رواية رغبة محرمه الفصل السابع 7 بقلم سارة أحمد

 رواية رغبة محرمه الفصل السابع 7 بقلم سارة أحمد

رواية رغبة محرمه البارت السابع 

رواية رغبة محرمه الجزء السابع 

رواية رغبة محرمه الفصل السابع 7 بقلم سارة أحمد


رواية رغبة محرمه الحلقة السابعة

الفصل السابع
تنهار اسراء مغشي عليها يجري عمر وبلهفه وقلق يحملها لي غرفتها وتجري ورئه اماني ومازن اماني بدموع 
هستري
بنتي مالها يا عمر انت السبب لو حصلها حاجه مش هسمحك بنتي ومسكت يدها وقبلتها
يرمقها عمر بغضب ويجز علي اسنانه فتفيق اسراء والدمع سيال وتصرخ ماما فتحضنها اماني بقوة متخفيش يا قلب ماما
فتتذكر ما حدث فتستجمع قوها وتدفن اوجاعها وتنظر لي عمر بغضب شديد وعناد رهيب
وتمر الليله كأنها دهور 
في الصباح
انتي لبسه علي الصبح وريحه فين؟
ترمقه بنظرات غضب ورغبه في ضربه وانت مالك
يجن عمر ويجذبها من يدها مقربنا اياها لحضنه محكم قبضته علي خصرها وينظر لها  بي تملك جامح 
وبثقه لا مالي ونص انتي ملكي انا افهمي دي كويس
تحاول اسراء الفرار منه لكن تنهار قوتها
ويجذبها بكلتي يدها لحضنه اكثر ويبتسم
فتهيم هي في بسمته فيداعب خدها بشفاته برقه الانسام
وكاد الجموح ان يستحوذه لولا دخول هادم الملذات هكذا يسميه
وترسم علي وجهه علامات استفهام
فيدخل بغضب البركان جذب اسراء ورئه
وينظر في عين عمر بتحدي واشمئزاز
فادي بقي هي الحكاية كده محرمات وبزق في وجهه
وصرخ فيه اسراء مش هتستني هنا وجذبها لكن
يتبع

google-playkhamsatmostaqltradent