رواية قضية نسب الفصل الاول 1 بقلم اية عامر

رواية قضية نسب الفصل الاول 1 بقلم اية عامر

رواية قضية نسب البارت الاول 

رواية قضية نسب الجزء الاول

رواية قضية نسب الفصل الاول 1 بقلم اية عامر

رواية قضية نسب الحلقة الاولى


حازم: انت بتعملي اي في اوضتي!! 
مريم:  انا مراتك علفكره. 
حازم:  بردو مجاوبتيش علي سؤالي.. بتعملي اي هناا.. 
مريم: جايه اشوف حضرتك وانت راجع وش الفجر وحالتك بالبلااا.. انت شارب صح؟ 
حازم: اول وأخر مره تدخلي أوضتي.. انتي فااااهمه.. وملكيش دعوه بياااا ولا تتدخلي في حيااتي.. 
مريم بغضب:  انت لازم تفوق من القرف اللي انت فيه ده.. 
ضربهااا بالقلم.وقعت علي الأرض..قرب منها ومسكهااا من شعرهااا..
حازم: متعلييييش صوتك علياااا...محدش قالك اني واخدك عن حب ي أختي..اطلعي برااا.. 
مريم:  انا مستحيل اقعد في البيت ده بعد كده.. 
حازم: والله م تستااهلي القصر اللي انتي عايشه فيه.. ارجعي تااني للملجأ الي ابويا لمك منه.. 
مريم: معااك حق.. انا هرجع للملجأ تاني..بس خليك فااكر اني حاولت واديت جوازنا فرصه والتانيه وانت لا 
خرجت من الأوضه..وهو بلا مبالاه رجع رااح لسريره واترمي عليه..مصحيش الا لما حس بمايه بارده بتترمي جامد علي وشه..
حازم بغضب: اي ده في اي. 
ماجد:  لازم تفوق من الغفله اللي انت فيهااا.. 
حازم: ي صبااح الإرشادات والتعليماات.. 
ماجد:  اتكلم معااايا عدل.. 
حازم: نعم ي بابا..في اي
ماجد:  تقدر تقولي مراتك فين! 
حازم:  معرفش 
ماجد: يعني اي متعرفش.. اومال مين اللي يعرف
حازم: معرفش ي بابا هو انا همشي ورااها اشوفهاا فين.. 
ماجد:  انا عايز اعرف حالك ده هيتعدل امتي...انا قولت يمكن لو اتجوز يشيل مسئوليه ويبقي راجل.. لا ازاااي.. ده انت ي اخي مااشي بمصروف.. لا بتشتغل ولا ليك اي تلاتين لازمه.. 
حازم: هو في اي ي بابا ع الصبح..اي واحد اتخانق هو ومراته وسابت البيت.. بتحصل ولا لا؟
ماجد: اقسم بالله ي حازم لو م اتعدلت وبقيت رااجل.. لأحرمك من كل ورثك واخليك تشحت بعد م أمووت... قوم روح هاات مراتك 
حازم: متقلقش هما يومين وهترجع.. اصل هتسيب العز ده كله وتمشي.. 
ضربه ابوه بالقلم علي وشه..
ماجد: العز ده انا اللي معيشك فيه وانت متعبتش فيه.. والله لو م حالك ده اتعدل م هتااخد مني ولا مليم تاني..
حازم:يوووه بقي..اقولك حاجه..انا هروح اشوف حته اناام فيهاا بدل م انا عاملك ازعاااج كده..
خرج حازم من الأوضه بغضب..وخرج والده خلفه بغضب اكبر..
ماجد: استني ي حازم هنا انا بكلمك..قولت استنااا..
حازم كان واقف قدام الباب مصدوم..وهو بيبص علي صندوق كبير وفيه في قلبه بيبي صغير..
وكان معااه رساله..
الرساله ( البنت الصغيره دي تبقي بنتك ي حازم..حافظ عليهاا وربيهاا..انا يمكن مش هعرف اعيش من غيرهاا بس مش قادره اتحمل مسؤليتهااا..انت رميتني ورفضت تتجوزني وانا اهلي ممكن يقتلوني لو عرفوا اني مخلفه).
ماجد كان واقف وقرأ الرسااله..
ماجد: انت ازااي كده..والله لا يمكن تكون بني ادم..
حازم: انا مش فاهم حاجه..
ماجد: ايوااا ابدأ استعبط..مش فاهم اي..
حازم: انا أعرف بنات كتير..يعني بحاول اتوقع مين ام البنت دي..
ماجد: لا لا يمكن بجد..انت عارف انا هعمل اي..انت هتروح البلد وهترجع لأصلك..
حازم بصدمه: انت بتقول اي..بلد اي دي اللي اروحهاا.
ماجد: مكان م بدأت..خد بنتك واتعلم الأدب..مهو طول م انت مش متربي يبقي مش هتعرف تربيهاااا..
حازم: هنرميهاا في اي ملجأ..
للمره التانيه ضربه ماجد بالقلم علي وشه..والمره دي بغضب حتي حازم خاف منه..
ماجد: والله والله..لو م كلامي اتسمع وخدت بنتك ومرااتك وروحت البلد واتعلمت يعني اي قرش ويعني اي تعب..لتتحرم من كل فلوسي..اصلا خلاص اعتبر الفيزا بتاعتك ملغيه شوف بقي هتختار اي..
حازم بص لأبوه بغضب وخرج من القصر وسااب البنت...
اما ماجد ف قرب من حفيدته ورفعها علي ايديه..
ماجد: يعني انتي حفيدتي..والله ي بنتي يعز علياا فراقك ولكن ابوكي لازم يتربي..انتي عارفه لو هو محترم كنت قولت انك نصب وحد رماكي علينااا..انما ابوكي قليل الربايه بجد ويعملهااا..ي تري مين هي امك..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حازم وصل لحد فيلا سليم صاحبه..كان هيدخل ولكن بص لعربيه سليم لقااه في قلبها ومعااه بنت..
حازم: ي عم انت اصحي..قومي ي بت انتي روحي مكان م جيتي..
البنت بدلع: يعني مش هتفطروني ولا اي..
حازم بغضب : بقولك اي انا لا طايقك ولا طايق عينتك كلهاا انتي فااهمه يلا من هنااا..
البنت: طيب ي عم العصبي مااشيه..
البنت لمت حاجتهااا ومشيت.
سليم: في اي ي حازم..بتزعق لي كده..
حازم: ابويا ي سليم..عايزني اروح اعيش في البلد واشتغل واكافح زيه..
سليم بضحك: طب م تشتغل وتكافح..
حازم: اشتغل اي ي عم سليم انت كماان..وفوق كل ده في واحده كانت حامل مني وبعته بنتها عندي ع البيت..وبتقولي ربي واتربي..
سليم: ي نهار ابيض..طب هي مين ام البنت..
حازم: معرفش ي سليم معرفش..وكمان المفروض دلوقتي اروح اراضي الست مريم واخدهاا واروح البلد..
سليم: ي عم فكك من ابوك ده وراضيه ب اي كلمتين..
حازم: لا ي سليم المره دي ابويا فعلا لغي الفيزاا وكمان بيقول هيحرمني من ورثي منه..
سليم: اوبااا..لا ي معلم يبقي تروح تكافح...
حازم بضيق: طب اعمل حسابك انك هتيجي توصلني علشان اكيد هياخد العربيه..
سليم: اشطاا اوي..ي بابا حازم..
حازم: اعرفها بس ي سليم..وانا هشرب من دمهااا...
سليم: والبنت الصغيره..بجد هتقعد تربي وتغير حفاضات..
حازم: لا مهو انا  هرجع مريم علشان خاطر كده..
سليم:  وتفتكر بقي ي حازم مراتك هتقبل انها تربي بنتك من ست تانيه..
حازم: معرفش هحطهاا قدام الامر الواقع وخلاص..انا همشي بقي وهبقي اكلمك تجيلي..
سليم: اشطا..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حازم راح لمريم الملجأ..
حازم: هتيجي معايا..يلا جهزي نفسك..
مريم بغضب: لا مش هااجي ي حازم اتفضلي بقي امشي من هنا..واه ي ريت ي حازم تطلقني..
حازم: هو انا كنت اتجوزتك بمزاجي علشان اطلقك بمزااجي..
مريم: ايوه..انا لو كنت أعرف انك متجوزني علشان ابوك ميسحبش منك الفلوس اللي معااك عمري م كنت بصيت في وشك اصلا..
حازم بغضب: م تتكلمي معايا عدل بقي..انتي خدتي علياا اووي..
مريم ببكاء: ابعد عني بقي..خليت حياتي جحيم ي أخي منك لله..روح اعمل لنفسك شخصيه وبعدين ابقا افتكر نفسك راجل بجد..انت ملكش اي لازمه..
حازم: والله لأندمك ي مريم علي كلامك ده..انجري قداامي..يلا..
سحبهاا حازم من شعرهاا..وخرج بيهاا من الملجأ ورجع لحد البيت..
اول م دخل البيت..لقي شنطه هدومه محطوطه في الاستقبال تحت..وابوه واقف..
ماجد: ملكش مكان في القصر..تسيب مفاتيح العربيه قبل م تمشي..تاخد بنتك ومراتك وتروح البلد وتشق مستقبلك والله لو روحت اي مكان تاني لأنفذ المره دي ي حازم..
مريم بصدمه: بنته!!
ماجد: مريم ي بنتي حقك عليااا انا..بس دي اخر محاوله علشان خاطري اناا ولو متعدلش انا بنفسي هطلقك منه..
مريم: مين البنت دي..
حازم بضيق: م قالك بنتي..
مريم: يعني اي..ومين امهاا
حازم: معرفش 
مريم: يعني اي متعرفش ي حازم يعني اي!؟؟
حازم: اصل اللي اعرفهم كتير ي قلبي
ماجد بقرف: وهي دي حاجه تفتخر بيهاا.
مريم: يعني البنت دي كده ملهااش ام..
حازم: ولا اب ي حبيبتي انا مستحيل اعترف بيهاا انا اصلا متأكد ان كل ده نصب..
مريم: يعني اي هتيتم بنتك وانت لسه عايش!!!
ماجد: الإختيار ليكي ي مريم..الله وأعلم هنلاقي امها ولا لا..هتسجلي البنت بإسمك ولا هتسبيها يتيمه..حازم كده كده هيسمع كلامي غصب عنه..بس المره دي انا مش هقدر اني اخد القرار عنك..موافقه ولا لا..
مريم وهي تنظر للطفله: انا...
وهنعرف بعدين...
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent