رواية حب الفرسان الفصل الخامس عشر 15 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الفصل الخامس عشر 15 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان البارت الخامس عشر

 رواية حب الفرسان الجزء الخامس عشر

رواية حب الفرسان الفصل الخامس عشر 15 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الحلقة الخامسة عشر


كانت بتبكي بوجع وخوف...خوف مش من الوحدة او انها مالهاش سند...لا لا...هو سند وظهر وحماية وهي متأكدة...بس خوف من الظروف والايام...خوف من الوحوش اللي حاوليهم...ان الظروف تبعده عنها وترجع وحيدة...

قرب منها بحنين وقلق وضم ملامحها وهو بيمحي. دموعها برفق..

چواد : حبيبتي ليه الدموع بس!!! انا بقولك علشان تبقي عارفة كل حاجة وفاهمة...تكوني معايا خطوة بخطوة....مش علشان تعيطي..ايه اللي مخوفك وانا جنبك بس!!!؟

مهرة بصت في عيونه بإستنجاد وخوف: مش خايفة وانت معايا...انا خايفة انك تبعد تتعب من المشاكل. خايفة كل اللي انا متورطة فيه ده يعملك مشاكل قي شغلك او مع عيلتك.... تفتكر جدك رعد الحديدي او والدك اللواء شهاب هيسكتوا او هيسبوك تتورط في كل المشاكل دي...خايفة ارجع تاني لوحدي يا چواد...خايفة..ارجوك خاليك جنبي..بلاش تمل مني وحياتي......

شهاب ضمها لحضنه بغيظ ووجع...وجع الظروف والايام اللي واقفة بينهم بالقسوة دي..وجع من طمع قلوب وقسوة وجحود....قلوب كانت المفروض تحميها وتخاف عليها....بس للاسف كانت كلاب بتنهش فيها....كلاب كل همها تاخد مصلحة وحق اصلا مش حقها....بس اكيد كل ظلم وليه نهاية وجزاء...بس المشكلة انه بيكون علم فيهم وعليهم....

ضمها بتملك: اوعي تتخيلي ان حد في الكون ده مهما كان ممكن يمنعني عنك....لا اب ولا جد ولا شغل ولا دنيا....كل حاجة في الدنيا دي بقت بعدك يا مهرة قلبي...ثم انا بقيت راجل كدة بفضل شهاب ابويا والملك رعد...هما اللي علموني الرجولة. ومعناها....علموني اني احافظ علي حقي وملكي...لو هموت ما حدش ياخد حقي..وانتي حقي ونصيبي من الدنيا دي...يبقي اسيبك ازاي بس. !!!!! اوعي تخافي.. او حتي تتخيلي اني ممكن اتخلي عنك....وهتخرجي من كل ده ووعد...ولعلمك اللواء شهاب نفسه بيساعدني انا و ريان نخرجك من المشاكل دي كلها انتي ووالدتك...وكمان الملك نفسه اللي انتي قلقانة منه...وما ادراكي ما الملك حط مدحت وراجي في دماغه وياويلهم منه هيخليهم يلفوا حاولين نفسهم ويبيعوا هدومهم صبرك بس..دول وقعوا مع اللي ما يرحمش....

مهرة ابتسمت بسعادة وفرحة...حست براحة بال وهدوء...: بجد!!! يا چواد.ااانا ااانا مش مصدقة...حقيقي مش عارفة اقولك ايه!!! او حتي اوصفلك سعادتي وفرحتي...!!!

چواد ابتسم للراحة اللي شافها في عيونها والامان اللي محاوطها بيه قرب من جبينها وباسها بحنان : حبيبتي انتي اطمني انتي بقي وراكي جيش...وحوش بتدافع عنك...وهتجيب حقك وهتخافظ عليكي..اوعدك...ماحدش يقدر يأذيكي واحنا وراكي..!!

مهرة ضمت ايده بحب لقلبها وحضنتها بقوة...: وانا مش عايزة من الجيش ولا الوحوش ده الا وحش واحد.... فارس واحد...فارس حبي وحياتي...چواد حببيي هو اماني وسندي....خلاص انا مش خايفة...وانت معايا هخاف من ايه!!! او احمل هم ايه!!

چواد سند جبينه علي جبينها بشوق واشتياق وخبث عاشق: مهرتي هو انا لازم اوفي بوعدي ليكي اني ما اخطفش بوسة تاني لحد ما نتجوز!!!؟ الغمة دي علي ما تنزاح انا هكون هلكت..انا حالتي صعب حسي بيا..

مهرة بعدت عنه بتمنع ومكر: تؤتؤ...اعقل يا حضرة الظابط...اي حركة كدة ولا كدة...هصوت والم عليك الدنيا..!!!

ابتسم بثقة وقرب منها بتحدي خطوة....خطوة...بثبات وثقة : طب نجرب!!! نشوف الصوت الكروان ده وهو بيصوت...وبيثتغيث بالناس...!!!

وصلها وخطفها لحضنه بقوة وجنون وعيونه علي شفايفها بجوع.وشوق : مافيش ناس غيري...انا الناس....انا الدنيا...انا العالم....انا وبس...فاهمة...

بدون تردد اقتحم ابواب شفايفها بهجوم شرس...عنيف....حاول يمنع نفسه كتيير بس. تعب...فشل....حبها في قلبه بقي متشعب...سكن جواه...وبقي مستحيل يسيطر عليه...

بعد عنها في اللحظة اللي كانت هتقف فيها انفاسها...هتقف فيها دقات قلبها....بصتله بدهشة وانفاسها بتتلاحق بسرعة: اااا.اانت مجنون صح!!! مش ممكن انت تخوف!!

چواد ابتسم وهو بيمرر ايده في خصلاتها بنعومة وبراءة: حبيبي ده علشان تاني مرة ما تفكريش تهديدني!!! اعرفي خصمك الاول وراته قصاد قدراتك قبل ما تهدديه او تقفي قصاده...فاهمة يا مهرة يا صغننة!!!؟

مهرة ابتسمت: بحبك..

چواد ابتسم اكتر واتنهد : بعشقك..بقيتي متيمتي...حبك هو الوحيد اللي فهمني معني العلاقة اللي بتربط همس ورعد...عرفت العشق مالوش كبير...وانتي جبتيني علي بوزي زي ما همس عملت تمام....خطفت الملك...وانتي خطفتي حفيده....

چواد فونه رن.....ريان...رد عليه بجدية : ايوة يا ريان خير...!!!؟

ريان مبتسم: حصل....حاليا كل حاجة بتتعاد وتتغير من اول وجديد وعلي نضافة...وعن قريب كل حاجة هتخلص.....

چواد اتنهد براحة : يااااه...المهم العملية تكون تمت بهدوء مش عايزهم يكتشوفوا اي حاجة الا وقت المواجهة...فاهم.!!؟

ريان بسخرية: انت فاكرني عسكري عندك...ما تتعدل كدة..!!! انا بساعدك بس كرم اخلاق مني...مش علشان انت تستاهل...وكمان انا عارفك من غيري بتغرق في شبر مياه...احمد ربنا واتعدل بقي!!

چواد بغيظ: تصدق دي لامار ليها الجنه انها معشراك...يا اخي ده ابوك ذات نفسه...عايز يتنازل عنك اصلا..

ريان بلامبلاه: بقولك ايه انا كدة واذا كان عاجبكم...حل عني بقي وخاليك في النحنحة بتاعتك واتنيل انجز وروحها وتعالي شوف ورانا ايه!! هتفضل قاعدلي جنبها كدة مش هنفلح!!؟

چواد بضيق: اقفل...اقفل...فصيل يخربيتك...حجر ما بيلنش..

ريان غمض عنيه واتنهد بوجع وهي في باله : ايوة يا سيدي حجر...ومش بيلين...اخلص بقي وتعالالي عايزك..سلام...

چواد قفل معاه وبص لمهرة : قلبي اطمني بقي الدنيا بتهدي وكل حاجة ماشية زي ما انا عايز تمام...

مهرة بفضول : طيب احكيلي ايه حصل!!!

چواد حط ايده في جيبه بوعيد وثقة: لا مش دلوقتي خااالص....لما كل حاجة تستوي وتخلص زي ما انا راسمها ومجهزها....هحكيلك وافهمك....

*************************************

كانت قاعدة بتذاكر ومركزة جالها رسالة من اكونت بإسم رامي...استغربت وشافتها بسرعة....لقتها ڤويس بصوته.فتحتها وسمعتها....

الڤويس: حبيبتي لمار..اول حاجة انتي وحشششتيني اوي...وحاولت ابعد عنك بعد اللي حصلي من عيلتك بس مش قادر انا لسة بحبك ومحتاجلك....عايزك جنبي...

دموعها نزلت بسرعة مابقتش عارفة هي لسة بتحبه!!! او هي اصلا حبته من البداية!!! ولا ده كان مجرد اعجاب وانجذاب!!! وهل هي بدأت فعلا تحب وتقرب من ريان!!! ولا هي جواها ايه!!! متلخبطة ومش عارفة تحدد...بعتتله رسالة

ڤويس لمار: بس انت جاي بعد كل ده!! بعد ماكنت عايز تفضحني وتبهدلني!! بعد ما ضحكت عليا وخدعتني ، !!؟؟.

جاي تقولي وحشتك!!!! عايزني اصدقك ازاي!!!؟

رامي بخبث: حبيبتي كل اللي حصل انا كنت مجبر عليه وغصب عني..لعب كبار واحنا اللي دفعنا ثمنه...لمار انا لازم اشوفك ونتكلم...لازم افهمك كل حاجة وايه سبب كل اللي حصل...لازم ابرئ نفسه قصادك...لمار انا بحبك...وانتي بتحييني...ارجوكي لازم نتقابل علشان كل حاجة ترجع زي ما كانت واحسن..هاه قولتي ايه ردي عليا وريحيني يا بيبيى!!!!!

لمار.يمكن عايزة تشوفه وتتكلم معاه وتفهم هو عمل كدة ليه!! بس الاكيد مش شوق ليه ولا حب...هي مشاعرها معاه وليه بقت جامدة وواقفة مكانها لا بتفرح ولا تحزن....

رامي بتصميم: اررررججوكي ردي عليا....وافقي يا لمار وحياتي...

لمار اخدت نفس بتحدي لنفسها عايزة. تشوفه علشان تثبت لنفسها انها قوية وقدت تنساه وتكره

لمار: هنتقابل فين!!! في النادي ولا فين!!!؟

رامي ابتسم بنصر وثقة: لا انا حاليا ما اقدرش اخرج من البيت انتي ناسية ان المتوحش الهمجي الثور الهائج اللي اتجوزتيه ده عمل فيا ايه!!!؟ انا حاليا قاعد عند واحد صاحبي كام يوم وهسافر تاني وارجع لعيلتي...كلهم برا....انا رجعت بس علشانك...علشان مش قادر اسيبك لوحدك ليهم...زي ما سمعتيهم...لازم تسمعيني...انا هبعتلك عنوان الشقة ومش عايزك تتأخري عاليا مستنيكي..

قفلت معاه وفعلا قامت تلبس هدومها علشان تروح تقابله.نزلت...ووصلت عند العنوان. اللي بعتهولها رامي...

بس قبل ما تنزل من عربيتها كانت صدمتها وريان بيفتحلها باب العربية وملامحه غاضبة متوحشة...

ريان بغضب: كان نفسي تخيبي ظني وما تجيش..!!!.

لمار نزلت من العربية بخجل منه وتوتر وخوف..: ررر رريان اسمعني..ووالله ااانا بس كنت جاية اسمع و افهم مش اكتر..

ريان بوجع وجرح وغليان وغيرة: تسمعي!!! تسمعي ايه!! وتفهمي ايه!!!! عايزة تسمعي وتفهمي!!؟ حاضر انا هسمعك اسمعي يا هانم يا محترمة يابنت اكبر عيلة.. يا مرات الرائد ريان فخر اللي لازم يرفع راسه ويفتخر بيكي...وانك علي ذمته وبتصوني اسمه وشرفه اسمعي!!!..

ريان فتح فونه وشغل تسجيل مكالمة بين رامي وشخص تاني اسمه عادل...

رامي : ايوة يا ابني جاية هتكون عندك في الشقة بعد وقت قليل.

عادل : امممم وانت مصمم اعمل اللي في دماغك وابلغ عن الشقة واللي فيها..!!؟

رامي بسخرية: طبعااا مصمم ولازم تعمل كل اللي طلبته منك..انا عايزها تنزل من الشقة بفضيحة ملفوفة بملاية عايز صورها وهي كدة تغرق النت وكل الدنيا...عايز فضيحتها هي وعيلتها اللي اتلمت المرة اللي فاتت تتحقق المرة دي...لازم انت فاهم لازم!!!؟

عادل : ماشي هي هتيجي وتسأل عنك هعطلها وانزل وهما يلبسوا كلهم بس ما تقلقش الحبايب هنا هيظبطوها ويسوهالك علي الاخر...بس قولي هي البت دي عمرك ما حبتها!!! يعني مابتصعبش عليك!!!؟

رامي ضحك بغيظ وسخرية : احلها!!! دي اخر واحدة انا ممكن احبها او افكر فيها....هي اللي حبتني وكانت بتتمني بس اكلمها واهتم بيها....انا بكرها وبكره عيلتها واسمها....بكره وجودها اصلا....ومستحيل تصعب عليا....وعلشان تتأكد انها غبية صدقت اني في مصر مش لسة برا....وجاية تجري اول ما كلمتها....المهم تبلغني بكل حاجة اول بأول وتفرحني كدة وتبعتلي صورها قبل اي حاجة....انا عايز اكون اول واحد ينشرهم فاهم!!!؟

عادل : فاهم...سلام بقي دلوقتي..

كانت بتسمع وقلبها بيبكي قبل عيونها....ماكنتش دموع كانت بتنزف دم...وجوع..وجرح...واهانة.... انتقام....سخرية..غل...كره.....كل معاني الغل والناار كانت بتاكل فيها بدون رحمة.....ليييه كل الخداع ده..!!! ليه كل الغل.والكره ده!!!! ليه هي تكون الضحية!!! ليه هي يتلعب بيها وبمشاعرها!!! الف سؤال!!؟ الف وجع!!؟ الف اااه!!!؟ بس مافيش رد فعل غير دموع زي السيل في صمت وسكون...

شافها وقلبه اتوجع اضعاف وجعه علي حالها....الاول وجعه هو منها....دلوقتي. وجعه ووجعها..ووجعه عليها...غصب عنه قلبه رق عليها اخدها بهدوء لعربيته علشان يركبها معاه وساب عربيتها....قبل ما تركب شافت عربية الشرطة جاية ووقفت وطلعوا العمارة بناء طبعا علي البلاغ اللي راح ليهم..واللي هي كانت المقصودة بيه ومنه....غمضت عنيها بقهرة وانكسار...وتخيلت لو كانت طلعت وريان ما لحقهاش...كان حالها دلوقتي ايه!!! كان زمانها دلوقتي فين!!؟ ركبت معاه بتوهان وضياع.....

وصل ريان لمكان هادي قصاد النيل ووقف بعربيته ونزل وقف هناك بغيظ...فضل يخبط الحجارة قصاده بغيظ وهو مغلول وغيران...قلبه بتنهش فيه الغيرة....كانت رايحة ليه!!! لسة بتحن!! لسة بتحبه!! لسة عايزاه!!! يا تري كان بينهم ايه: يا تري العلاقة وصلت لفين!! ياااااه...مهما غارت الست..غيرة الرجل اضعاف...اضعاف...اضعاااااف غيرتها....الست غيرتها بتغلبها العاطفة...الراجل غيرته نار...غيرته رجولة ونخوة بتغلب طبعه وعقله...بتغلب ثقافته وخبرته...الغيرة لما بتخرج بتخرج من راجل بجد...راجل بيحب...بيتملك ويعشق...

شافته نزلت ووقفت جنبه بإنكسار وضعف ودموع: انا عارفة انك مش طايق تشوفني ولا تكلمني....ونفسك تطلقني دلوقتي حالا....عارفة انك شايفني خاينة وسهلة...

.وبكت بضعف ووجع....بس انا مش كدة...اانا وحيدة....موجوعة...انا ضايعة ماليش حد.يسمعني...الكل قفل بابه قصادي حتي انت ما سمعتنيش ولا سألتني ولا اهتميت...انت ما فكرتش تعرف انا جوايا ايه!!! بفكر في ايه!!! عايزة ايه!!...ارجوك يا ريان مهما كنت بتكرهني ما تسبنيش لوحدي....انا ضايعة...مش لاقية نفسي...علشان خاطري ارجوك....ما تسبنيش لوحدي...لو ماكنتش جنبي كنت ضعت النهاردة....ارجوك...

كانت عيونها بتحضنها بحزن وهي بتتكلم قلبه موجوع عليها ما اتحملش وشدها بقوة ضمها لحضنه حضنها بجنون وهي بكت اكتر...واكتر...واكتر...بكت بخوف..اتمسكت بيه واكنها بتغرق وهو طوق النجاة....هو اخر امل ليها.....ضمته بقوة وبكت بحرقة وهي بتتمسك بيه...

لمار: ما تسبنيش...وحياتي خاليك جنبي....محتجالك اوي اوي...اكتر من اي وقت فات...

ريان غمض عنيه بتعب وحيرة وضمها بحنان : مش هسيبك...انا جنبك....بس ارجوكي انتي...كفاية تجرحيني وتوجعيني...كفاية تهيني كرامتي يا لمار....كفاية. تكسريني قصاد كلب زي رامي ارجوكي....

اتمسكت بيه بقوة واندفاع: لا لا خلاص ووالله ابدااا.مش عايزة حتي اسمع اسمه...والله مش هضايقك تاني بس خاليك جنبي...ارجووك...

ريان حس بيها ضعفت وتعبت من العياط شالها برفق وهي في حضنه وركبها العربية بهدوء...ورجع بيها البيت...

***************************************

في بيت عائلة حداد بلبنان

فراس بعصبية : دخيل الله شوف فيني ساوي اكتر من هيك لحتي اقنعك يا امي...شو...انا ما بدي الا ها الصبية...وماراح اتزوچ الا نچمة لو چبتيلي صبايا العالم كله...افهمي عليا بقي..

سيداء والدة فراس بعنف: انت ما راح تتزوچ هاي البنت لو شو ما صار...شو انت چنيت شي!!! انت ما كان فيك تشوف كل بنات لبنان وبدك تتزوچلي هاي النچمة....لاچل شو..،!! هاي البنت سحرتلك انا واثقة من هاالشي... منشان الله افهم انت شو راح يصير لو ابن برچي حداد اتزوچ بنت مسلمة...لا وكمان مصرية..يااااه الله... يااا الله..لك وحياة الله يذبحوك ذبح وانا. وقتها مافيني ساعدتك...وما فيني اتركك تروح للنار برچليك... اسمع لامك يا فراس..

فراس بتصميم وعصبية : يا امي افهمي عليا بقا...انا اللي راح اتزوچ..انا اللي راح عيش...مو ابي ولا العيلة ولا الناس ولا اي حدا...ونچمة مو انا ياللي اختارتا..قلبي هو ياللي اختارا...ولو كل العالم وقف بوچي راح اتزوچها..

دخل بثبات وهيبة وغرور ورد بوعيد برچي حداد: ايه شو عليه!! اتزوچها يا فراس بيك....اتزوچها يا رچال...مو انت صرت رچال وبتقرر لحالك وتهدد شو عليه..!! فرچيني حالك!!؟

سيداء برعب ورچاء: ابوس ايدك يا سيد الرچال ما تواخذه...هو. ابني وانا بعرفه منيح ما راح يكسر كلمة امه وابوه...بس انت روق حالك من شان الله روق..

فراس بص لابوه بضيق: ابي انا!!

برچي حداد قاطعه بتهديد: لك اسمع مني هاي الكلمتين وحطن براسك واعقلن..ان عملت ياللي براسك واتزوچت بنت فخر هاي والله لكون دابحك ودابحها ومعلق راسك هون علي باب عيلة حداد...وببعت راسها لابوها هونيك بمصر...انت ما راح تتزوچ الا بنت من عيلة حداد...بدك نسوان اعمل شو ما بدك واعرف شو ما بدك حتي هاي المخلوقة اعرفها واقعد معها شو ما بدك...بس زواچ لا..والله العظيم ما بتردد وراح اذبحك ذبح...

فراس بلوم ودهشة: لك بس انا بدي افهم!! لشو كل هاد...انا من حقي اختارا لشريكة حياتي...هاي راح تكون ام ولادي...كيف فيني اتزوچها علي كيفك انت كيف الي!!!؟ وليه كل هاي الكره لنچمة بالذات ايه!!! قلي انت شو مخبي عني ابي!!!

برچي حداد قعد بكبرياء : لما تنزل علي مصر وتقابل اللواء مؤمن فخر هو راح يقلك كل شي...وهو اصلا ياللي راح يرفض زواچك من بنته...ولو فكرت تتزوچك غصب عنه هو اللي راح يقتلها.قبلي...

فراس بصدمة ورجاء: ابي من شان الله احكي شو بينك وبينه..من وين بتعرفه!!! كيف فيه يكرهك كل هالقد احكي ابي بوس ايدك!!؟

برچي حداد ابتسم بشر وغرور: مؤمن ايله تار معي من سنين ولو بيعرف انك ابني انا راح يچن چنونه وتقوم قيامته....

فراس بتوتر اكتر: ابي شو وقت الغاز وحيرة...احكي بقا لا تحرقلي اعصابي!!؟

برچي حداد: انت فيه اشيا كتير مابتعرفها عنا وعن شغلنا وهلا اچا وقت الحكي....

سيداء قاطعته برعب وخوف: لا لا بوس ايدك يا سيد اللرچال ما تحكي ايله شي...ما تخليه يعرف شي.....

ولفت لفراس برجاء: ابني امشي من هون...من شان الله اسمع حكي امك لا تسأل ولا تعرف شي...خاليك بحياتك واغانيك وهاي العالم تبعك...واتركك من هاي البنت...شوف الف بنت غيرها واعچب فيهن وحبن...واعمل شو ما بتحب...بس لا تدخل في كل هاي القصص انا بعدتك عنهم من زمان من وانت صغير...مو بعد هاي التعب يروح كله علي الفاضي....

فراس الشك قتله والفضول وتره اكتر سابها وقرب من ابوه : ما راح اطلع من هون الا لما تحكي شو بينك وبين ابوها لانچمة!!!؟

برچي حداد ابتسم بسخرية: راح احكيلك كل شي ووقتها انت ما راح تسترچي تقرب لعندها ولا لعند ابوها....

****************************************

كانت خارجة من مكتبها بتعب وحزن...نفس الحالة من كتييير...من وقت ما قست قلبها وصممت تغيره وتجبره يتغير....ركبت عربيتها...

هو كمان كعادته من نفس الوقت لما خرجته من جنتها....لما طردته من حضنها...لما عرته وسابته في البرد والوحدة...بيتابعها من بعيد بيراقب كل تحركاتها بشغف...مشتاق لكلمة....لنظرة عين....للمسة ايد....لحضن كان بالعالم واللي فيه....شافها وهي خارجة وبتركب عربيتها والحزن حاله... والدموع بتخونه عصب عنه....مشي وراها بعربيته...

هي شايفاه ومتابعاه كالعادة بصمت....دموعها سابقاها...بتعافر وتقاوم عندها....قلبها بيصرخ بوجع...وقفي العربية وروحيله....خديه في حضنك....هو محتاجالك....شايفة حاله!!! شايفة شكله!! وحزنه ووجعه!!! ليه القسوة دي!!؟ ارحمي ضعفه!!!

عقلها بيعاند بحزم : اوعي...اوعي تتراجعي...اياكي تهدي اللي بدأتيه...كملي طريقك...انتي كدة بتساعديه..مش بتأذيه...ايوة...انتي الحافز الوحيد اللي في حياته....ياسو. مستحيل يخف ولا يتعافي الا بيكي وعلشانك....لو رجعتي دلوقتي هتبقي بتهدي كل حاجة..كل اللي بنتيه هيتهد في ثانية...

فجأة عربيتها وقفت مش عارفة ايه السبب....نزلت تشوفها وهو بلهفة وتلقائية وقف عربيته ونزل ليها بسرعة وقرب منها بلهفة..

ياسو : خير وقفت ليه!!!

نغم قلبها بيتعصر. علي حاله وشكله...ضعيف...مهزوم....صحته في اسوء حالتها....عيونه دبلانة....مش هو ده ياسو الوسيم حبيبها...مش هو ده ياسين الحديدي القوي اللي الكل بيشبهه بفادي ابوه...فين كبرياءه وعزته!!! فين شدته وقسوته!!! فين ياسين!!!!

نغم بتحبس دموعها بصعوبة: ممممش..ممش عارفة مالها....هي وقفت فجأة...

ياسو بايد بتترعش وتعب شافها وفتح العربية. وبصلها واتنهد..: معقول ما اخدتيش بالك انها قطعت بنزين!! ازاي ما شوفتيش التحزير!! من امتي انتي.بتسبيها لحد ما تقطع كدة!!؟

نغم بصتله بوجع وعتاب: ما اتعودتش افكر ولا اتعب....كان ورايا سند وظهر بيعملي كل حاجة....كنت بعتمد عليه...لكن للاسف...السند وقع والظهر انكسر....

ياسو عصر قبضة ايده بغضب ووجع....مش منها لا...من نفسه...من ضعفه...انه هو اللي وصلها لكدة...هو اللي ضيعها وضيع نفسه...

ياسو بندم: عندك حق...انا ما عرفتش احافظ عليكي...ما قدرتش النعمة اللي كانت مالية حياتي....انا اللي طفيت النور الوحيد اللي كان منور طريقي...انا اللي قتلت الوردة الوحيدة اللي كانت بتخليني اتنفس واعيش....انا اللي ضيعتك يا نغم...

نغم قبل ما ترد بدموعها وحنينها ليه....كانت خلاص هترمي نفسها في حضنه....لقت غانم وقف بينها وبين ياسو بحزم..

غانم بجدية : اتفضلي معايا يا نغم انا هوصلك...وهبعت حد يجيب العربية...وبص لياسو بسخرية..وبعد كدة ياريت لما تطلبي مساعدة حد تشوفي حد يقدر يساعد نفسه قبل غيره....

ياسو اتعصب بجنون وهجم عليه بغل : انت لتاني مرة بتقف بيني وبينها وانا قولتلك ابعد عنها..افهم هو انت ما بتفهمش!!

غانم بنيته الجسدية وصحته ولياقته اقوي كتيير من ياسو خصوصا بعد حالة التعب والاعياء اللي هو فيها...كتف ياسو بقوة وضغط علي دراعه بقوة وعنف..

غانم بتحذير : اياك.ثم ايااااك...تقرب من نغم تاني....انا ونغم هنتخطب قريب...ولو لمحتك تاني هقتلك..

زق ياسو بعنف وشراسة...وياسو غضبان وكله كره وغل ليه بيعافر ويقرب تاني نغم وقفت قصاده منعته بدموع وخوف عليه وعلي حاله مش عايزة تشوفه ضعيف تاني ولا بيتألم ولا بيتهان بعد ماكان في قوته وشدته...مش متحملة تشوفه وصل حاله للدرجة دي....

نغم بعذاب ووجع: كفااااية بقي ارجوك...انا بترجاك يا ياسو ابعد عني...انساني....لو ليا لسة جواك حاجة ابعد عني وسيبني اعيش حياتي..او بمعني اصح اللي باقي منها بعد اللي انت ضيعته منها.....

غانم شد نغم بتصميم علشان تركب معاه عربيته..بس وقفت علي صوت ياسو..

ياسو بوجع ووعيد: هسيبك...هسيبك يا نغم بس اوعدك هتندمي...ياسو راجع...راجع اقوي ما كان ووقتها انا هندمك وهندم الكلب ده انه وقف قصادي في يوم..وانتي هتبقي ذكري..ويمكن كمان ما تبقيش انا همسحك من حياتي....مش هيكون ليكي وجود...

نغم سمعت كلامه وهي بتبكي بحرقة مش قادرة حتي تلف ليه تبص في عيونه كملت طريقها وركبت مع غانم وبعدها بصت لياسو وشافت نظرة غل ووجع عمرها ما شافتها منه...وقتها فعلا حست واتأكدت ان ياسو راجع..

****************************************

في احدي الفنادق المملوكة لرعد الحديدي.....كانت قاعدة معاه في الجناح..

ماسة بقلق: انت متأكد ان المكان هنا آمان!!!؟ وليه مستنين لحد النهاردة الفرح خلص بقاله فترة واحنا لسة هنا....انا مش مرتاحة....

فارس اتنهد : ماتقلقيش....بس لازم حاجات كتيير تتم قبل ما نكمل طريقنا سوا...وانتي اللي هتقرري ده...يا تكملي معايا...يا تفضلي معاهم ووعد ححميكي وانتي وسطهم....حتي وانا بعيد..

ماسة عقدت ملامحها بقلق : هما مين!!! افضل مع مين مش فاهمة!!!؟

قبل ما يرد عليها باب الجناح خبط....شاورلها وقام يفتح...وكانت مفاجأة ليها لقت حلا دخلت تجري وخطفتها لحضنها حضن ام مشتاق موجوع بيتألم بيبكي حقيقي مش مبالغة من خوفه علي حته منه.....

ووراها فادي ورعد...كل واحد منهم جواه وحشه ليها مختلفة....ابوها اللي ليها عنده تلاوة ومحبة غير اي حد...هي بالاخص حبها مختلف.....

رعد اللي كبرها هي وباقي احفاده قصاده...رعد بيحب ويخاف ويحمي بس بطريقته وطباعه...طباع الملوك....

يا تري ايه هيحصل في اللقاء ده!!!

وايه رد فعل فادي لفارس!!؟

وايه هتكون تكملة حكاية ماسة وفارس!!!
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent