رواية حب الفرسان الفصل الثاني عشر 12 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الفصل الثاني عشر 12 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان البارت الثاني عشر

 رواية حب الفرسان الجزء الثاني العشر

رواية حب الفرسان الفصل الثاني عشر 12 بقلم ريحانة الجنة

 رواية حب الفرسان الحلقة الثانية عشر 

في وسط حبال لبنان وجمال طبيعة ساحرة لبلاد من اجمل البلاد كانت نجمة ضحكتها بتترسم علي صخور الجبل وتكتب اجمل ذكريات...وحكايات... وكلام.... ونظرات....كانت بتعيش اجمل ايام مرت عليها مع فراس

اما هو كان معاها فراس وبس...باحساسه وحنينه...مش فراس المطرب المشهور...كل القيود والاعتبارات ماكنش ليها وجود...كان بيتصرف معاها بمنتهي الطلقائية والعفوية....

نچمة بتبتسم بخجل: هتفضل تبصلي كدة كتيير..!!! خالي بالك انت بتصمم تكسفني...

فراس: بتعرفي شي..انا بحياتي ما كنت هيك مع اي واحدة...مش عم انكر اني عرفت نسوان بعدد شعراتي بس اني تهوه هيك!!! اترك حياتي وشغلي وكل العالم واركض وراكي....هاالشي كتيير غريب نچمة...اول ما شفتك بمصر كنت عم انب حالي وقول ليش هيك!! ليش عم اعمول بحالي هيك...هاي حيالاا صبية حلوة!!! وانا شفت الاجمل والاحلي!! يبقي ليش بقي عم تتطلع عيوني فيها متل المسحور!!! كيف بيدق قلبي بس ينذكر اسما..!!! شو عملت فيني هاي المخلوقة شو!!!

نچمة كانت بتسمعه بخجل وتوتر ودقات قلب بتتسارع بجنون....عايزة تسمع وتعرف نهاية الكلام والاحساس ايه!!؟..

نچمة بتوتر: ويا تري لقيت الاجابة لكل اسالتك دي !!؟

فراس قرب منها بهدوء وعيونه في عيونها بتتكلم وتجواب قبل شفايفه...

فراس اتنهد بحيرة: راح چاوبك يا نچمة النهار و الليل..بس قبلا فيني اسألك شي!!!

نچمة ابتسمت: طبعااا اتفضل اسأل...

فراس بحيرة : انتي شو احساسك تجاهي!! يعني انتي متلي حيرانة!!! عم تسألي حالك عني!!! انا شو بالنسبة لالك.!!! فيكي تچاوبيني!!!؟

نچمة بخجل وقلق: بصراحة انا كمان زيك يا فراس...الاول كنت فاكرة اعجابي بيك وتفكيري فيك..مجرد اعجاب بمطرب قريب لقلبي بحبه وبحب اغانيه اسمعه واشوفه...بس مع تكرار مقتبلتنا ومكالمتنا الكتيير والشبه يومية وعلي مدار اليوم...ده خلاني استغرب واحس ان فيه حاجة بتربطنا ببعض اكبر من كدة....بس لحد دلوقتي خايفة اعرف او احط ايدي علي الحقيقة.

فراس بتساؤل: ليش بقي ما فيكي تحددي.شو بتحسي!!! ؟

نچمة لفت بعيد عنه واتنهدت بحيرة : انت قولت هتجاوبني...جاوبني الاول وانا هقولك سبب حيرتي وخوفي...

فراس لفها ليه تقابل عيونه بخوف انها تضيع منه : لاني حبيتك نچمة... اي...حبيتك....من اول ما وقعت عيوني عليكي حبيتك....واتعلقت فيكي....

نچمة وقتها دمعت بوجع: هو ده خوفي...هو ده وجعي...يارتنا فضلنا زي ما احنا بنمثل الحيرة...اعترافك ده بينهي كل حاجة من قبل البداية..

فراس بملامح غاضبة : ليش بتحكي هيك!!! انتي ما فيكي تحبيني شي!! چاوبيني نچمة وردي علي!!

نچمة غمضت عيونها بضعف : للاسف انا كمان حبيتك...واتاكدت من حبك بس زي ما قولتلك خايفة اصارح نفسي بيها...خايفة اعترف لنفسي وليك...

فراس بفرحة : طب ليش عم تبكي!!! بتكون هاي دموع الفرح شي!!؟

نجمة بصتله باستغراب : فراس انت فعلا مش فاهم!! ولا فاهم ومش فارقة معاك...!!؟

فراس عقد حاجبه : ليش عم تحكي هيك!!! قولي شو معك..ما عم بفهم شو بتقصدي بحكيك!!!؟

نچمة بوجع: متخيل انت ان بنت اللواء مؤمن شرف..المسلم!! اللي بيشتغل في اكتر جهاز حساس في البلد المخابرات...بنته بتحب فراس المطرب اللبناني المسيحي!! متخيل المعارك...الاعتراضات..!! فراس انا مسلمة وانت مسيحي...لو العكس كانت تبقي هينة الدين الاسلامي فيه اباحة للرجل انه يتزوج من اي ديانة والاولاد بتكون علي ديانة الاب...لكن الست مش ممكن تتزوج من غير مسلم...او حتي تكون علي علاقة. بيه!!! عرفت ليه حكايتنا محكوم عليها بالاعدام من قبل ما تبدأ!!! من وقت ما عرفتك وانا خايفة من اللحظة دي....حاولت اتراجع واقاوم...حاولت اخبي مشاعري بس كان صعب...

فراس ابتسم وقرب منها بود وضم ايديها بحنان وباسها بهدوء: ولو قلتلك اني اسلمت من قبل ما اشوفك واعرفك...بس ما فيه حدا بيعرف غير ناس قلال وطارق وبس...بترتاحي شي!!!؟

نچمة بدهشة : انت بتتكلم جد!!! انت اسلمت!!! امتي!! وازاي!! وليه ما قولتليش من الاول!!؟

فراس اتنهد: اول شي متل ما حكيتك...مافيه حدا بيعرف هيك قصة غير طارق واشخاص قللال قريبين مني...وانا خبيت عن الكل لان اهلي والعالم والناس ما راح تتقبل هيك شي بسهولة خصوصي اللي علي نفس الديانة تبع اهلي....الكل راح يعتبر هاي خيانة...وقتها راح افتح عاحالي حرب ما الا اول من اخر....

والسبب التاني اني ما حكيتك بهاي القصة...اني كنت عم اختر حبك الي...وتعلقك فيني...يعني هل فيكي تحبيني وتشعري فيني وانا هيك...عكسك وضد معتقداتك ودينك...يعني راح شوف الحب في عيونك ولا راح تخبيه وتبعدي عني...

نچمة بحيرة اكتر: ولقيت ايه!!!

فراس ابتسم: لقيت اجمل واحلي مخلوقة بهالعالم....لقيت اجمل واطيب قلب...لقيت عيون بتنطق بالحب وتعترف فيه بس خايفة تقرب وتحكي
...

نچمة بخوف: بس تفتكر ده هيغير حاجة من اللي احنا خايفين منه!؟؟ يعني الناس واهلي. واهلك ما حدش يعرف انك اسلمت...انت قصاد الكل مسيحي....ازاي الناس هتتقبل علاقتنا!!؟

فراس بجدية وتصميم: انا راح اعلن واشهر اسلامي قدام كل العالم....ما راح خبي من هلأ ورايح...نچمة..

نچمة بفرحة وقلق في نفس الوقت: بجد!! انت هتشهر اسلامك!!؟ بس...بببس ده ممكن يخسرك اهلك وكتيير من معجبينك.وفانزك...!!!؟ انت قد الخطوة دي يا فراس!!؟

فراس قرب منها وهو بيمرر ايده في خصلات الليل في شعرها وابتسم: قدا..وقدا...قدا....انا راح دافع عنك وعن حبي لالك بروحي يا نچمة الكون كله....ما راح ضيعك من ايدي من بعد ما نورتي ايامي....نچمة انا من اكتر الناس اللي بتعرف الحب وغنت من شانه كتيير...وكل غنية كنت عم غنيها اتمنيت غنيها لحبية واحدة....لعيون تخطفني وتسحر قلبي...وها العيون لقيتا فيكي انتي....ومستحيل ضيعك...مستحيل...

نچمة ابتسمت من بين دموعها بسعادة وفرحة العالم: بحبك....بجد بحبك...

فراس سند جبينه علي جبينها بحب واتنهد: وانا وحياة الله بحبك.....بحبك بكل ما فيني...بحبك....

الحب جميل... والعشق اجمل...والوفاء والتمسك اجمل واجمل......بس احنا مش بنعيش لوحدنا...احنا وسط ناس واعراف واحكام....الدين صريح وواضح...مافيش مناقشة....واسلام فراس حق ليه وحبه وزواجه من نچمه برضوا حق ليه وليها...بس اهله هيشوفه كدة!!! اهلها هيشوفوا كدة!!! الناس والعالم هيشوف كدة!!!

اللي جاي هنعرفه وتنشوفه ونعيشه معاهم...

***************************************

في ڤيلا اكمل التهامي كانت العيلة كلها متجمعة علي السفرة.....أكمل التهامي وتنسنيم...حمزة وفتون...ومروان وريما.....ومعاهم طبعاا اا أكمل وچنا...

أكمل التهامي : يااااه بجد وحشتني لمتنا...بقالك كتيير يا مروان ما نورتش البيت انت وريما....اللمة ما بتحلاش غير بيكم...

مروان ابتسم : اللمة بتحلي بيك انت يا أكمل...وبص لاكمل ابنه بحب.....والاكيد بالعرسان...ولا ايه يا حبايبي....

أكمل ساكت مش بيرد علي مروان....لحد دلوقتي فيه سور كبير حاجز بينه وبين ابوه....مروان حاول يهده كتيير. بس أكمل كان كل ما مروان يهد حجر...يبني هو احجار كتتيير..تفضل تبعده عنه...

الكل شاف حزن مروان من جفاء وبعد أكمل ابنه...وخصوصا ريما...چنا بتخبط أكمل بهدوء علشان يرد وكفاية احراج لابوه اكتر من كدة...بس هو كان جامد وساكت...اتكلمت هي بحرج...

چنا ابتسمت: طبعااا يا اونكل...بس زي ما قال جدو..حضرتك وطنط ريما اللي بتكملوا لمتنا وبنحس اننا بجد متجمعين مش ناقصنا حد....

أكمل رد بضيق وغيظ: لا...ناقصنا طبعااا...اللمة عمرها ما تكمل من غير امي الله يرحمها...مهما عدت سنين امي مش ممكن تتنسي...وبص لمروان بعتاب...ولا انت خلاص نسيتها...قتلتها وعيشت وارتحت...

أكمل التهامي بعصبية: أاااااكمل!! كفاية...انت لحد امتي هتتكلم في نفس الموضوع. !!؟

أكمل بعصبية وغيظ: لا هتكلم لو فاكر انه هيفرح بإبنه اللي خلفه علي جثة امي يبقي غلطان انا مش هسامحه سامعين...مش هسامحه...

ريما بعتاب وغضب : أكمل الف مرة قولتلك كفاية...مروان حب امك حب مافيش راجل حبه لست...حتي انا...عمره ماحبني زيها....واللي حصل قدر ليك وليها وليا انا كمان...انت ليه مصمم تهد اي حاجة حلوة بينا...انت ربنا اخد منك امك ايوة.....بس عوضك باب بيعشقك وام بديلة تحبك وتحن عليك....انا عمري ما حرمتك من حبي وحناني واهتمامي...عوضك بجدة تحبك وتعوض ضايع بنتها فيك.....عوضك بجد يكبرك ويساندك ويخليك ناجح...خال معتبرك ابنه وجوزك بنته...اييييه ليييبه مش شايف كل ده!!! ليييييه مش حاسس بنعم ربنا عليك!!!؟ انت لييييه بتجحد.كدة!!؟ يا اخي ده حتي لو ابوك غلط....ربك بيستمح ويغفر...انت بقي عايز تفضل تعاقبه العمر كله!!!؟ ابوك بيكبر وبيحتاجلك...وانت بتظلمه....بس انا بقولهالك قصاده وقصاد الكل واولهم مراتك....بكرة تخلف وتعرف قيمة وغلاوة الابن والضنا.... لما ابنك اللي بتتمناه من الدنيا يديك ظهره بعد ما ربيته وكبرته...هتعرف قيمة ابوك....ودي اخر مرة هسمحلك تهينه وتحرجه...لما تعرف قيمة ابوك ابقي تعالي حب علي ايده يسامحك...

واخدت ايد مروان بحب : ياللا بينا....

أكمل التهامي: ريما كفاية كدة....واقعدي لو سامحتي كل حاجة هتتحل..

حمزة قام لمروان: ارجوك ما تزعلش منه....هو مسيره يعرف انك مهما كان ابوه....

تسنيم.بدموع: أكمل....ابوك مش متحمل...انت ليه بتتعمد توجعنا كلنا وتفكرنا بكل حاجة...يا ابني احنا عايزين نفرح....

ريما شايفة مروان شكله حزين وبيتوجع..وواضح انه تعبان وبيتألم....خافت عليه وبرفق..: حبيبي ياللا بينا نروح...انت شكلك تعبان...محتاج ترتاح....

مروان بص لاكمل بعتاب ووجع : انا عمري ما اتمنيت ليك الا كل خير....ربنا يسعدك....عن اذنكم.....

خرج مروان مع ريما...وكل العيلة فضلت تعاتب وتانب أكمل...وهو تعب وزهق واخد چنا ومشي لبيتهم....
************************************
في قصر رعد الحديدي....

و في مكتب رعد... قاعد بيسمعها بهدوء...لحد ما خلصت كلامها....

نغم بدموع : بس..دي كل الحكاية....انا حاولت كتيير معاه...وعارفة اني ممكن اكون غلطانة اني خبيت عنكم بس ماكنتش حابة افضحه...كان نفسي يتعالج ويخف في هدوء..بس هو ضيع سنين علي الحال ده..وانا تعبت مش قادرة اتحمل...

رعد اتنهد وقام وقف قصاد شباك مكتبه بتعب حمل كبيير علي كتافه...عيلة بكل تفلصيلها بتقع وتتهد......وكل وقعة اصعب من اللي قبلها....وكل هدد بياخد منه جزء..

رعد بجدية: عارف يا نغم....عارف انه مدمن...

نغم بصدمة : عارف!! من امتي!!! وليه ما ساعدنيش اعالجه...

رعد اتنهد وابتسم بسخرية : تخيلت انه راجل وهيقدر يقاوم لاخر مرة....ويتعالج......انا بعد المؤامرات اللي حصلت...للمار...وماسة....مشيت ورا كل واحد فيكم وقررت اعرف المستخبي...اعرف مين اللي عليه الدور....وقتها عرفت مصيبة الاستاذ...تخيلت انه بعد اللي حصل لاخته هيفوق ويرجع...هيقاوم...قولت اسيبه يحاول ويرجع بقيمته....خاليه يفضل راجل في نظرنا كلنا. ما حبتش اصغره وخصوصا قصادي وقصاد ابوه........بس للاسف طلع خايب وندل...اتهز وضيع نفسه....

نغم بتعب ودموع : طب والحل...!!! هنعمل ايه!! ياسو لازم يتعالج يا اونكل لازم....ارجوك..

رعد قرب منها بهدوء وضمها برفق: اهدي....هيتعالج...وهيرجع....
اوعدك ارجعهولك...ياسين الحديدي....الراجل اللي تفتخري بيه....حبيبك اللي حبتيه...وهتتجوزوا كمان......ده وعد مني...

نغم بتبكب في حضنه بإستسلام: انا تعبت يا اونكل تعبت....ياسوو. قفل كل البيبان في وشي....انا عاجزة.. مش عارفة اعمل ايه!!؟

رعد خرجها من حضنه بهدوء وهو بيمسح دموعها وابتسم: مادام هو طلع عيل ومحتاج يتربي ويتقوم من اول وجديد...انا هربيه...انا هعالجه...بس قبل ما اخد خطوة علاجه...محتاج منك دفعة قوية تخليه يعاند ويتحمل المرحلة اللي هيدخلها....

نغم بإهتمام وحب: قولي بس اعمل ايه...وانا تحت امرك...بس ياسو يرجعلي...

رعد بمكر: يااااه...للدرجة دي بتحبيه!!!؟

نغم بخجل : اااا....اااانا...ايوة بحبه...اكدب..بحبه وعمري ما ححب غيره...

رعد ابتسم: بس هو لازم يوصله عكس كدة تماما...

نغم عقدت حاجبها : مش فاهمة!!؟

رعد قعد واخدها جنبه: اسمعي بقي اللي هقوله...وتنفذيه بالحرف...والباقي عليا انا........

**************************************

واقفة في المطبخ بتجهز اكل ليهم قرب منها وضمها بحب وباسها من خصلات شعرها بحب..

فارس ابتسم : كل ده بعيد عني!!! وحششتيني علي فكرة...

ماسة ابتسمت ولفتله وهي بتساور بسكينة صغيرة جدااا : وبعدين يا جدع انت!!! قولتلك الف مرة بطل تتلكك وتفضل تحضن وتبوس...

فارس رفع حاجبه بسخرية: طب بذمتك يا شيخة...انا تهدديني بالسكينة دي!!! دي انا اهرش بيها...اسلك بيها سناني...وحياتك لو غزتيني بيها هموت من الضحك....

ماسة : ههههههههههه...لا لو كدة ممكن اطلعاك ساطور..عااادي

فارس قربها لحضنه بقوة وعناد: عارفة لو اسلحة العالم بيني وبينك...مافيش حاجة هتمنعك عني....لو بموت هجيبك لحضني...

ماسة بتبص ليه بحب : يارتنا اتقابلنا في وقت غيىر الوقت....ومكان غير المكان...

فارس بتملك: لو قابتلك في اي مكان....واي وضع...واي حال...كنت هخطفك يا ماسة....

ماسة ابتسمت: الخطف بيجري في دمك...والقتل كمان...تفتكر ممكن تقتلني في يوم!!؟

فارس بغرور: اكيييد...يوم ما عيونك دي تشوف غيري...او قلبك ده يدق لغيري...او جسمك ده يلمسه غيري....هقتلك...هقطع كل حتة منك وارميها في مكان من الاماكن اللي جمعتنا سوا...هخلي كل مكان جمعنا يشهد علي غدرك وخيانتك يا ماسة....

ماسة ابتسمت بكبر: ولو انت خونت هعمل فيك...زي ما هتعمل فيا تمام...!!!

فارس ابتسم بمكر: لو خونتك هقتل نفسي قبل ما انتي تعرفي اصلا....انا عنيا هعميها لو شافت غيرك...تفتكري بعد ما اشوف الماس...وعنيا تنور بيه...هقدر ابص للنحاس ولا حتي عنيا تلمحه!!!

قبل ما يقرب من شفايفها...سمع جرس الانظار عن بعد...بعدها بسرعة وفتح الكاميرات...شاف عن بعد من البيت ثلاث عربيات بتقرب في هدوء...اتجنن. وبدأ يجمع سلاحه بسرعة...

فارس بغضب: بسرعة. تعالي معايا هنخرج من الجراچ....فيه حد.وصل لينا....لازم نهرب بسرعة...

ماسة اخدت معاه سلاحه واجهزته ونزلوا من الباب الخلفي عند الجراچ.وركبوا العربية....وساق فارس بجنون....

ماسة بتبص حواليها بتوتر: تفتكر دول من اهلي.
ولا من المافيا....!!!

فارس بتركيز في الطريق وغضب: مش عارف...بس في كل الاحوال....ماحدش هيخدك مني...حتي لو كانوا اهلك....

ماسة بصتله بدهشة: طب بس حتي اطمنهم عليا يا فارس....انا بعيد بقالي كتيير. انا متأكدة حالة بابي ومامي شكلها ايه...

فارس بضيق: خلاص هخليكي تطمنيهم....بس رجوع لا..لا لا يا ماسة مش هترجعي...ماحدش هياخدك مني...

ماسة ابتسمت بغرور: طب افرض كانت المافيا وحصلونا هنعمل ايه....

فارس بصلها بشراسة: خايفة!!؟

ماسة ابتسمت وارتاحت في مكانها بثقة: وانا معاك تؤ...مش ممكن اخاف وانا مع السياف..!!

فارس ابتسم. بثقة: بحبك...

ماسة غمزته : بموووووووت فيك...يا فارس احلامي وايامي...

فارس زود سرعته وجري بيها....صمم يهرب بيها...يحميها....يخيفيها عن كل العيون....ماسة غالية مستحيل...يسمح لحد يقرب منها....او يعرضها للخطر.....

خلص الفصل ويارب يعجبكم...اسمع رئيكم وتوقعاتكم....
يُتبع..

google-playkhamsatmostaqltradent