رواية رجل العصابات الفصل الاول 1 بقلم شفاء محمد

 رواية رجل العصابات الفصل الاول 1 بقلم شفاء محمد

 رواية رجل العصابات البارت الاول

 رواية رجل العصابات الجزء الاول

رواية رجل العصابات الفصل الاول 1 بقلم شفاء محمد

 رواية رجل العصابات الحلقة الاولى

#(اسر) شاب في الثلاثين من عمره وهو رئيس احد عصابات المافيا  ويهابه الكثيرون 
#(حياء)فتاه فى العشرين من عمرها فتاه جميله وبسيطه متخرجه من كليه فنون جميله  
#(مختار)هو المساعد الشخصي لاسر وهو ضخم البُنيه
في احد الاماكن البعيدة كان بطلنا جالس على الأريكة من الجلد الفاخر وبيده قداحه يشعل بها سجارته وامامه رجل
الشاب:كل حاجه هتبقه تمام بس فى مشكله
أسر:ايه هيا
الشاب: عايزين حد يأمن المكان وانت عارف ان رجلتى فى مهمه أسر:ولا يهمك انا هتصرف 
أشار بإصبعه الى احد الحراس الواقفين فتقدم اليه الحارس:أامور يا باشا
فشاور على الزجاج وقال:هتهالى
الشاب  الذي كان يتتم الصفقه:انتو بهايم إزاي تدخل هنا 
أسر:ميهمكش انا هتصرف 
هى تتكلم 
انا لا اعلم ماذا يحدث مربطة اليدين والقدمين وقطعه القماش على فمى وعينى كنت خائفه ويدي ترتعش من الخوف احسست بان احد امسكنى وانزلنى من السيارة وتوجه إلى مكان مظلم 
مختار:هنعمل ايه يا باشا فى البت 
أسر:هنقتلها طبعا دى بتشكل خطر كبير ومينفعش نسبها لازم تخرج من القصر جثه هامده مفهوم 
مختام:مفهوم يا باشا
ذهب مختار لينفذ ما قال له سيده فتح باب المستودع ودخل حيث توجد الفتاه فك وثاقها وامسك المسدس 
هى تقول 
احسست بان احد يفك وثاقى وكان ممسكاً لمسدس خفت كثيرا ولكنى تجاهلت خوفى وركض منه لااعلم الى اين اذهب ولكنى ركض ووجت شابا وقفا فذهبت اليه لعله يساعدنى 
حياء:لو سمحت ساعدنى منهم عايزين يقتلونى 
هو يقول(مختار)
لقد هربت ماذا افعل توجهت ورائها لامسك بها ولكنى لم الحقها فتوجهت الى سيدي لكى اخبره وانا اعلم انى ساخرج من هذا القصر جثة هامدة لا هى
مختار:يا معلم البنت هربت صدمةُ حين رايتها معه 
هى تقول (حياء)
ماذاقال اقال معلم اهو معلمه اانا حقا بلهاء الى هذا الدرجه توجهت إلى عرين الاسد بنفسي يا الله كنت افكر فى الفرار وبالفعل قررت الفرار ولكن وجت من يمسكنى من خصري بيديه الحديدية لم استطيع الاِفلات منه 
أسر:ايه يا قطه هو خروج الاقفص ذي دخوله
لا اعلم ماذا حدث لي اصبحت احرك  قدمى بقوه كى يتركنى لكنه كان اقوى توجه بى الى السلالم وصعد عليها وانا احرك قدمى بقوه لكن لا فائدة من ذالك اصبحت ابكى واترجاه ان يتركنى لكنه لم يفعل ولن يفعل وانا اعلم انى اعد لحظات حياتى على اصابعى توجه بي الى مكان كبير وفتح الباب ودخل ثم توجه مرة أخرى إلى باب لكن اصغر منه وفتحه ودخل وألقانى على السرير اصبح يتقدم الى وانا اتراجع الى الخلف حتى التصقت فى السرير 
أسر:بصي بقى يا قطه انتى هتخرجى من هنا جثه هامدة ولكى اختيارين ياإما اغتصبك وكده كده هتموتى ياإما اقتلك عل طول ايه رايك واحسنلك تختاري الخيار الاول على الاقل هتستمتعى معايه 
اصبح قلبي يدق بقوه من الخوف ويدي ترتجف واصبحت دموعى تهطل دون إرادة مني 
أسر:انتى ليكى مهله اسبوعين وتختارى 
تركنى واصبحت ابكي بحرقه لا اعلم ماذا سافعل
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent