رواية حب الفرسان الفصل الرابع عشر 14 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الفصل الرابع عشر 14 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان البارت الرابع عشر

 رواية حب الفرسان الجزء الرابع عشر

رواية حب الفرسان الفصل الرابع عشر 14 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الحلقة الرابعة عشر


كان بيسمعه بإهتمام وتفكير....فارس بالنسبة ليه ابن ومن صغره بيحبه هو وكل الناس وكمان بيعملوا حسابه في كل كلمة...فارس بالنسبة ليهم زيهم ومنهم....وبيخافوا عليه ويحموا ويفدوا بكل شئ...

.الشيخ غارب...شيخ حكيم من اكابر الشيوخ والعائلات بينهم....وكلمته مسموعة....تقريبا مربي فارس وعارف اسراره وخباياه....

فارس اتنهد بملامح غاضبة: بس يا شيخ....دي الحكاية....وانا مش هسيبها مستحيل اسيبها او اسمح لحد يمس شعرة منها...

الشيخ غارب: بس يا ولدي انت كدة بتقهر قلب ام واب...وبتلحق بيهم العار...الا العرض يا فارس يا ولدي...ده تاره الدم...وانت سيد العارفين....خصوصا ابوها ورچال العيلة الا قهر الرچال يا ابني...

فارس قام وقف بعصبية وجنون: واني اسيبها تتخطف وتتباع زي السبايا ده مش قهر!!! لما تتاخد قصاد عيني واسيبها تدنس من كل كلب منهم ده مش قهر!!! ماسة بالاخص عليها العين دي مطلوبة بالاسم دون عن كل بنات وستات عيلة الحديدي...ماسة مطلوبة تسافر برا يا شيخ....ماسة مدفوع فيها كتييير اوي.....انا لو رجعتها لاهلها هتتاخد من وسطهم في ساعة زمن....وانا امووت ولا ده يحصل...سامع يا شيخ اموووت.احسن ليا..ولا اني ابعد عنها...

الشيخ غارب بهدوء: طب اهدي واقعد يا ولدي...اقعد الله يهديك....

فارس قعد جنبه بضيق وحيرة: المهم انا عايز منك موافقة هقعد بيها هنا ولا اخدها واشوف مكان تاني من الاماكن اللي تبعي!!!؟

الشيخ غارب ابتسم بثقة: وانت هتلاقي مكان تاني اامن عليها وعليك من اهلك وناسك...!!! ثم يا فارس المكان هنا لا يقدر يدخله مافيا ولا حتي حكومة وانت سيد العارفين....

فارس ابتسم براحة : اعتبر ده وموافقة يا شيخ!!!؟

الشيخ غارب: طبعااا بموافقة بس عايز منك حاجة..لمصلحتك ومصلحتها...

فارس عقد حاجبه : خير يا شيخ!!!

الشيخ غارب : تكتب كتابك عليها

فارس بدهشة: كتابي!!! ازاي يا شيخ!!! واهلها!!! هتجوزها من غيرهم!!؟

الشيخ غارب بجدية: اسمع يا ولدي...انا اساعدك في اي شئ الا العرض...انت هتعيش بيها هنا لحالك...وهتمنع نفسك يوم!!! اتنين!!! شهر!!! شهرين!!؟ لحد امتي....!!!! تنكر انك ما مستهاش!!؟

فارس بنفي: لا لا يا شيخ....ماسة دي مش هتكون ليا الا في الحلال اقسملك ما مستها....

الشيخ غارب اتنهد : بس خدت منها اللي يروي عطشك!!! دوقت حلاها يا فارس!! وده انا مش هوافق عليه....والا هتتحرم عليك تشوفها او تنفرد بيها لحد ما ترجع لاهلها وتنزاح الغمة وتتجوزك....شورها وشور حالك...ورد عليا...لو قولت اه.!!! هعملكم عرس اشد من عرس حليمة بنتي اللي بيقام بقاله ليالي...وهيتمم الليلة...

فارس محتار مش عارف...يتحوزها فعلا!!! هو بيتمتي ده!! بس واهلها!!! طب هي هتوافق!!! بس هو اصلا كدة كدة....كان مقرر ومعاهد نفسه انه مش هيرجعها ليهم!!! طب هتفضل معاه العمر كله متحرمة عليه!!! طب هو هيقدر يتماسك ويفضل بعيد عنها!!!؟

عشرات الاسئلة بتنط في دماغه لا عارف يجاوب ولا متحمل نتيجة الاجابة!!!؟؟

في بيت الشيخ غارب كانت ماسة واقفة قصاد المرايا بتشوف نفسها باللبس الغريب اللي اخدته من حليمة وبتضحك...

حليمة بإعجاب: قمر يا ماسة...والله يا بخته فارس بيكي...لبسنا هياكل منك حتة..تقولي متفصل عليكي!!!؟

ماسة بتضحك: بجد حلوة!!! بس عارفة كنت فاكرة انكم خلاص ما حدش لسة بيحافظ علي اللبس التقليدي دي...خصوصا الحياة هنا مختلفة ومتحضرة مش زي ما كنت فاكرة...انا كنت فاكرة سينا هنا صحراء وبس..

حليمة عقدت ايديها وبثقة: ليه يا هانم!! حد قالك اننا مش عايشين في الدنيا معاكم!!! كلنا هنا بنتعلم وكمان بندخل الجامعة وخصوصا ولاد الشيوخ والكبار...مش هنكر ان لسة فيه جزء كبيير مننا لسة حياته بدائية شوية وده بحكم الفقر والحالة اللي هما فيها...كمان ايوة سينا لسة صحراء...لو اخدك فارس ولف بيكي هتشوفي ناس وبيوت حاولينا لسة بسيطة وعلي حالها من سنين...بس زي ما قولتلك هنا الوضع مختلف...يعني انا قولتلك انا دكتورة.....وزين عريسي وابن عمي مهندس...ولعلمك الفرح اللي بيتعمل هنا بقاله كام يوم ده مجرد عرف وواجب لازم يحصل
..
احنا هنعمل فرح كبيير في فندق**** في القاهرة...بعد بكرة...هنا للناس والعائلات والقرايب....وهناك لينا وللاصحابنا...وكمان الناس اللي بتشتغل مع والدي وعمي....يعني يا ماسة هانم احنا بنواكب كل الازواق وكل العصور..فهمتي!!!؟

ماسة اتنهدت بحنين ووجع: عارفة الاوتيل ده!!!! ده ملك لينا لجدو رعد....

حليمة قربت منها برفق: انا حاسة بيكي مهما كنتي بتحبي فارس...بس الام والاب والعيلة ما تتعوضش...هما وحشوكي صح!!!!

ماسة بكت بوجع وحنين: اوي....اوي يا حليمة..وخصوصا مامي....حلا مش بس امي...دي صاحبتي...واختي هي وماليكة وحشوووني اوي...ونانا همس...وحشتني موووت....عارفة انا جوايا نار بتمزع....بين حنيني ليهم ولهفتي اني ارجعلهم....وبين فارس....اللي عمري لا حبيت ولا ححب زيه....فارس صعب اخسره بعد ما لقيته يا حليمة مستحيل....

حليمة ابتسمت بأمل : وانا حاسة وقلبي بيقولي...هيكون ليكي وتكوني ليه...وهترجعي وتشوفي اهلك...وتضميهم لحضنك...قولي ان شاء الله...

ماسة برجاء ودموع: ان شاء الله...يارب حلها بقي...

في ساحة كبيرة كانت كل النساء والبنات متجمعين وبيغنوا ويحتفلوا.....وبعدهم بشوية كانت جامعة الرجال ولمتهم.....كان هو بيمشي بخطوات واثقة وهادية....بيترقب يلمحها وسط لمة الستات دي ولمحها فعلا بتغني وترقص....علي قد ما كان غيران وملامحه اتحولت لغاضب مجنون....خايف طيف راجل يلمحها غيره وعنيه تقع عليها ويشوف جمالها ولا حتي يسمع صوتها....بس برغم كدة....قلبه حن ولان وابتسمت عيونه لما سمعها بتغني وتتمايل وسطهم...

(بنت اكابر& اصالة)

عمال يعادي ويتكابر...ويسوق في عنده ومش صابر....واني من عيلة وبنت اكابر....وفي وسط ناسي يا ناس آية......

عنيها وقعت عليه واقف بعيد ساند بكتفه بإستمتاع وبيسمعها...وابتسامة شفايفه بانت....ابتسامة تخطف العين....هو كل شئ فيه يأثر ويسحر....طالته....وقفته....
كلامه....سكوته.....حنيته...
عصبيته....كل لمحة وتفصيلة فيه....هي عشقتها ودابت فيها..

سبحان ما زاد حسنه ورسمه!!! ده الناس بيتغنه بإسمه...ورد وطرح قبل مواسمه...من غير لا زرع ولا سقاية.....!!!

شافت اكتر من واحدة بتعدي وعنيها عليه...وتبسم....غارت واتعصبت....بس اللي رجعها تبتسم...ابتسامته الواثقة ليها وغمزته اللي نطقت معاها شفايفه من غير صوت بكلمة بتطفي نار الغيرة والشوق...بحبك...نطقها ليها بهمس اكنه بيقولها مش شايف غيرك.....مش سامع غيرك....مش عايز غيرك...اتنهدت بجنون وحيرة....عيونها بتسأله كنت فين!! وطلعتلي منين!!!! كنت مكتوبلي من امتي!!! انا كنت فين وانت فين!!!!!

يابوي علي چماله الولا شاربات عنب يروي رواية...عطشانة چابني علي عمايا...ومشيت وقلبي يا ناس خالي....مع ان توبه ماهوش توبي...طالع في قدري ومكتوبي...وعشان ماسابني ورمي توبي...بشكيه لناسي وناس خالي.....

شافها هايمانة فيه وعيونها عليه شاورلها تيجي عنده وكفاية غني ورقص....أكن اشارته أمر وواجب يتنفذ...حكم وفرض يطاع...اتعصبت وهزت راسها بنفسي وعناد...وصممت تكمل غني....اتعصب وضغط علي سنانه بغضب ونظرة عيون بتتحلف ووتواعد لعقابها..... كانت مستغربة نفسها معاه....الوحيد اللي قدر يروض ماسة الحديدي...ويخليها طوع ليه...بتعانده بعيونها وانوثتها اه....بس جواها منقادة ليه...ما تقدرش تخالفه...مبسوطة بحبها وحبه ليه...لتملكه ليها....لغيرته المجنونه.....ابتسمت بكبرياء...ان حقيقي ماحدش كان ممكن يستاهل ماسة غير فارس.....

من تقله انا چزيت نابي...بتسوي منه علي چنابي....يظهر مايعرفش چنابي...ولا يعرف اني ب١٠٠ عيلة....كل البلاد هنا داعياني...بنت الاصول عين اعياني....وده صابني هامه....واااااه ياااني...وعيلتي ياااما انا ١٠٠ عيلة....

بعدت عن الناس واللمة وقبل دخولها البيت لقت ايد بتشدها بعيد عن الانوار والناس...والاكيد مستحيل تكون ايد حد غيره هو..سحبها بقوة وسندها للحائط بس من حبه وخوفه انها تتوجع كانت ايده وراها بتسندها وتاخد الخبطة بدالها....بس قرب منها بغيرة...

فارس بجنون: انتي عنيدة ودماغك دي عايزة تتكسر!!!

ماسة بعناد وثقة: اظن انت عارف الكلام ده!!! مش لسة متعرف عليا النهاردة...
المفروض انك اتعودت خلاص.....!!!؟

فارس ضمها بقوة واشتياق: اااااه يا بنت الحديدي لو ما كنتش وعدت الوعد.!!! كنت خاليت الشفايف العنيدة اللي بتجنني دي تنزف حالا من عقابي ليها...!!! بس الوعد...الوعد...

ماسة قربت منه اكتر بحنين: وهو فيه وعد في الكون يمنعك عني!!! مين اهم مني توفي بوعدك ليه!!! ؟

فارس بجنون وعدم تحمل ضمها بغيظ لدرجة المتها ووجعتها وخالتها تأن وتتألم: ااااااه منك يا مهلكة...كفاية تضعفين....كفاااية...انا مافيش حد خلاني مجنون ومشتاق..ومحتار كدة!!! انتي ايه!!! قوليلي مخلوقة من ايه!!! انتي مش انسية!!! يا ماسة مش انسية!!!؟

ماسة بغرور وكبرياء انثي اتملكت من قلب الفارس...ضمت ملامحه بإثارة و تملك: انا فعلا جنية!!! جنية حبك....جنية خيالك...جنية اتمنتها في احلامك....وفتحت عيونك لقيتها قصادك...

فارس سند جبينه علي جبينها بشوق وكتمان..بيلجم مشاعره واحتياجه ليها ولكل لمسة منها....غمض عيونه بوجع : بحبك...بحبك...حبك لعنة يا ماسة....قولتهالك وهي حقيقة...انتي لعنتي...لعنة الفارس.....

ماسة ابتسمت بحب : بحبك...بحبك يا فارس ايامي وسنيني...قولتلك انت فارس احلامي....فارس حبي...فارس خيالي...بس انت لسة ما قولتليش...!!! ايه الوعد!! ووعدت مين!!!؟

فارس ضم ايديها بحب وباسها بتملك....وبص في عيونها بترقب...واتنهد بحيرة: ماسة عايزك تسمعيني كويس.... وتفهمي كلامي....وتعرفي ان اللي هعمله لمصلحتي ومصلحتك....توعديني!!!؟

ماسة بدون تردد ولا تفكير:اكييد...انا متأكدة ان اي حاجة بتعملها او تقررها لمصلحتي قبلك....انا واثقة فيك يا فارس لابعد حد..

فارس اتنهد براحة. : ماسة احنا....احنا هنتجوز....

ماسة بصدمة :!!!! نتجوز!!!
****************************************

كانت واقفة تراقبه من بعيد وهو في اوضة الچيم بتاعته....بيتمرن كالعادة دايما في اي وقت ليل... نهار...مش مهم...هو دايما بيلاقي الرياضة منفسه الوحيد علشان يهدي ويبطل تفكير....تفكير في اي حاجة وكل حاجة.....في الشغل!!! فيها!!! وخصوصا فيها هي!!!!!

كانت بتتأمل فيه اكنها لسة بتتعرف عليه وتكتشفه...ودي حقيقة....اوقات بتجمعنا بناس واشخاص اماكن وروابط كتييير ونعرفهم علي مدار سنين....بس مش قريبين...والقرب مش مكان ولا صلة...لا...القرب قرب ارواح...وطباع....وتفكير...ريان كان قصادها سنين ايوة....بس كأنه بعيد....خصوصا بشخصيته الهادية الكتومة....الغامضة....صعب انها كانت تفهمه...

شافها في المرايا.....واقفة برا عند الباب وساكتة...استغرب...هي واقفة ليه!!! وبتبص عليه ليه!!! معقول تكون. اااا لا..لا !!!؟دي مش بطيقني....هتقف تتأمل فيا!!؟

فكر انه يختبرها ويعرف اذا كانت فعلا بدأت تهتم بيه وتفكر فيه ولا لا....بلامبلاه اكنه ما لمحهاش...اخد فوطته وبدأ ينشف شعره وملامحه بإهمال...واخد فونه وقفل الصوت وبدأ يتكلم اكنه بيتكلم مع حد....

ريان بتمثيل ابتسم : حبيبتي وحشششتيني....كدة طول اليوم ما اسمعش صوتك!!!

سكت اكنه بيسمع الرد...وعيونه عليها في المرايا....شافها عقدت ملامحها بغضب...وواضح عليها الغيرة....ابتسم بنصر وكمل...

لا لا يا روحي...انا اقدر انشغل عنك...مافيش حاجة ممكن تشغلني عنك...حتي شغلي...صدقيني...وبعدين انتي ليه بتغيري منها هي دي حد يغير منها!!! دي حتة عيلة مخها علي قدها...مافيش بيني وبينها اي حاجة....وجوازتنا انتي فاهمة نهايتها ايه!!! ثم بذمتك....انا اسيب القمر والانوثة دي...وابص للعيلة الهبلة دي!!! دي مافهاش اي انوثة خالص..

لمار كانت بتغلي من الغيرة والعصبية ورجليها بتدبدب في الارض...زي طفلة عندها سبع سنين مش اكتر....عايزة تدخل وتكسر الفون علي دماغه ودماغ العشيقة الوهمية دي...

ريان مبسوط وجواه فرحة باللي شايفه قصاده من غيرتها واهتمامها....شئ ماكنش متوقعه او بيحسبله حساب....كمل للنهاية...

المهم سيبك منها...انا عايزك تجهزي نفسك انا هسافر الساحل الاسبوع اللي جاي...اكن شغل كدة...وهستناكي مش انتي جاية مصر الاسبوع ده...!!! هستناكي في شاليه الساحل.......وانتي كمان هتوحشششيني....خدي بالك من نفسك...بحبك....باي حبيبتي....

قفل الفون وهو بيجاهد نفسه علشان يكتم ضحكته من منظرها ووشها اللي بقي لون الدم من الغيظ والغيرة....ساب فونه قاصد ودخل الحمام ...

دخلت هي تتسحب بهدوء وغيظ...ومسكت الفون بتحاول تفتحه عايزة تاخد رقمها!! او تشوف شات بينهم!!! او صورة ليها...اي حاجة تعرفها مين دي!!! مين اللي خالتها تشوف ريان القفل الوحش...لين...عين....عاشق..
بيقول كلام حب...وحنين....مين دي!!! مين اللي قدرت تعمل كدة!!؟

وهي بغبائها مش عارفة انها المقصودة...هي المقصودة بكل كلمة نطقها...كل احساس حس بيه....كان بينطق وعيونه عليها في المرايا اكنه بيكلمها هي....بس هي تستاهل تتعاقب وتتوجع...وتعرف الفرق بين الراجل وشبيه الراجل...وان مش اي ذكر يستاهل قلبها وعشقها....*العشق للرجال...الرجااال وبس.....*

هو كان متوقع وعارف انها هتعمل كدة قرب منها بخفة ووقف وراها مباشرة بدون اي فرق او فاصل...وبهمس..

ريان: بتعملي ايه!!! ؟

اتفزعت ولفت ليه بسرعة...... واتخضت والفون وقع منها...وكانت هتقع هي كمان...بس هو كان قريب ليها وحاوطها بإيده بثبات....

لمار بتوتر وفزع: اااانا...اااانا...انا..كنت...كككنت...
فوونك..فونك كان بيرن قولت اجبهولك...

ريان بيخفي ابتسامته وبثبات: وانتي يخصك ايه بفوني!!! يرن او لا!!؟ اظن دي خصوصياتي وانا نبهتك ما بحبش حد يتخطي حدوده في حياتي..فاكرة!!!!؟

لمار عقد ملامحها بغضب: ايوة...ايوة متنيلة فاكرة....خلاص...ما غلطناش في سر حربي...اسفين لسيادتك...عن اذنك....

بتبعده علشان تمشي من عصبيتها اتخبطت في المشاية بتاعته وكانت هتقع...لحقها تاني وقربها من حضنه بإشتياق...وعيون بتتمني تخليها قصاده ومعاه....وشفايف بتتمني تلمسها وتتملكها...

ريان بأنفاس عاشق: قولتلك خدي بالك....عايزة توقعي!!!

لمار اول مرة تحس بيه...اول مرة قلبها يدق في قربه....اول مرة تتمني يفضل مقربها منه....اول مرة بتتمني يلمسها...

لمار بضعف: وانا اهمك في ايه!!! سيبني اقع...اهو ترتاح مني..ومن وجودي في حياتك....

ريان بيقاوم مش قادر قربها اكتر وضمها بشوق وايده بتعصر وجودها بين ايديه بإشتياق...

ريان: مستحيل اسيبك تقعي...دايما هتلاقي ايدي محاوطاكي...دايما هتلاقي حضني مستنيكي....مش هسيبك تقعي ما تخفيش...

لمار قلبها بيدق بعنف وصدمة..هي ايه عنده!!! هي مين جواه!!!!!..بصت في عيونه بضعف واستسلام.....وهو كان صعب يقاوم النظرة والضعف ده خصوصا بعشقه ليها وجنونه بيها...قرب من شفايفها بجوع وباسها بجنون...

ايوة انصدمت في البداية بس...الصدمة ما كنتش بنفس قوة اعصاره وجنونه...استسلمت ليه....ريان رفعها لحضنه بلهفة...كان بيروي عطش سنين....بيعوض احتياج ثواني ودقايق وساعات وايام......فضل الحال والاعصار بيزيد وبيقوي اكتر لا هو قادر يوفقه او يمنعه....ولا هي قادرة تقاوم وتمانع.....كانت اول لمسة...اول لقاء...بيقربهم...
بس فجأة ظهر قصاده رامي....شاف استسلامها ليه....تخيل انها كانت مستسلمة لرامي زي ما استسلمت ليه....اتعصب وغار...اتوجع...قام وبعد عنها بغضب وغيرة...

ريان بأنفاس سريعة وعصبية: اتفضلي روحي اوضتك....عايز اخد حمام وانام....

لمار بتلمم هدومها وكرامتها مع بعض...كرامة انثي هي ضيعتها بثقتها الكدابة في شخص ما يستاهلهاش...هي اللي وصلتها للحظة دي....هي اللي حرمتها منه..ومن حنانه...وحبه....غباءها لسة واقف بينها وبينه...بس هي كانت هتتجنن...هو ليه عمل كدة وهو بيحب غيرها...ليه قرب منها ولمسها...ليه!!! بتحاول تقوم من الارض بصعوبة ودموع....وهو برغم غضبه منها الا انه مش بيتحمل ضعفها قرب منها وشالها من الارض...ومشي بيها لاوضتها ونيمها في سريرها....وخرج بسرعة راح لاوضته...وهي فضلت تبكي...وتووجع...علي وضع وحال مش قادرة تتحمله...

هو دخل الحمام ووقف قصاد مرايته بغضب وضيق من نفسه:: انت غبي!!! غبي!!! كنت خلاص هتعرف....هتكتشف السر اللي مابينيمكش ليل ولا نهار..!!! كنت خلاص هتتملكها غصب عنك وعنها ليه اتراجعت!!! لييييييه.....

لف بجنون حاولين نفسه وماسك راسه بقوة ووجع : مش قادر...مش قادر..اعرف...خايف....خايف يكون اخد حقي...خايف اشوف نفسي ضعيف وانا بكمل اكلة الكلب ده...خااايف.... مش متحمل خيالي وهو مصورهالي في حضنه..بين ايديه....معاه....كانت مستسلمة ليه كدة...!!! كانت بتبص في عيونه كدة!!! كانت بتلمسة وتحضنه كدة!!!؟

كسر كل شئ قصاده بغيظ وغيرة...لا لا مش ممكن مش عايز افتكر...مش عااااليز..

***********************************

كانت قصاد مرايتها بنعومة وهو قرب منها بحب وابتسم ليها في المرايا.....

أكمل : حياتي ...واميرتي....خلصت تعب..وظلم.فيا وافتراء عليا...!!؟

چنا قامت ولفت ليه وابتسمت: انا بفتري وبظلم فيك !؟ ليه بس بتقول كدة!!؟

أكمل قربها بحنان: يعني لما بىنسيس زيك تبقي اصلا قمر وجميلة....وتقف تتجمل زيادة وتبقي اضعاف...اضعاف جمالها ورقتها....المفروض بقي...واحد غلبان زي...يعمل ايه....مش حرام عليكي...يا چنا...والله حرام....

چنا بتمرر ايديها في خصلات شعره بحنان: انت تستاهل كل حاجة حلوة يا أكمل....انا نفسي اكون حبيبة وصديقة واخت وام وبنت وكل حاجة ليك وانت اتحرمت منها.....نفسي اعوضك عن كل حاجة واي حد...

أكمل اخدها وقدها ونام وحط رسه علي رجلها وغمض عيونه واتنهد برااااحة: اااااه يا چنا....انا مش عارف لو ما كنتيش موجودة في الدنيا دي...انا كنت هعمل ايه!!! كنت هكمل حياتي ازاي.!!! عارفة!! انا يمكن ما احرمتش من الحنان....ماما ريما...وناناه تسنيم...وحتي والدتك طنط فتون..... كلهم كانوا بيحاوطوني بحنانهم....كلهم بيحاولوا يعوضوني.....ومن قلبهم واحساسهم....بس دايما كنت بحس اني وحيد....كنت...بحس دايما ان فيه حاجة نقصاني.....اول ما بقي عندي 10 سنين...مش هنسي اليوم اللي دخلت فيه علي جود أكمل المكتب..بيبكي بكاء يوجع.. وقصاده الشاشة وشوفت عليها أمي لاول مرة...كنت قبلها دايما بشوف صورها في كل مكان في بيت مروان وريما....عندكم في الڤيلا عند جدو ونانا.....بس اني اشوفها لايڤ..قصادي بتتكلم وتتحرك...واول ما اشوف اشوفها وهي حامل فيا....حزينة....موجوعة....بتبكي....خايفة..

وكمل أكمل بدموع وووجوع...

..ايوة يا چنا...امي كانت خايفة....عارفة خايفة ليه!!!! خايفة تولدني وتموت من غير ماتشوفني....كل مرة اشوف فيها الڤيديو اتجنن...ليييه..!!!! ليه ضحت بنفسها!! ليه قتلت روحها علشانه!!! علشان تحبله ولد...ولد يتهني هو بيه وهي تموت.....ماحدش فيكم حاسس بيا ولا بالنار اللي جوايا....انا اتحرمت المسها...اشمها تضمني زي اي طفل....وهي ماتت من غير ما تشوفني ولا تحضني....مهما كان حاوليا امهات العالم...الا امي يا چنا...الا امي.....كان نفسي تكون عايشة...كان نفسي....

كانت بتبكي علي بكاه وتتوجع علي وجعه......ضمت راسه لحضنها بحنان وامان: وانا جنبك....ومعاك...بس وحياتي حاول تنسي....حاول تتأقلم...انت اللي فيك مش طبيعي...انت كبرت وبقيت راجل....ليه لسة الحنين جواك بالضعف ده!!؟ انسي يا أكمل...انسي وما تفكرش غير فيا وفيك...وفي اولادنا ان شاء الله...

أكمل قام من حضنها بلهفة : چنا هو صحيح لحد دلوقتي...انتي مش حاسة باي حاجة...يعني تعب....مغص....قئ...اي حاجة من حاجات الستات دي...ونروح للدكتور ويقول المدام حامل...وكدة!!؟

چنا بتضحك: ههههههههههه....هتتجنن انت....مستعجل علي ايه بس!!! هيحصل هيحصل...احنا يادوب كام شهر بس....

أكمل بحماس: ااااخ...اموووت واللحظة دي تيجي...هتجنن واسمع خبر حملك...يا چنا...مش مصدق ان هيكون ليا منك طفل بجد...انا مش عارف هعمل ايه وقتها....

چنا بغيظ: ياخوفي تحبه اكتر مني....تنساني انا وتحبه هو...والله وقتها انت حر...!!!؟

أكمل قرب منها بخبث:والله عيب عليكي!!! انا انساكي!! حد ينسي روحه بردوا....ده انتي الاصل يا ام العيال....

چنا عقدت حاجبها : عيال!!! هو واحد...انت فاكرني ايه!! ارنبة..!!؟

أكمل بسخرية: ننننعم!!؟ واحد ده ايه!! انا هجيب ٦ يادوب اهدي وبعدها افكر في السابع واللي بعده....انا اتعقدت من الوحدة....انا عايز عزوة....عااايز عيااال كتيييير....فريق كورة بالاحطياتي....

چنا بخوف مصطنع قامت من جنبه بهدوء وبتبعد : انا بقول انام في الاوضة التانية الليلة....مش مرتاحة للحوار ده...مش معدي علي خلايا الايستيعاب....انت مجنون يا حبيبي...والله مجنون....

أكمل قام وبيقرب منها بخفة وتهديد: عيييب قولتلك..!!! متجوزة عفاف انتي علشان تنامي في الاوضة التانية!!؟ ثم يا قلبي لازم ننجز في الفريق...لسة فيه اساسي..واحتياطي....ومدير كورة...ومساعدين.وليلة كبيرة اوي يا بيبي.....

چنا بتتسحب وجريت برا الاوضة بسرعة: والله هبلغ عنك جمعيات حقوق الانسان...!!؟

أكمل بتصميم: وحياة غلاوتك لو حتي بلغتي جمعيات حقوق الحيوان والبنات...والحجارة والله ما هسيبك....تعالي هنا....

چنا بتجري وتتفادي انه يلحقها: ههههههههههه....يالهههوي...
الحقني يا جدو....يا بابي الحقني....منهم لله جوزوني مجنون بشهادة...والله مختل...

أكمل لحقها وشدها لحضنه وضمها وهو بياخد انفاسه براحة: بحبك....

چنا ابتسمت بحب: بحبك...

أكمل شالها وبهمس: نبدأ ونتوكل علي الله...الاول...

چنا ضحكت : طب ما تخليها توأم وننجز علشان الفرهدة!!!؟

أكمل بيضحك: ههههههههههه...وماله كله موجود يا هانم اطلبي واتمني انا العفريت...

چنا غمزته: بحبك يا عفريت قلبي....

أكمل قربها وباسها بحب ورقة : بحبك يا عفريته هانم..
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent