رواية ملاك الاسد الفصل التاسع عشر 19 بقلم حنان أشرف

 رواية ملاك الاسد الفصل التاسع عشر 19 بقلم حنان أشرف

رواية ملاك الاسد البارت التاسع عشر

رواية ملاك الاسد الجزء التاسع عشر

رواية ملاك الاسد الفصل التاسع عشر 19 بقلم حنان أشرف


رواية ملاك الاسد الحلقة التاسعة عشر

ملاك الاسد - الفصل ١٩
أكثر من أربع سنوات
انقلبت حياة البعض بينما البعض الآخر كما هو
طلق سعيد سمية بعدما وجد استحالة الحياة معها
حيث علم تخطيطها مع شخص ما لتدمير عائلته ..... قرر فى البداية سجنها ولكنه تراجع ..... فهى مهما كانت والدة أبنائه وسجنها سيضرهم لذلك تصرف بالطريقة الأمثل وهى أنه أعطاها مبلغا كبيرا من المال مقابل توقيعها على أوراق بعدم التدخل فى حياتهم أبدًا أو الظهور والتخلى عن أبنائها ..... لم يأخذ وقتًا لإقناعها ..... ولما الوقت مع من يعشق المال ...
سافرت سمية للخارج بعد طلاقها وقد قررت الابتعاد خاصة بعد كشف حقيقة مخططها ولكنها لم تفصح عمن يساعدها
أدركت ترنيم حقيقة مشاعرها تجاه سامر ..... ولكن قد فات الأوان ..... فهى زوجة أخيه وهو محرم عليها ..... استطاعت بصعوبة إقناع شريف بتأجيل الإنجاب فيما بعد بحجة العمل ..... ولكن الحقيقة أنها أقسمت إذا لم تتزوج من عاشقها فلن تنجب من غيره أبدا .... تحاول تجنب سامر قدر الإمكان خوفا من أن يصل بها الأمر للخيانة ..... ولكنها تفشل ..... فدائمًا تجد نفسها منصتة لحديثه حتى لو لم يكن مهما ..... وأكثر ما يخيفها هو أن يلاحظ ذلك فينفر منها أو يفكر بها بشكل سيء
شريف يعيش حياته بسعادة مع ترنيم بالرغم من المشاكل الكثيرة ولكن حبه يشفع
فشلت رحمة فى مهمتها ..... فسامر لم يقترب منها أبدا منذ زفافه ..... دائما يعدها بالمحاولة لكنه لا يستطيع ويبتعد فورا .... أصبح اليأس يتسلل لقلبها رويدا رويدا ..... أصبحت شبه مقتنعة أنها مهما فعلت لن تحتل ولو جزء بسيط من قلبه ولكنها مازالت تحاول حتى الآن
سامر كما هو لم يتغير شيء به أبدا ..... سوى عشقه لترنيم الذى وللغرابة زاد أكثر وأكثر بالرغم من محاولاته المستميتة لإنهاء عشقه ولكنه كالعادة يخسر فى حرب العشق ..... يشعر بالذنب تجاه رحمة بشدة ولكن يصبر نفسه أنه لم يخدعها بل هى على دراية بكل شيء منذ البداية
منار وحمدى كما هما أنانيان ..... لا يفكران سوى بالطعام والشراب فقط ..... ولكن مختلفان بشيء ..... فحمدى اتجه أكثر للمخدرات خاصة بعد إعطائه مبلغًا وفيرًا كل شهر من الجد إكراما لحفيدته
أما منار تحاول إغراء أسد كثيرا حتى لاحظ ذلك وهددها فخافت وتراجعت ولكن ذلك لم يمنع بعض المحاولات البسيطة جدا
جنى كما هى من الداخل؟!!! ..... ولكن خارجيا .... لااااا...... فلولا عمليات التجميل لصارت مشوهة تماما ..... فكم مرة ضربها لوقاحتها مع ملاكه ..... قد يكون عقابا صارما بعض الشيء .... ولكنها تستحق ..... فمن يملك قلبا يستحيل أن يحاول حرق فتاة صغيرة ..... يستحيل أن يسقطها من الدرج ..... يستحيل أن يحاول تفجير موقد النار فى وجه طفلة
نعم .... فعلت كل هذا .... حاولت كثيرًا قتل همس أو على الأقل تشويهها
ولكن ذلك الأسد يقف أمامها دائما ..... يحمى ملاكه من كل خطر ..... لا يسمح بهبوط دمعة واحدة من قطعتى الثلج خاصتها
أما أسد .... فيكفى القول أنه عاشق .... كم سُر بشدة عندما وجد زواجه لا يعيق حياته مع ملاكه الصغير...... علاقتهما كما هى لم تتغير أمام الجميع ...... ولكن بالنسبة له فهو يشعر بتطورها ..... أصبح يلاحظ شرود ملاكه به ..... فى البداية ظن أنه مجرد شرود فى شيء ما لا أكثر ..... ولكنه يتكرر كثيرا .... مستحيل أن يكون عاديًا بتلك النظرة التى يعرفها حق المعرفة ..... ولما يجهلها وهو من يقع بها كل لحظة .... إنها نفس نظرته لها .... نظرة العشق والهيام ...... ليس متأكد ولكنه يظن وهذا أفضل بكثير من عدم المعرفة ..... مازال هو من يذاكر لها وبالطبع يمنع عنها كل ما يريد أن يعلمها إياه بنفسه على الأرض الواقع ..... فهذا حقه هو وليس حق مجرد كتاب أو موقع تعليمى ......حتى أنهت المرحلة الثانوية ..... شهور فقط وتلتحق بكلية الهندسة ..... استطاعت بمساعدته الحصول على أعلى الدرجات
الآن هى ثانى شخص فى العائلة بعد أسد تلتحق بالكلية بمجهودها .... وسوف يحافظ على ذلك فقد كتب على الجميع من بعدها ألا ينال هذه الفرصة أبدا ..... سيبذل جهده أن يلتحق الباقى بجامعة خاصة حتى لو أتى بمجموع عال ..... طالما ملاكه تدخلت فى شيء ما ..... لا يحق لأحد غيره أن ينال شرفه أبدا
اليوم هو الموعد المنتظر منذ سنون كثيرة فهمس ستتم الثامنة عشر عاما .... ساعات فقط وتصبح ملكه وحده ..... أخيرا سيتوج حبهما بالزواج المعلن..... سيعترف بحبه لها ..... سيخبرها مدى عشقه ..... ساعة واحدة ..... لها الحق فى ساعة واحدة أن تستوعب اعترافها وترد عليه ...... وبعدها يعطيها العمر كله لتستوعب زواجها منه ..... بالطبع لن ينتظر أكثر من ذلك
همس الصغيرة ..... أو لنقل همس الأنثى ..... تغيرت تماما من الخارج ...... أصبحت أنثى بمعنى الكلمة مما زاد من حنق أسد وغضبه الشديد ...... ولكنها كما هى من الداخل ببراءتها وعفويتها وطفولتها
ازدادت تعلقا بأسد ..... كلما تعتقد أن هذا أقصى حد لعشقها له تكتشف العكس ..... حتى اقتنعت أن عشقها لا حد له ..... بالرغم من خجلها من قربه والنوم فى أحضانه ..... بالرغم من شعورها بالذنب لعصيان ربها ...... إلا أنه يطمئنها دائما أنه يحل له ذلك .... تذهل من ثقته المتناهية فى عدم وجود خطأ بقربهما ..... لكنها تثق به تعشقه بجنون ..... تدعو دائما أن يكون زوجها فى الدنيا والآخرة ....... ساعات فقط وتتم الثامنة عشر ..... لن تنتظر أكثر ..... لن تعذب نفسها أكثر ..... ستعترف له فى حفلة عيد ميلادها ..... ستخبره عن عشقها وهوسها به..... ستنتظر رده ..... أكيد يكن لها بعض المشاعر ..... هى تشعر بغيرته وحبه التى من المستحيل أن تكون ناتجة عن أبوة أو أخوة .....
ستخبره بحقيقة مشاعرها ..... إن رفضها ستكون ظله ..... حتى ولو أجبرته على الزواج منها .... ألم يخبرها أن ما تريده كل ما عليها هو أن تأمر ويأتى لها ..... إذا ستأمره أن يأتى لها ..... لن تتراجع أبدا ..... لن تضيع سنوات أخرى فى الخجل والخوف
أما مازن وياسمين فحياتهم كما هى سعادة وسرور ..... امتنعت ياسمين عن العمل بعد إنجابها مليكة ..... توسع مازن فى عمله أكثر وأكثر حتى أسس شركة محاماة ..... ظل المسئول عن شركات ضرغام أيضا ..... يمكننا القول أنهم العائلة الأكثر استقرارًا وتفاهمًا ..... بالطبع لا تخلو حياتهم من المشاكل ولكن يتم حلها بسرعة دون انتظار أن تكبر وتسبب فجوة فى علاقتهم
فى غرفة أسد
مستلقٍ تحتها يتأمل كل شبر بها ابتداءا من حاجبيها المنحوتين بدقة ...... عينيها التى تشبه القطط منغلقتان على قطعتى الثلج ...... أنفها الدقيق والصغير برسمته اللطيفة..... وجنتيها الممتلئتين كالأطفال وأكثر بلونهما الوردى الدائم والذى يتحول للأحمر عند الخجل أو الغضب..... وأخيراً شفتيها .... عذابه الأكبر .... اليوم يحق له كل شيء ..... سيملكها قلبا وقالبا ..... سيضع وسوم ملكيته على كل شبر بها
خرج من أفكاره على تململها البسيط فى أحضانه لتضرب قدميها ركبتيه بخفة
عند هذه الفكرة وظل يضحك بخفة عليها ..... فملاكه مهما كبرت ستظل قصيرة دائما ... رأسها بالكاد يصل لصدره ... يعشق ملامحها الحانقة إذا سخر من قصرها
تململت أكثر حتى فتحت عينيها الثلجية التى وقعت عليه لتتنهد بخفة
همس بخجل وسعادة: صباح الخير يا أسدى
أسد بفرحة مشددًا على احتضانها: صباح الجمال يا ملاكى
همس بحماس: طب إيه
أسد وهو يكتم ضحكته بصعوبة : إيه
همس بحزن: إيه؟!!! إنت مش عارف انهاردة إيه
أسد: أوووووبس .... إزاى أنسى حاجة زى كدة
همس بفرحة: ها افتكرت
أسد : آاه طبعا ..... انهاردة لازم أصرف المكافأة لكام عامل .... بجد شكرا يا ملاكى إنك فكرتينى
نظرت له نظرة قاتلة فى رأيها ولكن فى رأيه كانت من ألطف إن لم تكن ألطف النظرات التى شاهدها فى حياته
انتفضت من مكانها بعنف وهى تسند عليه بشدة لتوجعه ولكن ملامحه كانت باردة لتزفر بحنق وتركض ناحية المرحاض
همس بصراخ: ابقى اطلع استحمى برة بقى
أغلقت الباب بعنف ليضحك عليها بشدة وعلى طفولتها التى لن تزول أبدا
ذهب لغرفة أخرى ليستحم بها وقلبه يكاد يقفز من الفرحة
_____________
الخادمة فى الهاتف: أيوة يا فندم ..... لا متقلقش كله تمام ..... أيوة هو جهز حفلة خاصة بيهم وأنا قدرت أعرف مكانها ..... لا متقلقش هقدر أدخله المكان بس كله بحسابه ...... تمام يا باشا سلام
أغلقت الهاتف معه ثم اتجهت لأعمالها
فى غرفة حمدى ومنار
حمدى: معاكى فلوس؟
منار بشهقة: نعععم إنت لحقت تخلص فلوسك ولا إيه ..... دول أكتر من خمس تلاف جنيه ..... كله من الهباب اللى بتشمه ده
حمدى بغضب: خلاص جاتك القرف وإنتى ولية خرفانة ..... غورى مش عاوز حاجة
خرج من الغرفة متجها لأسفل ليبحث عن الطعام فهذا كل ما يفعله
منار بقرف: جاتك ستين مصيبة يا شيخ ..... يادى النيلة على حظى الهباب ..... مش كنت اتجوزت راجل زى أسد ..... يلا ملناش نصيب ..... بس نحاول تانى معاه يمكن يرضى
فى غرفة شريف
شريف بحزن: ترنيم ..... إنتى مش حاسة إننا طولنا فى موضوع الخلفة ده
ترنيم بحزن عليه: معلش يا شريف ..... صدقنى مش هقدر أخلف دلوقتى .... شوية وقت بس
شريف بتنهيدة: ماشى اللى يريحك يا حبيبتى
____________
فى غرفة سامر
رحمة بيأس: إنت عمرك ما هتحبنى أبدا يا سامر
سامر باندفاع مبررًا لنفسه قبلها: صدقينى هنساها وهحبك إنتى ..... اصبرى عليا بس ..... وأوعدك لو مش نسيتها هشوف مكان تانى نعيش فيه أنا وإنتى ونكون عيلتنا إحنا بس
رحمة بابتسامة أمل: بجد يا سامر
سامر: أيوة بجد
نعود مرة أخرى للعاشقين
استحم أسد ودخل غرفته فوجدها ما زالت فى المرحاض
أسد بسخرية: مستنى تطلع بسرعة .... دا هى فى العادى بتغيب لما بتستحمى .... ما بالك بقى لو زعلانة كمان ...... بس يلا كله يهون عشانها
ظل ينتظرها وهو جالس على الفراش حتى مل فخرج للشرفة
فى المرحاض
همس وهى تسب نفسها: غبية متخلفة ..... إزاي تنسى تاخدى هدوم معاكى .... طب أطلع برة ولا إيه .... أيوة هطلع هو أكيد لسة بيستحمى برة
فتحت الباب قليلا ونظرت للغرفة فلم تجده لتزفر براحة
خرجت وهى تلف جسدها بمنشفة صغيرة جدا بالكاد تغطيها
شعر بقلبه ينبض بعنف ..... لا يعلم لماذا .... قرر النظر للخلف
وليته لم يفعل ..... امرأة ذات أنوثة طاغية فى غرفته .... متى كبرت صغيرته ..... ألتلك الدرجة كان أعمى أم أنه تعامى حتى لا يفقد صوابه
يا الله ...... ظل يقترب منها وأنفاسه يعلو صوتها
صدره يكاد ينتفض وانتشرت الحرارة فى جسده
أحست بأنفاس حولها ..... إنها أنفاسه
استدارت ببطئ تدعو ألا يكون هو .... يا الله إنه هو
نظرت له ولحالتها فاحمرت أكثر وأكثر .... أصبحت كالفراولة الناضجة المنتظرة قطفها ..... وبالطبع على يد ذلك العاشق
لحظة واحدة وكان أمامها مباشرة
لم تستطع التحرك .... فهو أمامها والجدار خلفها
ظلت أنفاسه تعلو أكثر وأكثر محاولًا التحكم بنفسه
أغمضت عينيها .... تشعر بأنفاسه تحيط بها
كادت تنقطع أنفاسها لكنها أفاقت على صوته المتقطع من فرط المشاعر
أسد بلهاث وتقطع: ثانية واحدة ..... ثانية واحدة وتكونى اختفيتى وإلا .....
اقترب من أذنيها وهمس بكلماتٍ متغزلا بها
احمرت بشدة حتى تعرقت ... تمنت لو تنشق الأرض وتبتلعها من فرط خجلها
لا لن أنتظر أن تنشق الأرض
نفذت كلامه بالحرف .... استغرقت ثانية واحدة لدفعه والهروب للمرحاض مرة أخرى
استندت على الباب من الداخل تلهث وتشعر بحرارة بكامل جسدها
همس: يلهوى .... يلهوى .... دا طلع قليل الأدب أوى .... نهار اسوح أنا مجبتش الهدوم تانى .... فعلا سعد زغلول قالها مفيش فايدة ..... أنا مش هطلع تانى ..... آااه أنا أخاف على نفسى .... بلا عيد ميلاد بلا هبل
أما فى الخارج
حاول تهدئة نفسه كثيرا ولكن لا شيء ينفع أبدا .... يريدها ويعشقها بشدة
اتجه للمرحاض مرة أخرى ليأخذ حماما باردا علها تهدئ مشاعره قليلا
سمعته يفتح الباب ويغلقه
همس : يادى النيلة .... طب أعمل إيه دلوقتى ..... ياترى هو برة ولا مشى ..... أطلع تانى ولا إيه
وأخيراً تشجعت قليلا وخرجت ..... وهذه المرة نظرت فى كل الاتجاهات ..... زفرت براحة عندما لم تجده اتجهت بسرعة لغرفة الثياب
ارتدت فستانا وعليه الحجاب وانتظرته ليعود فقد نبه عليها كثيرا ألا تهبط لأسفل بدونه أبدا
بعد استحمامه مرة أخرى دخل عليها
لم تسمح له بالنظر حتى فسرعان ما أتى انطلقت من أمامه لأسفل وهى خجلة بشدة لينفجر ضحكا على ملاكه البرئ
____________
هبطت لأسفل وجلست على مقعدها بعدما أقنعته بصعوبة أن تجلس بجانبه لا على قدميه
جاء بعدها مباشرة وجلس هو الآخر بجانبها
تناولوا طعامهن بصمت وسط نظرات جنى الحاقدة تجاه همس المستمتعة
فكم تعشق أن تغيظها
مال عليها هامسًا
أسد بخبث: شايفك مستمتعة أوى بنظراتها
همس بتوتر: ها هى مين دى ..... وبعدين أنا مالى بجنى
أسد بضحك على صغيرته الحمقاء: هههه وهو أنا جبت سيرة جنى
نظرت له بحنق ثم أكملت طعامها متجاهلة إياه
لم ولن تنسى عدم تذكره عيد ميلادها
لم يعجبه تجاهلها ليقرر أن يخجلها
أسد بهمس وهو ينظر لها بجراءة: بس مقاساتك كبرت أوى يعنى ..... عشان كدة مش عايزانى أشتريلك هدوم .... صحيح مقاساتك بقت كام دلوقتى ولا أخمن أنا على حسب اللى شوفته
أنهى كلماته بغمزة لتشهق وتبثق ما كانت تحتسيه ليتجه لجنى
انفجر ضاحكا عليها بينما لم تستطع جنى التكلم فقد لاحظت نظرته نحوها كأنه يتحداها أن تتفوه بكلمة
نهض وقبل جبين ملاكه وذهب للشركة ولأول مرة يطلب منها ألا تأتى معه مما أحزنها أكثر
____________
قضت يومها بملل شديد حتى جاء الليل ولم يحضر أسد بعد ..... قلقت عليه بشدة
همس بتوتر وخوف: هو أتأخر ليه .... يا رب تحميه يا رب أنا مق....
لم تكمل كلامها بسبب طرقات الباب
ارتدت حجابها وفتحت الباب
همس بإستغراب: إنتو مين
إحدى الفتيات: أستاذ أسد بعتنا عشان فى حفلة هيحضرها وحضرتك هتحضريها
همس بتمتمة وحنق: نانانا شاطر يحضر حفلات غيره وبس لكن إنه يعايدنى حتى ..... لا طبعا إزاى مينفعش
دخلت الفتيات ووضعوا لها المكياج الذى لأول مرة يلمس وجهها النقى ..... وارتدت الفستان بعدما ظلت مدة طويلة فاتحة فمها وهى منبهرة من جماله فبالرغم من بساطته إلا أنه كان رائعا فهى تعشق البساطة كما أنه اختار لونا يظهر عينيها بشدة
إحدى الفتيات بإعجاب: وااااو ما شاء الله عليكى إيه الجمال ده .... إحنا كده خلصنا
هزت رأسها وهى شاردة فى نفسها أفاقت على سائقتها التى تخبرها أن السيارة جاهزة لنقلها
اتجهت همس للسيارة وتحركوا للحفل كما تعتقد
توقفت السيارة أمام فيلا شديدة الجمال والأناقة تتكون من طابق واحد أرضى ولكنها واسعة بشدة
ترجلت من السيارة وهى محتارة من عدم وجود أى شخص حتى وجدت ممرا به ورود
فقررت أن تسير باتجاه الورود حتى وصلت إلى غرفة
فتحت الباب ببطئ لتتفاجئ بما رأته
غرفة مليئة بالورود والشموع والزينة
وأكثر ما جذب انتباهها هى تلك الجملة على ذلك الفراش
(أكتفى بك)
دق قلبها بعنف تدعو ألا يخيب الله ظنها أبدا
وفجأة خرج سارق قلبها من مكان ما ليظهر أمامها بطلته الرجولية التى ترهقها ببذلته السمراء المحددة عضلاته وذلك المنديل بنفس لون ثوبها
اقترب ببطئ منها وقد أقسم أن الفستان لم يكن بهذا الجمال إلا عندما ارتدته هى .... مالكة قلبه وعقله وروحه ونفسه
ظل يقترب منها وهما مغيبان وفجأة علت موسيقى هادئة رومانسية
انحنى لها كالملوك يمد يده
أسد بهمس: ملاكى تقبل تدينى الشرف إنى أرقص معاها
قدمت يدها له دون اعتراض كأنها آلة عليه السمع والطاعة ..... ولما لا فقد قدمت روحها وقلبها من قبل
وضع يده على خصرها ورفعها لتقف بقدميها فوق قدميه لتعلو ولو قليلا
أسد بهمس فى أذنها: كل سنة وملاكى معايا... كل سنة وملاكى فى حضنى
هنا وأفاقت من كل شيء لتحتضنه بشدة تبكى وتضحك فى نفس الوقت
أبعدها عنه برفق يزيل دموعها بشفتيه
أسد بعشق وحنان: اوعى تنزل دموعك أبدا حتى لو دموع الفرح ..... أنا هنا أبكى وأزعل مكانك ..... وإنتى افرحى واضحكى مكانى
نظرت له بوله وهما يرقصان على الموسيقى
أسد وقد قرر عدم الانتظار أكثر: ملاكى أنا .... أنا....
توقف عن الكلام بعدما سمع تأوه ضعيف منها
نظر لها باستغراب سرعان ما تحول لصدمة وفزع وهو يشعر بسائل دافئ تحت يديه ..... وملاكه الصغيرة تنهار وقد أسندت كامل جسدها على صدره
رفع يده ببطئ ناحية وجهه ليجدها ملطخة بالدماء
أفاق على سقوط ملاكه فأسرع بالتقاطها
ظل ينظر لها بفزع
لما لا يخرج الكلام من حلقه ..... يريد التحدث .... يريد الصراخ.... لا يستطيع..... كل ما يفعله هو الارتعاش..... والبكاء..... و ....... والموت معها
همس بصوت ضعيف: بعشقك
ثم أغمضت عينيها بسلام
هنا وخرج صوته أخيرا
أسد بصراخ وهو ينتفض بشدة: ملااااااااااااكى

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent