رواية وعد الفصل الرابع 4 بقلم داليا خليفة

 رواية وعد الفصل الرابع 4 بقلم داليا خليفة

رواية وعد البارت الرابع 

رواية وعد الجزء الرابع 

رواية وعد الفصل الرابع 4 بقلم داليا خليفة


رواية وعد الحلقة الرابعة

وعد 
البارت الرابع
طق طق ✊✊
وعد : دى أكيد تغريد زمانها جات اما اقوم افتح 
فتحت الباب و وجدت تغريد على الباب
تغريد : ازيك يا ابو الصحاب اتأخرت!!! 
وعد : فى مواعيد بالظبط يلا تعالى ادخلى 
دخلت تغريد و جلست فى حجرة الصالون و اقبلت عليها زينب و رحبت بها و اردفت : ازيك يا بنتى عامله ايه 
تغريد : الحمدلله يا طنط أخبار حضرتك ايه 
زينب : الحمدلله ايه اخبار المذاكرة 
تغريد : تمام 
زينب: شوفتى الكلام خدنى و نسيت اقولك تشربي ايه
تغريد : لا والله يا طنط ملوش لزوم 
زينب : لا ملوش لزوم ازاى انتى اول مرة تيجى عندنا .. عن إذنكم هروح اعملكم حاجة تشربوها 
فى المطبخ 
كانت زينب تعد العصير فدخلت عليها ابنتها إيمان
إيمان : ماما أنا نازلة عشان كريم تحت مستنينى 
زينب : مش تخليه يطلع يا بنتى نسلم عليه 
إيمان : لا يا ماما عشان متأخرين يلا سلام 
زينب: ماشي بس متتأخروش ... هتروحوا الشركة عند سيف ؟ 
إيمان : اه يا ماما كريم كلمه و قاله نتقابل فى الشركة عشان نتكلم فى التفاصيل 
زينب: ماشي يا بنتى 
نزلت إيمان من الشقة و ركبت مع كريم سيارته 
كريم : تحبى نروح الشركة عند سيف على طول ولا نروح كافيه نشرب حاجة الأول 
إيمان : أى حاجة عادى
ابتسم كريم و اردف : يبقي نروح نشرب حاجة و بعدين نروح الشركة 
إيمان : ماشي 
ذهبت إيمان و كريم إلى كافيه و شد لها الكرسي كى تجلس ثم جلس هو أمامها و اردف : ها تشربي ايه
إيمان : أى حاجة 
كريم : جارسون 
الجارسون : اتفضل يا فندم 
كريم : عايزين عصير مانجا و قهوة 
الجارسون : حاضر يا فندم ثوان و و طلبك يكون جاهز .. عن إذنك 
نظرت له إيمان باستغراب و اردفت و هى تعقد حاجبيها : أنت عرفت منين إنى بحب المانجا 
ابتسم و أردف و هو يغمز لها : من العصفورة 😉
بعد فترة تركوا الكافية و اتجهوا إلى شركة سيف 
فى منزل وعد 
دخلت زينب عليهم و هم يدرسون فى الغرفة 
زينب : ها يا بنات عاملين ايه بتذاكروا ولا بتلعبوا 
ضحكت وعد و تغريد و أردفت وعد : لا والله يا ماما بنذاكر 
زينب : ربنا معاكم يا ولاد 
نظرت تغريد إلى ساعتها فوجدت أن الساعة تجاوزت السابعة مساء فأردفت : يالهوى اتأخرت انا لازم امشي 
وعد : استنى بس يا بنتى هتمشي لوحدك بليل كدا 
زينب: ايوا وعد عندها حق مينفعش تمشي بليل لوحدك و عبال ما توصلى بيتكم بتاخدى ساعة ولا حاجة 
تغريد : اه ما انا هكلم سيف يجى ياخدنى
و همت بالتقاط الهاتف و لكنها تذكرت إن أخيها فى العمل و لا ينهيه إلا على الساعة التاسعة فأردفت : يا ربى دا سيف فى الشركة دلوقتى هعمل ايه 
دخل عمرو إلى البيت و اردفت : السلام عليكم 
زينب : و عليكم السلام .. اهو عمرو جيه اهو تعالى يا عمرو
عمرو : خير يا امى 
زينب : تعالى وصل صاحبة اختك بيتهم الا الليل دخل علينا و مينفعش تروح لوحدها 
عمرو : حاضر يا ماما 
ذهبت تغريد و عمرو ليكى يوصلها البيت و ركبوا السيارة و لم يتحدث أحد منهم حتى قطع عمرو ذلك الصمت و اردف : أنا أسف على اول مرة اتقابلنا فيها مكنش ينفع أكلمك كدا
تغريد : و أنا كمان آسفة 
عمرو : صافية لبن 
تغريد : حليب يا قشطة 
عمرو : اومال فين أخوكى سيف مشوفنهوش يعنى من يوم الخطوبة 
تغريد : عنده شغل و بيقعد فى الشركة طول النهار دا انا ساعات مش بشوفه ... 
عمرو : استنى كدا فيه جزع شجرة موقف الطريق استنى هنزل ابعده 
نظرت له تغريد بخوف و اردفت : ما بلاش و تعالى نروح من طريق تانى 
عمرو : لا استنى بس ... و نزل من سيارته و إذا بمجموعة من اللصوص قد خرجوا عليه 
_ ارفع إيدك كدا يا حلو و ادينا كل ال معاك 
عمرو : أنت بتقول الكلام دا لمين 
_ زى ما سمعت كدا و إلا هتروح بيتكم على نقالة 
= أو تقابل وجه كريم 
عمرو : لا ورونى كدا هتعملوها ازاى 
اتجه واحد منهم لكى يضربه و لكنه وجد تلك التى تجلس فى السيارة ف رجع إلى الخلف مرة أخرى و تحدث مع زعيم اللصوص و أخبره بأنه رأى فتاة معه فى السيارة 
نظر زعيم اللصوص إلى عمرو و أردف : ولا أقولك خلاص مش عايزين فلوس ثم نظر ل تغريد و اكمل : عايزين القمورة دى 
عمرو : على جثتى ورونى كدا هتخدوها ازاى 
_ شكلها هتبقى على جثتك فعلاً
و اتجه افراد العصابة ناحيته واحد تلو الآخر و لكن عمرو كان أقوى منهم و استطاع ان يهزمهم فى الاول ثم تجمعوا كلهم حوله مرة واحدة و أخذوا يضربوه حتى فقد الوعى
_ يالهوى يا معلم دا شكله مات 
= مات !! طب بينا يلا من منها بسرعة 
تركهم اللصوص و نزلت تغريد من السيارة و هى تصرخ : عمرو عمرو ثم هاتفت أخيها 
سيف : الو يا تغريد فيه حاجة ولا ايه 
تغريد : الحقنى يا سيف .... و أخبرته بما حدث 
سيف : طب خليكى مكانك انا جاى
إيمان: فيه ايه يا سيف 
سيف : عمرو و تغريد طلعوا عليهم حراميه و ضربوا عمرو 
إيمان : عمرو اخويا !!! يالهوى 
كريم : طب يلا نروحلهم احنا مستنين ايه
ركبوا فى السيارة و إيمان هاتفت والدتها و اخبرتها بما حدث و اتجهوا إلى مكان تغريد و عمرو و حملوه و ذهبوا به إلى المستشتفى 
أقبلت زينب و وعد و احمد إلى المستشفى و انتظروا خروج الطبيبة بعد وقت خرجت الطبيبة و اردفت : مين هنا فصيلة دمه O المريض نزف كتير و محتاج نقل دم بسرعة 
تغريد : أنا يا دكتورة 
دخلت معهم تغريد للغرفة و بدأوا باخذ الدم منها بعد وقت خرجت و هى تشعر بالدوار فساعدها اخيها و اجلسها علي الكرسى 
تغريد : أنا السبب يا سيف انا السبب 
سيف : حبيبتى انتى ملكيش ذنب و متلوميش نفسك على حاجة 
تغريد : مش عارفة هبص فى عين وعد ازاى دى حتى من اول ما دخلت و هى مكلمتنيش اكيد زعلانه منى انا السبب 
أقبلت عليها وعد و احتضنتها : انتى ملكيش دعوة بحاجة و أنا مش زعلانة منك لأنك ملكيش ذنب و أنا آسفة أنا دخلت ملهوفة على عمرو ف مكلمتكيش بس ادعيله يقوم بالسلامة
اقبلت عليهم زينب : ايوا يا تغريد اى واحد فى مكان عمرو كان هيعمل كدا أنتى ملكيش ذنب بس ربنا يقومه بالسلامة
خرجت الطبيبة من الغرفة و اتجهوا إليها جميعا
أحمد : طمنينى يا دكتورة ابنى عامل ايه
الطبيبة: للأسف هو دخل في غيبوبة و مش عارفين هيفوق منها امتى عن إذنكم
وقع والده على الأرض من صدمة الخبر 
اما تغريد فجلست على الكرسي و هى تلوم نفسها لأنها السبب فى ما حدث له .....

يُتبع ..

google-playkhamsatmostaqltradent