رواية احببته وهو لا يبالي الفصل الثامن 8 بقلم أروى طارق

 رواية احببته وهو لا يبالي الفصل الثامن 8 بقلم أروى طارق

رواية احببته وهو لا يبالي البارت الثامن 

رواية احببته وهو لا يبالي الجزء الثامن 

رواية احببته وهو لا يبالي الفصل الثامن 8 بقلم أروى طارق


رواية احببته وهو لا يبالي الحلقة الثامنة

( أحببته و هو لا يبالي..🖤)
نور : انا عادي اهو ولا مبسوطه و لا نيله..بس انت مقولتليش رأيك اي.. أوافق و لا ارفض 
عمرو: براحتك ال انتي شيفااه ..
نور : مش انت اخويا الكبير يبقا لازم تقولي رايك 
عمرو : معرفش ..بس مش انتي لسه صغيره 
نور بضيق: يادي النيله علياا هو انت هتفضل عمرك كله شايفني صغيره ي عمرو 
عمرو : مش قصدي صغيره ..اقصد انك صغيره ع الجواز دلوقت
نور : و هو انا قولتلك اني هقوم اتجوز بكره ..ده لسه هييجي و اشوف هرتاح ولا لا و بعدين نبقا نشوف الجواز ده 
عمرو: براحتك 
نور ببرائه: هو انت زعلان مني  طيب؟
عمرو بصلها شويه: لي بتقولي كده 
نور ببرائه : عشان حساك متضايق و انت بتكلمني  و انا مش بحب تكون متضايق مني 
عمرو : لا ي نوري مش زعلان ..مش زعلان 
______________________
جهاد: يلا ي نور جهزتي ...العريس قرب ييجي 
نور: ينهار اسود و منيل ي طنط مش عايزه اطلع انا خايفه اوي ...قولو اي حاجه ..قولو مش لقينها ولا حاجه ...انا خايفه اويي
جهاد: اهدي ي حبيبتي خالص مفيش حاجه..انتي هتطلعي كأن عندنا ضيوف بس هتقعدي معاه شويه صغيرين و خلاص..متخافيش
الباب بيخبط
جهاد : ادخل 
حازم: العروسه جهزت ...يلا عشان زين جه
نور : ياربي ي حازم مش عايزه اطلع 
حازم : غاليتي كبرت و بقت عروسه زي القمر 
نور: ي حازم خايفه
حازم: و احنا موجودين!.. اهدي كده و مفيش حاجه..يلا 
_____________________
كلهم طلعوا و سابوا نور و زين مع بعض شويه 
زين: ازيك ي نور
نور و هي حاطه وشها ف الأرض: الحمدالله
زين: انا دكتور اسنان و عندي عياده الحمدالله و شقتي قريبه من هنا ...عندك اسئله؟
نور: بتصلي
زين: اه الحمدالله
نور: حافظ قرآن 
زين : اه الحمدالله ختمته 
نور: تمام ...لو عندك اسئله اتفضل
زين : معنديش 
و بعد كده كلهم دخلوا تاني و قعدوا شويه بعدين مشوا
______________________
بليل نور قاعده ف الاوضه بتفكر مع نفسها كالعاده: هو انا بصراحه مش مضايقه..يعني عادي يعني ...و هو بصراحه الواد قمر اووي ...اي دا ال بقوله دا استغفر الله العظيم...اقصد يعني هو بيصلي و حافظ القرآن و كل حاجه مش ناقصه حاجه...اعمل اي ...ولو وافقت هكون بظلمه معايا بسبب الحلوف ده ....ياربي انا هنام بقا 
_______________________
عدي يومين و نور لسه مقالتش ردها 
كانوا قاعدين بيتغدوا و 
سليم: فكرتي ي نور ولا اي
نور: اه فكرت 
و هنا كلهم بصولها و خصوصا عمرو كان حاسس أنه حياته متوقفه ع الرد 
سليم: اي ردك 
نور:.......
......

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية احببته وهو لا يبالي)
google-playkhamsatmostaqltradent