رواية فلتكن أنت الفصل الثالث 3 بقلم إيمان شلبي

 رواية فلتكن أنت الفصل الثالث 3 بقلم إيمان شلبي

رواية فلتكن أنت البارت الثالث

رواية فلتكن أنت الجزء الثالث

رواية فلتكن أنت الفصل الثالث 3 بقلم إيمان شلبي


رواية فلتكن أنت الحلقة الثالثة

فلتكن انت💜
البارت الثالث
فلاااش باك 
راندا وهي تقترب منه بهمس:تتجوزني 
اوس :اتجوزك!!!!! 
راندا :ياكده ياهفضح القطه 
اوس ببرود: يبقي تفضحي القطه 
مليكه بصدمه:اوس انت بتقول ايه 
اوس :متقلقيش يامليكه 
راندا بغيظ:تمام انا هخرج واعرف البيت كله 
مليكه وهي تركض خلفها كي تلحقها ولكن اوس قبض علي يديها 
اوس:متخرجيش وراها
مليكه وهي تترجاه:اوس والنبي خليني الحقها هتفضحني 
اوس وهو يحاوط وجهها بيديه:اهدي ياملاكي اهدي انتي معملتيش حاجه 
مليكه ببكاء:لا انا غلطانه انا مكنش ينفع اجي انام جمبك انا مش عارفه ازاي قدرت اعمل كده 
كاد ان يرد ليجد راندا تصرخ بالجميع ليستيقظوا جذب اوس يد مليكه وهبطوا الي اسفل حيث كان تتجمع العائله علي صراخ راندا 
عبد الرحمن:في اي ياراندا مالك بتزعقي لي علي الصبح 
راندا:تعالي ياانكل تعالي شوف بنت الشوارع اللي جايبها ابنك امبارح 
عبد الرحمن:مالها مليكه عملتلك ايه 
راندا: الهانم ادخل الصبح اوضه اوس القيهم ا لقيهم 
عبد الرحمن:لقتيهم ايه ياراندا انطقي 
راندا بخجل مصطنع:افهمها انت بقي ياعمو 
انت واحده كذابه وانا مش هسمحلك تبوظي سمعتها 
قال هذه الجمله اوس الذي هبط وفي يده مليكه 
راندا:انا كذابه طب تقدر تفسرلي كانت في اوضتك بتعمل ايه 
اوس بخبث:اديكي قولتيها كانت في اوضتي بس ومكنش في حاجه انتي اللي اخترعتي قصه 
عبد الرحمن بحزم:مليكه كانت في اوضتك بتعمل ايه يااوس 
اوس بثبات:مليكه امبارح بليل جات تنام جمبي علي السرير عشان خايفه تنام لوحدها واظن يابابا انت واثق فيا وعارف اني عمري ما اعمل حاجه غلط وغير كده حرام انا راجل بيصلي وحافظ كتاب ربنا 
عبد الرحمن: ويامحترم ياللي بتصلي مفهمتهاش لي ان حرام تنام مع واحد غريب 
اوس:البنت كانت خايفه يابابا 
مليكه ببكاء:انا اسفه والله انا فعلا غلطانه بس والله انا مش وحشه انا مش وحشه لتبدا في البكاء بهستريه اتجهت سهير نحوها لتجذبها الي احضانها وتربت علي ظهرها بحنان:اهدي ياحبيبتي اهدي احنا مصدقينك 
كوثر بشماته:وهو اللي معملش حاجه بيفضل يعيط زي اللي عامل عمله كده 
اوس بتحذير:خالتووو احذري كلامك كفايه اللي قالته بنتك وانا لو حصل حاجه مش هخاف وهقول بس انا عارف ربنا كويس ومستحيل اعمل كده 
كوثر:اثبتلنا انك مش بتكذب 
اوس بسخريه:وده ازاي 
كوثر بكره:تكرش بنت الشوارع ديه بره وتتجوز راندا خطيبتك اللي خللت جمبك ديه 
سهير:كوثر اي اللي بتقوليه ده البنت ملهاش حد غيرنا نرميها في الشارع يعني 
كوثر بغرور:مكانها الطبيعي 
اوس:وانا موافق ياخالتو اتجوز 
نظر الجميع الي اوس بصدمه حتي مليكه التي سقطت دموعها ولكن شحب وجهها عندما قال اوس 
اوس:بس مش بنتك 
راندا بصدمه:اومال مين 
اتجه اوس ليضع يديه علي كتف مليكه 
انا هتجوز مليكه 
عبد الرحمن :ايه انت بتقول ايه يااوس 
راندا بصراخ :مليكه مين اللي هتتجوزها انا اللي خطيبتك انا اللي لازم تتجوزها مش هي انت مجنون 
اوس ببرود:اولا انتي مش خطيبتي ده كلام موهومين بيه انتي وامك ثانيا اللي مصدق واللي مش عايز يصدق برضو ان محصلش حاجه انا هتجوز مليكه عشان اقطع لسان اي حد يقول في حقها كلام وحش بابا ماما بعد اذنكوا وافقوا 
عبد الرحمن بقله حيله:انا عارف انك كبير وعاقل يااوس وبتفكر في القرار قبل ما تاخده انا موافق
اوس:وانتي ياامي 
سهير بدموع:موافقه طبعا ياحبيبي ده انا كان نفسي اشوفك عريس 
اوس:تمام ثم ذهب الي مليكه المتحجره في مكانها صدمه صدمه لم تستطيع ان تتحملها فكيف لها ان تتزوج من هذا الذي لا تعرفه سوي ليله امس فاقت من شرودها علي يد اوس تجذبها :مليكه عايز اتكلم معاكي
ذهبوا في مكان منعزل عن الجميع ومليكه 
اوس:مليكه 
مليكه :نعم 
اوس:موافقه تتجوزيني 
مليكه بدموع:بس انت كده بتثبتلهم اني وحشه 
اوس بسرعه:لا عاش ولا كان اللي يقول عليكي كده 
مليكه:انت عايز تتجوزني عشان كلام الناس يااوس خايف علي سمعتك 
اوس:مين قال كده 
مليكه:محدش بس اكيد خايف من خالتك وبنتها لما يقولوا اني كنت في اوضتك وسمعتك تبقي مش كويسه عشان كده عايز تتجوزني منه متبوظش سمعتك ومنه تتهرب من زن راندا لانك شكلك مش بتحبها 
اوس بابتسامه:ممكن اطلب منك طلب 
مليكه باستغراب: اطلب 
اوس:تتجوزيني واوعدك هتعرفي لي عايز اتجوزك بس لما نكتب الكتاب 
مليكه بتردد:ب بس 
اوس بمقاطعه:وافقي ووعد مني هعيشك في جنه ومش هسمح لحد يأذيكي 
مليكه :لي عايز تتجوزني وانت متعرفنيش غير امبارح بس
اوس:مين قال كده 
مليكه:يعني ايه 
اوس:وعد هقولك كل حاجه بس وافقي 
مليكه :موافقه 
بااااااااك 
مليكه بخجل:الله يبارك فيك ممكن بقي تجاوبني علي سؤالي اتجوزتني ليه
اوس:عشان مصدقت لقيتك 
مليكه:مش فاهمه 
اوس:انتي كنتي عايشه مع عمك محروس مش كده 
مليكه بصدمه:ا انت عرفت ازاي 
اوس:فاكره في عزا والدك الله يرحمه من3سنين
مليكه بدموع:الله يرحمه 
اوس :فاكره لما كنتي قاعده في جنينه الفيله ومنهاره عياط لوحدك 
مليكه :ايوا انت شوفتني
اوس:ساعتها انا كنت خارج من الفيله بعد ما عزيت عمك سمعت صوتك وانتي بتعيطي فضلت ادور علي مكان الصوت لحد ما لقيتك ساعتها انا سرحت في عنيكي سرحت في شعرك اللي كان بيطير مع الهوا وشك الاحمر من كتر الدموع بس مره واحده لقيتك اغمي عليكي مفكرتش لحظه وروحت شيلتك ودخلت بيكي الفيله عمك اخدك وجابلك دكتور وانا مشيت روحت اليوم ده وانا مبفكرش غير فيكي مر يوم ورا التاني وانا عايز اشوفك مش عارف لي بس استحوذتي علي عقلي وفي مره كان في شغل بيني وبين عمك وكان في ورق عايز يتمضي اخدتها حجه عشان اشوفك روحت الفيله وانا عيني بتدور في كل مكان يمكن تظهري بس للاسف مظهرتيش مشيت وكنت كل مره اروح الفيله بنفس الحجه ومش بشوف لحد ما فقدت الامل خلاص بس برضو مغبتيش من بالي لحظه لحد ما شوفتك قاعده بتعيطي في الشارع استغربت وقولت يمكن مش هي عشان كده جيتلك واتكلمت معاكي وانا كل ده شاكك ان تكون مثلا حد شبهك لحد ما قولتي اسمك مليكه بس اللي عايز اعرفه كنتي في دار الايتام ازاي 
مليكه:محروس مش عمي وهو اللي رماني في دار الايتام ودفعلهم فلوس عشان ميخرجونيش حتي لما اكمل السن اللي المفروض هطلع منه من الدار 
اوس:ايه اومال هو مين ولي عمل كده 
سردت له مليكه ما حدث لكنها لا تعلم لماذا تخلص منها ونقلها الي دار ايتام 
اوس بذكاء:مليكه انتي مش المفروض الوريثه الوحيده لوالدك 
مليكه:اه 
اوس:فهمت انا اي اللي حصل 
مليكه:اي 
كاد ان يرد ليستمع الي صوت من خلفه
الف مليون مبروك يااوس باشا 
التفت اوس مليكه الي مصدر الصوت ولم يكن سوي محرووس.................................................................... 
...............................................................................
ده انت اوس هيعمل منك شاورما علي اللي عملته في ملاكه 
لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية فلتكن أنت
google-playkhamsatmostaqltradent