Uncategorized

رواية عذراء القلب الفصل الرابع 4 والأخير بقلم إيمان محمد

 رواية عذراء القلب الفصل الرابع 4 بقلم إيمان محمد

رواية عذراء القلب الفصل الرابع 4 بقلم إيمان محمد

رواية عذراء القلب الفصل الرابع 4 والأخير بقلم إيمان محمد

دخل بكل هيبه وثقه البار لمحه من بعيد قاعد وبيشرب وبنات حوالينه كتير راح وقعد جنبه وطلب مشروب 
جات بنت بتتمحك 
@ ايه يا قمر ومتيجي نجرب 
” تؤ اصلا مليش في السهل. 
مسكت كتفه بمياصه @ طب بس تعالي وهجبك. 
مسكها من شعرها ” جرا ايه يبت انت مش انت مزاجي. 
قرب الراجل ناحيته وبعدها عنه. 
؛ في ايه يا وحش شكلك عايز الصعب والي بيخربش اجري انتي يا موزه بعيد للراجل دا. 
” اه اصلا بعيد عنك بحب الي تقاوم وتخربش 
؛ باااس جيت في ملعبي تعالي معايا بس تدفع كام. 
” ادفع الي عايزه بس لو وتكه بجد. 
؛ خلاص هاخد ارنب في الواحده. 
” تؤ اشوفها الاول 
؛ تعجبني تعالي. 
خده مخزن صغير في دم وسرير في كلبشات. 
؛ هجيبهالك تفنطها حته حته. 
صويت بنت ممزوج بعياط وشاددها من شعرها 
؛ تعالي بس هتستمتعي. 
مسكها رائد 
” انت ماشي في الشغله دي من امته. 
؛ لا بقالي كتيير وايه بتكسب ذهب 
” او تكون عملتها قبل كدا. 
ضحك بصوت عالي ؛ الا عملتها اقولك بيني وبينك عملتها في بنت مراتي كانت عجباني قومت متجوز امها وحصل وطلقت امها ويا عيني البت انتحرت. 
ضحك بخبث ” انتحرت بردو ورفع ايده وبالبوكس والكمياااات 
” اجمع هنا حالا كان اتكلم في الاسلكي 
دخلت القوات ورافعين السلاح وتم القبض عيه هو واتباعه 
راح ناحية البنت وطمنها وخلع الجاكت وغط كتفها وخرجها 
اما بالنسبه للبار فبلغ بوليس الاداب. 
خرج بينهج ” يبنتي انت طلعالي في البخت. 
عائش.. باصه للمخزن وببترعش وبترجع الذكريات ليها
فلاش باك
رايحه فين يا حلوه كدا 
خدرها وخدها المخزن فاقت 
؛ صدقني هتعجبك وصغيره كمان وايه خام يعني اقل حاجه ارنب و500 باكو ولا ايه 
_ انا قولت ارنب بس كفايه وريهالي. 
شد عائش وخرجهاله وواقفه بتترعش 
؛ طااب اسيبك بقي وابقي ادعيلي. 
قرب وهي ترجع شد طرحتها ورماها علي السرير وحصل الي حصل 
قامت لقت نفسها مفكوك ايديها وهدومها متقطعه وجسمها بيوجعها 
خرجت لقت نفسها علي الطريق وقفت مقطوره وطلع الي سايقها راجل عجوز بشوش ركبها واداها جلبيته وطول الطريق منهاره وع ف منها الي حصل. 
بااك
فاقت علي صوت رائد 
” ايه اهدي مفييش حاجه قبضنا عليهم والبنت بخير اهي وبعدين ايه الي جابك هنا 
طابط ومن ورا والله يباشا قعدت اقولها مينفعش وان دي مهمه وش لعبه بس هي صممت 
عائش.. انا.. انا الي شبط فيه 
رائد.. ليه عيله حضرتك احنا مش بنلعب وفي ضرب رصاص لو اخدتي بالي ومكنتش هعرف احميكي لاني معرفش بوجودك يا دكتوره يا عقله بعصبيه 
هي بعصبيه.. انا جيت عشان البنات عشان نيحصلش فيهم زي محصلي..ااقصد…. . زي محصل للبنت 
اسفه لو كنت تدخلت في شغلك يا حضرت الظابط عن اذنك. 
رائد.. استني مين هيروحك ولا انتي سرحانه مع نفسك. 
وصلها وطول الطريق بصه في الارض وسانده راسها علي شبك عربيته ودموعها بتنزل بصمت ودون ملامح. 
# باس هنا اتفضل معانا. 
“الحج فوق
# امال هعزم عليك وانا لوحدي يعني 
اتكل علي الله معندناش حاجهع اصلا نعزم عليك بيها وشكرا علي التوصيله سلام. 
” قنبله انفصام وساق ومشي 
عدت الايام ومبروحش الشغل وساره جاتلي لاني كنت منهاره هي عارفه بالي حصلي ويمر بايه.
الام.. عائش عمرك بقي 25 يبنتي وفي عريس متقدملك ومصمم انه يقابلك شوفيه يبنتي وان مرتاحتيش خلاص والي حصل مش بايدك يبنتي والي بيحبك هيقدرك ومش دا الي يوقفه بينك وبينه 
مع اصرار ماما وافقت بس بردو مش هوافق عليه مش عايزه اخدع حد
دخلا وشايله الصنيه ووشي في الارض ومن الخجل
طاب نسيبكو شويه 
” طاب ارفعي راسك مش متعود علي الكسوف دا فين الشراسه 
رفعت راسي بسرعه 
# نعم ايه شغل الروايات دا عايز ايه 
رائد.. عايزك في الحلال 
عائش بحزن.. بس انا مش عايزه حد. 
رائد.. اعرفك بنفسي الاول وانا غني عن التعريف. 
عائش..  ايه يلا الغرور دا اش حال كانو غمازتين وعيون عسلي  هما يعني…. احييه استغفر الله
كمل كمل ولا تاخد في بالك. 
لحظه متكملش انا اصلا مش موافقه 
قام بسرعه ناحيتها وكرد فعل رجعت لورا 
# ايه انت هتتحول ولا ايه اهدي يا وحش
” انت تسكتي لحد ما اخلص عشان مخلصش عليكي وعمر السلاح
# اللللله دا حقيقي والنبي امسكه. 
هو واقف متنح ومسح علي وشه. 
” انا المقدم رائد علي الابراهيم 30 سنه عندي اخت وامي وابويا عايشين واظن شوفتيهم وانت هتوافقي برضي او غضب انت فاهمه 
# تهديد مبتهددش واعلي ما في خيلك اركبه 
” كتب الكتاب بعد شهرين وشهرين بس خطوبه 
ها يا ولاد. 
# مش…. اااه. 
” موافقه يا عمي واتفقنا علي كتب الكتاب كمان 
طب نقرأ الفاتحه 
دا كله حصل عشان قولت اه من الوجع الحيوان داس علي رجلي. 
” مبروك يا عروسه 
# انت كدا مشيت يعني الي في دماغك دا بعدك. 
بصلي باستفزاز.. مببروك عليا انت. 
عدي كام يوم 
قومت علي صوت الفون 
الو مين الحيوان الي بيتصل في الوقت دا
” عيب عليكي تشتمي زوجك قره عينك 
# ياخي طلعت عينك 
” فداكي البسي انهارده الساعه 6 عشان هنخرج. 
# ايوه اخرج انت 
” انا قولت كلمه سلام
قفل في وشي قفل في وشي اه ياض يبن ال
نمت تاني 
لاقيت ماما داخلالي ببوكس كبير
رائد بعتهولك وبيقول محدش يفتحه الا انت. 
بصراحه فرحت بس ازاي الزم انكد شويه باني كدا بظلمه 
فتحته وانا بخب اصلا فيديوهات الاوبن بوكس دي وكان نفسي فيها 
لاقيت شوكولاتات كتير من الي بحبهاا ودبدوب شلبي وشوشني فرحت بيه اوي وكام دبدوب كمان وحجات كتير 
اتصل في نفس الوقت رديت بسرعه 
” عجبك 
# بفرحه وضحك اوي اوي انت عرفت منين اني بحب الحجات دي 
” باين ضحكته وهو بيتكلم بسعاده اسراري بقي يعني انت فرحانه. 
# اااع جدا الدبدوب حلو اوي والباندا كمان شكرا. 
” فرح ودا باين في صوته اعيش وافرحك علي معادنا اشطا 
# اشطااااات سلام 
” سلام يا قمري 
ضحكت واستنيته يقفل. 
خرجني ووداني اماكن كنت نفسي اروحها ولعبنا تصادم العربيات وحقيقي نسيت حزني والي حصل
وهو كان كل ما اضحك يبصلي بهيام ويضحك
” تعالي معاي. 
اخدني علي برج القاهره اكمني بحب النجوم والسما بالليل 
وانا تافهه اوي في الحجات دي 
شاورلي في حته في السما لمحت شهاب اتطفي في ثواني بقيت اتنطت زي الاطفال. 
وهو ومربع ايده وساند علي السور وبيبصلي بضحك اد ايه ضحكته حلوه اول مره الاحظ دا 
بس الحلو ميكملش 
قولتله كفايه يلا نروح انا تعبت وفرهدت 
نزلنا واحنا في العربيه 
” ممكن تنامي وابقي اصحيكي لما نوصل 
بنعاس مكملتش ونمت فعلا 
ضحك وكمل طريقه 
عددت الايام وحقيقي اتعلقت بيه بس لسه حاسه اني بخدعه 
اتصلت به 
# رائد ممكن نتقابل
” مال صوتك انت كويسه اجليلك 
خوفه عليا حسسني اد ايه انا انانيه 
# لا انا كويه هنتقابل في **
” ايه انتي كويسه مين زعلك متضايقه ليه فيكي ايه 
# اهدي الله يهديك انا كويسه بس عايزه أقولك علي حاجه 
سكت شويه 
بص مش عارفه اجيبهالك ازاي بس ليه مسألتنيش مره ليه انا كنت رافضاك او رافضه الجواز بشكل عام 
انا اقولك بس الي عايزاك تعرفه اني مليش ذنب. 
” في ايه قلقتيني مالك 
# بص يا رائد……… انا.. مش بنت 
ملقتش رد فعل منه غير ان نظرته الحب بقت برود 
” كملي
# الي حصل. وقولت كل الي حصلي… ودا سبب ارتعاشي من المخزن ومن الحاله الي فاتت انت تستحق احسن مني واحده متلمستش قبل كدا تكون لسه بنت وكملت بدموع  اسفه لاني مقولتلك من الاول بس كل الي عايزه اقوله ان انت اول حد حسيت معاه بمعني الكلمة الي هي حب انا مكنتش متوقعه باني احب زي بقيت البنات لخوفك عليا ومشاركتك لكل حاجه تافه انا بحبها 
وخلعت االدبله ربنا يوفقك في حياتك مستنتش رده ومشيت بعيط جامد ومروحتش روحت الكوبري 
” يعني ايه لسه مرجعتش يا امي 
متقلقيش هجيبهالك متخافيش
ركب عربيته ومشي ناحيه الكوبري 
لاقاها واقفه بتعيط وفتحه تليفونها
” ايتا ايتا ايتا دا انا دانتي مغرمه بقي 
# بفرحه رائد 
” احلي رائد سمعتها 
# انت جاي ليه وعرفت مكاني منين. 
” بياع بليله انا ها 
انت ليه مسألتنيش ليه مصمم عليكي انت
وهي بتمسح دموعها معرفش 
” انا هقولك انا أعرفك من قمة سنتين اصلا كنت مع امي في المستشفى ولاقيتك عماله تضحكي طفل صغير غشان ميحسش بوجع الحقنها وبعدها لاقيت بتهزري مع ست عجوزه بانها لسه شباب 
امي لاحظت اني منتبهلك اوي 
اتقدمتلك كتير وانتي ترفضي لحد ما لحسن الحظ مهمتي كانت الحله الي كنتي متكلفه بيها 
اتقدمت تاني وصممت اني اقابلك مامتك وبباكي لما لاقوني مصمم كدا حكولي الي حصلك ساعتها انا اتراجعت بس رجعت تاني افكر فيكي واتقدمت تاني خطبتك 
في بنات مقضياها مع ولاد وهي لسه بنت بردو وبنت محافظه علي نفسها وقلبها بس ربنا ارد انها تبقي عذراء القلب بس 
# يعني 
” يعني بحبك وعايز اتجوزك دلوقتي. 
فرحت وضحكت وبصيت للارض بخجل 
كتبنا الكتاب والفرح في نفس اليوم كانت طاقه منه علي الاخر انه يعمل الفرح وكتب الكتاب في يوم 
   كان اجمل عوض بالنسبه ليا بعد الي حصلي حقيقي ربنا عوضه اجمل من اي شي. 
” صح ولا ايه يا ملاكي 
# صح جدا كمان 
بس كدا توته توته وخلصت الحدوته وشكرا لكل حد دعمني بكلمه 
سلاااام ❤❤
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية شخصية قوية للكاتبة إيمان نصر

اترك رد