رواية ملاك الاسد الفصل الخامس عشر 15 بقلم حنان أشرف

 رواية ملاك الاسد الفصل الخامس عشر 15 بقلم حنان أشرف

رواية ملاك الاسد البارت الخامس عشر

رواية ملاك الاسد الجزء الخامس عشر

رواية ملاك الاسد الفصل الخامس عشر 15 بقلم حنان أشرف


رواية ملاك الاسد الحلقة الخامسة عشر

ملاك الاسد - الفصل ١٥
أسد بصدمة: إيييييه؟!
حمدى: اللى إنت سمعته
أسد فى نفسه بجنون وهستيرية: مستحيل ..... مستحيل .... لا لا لا أنا مش هسمح لحد يكون فى حياتها غيرى حتى لو اضطريت أقتلها وأقتل نفسى معاها ..... لا لا لا أنا مقدرش أضرها أبدا ..... بس هأذى أى حد يقرب منها حتى لو بيحبها ..... هى كانت ملكى أنا وهتفضل ملكى دايما
نظر ماجد وسعيد له ولسكونه وقد أدركا أنه الهدوء قبل العاصفة
بينما تلك الحية ابتسمت بشر
سمية فى سرها: الله .... دى احلوت أوى ..... اللعب شكله هيكبر ويولع أكتر
قطع ذلك الصمت سامر وشريف اللذان وصلا فى نفس اللحظة
شريف باستغراب: فى إيه وإنتوا مين؟
سامر: مالكوا ساكتين ليه يا جماعة؟
حمدى بزهق: أووووف يا ربى ..... أنا حمدى أبو همس ودى منار مراتى وأمها ..... وجايين عشان همس ومن ساعة ما اتنيلت قولت كدة والكل ساكت
لحظة واحدة وكان على الأرض والدماء تنزف من كل جزء به
أعماه الشيطان لا يرى سوى شيئان فقط وهما أن أحد ما سيأخذ ملاكه منه والآخر أن ذلك الحقير نطق اسمها على لسانه القذر
حاول الجميع إبعاده عن ذلك الذى كادت تنقطع أنفاسه
سعيد بعصبية: أسد سيب الراجل هيموت
سامر: أسد متتهورش ..... دا مهما كان أبوها وليه حق عليها
وثانية أخرى وكان سامر يترنح من تلك اللكمة التى وجهت له وبالطبع نعرف مصدرها
أسد بصراخ: ليه حق عليها؟!!!! أنا الوحيد اللى ليا حق عليها .... أنا اللى ربيتها ...... أنا أول واحد علمتها إزاى تكتب وتقرا ..... أنا أول واحد أخدها للمدرسة ..... أنا الوحيد اللى كنت بسهر معاها وهى تعبانة ....... أنا اللى كان قلبى بينزف لما بتبعد عنى ..... أنا اللى كنت بموت فى بعدها ..... جاى تقولى حقه هو عليها ..... لا ...... مستحيل .... مستحيل أخلى حد يدخل حياتها غيرى ..... وقسما بالله اللى هيحاول يقرب منها ويدخل حياتها ...... وقتها أنا هخرجه بره الدنيا كلها ..... مش بعد كل اللى عملته ده ييجى ناس *** زيكم وياخدوها منى ..... فاهمين
عم الصمت فى كل مكان منهم من يراقب ما يحدث ومنهم من يترقب ما سيحدث
تعاطف شريف والجد وسعيد مع ذلك المجنون
يعرفان سبب تعلقه وتملكه الشديد لها
لو يستمع لهم فقط ستصبح علاقتهما أفضل ولكن كبرياءه يمنعه
شريف محاولا تهدئته: اهدى يا أسد محدش يقدر ياخدها منك
نظر له أسد بعيون حمراء وصدره يعلو ويهبط غير قادرا على التنفس بشكل جيد
أسد بابتسامة شر وهو يهز رأسه بهستيرية وجنون: محدش يقدر ياخدها منى أبدا
قامت منار بمساندة حمدى ليقوم ..... منار التى ظلت صامتة خوفا من ذلك الأسد ..... وعلى الرغم من ذلك إلا أنها لم تستطع إخفاء نظرة الإعجاب الشديدة به ..... كم هو وسيم بملامحه الرجولية وجسده الملئ بالعضلات وقوته وشدته
الأصغر سنا بينهم جميعا إلا أن الجميع يهابه
نهض حمدى واقفا ومازال يترنح : بس دى بنتى وأنا هاخدها بردو وإلا هبلغ عنك
أسد بابتسامة مجنونة: مش لما تخرج عايش الاول
أنهى كلامه ولم يعطه فرصة للتفكير
بل انقض عليه بالضرب مرة أخرى غير عابئ بكل من يحاول إبعاده عنه
ولكن لحظة ما هذا؟! إنه صوتها الناعم ..... هذه اللمسات...... إنها لمسات يديها الصغيرتين
نظر للخلف فجأة ثم وجه بصره لأسفل ليفاجئ بملاكه الباكية ووجها الأحمر
تمد يدها لأعلى تمسك خصره وترجوه أن يتوقف
يا الله ..... هل رأتنى بذلك المظهر ..... أكيد ستعذرنى ..... يريدون قتلى ببعدها
همس بخنقة من كثرة البكاء فهى واقفة منذ البداية: سيب بابا يا أسد
ماااااذا ....... هل قالت أسد ..... دون إضافة ملكيتها ..... هى لا تفعل ذلك إلا عند التضايق والغضب منه ...... هل فضلت والدها عليه ..... سأريك همس كيف تفعلين ذلك
مال أسد عليها ممسكا كتفيها بعنف شديد لا يناسب رقتها
أعماه الغضب الشديد فلم يعد يفرق من أمامه
أسد: أسد .... دلوقتى بقيت أسد بس .... ها ..... رددددى عليا ..... دلوقتى بقيت أسد بس ...... اتخليتى عنى بالسهولة دى ..... نسيتى كل اللى عملتهولك
همس بألم شديد: أسد إيدى بتوجعنى
ماجد بحدة محاولا تخليصها من براثنه: أسد .... سيب البنت .... ابعد عنها
أبعده أسد صارخا به غير عابئ أنه جده
أسد بصراخ شديد ووجع: آااااااااااه ...... ليييييييه .... لييييه مش بتحسى بيا ..... ليه عايزة تسيبينى لوحدى ..... لييييييه
أضاف محاولا أخذ أنفاسه: طب ..... طب اهدى .... اهدى .... بس قوليلى عايزة مين ..... إنتى عايزانى أنا صح ...... انطقققى ساكتة لييييه...... قوليلهم إنك عايزانى أنا ..... يلاااااا قولى
أرادت احتضانه أرادت الصراخ لتخبره أنها تعشقه أكثر من نفسها ...... أرادت اخباره ألا يسألها عن اختيارها ..... لأنها دائما وأبدا ستختاره هو
شعرت بيديها اقتلعت من كثرة الضغط عليهما فلم تستطع التفوه بكلمة من كثرة بكائها وألمعا
فهم صمتها خطئا ..... اعتقد أنها تريدهم .....
اعتقد أنها تختارهم وتفضلهم عليه
أسد بغضب وقد أصبح فى حالة اللا وعى
والجنون الفعلى : إنتى بتختاريهم هما ..... عايزاهم هما ..... ماشى هتروحلهم بس وإنتى جثة
لحظة واحدة وظل يكيل لها بالصفعات على وجهها حتى كاد أن يطير رأسها الصغير بينما ظل الجميع يصرخ به وهم خائفون على تلك الصغيرة التى احمر وجهها بشدة وقد بدأت تفقد وعيها وتترنح وهى تصرخ بشدة
سعيد بصياح: أسسسسد ...... فوق ..... همس هتمووووووت ...... البت هتموت يا أسد
ولكنه لم يكن فى وعيه أبدا كل ما يراه هى ملاكه تتركه وتذهب لغيره
ظل على حاله حتى أصبحت قطعة لحم مليئة بالدماء
وهنا وتوقف ..... نظر لها بصدمة وهو لا يدرى ما يحدث
تطلع لكل الاتجاهات كأنه يبحث عنها ..... أو يلمح طيفها حوله ولكنه لم يجد ..... لم يسمع سوى بكاء الجد وسعيد ..... وشريف الذى دمعت عيناه .... وسامر وسمية ومنار وحمدى وقد صدموا بما حدث
ما حدث؟! وما الذى حدث؟! لم يحدث شيء .... كل شيء كما هو ..... أجل لم يتغير شيء ..... إنها مازالت فى إنتظاره ليدخل ويحتضنها ..... ثم تنام فوقه
أنزل بصره لتلك الجثة الهامدة تحت قدميه ليبتعد فورا وكأن أحد قد ضربه بصاعق كهربائى
ظل ينظر لها لمدة طويله
انفجر ضاحكا فجأة كالمجنون ..... حتى كاد يختنق من كثرة الضحك
اتجه بتعثر لجده محاولا التنفس
أسد بلا وعى وهستيرية ويحاول تجميع الأحرف بصعوبة: ه...ه...هو ..... إيه اللى ..... إيه اللى حصل ..... ملا....كى ..... فففين ..... أنا ... أنا ... أنا مش فاكر ... حا....جة
صفعه ليستيقظ قائلا: ملاكك تحت رجلك ..... ملاكك بتموت.... إنت السبب ..... إنت السبب ..... ياما قولتلك تتعالج ..... ياما قولتلك هتموت على إيدك!!
أسد وهو يهز رأسه بهستيرية: لا لا لا لا ..... أنا مش مريض و .... وأنا وعدتها هموت معاها ..... أنا لسة مموتش ..... أنا كنت بدعى ربنا إنه يموتنى معاها ..... وأنا متأكد إن ربنا ..... هيستجيب دعوتى .... أيوة .... أيوة هى فى المطبخ .... أنا هشوفها ..... أكيد مستنيانى
وقبل أن يتحرك نظر مرة أخرى لتلك الجثة الهامدة
ليسقط فجأة على ركبتيه أمامها
قرب وجهه منها يتأملها كالطفل الصغير الذى وجد شيء غريب فيقرر اكتشافه
هذه الرائحة ...... إنها رائحتها الطفولية كالفانيليا الممزوجة بالبراءة
ماذاااااا؟! إنها هى ...... إنها ملاكى
انفجر فى الضحك الشديد ..... دقيقة واحد وتحول الضحك للبكاء بهستيرية وشهقات متتالية ..... كادت تنقطع أنفاسه من كثرة البكاء ظل يناديها ويهزها لتستيقظ ..... ولكنها اختارت مصيرا آخر وأخذت قرارها وانتهى الأمر
احتضنها خلال بكائه العنيف
يقبل يديها
ويرجوها أن تنهض وتنام فى أحضانه
لكن لا حياة لمن تنادي
هنا وأخيراً أفاق أحد ما من صدمته
شريف بصراخ: إحنا واقفين ليه ..... يلا بسرعة شيلوه ...... ابعدوه عنها ..... خلينا نلحقها قبل ما تموت
أفاق الجميع عدا العاشقين اللذين يمرح كل منهما فى عالمه
تلك النائمة تتذكر كل شيء مر فى حياتها
بينما ذاك مستيقظ .... ولكنه كمن فى عالم الأحلام
يحتضنها ويحكى لها عن حبه وعشقه كأنها تسمعه
حاول شريف وسامر وسعيد إبعاده عن همس .... وأخيراً استطاعا
أسد بصراخ: لااااا ..... ملاااكى
❤️حنان اشرف ❤️
صرخ وهو يرى غيره يحملها بين يديه حتى أنهكت قواه وسقط فاقدا وعيه
حمل سعيد همس لسيارته ومعه الجد متجها لأقرب مشفى من القصر والتى هى تابعة لهم
بينما سند سامر وشريف أسد إلى سيارة شريف وإنطلقا وراء سعيد تاركين سمية وحمدى ومنار فى القصر
سمية بمكر: مالكم كده مش زعلانين على اللى حصل لبنتكم
منار بمكر لا يقل عنها: يمكن نفس السبب اللى خلاكى مبتسمة طول المصايب دى
سمية باعجاب: شكلنا هنشتغل كويس أوى مع بعض
منار بتهكم: لا شكرا ياختى مش عايزين مساعدتك
سمية بغيظ: متعقل مراتك يا اللى اسمك إيه إنت
حمدى بقرف: اسمى حمدى ياختى .... وبعدين هى مجنونة مثلا يا ولية إنتى ..... يلا يا منار ندخل جوة إحنا
سمية بغضب: نعم تدخل فين إنت وهى
حمدى بعصبية: متتكتمى يا ولية .... وإنتى يا منار يلا ياختى إحنا ندخل
تحركت منار وهى تسند حمدى للداخل
منار: شايف ياخويا الولية بصالنا فى السبوبة بتاعتنا
حمدى: سيبك منها مع إنها مزة يعنى
تذكرت منار ذلك الأسد الذى أسرها وظلت سارحة به وهى تخطط عما ستفعله لتكسبه فى صفها
أما فى الخارج تقف تلك الحية وهى غاضبة
سمية: جتكوا داهية فى قرفكوا..... وأنا اللى كنت فكراكوا هبل طلعتوا شياطين ..... بكرة نشوف الفلوس هتبقى لمين فينا ..... يلا الحمد لله خلصنا من الزفتة دى ..... عقبال الباقى
فى المشفى
تقف عائلة ضرغام والهم واضح على وجوههم
يقفان بين غرفتين للعاشقين
شريف بقلق: أنا خايف أوى ..... الصغيرة لو حصلها حاجة أسد هيموت بعدها علطول
ماجد بحدة: بعد الشر عليهم ...... أسد حسابوا كبر أوى .... وأنا هعرف أوقفه عند حده ..... وهيتعالج يا إما هيعمل اللى فى دماغى
سعيد بحزن: يصحوا بس
بعد مدة قصيرة خرج طبيب من إحدى الغرف
سامر: ها أسد كويس؟
الطبيب: متقلقش هو بقى تمام .... جاله إنهيار عصبى حاد ..... بس خد حقنة مهدئة وساعتين كدة وهيصحى بإذن الله .... عن إذنكم
سعيد: الحمد لله
شريف: فاضل الصغيرة ...... ربنا يستر ..... أنا هروح أقعد جمب أسد على ما يصحى
ماجد بتنهيدة: ماشى
__________
بعد أكثر من ساعتان
فى غرفة أسد
استيقظ وظل لدقائق لا يعرف شيء حتى تذكر بعض الأحداث ليقوم فجأة وبالرغم من الدوار إلا أنه لم يهتم
بدأت دموعه تتساقط وهو يتذكر كل شيء اتجه للباب لفتحه ولكن أوقفه شريف الذى خرج من الحمام
شريف: أسد الحمد لله إنك صحيت ..... اقعد ارتاح إنت لسة تعبان
تجاهل كلامه وحاول إبعاده عن الباب ولكن لم يستطع فمازال المهدأ يؤثر عليه
أسد بغضب والدموع أبت أن تستقر فى عينيه: ابعد يا شريف...... ملاكى ...... ملاكى فين ...... إيه اللى حصلها ..... أنا السبب ..... أنا السبب
سقط على الارض باكيا وبدأ جسده فى الارتعاش بشدة وهستيرية
شريف بقلق: أسد اهدى .... اهدى
أسد بصدمة وبكاء وقد عاد لأحلامه: هى كانت فى حضنى ..... كنت مستنيها تكبر شوية...... كنت مستنيها عشان نتجوز ...... عشان أقولها قد إيه بعشقها ...... بس .... بس أنا موتها ...... أنا قتلتها بإيدى
نظر ليديه فخيل له بوجود دمائها
ضرب بقبضتى يده الأرض بغضب وهو يصرخ حتى انفجرت الدماء منهما
كاد شريف يتحرك لجلب الطبيب ولكن توقف عند سماعه لهمس أسد له
أسد بتوسل وبكاء: شريف ...... أرجوك اسندنى وطلعنى بره ...... عايز أشوفها ..... أنا قلبى واجعنى أوى ...... حاسس إنه هيقف من كتر الخوف
وأمام إصراره اضطر شريف للموافقة فأسنده للخارج
أمام غرفة العمليات حيث نقلت همس لها بسبب النزيف الداخلى
يقف الجميع بحزن على تلك الصغيرة التى أحيت القصر ومن فيه فكان رد جميله أن يقتلها
اتجه بسرعة لهم يسألهم بجنون وهستيرية عنها
سعيد مهدئا: اهدى يابنى هى فى العمليات
أسد بفزع: إيه عمليات ليه ..... إيه اللى حصل
ماجد بعنف وهو يصفعه: اللى حصل إنك السبب فى كل ده ..... قولتلك جنونك وهوسك هيقتلها فى يوم ..... قولتلك لازم تتعالج ...... قولتلك قلل حبك واتحكم فيه ..... اشبع بقى باللى حصل ...... إنت عارف هى خدت كام غرزة خياطة ...... عارف كام مكان اتخيط فى جسمها ..... عارف عندها كام كسر ........ ها .....لا وبعد ساعتين خياطة وبعد ما طلعوها ...... يفاجئوا بنزيف داخلى ..... ولسة حالا دخلوها العمليات تانى ...... ادعيلها ..... الدكاترة بيقولوا تقريبا مفيش أمل
قال ماجد آخر كلامه بدموع وبكاء
لحظة واحدة تذكر فيها كل ما فعله .... انفجر بعدها فى بكاء مرير ...... أحس بالاختناق بشدة ..... أحس أنه كالطفل الضائع من أمه
ظل يبكى غير عابئ بمن تجمع من عمال وأطباء المشفى ليروا الأسد فى انهياره
أول مرة يروه بتلك الحالة
كان دائما متماسك قوى شامخ لأجلها ..... ولأجلها فقط ..... فلماذا القوة الآن وقد ابتعدت عنه
ظل على هذه الحالة حتى مرت ساعات أخرى
وأخيراً خرج الأطباء وهم يزفرون براحة
انتفض متجها لأحد الأطباء
أسد بتوسل وبكاء: أرجوك .... أرجوك قول إنها عايشة ...... قول إنها لسة بتتنفس ...... قول إنى لسة هعيش معاها سنين كمان ...... أرجوك
الطبيب باستغراب مهدئا إياه: اهدى يابنى ...... الحمد لله إحنا وقفنا النزيف ..... احتمال تاخد أيام عشان تفوق بسبب الكدمات ...بس بإذن الله متغبش أكتر من أسبوع.... أنا مش هبلغ البوليس عشان عارفكم كويس وعارف إنكم مبتظلموش حد ..... إحنا هننقلها العناية المركزة وهنسيبها لغاية ما تفوق
سجد أسد على الأرض يبكى
ظل هكذا لدقائق طويلة وهو يردد "الحمد لله" للمرة التى لا يعرف عددها
نهض عند شعوره بالباب يفتح مرة أخرى وذلك الجسد الهزيل الذى خفيت ملامحه فكل شيء بها عبارة عن اللونين الأحمر والأزرق
اقترب ومازال يبكى ويلعن نفسه
قبل جبينها المغطى بالقماش الأبيض مثل سائر جسدها
دفن رأسه فى عنقها وهو يردد كلمة واحدة فقط
" آسف"
ثم رفع رأسه وقرب أنفه من أنفها حتى يستنشق أنفاسها ...... ظل هكذا لدقائق يتنفس أنفاسها ..... فهو كالمخدر والعلاج لآلامه الداخلية التى لا علاج لها غيرها هى
الطبيب: أستاذ أسد الأحسن ننقلها للعناية دلوقتى هى لسة فى فترة نقاهة ... وتقريبا جسمها ضعيف من صغرها ..... وكمان الكدمات والعملية جاية فى وقت حرج لأى ست
هز أسد رأسه ثم قبل معشوقته على وجنتيها وسمح للممرضات بالتحرك
وأخيراً عادت له الحياة مرة أخرى ...... بعدما ظن أنها تركته للأبد
ماجد بحزم: شريف نادى لممرضة عشان جرح أسد ولما يخلص ييجى للأوضة اللى كان فيها عشان هنتكلم شوية
أغمض عينيه ..... لا يريد أن يرى نظراتهم ..... يكفى أنه كان سينتحر ...... لولا خوفه من الله أولا ومن أن تنجو ويموت هو تاركا إياها فى هذه الحياة القاسية ثانيا
الحياة القاسية؟!!!! بربك أسد ..... لا يوجد قاس غيرك ..... كيف تفعل بملاكك هذا ..... أهذه الحماية التى وعدتها بها ...... أهذا الأمان الذى اقسمت على توفيره لها
خرج من أفكاره على صوت شريف يحثه على الذهاب لجده
نظر باستغراب له ليدرك أن يده عليها قماشة ..... ألهذه الدرجة كان شاردا حتى لم يلاحظ مرور الوقت
قام لجده ولا يعلم لماذا هو خائف كل ما يعرفه أن هناك شيء سيء سيحدث
___________
دخل الغرفة وأغلق الباب بأمر من الجد ثم جلس
ماجد بجدية: أنا قررت كذا حاجة ..... والقرارات دى أمر بالنسبة ليك هتنفذها غصب عنك
أول حاجة حمدى ومنار هيعيشوا معانا فى القصر وهيقربوا من بنتهم
أسد بغضب: بس.....
ماجد صارخا: اخرس..... قولتلك دا أمر ..... اسمعنى للآخر ...... تانى حاجة همس هتتسجل على اسم أبوها الحقيقى لإن دلوقتى هيبقى حرام علينا لو عرفنا أبوها مين وسيبناها متسجلة على اسم حد تانى ..... أنا مش هجبرك تتعالج لكن ....
سكت ماجد قليلا قبل أن يفجر قنبلته قائلا: تالت حاجة إنك ....... إنك هتتجوز جنى بنت خالتك
أسد بصراخ منتفضا من مقعده: نعععععم
ماجد بغضب وصراخ هو الآخر: هتنفذ اللى قولت عليه غصب عنك وإلا .......

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent