رواية هل من القدر نصيب الفصل الثالث عشر 13 بقلم اية احمد

 رواية هل من القدر نصيب الفصل الثالث عشر 13 بقلم اية احمد

رواية هل من القدر نصيب البارت الثالث عشر

رواية هل من القدر نصيب الجزء الثالث عشر

رواية هل من القدر نصيب الفصل الثالث عشر 13 بقلم اية احمد


رواية هل من القدر نصيب الحلقة الثالثة عشر

زين قفل في وشه  وركب عربيته بسرعه وتوجه لبيت فريد المهدي..!!
وفي الطريق مكالمة من فريد
فريد : ازيك يا صاحبي
زين بقرف  :هه انت لسه فاكر ان  في بينا صحوبيه استرجل وقابلني يا فريد وانا اقسملك بالله لاموتك ومن نفس الماده إلى حطيتها على وش يوسف هكون حاطتها على وشك
فريد :اهدي يا مان  مش حوار يعني عدي عليه اكتر من عشر سنين..!!
زين :قابلني انت بس وانا هخليلك الحوار ميعديش دقيقتين
فريد :عاوز تقابلني انا معنديش مانع بس روح الأول الحق مراتك في الفله أصلها قمر اووي وفي الحفله  مش عارف بتقولوها ازاي  بالمصري بس so so  beautiful(جميله جدااا )
زين بعصبيه وبغيرره :ورحمة امك لاموتك أن شوفتك  اتكلم عدل وشوف بتقول اي اصل شكل أمريكا نسيتك نفسك لا افتكر انك بتكلم مع زين الشامي  وفوق يا روح امك  انا جايلك اصلااا وقفل في وشه.... 
______في فيلا سالم الشامي 
سيلين مع مي  في فيلا سالم الشامي 
مي :بس يا ستي دا الي حصل وفارس مشي متعصب وحسسني كان انا غلطت يا سيلين واصلا هو الولد الي مسك ايدي جامد.. والله ايدي وجعتني 
سيلين :تاكلي ترمس 
مي :تصدقي انا حيوانه اني اتكلمت معاكي اصلا 
سيلين:طب تاكلي فول
مي وبترمي في وشها المخدة :يعني جايه اخد رايك انتي لي محسساني أن العيد قرب 
سيلين :اسكتي دا كانت احلى أيام كفايا صلاة العيد والا التنمر على البنات بتوع العبايه الجل والحواجب الفولوماستر والنص كيلو بويه والا كأنهم راحين كباريه مش يصلوا.. بعد كده كنت بقضي العيد نوم 
مي بضحك :   دعى الخلق للخالق بقا  الحمد لله مطلعتش لوحدي إلى بقضية نوم ممكن نكمل موضوعنا عشان  متعصبنيش لو سمحتي 
سيلين :يسطا اولا فارس  دا يزعل ميزعلش حاجة متخصناش الحمد لله انه ساعدك وبس والا انتي ليكي رأي تاني يعني يهمك فارس دااا..!! 
مي سرحت و قالت بارتباك : لا طبعا 
سيلين :اي سميتي العيال مكنتيش هتاخدي كل دا ياختشي 
مي :على فكره مش كده بس يعني رايك اي 
سيلين :انا متعاملتش معاه انتي عاوزاني اتكلم معاه في وجود  زين ووقفت بشموخ وهي بتقلده وهو بيقلع االنضاره  مرات زين الشامي لا يمكن ... 
مي :على فكره مش للدرجه دي يعني 
سيلين :صدقي بقا يا اختي انه للدرجه دي دا بيقولي هتلبسي الحجاب دا أخته نفسها مش لبساه تصدقي انا متعرفتش على أمه لحد الوقتي 
مي بصدمة :والله 
سيلين :ااه والله قومي بسرعه ننضف الاوضه بقت معفنه من الأكل إلى مرمى في كل مكان الترمس والشيبسي والاندومي  حتى الحيطه كان عليها آثار صوابعها وقالت بسرعه أم زين  ممكن تطلع والاوضه كده 
مي وسيلين بسرعه اتحركووا ونضفوا الاوضه كاملة في نص ساعه 
مي :الله يخربيتك ضهري وجعني 
سيلين :مش اكتر مني يسطا يلا حصل خير 
مي :انا راحه اروح بقا الوقت اتأخر ومش مستعده اتحط في موقف زي دا تاني 
سيلين :خلي بالك من نفسك هنزل معاكي اوصلك
_____ 
**  هاجر وصلت   من الساحل ووقفت مع ابوها  وحضنته  
    هاجر :Dad miss you so much where is my mum? 
(ابي اشتقت لك كثيرا أين امي )؟ 
سالم حضنها لأنه مشافهاش من زمان  :اتكلمي عربي انتي كمان انا بحب اتكلم عربي.... مع صحابها هناك من الصبح   وحشتيني اوي يا ضي عيوني قوليلي   حد زعلك أو زين زعلك في يوم وانا مش موجود ؟؟ 
هاجر ضحكت بصوت عالي :محدش يقدر وانت موجود يبابا ..... اي دا سيلين وهاجر 
سالم  باستغراب :هو  مش انتي كنتي هنا واخوكي بيتجوزها والا اي؟ 
هاجر بارتباك  :ايوا يبابا اكيد يعني اومال مين يشهد غيري 
سيلين :ابو السماسم يا جامد انت يا قمر بطل تحقيق وخلي حد يوصل مي للبيت عشان خايفه عليها
سالم :احم معايا  مكالمه هخلصها  وجي بس!! 
هاجر حضنت مي وحضنت سيلين 
هاجر :لا مي مش هتروح النهارده انتوا غايبين بقالكم اكتر من اسبوع  عن الجامعه انا خلصت مشروعي يا ترى انتم خلصتوا مشروعكووا يا دكاتره 
مي :مش فاهمه حاجة 
سيلين :وانتي من أمته بتفهمي يا بجره جلبي عيدي بقا يا هاجر عشان نفهم احنا الاتنين 
مي :طب متعمليش فيها جيمس بوند طيب 
سيلين :عونياا
هاجر وأدت فونها  لمى  اتصلي باهلك قوليلهم انك هنا  وعندنا مشروع هنخلصه 
مي: حاضر 
وفي الوقت دا  كان ماجد  وصل  فله سالم الشامي والبنات في الجنينه 
 ماجد :بنات فين زين 
سيلين : كان مضايق مني شويه وخرج  
ماجد :هاجر في مصيبه دلوقتي هتحصل فريد المهدي رجع. 
هاجر مصدومة ومن الصدمه كانت مسكه ورق مشروع ورميته في الأرض 
مي و وخدت سيلين مسكتها من ايدها  :اه نسيت احكيلك على دا يا سيلين.... 
ماجد ببصه قرف لمى : هو انتم بتحكوا كل حاجه لبعض 
سيلين :براحه على شفتك والا على حاجبك ليتعوج يا اخويا 
هاجر: ممكن تسكتوا خذني معاك يا ماجد بسرعه نروح له.... بسرعه !!! 
 ديما أم  زين (محجبة )  جميله  جدا وسالم بيحبها جداا رغم أنه مش  بيظهر  كده 
ديما :اسفه بجد اني اتاخرت وبصت لمى وسيلين  مين فيكم بقا مرات ابني 
سيلين :انا يا طنط 
ديما :تعالى شكلك بتحبي الموضه  وكده   انتي من عيلة مين معروفين في البلد 
سيلين ببراءة :انا  بابا اتوفى من وانا عندي 9 سنين كنت صغيره وماما هي الي شالت المسؤليه في البيت لحد ما وصلت 3ثانوي ولما ابتدت امي تتعب  قدام عيوني قررت اني ابقى دكتورة عشان أقف جنبها واساعدها وزاكرت وتعبت وربنا اداني على قد تعبي   ولما دخلت جامعه قررت ازاكر وكده  انا في جامعه طب نفس جامعه زين    وكمان اشتغل عشان اقدر اجيب لخويا أو لأمي اي حاجة يتمنوها لكن انا مش غنية عشان اقدملك نسب عيلتي دول إلى اتشرف بيهم دايما وهتشرف للأبد  بعد ازن حضر تك  وطلعت اوضتها
نروح لمكان تاني......... 
هاجر  بتفكير في نفسها  وهي مع ماجد :معقول حب طفولتي رجع لالا قاتل اخويا رجع بس... لا لا يمكن دا قتله بأبشع طريقه
ماجد :مالك انتي كمان
  هاجر :تفتكر جرا له حاجة اقصد يعني ممكن زين يعمله حاجه

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية هل من القدر نصيب)
google-playkhamsatmostaqltradent