رواية بريئه اذابت قسوتي الفصل الثاني 2 بقلم إحسان علي

 رواية بريئه اذابت قسوتي الفصل الثاني 2 بقلم إحسان علي

رواية بريئه اذابت قسوتي البارت الثاني

رواية بريئه اذابت قسوتي الجزء الثاني

رواية بريئه اذابت قسوتي الفصل الثاني 2 بقلم إحسان علي


رواية بريئه اذابت قسوتي الحلقة الثانية

#البارت التاني من الاسكربت 
#بريئه اذابت قسوتي🤍🌏
#Ehsanali🌚💙
اول مافتح الباب اتفاجأ من الي شافه 
شاف حوريه من الحنه بفستانها البيبي بلو وخمارها الابيض
عمرو بدون وعي: اي القمر دا 
سيلا بخجل: اي 
عمرو بغضب وقد استعاد وعيه: انتي هتيجي معايا كدا لا طبعا 
سيلا بصدمه: هو انا لابسه حاجه وحشه دا فستان واسع وخماري طويل في اي غلط فيا 
عمرو بتذمر كالأطفال: مهو مخليكي زي القمر  واللون محلكي اصلا لا مش هتروحي معايا كدا روحي غيري 
سيلا: وانا مش هغيره ياااجي كدا ياامجيش خالص وانا مكنتش جايه اصلا 
عمرو بأستفزاز : خلاص مش هنروح احنا الاتنين ارتاحي
سيلا وتدب رجلها في الارض كالأطفال: يووه بقا هتنيل اغير اهو 
وسابته وراحت اوضه اللبس تختار فستان تاني 
.........................................................................
عمرو ساب سيلا ونزل تحت بيكلم نفسه: قال عايزه تيجي معايا وهي لابسه كدا عشان كل الي في الإجتماع يبصوا عليها قال هو انا غيران عليها لي اصلا 
مني لله اني طلبت منها تيجي معايا اصلا بس هي كانت زي القمر كدا لي ولا انا الي مكنتش واخد بالي من كدا قبل كدا
فووق يعمرو دي بنت الحرامي الي سرقك وانت جايبها هنا عشان تندمه علي الي عمله بس مش عشان تحبها 
بس انا لي حاسس ان ابوها معملش حاجه 
وفجأه خطرت في باله فكره(مش هقولكم اي هي غير في وقت التنفيذ🌚  )
......................................................#Ehsan Ali🌚💙
#في بيت والد سيلا كان قاعد باباها في البلكونه زي ماكان متعود يقعد معاها كل يوم قبل ماعمرو يتجوزها غصب من اسبوعين قاعد بيفتكر 
Flash Back
مروان وقع علي الارض بصدمه 
:انا معملتش حاجه والله يارب يارب احمي بنتي منه دامجنون ومش هيسبها بس انا لازم احمي بنتي 
وقام خرج من المكتب ومن الشركه كلها وركب عربيته وراح علي بيته 
عند سيلا كانت بتقرأ وردها اليومي 
سمعت خبط عالي  علي الباب قامت تفتح
فتحت واتفاجأت براجل لابس قناع 
سيلا: انت مبن واذاي تخبط كدا 
الشخص:  .... 
وطلع من جيبه حاجه ورشها في وش سيلا 
سيلا حسن بدوخه واستسلمت للضلمه الي حاوتطها 
الراجل رمي ورقه علي الارض جوا الشقه وشال سيلا وقفل الباب ونزل بسرعه قبل ماحد يشوفه 
فتح العربيه وحط سيلا 
وطلع تليفونه ورن علي حد 
الشخص:حصل يباشا وكله تمام
:..................
الشخص:لا يباشا محدش اخد باله من حاجه وهي معايا دلوقتي 
:..................
الشخص:حاضر نص ساعه ونكون عندك 
سلام يباشا 
وساق العربيه ومشي 
علي الناحيه الاخري 
مروان كان سايق عربيته بسرعه عشان يلحق يروح لسيلا 
وصل تحت البيت ونزل بسرعه وطلع  وفتح الباب ملاقاش حد ولا اي صوت وهو متعود علي صوتها وهي بتقرأ وردها اليومي 
مروان: سيلا سيلا انتي فين انا جييت 
وفضل يدور عليها ملقهاش 
قال ممكن تكون راحت تجيب حاجه للبيت ومخلاش الافكار السوده تسيطر عليه 
وقعد علي اقرب كرسي قابله 
لفت نظره ورقه علي الارض 
اخدخا فتحها وبصلها بصدمه (بنتك معايا احميها لو تقدر ياحمايا العزيز انا هدفعك تمن خيانتك ليا 
#عمرو الراشد)
Back
مروان فاق من تفكيره علي صوت اذان العشاء قام اتوضي وراح يصلي ويدعي ربنا يبين براءته ويحميله بنته هو عارف قد اي عمرو حنين وطيب بس غضبه عاميه 
  ........................................................#Ehsanali🌚💙
عمرو كان مستني سيلا في الصالون 
كان واقف مدي السلم ضهره وكان بيتكلم في التليفون 
لحد ماسمع صوت نازل علي السلم 
التفت ليري حوريته تتألق بفستان واسع بلون عيناها الزيتونيه وخمار ابيض به ورود زيتونيه اللون 
عمرو بصدمه: يالهووي دا دي هي الي بتحلي اللبس مش هو الي بيحليها اعمل فيها اي طب اخبيها 
سيلا نزلت ووقفت قصاده :كدا حلو 
عمرو بسخريه مصطنعه:مش اوي بس ماشي حالك 
سيلا ببرود:مهو واضح داانت حتي مشلتش عينك من عليا 
عمرو بتوتر حاول اخفاؤه:لا داانا سرحت بس يلا عشان منتأخرش 
وفي نفسه:انا حاسس ان الليله دي مش هتعدي علي خير 
مشي قدامها لحد العربيه وفتحلها الباب والتفت وراح يركب عشان يسوق 
الحرس الشخصي لعمرو وزراعه اليمين(محمد) حضرتك مينفعش تروح لوحدك 
عمرو: يعني اي يمحمد مش هعرف احمي مراتي 
محمد: العفو يفندم بس انت عارف مين هيبقي هناك فأكيد لازم نكون واخدين حظرنا لو سمحت يفندم خليك مع المدام وانا والحرس هنكون وراكم
عمرو بفخر بصديق دربه وبأبتسامه صدمت بها سيلا لأنها اول مره تراه يبتسم:حاضر يمحمد باشا تحت امرك 
وراح عشان يركب جمب سيلا 
وفعلا اتحركوا وعربيه الحرس كانت وراهم 
طول الطريق كان عمرو متابع سيلا من غير ماتاخد بالها 
بعد مرور بعض الوقت 
عمرو:قولي الي عايزه تسأليه ياسيلا 
سيلا بصده:انت عرفت منين اني عايزه اسأل.
عمرو ببرود: بالخيال اخلصي اسألي 
سيلا بفضول:هو مين الي كنت بتتكلم معاه في الجنينه دا 
عمرو بغيره:لي 
سيلا:بسأل فضول 
عمرو:دا عمرو صديق طفولتي ودراعي اليمين واكتر حد انا بثق فيه في الدنيا تقدري تقولي اخويا خريج حقوق زيك 
سيلا:اه منا عارفه كنت بشوفه في الجامعه عندنا 
عمرو بغيره واضحه:وانتي كنتي بتركزي مع الرايح والجااااي
سيلا بتعلثم:لا بس هو من الدفعه الي كانت قبلي كنت بشوفه مرات قليله خالص 
عمرو:اقفلي الموضوع دا ومتتكلميش فيه تاني واياكي تتكلمي مع محمدلأي سبب في الدنيا فاااهمه 
سيلا بدموع:مبحبش حد يكلمني كدا انا  انا معملتش حاجه لكل دا كان سؤال من ساعت ماااتجوزتني غصب وانت بتعاملني كدا قولتلك انا مليش ذنب وبابا كمان معملش حاجه انت اي ياااخي شيطان ارحمنا بقا 
عمرو اوقف السياره مره واحده:قولتلك كام مره متعليش صوتك وانتي بتكلميني 
سيلا نظرت له بدموع وتلك الدموه طعنت قلبه بخنجر
سمع عمرو اصوات سيارات خلفه عرف انهم الحراسه 
فأنطلق واكمل طريقه 
...........................................................................
بعد مرور بعض الوقت وصل عمرو وسيارات الحراسه امام فندق من فنادق سلسله الراشد 
نزل الحراسه والتفوا حول سياره عمرو 
نزل عمرو بهيبته المعتاده علي الجميع والتفت لفتح الباب لحوريته كما اسماها 
عمرو:انزلي 
سيلا مسكت ايده ونزلت 
عمرو بصرامه:خليكي قريبه مني واياكي تتحركي من جمبي 
انا هارف انك مش بتحبي الزحمه كدا كدا مش هنطول 
سيلا بخوف:ممكن متسبنيش مش بحب الزحمه وانا بخاف من الناس 
عنرو بحنيه استغربتها سيلا:انا جمبك  والحراسه هتبقي معانا والاوتيل كله بتاعي متقلقيش  
ومسك ايديها حلفت سيلا بينها وبن نفسها انها وجدت بين كفوفه امان وحنيه العالم 
دخلوا داخل الفندق 
التفتوا كل من في الحفل او(عشاء العمل كما يسموه)
ليورا عمرو الراشد اصغر واغني رجل اعمال في الشرق الاوسط يدخل الحفله بهيبته ووسامته الخاصه ومعه زوجته 
دخل عمرو الحفل واتي بعض رجال الاعمال ليسلموا عليه 
عثمان:اهلن عمرو باشا
عمرو:اهلن عثمان بيه 
عثمان:اذيك يامدام راشد سمعنا عن حضرتك كتير اخيرا جه الفرصه نتهرف عليكي  
وجيه يمشك ايد سيلا 
عمرو بغضب اخفاه ببراعه مد ايده ومسك ايد عثمان وسلم مكان سيلا:مش بتسلم هلي رجاله 
عثمان بأحراج: ولا يهمك عمرو باشا يكفينا شرف اننا شفناها 
شخص من ورا عمرو:عموررري 
التفت عمرو وسيلا لمصدر الصوت 
:كدا اول ماانزل مصر متجيش تستقبلني ياعموري ورمت نفسها غي حضنه 
سيلا بصتلها بظرات غضب
عمرو بيبعدها عنه وهي بتتلزق فيه (ملزقه بقا 😂):اهلن لمار 
لمار بدلع:اي يبيبي موحشتكش 
سيلا بصوت كفحيح الافعي:شيلي ايدك من علي جوزي لأما وربنا هكسرهالك 
لمار بغضب:انتي مين عشان تتكلمي معايا كدا 
سيلا وقد ابعدتها عن عمرو ووضعت يد عمرو علي خصرها:مدام آل راشد مراته 
لمار بغضب:اذاي مراته امتي حصل الكلام دا وانا معرفش
عمرو ببرود وشدد من احتضانه لسيلا :زي ماسمعتي اعرفك مدام سيلا مراتي وحببتي وافتكر ان انا وانتي عمرنا ماكنا مع بعض مجرد كنا اصدقاء
لمار:بس كنت لازم تعرفني بردو  وبعدين دي مش استايلك بلبسها الواسع دا المقرف دا
عمرو بغضب وصوت ارعب من في الحفل:الزمي حدودك واعرفي انتي بتتكلمي عن مين دي مدام آل راشد فاهمه وبنسبي للبسها واستايلها روحي حاسبي نفسك الأول وشوفي هتيجي جمبها اي 
اطلعي برااا  ومشفش وشك تاني 
لمار........................

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent