رواية العاشقة المجروحة الفصل الثامن 8 بقلم سلمي تامر

 رواية العاشقة المجروحة الفصل الثامن 8 بقلم سلمي تامر

رواية العاشقة المجروحة البارت الثامن 

رواية العاشقة المجروحة الجزء الثامن 

رواية العاشقة المجروحة الفصل الثامن 8 بقلم سلمي تامر


رواية العاشقة المجروحة الحلقة الثامنة

[٨]
العاشقه المجروحة
اصعب مرحلة بتواجه الإنسان هي فقدان الشغف..فقدان الشغف فشئ كان بالنسباله الحياة💔
***
في الشاطئ
(يلا عادي هي جت على جرح يعني مالجراح بالكوم فقلبي عادي يعني)
:انا شفت غزل يافارس فشقه دعارة 
فارس بصله بهدوء عكس اللي جواه وقال:كمل
سيف بتردد مصطنع:هو هو يعني انا شفتها ...شفتها دخلت مع واحد اوضه وطلعوا بعد ساعتين
فارس :انت متأكد من الكلام اللي بتقوله ده؟
سيف بخبث:طبعا متأكد يافارس ..انا مش عايزك تلبس مصيبة مع غزل دي..لو شغلك عرف ان انت مخبي واحده زي غزل دي فبيتك هتتحول لمسألة قانونية..متنساش ان انت ظابط آداب
فارس سكت وقعد عالكرسي ورجع ضهرو لورا وبص للسما وسكت
سيف :فارس...فارس انت معايا؟
فارس بهدوء:سبني لوحدي ياسيف
سيف بحزن مصطنع:حاضر يافارس..معلش ياحبيبي بكرة ربنا يعوضك بالخير
وسابه ومشى
فارس بسخرية وهمس:حبيبك!
***
الصبح
غزل نزلت من أوضتها وشافت فارس قاعد بعيون حمرا مخيفه وبيبصلها بغموض
غزل راحتله:مالك يافارس
فارس بهدوء مخيف:لمي حاجتك وامشي من هنا..مش عايز اشوف وشك تاني فأي مكان اروحه...ومتقلقيش بكرة ذاكرتك ترجعلك وهترجعي لزباينك تاني .....ياعاهرة
غزل بصتله بألم وصدمه ودموع:اي اللي انت بتقوله ده يافارس 
فارس بصراخ:متنطقيش اسمي تاني على لسانك.. انا بالنسبالك فارس بيه...انا هرحمك وهراعي ظروفك وهمشيكي من هنا مش هوديكي السجن..قدامك ساعه ..ارجع مشوفش وشك هنا تاني
غزل بألم:حاضر يافارس بيه...هترجع مش هتلاقيني هنا...وهطلع من حياتك خالص
فارس سابها وطلع من المكان بغضب
****
سيف كان بيراقبهم  عن طريق الكاميرا اللي زرعها فالبيت وضحك بمكر وانتصار لما شاف اللي حصل ورد فعل فارس 
سيف بشماته:هيحح كده الواحد يرتاح وهو شايفك مقهور ومجروح...ومنمن بتاعتي..هبقى ليها الصدر الحنين...زي مابعمل مع مروة كده وضحك بسخرية وشماته
***
:انت متأكد من الكلام اللي بتقوله دا ياسيف!
:طبعا متأكد...كده منه بقت فالشارع ومحدش هيقدر يحميها مني
:انت لسه عايزها
:اومال انا عملت كل ده لي يامروة..متفوقي معايا كده بقيتي غبيه ليه؟؟ هقفل معاكي بقا علشان عايز اطمن على غزل حبيبة قلبي 
***
غزل قعدت عالأرض وهي منهارة من العياط
:لييي...لي يافارس صدقت اني كده رغم ان معاك دليل...ليييي
Flash back
:طبعا ياغزل انا اتأكد انك عذراء..كده ٨٠٪ انتي ملكيش علاقه بالشغل 
Back
غزل ببكاء:لي بعد معطيتني أمل اخدته مني بمنتهى القسوه كده لييي...كل الوعود اللي وعدتهالي خلاص بح....بس حاضر يافارس هبعد عنك...هبعد عنك 
غزل قامت وهي بتمسح دموعها وجرت عالباب علشان تفتحه لقت سيف ف وشها
:تؤتؤ اي اللي مزعل القمر بس؟
غزل بحدة:لو سمحت ابعد عني وسبني امشي
سيف بمكر وخبث:وهو دخول الحمام زي خروجه..وقفل الباب برجليه
غزل بخوف:أ أنت بتقفل الباب لي؟؟اوعى كده سبني امشي
سيف بشر:هدير بتزور صاحبتها...وفارس مش هنا غار فداهية..وانا وانتي لوحدينا والشيطان تالتنا...يبقى بقفل الباب لي؟وغمزلها
غزل ببكاء وصراخ:ابعد عني ياحقير يازبالة ابعد
سيف قرب منها جامد
غزل صرخت وطلعت تجري عالأوضه فوق
سيف جرى وراها وحاول يلحقها لكن غزل قفلت الباب بالمفتاح
سيف بجنون وهو بيحاول يكسر الباب:افتحي ياغزل...افتحي بقولك
غزل فضلت تدور على تليفونها فالأوضه وهي مرعوبة من سيف
لقت تليفونها واتصلت بفارس بسرعه
غزل برعب ودموع:رد يافارس بسرعه ارجوك
سيف قدر يكسر الباب وغزل صرخت جامد ورمت التليفون 
**
عند فارس
فارس كان فالعربية وشاف رقم غزل بتتصل بيه
اتردد شوية انه يفتح بس قرر يرد عليها
:عاااااا سيبني ياسيف انت بتعمل كده لي عاااا يافاااارس الحقني يافااارس
فارس برعب:ألو ألو ياغزل فيه اي...ألووو ..وكمل بغضب:يابن ال٪&&& ورحمة ابوك مهسيبك يا***
واتحرك بعربيته بسرعه
***
عند غزل
:ابعد عني ياحيوااان
سيف قطع لغزل هدومها وحاول يعتدى عليها
غزل بعدته عنها بعنف وجرت عالباب 
سيف بصراخ وجنون:مش هسيبك ياغزل..وبرضه هاخد منك اللي انا عايزه 
شد ايديها ووقعها تاني عالأرض
غزل مسكت الفازة وضربته بيها على دماغه وجرت منه
:ااااه يابنت ال*** وحياة امك مهسيبك
غزل جرت بسرعه ومنتبهتش للسلالم
ووقعت :آااااااااااااه
سيف بص لغزل اللي غرقانه فدمها برعب 
:ينهار اسود دي ماتت
سيف هرب من البيت كله برعب وخوف من فارس وركب عربيته ومشى
**
بعد فترة فارس وصل وجرى عالبيت بسرعه وهو هيموت من الرعب على غزل
دخل البيت 
فارس:غزل ...غز...فارس سكت بصدمه من المنظر اللي شافه
شاف غزل نص هدومها متقطعه وغرقانه فدمها وبقها بينزف
فارس بص بدموع وصدمه وجرى نحيتها
قلع الچاكيت بتاعه بسرعه ولبسه لغزل وشالها وجرى على العربية بتاعته وساق بسرعه للمستشفى
***
مروة بصدمه:يخربيتك ...حاولت تغتصبها وقتلتها...الله يحرقك ياسيف ..روحت فداهية
سيف بغضب وصراخ:روحت؟؟!دلوقت روحت فداهية؟؟؟ اسمها روحنا يروحمك..فوقي ياقلبي احنا فمركب واحده ..لو غرقت مش هغرق لوحدي
مروة بغضب:ونا مالي يخويا؟هو انا اللي حاولت اغتصبها ولا انا اللي قتلتها؟؟!لا ياحبيبي انا كل اللي عملته اني حاولت ابعدها عن مروان مش اكتر
سيف بعصبيه:وفكرة الصور كانت فكرة مين؟؟مش فكرتك..انتي السبب فكل اللي حصل
مروة بغضب وصوت عالي:وهو حد ضربك على ايدك وقالك تنفذ اللي أقولك عليه؟؟وبعدين انا مش ندمانه ولو كان الزمن رجع بيا تاني كنت هعمل كده برضه...كنت هفبركلها صور وهنشرها عالنت ...انا مستعدة اعمل اي حاجه علشان مروان يحبني انا بس
:يابنت الكلب يازبالة وحيات امك مهرحمك
مروة بصت وراها بصدمه وشافت مروان و...
***
في المستشفى
فارس دخل المستشفى بسرعه وهو شايل غزل اللي فاقده الوعي
فارس بصراخ:دكتووور بسررررعه...يلا ياحمير 
غزل دخلت أوضة العمليات وفارس قعد يستناها برة وهو حزين والدموع فعنيه
فارس بحزن ودموع:لو جرالك حاجه مش هسامح نفسي ابدا ياغزل 
***
بعد فترة الدكتور طلع من أوضة العمليات وفارس جرى عليه بلهفة
فارس:ها يادكتور غزل عاملة اي دلوقت طمني
الدكتور بعمليه:متقلقش يافارس بيه هي كويسه شوية وهتفوق..بعد اذنك
***
فارس دخل أوضه غزل ولقاها نايمه زي الملايكه 
بصلها شويه وبعدين مسك ايديها وقعد عالكرسي اللي جنبها
**
الصبح غزل فاقت وبصت حواليها بتوهان
بصت جنبها لقت فارس نايم وماسك ايديها
بصتله شوية وبعدين سحبت ايديها بعنف
فارس صحى مخضوض
فارس بقلق :غزل! انتي كويسه
منه:غزل مين؟؟انا اسمي منه انصاري...انت مين؟؟

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية العاشقة المجروحة
google-playkhamsatmostaqltradent