رواية عذرائي الفصل الرابع 4 بقلم سمية عامر

 رواية عذرائي الفصل الرابع 4 بقلم سمية عامر

رواية عذرائي البارت الرابع 

رواية عذرائي الجزء الرابع 

رواية عذرائي الفصل الرابع 4 بقلم سمية عامر


رواية عذرائي الحلقة الرابعة

البارت الرابع 🖤🌕
#عذرائي 
قرب مالك منها و قرب من ودنها : الحياة سريعة يا تخطفيها يا اخطفك انا 
غزل بصدمه 😳: أبيه انت بتقول ايه...
مالك : أبيه ايه بس بعيونك دي د انتي اللي أبيه 
غزل بكسوف : مالها عيوني 
ضحكت منى ( اول مره تشوف ابنها بيعاكس بنت و بالطريقة المضحكه دي ) : بس يا مالك يا بكاش 
مالك : بهزر يلا يا غزل تعالي 
مشي قدامها وهي مشيت وراه وهي مكسوفة 
ركب العربيه و ركبت هي من الناحيه التانيه ورا 
( اسرق الروايه بضمير دي انا تعبانه فيها دي و حط اسمي عشان منردحش لبعض عيب احنا ناس محترمه☹️)
 (سمية عامر ) 
مالك : مش هتركبي جنبي 
غزل : عيب اركب جنب حضرتك ماما و بابا بس اللي بيقعدوا جنب بعض قدام انا كنت بقعد ورا دايما  
ضحك مالك : حضرتي مش هيقول حاجه تعالي يلا هيفتكروني السواق بتاعك 
غزل : لا لا متقولش كده يا أبية السواق بتاعي شكله وحش و تخين وانت ....
نزل مالك فتح الباب من ناحيتها واتكأ عليه و ركز في عينيها : انا ايه 
غزل وهي مركزة في عينه من غير ما تحس : انت عينك ملونه حلوه ،....( انتبهت لكلامها ) لا انا مش قصدي يعني أنا 
كان مالك بيضحك: يلا انزلي اركبي جنبي 
نزلت وهي بتحاول متبصلوش و ركبت قدام وهو لبس نضارته و ركب جنبها 
حطت ايديها كانت بتشغل حاجه في كاست العربيه 
مالك : بلاش اغاني على الصبح 
غزل : بس انا مكنتش هشغل اغاني ...
اشتغلت فجأة سورة يوسف اللي خلت مالك ينبهر منها رغم الثراء و الغنى اللي ابوها معيشها فيه إلا أنها لابسه الحجاب الشرعي و غالبا بتصلى و بتسمع قران 
غزل: اممم لو مش حابب اشغله أطفيه مدت ايديها تطفيه بس مالك مسك ايديها : لا سيبيه يا غزل سورة يوسف من الأقرب الي قلبي 
غزل بعد ما شدت ايديها باحراج : و ...وانا كمان بسمعها لما اكون في ضيق و مشكله و بتريحني جدا 
مالك : غزل انتي ليه سبتي الفرح 
اتوترت و خافت : ...مم .انا ..ماما قالتلي سيبيه 
مالك : وليه قالتلك سيبيه 
غزل : لاني لسه صغيرة 
مالك : هي لسه مكتشفة يوم الفرح انك صغيرة 
غزل : لا يا أبية ...لاني ..لان 
مالك : خلاص اهدي انا مش بستجوبك انتي بنت خالتي 
غزل : انا مكنتش اعرف ان ليا خاله 
مالك : كنتي طفله صغيرة انا شيلتك مرتين كنتي حلوة اوي و كان اي حد ياخدك مني كنت بكسر الدنيا و اعيط هههههه ايام بقى 
غزل ضحكت : طب ليه بعدتوا عننا 
مالك :التجارة شطارة بس للاسف خسرت العائلتين بعض 
غزل : مش فاهمة 
مالك : هشام الرواي مكنش بيرحم اي حد يجي قدامه في السوق و حامد السيوفي نفس الكلام الاتنين اعند من بعض صفقه ورا التانيه عملوا خناقات و الضحيه كانت امي و امك بعدوهم عن بعض 
زعلت غزل و ملامحها اتحولت لحزن: مكنتش اتمنى يحصل كده انا حبيت خالتو منى اوي 
مالك بصوت خافت: وانا شكلي هحب بنت خالتو عبير اوي 
غزل بصدمه : ها ....بتقول ايه 
ضحك مالك :لا ولا حاجه  يلا انزلي وصلنا  
نزلت غزل و مالك قدامها طلعوا في الاسانسير كان المبنى كله عالبحر و قدامهم سفن و منظر مبدع دخل مكتبه وهي استأذنت تروح تظبط حجابها في الحمام راحت و رجعت لسه هتدخل 
السكرتيرة : يا انسه حضرتك رايحه فين 
غزل بصوت رقيق : عند أب...احم عند استاذ مالك 
السكرتيرة : هو اي هبل و خلاص لازم حضرتك تاخدي معاد مش اي حد بيدخل ل مالك بيه 
غزل بعصبية بس طبيعه صوتها أنه هادي : انا كنت جوا هو يبقى ...قريبي
#SomayaAmer 
فتح مالك الباب : ايه في ايه 
السكرتيرة ؛: مالك بيه الانسه كانت عايزة تدخل كده من غير معاد بتقولي قريبى فكراني هبله 
مالك : طب ما تدخل ...انا سامعها بتقولك انا كنت.جوا و بعدين انتي مالك قريبها اخوها خطيبها جوزها ابوها ان شالله حتى اكون امها غزل اول ما تيجي تدخل من غير مقدمات و كلمه كمان هفصلك يا شهد 
اتحرجت السكرتيرة و قعدت مكانها وهو خد غزل و دخل قفل الباب 
( اسرقي الروايه بضمير ياكش الفون يتحرق 🥺) 
غزل باحراج وصوتها الطفولي  : حضرتك زعقتلها ليه انا اتعصبت عليها و خلاص يعني زودناها معاها اوي 
فضل مالك يضحك : انتي كده اتعصبتي عليها طب حاسبي عشان لحسن شهد تاكلك وانتي قمر كده 
سكتت غزل و اتكسفت : طب انا اسفة على سوء الفهم ده 
مالك قعد : تعالى اقعدي يا غزل 
قعدت قدامه
مالك : انا ايه !! 
غزل :انت أبية 
مالك : لا انا ابن خالتو يعني اخو...احم لا مش هقول اخوكي اعتبريني قريب منك جدا انتي هنا شغاله معايا بس و محدش يقدر يقولك بم 
غزل : تمام شكرا يا أبية 
مالك : يادي أبية طيب يلا الملفات دي عايزها مترتبه و جهزيلي كل اوراق الصفقه الاخيرة 
غزل بتوتر : بس انا مش هعرف من غير ما اصلي  ممكن اصلي الضهر و ابدء 
ضحك مالك : انتي بتصلى من امتى يا غزل 
غزل : من زمان كنت بشوف ماما بتصلي بقيت اصلى وانت مش بتصلى 
مالك : لا بصلى و يلا تعالى اصلى بيكي جماعة انا دايما متوضي 
ضحكت من قلبها و قفل باب الاوضه عليهم ووقف هو قدامه و صلوا سوا خلص مالك و بصلها : ربنا يتقبل منك يا اجمل غزل 
غزل : و منك يا أبية 
خبطت السكرتيرة و حاولت تفتح الباب كان مقفول 
قام مالك راح و فتحه و دخل قعد مكانه 
شافت السكرتيرة غزل بتعدل هدومها و حجابها ضحكت في سرها ( اه انتي طلعتي منهم اللي بيتاجرو باليوم ) 
مالك : يلا يا غزل اقعد في المكتب اللي جنبي عشان تخلصي اللي قولتلك عليه 
سمعت غزل كلامه و السكرتيرة سابت الاوراق و خرجت 
فضلوا لحد الساعة 7 بليل و غزل تعبت خلاص الشغل كتير وهي بتنام بدري 
دخل عليها مالك لقاها حاطه راسها عالمكتب 
مالك بابتسامه خفيفه : الأميرة النائمه تعبت 
انتفضت من مكانها : ها ...أبيه انا ..معرفتش اخلصهم كلهم تعبت ممكن اكمل بكره عشان عايزة انام 
مالك : يلا بينا أنا كده كده كنت جاي اخدك و نروح 
قامت غزل و مشيت وراه تحت نظرات السكرتيرة ( اه مروحه البيت معاه كمان د انا هفضحك يا بتاعه الرجالة انتي ) 
( شايفاكي ياللي بتسرقي الروايه اكتبي اسمي يا مهزقه ايون انتي ) 
وصلوا البيت 
منى :يلا يا غزالتي الاكل جاهز 
مالك : ايه غزالتك دي و انا مليش ملوكتي 
ضحكت غزل : انت ملوكتي يا أبية 
قرب منها : يعني انتي اللي غزالتي 
اتوترت : اممم انا ..
شدتهم منى عشان ياكلو كان بيبصلها كأنها حاجه ثمينه عنده قطعة الماس خايف تتكسر 
فجأة سمعوا صوت عربيه بره و صوت مالؤف ......

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية عذرائي
google-playkhamsatmostaqltradent