رواية اغتصاب غير مقصود الفصل الثاني عشر 12 بقلم أميرة محمد

 رواية اغتصاب غير مقصود الفصل الثاني عشر 12 بقلم أميرة محمد

رواية اغتصاب غير مقصود البارت الثاني عشر

رواية اغتصاب غير مقصود الجزء الثاني عشر 

رواية اغتصاب غير مقصود الفصل الثاني عشر 12 بقلم أميرة محمد


رواية اغتصاب غير مقصود الحلقة الثانية عشر 

البارت 12 رواية اغتصاب غير مقصود
• احمد رجع المستشفي واول م دخل زهرة مشيت عليه وهيه بتعيط
زهرة بعياط : امنية ......
• احمد مسمعش منها وطلع يجري علي اوضة امنية لقاها بتتنفس بصعوبة وهيه بتعيط وبتحاول تقوم من علي السرير بقلمي اميرة محمد 
الدكتور بزعيق للمرضه : هاتي حقنه مهدئه بسرعه 
احمد راح علي امنية مسكها وحضنها وقبل م تفقد وعيه من الحقنه قالتله : انا بكرهك 
احمد اتصدم ومش عارف هيه بتقوله كدا لية وكمان اهله واقفين و مش عارفين اي حاجه 
احمد بزعيق : ممكن افهم ايه اللي بيحصل هنا ؟
الدكتور بتوتر : اتفضل معايا علي مكتبي لو سمحت 
احمد مسح علي وشه ونفخ وبص علي امنية قبل ميطلع وبعدين دخل ورا الدكتور مكتبه 
احمد بهدوء : مراتي حصلها كدا لية يا دكتور ؟
الدكتور بتوتر : المدام حامل 
احمد بصدمه : اييييييييه؟؟؟؟؟
الدكتور : كنت فاكر انكم عارفين بس مدام امنية حامل بقالها شهر  ولما روحت اطمن علي حالتها فاقت وطلبت منها انها متعملش اي مجهود وإن البيبي بخير متعوقعتش رد فعلها يكون كده .... حاليا هيه عندها إنهيار عصبي 
احمد لسه ف صدمته : وحضرتك مقولتلناش لية انها حامل  لما خرجت من اوضة العمليات 
الدكتور بهدوء : متنساش ان دا مش تخصصي ، المريضه جات المستشفي وهية واخده رصاصه جمب قلبها يعني قبل م ادخلها العمليات محدش قالي انها حامل والدكتورة اللي كانت معايا ف فريق العمليات كشفت عليها وبلغتني عشان لو فيه اي خطورة عليها 
احمد بهدوء : حالتها عامله ايه دلوقتي ؟
الدكتور : هيه والبيبي كويسين اتمني تاخدو بالكم منها 
احمد : تمام عن اذنك 
• احمد خرج من عند الدكتور وراح دخل ل امنية قعد جمبها ومسك ايديها وفضل باصصلها وعينه مليانه دموع 
__________________________________________🌼
باسم : يبنتي بقي كل م اشوفك الاقيكي بتعيطي 
زهرة بعياط : والله انت م عندك دم ولا حتي مشاعر 
باسم بغمزة : اومال بحبك ازاي ي قمر انتي 
زهرة مسحت دموعها وهيه مكسوفه : اتلم طيب 
باسم بضحك : اتلم ؟ في واحده تقول لجوزها المستقبلي اتلم ؟
زهرة بغضب مصطنع : لما تبقي جوزي بقي يبقي يحلها ربنا 
باسم بقلق : لا مهو انا هكلم عمي ولو وافق هنخليها شبكه وكتب كتاب 
زهرة بفرحه : بجد ي باسم ؟
باسم بخبث : يعني معندكيش مانع
زهرة بإرتباك : ل..لا عادي علي فكرة يعني...
باسم بضحك : بس خلاص دا انتي شكلك واقعه اكتر مني 
زهرة بكسوف : رخم اوي
باسم بضحكه وغمزة  : مقبولة منك ي روحي 
_____________________________________🌼
امنية فتحت عينيها لقت احمد جمبها ماسك ايدها  وحاطط راسو علي طرف السرير بس سحبتها بسرعه منه واحمد رفع وشه ليها 
احمد بخوف ودموع  : حبيبتي انتي كويسه طمنيني عليكي 
امنية مردتش عليه و لفت وشها الناحية التانية وبدات تعيط واحمد قلبة هيتخلع من مكانه عليها 
مسح دموعه بهدوء واتكلم : انا عارف ان صعب عليكي اللي حصل ده ، بس اكيد ربنا ليه حكمه ف كده ، لازم نرضي بقضاء ربنا ، امنية دا ابني وابنك انتي كمان منكرش اني ....
امنية قاطعته بعياط : انك ايه هااا انك ايييييه ، الطفل اللي ف بطني ده نتيجة غلطه وانت عارف كدا كويس ، وانا بقي ي احمد مش عايزاه وهجهضه ....
احمد بصدمه : انتي بتقولي اييييييه مستحيل طبعا ، انا بحبك ومتاكد كمان انك بتحببني ، خلينا نفح صفحه جديدة ويكون ابننا بدايتها وننسي كل اللي فات 
امنية بتعيط وتمسح ف دموعها :.....
احمد بهدوء : العيلة كلها مستغربه انتي كنتي بتصرخي كدا لية، انا هطلع ابلغهم انك حامل ، وهيدخلو هنا بس ارجوكي متضعفيش قدامهم ، بينيلهم انك مبسوطه هما عارفين اننا ف الفترة الاخيرة كنا قريبين من بعض اوي 
امنية بغضب : انا بكرهك امشي اطلع برااا واندهلي بابا مش عايزة اشوف وشك هنا تاني 
احمد بحزن : حاضر ي امنية هعملك كل اللي انتي عايزاه 
• طلع برة وقالهم ان امنية حامل قالها وهوة بيضحك ومبسوط عشان محدش يشك فيه كلهم باركولهم وهما فرحانين وبعدين راح ل ابو امنية وطلب منه يدخلها 
عبدو حضنها : حمدالله على سلامتك ي بنتي والف مبروك هتبقي ام بقلمي اميرة محمد 
امنية لنفسها : قوام م لحق يقولهم 
عبدو : مالك يبنتي انتي مش مبسوطه ؟
امنية بإبتسامه مصطنعه : لا ي بابا مبسوطه اووي بس خايفه مكونش قد المسؤليه 
عبدو باس راسها : بنتي انا متقولش كدا الصعب اللي مريتي بيه خلاص عدا عارفه انا كنت متضايق من احمد اوي ومش طايقه وقولت لو جيت المستشفي هقتله ب ايديا بس اول م شوفت خوفه عليكي وقد اية بيحبك الافكار اللي في دماغي اتبخرت وانا عارف كمان انك بتحبيه ارضي باللي ربنا كتبهولك ي حبيبي
امنية بدموع وحضنته: انا بحبك اوي ي بابا 
عبدو : انا كمان بحبك ي روح ابوكي 💔
_______//________//_______////_____//🌼
العيلة كلها فرحت بالخبر معادا امنية اللي بتحاول تبتسم بإصطناع كمجامله ليهم باسم استغل الفرصه دي عشان يطلب ايد زهرة 
باسم بمرح : بما ان الفرحه فرحتين بمناسبه ان امنية قامت بالسلامه وان احمد هيبقي اب منخليهم تلاته ي جماعه؟
جمال : قصدك ايه يبني ؟
باسم بتوتر : بصراحه ي عمي انا طالب ايد زهرة 
جمال بتوهان : زهرة مين ؟
باسم بهدوء : ركز الله يخليك ي عمي هتكون زهرة مين يعني زهرة بنت حضرتك 
جمال بضحك : منا عارف يهبل بس بهزر معاك 
باسم بصدمه : اهبل ؟ بقلمي اميره محمد 
كلهم ضحكو عليه وزهرة اتكسفت وبصت لبعيد
باسم بقلق : هااا قولت ايه؟
جمال بإبتسامه : موافق طبعا بس نشوف راي زهرة 
باسم بسرعه : موافقه ي عمي والله موافقه 
جمال بضحك : يبني طب علي الاقل اتقل قدامي بدل  م انت مدلوق كده
باسم بضحك :  الله يكرمك ي عمي دايما كده بتشكر فيا 
امنية بإبتسامه مصطنعه : الف مبروك ي قلبي 
زهرة بفرحه : الله يبارك فيكي ي روحي 
باسم بفرحه : حيث كدا بقي نخليها شبكه وكتب كتاب ولا انت ايه رايك ي احمد ؟
• احمد واقف معاهم بس مش مركز كل تفكيرة ف امنية وازاي هيه بالهدوء ده 
باسم ببهزة : احمد يبني انت معانا 
احمد بتوتر : هااا ...اه اه معاكم
باسم بهمس : مش واضح يصحبي بس لينا قعدة مع بعض 
احمد بصله بإمتنان بعدين اتكلم بمرح : وافق يبابا علي الشبكه وكتب الكتاب مع بعض لحسن يجراله حاجه
جمال يضحك : ماشي يبني بس الاول امنيه تقوم بالسلامه بعدين نشوف هنعمل ايه 
باسم راح حاوط ايده علي كتف جمال وقالة : تعرف ي جمال انا دايما اقول عليك اخويا اللي مجابتوش امي شوف اخويا اهوة يعني مصغرك ييجي عشرين سنه 
جمال بغضب مصطنع : ولد نزل ايدك 
باسم نزل ايدة وباصص ف الارض جمال مقدرش يمسك نفسه وراح ضاحك والكل ضحك معاه 
باسم بضحك : لازم يعني تقطعلي الخلف 
جمال بضحك : تعالي ف حضني والله ليك وحشه 
باسم راح حضنه وقاله من غير م حد يسمعه : انت ف مقام ابويا وربنا يعلم غلاوتك عندي ي عمي جمال
جمال طلعه من حضنه : انت زي احمد و.....
باسم قاطعه بضحك : وحياة ام احمد عندك منتا مكمل 
جمال قعد الكرسي من كتر الضحك لحد م عينيه دمعت 
• امنية قعدت ف المستشفي يومين وبعدها خرجت واول م خرجت رفضت إن احمد يلمسها ب اي شكل من الاشكال علي الرغم من تعبها بس طول الوقت زهرة وامها هما اللي ساندينها ، دخلت امنية البيت وراحت اوضتها بعد م اعتزرت منهم انها تعبانه  ورمت نفسها علي السرير من غير م تنزل منها دمعه واحده تقريبا لسه ف حالة صدمه من اللي حصلها بقلمي اميرة محمد 
• ‏تاني يوم احمد قلق عليها خبط علي الباب وبعد شوية فتحت خرجت وهيه لابسه بيچامه برامودا وعاملها شعرها لفوق رفعت صباعها ف وشه 
امنية بغضب : اسمعني بقااا انام اقعد اتشقلب ف ام البيت ده ميخصكش امين يابا .....امين 
احمد متنح ليها جات تدخل مسكها من دراعها و .....
يتبع .......

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية اغتصاب غير مقصود
google-playkhamsatmostaqltradent