رواية اشتريتها من ميدان عام الفصل السابع 7 بقلم حبيبة محمد

 رواية اشتريتها من ميدان عام الفصل السابع 

رواية اشتريتها من ميدان عام البارت السابع 

رواية اشتريتها من ميدان عام الجزء السابع 

رواية اشتريتها من ميدان عام الفصل السابع 7 بقلم حبيبة محمد

رواية اشتريتها من ميدان عام الحلقة السابعة

لقت ادهم راكع بركبته وماسك خاتم تحت رجل سحر
فيروز فضلت ترجع لورا وهي تحرك وشها يمين وشمال بمعني انها بتنفي انه ممكن يكون حبها للدرجه دي فيروز اتحركت ببطئ ودخلت علي اوضتها وهي بتعيط
ادهم: انا بقدملك الخاتم ده وبقولك للمره التانيه تقبلي اني اخطبك ؟
سحر: ...... م...مينفعش ...ا..انا مش موافقه ...مش موافقه
ادهم: استني است......
جريت وسابته من غير ما ترد عليه
ادهم ساعتها مشاعره كلها اتكسرت ...... وفعلا قعد علي الارض وواجه نفسه : انا حبيتها واديتها حاجات كتير اوي لو كنت اديتها لحد تاني كان حبني اديتها حنان وعطف وخليتها تعتبرني سندها وضهرها بس هي باعتني وطلعت مش بتحبني وحتي مدتنيش فرصه ترد عليا وتقولي انا مش موافقه بيك سابتني وجريت بدون اي رد ثم اكمل بدموع متراكمه في اعينه: هي محبتنيش وانا هكمل حياتي من غيرها عادي ومش هبص ورايا
في غرفه فيروز
كانت تجلس بعيدا عن الأنظر وتبكي بغزاره هل هذا ما يسمي حب؟؟ كيف احترقت علي حبيبها ...! ام هذا يسمي شعور بالغيره علي صديقها !!! التي تعتبره سند لها وصديقها
فواجهت نفسها وبدأت حل مشكلتها مع نفسها: لازم ابص قدامي واركز في نفسي وانسي ان كان في حاجه اسمها ادهم من الاصل انا خلاص المفروض بكره هتم 18 سنه يعهي هكون في 3 ثانوي يعني لازم اذاكر وابص في طريقي وهو كمان برضو هيتم 18 سنه : ثم اكملت بدموع وهي تضحك: يوووه قولت هنساه
في غرفه شهد
شهد: ا..انت قولت اي دلوقتي ....
عادل: حط ايده علي دماغه وهو بيخبط فيها : ا..انا مقولت..ش حاجه
شهد: لأ قولت متهربش بكلامك مفيش راجل بيهرب من كلامه
عادل: قولت معجب بيكي ايوه معجب. بيكي وبحبك كمان
شهد قلبها كله بدأ يدق ومبقتش عارفه تتكلم لسانها بقا عاجز عن الكلام للحظه
عادل خرج وقفل الباب وراه
وشهد وقعت علي السرير وهي حاطه ايدها علي قلبها
في مكان اخر
ضحي: ها احكي انا هربانه من القصر بالعافيه
سحر: بصراحه انا نيلت الدنيا
ضحي: كنت متوقعه منك كدا
سحر: ادهم قالي امبارح عايز اخطبك وانا مشيت وموافقتش انتي عارفه كويس اني مبحبش ادهم
ضحي: يادي النيله هيرجع يبص لفيروز تاني
سحر: محسساني انه خطيبك مالك يا بنتي ده اخوكي
ضحي: ايوه طبعا اخويا ومش عايزه حد من العيال دي تلف عليه انا مليش غير اخويا
ومشيت
في القصر
زهره: الو يا فريد وحشتني انت فين كل ده
فريد: انا اتقبض عليا من بدري يا زهره
زهره وهي بتضرب نفسها: يالهوي يالهوي يالهوي ليييه
فريد: ششش اسكتي وطي صوتك متعرفيش اي حد وخصوصا طارق
زهره: عملت اي عشان تتحبس
فريد: ضربت واحد بالنار والحكومه شافتني واتحبست
زهره : انت مش هتخلص من مصايبك دي يا فريد وضربت الراجل بالنار ليه
فريد ملكيش دعوه انتي دلوقتي يلا سلام وقفل معاها
في مكان اخر
= فريد كان عايز منك اي يا زينب ثم اكمل بصوت عالي رددددي
زينب: اهدي بس يا مهدي ده انت مضروب في كتفك برصاصه وهتتعب نفسك اكتر
مهدي: بقولك كان عايز منك ايييي
زينب: فريد كان بيحبني من صغري يا مهدي ايوه كان بيحبني ولغايه ما كبر وعجز لسه بيحبني
مهدي: وانتي!!
زينب؛ خليني اكمل كلامي ؛ وبقالي سنين مختفيه من قدامه لما اتجوزتك عشان قلبه ميتحرقش ولما عرف اني عايشه وعرف اني اتجوزتك ضربك بالنار عشان يخلص منك ويجي يتجوزني
مهدي: وانتي
زينب: وانا كنت بحبه يا مهدي .......كنت والله
مهدي: واااااااااااااااااائل
وائل: نعم يا حج
مهدي: اتفضل امك علي اخر الزمن بعد العمر ده كله بتحكيلي قصه حب
وائل: انا مش فاهم حاجه
زينب: بس يا مهدي الأنت بتعمله ده غلط
مهدي: اخرج برا يا وائل
وائل: تعالا يا وائل تخرج يا وائل ما تقولوا في اي
مهدي: قولت اخرج يلا روح شوف هتعمل اي انت وراك جامعه بكره
مهدي : انا سجنت فريد يا زينب ارتحتي
في مكان اخر
شروق: رايح بيا علي فين يا طارق
طارق: هنروح اسكندريه عند خالتك هي طلبتك
شروق: بتهزرررررر هتوديني عند خالتو
طارق: اه اركبي العربيه
شروق شدته من ايده وحضنته: بجد شكرا اوي انا فعلا كنت محتاجه اروحلها واشوفها
طارق: فضل ساكت لمده وبعد كدا حضنها هو كمان
شروق بعدت عنه بعد وقت وبصتله بكسوف وركبت العربيه
في غرفه شهد
دخلت عليها فيروز وهي تمسح دموعها وكانت شهد قاعده علي السرير وحاطه ايدها علي قلبها
شهد بصتلها وهي مخضوضه وداعبت شعرها بتوتر : دخلتي مره واحده كدا ليه يا فيروز
فيروز: مالك متوتره كدا ليه
شهد: مفيش اي حاجه ؛ قوليلي انتي كنتي بتمسحي دموعك ليه
فيروز: انا لأ مفيش خالص
شهد: يابت ....😉
فيروز: مفيش حاجه صدقيني
شهد: شروق سافرت اسكندريه
فيروز: راحت تعمل اي
شهد: راحت لخالتو
فيروز: واحنا مروحناش ليه
شهد: هي طلبت شروق ؛ وبعدين الاجازه خلصت خلاص وبكره هروح الجامعه
فيروز : وانا ورايا مدرسه بكره
شهد: اممم انتي في 3 ثانوي اتجدعني بقا
فيروز: حاضر ؛ يلا تصبحي علي خير انا هنام
شهد: وانتي من اهله
في مكان اخر
عادل: قولتلها انا بحبك
ادهم: ايوه بقا 😉
عادل: ويارتني ما قولت🙂
ادهم: ليه انشاء الله 😒
عادل: مكنتش عايز اعلقها بيا انا شخص وحش اووووي ومن جوايا سواد مش عايز ازعلها في يوم مني او اقسي عليها
ادهم: انت وطارق نسخه واحده يا اخي انتوا المفروض تكونوا توأم مش صحاب
عادل: ليه بقا انشاء الله
ادهم: كان من كام يوم بيحكيلي عن شروق بنفس المنظر ويقولي اصلي مش عايز اظلمها واصلي بحبها واصلها مبقتش تقبلني بسبب افعالي
عادل: لأ يا ادهم انا غير طارق خالص ...طارق علي قد جحوده ده بس فيه من جواه ضعف و طيبه لاكن انا ......
ادهم: انت ....قلبك اسودد وجاحد صح ؟
عادل: يلا نروح
في صباح يوم جديد❤️✨
شروق: وحشتيني اوي يا خالتو
صافيه: انتي اكتر يا نور عيني
طارق فضل واقف وراها وحاطت ايد علي التانيه كأنه بودي جارد
صافيه: مين دا
شروق: مسكت ايده وقالتله دا جوزي يا خالتو الكلمتيه في التلفون وطلبتيني اجيلك منه
صافيه: يااااه هو انت
ادخل يا حبيبي ادخل يابني
صافيه: ده انا عامله ليكم فطار زي القمر زيكم
طارق: لا لا احنا شويه وهنمشي ملهوش لزوم
صافيه: استني بس شويه اي ده انتوا هتباتوا معايا كام يوم
شروق: بليز يا طارق بقالي كتير مشوفتهاش
طارق: بكره هنمشي
شروق: موافقه
صافيه: انتي يا بت يا فرح قومي سلمي علي بنت خالتك
فرح: اي ده شروووووق
فرح جريت عليها وحضنتها : فينك يا شوشو بقالك كتير مشوفتكيش
شروق: هتشوفيني كتير بعد كدا يا روحي وحشتيني
فرح: انتي اكتر والله ثم اكملت وهي تهمس في اذن شروق: مين القمر الجمبك ده
شروق: اتلمي يا بت
فرح: خطيبك ؟
شروق: جوزي🙂
فرح: يخربيتك هو ابوكي جوزك من غير ما يعزمنا ماشي يا عمو
شروق : تعالي اعرفك عليه ...ده طارق .....و دي فرح
طارق: اهلا 🙂💛
فرح: ا...اهلا💛
شروق: انا هدخل اخد الاكل من خالتو .......
فرح : وانا هقعد مع القمر ده
شروق: ما تتلمي بقا
دخلت شروق تجيب الاكل
فرح: الا قولي بقا يا طارق
شروق: خالتوووووووو ....لا لا خالتووو فوقي ...يا خالتوو .....فوقي ابوس ايدك
فرح: اي ده في اي....
فرح قامت تجري : ماماااااا
شروق: اتصل ب فارس بسرعه
طارق: مين فارس ده
شروق: اخو فرح انجزززز
طارق: معييش رقمه انا هاخدها علي المستشفي
في مكان اخر
كانت فيروز بتلبس لبس المدرسه كانت لابسه بنطلون جينس ازرق وتيشرت ابيض وعامله ديل حصان
خرجت برا لقت شهد كانت شهد لابسه بنطلون جينس اسود وتيشرت اسود وكوتش ابيض ومسيبه شعرها
فيروز: صباح الخير
شهد: صباح النور اي القمر ده
فيروز: انتي القمر
شهد: انا هروح الجامعه لو مكانش الطريق غير الطريق كنت خدتك معايا
فيروز: كل سنه بتقوليلي كدا
نزلت شهد وراحت في طريقها للجامعه
و فيروز نزلت برضو بس قابلت ادهم
عدت من قدامه ولا حتي قالتله صباح الخير وهو حاول يكلمها بس هي مدتهوش فرصه
كانت لازم تبص في طريقها المره دي وتبعد عنه هي حاولت متسلمش عليه وحاولت تبعظ بس هو مُصر يخليها تتعلق بيه اكتر جري وراها وندهه عليها بس هي مردتش
ادهم: فيروووووز
مردتش راح جري اكتر وشدها من ايدها
ادهم: مبترديش عليا ليه
فيروز ببرود وهي حاطه الهاند فري في ودنها: مسمعتكش
ادهم فضل يتكلم وهي قاصده تشغل اغاني وتسمعها عشان متسمعهوش
ادهم: الانا فهمته من سكوتك انك مخصماني
هي برضو مبتردش حاطه الهاند فري وبتدي رد فعل بارده جدا
ادهم: تمام يا فيروز انا هعمل اليرضيكي ومشي وسابها
وهي قلعت الهاند فري وفضلت تبص علي خطواته وبعد كدا لبستها ومشيت في طريقها لمدرستها وهو مشي لمدرسته
في مكان اخر
شرووق: يارب خد بأيدها يارب
طارق: خلاص اهدي وخدها في حضنه وهي بتعيط
كانت فرح قاعده بتعيط وكان جاي فارس وهو مخضوض
فارس : ماما بخير؟
شروق وهي بتعيط: مش بخير يا فارس مش بخير
فارس استجمع نفسه وبص لفرح ويدأ يهديها
في القصر
فاتح: مخدتش فلوس من شروق ومعملتش اي حاجه وحتي مشوفتهاش
= مانا قولتلك انك مش هتخلص
فاتح: بقولك اي بنتك عرفت مكانك
= يادي النيله و لميس عرفت مكاني منين
فاتح: معرفش بقا واهي هتيجي ترمي بلاها علينا
= والله ياخويا انا رمتها لأبوها بس هو متحملش مصاريفها ورماها عليا
فاتح: بنتك لو جت هطردها ما انا طردت ولادي عشانك
= انا هوديها لشروق وهخليها ترمي بلاها علي شروق
في مكان اخر
كانت شهد خارجه من الجامعه وماسكه كتب كتير في ايديها وبتشرب كنز
كان عادل ماشي بالعربيه وفرمل مره واحد جمبها
اتخضت هي ورمت الكنز والكتب
نزل عادل وهو بيضحك: متخافيش
شهد: اي الهبل ده في حد يقف بالعربيه كدا رعبتني
عادل : طب اركبي اجيبلك كنز بدل الادلقت
شهد: لا شكرا
ومشيت
جري وراها هو وشدها من اييدها
عادل: رأسك ناشفه بس متنشفش عليا
شهد : ولو نشفتها عليك
عادل: هنشفها عليك
ومشيت وسابته ومسك ايدها تاني
ادخل زميلها من الجامعه: ماتسيبها يا جدع
عادل زقه وقاله: وانت اي حشرك
= يا جدع سيبها بدل ما ازعلك
عادل سيب قميصي يلا وخبطه في رأسه
في مكان اخر
شروق: ها يا دكتور طمنا
= البقاء لله
في مكان اخر
كانت فيروز جايه من المدرسه ومعاها زميلها :
فيروز: بجد بشكرك جدا تعبتك معايا وخصوصا في تصوير الورق
علي: لا لا متعبتينيش خالص انا اعتبرتها خروجه
فيروز عايز حاجه وشبت برجلها وحضنته
كان ادهم جاي من مدرسته وكان مأدي دور الشاب المشاغب ولابس بنطلون اسود وتيشرت ابيض وجرفته المدرسه مزبوطه من الناحيه والناحيه التانيه واقعه بطريقه مشاغبه وشايل الشنطه بأيد و التانيه لأ ولما وصل من القصر وشاف فيروز حاضنه الشاب التاني ده
يا تري حصل اي مع شروق وكان رد فعلها اي لما خالتها توفت ؟
وشهد هيكون رد فعلها اي مع عادل؟
وادهم هيعمل اي مع فيروز لما يشوفها مع الشاب ؟
يُتبع..
google-playkhamsatmostaqltradent