رواية حب الفرسان الفصل السابع عشر 17 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الفصل السابع عشر 17 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان البارت السابع عشر

 رواية حب الفرسان الجزء السابع عشر

رواية حب الفرسان الفصل السابع عشر 17 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الحلقة السابعة عشر



بعد يوم طويل برا رجع كعادته الايام اللي فاتت حزين...ساكت....موجوع....
خجلان...مكسور....حتي هي...!!! حبيبته ورفيقته طول عمره...مش قادر يشوفها....مش قادر يبص في عنيها...ولا يواجهها....

دخل بهدوء علي مكتبه وقعد بتعب وارهاق....وغمض عنيه بيفكر في كل اللي بيحصله!!! هو كان حاسس انه من يوم ما اتولد وهو اتحرم من نعمة كبيرة وهي الامومة...اتحرم من احن انسانة ممكن تحبه وتحن عليه...امه چنا....كل اللي حاوليه حاولوا يعوضوه بس هو ما كان مستحيل يستمتع باحساس الامومة الا منها هي...هي وبس...ايوة اخد حنان من الكل بس الام شئ مختلف...كان متخيل وقتها ان ده اكبر عذاب ووجع....ما تخيلش عمره ان ممكن يكون فيه وجع اضعاف...اضعافه....وجع يكسر ويهد....يوم ما يحس انه اتولد وحيد وهيكمل حياته وحيد....

فاق من تفكيره ووجعه..وفتح عيونه... علي لمسة ايديها الحنينة علي خصلات شعره...وايديها بتمحي دموع بتستغل ضعفه وانكساره وتنزل في صمت وآنين....

چنا بحنان ودموع: كفاااااية حبيبي كفاية....ده قدر واحنا لازم نرضي بيه....هنحاول وتتعالج وانا جنبك...انا معاك مش هسيبك لحظة....كفاية بقي انت واجع قلبي عليك...انا شايفاك بتضيع من ايديا وانا متكتفة مش عارفة اعمل ايه...

أكمل بتعب : انتي اصلك مش حاسة ولا فاهمة انا حاسس بإيه وجوايا ايه!!!

چنا بدموع: حاسة والله حاسة...

أكمل قام وبعد عنها بعنف وجنون : لا لااااااا...عمرك ما هتفهي يعني ايه راجل يبقي عقيم!!! يعني ارض بور...يعني مش هيكون ليه ابن طول عمره....مش هتحسي بالنار اللي جوايا وانا حاسس اني ماليش لازمة مش قادر اكون زي اي راجل يخلي مراته حامل في طفل منه!!!! عمرك ما هتكوني راجل وتعرفي يعني ايه انكساري قصادك وانتي مراتي وانا في اضعف حالاتي.....وانا حاسس اني اقل من اي راجل....مش هتعرفي انا كنت شايف نفسي ازاي وانا طول الطريق بشوف رجالة ومعاها ولادها وانا عرفت اني مش هعيش اللحظة دي!!!؟

بتقوليلي فاهمة!!!! بتقوليلي حاسة!!! ولا الف ست ممكن تفهم وتحس باللي راجل في مكاني بيحس بيه....انا ربنا بيعاقبني ليه وعلي ايه!!! انا مش عارف؟؟ انا اتولدت وحيد يتيم....اتربيت من غير امي...طول عمري بشوف حب وحنية ريما عليا وقلبي بيقولي ان فيه حاجة ناقصة...لحد ما عرفت ايه اللي ناقص...امي الحقيقية...امي اللي ضحت علشان تولدني......عشت بحسد كل طفل وصاحب وقريب علي وجود امه معاه وفي حياته....عشت بحلم بيها واتخيلها لو كانت معايا وفي حياتي....كنت ححس بايه!!!؟ واديني لسة هعيده من تاني وانا بحسد كل راجل وقريب وصاحب انه اب!!! انه خلف وقدر علي اللي انا مش قادر عليه!!! ..عرفتي انا جوايا ايه!!! متخيلة النار اللي بتنهش جوايا ايه!!! فهمتي قلبي بيتحرق ازاي!!!؟ ومهما قولتلك وفهمتك...عمري ما هوصلك احساسي ووجعي...

قعد بتعب ودموع ووجع : انا تعبااااااااان.....موجوووع اوي...جواياااا نار يا چنا...ناااار...

چنا قربت منه بدموع وقهرة علي حاله وضياعه وضمته بحنان: كفاااية ابوس ايدك...انت دبحتني بكلامك ده..والله حاسة بيك ولو في ايدي اريحك وادوي جرحك كنت عملت كدة من غير ما اتردد....

أكمل زقها بغضب: انتي خلاص ما ينفعش تكملي معايا لازم نبعد عن بعض...انتي من حقك تكوني ام...احنا لازم نتطلق....

چنا بصدمة: ايه!!! نطلق!!! نبعد!! اااانت بتقول ايه!! ااانا مستحيل ابعد عنك...ما اقدرش يا اكمل...انت ليه عايز تقضي علينا ليه بتعمل كدة!!؟ كل مشكلة وهتتحل...وحتي لو مافيش امل ولا فيه اطفال...انا مش عايزة غيرك انت...انا مش محتاجة غيرك انت....انت كل حاجة في حياتي....

أكمل بوجع وتصميم: لا لا انا مش هتحمل ابص في عينك وانا مكسور...مش هقدر اشوفك قصادي محرومة من حاجة وانا مش قادر اقدمهالك....مش هقدر....

چنا قربت منه بحنين وضمت ملامحه بعطف: فاكر واحنا في العيادة قبل الخبر ده قولتلي ايه!!! فاكر!!؟ وقتها قولتلي لو طلعتي مش بتخلفي مش هسيبك وهنفضل سوا مهما حصل..وهنقفل موضوع الخلفة ده نهائي ونعيش مع بعض ولبعض...واني كفاية عليك...انا دلوقتي بقولك نفس الكلام...مش عايزة غيرك...والله ما عايزة غيرك يا أكمل...انت وبس...ارجوك اوعي تبعد...اوعي تدبحني...انا قولتهالك الف مرة..بعدك عني موت بالبطئ..والله ما هتحمل بعدك...افهم مش هقدر...

أكمل ضغط علي ايديها بعنف وغضب: انا مش هقدر اشوفك لغيري...مش هقدر اشوفك مع غيري....مش هتحمل راجل غيري يلمسك..انتي بتاعتي...ليا وبس...مش هتكوني لغيري مهما حصل فاهمة...مهما حصل...

چنا ابتسمت من بين دموعها : بجد!! يعني مش هتقول كلمة بعد وفراق دي تاني!!!؟

اكمل ضم ملامحها بحب وقوة : مش هبعد.مش هسيبك...مش هقدر اسيب روحي....وححاول اخليكي ام...ولو ما قدرتش هتفضلي معايا برضاكي او غصب عنك...هتفضلي مراتي وملكي وليا مش هتكوني لراجل تاني....حتي لو انتي طلبتي ده..وعايزة تكوني ام من غيري...هقتلك....هقتلك يا چنا...فاهمة!!؟

چنا ابتسمت بسعادة وهمست بنعومة: وانا موافقة...لو في يوم وده عمره ما هيحصل فكرت ابعد عنك واكون لغيرك يبقي وقتها استاهل الموت...اقتلني....

أكمل قلبه بيحن ليها بجنون مهما ضعف وقال انه يقدر يبعد عنها هو مستحيل يبعد ولا يتحمل البعد...بعدها عنه انتحار وموت...قربها لحضنه اكتر بجنون عاشق...

أكمل بهمس.ولهفة: عارفة بقالي كام ليلة ما نمتش في حضنك!!!؟

چنا بملامح غاضبة : ايوة اسبوع بحاله سايبني زي اليتيمة لا كلام ولا سلام...تسيبني كل ليلة لوحدي اعيط واتفلق...وتنام في الاوضة التانية وانده عليك واخبط وانت قاسي وجاحد ولا بيأثر فيك..و تسيبني اتقهر وانام معيطة...والصبح تخرج وانا نايمة وطول اليوم برا البيت وفونك مقفول...وتسيبني اتجنن واقلق عليك وعقلي يروح ويجي... من امتي وانت بتعرف تقسي عليا كدة يا كيمو!!؟

أكمل بيلمس شعرها بحنين وبهمس: وعقلك كان بيروح فين ويجي منين!!!؟

چنا ابتسمت برقة: عقلي وقلبي وحياتي كلها بتبتدي عندك وتنتهي عندك....كيمو انا. واحدة حياتها كلها بتدور حاولين شخص واحد هو انت....مافيش في حياتي غيرك ولا هيكون...وسواء خلفنا او لا ده مش هيغير حاجة جوايا ليك....اوعي تسيبني يا أكمل....اوعي حتي تفكر فيها ولا تخطر علي بالك تاني..المرة دي مش هتحمل تقولهالي هتوجعني بجد..فاهم!!! ؟ انت بتحكم عليا بالموت...

أكمل ضمها بشوق ولهفة وحيرة....خوف بيعصر في قلبه وبكبرياء رجل وانكسار سئلها: يعني لو فعلا مافيش امل من علاجي...هتتحملي تعيشي عمرك كله معايا وحيدة!!! هتتحملي تتحرمي من الخلفة علشاني!! مش هتكسري قلبي وتدبحيني وتبعدي عني وتكوني لغيري يا چنا!!!!؟

وقتها ضمته ليها كانت قوية بتألمها ضمة لو ذات لدقيقة ممكن تخليها تصرخ من الألم....هي حست بيه وبوجعه وضعفه وانكساره في اللحظة دي ضمتها ليها مش غل ولا غباء لا كانت ضياع ...خوف....رعب....خايف تبعد عايز. يضمها ويقربها ليه بأي شكل وبكل طريقة....

أكمل بضعف: اوعديني يا چنا...اوعديني تفضلي هنا في حضني...هنا معايا....اوعي تكسريني يا چنا انا ماليش غيرك
..ارجوكي....!!!

چنا بتسحب نفسها من ضمته المميتة بهدوء ورفق ودموع بتتألم علشانه من منه...ضمت ملامحه بحنان : انا وعدتك من زمان...من وقت ما كنا صغيرين....من وقت لما كنت بتعب بجيلك انت قبل بابا وماما....لما كنت بفرح بفرحك انت قبلهم وقبل اي حد....لما كنت اخاف كنت بجري عليك وعلي حضنك....علشان اطمن....فضلنا علي العهد سنين و سنين....انت كان قصادك الف غيري واختارتني انا وصممت عليا وانا كان قصادي كتيير بس انا مش شايفة غيرك ومش عايزة غيرك.....

شدها ليه بقوة وغضب وغيرة : تقصدي مين بقي بالكلام ده!!!! انتي افتكرتي حد من اللي اتقدمولك صح!!! مين اللي جه علي بالك!!؟ انطقي....!! قولي مين اللي فكرتي فيه دلوقتي....!!!؟

چنا كان المفروض تتصدم ووتتوجع وتزعل من اتهامه...من تلميحه..... بس لا....چنا عاشقة...وعارفة ان الخوف والغيرة اللي مشتعلة في عيونه دي غيرة عاشق ودايب....وهي لازم تكون رحيمة بيه...خصوصا في الوضع ده...والفترة دي.....

قربت منه اكتر وهي بتمرر. ايديها علي ملامحه بحنان وابتسمت : انت...انت اللي علي بالي دايما....انت اللي في قلبي دايما....انت اللي جوايا دايما....ما ينفعش غيرك يخطر علي بالي....

أكمل هدي ولان وقربها منه بإشتياق: بجد يا چنا!!! انا وبس!! مهما حصل!!؟

چنا قربت وهمست بجنون: وحشششتني...وحشششتني اكتر ما بتتخيل...

أكمل غمض عنيه بحنين وشوق : ااااااه يا چنا....ااااه...انا هتجنن بسبب حبك ده....عقلي مابقاش ملكي ....بقي معاكي وليكي......انتي اللي وحششتيني...وحشششتيني اكتر بكتيير واضعاف
.اضعافك....

چنا اتعلقت في رقبته بمكر: طب تيجي كل واحد يحكي للتاني حاله كان ايه الايام اللي فاتت دي ونشوف مين تعب اكتر!!!؟

أكمل ابتسم وشالها بخبث: امممممم.اولا انا ماعنيش خلق ولا طاقة اتكلم....انا علي اخري من بعدك...فيه طرق تانية اوصفلك بيها حالي...

چنا بمكر مصطنع: ااممم..ويا تري بقي زي ايه!!؟

أكمل دخل اوضتهم ونزلها بهدوء وبهمس: حالا هتعرفي...بس ما تنسيش انك هتوصفي زيي حالك.....
*********************************************

كانت واقفة سارحانها وعنيها علي النجوم بتضوي في السما....بعد يوم طويل ممتع ومرهق...وقبله ايام تانية العائلات في سينا كلها بتحتفل بفرحهم....برغم انه ماكنش فرح عادي واستمر لايام وشافت الفرحو من كل اللي حاوليهم والشيخ غارب وعيلته معاها اكنهم عليتها....بس كان جواها وجع ...فرحة ناقصة...فرحة مكسورة....ماحدش يقدر يعوض مكان حلا امها ولا ماليكة اختها..ولا فادي ابوها ولا اي حد من عيلتها...خصوصا ان عليتها مش اي عيلة...لا دي عيلة مميزة لاقصي حد...بس ابتسمت لما قرب وراها وضمها بحنان....الراحة اللي بتلاقيها معاه وفي قربه مختلفة وممتعة...برغم قسوته وجحوده اللي ماكنش ظاهر منه غيرهم...الا ان كان مدفون جواه حنان ورقة ما تتصوفش ومافيش واحدة غيرها قدرت تظهر المدفون جواه الا هي...هي وبس ماسة الفارس.....

فارس باسها من خدها وابتسم : مين اللي واخد عقل ماسة قلبي مني بالشكل ده..وخاطف عيونها كمان...ده لازم يدبح حالا...اعترفي!!!؟

ماسة غمضت عنيها وابتسمت بإستمتاع من قربه : امممم بس ده بعيد عليك وما تقدرش تقرب منه ولا تاذيه يحرقك...

فارس شدد من ضمته ليها بقوة وغيرة..مين ده اللي يخد عقلك مني ..وبعيد عني....و انا ماقدرش عليه..!! انطقي!!!؟

ماسة بتستمتع بجنونه وغيرته المميتة دي.... ابتسمت اكتر وشاورت علي النجمة البعيدة دي : اهي...هي النجمة البعيدة دي اللي هنااااااااك اللي سرحت فيها...انت عقلك راح لفين ولمين!!!؟

فارس لفها ليه علشان عيونه تقابل عيونها وقربها لحضنه وبغيرة وجنون: عقلي بيرفض اي حد واي حاجة تشغلك عني تاخد تفكيرك...عقلك....عيونك...اي حاجة...حتي لو كانت شعلة ملتهبة زي النجمة البعيدة دي....ماسة انتي لحد الدقيقة دي لسة مش عارفة ولا متخيلة انا حبي وعشقي ليكي وااصل لفين....لسة كل موقف وكل لحظة بينا هتعرفك انتي بقيتي ايه جوايا....

ماسة ابتسمت بإرتياح : بحبك...كل ما بشوف عيونك هقلك بحبك...عارف!!!

فارس اتنهد بهدوء وهمس: هعرف منك اهو قولي..!!

ماسة : اوقات كتيير ببص في عيونك ويبقي جوايا كلام كتيير...حرب مشاعر...احاسيس كتييرة وغريبة عايزة تخرج ليك وتوصلك...بلاقي نفسي بسرح واتلجمت..ومش عارفة اقول ولا انطق...ولا اوصف احساس واحد من كل اللي جوايا....الاقيني فجأة سكت ولساني نطق بكلمة واحدة!!!! بحبك...يعني اعرف ان كل مرة بنطقها بيسبقها كلام كتيير.وحرب كبيرة جوايا....ما اتقالتش كدة وبس وكأنها كلمة من حروف قليلة...

فارس اتنهد بساعدة وقربها اكتر وسند جبينه علي جبينها : بحبك يا ماسة قلبي...بس انا اللي جوايا حروووووب كتيرة اوي والليلة هتقوم اكبر الحروب في التاريخ...

ماسة ابتسمت بمكر عاشقة : ويا تري بقي الحروب دي بين مين ومين!!!!؟

فارس شدد من ضمة ايده عليها واحتوائه ليها بشراسة وشوق.: حروب بيني وبينك....حرب بين عيوني وعيونك حالفة ومصممة. تحتل عيونك وتسكنها ومافيش راجل غيري تشوفه....

قرب من شفايفها بجنون وكانت فعلا حرب واحتلال مش مجرد بوسة من حبيب...طالت وطالت وغاب ونسي نفسه معاها وبعد وهو بيكمل وصف حروب الليلة!!

حرب بين شفايفي وشفايفك....اعلن بيها احتلالي ليها وانها بقت ملكي وتحت إمارتي انا وبس....ماعاش ولا هيعيش الراجل اللي يقدر يلمسها غيري...

ماسة بتعشقه...وبتعشق جنونه وقسوته عشقه...هي تبان قسوة بس هي الوحيدة اللي حاسة وعارفة انه حب وعشق من نوع مختلف فارس عمر قلبه ما دق ولا حن في يوم لاي حد في العموم....ولا لاي انثي خصوصا....علشان كدة كل حاجة خارجة ليها هي...

ماسة ضمته لقلبها بحنان وهمست: هتفضل تعشق وتغير كدة لحد امتي!! مش هيجي يوم وتتغير...تزهق وتحن للوحدة والبعد عن الناس والدنيا...

وفجأة ملامحها اتغيرت وغارت وبغيظ...او يمكن تعجبك الحكاية وتتعود وتفكر تغير وتجرب غيري ونفسك تتفتح علي الستات...عارف والله وقتها ادبحك..

فارس ابتسم بإعجاب بغيرتها وجنونها شالها بخفة واخدها لسريها..وضمها لحضنه بهدوء...فارس السياف ماحدش قدر ولا حتي انا ادتله فرصة يجرب او يحاول انه يقرب مني...مش بس يقرب من قلبي.....ماسة انتي اول كل حاجة حلوة..... اول حاجة في كل حاجة......كل كلمة حلوة اولها انتي..... اول كلمة انتي....اول حب انتي واخر حب انتي...

لمس ايديها بنعومة....اول لمسة انتي....واول ضمة انتي......

قرب وباسها برقة وهمس....اول شفايف المسها انتي...اول بشرة ناعمة تضمني وتغريني انتي.....

ضمها بقوة ولهفة : انتي وبس يا ماسة...لا كان قبلك ولا هيكون بعدك.....انا قلبي اتفتح ليكي واتقفل عليكي.... ومش هقولك رميت مفتاحه لا....انا شيلت بابه وبنيت حيطة منيعة محصنة....قلبي معاكي لا ليه باب ولا شباك....اتحبستي فيه....تفتكري بقي قلب بالمواصفات دي ممكن يبقي قصاده فرصة انه يشوف غيرك..!!!؟

ماسة كانت ملامحها ودقات قلبها بتتفاعل مع كل كلمة منه وكل لمسة وكل همسة بيطمنها بيها ويعرفها انه عشقت راجل بجد عمرها ما كانت هتلاقي في عشقه وحنانه....

ماسة بهمس: عارف انا برغم اني بحبك وبعشقك....بس كنت خايفة موت من اللحظة دي..زيي زي اي واحدة ليلة فرحها....اللحظة اللي هتكون فيها هنا في حضني ومعايا....بس الغريبة بقي اني دلوقتي لا خايفة ولا قلقانة ولا اتهزيت ولو لثانية....كلامك وحنيته...ونظرة عيونك اللي بتحضني قبل ايدك كسروا كل الحواجز والخوف..

فارس ابتسم بشر وشدد قبضته عليها وضمها بقوة: يعني مش هتخافي مني ولا تزعلي من اللي هتشوفيه الليلة!!!! انا بعد ثانية واحدة مش هكون فارس الحنين....هكون السياف يا ماسة السياف...

ماسة ابتسمت بغرور: ولا انا هكون ماسة الرقيقة هكون ماسة الحديدي...وتبدأ الحرب بقي!!!!

فارس ضمها بشراسة وجنون: بس توعيديني انك تتحملي الحرب وما تتراجعيش.....او تعلني استسلامك وخلاص هاه ايه رئيك!!!

ماسة زقته بقوة واتملكت منه هي وبعناد: انا ما اتعودش انسحب...ولا انهزم وهغلبك...وهتشوف....

فارس ابتسم بمكر وبضعف كاذب : انا اللي بنهزم قصاد عيونك دي...انتي حبيبة الفارس....

ماسة ابتسمت بلين وسابت قبضة ايديها وقربت منه بنعومة: تعرف اني انا كمان بضعف قصاد نظرتك دي بتخليني انسي كل حاجة...

فارس ضمها اكتر: يعني ممكن تنسي الحرب وتسلمي لقلبي العاشق دلوقتي!!؟

ماسة هزت راسها بخفة: اها مستعدة...

فارس ابتسم بإنتصار وزقها بتملك شديد وكتف ايديها وبهمس: خسرتي الحرب مع اول لعبة مكر...خايبة ما تعرفيش حاجة عن مكر الحروب يا قطة...

ماسة بتقاوم بغيظ : كدة بتعاندني وتضحك عليا....ماشي الليلة تروح تنام عند الشيخ غارب يا بيه اوعي وسيبني بقولك سيب...

فارس قرب منها بتصميم اكبر وهو لسة متملك ومتكن منها وهمسلها بوعيد: انتي بتحلمي...الليلة هتكون علامة في حياتك....وعمرك ما هتنسيها...ودلوقتي انتي اسيرة حرب...وهتشوفي فارس بيعمل ايه مع اسري الحروب....
************************************

قاعد في اوضته هيتجنن من الغيرة والحقد والغل...والنار اللي جواه...الوعيد اللي جواه والتحدي انه يرجع تقوي من الاول مابقاش علشانها...علشان حبها وصبرها سنين معاه...ما بقاش علشان يعوضها سنين حرمان وتعب وقلق...ما بقاش علشان يفرحها ويبدأ معاها من جديد لا بقي علشان ينتقم منها...يندمها....يوجعها...يشوف الرجاء في الرجوع في عنيها....

الباب خبط ودخل صالح الممرض في المصحة واللي بينهم معرفة كبيرة وقديمة وتعود.....فضل يتلفت حاوليه وقرب منه وبيديله المخدرات اللي هو متعود يجبهاله.....

صالح : انا عارف انك جبت اخرك وانا اتاخرت عليك معلش...بس غصب عني دكتور عصمت واقفلي زي اللقمة في الزور كل ما اروح مكان الاقيه فوق دماغي ومحرج عليا ادخل عندك انت بالذات مش عارف ليه...اتفضل بقي وقبضني...

ياسو بيقاوم بتعب وحيرة....حيرة بين احتياجه السم ده علشان راحة لحظة وبعدها يرجع يضيع من تاني وبين انه يقاوم ويكمل طريقه ويرتاح...بس استجمع قوته ومقاومته وصمم علي موقفه....

ياسو بتماسك ووهن: خدها واطلع برا....

صالح بصدمة : اخدها وايه!! انت بتقول ايه!! ده المزاج!!! ده اللي انت بتقعد تستناه بفارغ الصبر...انا مش فاهم انت بتقول ايه!!؟

ياسو بصريخ وجنون: قولتلك اطلع برا...برا...خد السم ده واطلع برا مش عايز اشوفك....ولا المحك طول ما انا هنا....انت سامع غور بقي من وشي.....

صالح بسخرية: طيب..طيب اهدي كدة وقول هديت....انا كان قلبي عليك عايز مصلحتك...جايبلك اللي بيريحك.بس انت اللي خسران بشوقك...بس لعلمك لو طلبتني المرة اللي جاية هتكون الضعف وده من النهاردة....قولت امين!!!؟

ياسو كانت هيتجنن منه ومش طايقه وحاسس ناحيته بغل رهيب....هجم عليه بجنون وفضل يخنق فيه ويضرب فيه بجنون.....

ياسو: انت ايه!! ايييييه!!!! شيطان...شيطان....انت اللي زيك مستحيل يفضل هنا....انت لعنة..لعنة...انت مش بس بتدمر كل واحد بيدخل هنا وعنده امل يتعالج....انت بتضيع كل حد مستنيه....كل حد.عنده امل انه يخرج ويخف...انت اللي ضيعتها مني...انت السبب...لو ماكنتش هنا من سنين وبتدخلي الزفت ده يمكن كنت خفيت وخرجت من هنا ومارجعتش....يمكن كانت دلوقتي معايا وفي حضني انت السبب...انت السبب...انت صالح انت!!! انت فاسد...انا هقتلك هقتلك....

دخل الدكتور عصمت وحاول يخلص بين ياسو وصالح بإعجوبة وياسو كان بيخرج فيه كل غله وغيظه ووجعه....

عصمت بعصبية: انت بتعمل ايه هنا!!! انا مش منبه عليك انك ما تقربش من اوضة ياسين بالذات....

صالح بياخد نفسه بصعوبة :اانن..اانا يا دكتور كنت جاي اطمن عليه واديله الدواء...ببس هو زي ما انت شايف كدة نزل فيا خنق وضرب...ده حالته صعبة اوي يا دكتور.

عصمت بص في الارض شاف كيس المخدرات اللي كان جايبه صالح لياسو اخده وقرب من صالح بغضب: انا كنت شاكك ومستني دليل علشان بس ما احسش بالذنب ناحيتك واقطع عيشك...قولت علشان اهله وولاده...بس انت اللي تستاهل...من الليلة مش عايز اشوفك هنا في المصحة ولا ليك شغل هنا اتفضل امشي واياك ترجع هنا تاني....

خرج صالح وقرب عصمت من ياسو وقعد جنبه كان قاعد مهمد ومكسور...

عصمت ابتسم: انا المرة دي بجد اقدر اقولك انك بدأت تخف..انك حقيقي راجع..وراجع بقوة يا ياسين....

ياسو بوهن :بس للاسف راجع وما فيش حد مستنيني....ما حدش ملهوف عليا....راحت لغيري وضاعت مني....اتخلت عني وباعتني....

عصمت : بس انا متاكد انها اول ما تشوفك خفيت وتلاقيك المرة دي رجعت ياسين من تاني هترجعلك من غير تفكير...

ياسو بملامح غاضبة وغيظ: ومين قالك اني هسيبها او اسمحلها ترجع....نغم خرجت من حياتي للابد...بس وحياة قلبي اللي بيتمزع من وجعه منها وعليها.....وحياة دمعة عيوني اللي ما نزلتش علي مخلوق الا ليها وعليها وقصاد عنيها....لدفعها التمن....هندمها علي تخليها عني هخليها تعرف مين هو ياسين الحديدي...

عصمت : بس نغم حبتك وصبرت معاك وعملت علشانك واستحملت معاك اللي محدش يستحمله ولا يطيقه..بلاش تكون قاسي يا ياسين.

ياسو بغليل: القسوة هي لسة هتشوفها وهي بتتمني تقرب مني وواقفة بعيد.....هتشوفها لما تعرف انها غلطت غلطة عمرها لما فضلت عليا غانم الكلب واتخلت عني علشان تعيش حياتها معاه..بس وعد هدفعها هي وهو الثمن غالي
********************************************

قاعدة بتسمعه في الفون وهي مش مستوعبة ولا مصدقة....ما كنتش تتخيل انهم يتعلقوا ببعض....هي وهو عارفين انها لعبة ايوة بس. كل واحد فيهم لقي اللي بيدور عليه وضايع منه مع التاني.....

غانم بقلق من سكوتها : نعم!! نغم!!! نغم روحتي فين...!!؟

نغم بحيرة وتيه: معاك يا غانم..

غانم اتنهد بحب: لا يا نغم مش معايا...انتي لسة عقلك وقلبك معاه...مع واحد مستهتر ما يستهلش حبك ولا تفكيرك..واحد ضيعك منه...واحد ما عرفش يحافظ عليكي ...

نغم انا قبلك كنت عايش وحيد حياتي كلها شغل وجدية وبس
..انتي عارفة علشان واحد يشتغل مع الملك رعد الحديدي ويكون كمان مقرب منه..ده محتاج ايه!!! دي معجزة....انا طول عمري لا قلبي دق ولا. حب...وليلة ما طلب مني الملك المهمة دي...كنت شايفها مهمة تافهة ومالهاش لازمة...لحد ما شوفتك وقابلتك وعرفتك..عرفت انك بتقام علشانك حروب يا نغم....حبيتك يوم عن يوم اتعلقت بيكي....يومي بقي ليه طعم وملامح...واليوم اللي مش يشوفك فيه بيكون ميت ومالوش طعم اكنه ماجاش ولا اتحسب من عمري....نغم انا قد حبك ومستعد اعمل ايه حاجة علشانك اوعي تفتكري ان الملك هيسكت لو عرف اننا بنحب بعض
.
بس انا مستعد لاي حرب علشانك وهعمل اي شئ وححافظ عليكي وقتها هتعرفي انك سلمتي قلبك لراجل بجد يقدر يسحق حبك....

وعد يا نغم لو قولتي ايوة ووافقتي تديني انا وقلبك فرصة...هسعدك...مش. هوجعك ولا هجرحك ولا هضيعك....هخليكي تحسي انك ملكة يا نغم ارجوكي يا نغم انا بحبك....بحبك يا نغم والله بحبك..

نغم بدموع وضياع : اقفل يا غانم ارجوك....انا مش قادرة اسمع ولا اتكلم ارجوك سيبني دلوقتي....

غانم بوجع: طب ارجوكي بلاش دموع....انا ما لتحملش انك تتألمي ولا تتوجعي ارجوكي بلاش تنزل دموعك دي غالية اوي يا نغم...انا هقفل وهسيبك تفكري وتهدي...وانا تحت امرك في اي قرار...وهفضل دايما جنبك وفي ظهرك...ولو اي وقت احتاجتيني كلميني يا رب الفجر لو اتصلتي وقولتي تعالي يا غانم اقعد تحت البيت ساليني انا زهقانة هجيلك طاير...

نغم ابتسمت بدموع: انت مجنون فعلا....

غانم ابتسم بحب: طب ومين يفضل عاقل قصاد الصوت اللي يجنن ده!!!والابتسامة اللي تدوب الحجر دي...قوليلي انتي!!؟

نغم. اتنهدت: طب تصبح علي خير....

غانم: وانتي من اهل الخير واهلي...نغم...

نغم : نعم يا غانم!!!؟

غانم : بحبك....مش عايزك تلاقي رد تراضيني بيه انا قولتها علشان حسيت اني عايز اقولها وبس...يالاا سلام..

قفل غانم وسابها في حيرة وتوهان....غانم عوض وملي فراغ ووجود ومكان ياسو في حاجات كتيير.....اوقات قلبنا بيكون بيحب بجد....بس البعد والاهمال بيقتل الحب ده....او يضعفه.....لما بلاقي الاهتمام والاحتواء بنضعف...بنحن....والسؤال هنا ليه مش هو ده حبيبي...ليه مش ياسو هو يكون بالشراسة دي في حبه...الضعف ده في عشقي...ليه اتخلي عني وضيعني منه...ليه سابني لوحدي ضعيفة ومحتاجة كلمة حب....همسة حنين....اهتمام من القلب...ليه ..لييه....

فضلت تفكر...وتفكر...بس يا تري اخرة التفكير ايه!! وقرارها ايه!!

يا تري ياسو ناوي علي ايه وهيعمل ايه والايام شايلة ليهم ايه!!؟

ياتري فارس وماسة الدنيا هتفضل تضحك ليهم ولا الوجع والغدر هيدخل حياتهم والقدر ليه رأي تاني!!!؟

يا تري اكمل وچنا الحب لوحده كافي بينهم وحقيقي الاولاد مش هيكون ليهم مكان في حياتهم!! يا تري هيكتفوا ببعض ولا كمان القدر ليه رأي تاني والوجع مش هيسب حد الا ويعلم عليه!!؟

ولسة باقي الكابلز وباقي الحكايات لسة هنعرف الايام مخبية للكل ايه!!؟
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent