رواية أحبني القاسم الفصل التاسع 9 بقلم إيمان شلبي

 رواية أحبني القاسم الفصل التاسع 9 بقلم إيمان شلبي

رواية أحبني القاسم البارت التاسع 

رواية أحبني القاسم الجزء التاسع

رواية أحبني القاسم الفصل التاسع 9 بقلم إيمان شلبي


رواية أحبني القاسم الحلقة التاسعة

#احبني_القاسم
#البارت_التاسع
بسم الله الرحمن الرحيم
"ياايتها النفس المطمئنه ارجعي الي ربك وادخلي في عباده راضيه مرضيه"
صدق الله العظيم

كانت تلك اخر ايه قرأنيه نطقها الشيخ في سرداق العزاء الخاص بأحدي افراد عائله البحراوي ...

توالي الجميع بالعزاء لمن يقفوا في اول الصف منهم آسر وقاسم وعبد الرحمن ويوسف وفادي ...يقف الجميع علي وجوههم علامات الحزن فلما لا وسلمي تلك الفتاه الجميله قد ذهبت الي رب كريم قد اخد الله امانته وبداخل احشائها طفل لم يتكون بعد ...

قاسم بحزن لفادي:قصي عامل ايه ؟

فادي بحزن ايضاً:قصي لسه في غيبوبه الحادثه مكانتش سهله دول وقعوا في البحر بالعربيه الحمد لله اننا قدرنا نلاقي قصي ...ربنا يرحم سلمي يارب

قاسم بحزن وهو يحاول الا تسقط دموعه :يارب

ليجلس علي الكرسي خلفه وهو يتذكر ما حدث ليله امس

فلاش باك
يجلس الجميع امام التلفاز منهم من يجلس حزين شارد منهم من يتطلع الي حبيبته والتي رفضت حبه بحزن اشد منهم من يغازل حبيبته لتخجل وتزحف الحمره الي وجنتيها واكبرهم "عصام" يتطلع الي كلاً منهما يُحاول فك شفره الحزن المرتسمه علي وجوه احفاده بداخله سعاده لسعاده اكبرهم وتلك الراحه والتي ملئت قلبه منذ ان عثر علي حبيبته "عشق" .

قطع شرود كلاً منهم صوت طرق الباب لتتجه احدي الخادمات تفتحه وبعد دقائق تتجه نحوهم

الخادمه: قاسم باشا ظابط عايز يقابل حد منكوا

قاسم وهو ينهض بقلق:ظابط وعايز ايه ده ؟

الخادمه وهي تمط شفتيها الي الامام بجهل:معرفش .

اتجه قاسم بسرعه وقلق وخلفه الجميع وهما متلهفين لمعرفه السبب

الظابط بثبات:حضرتك قريب قصي الهواري

قاسم بقلق:ايوه حضرتك خير

الظابط بأسف:للاسف قصي عمل حادثه وعربيته وقعت في البحر واحنا قدرنا نطلعه بس هو دخل في غيبوبه ..

قاسم بصدمه:ايه. .ط طب وسلمي

الظابط بأستغراب:سلمي مين؟

قاسم :سلمي مراته كانت معاه هي فين

الظابط وهو يهز رأسه بأسف:للاسف ملقناش جثه تانيه البقاء لله ربنا يرحمها ...

لااااااااااا

لتصرخ ساندي شقيقتها والجميع بحزن حتي عشق والتي لم تعاملها سوي مرتين بالتقريب ولكنها احبتها ..

باااك

في الاعلي وخاصه في غرفه ساندي كانت تجلس فوق فراشها تضم ركبتيها الي صدرها بحزن ودموعها تسقط كالشلال علي موت شقيقتها وهي تتذكر ان شقيقتها دائما ما كانت حزينه دائما ما كانت تشكي لها اوجاعها وان قصي لن ولم يحبها وانه دائما ما يعاملها ببرود تجاهل دائما ما كانت تبكي حبها من طرف واحد

طرق باب غرفتها ليُخرجها من شرودها ..

ساندي بصراخ وبكاء:قولت مش عايزه اشووف حد

ساندي مينفعش تفضلي كده لوحدك العياط مش هيفيد بحاجه

ساندي وهي تنهض لتفتح باب الغرفه وتصرخ في وجه فادي والذي لم يكن سواه المتحدث خلف الباب:انت تخرس خالص فاهم انت تخرس انا بكرهكوا بكرهكوا كلكوااا وبكره اخوك الحيوان ...اخوك اللي علي طول كان مبكي اختي اخوك الحجر اللي مبيحسش اللي كان بيعاملها زي الخدامين بكرهكوا كلكوووا

هرول الجميع الي الاعلي عندما استمعوا الي صراخ ساندي ليستمعوا الي حديثها ويهزون رؤوسهم بشفقه فكل ما قالت حقيقه فالجميع يعلم بأن قصي لن يحبها ...

ساندي وهي مازالت تصرخ في وجه الجميع:انتوا كلكوا السبب انتوا السبب كلكوا عارفين انه مكانش بيحبها عارفين انه متجوزها عشان يغيظ الحقيره اللي كان بيحبها كلكوا السبب اختي ماتت بسببكوا مش بعيد يكون ابنكوا هو اللي قتلها مش بعيد يكون هو اللي عامل كل الحوار ده عشان التهمه متلبسش فيه ....

آسر وهو يقترب منها ليضمها بحزن وهو يهدئها:اهدي ياحبيبتي اهدي ..

ساندي ببكاء هيستيري :انا عايزه سلمي ياآسر عايزه اختي والنبي

آسر وهو يضمها بقوه اكبر ويقبل اعلي رأسها:ادعيلها ياحبيبتي ادعيلها

ساندي بضعف :آسر انا عايزه امشي من البيت ده والنبي عايزه امشي مش هقدر اعيش تاني في البيت ده والنبي يا آسر

آسر: حاضر ياساندي هنمشي من البيت ده حاضر ..ادخلي حضري شنطه هدومك انتي وماما

قاسم :ايه اللي انت بتقوله ده يا آسر

آسر وهو يبتعد عن ساندي ليلتفت الي الجميع ويهتف بثبات: انا هاخد امي واختي وهنمشي من البيت ده ياقاسم ...احنا ملناش مكان في البيت ده بعد اختي وابويا خلاص مش هنقدر نعيش واحنا حاسين بروحهم حوالينا ....

قاسم وهو يقترب منه ليضمه بقوه فهو ليس بقريبه فقط وانما اقرب اصدقائه:هتوحشني ياصاحبي ...

آسر وهو يبادله العناق:كلكوا هتوحشوني ماعدا قصي

قاسم وهو يبتعد عنه بحزن:حقك حقكوا كلكوا

عصام :عرفنا هتمشوا تروحوا فين يا آسر

آسر :هنسافر القاهره ياجدي

عصام وهو يقترب يضمه بقوه:خد بالك علي اختك وامك يابني

آسر :حاضر ياجدي في عنيا

اقترب آسر يودع الجميع بحزن وهو يبحث بعينيه عنها فلم يجدها بعدما ودعهم جميعاً حتي ياسمين والتي جلبها يوسف فور معرفته بخبر موت سلمي ....

آسر :مليكه فين عايز اسلم عليها

قاسم :قاعده في اوضتها بتعيط

آسر:طب انا هدخل اسلم عليها

توجه الي غرفتها ليطرق الباب ويستمع الي صوتها الباكي تسمح للطارق بالدلوف ..

آسر بهدوء:مليكه احنا ماشين انا جاي اسلم عليكي

مليكه وهي تنهض بسرعه وتهتف بقلق:هتمشوا تروحوا فين

آسر وهو يُحاول ان يبقي صامداً:هنمشي القاهره خلاص ملناش مكان هنا بعد سلمي

مليكه وقد سقطت دموعها :ط طب مش هتيجوا عندنا تاني

آسر :هنيجي اكيد هنزوركوا متقلقيش ...وبعدين بتعيطي ليه ده انتي هتخلصي من اللي انا بعمله فيكي ...

مليكه وهي تتجه نحوه تطوق خصره بقوه وتستند برأسها علي صدره موضع قلبه لتستمع الي دقات قلبه العنيفه ....

مليكه وهي تهتف بدون وعي:ا انا مش عايزه اخلص من اللي بتعمله فيا ...انا بحب دايما اعصبك عشان تعمل كده بحب اعصبك واخليك تفقد اعصابك

آسر بابتسامه حزينه :طب ليه

مليكه وهي ترفع وجهها والتي اغرورق بالدموع:عشان ...كادت ان تعترف له بحبها ولكنها اخفت ذلك لتهتف بدموع: يا آسر والنبي متمشيش اوعدك مش هعصبك تاني والله اوعدك اني هذاكر بس متمشيش اهئ اهئ

آسر وهو يحاوط وجهها ويمحي دموعها برقه:مينفعش نفضل يامليكه لو فضلنا البيت هيتقلب لحرب بيني انا واخوكي ...متعيطيش وركزي في مذاكرتك واتمني لو بتحبيني تجيبي مجموع حلو وتدخلي كليه كويسه ...

مليكه بدموع:هتوحشني

آسر وهو يضمها بقوه ليقبل اعلي رأسها:اسف لو كنت بعاملك وحش في يوم من الايام

مليكه بدموع اكبر:ابقي كلمني كل يوم

آسر وهو يحاول ان يبقي صامداً وألا يضرب بكلامه عرض الحائط ويعترف لها بحبه ويبقي :حاضر يالا باي

مليكه بشهقات : ب باي

خرج آسر مسرعاً وهو يحاول ان يكبت دموعه ليدلف الي غرفته بسرعه ويترك لدموعه العنان وهو يجلس ارضاً خلف باب غرفته ....

آسر وهو يضع رأسه بين يديه بحزن :ياارب ...يارب قويني سلمي مكانتش اختي سلمي كانت بنتي وحبيبتي سلمي كانت كل حياتي يارب ارحمها وسامحها وصبرني وقويني يااارب ...
...............................................................................
في مكان اخر ولأول مره نذهب اليه يقبع شخص ما خلف مكتبه فوق كرسي اسود وثير يضع ساق فوق الاخري يدخن بشراهه وهو يتطلع بثبات الي تلك الفتاه والتي تجلس امامه بملابس تظهر اكثر مما تخفي ...

الشخص بثبات:ها ايه اللي عندك

الفتاه:بنت خالته واللي تبقي مرات اخوه ماتت امبارح

الشخص بسخريه:هو ده اللي عندك ماتغور عايز غيره !

الفتاه :فادي قالي بحبك

الشخص بأبتسامه واسعه :برافو يامريم عايزك تخليه يحبك اكتر ويطلب منك الجواز عشان نقدر ندخل الفيله ونجيب الملف ...

مريم بتذمر:بس في مشكله

الشخص:ايه هي !!

مريم :شكل بنت خالته اللي تبقي اخت البت اللي ماتت بتحبه

الشخص وهو يرفع حاجبيه بتعجب:طب وهو مش قالك بحبك ؟

مريم:اه بس خايفه البت ديه تقف في طريقنا

الشخص بغموض:سيبي موضوعها عليا

مريم :هتعمل ايه ؟

الشخص: ميخصكيش عايزك تجمعيلي معلومات عنها بس ..

مريم :حاضر

الشخص وهو يستند بظهره علي الكرسي خلفه :نهايتكوا علي ايدي ياعيله البحراوي ...
...............................................................................
"انا مش همشي من هنا"

نطقت بتلك الجمله كوثر والتي كانت تقف في منتصف الفيله ودموعها تنهمر ...

آسر:يعني ايه ياماما هتفضلي هنا في البيت ده هتفضلي قصاد اللي كان السبب في موت سلمي

كوثر بعصبيه:قصي في غيبوبه هو كمان ازاي السبب في موتها انتوا ليه بتحللوا الموضوع علي مزاجكوا ليه ؟!

ساندي بغضب:عشان هو مكانش بيحبها ...كان دايما يعاملها وحش كان دايما مبكيها ياماما

كوثر وهي تجلس بضعف:ديه كانت غلطتي انا من الاول ..انا السبب

عصام :ليه غلطتك؟

كوثر: انا اللي طلبت من قصي يتجوزها ..طلبت منه كده عشان كنت شايفه بنتي بتموت وهو ما صدق عشان كان عايز ينتقم من حبيبته ...انا اللي اخترت الوقت الغلط انا اللي رخصت من بنتي ...

آسر بصدمه:انتي ياماما ؟ انتي

كوثر ببكاء حاد:ايوه انا ...انا اللي كنت شايفه بنتي بتموت كل يوم وهي بتحب واحد مش حاسس بيها محدش كان هيحس ببنتي اكتر مني ..كلكوا كنتوا عايشين حياتكوا وانا اللي بموت وقلبي بيتقطع عليها ...مكنتش اعرف انها لما تتجوزه هتتعب زي الاول واكتر مكنتش اعرف ....

للاسف ياماما محدش كان يعرف انه جبروت بالشكل ده ديه مش غلطتك ..

التف الجميع بصدمه الي مصدر الصوت ليهتفوا بصوت واحد:سلمي !

يتبع....

google-playkhamsatmostaqltradent