رواية منتقبه ولكن الفصل الخامس 5 بقلم سارة محمد

 رواية منتقبه ولكن الفصل الخامس 5 بقلم سارة محمد

رواية منتقبه ولكن البارت الخامس

رواية منتقبه ولكن الجزء الخامس

رواية منتقبه ولكن الفصل الخامس 5 بقلم سارة محمد


رواية منتقبه ولكن الحلقة الخامسة

Part 5 والاخير
#منتقبه_ولكن 
 ماما : وليه متقولش ان مجرد سبب وانها قسمتك
 ونصيبك!!
لعلمك ربنا بيحبك علشان كدا خلاها نصيبك وبالوقت هتلاقيها شبهك اكتر واكتر..
ربنا بيقول 
(وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)
وفجاه لقينا الباب بيخبط...
قومت افتح لقيت مرات ابوها...
انا : مين؟!
كنت عارف بس حبيت استعبط..
مرات ابوها : ازيك يا ادهم يحبيبي.. انت متعرفنيش بجد؟!
ماما : مين يا ادهم.. اتفضلي يحبيبتي..
الست دخلت...
ماما : اقعدي اتغدي معانا..
قوم يا ادهم اغرف لحماتك..
قومت جبتلها اكل وقعدت كلت..
ماما : قوم يا ادهم اعملنا الشاي..
مرات ابوها : اومال فين اسراء؟!
انا ف سري.. هو انتي لسا فاكره تسألي؟!
ماما : نايمه والله وتعبانه..
مرات ابوها : بس برضو ميصحش تسيبك كدا انتي وجوزها ومتقومش تأكلكم وتشوف طلباتكم..
ماما : بقولك تعبانه..
مرات ابوها : طيب هي فين وانا ادخل اشوفها...
انا : مش قولنا نايمه!!
بصيتلي الست من تحت لتحت وقالتلي.. يعني مش هعرف اشوف بنتي التعبانه ولا ايه..
انا : ال اعرفه انك مرات ابوها مش امها الحقيقيه.. ولا ايه..
الست : دا انا الي مربياها عيب عليك كدا يا ادهم.. دي بنتي..
هي قالتلك حاجه وحشه عليا ولا ايه؟!
لا لا دا انا طول عمري شيلا اسراء ف نن عيوني وانا ال مربياها.. وهو دا داء فيها بتفضل تكدب وتوقع مبين الناس..
انا بنرفزه : توقع مبين الناس؟!
مانا : خلاص بقا.. ادخلي شوفيها يحبيبتي.. وصلها يا احمد..
انا : اتفضلي..
دخلت باب الاوصه وفضلت واقف وراه..
سمعتها بتقول :متصحي اسراء ولا هتعمليلي مستموته فيها؟!
اسراء :انتي ايه الي جابك هنا؟!
مرات ابوها : لا امك دعيالك يعني ايه العز الي انتي فيه ده.. ولا جوزك ولا حماتك وطيبيتها..
اسراء : عاوزه ايه؟!
عاوزه فلوس..
اسراء : فلوس ايه.. وليه؟!
ملكيش فيه ليه...
المهم انك تجيبيلي فلوس يا اما هطلع اشحتهم من جوزك وحماتك وافضحك بقا.. وانا عارفه نفسك عزيزه عليكي اووي...
اسراء : حسبي الله..
دا انتي بتحسبني عليا ي اسراء ف وشي.. هي دي تربيتي ليكي..
اسراء بعياط وانفعال : تربيتك؟! قولي تعذيبك...ظلمك..قولي حاجه زي كدا...
بس انتي عارفه ربنا مبيسيبش.
هتعيشي وتموتي من غير ولاد لوحدك كدا... عارفه ليه؟!
علشان انا دعيت عليكي وانتي ظلماني.. ودعوه المظلوم مش بتترد ي مرات ابويا.
لقيت اسراء في اللحظه دي بتصرخ..
فتحت الباب ودخلت بسرعه لقيت مرات ابوها بتشدها من شعرها.. واول مشافتني سابته بسرعه اكنها بتحسي عليه...
وراحت قايله بسرعه..
مالك ي اسراء.. ايه الي بيوجعك يحبيبتي..
انا : اطلعي بره..
الست بصيتلي تاني من تحت لفوق وقالتلي : نعم!!
مسكتها من دراعها وفتحت الباب وقولتلها مشوفش وشك هنا تاني...
ماما : عملت ليه كدا يا ادهم...
ادهم : علشان دي ست عقربه يماما..
انتي كويسه ي اسراء؟!
ماما : خلاص بقا بطلي عياط يا اسراء..
مش عارف ليه عملت كدا بس بجد محبتش ان الست ذي تيجي عليها اكتر من كدا.. ولو ممنتش ست كان زماني مديت ايدي عليها..
كنت عاوز انام..
مانا : انت هتفضل قاعدلي ف الصالون هنا.. ايه مش هتدخل تنام؟!
انا : ادخل انام فين يماما؟!
ماما : وله خد كبايه العصير ديه واديها لاسراء وخليها تشربها كلها سامعني.. ونام بقا علشان شغلك بكره..
انا: ما تنامي انتي معاها يماما وانا هنام ف اوصه الاطفال..
ماما : لا.. علشان لو احتاجت حاجه بالليل انا مش هقدر اقوم اشوفها... 
اخدت منها كبايه العصير وخبطت..
اسراء : ادخل...
انا : ماما قالتلي دخل كبايه العصير دي لمراتك تشربها.. واتخمد علشان عندك شغل الصبح..
اسراء : يعني هتنام هنا يا ادهم؟!
انا : باين كدا..بصي هاخد بس بطنيه ومخده وهنام علي الارض..
اسراء : هتنام ع الارض ف التلج ده؟!
بص هو السرير كبير جدا وياخد 3 مش اتنين كمان..
بس اوعا تكون بتشخر؟!
انا بضحك : ليه مبشخرش يستي...
اسراء : صليت الشفع والوتر قبل متنام؟!
انا : اه.. الحمدلله..
اسراء : حسيت ب ايه لما بدءت تنتظم ف الصلاه..
انا : حسيت ان ربنا راضي عني واني راضي عن نفسي.. شعور حلو اووي بجد.. تخيلي اني كنت ببذل كل يوم اضعاف المجهود الي ببذله ف الصلاه فجلد ذاتي. انتي مبتصليش ليه؟!
انت مش مسلم؟!
طيب ايه ايه الي يدل ع انك مسلم..
دا انت اول حاجه هتتحاسب عليها هتبقا الصلاه..
هتفضل كدا احد امتا؟!
بس لعلمك ي اسراء لسا 27 يوم مخلصوش.. ولو خلصو ووقفت صلاه وعرفت اعمل كدا.. الرهان هيبقا صعب عليكي اووي..
اسراء ضحكت كتير.. اول مره اشوفها بتضحك كدا من قلبها وكل ملامحها بتضحك.. سرحت في ملامحها لمجرد لحظات.. وكنت فرحان ومبتسم..
اسراء : لا ان شاء الله انا الي هكسب...
انا : هنشوف...
نمت ومصليناش الفجر حاضر يومها لان اليوم كان طويل.. وانا وعيا راحت علينا نومه..
قلقت قبل المنيه ميرن بلحظات..
واول مصحيت لقيت اسراء نايمه جنبي..
كانت نايمه زى الاطفال..
بس كان وقتها الدنيا ساقعه.. شلت الغطا بتاعي وحطيته عليها..
لقيت لتاني مره حاجه بتقولي : انت حبيتها ولا ايه يمعلم..
وبدء حالي يتصلح.. بطلت اكلم البنات وبقيت بتعامل بحدود اكن حاجه ربطاني.. 
بعدها ب اسبوع جالي خبر نقلي لفرع جديد بس بعيد شويا بس هرجع تاني بعدها 15..
واسراء بدءت تتحسن وماما هتروح خلاص..
لا هي فعلا بتلم حاجتها وماشيه..وبعد ممشيت..
انا : اسراء انا هسافر 15 يوم.. تبع الشغل وهرجع تاني...
اسراء : 15 يوم بجد؟!
حسيت للحظه حزن فعيونها علي كلامي بس كدبت نفسي..
اسراء : تروح وترجع بالسلامه.. ربنا يسهلك الحال...
هتبقا تكلمني؟!
انا : اكيد..
اسراء : طيب ممكن اطلب منك طلب..
انا : اتفضلي..
اسراء : في واحد زميلي فتح صيدليه وانا عاوزا انزل شغل فبقترح لو انزل اشتغل فيها شويا.. هو اقترح عليا يعني.. .
انا : صاحبك؟!
اسراء : لاء زميلي هو خريج صيدليه واخو صاحبتي وهي كمان خريجه صيدله..
انا بقبت بزهق من القاعده بجد..
ممكن يا ادهم؟! وحيات مامتك عندك. ..
انا : بشرط...
هروح اشوفه الاول واكلمه قبل مسافر..
عجبني تعامله هقولك موافق.. ولو قولتك مش موافق يبقا مفيش نقاش...
اسراء بفرحه : ان شاء الله توافق..
تاني يوم روحت وكلمته وعجبني تعامله بصراحه..
روحت البيت بالليل لقيت كيك وحاجه ساقعه وشمع واسراء واقفه وماسكه سكينه..
بصيتلي وقالتلي.. لو موافقتش انا مش هزعل ومتفكزش ان الكيك دي رشوه لسمح الله.. دي علشان انت هتمشي..
اخدت من ايديها السكينه وقولتلها.. وانا دالوقت ممكن ارتكب جريمه بالسكينه ديه
اسراء بخوف : ليه... ليه بس يا ادهم .؟!
بصي مفيش شغل للستات ف البيت ده..
اسراء بحزن وخلاص : يعني موافقتش..
انا : بصي لو جبتيلي كيك حالا وقطعتيه كدا زي الشاطره..
برضو مش هوافق.. علشان الستات عندنا مبيشتغلوش..
إلا.. الدكاتره..
اسراء بأبتسامه بعد محطيت ايديها ع بوءها.. من الصدمه..
بجد مش عارفه اشكرك ازاي..
 بعدها بخمس دقايق اجيبلك كيك تاني يا ادهم..
انا : انتي اكلتيني الكيك كله ي اسراء حرام عليكي..
انا بقا عازمك ع فبلم ع اللاب...
اسراء : بجد؟! اسمه ايه.. طيب نوعه ايه..
رعب.. رعب ي اسراء..
اسراء بعد محطيت ايديها ف جنبها : فاكرني هخاف ولا ايه اتكل ع الله وشغله.. لعلمك ال بيصلي وملتزم وبيقرا قرءان. مبيفرقش معاه مليون فيلم رعب..
اسمه ايه يا ادهم.. ؟!
انا : a Quite place
قعدنا واتفرجنا ع الفيلم وكل شويا ابص عليها الاقيها مغمضه عينها وتقولي متقولش ايه الي حصل..
انا : انتي مبتخافيش خالص ي اسراء.. انتي بتترعبي بس..
اسراء : هي الخدع الصوتيه دي السبب لعلمك هي ال بتفجعني..
خلصنا الفيلم وعملنا فشار وفضلنا نتكلم احنا الاتنين طول الليل لحد الفجر عن حياتنا كلها قبل كدا...
سالت نفسي سوال وقولت ليه متجوزتش اسراء ف وقت غير ده.. ليه مش قبل كدا...
وفعلا لقيت الجواب.. الجواب ان الوقت ده مش بتاعنا.. واحنا ملناش دخل فيه.. ده بحساب ومواعيد ثابته ربنا كاتبها.. احنا ملناش دخل فيها..
فضلنا سهرانين نتكلم ونحكي ونضحم لحد الفجر وقمنا صلينا...انا صليت بيها.. وبجد كنت حاسس اني اسعد انسان ف العالم..
 مصحيتهاش بعدها وانا مسافر ونزلت بدري...
لقيتها بترن الساعه 11..
اسراء : ليه مصحتنيش اسلم عليك قبل متنزل يا ادهم..
انا : محبتش اقلقك..
اسراء : طيب خلي بالك ع نفسك.. وابقا كلمني اول متفضا ان شاء الله..
فضلت بعيد عنها 10 ايام مشوفتهاش.. ولا بصيت لعيونها.. ولا شوفت ابتسامتها.. ولا عياطها حتى.. كل التفاصيل دي وحشاني..
هي نزلت الشغل.. وبكلمها كل يوم شويا بس بجد عاوز اشوفها...
اتبقا 4 ايام بس وال27 يوم يخلصوا..
هحاول انزل اليوم ده.. هحاول ع اد مقدر..
لازم افرحها لانها قربتني من ربنا..
قعدت افكر كتير.. اعملها ايه؟! اعملها ايه..
دي كل يوم بتدعيلي ومن وقت معرفتها وان زرقي كل يوم بيزيد..
ونزلت فعلا اليوم ده ركبت عربيتي ونزلت الساعه 12 بالليل وهي فكراني لسا هنزل بكره..
فتخت باب السقه ودخلت..
اسراء يا اسراء..
اسراء بأبتسامه : انت جيت بجد. ولا انا بحلم..
انا : اصحى بسرعه والبسي الدريس الاسود ده؟!
اسراء : ليه مين مات..
انا : بسرعه علشان انا مستنيكي تحت العربيه..
خمس دقايق ونزلت فتحتلها.. باب العربيه..
وقولتلها شايفه الشوارع فاضيه ازاي.. تقدري تطلعي ايدك من شباك العربيه وتاخدي نفس...
اسراء : واو بجد الجو حلو اووي... ايه الاحساس القمر ده..
نزلت وفتحت باب العربيه.. وهى كمان نزلت..
قولتلها انا مراتي دكتوره؟!
اسراء بضحك : باين كدا...
شايفه الصيدليه ال هتاك دي ي اسراء..
اسراء : اه يا ادهم.. ف وش البحر..
انا : تعالي نجرب نفتحها..
اسراء : نفتح حاجه مش بتاعتنا يا ادهم..
انا : هنسمي ولو اتفتحت تبقا بتاعتنا..
تعالي بس.. امسكي المفتاح وافتحي كدا..
مسكت المفتاح والمفتاح فتح..
بصيتلي بأستغراب..
قولتلها.. هتشتغلي دالوقت ف صيدليتك.. انا محبش مراتي تشتغل عند حد..
اسراء : انت بتتكلم بجد يا ادهم..
انا : اصلك انتي الي كسبتي الرهان..
اسراء : بس الرهان حرام وانا مكنتش عاوزه حاجه..
انا : بس انا حبيتك...
اسراء بعياط : طول عمري كنت مستنيا عوض ربنا يا ادهم.. بس مكنتش متوقعه انه هيبقا بالحلاوه ديه.
(احيانا يكون عوض الله بعد الصبر أعظم انتصار.. وكأن روحك تحلق فى السماء من دون اجنحه) 

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية منتقبه ولكن
google-playkhamsatmostaqltradent