتعصب...: انزل تحت هتلاقي مدكور مجهزلك الرجالة اللي محتاجها....بس المهم....عايز اقولك حاجة..

اخد نفس بضيق وكلمه بجدية : ايا كان الوضع والحال اللي هتلاقي عليه مهرة تجبها معاك....هي وامها من هنا ورايح مالهمش قعاد مع الكلاب دول....

چواد بيعصر قبضة ايده بجنون من غضبه وغيرته..

رعد بتحذير: سامعني...مهما شوفت حال مهرة اوعي تسبها تجبها معاك...فاهم....

چواد فاهم تلميح رعد..ليه....لانه ممكن ما يلحقهاش...ويكون الكلب راجي اخد منها اللي يكسرها ويكسره معاها.....

چواد بغضب وجنون: اقسم بالله ماهسيبه الا وهو ميت....الا مهرة...

رعد اتصل بمدكور: مدكور چواد جايلك حالا اطلع معاه انت والرجالة وجهزوا سلاح كفاية...المهم چواد يا مدكور ما يخرجش منها بخدش...فاهم!!؟

مدكور بتفهم: برقبتي يا ملك...تحت امرك...ما تحملش هم...وهبلغ سيادتك بكل حاجة اول باول...

رعد قفل معاه وقعد بتعب وغمض عيونه....دخلت هي بهدوء. خطواتها اللي يشبه تمام هدوء روحها...قربت منه وملست علي خصلات شعره بحنان....

همس برقة: ملك قلبي بيفكر في ايه...وشايل هم مين ولا مين!!!؟

رعد فتح عيونه وابتسم وضم ايديها وباسها بحب: هو الملك عنده حد اهم من همسته يشغل باله ويسرح فيه..!!!؟ ولا حد يستاهل..الا ملكة قلبي وحياتي....

همس اتنهدت بقلق: لا...انا عارفة ان الحمل زاد وانت شايل ولسة بتشيل....ولا بتشكي ولا بتتكلم ولا بتعرف حد...دايما ساكت وبتتصرف اكن ما فيش حاجة....بس انا اكتر حد يحس بيك....انا حتة منك...بحس بوجعك...بحس بقلقك...بشوف الخوف في عيونك...

رعد قام واخدها وقعد بيها علي الكنبة وضمها لحضنه واتنهد....: زمان كنتي انتي همي الواحد ووراكي شغلي....بعدها العيلة كبرت وبقوا ولادنا.بعدك وبعدهم شغلي....شوية والعيلة كبرت...وكبرت....وبقوا ولادنا واحفادنا....وابتسم بتعب....وعشاق احفادنا....كل مادا عيلة الحديدي بتكبر..وتكبر....وبيدخلها ناس جديدة بحكايات جديدة...بمصايب جديدة....وانا الملك...انا اللي لازم اتابع الكل واحافظ علي الكل....بحاول اكون بعيد حفاظا علي خصوصيتهم....بس غصب عني بتدخل في الوقت اللي بشوفه مناسب....بس للاسف كل يوم حكاية وحوار شكل...وانا نفسي اغمض عيوني وافتحها الاقيهم حاولينا مرتاحين ومبسوطين....مش عايز حد منهم مجروح...ولا وحيد....ولا موجوع....

همس رفعت راسها من حضنه وبصت في عيونه...ولمست لحيته اللي زي حبات الثلج في وسط ليل قاتم....خصلاتها البيضاء اللي بيتخللها خصلات سوداء...زادته جمال ووسامة....كل ما بيكبر بيحلي ويزيد وقار وهيبة....وهي تزيد حب فيه ودوب فيه....وكل يوم تفرق في عيونه اكتر....

همس بحب: عارف...انا كل ليلة وكل موقف بيعدي علينا...وكل مشكلة بقول بس...دي القاضية...رعد كفاية عليه كدة...رعد بيكبر ولازم يرتاح....بس كل مادا بحس اكأنك بتعاند الزمن والمشاكل...واقف في وش الريح اسد مش قادرة تهزك....لسة زي ما انت...رعد الملك...رعد اللي اسمه بيرعب من غير ما يظهر رسمه....كل يوم بخاف اكون انا اللي بحسدك...عيوني غصب عنها بتحسدك...بس هي بتحبك...واكيد هتكون رحيمة معاك...مش هتحسدك حسد وحش...

رعد ابتسم وباسها من خدها بخفة: ولو حسدوني حسد وحش...لو قتلوني حتي...اكون شهيد عيون همسة قلبي...طب هي دي مش لوحدها متعة...عارفة يا همستي...انا كل ليلة بصمم انام في حضنك وعلي صدرك ليه....!!؟

همس ابتسمت: ليه يا قلبي!!؟

رعد اتنهد : علشان بحسب حساب اني ممكن اموت وانا نايم...وانا امنتي من ربنا اموت هنا..وحط ايده علي حضنها...اموت هنا في حضنك...وجنب قلبك....

همس دمعت: اوعي تقولي الكلمة دي....اوعي تجيب سيرة الموت...انت عارف يعني ايه رعد يموت....اياك تقولهالي تاني....احنا اتفقنا انا اموت الاول...انا ضعيفة مش هتحمل موتك...

رعد ابتسم وضم ايديها اللي ارتعشت في لحظة من خوفها..: شششش اهدي...انا بقول مجرد امنية...ما انا قصادي زي العفريت اهو...اهدي انا ما بحبش اشوفك خايفة كدة...قوليلي الاول هو انتي مالك جميلة الليلة كدة....شايفة ضي القمر ساب الاوضة كلها ودخل ونوره اتركز علي وشك وملامحك ازاي...!!؟؟

همس بتمسح دموعها وضحكت: هقول ايه...مين يغلبك يا ملك...ليك حق..هروح فين انا يا غلبانة....

رعد قام وقف واخدها معاه: هتروحي معايا الاوضة بتاعتنا علشان عايزك في موضوع مهم جداااا..وانا شايف عيونك كدة مدمعة فابقول احطلهم قطرة كدة علشان يفتحوا ويبقوا تمام...وكمان شكلك محتاجة شوية مساج انا عارف انتي ظهرك بيوجعك..صح ولا انا غلطان....!!؟

همس ضحكت بقوة: ههههههههههه...والله ما عارفة اقولك ايه...!!!؟ يعني انتي بقيت طبيبي...انت ادري بحالي واللي تشوفه بقي....

رعد ضحك: ههههههههههه...اه بس ايه بقي شدي حيلك معايا علشان بعد شوية جايلنا ضيوف...ولازم نخلص المساچ والقطرة قبل ما يوصلوا...

همس بإستغراب: ضيوف مين!!؟ وفي الوقت ده!!؟

رعد اتنهد: ضيوف حفيدك چواد....بصي هفهمك بعد المساچ مش عايزين عكننة...دول عيلة غجر ما فيش وراهم الا التعب والارف...كاتهم الهم...تعالي بس احنا نشوف موضوعنا...
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent