رواية احببتك رغم خذلاني الفصل الاول 1 بقلم إحسان علي

 رواية احببتك رغم خذلاني الفصل الاول 1 بقلم إحسان علي

 رواية احببتك رغم خذلاني البارت الاول

 رواية احببتك رغم خذلاني الجزء الاول

رواية احببتك رغم خذلاني الفصل الاول 1 بقلم إحسان علي

 رواية احببتك رغم خذلاني الحلقة الاولى

_زين زين قوم 
_اي في اي 
_مش عارفه صحيت علي صوتك جيت من اوضاي اشوف في اي لاقيتك بتهلوس وبتنده علي.. 
_زينه انا اسف بس دا والله غصب عني 
_عادي ولا يهمك
زينه سابته وقامت 
زين_غبي غبي هتفضل فاكرها لأمتي
#Ehsan Ali 
زينه في اوضتها قفلت الباب ونامت علي سريرها براحه 
زين خبط علي الباب معيطش عشان كنت متأكده انه هيجي 
_ادخل 
دخل زين وقعد جمبي علي السرير بتوتر وهو بيفرك في ايده: انا عارف انك يعني 
زينه بمقاطعه: عارفه انه مش بأيدك مش ذنبك انك مش قادر تنساها حتي بعد ماخانتك وهربت مع حبببها يوم فرحكم مش ذنبك انك محبتنيش ولسه فاكرها لسه مالي شقتنا بصورها في كل حته لسه بتندهلي بأسمها بالغط  وبتحلم بيها وتصحي كل يوم وانت بتنده بأسمها مش ذنبك انهم غصبوني اتجوزك بالعافيه واسيب جامعتي لمجرد  وحياتي واستحمل كل دا عشان كنا اصحاب من صغرنا وجيران ومتربين سوا عارف انا كنت مستعده اقف جمبك لحد ماتنساها بس انت محاولتش وانا تعبت من المحاوله معاك  مش ذنبك انا عارفه هتقول نفس التبرير   بتاع كل مره   طب انا ذنبي اي انا فين من كل دت كنت صابره في الاول قولت هعرف ابني ليا مكان جوا قلبك بس للأسف فشلت 6شهور وانا بحاول وبحاول وبعمل كل الي في ايدي عشان تنسا بس للأسف انا فشلت وبعد النهارده مش هحاول تاني انا كنت مأجله دراستي السنادي هنزل واكمل دراستي و6شهور ونتطلق وانا الي هقول اني مقدرتش اسعدك 
لو سمحت يزين خد الباب في ايدك واخرج 
زين ظل ينظر لها فتره وقام بهدوء وخرج واغلق باب الغرفه 
وهنا تركت زينه دموعها تنساب علي خديها 
ونامت في مكانها من كثره البكاء 
تعريف "زين شاب عنده 26سنه طويل وعيونه عسلي وشعره طويل الي حد ما ودقنه قصيره ومتحدده تعكيه مظهر جذاب خريج هندسه شغال في شركه معمار ومن احسن المهندسين فيها عايش لوحده بعد موت اهله متربي مع زينه ووالدها بعد موت والدتها والد زينه اعتبره كأنه ابنه ودا لان وال زين كان صديق والد زينه من الطفوله وفضل معاه لحد ماوقف علي رجله وكبر في شغله ويوم تخرجه ونجاحه في الثانويه خطوبته كان قايم بدور والده  وزين كان بيعتبره اب وبيعتبر زينه اخته وعمره ماشافها غير كدا  زين كان بيحب ريم'حبيبته الي هربت'
'وكان بيعمل كل الي في وسعه عشان يكونوا مع بعض بعد تعب ومعافره وشغل ليل نهار وارهاق  وكانت دعوه دايما في كل صلاه يوم الفرح صدمته لما 
Flash back
مكالمه تليفون 
زين: مش مصدق ان اخيرا حلمي اتحقق وخلاص فاضل كام ساعه علي الفرح  وكتب الكتاب مش مصدق ان النهارده هتكوني علي اسمي 
=......... 
=اسامحك علي اي يريم بقالك ايام متغيره وبتعتذري علي اقل حاجه 
=.......... 
طيب طيب اهدي انا خلاص قربت اجهز وساعتين واجي اخدك من الكوافير  وهتكلم معاكي 
=ماشي يحببتي باي
زينه_ 
عندها 22سنه في تالته طب  عيونها زرقاء وبشرتها بيضاء قصيره   ملتزمه ومحافظه علي صلاتها ووردها اليومي بعد موت والدتها دخلت في حاله صدمه بس برغم دا قامت ووقفت علي رجليها بمساعده بباها وزين  
بتحب زين من وهما صغيرين بس زي ماعرفنا زين محبهاش اعتبرها اخته'
كنت واقف وسامعه كلامه وفرحته بيها وحبه ولمعه عينه لما بيتكلم معاها او عنها وقلبي بيتقطع حب عمري خلاص هيتجوز وانا واقفه ومطلوب مني ابقي ثابته ومبينش اي رد فعل الصبر يااارب انا صابره زي ماامرتني يارب هون علي قلبي يارب
زينه 
سمعته بينده عليا 
زين: انتي فين يبنتي بدور عليكي 
زينه ببتسأمه مصطنعه: انا اهو يعريس اي وحشتك 
زين: يبنتي مراتي لو سمعتك هتفشفش دماغك
زينه: الاه هتغير مني ولا اي دانا اختك يولا 
زين:اكيد يااختي مش عارف بجد من غيرك كنت عملت اي حتي رفضتي تروحي مع ريم واصريتي تيجي معايا وكمان البدله علي زوقك بت بفكر اتجوزك انتي 
والد زينه:بس يولا ربنا يخليلك ريم ملكش دوعه بزينه البنات الي هياخدها لازم يتعب سنين عشان يطول قلبها الي مفيش اطيب منه 
زينه نظرت بأمتنان لوالدها رغم معرفته بكل شئ لكنه لم يعاتب زينه علي وجودها هنا
زين: اكيد يبابا زينه تستاهل اكتر كمان 
والد زينه: طب يلا يحبيبي عشان نلحق ناخد عروستك من الكوافير وتكتبوا الكتاب 
زين: حاضر يبابا 
وفعلا خلصوا كل حاجه وزين ركب عربيته وزينه ووالدها ركبوا عربيتهم وكان معاهم اصحاب زين 
وبعد فتره 
ووصلوا الكوافير ونزل زين  يجيب ريم من الكوافير وزينه رفضت تطلع 
بعد فتره نزل يزن وريم ويديهم حاضنه بعضها ويزن فرحان والفرحه باينه في عينه 
بعد وقت قصير كان المأذون يتوسط الطاوله وعلي جانبه والد ريم وجانبه الاخر زين  
الشيخ: موافقه يبنتي علي المدعو زين  محمد المنشاوي 
ريم: لا انا مش موافقه 
والدها: انتي بتقولي اي انتي مجنونه عاوزه تفضحينا 
ريم: ايوه يبابا انا مش موافقه انت الي غصبتني علي زين انا بحب احمد وانت عارف ورغم كدا رفضته 
كان زين يجلس وعلي وجهه ملامح الصدمه  والمدوع تكونت في عيناه 
وزينه بجانبه ووالدها  والد ريم وهو يضربها بالقلم:اخرسيي بتقولي اي انتي سبتي زين الي بيحبك ولو كان يطول يجبلك الدنيا كلها مكنش اتردد 
وبتحبي الصايع دا 
انتي من النهارده مش بنتي ولا اعرفك 
ريم بدموع راحت لزين: صدقني غصب عني القلب ومايريد وانا قلبي رايد احمد
 زينه وهي تقف امام زين: ليكي عين تتكلمي انتي شايف الي عملتيه دا قليل اطلعي برا لو سمحتي عشان حقيقي هقولك كلام يوجعك 
خرجت ريم بفرحه وركبت السياره الي كانت تنتظرها خارج القاعه وكان بها احمد حبيبها
Back 
مش هكمل بقيت الحكايه غير في البارت الجي😂😉
فاق زين من تفكيره الذي دام طول الليل ولم يغمض له حفن 
وقد اتخذ قرارات كثيره في علاقته مع زينه 
قام زين حضر الفطار وخبك علي باب زينه مره واثنان وثلاثه ولم يأتيه الرد 
فتح الباب 
ورأي............ 
يُتبع..
google-playkhamsatmostaqltradent